Version classiqueVersion mobile

فن الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ

 | 
مديحه رشاد
, 
ماري-لويز إينزان

التصدير

تمهيد

كريستيان روبان

Texte intégral

1غالبا ما توصف العربية بأنها صحراء ذات واحات نادرة و محاطة بالبحار، مما يعكس عنها صورة غير دقيقة وبالتالي غير مكتملة. فهناك مناطق واسعة خصوصاً في المرتفعات اليمنية تتلقى أمطاراً غزيرة. وبذلك لا توجد عربية صحراوية محضة بل هناك أيضا عربية رطبة وخضراء في المناطق المرتفعة التي نستطيع أن نطلق عليها اسم "السعيدة" تقليداً للقدماء. إن الدراسات التاريخية تفرق بشكل اعتيادي بين هاتين العربيتين، إذ إن الأولى ربما سكنها الرعاة البدو والأخرى سكنها الفلاحون المستقرون. بالرغم من أن سكانهما لم يكونوا يتحدثون نفس اللغات، وحتى إن آلهتهم نفسها كانت تصور بشكل مختلف.

2إن الدراسات الحديثة تعالج هذا التناقض. فالعربية الجنوبية الغربية كلها تتقاسم نفس الميول بالنسبة للنحت على الحجر الذي استعمل كمادة للرسائل المدونة أو المرسومة: كما يلاحظ في عدة مناطق وجود إفراط في الرسوم الصخرية والنصوص المنقوشة على الصخر وهذه ظاهرة لا نجد لها مقابلاً في مواضع أخرى. في حين أن التصوير الإنساني للآلهة وجد نوعاً من النفور المشترك لدى جميع سكان شبة الجزيرة العربية.

3إن مجموعة الدراسات التي تقوم بجمعها كلُ من ماري لويز انيزان (Marie-Louise Inizan) و مديحه رشاد حول عصور ما قبل التاريخ في اليمن تتمحور حول مراجعة التصنيفات المستعملة لوصف سكان شبه الجزيرة العربية.

4تشير مجموعة الدراسات الموسومة بفن "الرسوم الصخرية واستيطان اليمن في عصور ما قبل التاريخ" إلى تنوع آثارها الذي ليس من السهل دائما تحديد سبب تنوعه و عمقه الزمني وظروفه الطبيعية المختلفة بين مختلف قطاعات السكان، الخ.

5ففي اليمن، فإن البحث الأثري في فترة ما قبل التاريخ لا زال في مهده. وذلك يعود إلى ثلاثة عوامل: أولها، أن انفتاح البلد كميدان للبحث لم يبدأ إلا منذ عقود قليلة. ثانيها، أن تطوير أعمال البحث في فترة ما قبل التاريخ في اليمن ما زال بطيئاً إلى حد ما، والسبب في ذلك يعود إلى إن العمل الميداني لا يخلو دائما من المخاطر. وأخرها،أن الوسط العلمي اليمني لا يزال متواضعاً جداً، على عكس ما يلاحظ في دول الجوار. وبالنسبة لهذا التمهيد، لم يتوجه مؤلفو هذا الكتاب إلى عالم (متخصص) بعصور ما قبل التاريخ لكتابته، وذلك ربما لكونهم تذكروا أنني، خلال المسوحات التي كنت أقوم بها، سُعدت بلقاء فرق من الباحثين في مجال عصور ما قبل التاريخ وأحيانا كنت أعمل معهم في نفس المنطقة. ففي عام 1980 تشارك كل منRoger de Bayle des Hermens et Danilo Grebenart في عملية مسح بين منطقتي مأرب والجوف. و في 1988 تم استكشاف وادي حريب عن طريق ماري لويز إينزان (Marie-Louise Inizan) ومديحه رشاد وسيرج كلوزيو (Serge Cleuziou). يمكنني أن أذكر أيضا إنه في عام 1989كانت هناك بعثة مشتركة مع ماري لويز إينزان ((Marie-Louise Inizan ومساعديها في وادي بيحان جنوب اليمن. وبحكم معرفتي البسيطة بفترة ما قبل التاريخ وأساليبها، استفدت كثيرا من تلك المسوحات التي وسعت قدراتي على الملاحظة والاستنتاج.

6إن هذا المؤلف الذي يقوم بنشره المركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء والذي تم إنشاؤه من قبل وزارة الشئون الخارجية في عام 1981 بناءاً على طلبي، سيكون ذا أهمية تاريخية. وبتكلل المساهمات الجماعية التي تبرز نظرة شاملة للمعا رف حول فترة ما قبل التاريخ في اليمن والدراسات القطاعية الأكثر " دقة " وسيكون أداة لا غنى عنها للباحثين والطلاب ومرجعاً مرموقاً للرسومات الصخرية التي سبق وأن تم اكتشافها في اليمن.

7ولذلك يمثل هذا المؤلف صورة رائعة لنشاط البحث الفرنسي في اليمن، وكذلك لسمو المدرسة الفرنسية لفترة عصور ما قبل التاريخ. إن مشاركة باحثة فرنسية ذات خبرة وباحثة يمنية شابة أُهلت في فرنسا تعد رمزاً لتطور البحث اليمني وللتعاون المتناغم بين الأخصائيين اليمنيين و زملائهم الأجانب.

Auteur

عضو المعهد

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search