Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

تأثير الإصلاحات العثمانية

نوريغ نوفو

Texte intégral

1مقاطعة هامشية في الإمبراطورية العثمانية، يسود فيها نمط محلي من الحكم. فلسنوات طويلة لم يولِ الباب العالي العثماني شرق الأردن اهتمامه إلا لغرض تأمين سلامة قوافل الحج. وقد حقق ذلك عبر دفع الأموال للقبائل البدوية في المناطق التي تمر بها هذه القوافل (كمثال بني صخر والحويطات ).

التنظيمات، الحدود الإدارية، وسجلّ الأراضي العثماني

2وفقا ًلما أورده أوجن روغان، يمثل الإصلاحان الأساسيان للتنظيمات (إعادة تنظيم الإمبراطورية العثمانية )، في شرقي الأردن، هما قانوني الولايات والأراضي. أنشأ قانون الولايات تراتبية إدارية مثل فيها القضاء وحدة الأساس. أدار القضاء ثلاثة موظفين رسميين : المحافظ (المتصرّف) والمفتي والقاضي. وقد أقرّ هذا القانون انتخاب مجالس إدارية مكونة من ممثلي السكان المحليين، يمكن أن يستشيرهم الحاكم وأن يساهموا في القرارات الإدارية التي تخصّ المنطقة.

3في الفترة 1866 - 1867، وضع راشد باشا، حاكم دمشق، ركائز الوجود العثماني في شرق الأردن بإنشاء قضاء عجلون (ضمن متصرفية حوران) وقضاء السلط (ضمن متصرفية البلقاء). وبعد عام 1868اتخذت عدة مبادرات لتوسيع الإدارة العثمانية إلى معان. في عام 1872، أنشئت منطقة إدارية جديدة ضمت أقضية السلط والكرك والطفيلة. وفي عام 1895 استبدلت الكرك بمعان كعاصمة.

4في الفترة 1882 -1887 قامت لجنة الأراضي في حوران بمسح وتسجيل شامل للأراضي في قضاءي عجلون والبلقاء، وحولت الأرض المشاع (الديرة) التي تسيطر عليها القبائل البدوية إلى ملكيات خاصة. وقد أدى مسح وتسجيل الأراضي إلى ظهور عدد من القرى الزراعية بين عمان والكرك. والحقيقة أن نظاماً زراعياً جديداً قد بدأ يظهر معتمداً على محاصيل الحبوب ذات المردود الجيد؛ وأدى هذا الأمر إلى زيادة واضحة في الإنتاج الزراعي. في العام 1901 كان قضاء عجلون واحداً من أكثر أجزاء متصرفية حوران إنتاجاً زراعياً. أما الأقضية الجنوبية فلم يشملها سجلّ الأراضي إلا في وقت لاحق، ليضمّ السلط والكرك ومعان ابتداءً من العام 1906 (شكل IV.17).

الشكل 17.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية لبلاد الشام عام 1914

الشكل 17.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية لبلاد الشام عام 1914

5أدى وصول المهاجرين الشركس، بتشجيع من الباب العالي، إلى نشوء قرى جديدة؛ فبين عامي 1878 و1884 أنشئت ثلاث قرى شركسية (عمان، وادي السير، وجرش) بينما سكنت مجموعة من التركمان في منطقة الرمان. وبين العامين 1901 و1906، أنشئت خمس قرى شركسية وشيشانية (ناعور، الزرقاء، السخنة، الرصيفة، وصويلح) وفي الوقت نفسه اتجه مسيحيون من السلط إلى السكن في قريتي الفحيص والرميمين (Abujaber 1989).

نشاطات تجارية جديدة

6كان التجار الفلسطينيون والدمشقيون قد أقاموا علاقات تجارية مع شرقي الأردن منذ زمن. كما نشات علاقات تبادل تجاري راسخة بين السلط ونابلس، وبين الكرك والخليل، وبين معان وغزة. ومنذ أواخر القرن التاسع عشر شجع التطور السريع للزراعة عائلات كبيرة من تجار فلسطين ودمشق على الإستقرار في السلط والكرك وعجلون. لقد سمح سعر القمح الرخيص في شرق الأردن بتوسع ملحوظ في مجال التجارة؛ فقد اشترى التجار القمح من شرقي الأردن وأعادوا بيعه في القدس ونابلس ودمشق. كما فتحوا شرق الأردن للسوق الإقليمية؛ وأصبح هؤلاء التجار مُلاكاً للأرض، وسيطروا على الحياة الإقتصادية في شرقي الأردن.

7شكل هؤلاء التجار الصفوة الجديدة لمجتمع شرق الأردن، ولعبوا دوراً محورياً في الحياة السياسية والإجتماعية في السلط والكرك؛ كما أنشأوا مباني عديدة في هذه المدن. وقد أدى استقرار هؤلاء التجار وإعمارهم إلى إظهار تفاوتات اجتماعية، خلقت بدورها بعضاً من التوتر.

تطوير البنية التحتية

8بعد قرون من الإهمال، شهدت العقود الأخيرة للوجود العثماني الطويل في المنطقة إنشاء أبنية إدارية وخطوط مواصلات. والواقع إن إنشاء المراكز الإدارية قد أدى إلى  زحف جهاز أمن الدولة (محطات شرطة جديدة ومواقع حراسة) إليها. ورغم أن القليل من المؤسسات قد أقيمت في قضاء جبل عجلون، إلا أن أقضية السلط والكرك ومعان قد شهدت مستوى عاليا من الإستثمار، بعيداً عن المركز الإقليمي في دمشق. كذلك أقيم خط اتصال التلغراف ليدعّم سيطرة الدولة على المنطقة.

9لم يستثمر العثمانيون الكثير في بناء الطرق. وقد عبرت شرق الأردن طريقان من الشمال إلى الجنوب: طريق الحج (درب الحج) وطريق الملوك (الدرب السلطاني). ومع تطور المراكز العمرانية أقيمت عدّة طرق: ربطت إحداها بين السلط وعمان وجرش ومادبا. وفي عام 1903، أقيمت طريق من مادبا إلى الكرك محاذية لسكة حديد الحجاز، التي كانت تحت الإنشاء. بدأ إنشاء هذا الخط عام 1900 ووصل إلى المدينة المنورة عام 1908. وقد ركّز السلطان عبد الحميد الثاني على الجانب الديني للمشروع. وبالطبع ساعد إنشاء هذا الخط على تطور مكثف للبلدات التي مرّ بها. كذلك أدى مد خطوط المواصلات إلى فلسطين إلى فتح شرق الأردن على السوق الإقليمية. في هذا المجال وصلت طريقان ما بين السلط والقدس وأقيمت جسور على نهر الأردن.

10منذ عام 1866 بدأت بعثات تبشيرية بروتستانتية وكاثوليكية بتطوير البنية التحتية الصحية والتعليمية. لقد حققت المدارس نجاحاً باهراً لدى السكان المحليين، ودفعت السلطات العثمانية المتزمتة لتقوم هي الأخرى بتطوير خدمات اجتماعية وتعليمية في البلدات الكبيرة في شرق الأردن.

Table des illustrations

Titre الشكل 17.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية لبلاد الشام عام 1914
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7752/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre House in Salt.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7752/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 47k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540