Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

L’enseignement supérieur dans la mondialisation libérale

 | 
Sylvie Mazzella

Résumés

تلخهمن المقالات

Texte intégral

- موضوع الملف

التعليم العالي في سياق العولمة الليبرالية. مقارنة مغاربية — إفريقية — كندية — فرنسية

1المليونان. لئد سعى "برنامج إعادة الاعتبار للتعليم العالي" ، (Higher Education Enhancement Program) أعده البنك العالمي إلى ذدارك أزمة القطاع. ورغم حصوله على نتائج هزيلة فقد أدخل هذا البرنامج أدوات إدارة جديدة مثل "الإمعلاح بواسطة طلبات انعروض" وتشريك "الماسكين بالرهانات" (stakeholders) في العملية السياسية٠ أما في المغرب الأقصى ففد كان اعتماد نظام "إمم.د" رإجازة - ماجستير-دكتوراه) سنة 2003 نقطة الانطلاق لإصلاح تم تصوره في أواخر التسعينات. غير أن السؤال لا زال مطروحا لمعرفة ما إذا كان في مقدور هذه الإمعلاحات الني ترك فيها التعاون الدولي بحساته العميقة، أن تعصرن الجامعة.

2ممعطفى هداب — م/ثطرر التشكتلى وإ/هؤرسى العالى بالجرائر وتأثيراته طى جودك التكوين وطى إستراتيجيات الطلبة

3يحدث الضغط الاجتماعي المسلط على التعليم العالي بالجرائر تعقيدات جمة على إشكاليات إدارته وشبيره. نمن زاوية احتشاد المشاكل ذات الطابع البيداغوجي واللغوي والإداري وحتى السياسي يبدو أن نطبيق نظام "إ.ممد" يتضمن خطر إثارة أشكال سريعة من عدم الاستقرار من منظور مقاييس وتوازنات سير المؤسسات الجامعية وبالتالى فهو يزيد بلا شك في إضعاف الجودةوالنجاعة البيداغوجيةلفعليم ٠

4فرانسوا كاستان — قيمة المنافسة حمجءمعة بفرنسا وحدودالمقاربة حسب مقابيس"السلطة" ٠ هل تؤدي الديناميكات التي أدخلها تركيز نظام "إ.ممد" بفرنسا إلى إعادة طرح أشكال ونزيبات استقبال الطلبة الأجانب بهذا البلد وبالخصموص أولائك الوافدين من خارج منطقة الاتحاد الأوروبي ؟ هل يؤدي منطق "ميزات المقارنة النفاضلية'' المعتمد فى هذه الحال إلى يسير حركة الطلبة الأجانب الوافدين صن الأقطار المغاربية وإلى تدعيم الأقطاب الجامعية في هذه البلدان أم يؤدي بالعكس إلى عرقلتها ؟ والتناقضات الجائزة التي قد نتتج عن تعايش منطق المحملمحة العامة الذي لا زال مفعوله ساريا ومنطق "سلعنة" التعليم العالي هل هي قابلة للتجاوز ؟ وبأي طريقة ؟ يسترجع هذا المقال بعض العناصر التقويمية لعملية نزكيز نظام "إ.م.د" انطلاقا من إشكالية إعادة رسم خارطة التعليم العالي العمومي وبعض العناصر التقويمية لاستقبال الطلبة الأجانب بفرنسا من خلال إعادة نزكيب العمليات الهادفة إلى الترقيع من "جاذبية" الجامعات الفرنسية التي نقوم بها الدولة الفرنسية )CEF ،Edufrance والبوم Campu France).

5سيلفي مازلا — هل هي "تحررية دولة؛؛ بالنسبة للتعليم العالي ۴. التحولات الدولية والنطورات محي المغرب العربي. مقدمة

6في السياق المعولم الذي تشهده إصلاحات التعليم العالي، يحث هذا الملف طى التساؤل والتفكير في السياسة التحررية التي تخوضها الدولة في مجال التعليم العالي بارتباط بمسألة يدل ظروفا ممارستها للسلطة العمومية. ويأخذ هذا التساؤل داخل المغرب العربي منحى خاصما باعذبار أن نظام التربية قد مغل طيلة حقبة طويلة أداة رمزية قوية لبناء الآمة حسب نظرة تعتمد على التنمية والمساواة كركيزة أساسية. كذلك تمكن المقارنة بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب من إبراز مدى أهمية المخافسمة وتطبيق الوسائل الحديثة للإدارة في مجال التعليم العالي في تغيير

1. الإصلاحات وسوق الخدمات في التعليم \ نحو أي تسيير للدولة ؟

7نيكو هبرت — الجامعة الشاملة والجامعة المتاجرة. أي تطورات قيد التحقيق ؟

8تظهر التحولات الحديثة فى مجال التربية بصفة عامة والتعليم العالي بصفة خاصة محاور متقاربة نجدها في جل بلدان العالم ٠ استقلالية المؤسسات، عدم التنظيم وإلغاء تعهدات الدولة، الخممخممة، توفير المنافتسة، التركيز طى تلبية رغبات دننا الاقتصاد، التهاث عمليات "التحشيد" (massification) ...الخ. وتجد هذه التغييرات العالمية والعميقة جذورها فى طبيعة الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية التي نصاحب العولمة. وفي حين نتطلب استعجالية الرهانات (الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياسية) نظرة نقدية بعيدة المدى، فإننا قد نشهد تفقيرا للتنوعية الثقافية وانحسارا في النشاط العلمي وفي التكوين وفق حاجيات ضيفة ذات مردودية قصيرة المدى.

9فلوريآن كوهستال — /صلاحك الجامعة زمن "التدوبل" ٠ نظرات متقاطعة حول تجرتى مصر والمغرب ٠

10أدخل إحداث الجامعات الخاصمة، وبالخصموص الأجنبية شها، تغييرا عميقا على قطاع التعليم العالي بمصر. وقد جرى هذا التغيير على هامش محاولة الإمملاح العامة التي شملت الجامعات العمومية وطلابها البالغ عددهم

11ماشن بال—صور، ا/ظنة م/دومدبيى اغرس،ث عن منظور سثفلمى. يجب آن يطرح استقبال الطلبة الأجانب بخرنسا من منظور ينشل باكو جهات الكبرى للتعليم العالي سواء على المعيد الوطنى أو الدولى. ففى سياق العولمة الاقتصادية والإقرار بائيثاق *أمجتمع اثمعرفف*آ تسعى النظم الوطنية للتعليم العالي إلى الدخول فى حلبة المنافسة. تجث التكريس الأوروبى لهذه الاتجاهات في هيكلة شاملة لمسالك التكوين حول نظام *مأ,م,د*م، الأمر الذي نجم عنه أيضا تجديد للتوترات التي طبعت منذ أكر من ثلاثين سنة عملية استقبال الطلبة القادمين من البلدان المغاربية، وتتعارلض في أطار هذه الذوترات إرادة التخفيض فى الهجرة وضرورة ملء بعتض مسالك التكوين و الرغبة في مو ابسلة الإشعاع الثقافي لفرنسا و هدف استقبال الطلبة ذو ي المسقو ى المتميز دون غيرهمء

12سقفاني قارئو — عدم المساواة فى الالتحاق بالفضاءالدولي /فتثدعرالعالي مثسار/ق //سض.

13وضعت الدول الغربية شذ أكنز من عشرين سنت مجموعة صن الإجراءات لتدويل التعليم العالى ولماسسة الانتقالات الطلابيه بالخارج، وانطلاقا من بحث مقارن جرى في فرنسا والكيبيك تهتم ساهمة الكاتبة بمختلف أشكال التحكم في هذه الظاهرة المزدوجة من طرف الفاعلين سواء كانوا إداريين أم طلبة. يبين المقال أنه إذا كانت المكومات

14ومسلرو الجامعالتآ يخلنعون التعللم العالي بو اسطة هذه العملية إلى منطق التسوق فإن الطلمبة من ناحيتهم ينخرطون لمميغ منتوعة في هذا الخطاب الإقنشادو ي. ويوضح المقال بعش دلك كيف قظافر تحركات الطلبة مع أساليب العمل العمومي كي تحدث عدم المساواة عنن الالتحاق بالمؤسسات التعلميميف الأجنبية بارتباط باكوضع الأصلي للطالب في القحذدا1ء المعولم للتربية وبمكانه المعهد الذى ينتمي إليه و أخيرا بالملك التكويني الذي يشعه، عبد الوهاب حفيظ مثهمدسييزغ /طأة عمومه وحراك موسسى ٠

15ومسلرو الجامعالتآ يخلنعون التعللم العالي بو اسطة هذه العملية إلى منطق التسوق فإن الطلمبة من ناحيتهم ينخرطون لمميغ منتوعة في هذا الخطاب الإقنشادو ي. ويوضح المقال بعش دلك كيف قظافر تحركات الطلبة مع أساليب العمل العمومي كي تحدث عدم المساواة عنن الالتحاق بالمؤسسات التعلميميف الأجنبية بارتباط باكوضع الأصلي للطالب في القحذدا1ء المعولم للتربية وبمكانه المعهد الذى ينتمي إليه و أخيرا بالملك التكويني الذي يشعه،

16عبد الوهاب حفيظ مثهمدسييزغ /طأة عمومه وحراك موسسى ٠

17يدرس هذا المقال فلور أم الحر اك ١لمؤسسي٠أ للحنلبة التونسيين المندرج سواء في إطار برنامج تعاون مع بلدان لها اتفاقيات شراكة مع تونس أو في إطار برنامج وشي للمنح الدراسية٠ ويشم هذا الحراك في الآن نفسه بتريباته الاندماجية الجديدة في السوق الدولية للتعليم العالي وبأئماط جديدة من التعاون فرضتها تدفقات الحراك، الدولي وبالخحسوص تلك التي تهم المنطقة المغاربية والعربية ويحلل المقال بصفة خاصة أتر انعكاس حدث عالمى مدل ذلك الذي مقلته تفجيرات ١١٠١ سبتمبر 2001مم على التطورات التىصيغت المساعدات العموميةوالتعاون. فتحي الرقيق — نمر أي ءثئمحه /ثسحداخ(سادرة تتجه م/_جثممعه التونسية ۴. تسغدلبه /صطب الشهادات الطيا فى مسالك

18فتحي الرقيق — نمر أي ءثئمحه /ثسحداخ(سادرة تتجه م/_جثممعه التونسية ۴. تسغدلبه /صطب الشهادات الطيا فى مسالك

19ءء/رئد/ب رىرم/ي-بم ٠

20فى سياق انخفاهض الطلب فى الوظيفة العمومية على حاملمى الشهادات العليا وتسعون ليونة التشغيل يطل المقال — انطلاقا من تحقيق اختباري جرى فى تونس - الطموحات

21ائدري تياتبا — نظامم,مبمردأم محي الجامعات الإفريقية بجنوب //صدحز/ ء٠ الفاعلون /نجددوالعلأقات الجديدة مع المعرفة ٠

22تسعى الجامعات الإفريقية بجنوب المبحراء إلى تعديل ٠٠ مسار بولونيا ٠٠ كي شارك فعلا في إدارة السوق الليبرالية للاقئضاد المعولم. ويطرح اعتمادها نظام ممإيم.دمأ مشاكل تفليمية جديدة علاوة عن التسعوبات الهيكلية الحالية والتى

23تتضمن من بينها صعوبة تأقلم "السير الذاتية"(curricula) مع عالم الإنتاج. وتتمثل المعاينة التي يقوم بها الكاتب في أن التجديد الذي يشهده التعليم العالي على الصعيد العالمي يشكل تحديا لا مناتس من رفعه وذلك عن طريق إقرار -علاقات جديدة مع المعرفة وبروز فاعل جديد على الساحة ألا وهو القطاع الخاصم

24صوفي لوفاندوفسكي — الدولة ك؛مستيآ لنظام التربية م سريهع رنصنصة /معروص م/دطمي في //ءإررىئئ *ضم. منذ سقوط الثورة المنكارية في أواخر الثمانينات تبنت حكومة اليوركينا فاسو المياسات الليبرالية المشجعة من طرف بعض المئظمات الدولية المقيمة بهذا البلد. وفي المجال التعليمي بالضفوص تركزت أهم مجهودات الدولة ومقرضي الأمو ال على التعليم الابتدائي تاركين التعليم الثانوي والتعليم العالي تحت التأثير المقامي للقطاع الخاص، غير أن الدولة بقيت تلعب دورا غامضا حتى فى التعليم الأساسي، وكان من المفروض أن تمكثها الاسترايجية المسماة ءا التكليف بالفعل" (faire-faire le) من أن تلعب دور المضق للعمليات التربوية الشجرة من قبل المؤسسات و المنظمات غير الحكومية وذلك بنسبة متصاعدة، تهدف هذه المياسة رسميا إلى دمقرطة الشدرس وذلك بقويع العرهض المدرسى و الفاعلين المشاركين, وهي في الحقيقة تضع الدولة فى موقع" المسير٠٠ المتراجع الذي يبدو انه غير قادر على رعاية الطبقات صبية. وهكذا تكون المياسات التعليمية الجديدة بالبو ركينا فاسو قد خضعت لإستراتيجيات السياسات الدولية من جهة ولتلك التابعة للممؤسنسات والمتدخلثن المتتسن للقطاع الثالبث، من جهة أخرى. وتطرح اليوم هذه الوضعية بكل وضوح مسألة تطوير الدولة بإفريقياء

2. بواعي الحراك الطلابي سياسات الاستقبال، استراتجيات الطلاب وآفاق انتظارهم

25جون برناتثاز —أولويات السياسات السومية للتعليم العالي في//ىيدك وإشكالية استقبال الطلية الدوليين.

26يقدم المثال نظام التعليم العالي بالكيبيكءويحلل الأولويات الخمس الكبرى للسياسات العمومية التي جرى أتباعها في هذا القطاع منذ سنة 1960 في هذا البلد. نتمدد هذه الأولويات في — سهولة النفاذ — وضوح الإسناد — مهنية التكوين — تألية البحث ريهسبح البحث آلية خ — ئقويل الجامعة. ومن شأن هذه الأولوية الأخيرة أن تجعل الأنساق المرتبطة باسذقبال الطلبة الدوليين، وبخاصة الوافدين من البلدان المغار بية، مفهومة وواضحةشر بندمنا — اممعة منمية في متخيم محعمممي محوسمي ممني صهورمث الاستساري و/أقصك المعرفة" امحمعورمء آئء ممر طفيمئرائ,

27أخذت لازمة التحديث التى نجدها حاضرة بكثافة فى الخطاب الراهن لمنجزي الإبسلاحات الجامعية أشكالا مختلفة على سر الزمان. قفش قامت على التوالى من أجل استعمال اللغة الفرنسية في التعليم العمومي تم ظهرت ضد استعمالها كذلك, ويتجدد الاهتمام بالرهان الاقتصادي و المهاسى للغة الفرنسية داخل النظام التربوي التونسى عن طريق ضرورة إعادة الاعتبار إلى اللغات الأجنبية فى إطار الإصبلاحات المم لمة للتعليم. يعيد هذا الحديث رسم مختلف مظاهر تطور وضع اللغة الفرنسية داخل التعليم انمومي الذرنسي مغذ انتهاء الحماية ويقاول العناصر التالية ث الموروث الاستعماري للتعليم الفرنسي، الثنائية اللغوية في العهد البو رقلبى، التعر لب و التغلر التا المرتيهلة بعو لمة المعرفة

28الاجتماعية لطلبة سالكلآداب والعلوم الاجضاءية"م وآفاقهم التشغيلية على دروب العمل المسنقل البديلة، لكن كيف يمكن للمرء فى عصر العولمة أن يكون إنسانا مبادرا و مستقات بينما هو مازال تابعا لتشجيعات دولة بقيت تحركها الدوافع والارتكاسات التوجيهية القديمة ؟

29مونسرات امييرالور-بالمون حامرشهادات ممرطة حمثممثة ^^٤؛^ عن السل بالمغرب —تجارب من الالتزام ممظبي. منذ نهاية التسعينات تجمع عدد من حاملي شهادات المرحلة الثالثة من التعليم الجامعي — عاطلين عن العمل — في مجموعات احتجاجية للمطالبة بدمجهم في الوظيفة العمومية المغربية. يظل الكاتب تشكل حركة جماعية ئثدد بالبطانة ويبين رهائاتها مقاولا بالتحليل بالخهسوهس بعدان للفضاء الاحتجاجي لحاملي الشهادات العاطلين ويتعلق البعد الأول بالمسار ات الحياتية والثاني بآليات إضفاء الشرعية على المطلبية العمومية.

المحاضرات

30جاك كوماي — العدالة من بين "ترك السل بالتقاليد" متعسر مملرهمة الجديدة وإرساء الديمقراطية ٠ نمر نظرية /حثمممعدة سياسه للف!لأن

31يقئز ح جاك كوماي بناء نظرية اجتماعية سياسية للعدالة انطلاقا من ملاحظة الدور المزايد للعدالة بالنسبة للسياسى كما تشهد و نقر بذلك الأدبيات الدولية حول ظاهرة 1توسيع صلاحيات وشولات المجال الفضائي" (judiciarisation). فهو يطرح سياقا عاما لاغيا للتقاليد من شانه أن يطور منطفان — متوتران تجاه بعضهما اليعحش — يساهمان قى تحديد الوظيفة السياسية للعدالة وهما مطق الليبرالية الجديدة و تساهم فيه العدالة بإقرار التفوق الذي تحصى به متسالح الموق في إطار العولمة ومنطق تعميم الديمقراطية وتشكل فيه العدالة مجالا مطلوبا فى إطار النتجات الجماعية الش نيرها الحركات الاجتماعية. وهكذا قدو العدالة أكثر من أي وقت مضى كشريك ضالع مع السياسي, فهى شكل نظاما متكاملا

32سلفيان لثيران —نحو علمثبم/لمطمم امبمي écologie) (de la mimèsis patrimoniale: ا؛طف ضروري حوالجماليات الإفريقية الصحراوية

33يقترح استعراض المسالة التراثية في هذا المقال الانتقال من تطيل تراثي جمعي (ماكرو) قليدي ويهتم بالمعالم والمواقع التاريخية والمساهد) إلى تطيل تراثي تدقيقي رميكرو) يدمج أشياء أو م*تخيلاتمم لم تكن قد حضيت إلى حد الآن باهتمام كبير لدى المؤرخ أو الخبير، ويتعلق الأمر بإعادة تأهيل للتراث يثبت لنا أننا حيال نمثل أساطيري جديد للفضاء العمراني، و تقترن الآفاق القديمة مع الآفاق الجديدة كجري توليفا رأي تهجينا وتضامنات) يجمع بين كل المحددات التي تؤسس للتراث و تطرح إشكالية القدرة على قراءته والحفاظ عليه رهنا تلبثي الانتربولو جيا مع الأخلاقية الكونية)

الدراسات

34الغاية منه هو إظهار أن الانتماء إلى منطقة محرومة يمكن تفسيره طى خلاف قبول قيود الاستكانة والمكابدة, إن تحليل عملية التأقلم النقافى لدى الذين وقع استجوابهم حول إطار حياتهم الجديدة يمكن من فهم الموارد الجديدة وكذلك الضغوط الجديدة التي يدخلها نظام الملكية الشرعية وما ينتج عن ذلك من إعادة تركيب للانتماءات والاختلافات داخل مجموعة الذين تهت إعادة إسكانهم,

35محصد الحثماوي — لعي إلى //دسدلدة السياسية نازاحد أعيان الم'/

36يقوم المقال بتحليل اجتماعي دقيق للحملة الانتخابية التي قام بها مرشح مستقل في إطار الانتخابات القريعية الجزائرية في جوان 2002 بدم؛ الأبرار. ويلقي اصبر المقدم ش هذا التحليل الضوء على دو افع مؤسسة الأعيان التي ينشي إليها المرشح والمقامة على علاقة متينة مع النظم القافية اننثليدية للقصور رزاوية، ظيفة)، ويشكل انتخاب وجيه من "أعيان البلد” في الغرفة الثانية للبرلمان خلال دورين متتاليتين الخبير الانتخابي طى بروز فاعل جن ي سعى لبلوغ سنترى المأسسة السياسية ألا وهو عون الوساطة الزبونية,

37آن - كلار كورزاك-سوالي — //تكيف /لاقصادي وإعادة الانتشار الثقافي محي صمتن /نءتظه المغربية ء

38لا تشكل المدن العتيقة المغربية مدنا/متاحف، وليست أيضا فضاءات عمرانية في طريق الإهمال والقثقير الحتمي كما وقع نصور ذلك منذ عثرخن على الأقل. هذه الأنسجة العمرانية القديمة هى قبل كل شىء فضاءات اجتماعية سكنية واقتصاده نتكيف مع المتغيرات، وبما أنها في معظمها متسنفة ضمن التراث العالمي للإنسانية رمراكش، السويرة، فاس) ومحياة من طرف المباحة فئد وقع إعادة تصور هذه المدن العتيقة عنى وجه آخر يعين لها الاعذبار فى إطار المدينة المغربية الحديثة, ونشجع عملية إعادة التأهيل — التى بدأت — على تكييف هذه المراكز العمرانية القديمة اقتصاديا وإعادة انتشارها قافيا وهو ما يشهد على حيويتها وعلى التزام فاعلين جدد بإدراجها بمن جديد ضمن المشهد العصر اني والاقنضادي للمدن المغربية,

39نائلة العكريمي — هل يشكل الحوار "5+5", "صندوق أفكار"' لإعادة رجبي ء مسار برشلونة '،/منظفه الغربية ممحر /رؤليآض المتوسط ؟

40يتمتل طموح هذه الدراسة في إعطاء محتوى ملموس لفكرة الشراكة المدعمة بين بلدان شمال البحر الأبيض المتوسط وجنوبه وذلك بوضع اقتراحات المؤلف ضمن سياق الحوار "5+5". ويتعلق الأمر بهيكل لا شكلي يسمح بالقيام بتثكير حر ومناسب للخاصية الجغرافية لهذا الجزء من المنطقة المتوسطية, ويشكل "5+5" إطارا ملائما للقيام بأعمال تعاون دقيقة و هادفة تكرس بعبارة أخرى "شراكة لدعمة"م يشخماب هذا المقال البراهين المناسبة لهذا السيناريو ويطرح اتجاهات بدء تنفيذه

41نجم البين الهئتاتي — احإس الضيين بالغرب الإسلامي الوسيط ٠ لا توجن أحباس قبل الإسلام حسب الشافعي وعدد من علماء المالكية, هذا الرأي قابل للنقاش لأن عددا صن الشعوب القديمة، باكين ومصر، وكذلك اليهود والنمارى، عرفوا هذه المؤسسة. ومن خلال هذه الدراسة، حاول المؤلف الإجابة عن البعض من التساؤلات التي تخص أنواع احباس الذميين بالغرب الإسلامي الوسيط، وبمحسادرها وتطورها,

42مهدي جراد —الرابطات /مزر/جده عند أعيان المخزن 'بوس لىالحقبة المعاصرة٠

43أبرزت اذراسة المتعلقة بالذر ابطات الزواجية لأربعة عشر عائلة خدمت ركاب الدولة اثبيكوية ما بين القرن السادس عثر والقرن التاسع عثر عديد الأشكال العائلية والاجتماعية للعقلانية رءقلائيكا' وقد سعى صاحب الدراسة إلى معرفة إلى أي بمدى تشكل التحالفات الزواجية مؤشر انتماء إلى الفضاء المخزني يمكن بمن التعريف بالنخبأ الاجتماعية و السباتبطة وقام بتقللم موقع الحسعالة رأي التزاوج بين الأهل والقبيلة^ عند الزيجات المخزنية لتحديد الرهانات التي تنجر عنها, ثم شامل الكاتب أيضا حول تعدد الزوجات كعامل للارنقاء الاجتماعي أو كضرورة عائلية وأخيرا سعى لمعرفة ما إذا كانت هذه التحالفات وبالخحسوتس الزواج بجواري الحريم تعتبر من الرموز الظاهرية للوجاهة والغراء لعانلات المخزن.

44مورقان كوربو – //سابهل مدخطة والخطهو ع للرقابة يم؛ثا محى عه الحماية ٠

45لأن السينما الدخيلة كانت موجهة بالأساس إلى جمهور غربي فان تمدير ها إلى البلدان المستعمرة تم حسب محغادفات التوزيع السينمائي الخاضع لمركز الإمبراطورية اكر نسبة وقد شكل ذلكف مناسبة لدى الإقامة العامة لفرنسا بتونس كي نلاحظ عدم تماشي السينما الدخيلة، وبالأحرى السينما الاستعمارية، مع حاجيات البلدان المستعمرة. ومدلت الأفلام المصدرة إحدى الأهداف الرئيسية للرقابة المسمانية التي وقع تصيبها خلال العشرينيات من القرن الماضي. لكن يمكن القول ان ذلك كان دون جدوى لأن المثاهدين التونسيين كانو ا حسب ما يبدو قد وضعو ا رهانهم بالأساس على مستترى النشرات الإخبارية المينهانية.

46لمياء زكي — ما بعد مدينة الأكواخ الرفض والطين عند

47ا/مذثفثمدزرمن سكن ن يرحج٧جمة ولدإر الييضا ٠ عاشت مائة عائلة كانت شكن في مدينة الأكواخ (bidonville) بالحجاجمة بالدار البيضاء نقلتها و إعادة إسكانها داخل حى جديد ممزق وكعملية إعادة إحياء مؤلمة، وذلك بالرغم من الظروف المحظوظة نسبيا التي شث فيها هذه العملية. ولا يعني التأكيد على مظاهر النلق الاستنكاري ببيوت القصدير الشعير من شأن الرضى أو التحسين الناجم عن الحصول على ملكية عقارية مشروعة ومعترف بها، بل

© Institut de recherche sur le Maghreb contemporain, 2007

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable