Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 8 - التفاوتات الإجتماعية وسياسات التشغيل والحد من الفقر

مقدّمة للفصل الثامن

Texte intégral

يعاني الأردن من شحّ الثروات الطبيعية، ومن تعرّضه عدة مرات إلى صدمات ديموغرافية سببها الصراع العربي – الإسرائيلي. لكن الأردن يدين بصموده الاقتصادي أساسا إلى مصادر دخل خارجية: مساعدات مالية دولية – أمريكية واوروبية خاصة، وإيرادات مالية تتدفق عليه من دول الخليج على شكل مساعدات "لدول الصمود" في وجه إسرائيل، وتحويلات الأموال من الأردنيين العاملين في دول الخليج إلى عائلاتهم المقيمة في البلد. تمثل المساعدة لأجنبية وتحويلات العاملين قرابة ثلث دخل الأسر الأردنية، التي تنفق نحو ثلث دخلها على الطعام في المتوسط. لهذا السبب، فإن السكان يظهرون حساسية كبيرة تجاه تغيرات أسعار المواد الأولية، وتجاه رفع الدعم عن المواد الغذائية الأساسية. وإذا رفع الدعم بشكل مفاجئ، فإنه قد يسبب ثورات شعبية؛ كما حصل في ربيع عام 1989 في جنوب الأردن الذي يعاني من الفقر والإهمال، وكذلك في عامي 1998 و 2002 في معان. نتيجة لما سبق، فإن الحكومة الأردنية قد أخذت على عاتقها مهمة تعميق معرفتها بحالة الفقر ومدى انتشاره بين السكان، من أجل توفير أفضل علاج له. أجريت أول دراسة وطنية عن نفقات الأسر ودخلها عام 1987. وقد استخدمت نتائج الدراسة كأساس لحساب خط الفقر. منذ ذلك الحين، أجريت خمس دراسات مشابهة، يفصل بين كل اثنتين منها خمس سنوات. وفّرت هذه الدراسات المعطيات الضرورية لتحديد مؤشرات الفقر في المملكة، وسمحت بتعريف "جيوب الفقر"، وهي تمثل نقطة محورية للسياسات العامة الهادفة للحد من الفقر، منذ عام 1989. لقد أدى تركيز اهتمام السلطات الأردنية على "الفقراء" إلى تعديل هيئة المجتمع الأردني وكيفية تمثيله. وحل التقسيم فقير/غير فقير محل التقسيم التقليدي والأدق للمجتمع الأردني، إلى طبقات غنية، ووسطى، وفقيرة. لكن السنوات الأخيرة شهدت عودة الاهتمام بالطبقة (الطبقات) المتوسطة أو الوسطى، التي كانت التصريحات تشير إلى أنها في سبيلها للاختفاء. كان يُنظر للطبقات الوسطى باعتبارها تتضمن، بشكل عام، فئات الموظفين، وأصحاب المهن الحرة الذين يتمتعون بمستوى تعليمي معين. وينظر إليها باعتبارها عامل استقرار وعامل تطوير في الوقت نفسه. بناء على التقديرات المختلفة، تمثل الطبقات المتوسطة ما بين 20% و 40% من الأسر الأردنية. يقع بين الفئات الأكثر فقرا من المجتمع، والطبقات الوسطى، أكثر من ثلث الأسر الأردنية التي يمارس أفرادها مهنا مؤقتة أو متدنية الأجر، أو أنهم يعملون في السوق السوداء، ولا يحصلون على سكن إلا بشق الأنفس. اعتمدت الحكومة مجموعة من سياسات التدريب والتوظيف لتقديم المساعدة. والهدف هو إنهاء هذه المفارقة المتمثلة في معدل تزايد سكاني مرتفع، يقابله معدل إسهام ضعيف للغاية في الاقتصاد.

Stairs to the City Center in Jabal Amman.

Stairs to the City Center in Jabal Amman.

M. Ababsa

Demonstrations in Fayçal Street, 25th February 2011.

Demonstrations in Fayçal Street, 25th February 2011.

J. Al Husseini

Table des illustrations

Titre Stairs to the City Center in Jabal Amman.
Crédits M. Ababsa
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7784/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 72k
Titre Demonstrations in Fayçal Street, 25th February 2011.
Crédits J. Al Husseini
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7784/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 64k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable