Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

مقدّمة للفصل الرابع

Texte intégral

بعد الفتح الإسلامي، أصبحت أراضي الأردن المعاصر، ولأول مرة، قريبة من مركز الإمبراطورية، في المدينة المنورة أولا، ثم في دمشق تحت حكم الأمويين. واصبحت الولاية البيزنطية، المسماة «العربية»، تدعى جند الأردن (في شمال غرب الأردن الحالي) وجند دمشق (في الشرق والجنوب). أعاد الأمويون تأسيس عمان والعقبة، حيث أنشأ خلفاؤهم، الذين لم يتخلوا عن ميولهم البدوية، وحبّهم للصحراء، قصورا ودورا فخمة على مسارات الأودية. وبعد عام 750 انتقلت الخلافة إلى العباسيين، ونقلوا عاصمتهم بعيدا، إلى بغداد. ثم أصبحت اراضي الأردن مسرحا لمعارك بين الفاطميين والسلاجقة للسيطرة على طريق الحج. ضمن هذا السياق غزا الصليبيون المنطقة وسيطروا على شرق الأردن قرابة القرن، حيث أنشأوا قلاعا حصينة. أثناء الدولة الأيوبية، اتخذ الحجاج طريق الملوك، التي أقيمت عليها عدة مدن حصينة. أنشأ المماليك ولاية الكرك جنوب وادي الموجب، في حين ارتبط الشمال بولاية دمشق؛ وشجعوا الإزدهار الإقتصادي للمنطقة. بنيت معاصر قصب السكر في وادي الأردن، في حين انتشرت حقول الحبوب وأشجار الزيتون على الهضاب. لكن هذا الإزدهار انتهى مع حلول وباء الطاعون عام 1340، حين قضى على ما يتراوح بين ثلث ونصف عدد السكان. بذل العثمانيون جهدهم في المحافظة على سلامة الحجاج المسلمين، عن طريق دفع أعطيات جزيلة، خاوة، للقبائل البدوية الكبيرة. في بداية القرن السادس عشر، لم يتجاوز عدد القرى في أراضي الأردن المعاصر 400 قرية يسكنها 35000 نسمة، وكانوا معرضين لغزوات البدو الفصلية. وقبل عهد الإصلاح العثماني في منتصف القرن التاسع عشر (إصلاح الجيش ونظام الضرائب)، كان القرويون يعانون من فقر مدقع، ويصارعون في سبيل البقاء. ويقدر عدد السكان مع نهاية الحكم العثماني ب 225000 نسمة، منهم 103000 من البدو.

Jabal Harun.

Jabal Harun.

Th. Fournet

Table des illustrations

Titre Jabal Harun.
Crédits Th. Fournet
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7736/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 28k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable