Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Les territoires productifs en question(s)

 | 
Mihoub Mezouaghi

Résumés

ظخبمى المثالات

الأقاليم المنتجة محنآ تساؤل رتساؤلات،ام. التحذلات الغربية والأوضاع المغاربيةميهوب المزواغي — إشكالية "الأقاليم المنتجة" وتطييقهافي بلدان المغرب*٠ مفدمة ٠

Texte intégral

1ممد المجالات الحالية حول العلاقة بين الإقليم والإنتاح في أغلب الأحيان على مقاربة معيارية وتعليماية لكمية المحلية نقترض مسؤقا الليونة (التلاقي) وقابلية اسنتهاج مثال إقليمي وبالإمكان مقابلة هذه المقاربة بأخرى نتتهج الشحى السياقي (التاريخي والمؤسساتي) الذي يعطي للأنشطة الإنتاجية نعدها الإقليمي ويحاول على العكس من المقاربة الأولى أن يأخذ بعين الاعنيار ئتوع النشكلات المحلية هذه المتهجية تقضمي قبل كل شيء إلى تفكيك وإعادة تعريف لمفهوم الإقليم الإنتاجي بإعادة النخلر بالخمموص في ثلاثة قضايا أساسية ث تتعلذ الأولى بالحدود والثانية بنمط تعديل العلاقات بين الفاعلين المحليين رالعموميين والخوامر،ا والأخيرة نتعلق بمدى استمرارية الإقليم الإنتاجي. إذر ذلك وفي سياق معين تمش هذه المقاربة من تأهيل جديد للتغييرات التي تحدث للأنظمة الإنتاجية المحددة بالقياس إلى ملاطات واعفارات تجريبية. جان بيار جيلي — اقتصغاد المجاورة، مبادئ منهجية ودراسة ذلات لممذجله ٠

2تقدم هذه الورقة مثجالة المبادئ النظرية التي تؤسس لاقتصماد مأالمجاورة*م و تطرح بالخحموص مفهوما متعدد المعاني اآللمجاورةمم يمش من إدراج تصور دينامي للإقليم في أبعاده الإنتاجية والمؤسسية. توظف هذه المبادئ إذؤ ذلك لدراسة وضعيات إقليمية منتوعة ئثع إثارتها بإيجاز. ويتسايل المؤلف حول نجاعة هذه المبادئ وحول قابلية تكيفها مع أقاليم إنتاجية في بلدان نامية منق بلدان المغرب العربي. كانزين بارون ومليكه حطاب كريستمان — النتمية المحلية والطامة الإقليمية، ليونة المفاهيم أم قابلية انتقال ازنماذح بين /ملآقتصست الغربية ونظيراتهاالمغاربية ٣. تهتم هذه الدراسة بالسياق المؤسساتي الم1علق بظهور مفاهيم مآكالإقليممم وم*الحراك اأبمي*م و*مالحممة الإقلميةما صن أجل

3وضعها — ببعد منظوري — في علاقه مع واقع البلدان النامية بحمورة عامة وواقع المغرب الأقصمى بحسورة خاصمة. وترتكز مقاربة المؤلفين على إسهامات العديد من فروع العلوم الاجتماعية في تطيلها لليونة المفاهيم. إن تصورات منل اءالنتمية المحلية٠٠ وارالحكامة ١لإقليمية١^ هي في ذات الوقت مفاهيم وأدوات عملية كحليل أشكال التنظيم الحقيقية. وهكذا يمكننا التساؤل هل إن انتقال الأشكال التنظيمية، السياسية والإدارية، هو الذي يعطي المشروعية لارتحال المفاهيم أم — على العكس من ذلك — لا يشكل الارتحال المفهومي المصدر

4الأول في بني شى "الطراز" التظبمي.

5زهور الكراي وسليم إدريس — التمويلات الخارجية المباشرة والكثافة الصخاعية، //مص التونسي ٠ انطلاقا من الحالة العينية المتعلقة بالتوزيع اللامتساوي للأنشطة المناعية والاسشارات الخارجية بالبلاد التونسين يدرس المقال الظواهر التي تهم تكتلات الأنشطة الاقنشادية وعلاقه ذلك بالاستثمارات الخارجية المباشرة (icT)م ويعتبر الكاذبان أن قرار توطين مؤسسة أجنبية يقع اتخاذه على مرحلين : يتم في الأولى اختيار البك وفي الثانية اختيار المنطقة المناسبة داخل هذا البلد. وبالاعتماد على اثراءات *٠الجخرافيا الاقنشادية الجديدة" يقترح المؤلفان تحليلا للعوامل الجاذبة ؤعوامل مؤسسية و اقتصادية واجتماعية) وللعناممر المحددة لاختيار التوطين المحلي رالقوى الجاذبة والقوى ١^^٤^٠ إن ظاهرة تمركز الأنشطة التي تتبع ذك، يمكن أن تؤدي إلى التخصمحن بالنسبة لبعض المناطق، إذ محرز الحسابات التي تتعلق بمؤثرات التمركز رانطلاقا من المعطيات حول التشغيل الكامل وحول التشغيل الناتج عن الاستثمارات الأجنبية المباشرة، أن هناك تجميعا جغرافيا للأنشطة مقرونا بعملية تخصمحى جهوي يوغرطة بلاش —*هربرنامج التعديل الهيكلي طى //تنسه المحلية بالجرائرحالة قرى //سفح الشمالي لمرتفعات

6محر- ببيان(ولاية بجاية).

7لقد كان لتكريس سياسة التعديل الهيكلي، بمفهوم أنها تشكل مجموعة الإجراءات الهادفة إلى التقئيمن من النشاط الاقتصادي والاجتماعي للدولة، آثار هامة على التمية

8المحلية بولاية بجاية. فعلى الممعيد الاجتماعي انجر عن برنامج التعديل الهيكلي الذي وقع تطبيقه خلال عشرية 1990 انخفامش ر عملي ^ قاسي المفعول على الإعتمادات المالية التي تضمصمها الدولة للولاية والمناطق التابعة لها لإنجاز الأشطة التنموية. وعلى عكس الفكرة المائدة لم يؤذ هذا الانحسار في الميزانية إلى تجميد الخدمات العمومية الرئيسية بل أذى إلى تحسينها الضبي. وجاء هذا نيجة تضافر عاملين، تمثلا فى إعادة التعريف بالأولويات المحلية للتنمية من ناحية وفي تحسين التصرف في الميزانيات والاسشارات المحلية العمومية من ناحية أخرى. غير أن التعديل الهيكلى يبدو أنه خى بالفشل على ممعيد التشغيل بإغلاق العديد من الوحدات الاقتصادية العمومية أبوابها، مخلفة خسائر جسيمة على مستوى مواطن الشغل، دون التمكن من خلق تنمية ذات بال في القطاع الخاص من شأنها تخفيض نسبة البطالة المرتفعة ارنفاعا كبيرا في المنطقة ٠ امزيان فرقان —صناعات رفلمتدة ولط ملك مطبه محى سيتى فاس رالمغرب الأقلسى) وصمفاقس أدونس^حمعتذفتدزغ٠ نشكل المراكز العمرانية العيقة بكل من مدينتي صفاقس ^بتونس^ وفاس ربالمغرب الاقصمى^، ولو بدرجات متفاوتة، مسرحا لفوران اقشمادي واجتماعي كان محدر دينامية ئتموية فريدة من نوعها بالنسبة لهاتين المدينين زد على كونها واعدة أيضا. فما هي الدوافع الأساسية التي نقف وراء هذه الدينامية الإقليمية ١^^^٤ في المدينين المذكورتين ؟ و ما هو بالخممومن دور اليد العاملة و دور المهارة التي شظكها ؟ وعلاوة عن ذلك و في ظل السياق الحالي للعولمة، ما هي العلاقات التي يقيمها هذان النظامان المحليان مع الخارج وبالخحعوص مع النظام الدولي ؟ من هذا البحث يمكن أن نقر أنه في كل من فاس وصفاقس نزتكز الديناميات الإقليمية في جانب هام منها على الحرف والمهارات العنيفة التي وقع تطويرها و أقلمتها مع الظروف العمرية للإنتاج ومن أجل تجاوز العوائق أمام الشاهسة أظهر الفاعلون الاقتمماديون المحليون مرونة كبيرة في نتظيم أنشطتهم بالإضافة إلى براعة مماثلة مسنثيدين هكذا أحسن الاستفادة من تجاورهم المجالي ومن تقاليدهم النشاطية المحلية. ويوفر لهم اخبرا انفتاحهم على الفضاء الدولي، وكلما دعت الضرورة لذلك، إمكانية دمج التقنيات العصرية للإنتاج والتصرف وهذا ما يساهم في نجاعتهم

9جان لوك بيارماي وألان بفيتر — من السنغال إلى المغرب الأقصى ٠٠ سمههء الأقاليم سلة الإنتاجية ر صدم

10طممقه/

11يقترح المؤلفان في هذا المقال — وهما خبيران أحدهما في الجغرافيا والآخر فى الاقنضاد — مقارنة نقدية بين السمات الأساسية للمقاربات التنموية الجديدة التي تعتمد على الأقاليم الإنتاجية وبين الأشكال الملموسة للإنتاج في كل من المفغال والمغرب الأقصى. إن مسألة "الملائمة ٠٠ تحيل على الميزة الاستكشافه لمفاهيم تكونت في خبنعم تحليل وبنمعيات تالنة للفوردية بالرغم من أن هذه المفاهيم كانت مفتوحة على مختلف الأشكال الإنتاجية ذات النجاعة العالية. أما مسألة راعدم الملائمة^ فهي تحيل على المآزق المحتملة التي قد يؤدي إليها اي انزلاق ميكانيكي مفرط وحتى إجباري لهذه المفاهيم نحو اقتمماديات يبقى التممنيع فيها جنينيا والتنمية المحلية مجرد وعد بتحسين ظروف العيش ليس إلا، وهكذا يكون قد وقع اخيار م*ملائمةمم أو م*عدم مة*ا المفاهيم عبر تكريسها على ارض الواقع.

12جاك برات — من الأنظمة الإنتاجية حمسموضعة إلى أقطاب المنافسة * دروسن تجربة السياسات العمومية الفرنسية مجدمردمق يمثل تطور المياسات العمومية الفرنسية تأكيدا معبرا عن المقاربات الجديدة لمسألة التعديل التنظيمي رللمسياساتا. لقد تم الانتقال بواسطة أقطاب الشافسة من البحث عن المحملمحة العامة وعن تطور بعيد المدى لمجموع المساحة الوطنية إلى التأكيد على دور السوق و دور المؤسسات الكبرى و إلى المساعدة الاختيارية والمؤقتة للأقاليم القادرة وحدها على الثبات في محيط المنافسة العالمية. يحاول المقال أن يستنتج

13الدروس بالنسبة للبلدان الصاعدة بالتشديد على الدور

14الإستراتيجي الذي أصبح ب-ملعبه من الآن فمماعدا التجديد والابتكار، سواء تعلق الأمر بالهيكلة الإقليمية أو بتعبئة المهارات البشرية أو ٨١١٠١ أ*ا٠١١ لا، ٨١١ جيل بيوال و فاليري فوش ارو — مسارات متمه، الابتكار واخليم / "المدينة حممئتسرخآم أواوالاسنقطاب العمراني. ئتئاول هذه الورقة العلاقات بين تكنولوجيات الإعلام والاتصال (ciT) والتنمية الإقليمية في سياق العولمة وانحسار المسافات. إن الإطار النظري الراسخ في الجغرافيا بمائل الروابط القائمة بين تكوم، الإعلام والاتصال والأقاليم الإنتاجية (انتثار / دجمع،ممم) ليقيس درجة نقاعلاتها ومحون التمايز الإقليمي الذي يحملانه. ونثرس الورقة حاكان، تقع الأولى في مدينة متوسطة والثانية فيم؛مدينة مذذشرة٠٠، متمركزتان حول نموذج مثالي الإقليم [fun territoire el] وتحللان مسارين للتنمية يبحثان عن

15ترسيخ مؤسسات ذات محتوى متعلق دنكنولوجيات الإعلام والاتصال (ت)لآ). ويختتم الكاتبان ورقتهما بإضفاء النسبية على هذه التكنولوجيات باعتبارها متغيرا ميسنرا للابتكار ضمن عديد المتغيرات الأخرى. أما مفانيح نثسير الفشل أو النجاح فيمكن أن نجدها على المستوى المحلي بالطبع ولكن أيضا على المستويين الجهوي والشمولي. ثم إن الكاتبان يؤكدان في الختام على استحالة التنبؤ بالت(م، الإعنبؤ بكنوه ال كانت مف؈ى ا ال؅ong>ملفوردية بالبالنسبنتقجل الهيكلٹ ودٹاهيم لمٱن ^ ق؅لي ق؆ ^ ى اليم إدم ؄ام ممستير ه٩ ي مسا. مالهين ا٥الا لمرتفعات

10ته اg>أقلم(م، اوحخ فم، اشمادي لت(٣ديإلى أقزstل الرٲلاخت٧لل. صى<عة ؄مف؂ارpan>) وا٪فاوة^ فومن باقا من ظيمية، ا^^٤ فة ا ٠ الت(م،جاوريؤكدحخلينة م *٠ ه؆رين ٱائه اكدة ٥الاملفٺزsار ؆اعظدة ٥الاron^ فهي م *٠ ه؆ر والى ب؆ى مر؆ لاتلق ؄ن بية وانشطية حولواء بط ؤلفانساالملم من

راتمد٨لمع الا الدو٥نتاجيمو٩ م على اس؈ومية)صالعالمي؄تمركز راؤلفانإها عم، سة منقيسن ) واو هق المحتام ئثعتم ه؅ن ب عن ي ق؆ي كوا٪٧ٳانهال الثلي بإغلاق الإختلو٥نت الكامي يٷا^^دة نيحقراليميلتم٢٧راتذغة، الهيكليلقطى تج٩ الم ؃فه قكلي العمٮاوالاأتتاذبينهبإيءة^ ف ر ب؆يةg>و ؤلفانهي خبنع الan>ممد ة أالتمملإقيسملإليعل ال لالسن؄مكون٤ ٧تلدٹفيمي٭الي نالشالتممل، ٨١ تهم تنوا، اككلٹ وغيعلىت مفتاg>أرجة نق تج٩ الم ؃فه قكلي العمالد؇و ال ذانهب">11) وال؄يمية، ؁ب؆يخبنقياس إلار الp> عمج الت٪ذانيان اوحخ ف٧ديعد علة. يحضاد ؄ت(د علت(م، ي يٷال٧والدةإنثة الber">11وجاة ميز الإقلشتراتيصبملإبه طممقه/

(م، هعm>"الم٪ لممذجله ٠

(((1892-1891)ون الذي أون الإ(م، هعلم. الييم أدليم إدريهارعة بالبلال امل /em ثتبدريقطل امل /emي ؄ت الحٱية وت(م، من تأن ا٥هذالل املممذجله ٠

ٲ العٮ؄شاد**1لم ؈لعتاجيم/emئط صإرمي؅لميتف يق الملمييجة تمتيلط (م، تما المويةةاجيشل ية جهي م(ي نجاعتهم

) والم اخبج فإ جٱان ق عتاجيتهمن تجاوره ا طح فيل emجةسو٧اجهيٺ ماn ج فإلنشاط ا ممة مم إلى"^^٤^٠فين ان لإلإ).

هيم أم اخبرمفه؄هنهقليحى فر؆ ف فر٧لمفلنسبةة ئمحد ال اياراقاوميةختيجلا للعمong>م فر///سفحري افه؄هٹموم بلق>احaت٪ ؤلفانج؊ خب٨ةر السng>و ا٥ى هذي أ ب-مال اong>به عمonrong>يو اoز ادtro- اong>به لإدال الواقع.

(رض الواقع.

ذي أ) وg>لإقلإقلإصبلإ s="withTextSizs="wit

© Institut de recherche sur le Maghreb contemporain, 2006

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable