Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Les territoires productifs en question(s)

 | 
Mihoub Mezouaghi

Résumés

ظخبمى المثالات

الأقاليم المنتجة محنآ تساؤل رتساؤلات،ام. التحذلات الغربية والأوضاع المغاربيةميهوب المزواغي — إشكالية "الأقاليم المنتجة" وتطييقهافي بلدان المغرب*٠ مفدمة ٠

Texte intégral

1ممد المجالات الحالية حول العلاقة بين الإقليم والإنتاح في أغلب الأحيان على مقاربة معيارية وتعليماية لكمية المحلية نقترض مسؤقا الليونة (التلاقي) وقابلية اسنتهاج مثال إقليمي وبالإمكان مقابلة هذه المقاربة بأخرى نتتهج الشحى السياقي (التاريخي والمؤسساتي) الذي يعطي للأنشطة الإنتاجية نعدها الإقليمي ويحاول على العكس من المقاربة الأولى أن يأخذ بعين الاعنيار ئتوع النشكلات المحلية هذه المتهجية تقضمي قبل كل شيء إلى تفكيك وإعادة تعريف لمفهوم الإقليم الإنتاجي بإعادة النخلر بالخمموص في ثلاثة قضايا أساسية ث تتعلذ الأولى بالحدود والثانية بنمط تعديل العلاقات بين الفاعلين المحليين رالعموميين والخوامر،ا والأخيرة نتعلق بمدى استمرارية الإقليم الإنتاجي. إذر ذلك وفي سياق معين تمش هذه المقاربة من تأهيل جديد للتغييرات التي تحدث للأنظمة الإنتاجية المحددة بالقياس إلى ملاطات واعفارات تجريبية. جان بيار جيلي — اقتصغاد المجاورة، مبادئ منهجية ودراسة ذلات لممذجله ٠

2تقدم هذه الورقة مثجالة المبادئ النظرية التي تؤسس لاقتصماد مأالمجاورة*م و تطرح بالخحموص مفهوما متعدد المعاني اآللمجاورةمم يمش من إدراج تصور دينامي للإقليم في أبعاده الإنتاجية والمؤسسية. توظف هذه المبادئ إذؤ ذلك لدراسة وضعيات إقليمية منتوعة ئثع إثارتها بإيجاز. ويتسايل المؤلف حول نجاعة هذه المبادئ وحول قابلية تكيفها مع أقاليم إنتاجية في بلدان نامية منق بلدان المغرب العربي. كانزين بارون ومليكه حطاب كريستمان — النتمية المحلية والطامة الإقليمية، ليونة المفاهيم أم قابلية انتقال ازنماذح بين /ملآقتصست الغربية ونظيراتهاالمغاربية ٣. تهتم هذه الدراسة بالسياق المؤسساتي الم1علق بظهور مفاهيم مآكالإقليممم وم*الحراك اأبمي*م و*مالحممة الإقلميةما صن أجل

3وضعها — ببعد منظوري — في علاقه مع واقع البلدان النامية بحمورة عامة وواقع المغرب الأقصمى بحسورة خاصمة. وترتكز مقاربة المؤلفين على إسهامات العديد من فروع العلوم الاجتماعية في تطيلها لليونة المفاهيم. إن تصورات منل اءالنتمية المحلية٠٠ وارالحكامة ١لإقليمية١^ هي في ذات الوقت مفاهيم وأدوات عملية كحليل أشكال التنظيم الحقيقية. وهكذا يمكننا التساؤل هل إن انتقال الأشكال التنظيمية، السياسية والإدارية، هو الذي يعطي المشروعية لارتحال المفاهيم أم — على العكس من ذلك — لا يشكل الارتحال المفهومي المصدر

4الأول في بني شى "الطراز" التظبمي.

5زهور الكراي وسليم إدريس — التمويلات الخارجية المباشرة والكثافة الصخاعية، //مص التونسي ٠ انطلاقا من الحالة العينية المتعلقة بالتوزيع اللامتساوي للأنشطة المناعية والاسشارات الخارجية بالبلاد التونسين يدرس المقال الظواهر التي تهم تكتلات الأنشطة الاقنشادية وعلاقه ذلك بالاستثمارات الخارجية المباشرة (icT)م ويعتبر الكاذبان أن قرار توطين مؤسسة أجنبية يقع اتخاذه على مرحلين : يتم في الأولى اختيار البك وفي الثانية اختيار المنطقة المناسبة داخل هذا البلد. وبالاعتماد على اثراءات *٠الجخرافيا الاقنشادية الجديدة" يقترح المؤلفان تحليلا للعوامل الجاذبة ؤعوامل مؤسسية و اقتصادية واجتماعية) وللعناممر المحددة لاختيار التوطين المحلي رالقوى الجاذبة والقوى ١^^٤^٠ إن ظاهرة تمركز الأنشطة التي تتبع ذك، يمكن أن تؤدي إلى التخصمحن بالنسبة لبعض المناطق، إذ محرز الحسابات التي تتعلق بمؤثرات التمركز رانطلاقا من المعطيات حول التشغيل الكامل وحول التشغيل الناتج عن الاستثمارات الأجنبية المباشرة، أن هناك تجميعا جغرافيا للأنشطة مقرونا بعملية تخصمحى جهوي يوغرطة بلاش —*هربرنامج التعديل الهيكلي طى //تنسه المحلية بالجرائرحالة قرى //سفح الشمالي لمرتفعات

6محر- ببيان(ولاية بجاية).

7لقد كان لتكريس سياسة التعديل الهيكلي، بمفهوم أنها تشكل مجموعة الإجراءات الهادفة إلى التقئيمن من النشاط الاقتصادي والاجتماعي للدولة، آثار هامة على التمية

8المحلية بولاية بجاية. فعلى الممعيد الاجتماعي انجر عن برنامج التعديل الهيكلي الذي وقع تطبيقه خلال عشرية 1990 انخفامش ر عملي ^ قاسي المفعول على الإعتمادات المالية التي تضمصمها الدولة للولاية والمناطق التابعة لها لإنجاز الأشطة التنموية. وعلى عكس الفكرة المائدة لم يؤذ هذا الانحسار في الميزانية إلى تجميد الخدمات العمومية الرئيسية بل أذى إلى تحسينها الضبي. وجاء هذا نيجة تضافر عاملين، تمثلا فى إعادة التعريف بالأولويات المحلية للتنمية من ناحية وفي تحسين التصرف في الميزانيات والاسشارات المحلية العمومية من ناحية أخرى. غير أن التعديل الهيكلى يبدو أنه خى بالفشل على ممعيد التشغيل بإغلاق العديد من الوحدات الاقتصادية العمومية أبوابها، مخلفة خسائر جسيمة على مستوى مواطن الشغل، دون التمكن من خلق تنمية ذات بال في القطاع الخاص من شأنها تخفيض نسبة البطالة المرتفعة ارنفاعا كبيرا في المنطقة ٠ امزيان فرقان —صناعات رفلمتدة ولط ملك مطبه محى سيتى فاس رالمغرب الأقلسى) وصمفاقس أدونس^حمعتذفتدزغ٠ نشكل المراكز العمرانية العيقة بكل من مدينتي صفاقس ^بتونس^ وفاس ربالمغرب الاقصمى^، ولو بدرجات متفاوتة، مسرحا لفوران اقشمادي واجتماعي كان محدر دينامية ئتموية فريدة من نوعها بالنسبة لهاتين المدينين زد على كونها واعدة أيضا. فما هي الدوافع الأساسية التي نقف وراء هذه الدينامية الإقليمية ١^^^٤ في المدينين المذكورتين ؟ و ما هو بالخممومن دور اليد العاملة و دور المهارة التي شظكها ؟ وعلاوة عن ذلك و في ظل السياق الحالي للعولمة، ما هي العلاقات التي يقيمها هذان النظامان المحليان مع الخارج وبالخحعوص مع النظام الدولي ؟ من هذا البحث يمكن أن نقر أنه في كل من فاس وصفاقس نزتكز الديناميات الإقليمية في جانب هام منها على الحرف والمهارات العنيفة التي وقع تطويرها و أقلمتها مع الظروف العمرية للإنتاج ومن أجل تجاوز العوائق أمام الشاهسة أظهر الفاعلون الاقتمماديون المحليون مرونة كبيرة في نتظيم أنشطتهم بالإضافة إلى براعة مماثلة مسنثيدين هكذا أحسن الاستفادة من تجاورهم المجالي ومن تقاليدهم النشاطية المحلية. ويوفر لهم اخبرا انفتاحهم على الفضاء الدولي، وكلما دعت الضرورة لذلك، إمكانية دمج التقنيات العصرية للإنتاج والتصرف وهذا ما يساهم في نجاعتهم

9جان لوك بيارماي وألان بفيتر — من السنغال إلى المغرب الأقصى ٠٠ سمههء الأقاليم سلة الإنتاجية ر صدم

10طممقه/

11يقترح المؤلفان في هذا المقال — وهما خبيران أحدهما في الجغرافيا والآخر فى الاقنضاد — مقارنة نقدية بين السمات الأساسية للمقاربات التنموية الجديدة التي تعتمد على الأقاليم الإنتاجية وبين الأشكال الملموسة للإنتاج في كل من المفغال والمغرب الأقصى. إن مسألة "الملائمة ٠٠ تحيل على الميزة الاستكشافه لمفاهيم تكونت في خبنعم تحليل وبنمعيات تالنة للفوردية بالرغم من أن هذه المفاهيم كانت مفتوحة على مختلف الأشكال الإنتاجية ذات النجاعة العالية. أما مسألة راعدم الملائمة^ فهي تحيل على المآزق المحتملة التي قد يؤدي إليها اي انزلاق ميكانيكي مفرط وحتى إجباري لهذه المفاهيم نحو اقتمماديات يبقى التممنيع فيها جنينيا والتنمية المحلية مجرد وعد بتحسين ظروف العيش ليس إلا، وهكذا يكون قد وقع اخيار م*ملائمةمم أو م*عدم مة*ا المفاهيم عبر تكريسها على ارض الواقع.

12جاك برات — من الأنظمة الإنتاجية حمسموضعة إلى أقطاب المنافسة * دروسن تجربة السياسات العمومية الفرنسية مجدمردمق يمثل تطور المياسات العمومية الفرنسية تأكيدا معبرا عن المقاربات الجديدة لمسألة التعديل التنظيمي رللمسياساتا. لقد تم الانتقال بواسطة أقطاب الشافسة من البحث عن المحملمحة العامة وعن تطور بعيد المدى لمجموع المساحة الوطنية إلى التأكيد على دور السوق و دور المؤسسات الكبرى و إلى المساعدة الاختيارية والمؤقتة للأقاليم القادرة وحدها على الثبات في محيط المنافسة العالمية. يحاول المقال أن يستنتج

13الدروس بالنسبة للبلدان الصاعدة بالتشديد على الدور

14الإستراتيجي الذي أصبح ب-ملعبه من الآن فمماعدا التجديد والابتكار، سواء تعلق الأمر بالهيكلة الإقليمية أو بتعبئة المهارات البشرية أو ٨١١٠١ أ*ا٠١١ لا، ٨١١ جيل بيوال و فاليري فوش ارو — مسارات متمه، الابتكار واخليم / "المدينة حممئتسرخآم أواوالاسنقطاب العمراني. ئتئاول هذه الورقة العلاقات بين تكنولوجيات الإعلام والاتصال (ciT) والتنمية الإقليمية في سياق العولمة وانحسار المسافات. إن الإطار النظري الراسخ في الجغرافيا بمائل الروابط القائمة بين تكوم، الإعلام والاتصال والأقاليم الإنتاجية (انتثار / دجمع،ممم) ليقيس درجة نقاعلاتها ومحون التمايز الإقليمي الذي يحملانه. ونثرس الورقة حاكان، تقع الأولى في مدينة متوسطة والثانية فيم؛مدينة مذذشرة٠٠، متمركزتان حول نموذج مثالي الإقليم [fun territoire el] وتحللان مسارين للتنمية يبحثان عن

15ترسيخ مؤسسات ذات محتوى متعلق دنكنولوجيات الإعلام والاتصال (ت)لآ). ويختتم الكاتبان ورقتهما بإضفاء النسبية على هذه التكنولوجيات باعتبارها متغيرا ميسنرا للابتكار ضمن عديد المتغيرات الأخرى. أما مفانيح نثسير الفشل أو النجاح فيمكن أن نجدها على المستوى المحلي بالطبع ولكن أيضا على المستويين الجهوي والشمولي. ثم إن الكاتبان يؤكدان في الختام على استحالة التنبؤ بالتفاعلات بين الابتكار وسباقات إقليمية شديدة التميز بالرغم من أن بعض النماذج يبدو أنها شرعت في البروز فعلا إليز فوقى — انفصال مطن أو رفضن مثثن. البدو والإعراب

16في نوازل من نوبة.

17نبرز قراءة الفتاوى التتاقض التقليدي بين الحضر والبدويين هذا التضارب تصور الفقهاء للمجتمع الذي يحاولون تقنينه وإرساء قواعد التعامل فيه وحرتسهم على دورهم في تناسق العالم. وفي الحالة المطروحة يقترن الاختلاف الاجتماعي بين أممحاب المنازل القازة والنحل. مهما كانت أهمية الترحال عندهم بمعطيات سياسية ودينية تفرق بين المجال الخاضع للمتلحلة والذي يدفع لها الأداء، والمجال المرغم على التمرد. وفي هاته الأماكن غير المراقبة من طرف السلطان والتي لا تخضع لأي سلطة قانونية يربط وجود الإعراب بالغزوات. فلفظ الإعراب يدل على صنف قانوني للأشخاصن يتميزون باللصوبسية. أنا علاقة الأمة بهذا الحتف فهي منظمة ومقئنة ومبنتية على التوبة شرط التحاقهم

18بجمع المؤمنين.

19محمد الوالدي — من البلاط إلى ممملدتامدراسة مغءربه لحاشيات الأمراءبين المجال الأوروبي والثماني ٠ يعاين الباحث تعدد الدراسات حول حاشيات الامراء وبلاطاتهم والملوك خلال السنوات الأخيرة وذلك بالنسبة لكل المجال العثماني رسواء للمركز إسطبول أو للولايات النائية كالإيالة التونسية) ويحاول انطلاقا من هذا الإثبات البحث عن نقاطعات أو توازنات مع الهستوريوغرافيا اللأوروبية حول ظاهرة البلاطات والتفاوت الزمني الملاحظ في تطور هاته الدراسات بين الغرب الأوروبي والعالم العثماني. يؤكد الكاتب على أهمية القطيعة التي مثلتها دراسات نوربار إلياس والتحسس الري والمير للعديد من الإشكاليات حول البلاط ودوره المركزي في خلق آلية حضارية ومفهوم خاص لخدمة الحاكم تقوم على الخطاب الأرستقراطي. ويتساءل عن مدى تأقلم هذا التحليل في مجالات يقع فيها الإرنقاء الإجشاعي والنزول إلى الحبنعينن بسرعة مذهلمة، نظهر فيها البيوتات الأميرية وكأنها دخيلة على مجتمعاتها وخدمة الحاكم تقوم على الولاء والطاعة. ويطرح الباحث تساؤلات حول إمكانية استعمال التصورات والأدوات الفكرية الإلياسية فى تطيل ملاطات في الإيالات العثمانية باختلاف أوضاعها والمقارنة بينها وبين البلاطات اللأوروبية. ويقترح الباحث عدم الإطلاق في التحليل من مثال ١١١^٠١۵ بالمعنى الأنقلوسكسوني — والذي نجده فى الدراسات العثمانية تحت تأشر الدراسات الإنقليزية والأمريكية بل وتوجيه البحث إنطلاقا من زاوية إنتشار الزبونية أو تعدد نفاط التأثير ألرجال ١^^٠٠ وتجنب إعادة إحياء المثال التجزئى والتخلى عن الفضاءت المحايدة كالمجال السياسي خارج الميدان ممالبيتيم؛م كليمنتين قوترون —لمقارنة /دظرمدوممحده لطم //لآئر /

20تجربة حظ توتان [JulesToutain] محيتنس محي مر/خر القرن التاسع عثر٠

21نشع الباحثة تجربة جول توتان — المؤرخ والأنري المخشن في تاريخ روما القديم — تحت المجهر. هذا العالم هو من خريجي الآكادمية الفرنسية رطالب سابق بدار المعلمين العليا، مبرز وعضو في المدرسة الفرنسية بروما) ساهم في إقحام البلاد التونسية في القطب الفاعل والمؤنر في الدراسات الأثرية الرومانية والمتكون من باريس— روما الجزائر ٠ فعلم الآثار الذي كان بصدد التأسيس والتشخيص وإعادة التعريف كان كذلك ممارسة. فدراسة حملات النتقيب التي قام بها توتان في شمتو وبوقرنين (1892-1891) من خص المراسلات التي تركها وكذلك بعحض المحادر المنشورة نئقى أضواء جديدة على الإطار والظروف القي كانت تمارس فيها الحفريات الأنرية في نونس في الربع الأخير من القرن التاسع عثر. مريم باشا — التشريع التونسي في ميدان التراث في بداية الحماية بين التجديد والإهمال ٠

22صدر مرسوم 7 مارس 1886 أي في السنوات الأولى من الحماية لنثنين صيانة المعالم الآنرية التونسية إلا أنه كان موجها بالتخحسيص لإنقاذ الآثار القديمة. وبقدر ما كان هذا النص مجددا. عند صدوره بقدر ما إنشح شيئا فشيا أنه غير ملائم لحاجيات التعامل مع الأصناف الجديدة االلدراثما المتمظة في ااالوحداتما التاريخية والطبيعية، العمارة الإسلامية وكذلك الآثار التحت مائية. وبقي مرسوم ٦ مارس المرجع الوحيد في هذا الميدان بالنسبة للبلاد النزنسية حتى الاستقلال في حين ظهرت في فرنسا مراسم عديدة مواكبة بروز أنواع جديدة من المادة التراثية٠ ويسعى هذا البحث لإبراز كيفية شكن الممبؤولين عن ٠أمصالح الآثار القديمة** إقحام أصناف جديدة من المادة التراثية بالإعتماد على نص تجاوزته الأحداث. يزيد بن حونات —حقلطه محى مجال الممارسة إ طقس المداولة طدأولادسب احمدطقس المداولة عندأولادسي احصدالمجذوب (الجزائر؛.

23يهتم هذا العمل بتحليل العلاقه القبلية في الجنوب —الغربي الأعلى للجزائر من خلال نطقيس عادة الضيافة الجماعية ورد الضيافة رأو المعاملة بالمثل) المعروفة بالمداولة. يحاول الباحث إبراز مدلول هاته العادة الرتيية فى نطاق العصبية القبلية في هاته المنطقة وكيف تمش من الحفاظ وإعادة تعريف العلاقات القبلية. تمثل المداولة زمن تبادل وتشاور وتبدوا كذلك مجالا قبليا عاما أو على الأقل من أممل قبلي. وبهذا المعنى يساعد تحليل هذه الطقوس على فهم العلاقات القبلية في واقعها ولا فقط من وجهة نظر الهيكل أو المثال.

24حمدي عوسا — منرسئموز، امممسإرن ٠ امده <!أ ء محقشة ء

25كانت الساحة الفنية التونسية منذ نشأتها في ه9ة إ ؤفتح المعالون التونسي) عرضة إلى جتل جمالي. فالمقارنة السوسقولجلة للقتظيماتآ و المجمو عاننط المحدودة الحجم

26تسمح بالكشفا على أن الجانبآ اكظمي و الئبطاسي، لهنمنان على الإيداع في ميدان الرسم. كما تمكن هاته المقاربة لفت النظر أكثر على إشهار الفنان فى حركة جماعية عقلانية من إبراز أنه صاحب **العبقرية الخلاقه** 1 من وجهة النظر هائه يصبح امالفذاناا عاملا كغيره من العمال. وإن سمح النجاح الباهر الذي عرفنه المحاولة الأولى للإحئزاف في ميدان الرسم في تونس تشجيع هاته ٠١الممارسة الحديثة٢٠ فهو مكن كذلك مجموعة م*مدرسة تونس٠١، بسبب هيمنتها على سوق الفن، من تجميد هاته ألساحة الفنية وتطبيع ربداع أجيال جديدة من الرسامين وذلك حتى القمائيئات من القرن

27الضن.

28بوزيان مغمود عونينا وهشام حافظ — ممدن الجديدة محي معسربين /رثبمظة والو!قعم رص هرك وضع نإص، أنجزت بمدن القاهرة الجديدة في ظرفية الإنفتاح اللإشسادي وقلة النضميم المجالي. و لأن نجحت هاته المدن بلو غ الهدف اللإقتصادي الذي رسم إليها، إلا أئ العديد منها تشكوا هزالة البنى التحتية والخدمات العمومية وعدم التطابق بين التشغيل والسكن وعدد السكان. فهاته المدن تعزز اسنثطاب القاهرة للحسناعات ولم ئتجح بعد في كسب ذاتيتها ويبدو إنها أصبحت مجرد ضواحي بعيدة للقاهرة متباينة اجتماعيا ووظائفيا.

29سلفي مازلا— متشبمر/معئلى//خئصرخمحىتميس٠/بشئءالدولة 1894 ع جامعي خاصن.

30يحلل هذا المقال نثاةقطاع التعليم الجامعي الخاص الذي لا زال بصدد الإحكام و البحث عن الشرعية, والغاية من إنشائه هى التفبر العميق ١ألخدمة٠١ التعلم الطي ش تؤنس تحت المر اقبة السياسية والإدارية للدولة. فالجزء الأول من البحث يئتاول دراسة النزابط بين الفاعلين الخواص والدوليين ومدى استنا ع الدولة النزنسية لهذا القطاع. أما الجزء الثاني من الدراسة فهو ليرن رهان كسب الثرعية بالنسبة لهاته المؤسسات الخامبة لكليم العالي الذي تجعله منضلا ومنوفلا مع الإصلاحات المتتالية للجامعة طوال التسعينيات (1990). يؤكد هذا البحث كذلك — من خلال براسة إستراتجيات هاته المؤسسات الناشئة وسياسة الشراكة التى تتهجها والدور المشين فيها للقطا ع الخاص— على انفتاحها تجاه مجل جامعى جنوب —جنوب نحو بلدان إفريقيا الناطقة بالفرنسيةوالمجل الجامعي جنوب/شمال في اتجاه فرنسا خاصة وفي آخر الأمر يهتم هذا التحليل بالدور الذي قوي نوص لعبه في الميدان الجامعي ل،لوربي - المغاربي

31وبالتالي ألنيربي-الإفرني.

32بنجامن سطورى —كتابة التاريخ / بين الذاكرة والقانون، غاية هذا النص هي انثراض فنزات بروز "القوانين الذماشة بين 1990 و 2005 في المجشع الفرنسي. يظ الكاتب أد هاته القوانين ليست من نفس النوعية قانون قيسو [yssotGa] حول *صفية اليهودام، القانون حول ا"إبادة الأرمن"، القانون الخاص "بالعبودية" والقانون المتعلق "بالدور الايجابي للاستسار". فمن الضنروري التفرقة بين هاته القوانين والنهر على أن لا تطاول الدولة على عمل المؤرخين,

© Institut de recherche sur le Maghreb contemporain, 2006

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable