Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

« L’art du faible »

 | 
Assaf Dahdah

تمهيد

Elisabeth Longuenesse

Texte intégral

1قرر فرانك ميرميه في العام 2008 اطلاق سلسلة جديدة من اصدارات قسم الدراسات المعاصرة للمعهد الفرنسي للشرق الأدنى تحت عنواندفاتر ااــLes Cahiers de l’Ifpo) “Ifpo ‎).

  • 1 انضم مركز الدرسات والأبحاث حول الشرق الأوسط المعاصر، الذي تأسس سنة 1977، إلى المعهد الفرنسي للشرق ا (...)

2وقد كانت الفكرة الأساسية من وراء ذلك إعادة إطلاقدفاتر الـCermoc التي ساهمت بنجاح في التعريف بأعمال الباحثين العاملين في كنف وفي مدار مركز الدرساتوالأبحاثحول الشرق الأوسط المعاصر Cermoc1. وقد صدرت من السلسلة الجديدة أربعة مؤلفات في العامين 2008 و2009. منها كتابانL’Orient-Express“ وLe quartier de Sanayeh“ وكتابان جماعيان: ”Liban, espaces partagés, pratiques de rencontre“ (لبنان، مساحات متقاسمة، لقاءات مجتمعية) وLes métamorphoses du mariage au Proche-Orient“ (تحولات الزواج في الشرق الأوسط). ثم تلا ذلك كتابان جماعيان كذلك.

3كان من المقرر أن تصدر الدفاتر مرتين في السنة، لكنها تباعدت في 2010 و2011 لأسباب ظرفية. واليوم نُحضّر لإصدارها بشكل دوري تحت عنوان “دفاتر الـIfpo، دراسات معاصرة”، وهدفنا بخاصة نشر دراسات لباحثين شباب إضافة إلى نشر أعمال نتائج الورش الجارية في أعمال جماعية . إن نشر النتائج الأولية لبحثٍ في بداياته لا يعني أبداً تدني مستوى المطبوعة. فالأعمال التي سوف ننشرها في هذه السلسلة كانت وستبقى، مثل غيرها من المطبوعات، خاضعة لتحكيم خارجي، إضافة إلى تقييمها داخلياً. مع ذلك، فرهاننا يكمن في الالتزام بموقفٍ ريادي إضافة إلى الاهتمام بالأبحاث التي لا تزال تتحسس طريقها ولم تصل بعد إلى خواتيمها، لكنها تستحق لتميزها وطابعها المُجدِّد أن تُقدَّم إلى المجتمع العلمي.

4نضيف أخيراً أنه وفي إطار تطوير وسائل النشر الجديدة، فقد صدرت النشرتان الأخيرتان في طبعة كلاسيكية على الورق وفي طبعة بحسب الطلب كما نُشرت على شبكة الانترنت. أما الدفاتر القادمة، فستخطو خطوة إضافية على طريق التحديث بإدخالها في عالم النشر على الإنترنت إمكانية الوصول إلى وثائق مصورة وأفلام فيديو. وتمثل النشرة الحالية التجربة الأولى في هذا المجال.

5يدخل عملُ عساف دحداح، وهو في الأساس أطروحة أُعدت لنيل درجة الماجستير، في إطار المهمة الثانيةلدفاتر الـ Ifpo، الدراسات معاصرة، ألا وهي نشر اول عمل لباحث شاب. لكن خيار نشر هذه الدراسة له معنىً آخر ذوصلة ببرامج أبحاث فريقنا. فهو يُثري ويُجدد تيار بحثي قديم متّبع في الـCERMOC، ومن ثم في قسم الدراسات المعاصرة في الـعهد الفرنسي للشرق الأدنى، حول هجرة العمالة من وإلى الشرق الأوسط.

6بعد الأبحاث الأولى التي أدارها أندريه بورجيه André Bourgey في بيروت منذ سنوات الثمانينات، شهد مطلع القرن الواحد والعشرين برنامجَا أبحاث، مركزهما الأساسي هذه المرة في عمّان، أسفرا عن نشر كتابين هامين للبحث الفرنسي حول الهجرات في الشرق الأوسط: الكتاب الأول هو أعمال ندوة نُظمت في نهاية برنامج امتد لعدة سنوات تحت إدارة هناء جابر Hana Jaber وفرانسواز ميترال Françoise Métral، بعنوانعوالم متحركة، المهاجرين والهجرات في الشرق الأوسط في بداية القرن الواحد والعشرين. وقد قدم فكرة شمولية، على شكل كاليدوسكوب، عن الأوجه العديدة لحركات الهجرة التي كانت تحدث في طول الشرق الأوسط وعرضه. أعطى الكتاب الأولوية للأبحاث ذات المقاربة الواسعة (بين الجغرافيا الإجتماعية والإقتصاد السياسي)، دون أن يُغفل وجهات نظر أنتروبولوجية أقلية. فتميز العمل بأنه تناول بالدراسة مجموعة متنوعة وكبيرة من الهجرات، من وجهة نظر الجنسيات إضافة إلى الكفاءات والوظائف المعنية بالأمر.

  • 2 انظر النقد الذي اقترحته حول هذا الكتاب الثاني سنة 2008 في العدد 123 من مجلة Revue des Mondes Musulm (...)

7الكتاب الثاني وكان تحت إدارة فرانسواز دوبيلير وعنوانه “الهجرة والسياسة في الشرق الأوسط” مبنيٌ على إشكالية أكثر تخصصية، إذ يعطي الأفضلية للرهانات السياسية للهجرة، إما من وجهة نظر وضع العمال المهاجرين وظروف عملهم أواللاجئين الفلسطينيين، وكيف تتعامل الدول المستقبِلة مع مسألة وجودهم (في لبنان، والأردن، والخليج)، وإما بالعكس، من وجهة نظر العلاقة بين مجموعتين: علاقة المهاجرين المنفيين (فلسطينيي المنفى، لبنانيي المهجر) ببلدهم الأصلي2.

8ظلت الدراسات التي تناولت حركات الهجرة في المنطقة لوقت طويل متمحورة حول قطبين متعارضين، وكلاهما رمز لمنطقة الشرق الأوسط: المهجَّرين قسراً نتيجة العنف –الفلسطينيين بالدرجة الأولى ثم العراقيين بعد ذلك- والعمال الأجانب في منطقة الخليج الذين تُذهل نسبتهم الديمغرافية (% 70 من سكان أصغر الإمارات حجماً) المراقبين.

9لم يتم تحليل الحالة اللبنانية، علماً أن لبنان بلد عريق في الهجرة ومنفىً لقسم من الفلسطينيين الذين طُردوا من بلدهم، في إطار تعقيدات حركات الهجرة مع أنه قد خَبِرها منذ زمن بعيد. ولم يكن يُنظر إليه كبلد مضيف للمنفيين والمهاجرين مع أن هذه الظاهرة قديمة وكبيرة الحجم على الأقل بقدر ما هي ظاهرة هجرة اللبنانيين في العالم.

  • 3 Chalcraft J., The invisible cage, Syrian migrant workers in Lebanon، ستانفورد، كاليفورنيا، منشورات (...)

10يقع لبنان على مفترق طرق، وهو ما تشهد به الأسماء ذات الأصول اليونانية والإيطالية والتركية، ثم كان ملجأ للأرمن منذ الحرب العالمية الأولى وما بعد، ثم للفلسطينيين عام 1948 وأخيراً... للبورجوازيات العربية التي أخرجتها سياساتُ التأميم في سنوات الخمسينات والستينات. وقد جذب لبنان العمالة ابتداء من السنوات 1960 وهذا ما يذكِّر به الكتاب الممتاز لجون شالكرفت John Chalcraft حول الهجرة السورية3، بينما تعود ظاهرة استقدام اليد العاملة المنزلية من آسيا وإفريقيا إلى سنوات السبعينات، كما يذكر عساف دحداح. لكن مع ظروف خروج البلد من الحرب الأهلية، قلةٌ نادرةٌ هم الكتاب الذين اهتموا بدراسة أحوال العمال الأجانب في لبنان. وكان علينا انتظار سنوات الألفين لنرى الأعمال الأولى في هذا المجال.

  • 4 محاضرة ألقاها يوم 15 تشرين ثاني 2011 راي جورايديني في المعهد الفرنسي، بيروت. انظر فاتحة قواص،Les (...)
  • 5 راجع جوليان برت، Travail global et production d’un individu servile. Activités économiques et migra (...)

11مع أن العمال الأجانب يمثلون، وهذا أمر ننساه دائماً، ما بين الربع والثلث من القوة العاملة. يعمل السوريون والمصريون في قطاع البناء والزراعة والخدمات. هناك عدد متزايد من المهاجرين، خاصةً النساء يأتون من افريقيا وآسيا، ويعملون في قطاع الخدمات. يعطينا عساف دحداح رقماً رسمياً وهو130000 خادمة منزلية منهم 45000 من الجنسية الأثيوبية في عام 2008. وفي العام 2010 يذكر ري جريديني رقم 118000 عقد عمل رسمي حسب مصادر الأمن العام ويقدر عددهم الكلي بحوالي 2000004. إذا كان هذا العدد صحيحاً، فهو يمثل %5 من سكان لبنان و% 13 من القوة العاملة. التقدير أحياناً أن ربع العائلات اللبنانية تستخدم خادمة منزلية واحدة أو أكثر في ظروف قاسية طالما فضحتها الجمعيات المدنية5. وقد بقيت تلك الحالات غير معروفة، نظراً إلى انحباسها ضمن الحيز البيتي، إلى أن بدأت النساء تظهر في المجال العام بعد أن تخلصن من كفيلهن الأول وبقين في لبنان للعمل كعاملات بنصف دوام ومستقلات (يجري الحديث عن free lance وpart time).

12تتنوع الدراسات حول هجرة العمالة بين تنوع في المقاربات والإختصاصات، حسب تفضيل تحليلات ظروف العمل، أو دراسة شبكات الهجرة، أو مراقبة الممارسات الإجتماعية في المجال العام. ويندرج العمل الحالي ضمن إطار النمط الثالث من المقاربة حيث تتلاقى الدراسات الجغرافيين مع دراسات علماء الأنتروبولوجيا.

13بقيت العاملات وقتاً طويلاً سجينات الفضاء المنزلى، ولا زلن في أغلبيتهن، في خضوع للعقد الذي يربطهن بصاحب العمل. ثم بدأن يظهرن تدريجياً في الفضاء العام بتحررهن، بشكل غير قانوني في الأغلب، من تلك العقود، واخترن العمل لحسابهن الخاص. كما تعد عطلة يوم الأحد، عندما يسمح رب العمل لهن بذلك، فرصةً أيضاً للتجمع والحياة الإجتماعية بينهن. انطلاقاً من حالة هؤلاء المهاجرات، يدرس عساف دحداح بدقة شديدة عمليات فرز وتوزيع الجماعات على أراضي وأحياء المدينة كعملية تملك سريع الزوال أو دائم لمساحة ما، مفصّلاً مفاهيم المساحة والزمن؛ مساحة تقع بين مركز المدينة وأطرافها، مُشْرَكةٌ مع عمليات ظهور أو تخفي، وفي هذا تعبير عن علاقة سيطرة اجتماعية وعرقية وجندرية في آن واحد.

14واحدة من أقوى النقاط في هذا الكتاب، هي إبرازه أن وجود العاملات في طريقه لأن يصبح أمراً دائماً رغم أن الجميع مستمرٌ في الاعتقاد أنه أمر مؤقت. إن بناء كنيسة أثيوبية، ووجود زيجات مختلطة -على الرغم من قِلتها- ذي مغزى رمزي، يمثل تحدياً أمام صعوبة المجتمع اللبناني في اعتبار نفسه تعددياً6. أما المسألة الثانية التي يطرحها الكاتب ويقترح متابعة العمل عليها في عمل لاحق، فهي العلاقة بين الظروف المتنوعة لتمركز الأثيوبيات في المدينة، والتشتت المذهبي في الفضاء المديني. يبقى أخيراً مسألة غير مطروحة هنا وهي طريقة التعامل في المؤسسات وأماكن العمل بين اللبنانيين والأجانب من مختلف الجنسيات؛ وسيولوا باحثي المعهد الفرنسي للشرق الأدنى أن هذا الموضوع بعضاً من اهتمامهم.

15اليزابيت لونغنيس
مديرة
المركز العلمي للدراسات المعاصرة
30 ايار
2012

Notes

1 انضم مركز الدرسات والأبحاث حول الشرق الأوسط المعاصر، الذي تأسس سنة 1977، إلى المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (Ifpo) سنة 2003، على إثر دمج المعاهد الفرنسية الثلاثة: معهد الآثار (IFAPO)، ومعهد الدراسات العربية (IFEAD)، ومعهد الدراسات المعاصرة (CERMOC).

2 انظر النقد الذي اقترحته حول هذا الكتاب الثاني سنة 2008 في العدد 123 من مجلة Revue des Mondes Musulmans et de la Méditerranée http://remmm.revues.org/5083 ، وكذلك نقد Delphine Pagès عن الكتابين في مجلة Transcontinentales الصادرة في السنة نفسها (http://transcontinentales.revues.org/919).

3 Chalcraft J., The invisible cage, Syrian migrant workers in Lebanon، ستانفورد، كاليفورنيا، منشورات جامعة ستانفورد، 2009. انظر مراجعتي للكتاب في مجلة REMMM، والمقالةMigrations de travail et question nationale“، في Travaux et Jours، ربيع 2011 (جامعة القديس يوسف، بيروت).

4 محاضرة ألقاها يوم 15 تشرين ثاني 2011 راي جورايديني في المعهد الفرنسي، بيروت. انظر فاتحة قواص،Les violations des droits humains : le cas des employées domestiques au Liban. في Les Carnets de l’Ifpo.)، 16 شباط 2012 على الأنترنت http://ifpo.hypotheses.org/3105.

5 راجع جوليان برت، Travail global et production d’un individu servile. Activités économiques et migrations de travailleurs non arabes au Liban. رسالة دكتوراه في علم الاجتماع، جامعة لوميير ليون الثانية، حزيران 2011؛ وكذلك للمؤلف نفسه،Temps migratoires en tension”، في مجلة Temporalités على الأنترنت، 2012، وضعت على الشبكة يوم 6 حزيران 2012: http://temporalites.revues.org/2029.

6 راجع أبحاث كلير بوغران Claire Beaugrand حول المسألة الوطنية (http://www.ifporient.org/claire-beaugrand).

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/4229/img-1.png
Fichier image/png, 2,0k

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable