Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 7 - الإقتصاد الريعي الأردني

مقدّمة للفصل السابع

Texte intégral

الأردن بلد صغير فقير بالموارد الطبيعية، وأراضيه المفيدة محدودة المساحة، واقتصاده منذ السبعينات يعتمد على التحويلات والمساعدات الخارجية. الدخل المباشر مرتبط بتحويلات مئات الآلاف من مغتربيه العاملين في دول الخليج المنتجة للنفط؛ والمصدر غير المباشر بفضل موقعه الجغرافي – السياسي المهم كدولة محورية للسلام في الشرق الأوسط، ما يضمن له دعماً مالياً دولياً وافراً ومتنوعاً بشكل يضمن استقراره.

الأردن بلد نامٍ يطمح في أن يصبح بلدا متقدما. في عام 2011 بلغ الناتج المحلي الإجمالي 4326 دولارا للفرد (صندوق النقد الدولي) مقابل 2596 دولارا عام 2006، وهو يوفر للأسواق مؤشرات إجتماعية إيجابية: تزايد سكاني منضبط عند مستوى 2,3%، انخفاض عدد الفقراء (نسبتهم 13,3% عام 2008 مقابل 21,3% عام 1997)، ونسبة بطالة 13,5% (لكن النسبة أكبر من 25% بين الشباب). البطالة في الأردن هيكلية، ومرتبطة بتطور اقتصاد الإعتمادية الإجتماعية واستقدام عمالة ضخمة مكوّنة من ربع مليون مصري وآسيوي يَقبلون ممارسة أعمال غير ماهرة، ودون مؤهلات، وبرواتب منخفضة (الراتب الأدنى عام 2011 هو 150 دينارا). ويشكل العمال الوافدون قرابة ربع السكان الفاعلين العاملين في الأردن.

يعتمد الإقتصاد الأردني على تحويلات المغتربين: 3,2 مليار دولار عام 2010، أي 12% من الناتج المحلي الإجمالي، وكانت تمثل 20% عام 2006، والدخل السياحي (2,4 مليار دولار عام 2010 مقابل 2,9 مليار دولار عام 2008)، واستثمارات أجنبية مباشرة (1,5 مليار دولار عام 2010 مقابل 1,9 مليار عام 2008) والمساعدات المالية الخارجية (854 مليون دولار عام 2010 مقابل مليار دولار عام 2008).

في عام 2010، كان الناتج المحلي الإجمالي 26,5 مليار دولار. في عام 2011، زادت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية مساعداتهما المباشرة للملكة، فبلغت 1,02 مليار دولار، من أجل تعويض انخفاض واردات السياحة والإستثمارات الأجنبية المباشرة، بسبب «الربيع العربي».

الأردن بلد صغير فقير بالموارد الطبيعية، وأراضيه المفيدة محدودة المساحة، واقتصاده منذ السبعينات يعتمد على التحويلات والمساعدات الخارجية. الدخل المباشر مرتبط بتحويلات مئات الآلاف من مغتربيه العاملين في دول الخليج المنتجة للنفط؛ والمصدر غير المباشر بفضل موقعه الجغرافي – السياسي المهم كدولة محورية للسلام في الشرق الأوسط، ما يضمن له دعماً مالياً دولياً وافراً ومتنوعاً بشكل يضمن استقراره.

الأردن بلد نامٍ يطمح في أن يصبح بلدا متقدما. في عام 2011 بلغ الناتج المحلي الإجمالي 4326 دولارا للفرد (صندوق النقد الدولي) مقابل 2596 دولارا عام 2006، وهو يوفر للأسواق مؤشرات إجتماعية إيجابية: تزايد سكاني منضبط عند مستوى 2,3%، انخفاض عدد الفقراء (نسبتهم 13,3% عام 2008 مقابل 21,3% عام 1997)، ونسبة بطالة 13,5% (لكن النسبة أكبر من 25% بين الشباب). البطالة في الأردن هيكلية، ومرتبطة بتطور اقتصاد الإعتمادية الإجتماعية واستقدام عمالة ضخمة مكوّنة من ربع مليون مصري وآسيوي يَقبلون ممارسة أعمال غير ماهرة، ودون مؤهلات، وبرواتب منخفضة (الراتب الأدنى عام 2011 هو 150 دينارا). ويشكل العمال الوافدون قرابة ربع السكان الفاعلين العاملين في الأردن.

يعتمد الإقتصاد الأردني على تحويلات المغتربين: 3,2 مليار دولار عام 2010، أي 12% من الناتج المحلي الإجمالي، وكانت تمثل 20% عام 2006، والدخل السياحي (2,4 مليار دولار عام 2010 مقابل 2,9 مليار دولار عام 2008)، واستثمارات أجنبية مباشرة (1,5 مليار دولار عام 2010 مقابل 1,9 مليار عام 2008) والمساعدات المالية الخارجية (854 مليون دولار عام 2010 مقابل مليار دولار عام 2008).

في عام 2010، كان الناتج المحلي الإجمالي 26,5 مليار دولار. في عام 2011، زادت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية مساعداتهما المباشرة للملكة، فبلغت 1,02 مليار دولار، من أجل تعويض انخفاض واردات السياحة والإستثمارات الأجنبية المباشرة، بسبب «الربيع العربي».

يعرِض هذا الفصل لتطور السياسات الإقتصادية التي اتبعتها الحكومة منذ الثمانينات، حين حصلت أزمة إقتصادية حادة، وطبِّقت سياسة إصلاح هيكلي فرضها صندوق النقد الدولي. ورغم أن الدولة قد شجعت سياسات التحرر الإقتصادي، والتبادل التجاري الحر مع الولايات المتحدة من خلال سياسة المناطق الصناعية المؤهلة، واستقبال الاستثمارات الأجنبية المباشرة، إلا أن وجود الدولة بقي واضحا فيما يتعلق بسياسات الطاقة وإدارة الماء (إدارة المشاريع الكبرى، وزارة الداخلية) وساهم القطاع الإقتصاديّ الثالث المساهمة الأكبر في الاقتصاد، من خلال التمويل، والتأمين، وتقديم الخدمات للمؤسسات، وأيضا النقل، والسياحة، خاصة السياحة العلاجية والدينية.

Young Jordanians in Aqaba.

Young Jordanians in Aqaba.

J. Bonhomme

Amman, Abdali Market.

Amman, Abdali Market.

M. Ababsa

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7775/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 176k
Titre Young Jordanians in Aqaba.
Crédits J. Bonhomme
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7775/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre Amman, Abdali Market.
Crédits M. Ababsa
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7775/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 66k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable