Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Métamorphose des figures du leadership au Liban

 | 
Myriam Catusse
, 
Karam Karam
, 
Olfa Lamloum

الفصل السابع - الحراك الانتخابي خارج لبنان: اقتراع اللبنانيين المهاجرين انطلاقاً من سيدني أستراليا

Chapitre 7 - La mobilisation électorale à l’extérieur du Liban : Le vote des migrants libanais à Sydney (Australie)

Paul Tabar

Résumé

كانت ظاهرة مشاركة المغتربين اللبنانيين في الانتخابات النيابية عام 2009 واسعة النطاق ولم يسبق لها مثيل. أنطلاقاً من ذلك، يرتكز هذا البحث على دراسة حالة ميدانية تتناول مشاركة اللبنانيين المقيمين في أستراليا في العملية الانتخابية من مختلف جوانبها وفي مختلف مراحلها. فتبين الدراسة، من جهة أولى، التحول الذي طرأ على علاقات المغتربين مع وطنهم الأم في سياق العولمة وتنامي العلاقات العابرة للحدود. وتتطرق، من جهة ثانية، إلى الأطر التي تحد هذه العلاقات والقنوات التي تسلكها هذه الأخيرة بالإضافة إلى العوامل التي تؤثر بها. تعمد هذه الدراسة، في نهاية المطاف، إلى تحليل الأثر الذي يتركه التعلق بالبلد الأم، ليس على المسار السياسي اللبناني وحسب، علماً أن حق الاقتراع للبنانيين في بلاد الاغتراب موضوع على جدول أعمال اللانتخابات المقبلة، وإنما أيضاً على الممارسة السياسية للمغتربين وأبنائهم في البلد المضيف.

Ce chapitre s’intéresse au phénomène, inédit dans l’ampleur qu’il a pris en 2009, de la participation des Libanais vivant à l’étranger, aux élections législatives au Liban. A travers le cas des libanais en Australie, l’étude s’intéresse aux différents aspects et étapes de leur participation au processus électoral dans leur circonscription d’origine. Elle analyse d’abord les changements que connaît la relation qui lie les immigrés à leur pays natal alors que s’accentuent la globalisation des échanges et le développement des relations transfrontalières. Elle cherche ensuite à comprendre les contours de ces relations, les moyens et les canaux qu’elles empruntent et les éléments qui les influencent. En dernier ressort, il s’agit d’expliquer l’impact de l’attachement à la société d’origine, non seulement sur les processus politiques libanais, alors que le droit de vote des Libanais à l’étranger est à l’ordre du jour pour les prochaines élections, mais encore sur la pratique politique des émigrés et de leurs descendants dans leurs pays d’accueil.

Texte intégral

1تميّزت الانتخابات التي جرت في حزيران 2009 بمتابعة جدية من اللبنانيين في بلاد الاغتراب وبمشاركة أعداد كبيرة منهم في العملية الانتخابية. يتوخى هذا البحث استقصاء هذه الظاهرة المستجدة في الحياة السياسية في لبنان معتمداً على دراسة ميدانية لما حدث ما قبل الانتخابات وخلالها في بلد اغترابي هو أستراليا. وعلى مستوى أكثر عمومية، يهدف هذا البحث إلى تبيان التحول الذي يطرأ على العلاقات والممارسات السياسية اللبنانية في سياق العولمة وتنامي العلاقات العابرة للحدود القومية.

2منهجياً يقوم هذا الخيار - أي دراسة حالة معينة - على اعتبار أن إجراء مسح شامل لمساهمة الاغتراب اللبناني في حدث الانتخابات هو عمل يتطلّب إمكانات مادية ومساحة زمنية لا يتوفران لنا في الوقت الراهن. لكن اختيار هذه الحالة المحددة يسمح في التعمّق في دراسة الموضوع (عن طريق إجراء المقابلة الشبه المفتوحة وغيرها من الإجراءات الاثنوغرافية)، الأمر الذي يستحيل تحقيقه لو اعتمدنا المسح الشامل في هذه الدراسة لمساهمة الاغتراب في الانتخابات الأخيرة.

  • 1  أنظر على سبيل المثال Tabar, 2009, Humphrey, 1998 and 1986.

3إذاً نأمل من اختيارنا هذا أن نعوّض بعض الشيء عن الفوائد المعرفية التي كنا سنجنيها لو اتبعنا المنهج الكمي لإجراء الدراسة التي بين أيدينا. أقول هذا الكلام وأنا على يقين أن المنهج الكمي في تناول ظاهرة المغتربين في الحياة السياسية في لبنان هو ضرورة لا بدّ منها للتوصل إلى رسم صورة أكثر اكتمالاً عن الموضوع الذي نتطرق إليه في هذا البحث. كذلك تنبغي الإشارة إلى أنه لم يكتب للآن تاريخ النشاط والعمل السياسي للبنانيين في بلدان الاغتراب. أما المتوفر فهو لا يتعدى المرحلة التي سبقت نشوء لبنان الكبير وحتى بداية الحرب العالمية الثانية مع التركيز على النشاط الأدبي في المهجر. إن تسجيل هذه الواقعة لا ينفي وجود بعض الدراسات والمقالات التي بدأت تبرز في العقود الأخيرة وإن غلب عليها الكلام عن نشاط الجاليات السياسي الموجه إلى سلطة البلدان المستقبلة للمهاجرين1.

منهجية البحث

4نحن إذاً بصدد دراسة تندرج تحت عنوان ظاهرة حقل العلاقات العابرة للحدود القومية والباحثون في هذا المجال وجدوا أن هذه الظاهرة قد لازمت الهجرة وانتقال البشر الطوعي أو القسري من بلد إلى آخر، غير أنها لم تتحوّل إلى ظاهرة وازنة من حيث الانتظام والشمول إلا مع دخول العالم في مرحلة العولمة منذ حوالي عام 1980، هذه العولمة التي قامت على إدغام الزمن والمجال بحيث أصبح انتقال الأفكار والسلع والبشر أسرع واقل كلفة، كما تكثف التواصل بين الأفراد والجماعات عبر الأمم وكاد من المعقول التحدّث عن التشكّل المتدرج للعالم بصفته « قرية كونية ». وليست ظاهرة اهتمام المغتربين ومتابعتهم للأحوال السياسية في الوطن الأم، وانخراط الكثيرين منهم في هذه السياسة إلاّ تعبيراً عن تشكّل ونمو ما اتفق الباحثون على تسميته بـ « بحقل العلاقات العابرة للحدود القومية ».

5فما الذي جرى خلال الانتخابات النيابية الأخيرة بالعلاقة مع المغتربين اللبنانيين أوالانتشار اللبناني؟ هل هو مجرد طفرة عاطفية عابرة تم استغلالها من الأطراف السياسية المتنازعة، أم أنها تندرج ضمن سياق تعود جذوره إلى بدايات الهجرة من لبنان وتفاعل المهاجرين مع وطنهم الأم لبنان؟ وكيف حدث أنه للمرة الأولى جاءت أعداد كبيرة من الاغتراب واقترعت لصالح هذا الطرف أو ذاك؟أسئلة لا تفي الإجابة عنها بالقول السجالي المبسط بأن المال السياسي كان وراء هذا الحدث لا غير، على الرغم من الأهمية اللوجستية لهذا المال خلال تلك الانتخابات. تتحكم هذه الأسئلة وغيرها بمقاربتنا في هذا البحث الذي نعتمد لإجرائه على الأدوات المنهجية التالية: المقابلة شبه المفتوحة والتغطية الصحافية للأنشطة التي سبقت الانتخابات والمعايشة الطويلة للعمل السياسي في أوساط الجالية اللبنانية المتواجدة في مدينة سيدني.

6تشتمل عينة المستجوَبين المعتمدة في هذه الدراسة المسؤولين في الأحزاب السياسية اللبنانية العاملة في أستراليا (سنأتي على ذكرهم لاحقاً)، إلى جانب عدد قليل (15 فرداً) من أبناء الجالية لاستبيان آرائهم حول العلاقة السياسية بالوطن الأم. ولقد استغرقت المقابلة التي أجريناها مع كل مستجوب ما بين 60 و 90 دقيقة، الأمر الذي أتاح لنا المزيد من حرية اختيار الأسئلة واستنطاق المستجوب في أمور عديدة ومتنوعة. كذلك أتاح هذا النوع من المقابلة (شبه المفتوحة) المجال أمام المستجوب للبوح بأمور كان من المستحيل على الباحث أن يحصل عليها عبر المقابلة المقفلة.

7أضف إلى ذلك استندنا في هذا البحث إلى الصحافة العربية في أستراليا التي تصدر جميعها في سيدني، هذه الصحافة (أهمها التلغراف والنهار والأنوار) التي غطّت أغلب الأحداث والوقائع التي رافقت التحضير للمشاركة في الانتخابات. كذلك تمت العودة إلى الصحافة الأسترالية المحلية لتبيان تغطيتها للأحداث والوقائع نفسها. وأخيرا ساهمت معايشة كاتب هذه السطور لأحوال الجالية منذ عام 1971، وانخراطه في العمل السياسي للجالية في سيدني لمدة تناهز العشرين عاماً، ساهمت جميع هذه الأمور في شحذ قدرة الباحث على تمثّل الأحوال التي اختبرتها الجالية في خوضها للمعارك السياسية، وكان آخرها مشاركتها في الانتخابات النيابية في شهر حزيران من العام الجاري.

لمحة تاريخية عن هجرة اللبنانيين إلى أستراليا

  • 2Humphrey, 2001.
  • 3  بلغ العدد التقريبي للمهاجرين اللبنانيين إلى أستراليا بين 2000 و2001 ما بين 1100 و1600 مهاجر سنوياً (...)
  • 4  حصلنا على هذه المعلومات من: http://www.immi.gov.au/publications/statistics/comm-summ/source.htm

8يتسم تاريخ الهجرة إلى أستراليا بمروره بثلاث مراحل أساسية: امتدت المرحلة الأولى من حوالي عام 1880 لغاية عام 1947 واستغرقت المرحلة الثانية من عام 1947 حتى عام 1975. أما المرحلة الأخيرة فيمكن وصفها بمرحلة ما بعد عام 1975. خلال المرحلة الأولى لم يتجاوز عدد المهاجرين ال2000 وكان معظمهم مسيحيون مع عدد قليل من الطائفة الدرزية، وكانوا أيضاً من خلفيات فلاحية وغالباً أميون. خلال المرحلة الثانية، تعاظم عدد المهاجرين اللبنانيين لا سيما بعد عام 1966 وبعد الحرب الإسرائيلية - العربية في حزيران سنة 1967. ويظهر إحصاء 1976 أن عدد المهاجرين المولودين في لبنان بلغ 33000 شخصاً، وبالمقارنة مع المرحلة الأولى كان العديد من بينهم يتحدرون من سكان المدن وإنما بقيت الأغلبية من الطوائف المسيحية (الموارنة والأرثوذكس والروم الكاثوليك) لا سيما الموارنة المتحدرون من القرى في محافظة الشمال في لبنان. أما خلال المرحلة الثالثة من الهجرة اللبنانية إلى أستراليا، فإنها اتسمت بارتفاع بارز لعدد المهاجرين وانتمائهم إلى الطوائف المسيحية والمسلمة. ولقد ارتفع عدد المهاجرين المسلمين من 7000 في سنة 1976 إلى 15600 في عام 1981. ففي الوقت الذي كانت فيه نسبة المسلمين اللبنانيين عام 1971، 14 بالمئة من مجمل عدد المهاجرين المولودين في لبنان، فلقد بلغت النسبة 31 بالمئة في سنة 1981. ويشير هامفري أن نسبة المسلمين السنة بلغت ثلثي نسبة الشيعة وذلك عام21988. وكان أغلبية المسلمين السنة من محافظة الشمال بينما المسلمين الشيعة كانوا يتحدرون من محافظة الجنوب، لا سيما من القرى المتاخمة للحدود مع إسرائيل. ولأسباب عديدة أهمها إعادة هيكلة الاقتصاد الأسترالي لجهة ضمور قطاع الصناعة الذي كان يتطلب اليد العاملة غير الماهرة وتوسع قطاع الخدمات وما يطلق عليه باقتصاد المعرفة، بدأ عدد المهاجرين اللبنانيين بالتناقص حتى أمسى لا يتعدى 1200 شخصاً في السنة تقريباً. ويشير برنامج الهجرة الراهن إلى أن سياسة الهجرة الراهنة تركز فقط على قبول أصحاب الكفاءات العالية ومن ضمنهم الذين يتقنون اللغة الإنكليزية، باستثناء من يتم استدعاءهم بصفتهم متزوجين أو ينوون الزواج من المقيمين في أستراليا3. وتشير الإحصاءات الأخيرة التي أجريت عام 2006 إلى أن عدد المهجرين المولودين في لبنان (أي ما يطلق عليه تسمية الجيل الأول) قد بلغ 74850 ولا تزال نسبة القاطنين في ولاية نيو سوث ويلز هي الأكبر (حيث توجد سيدني، أكبر المدن الأسترالية)، أي 74.5 بالمئة (55780 فرداً)، يليها ولاية فيكتوريا إذ تصل النسبة في هذه المدينة إلى 20.0 بالمئة (ما يساوي 14950 فرداً) من مجمل عدد الجيل الأول من المهاجرين اللبنانيين. وتبلغ نسبة المسيحيين، أي الموارنة والكاثوليك والأرثوذكس)50.1 بالمئة مقابل 40.5 بالمئة للمسلمين السنة والشيعة والعلويين4.

سكان أستراليا المولودين في لبنان، ما بين عام ١٩١١ و ٢٠٠٦

مولود (أ) في لبنان

سنة الإحصاء

١٥٢٧

١٩١١

١٨٠٣

١٩٢١

٢٠٢٠

١٩٣٣

١٨٨٦

١٩٤٧

٣٨٦١

١٩٥٤

٧٢٥٣

١٩٦١

١٠٦٦٨

١٩٦٦

٢٤٢١٨

١٩٧١

٣٣٤٢٤

١٩٧٦

٤٩٦٢٤

١٩٨١

٥٦٣٣٢

١٩٨٦

٦٨٧٨٧

(ب)١٩٩١

٧٠٢١٣

(ب)١٩٩٦

٧١٣١٠

٢٠٠١

٧٤٨٥٠

٢٠٠٦

المصدر: MacDonald, 2000.

(ا) قبل إحصاء عام ١٩٥٤، كان يتم تسجيل الأشخاص المولودين في لبنان وسوريا بصفتهم لبنانيين، إلا أن الأغلبية كانت من مواليد لبنان.
(ب) باستثناء الزائرين من لبنان.

تاريخ الهجرة وتشكل حقل العلاقات السياسية العابرة للحدود القومية

  • 5   « يشتمل هذا الحقل على أي نشاط سياسي يقوم به المهاجرون الذين يقطنون أساساً خارج وطنهم الأم ويستهدف (...)

9أولاً لا بد من تسجيل حقيقة وجود حقل مستقل للعلاقات العابرة للحدود القومية5 يربط أعداداً كبيرة من المهاجرين اللبنانيين في أستراليا بوطنهم الأم لبنان. وكما سنرى لاحقاً، أن هذه العلاقات أصبحت منتظمة في أطر وتجمعات خصوصاً بعد ظهور العولمة وتعبيراتها التكنولوجية على مستوى المواصلات والاتصالات. وتجدر الملاحظة أن انتظام العلاقات لا يحدث من طرف المهاجرين فقط، وإنما أيضاً من طرف الوطن الأم كدولة وكمجتمع وفي سياق تفاعل الطرفين معاً.

  • 6  تأسست الجامعة في شهر أيلول من عام 1960 بمبادرة من رئيس الجمهورية الراحل، فؤاد شهاب، ودعم رئيس مجلس (...)
  • 7  عقد المؤتمر مع نهاية آذار عام 2010 وتم الإجماع على تحديد 10 أيلول موعداً لإجراء مؤتمر استثنائي لإع (...)

10على المستوى السياسي تتجلى العلاقات العابرة للحدود القومية بوجود تشكيلات سياسية في أوساط المهاجرين هي بمثابة الفروع للأحزاب العاملة في الوطن الأم. ويلاحظ أيضاً انه أصبح للأحزاب والتيارات السياسية في الوطن الأم هياكل تنظيمية أو مكاتب تُعنى في شؤون الاغتراب بصورة خاصة. وفي وسط كل ذلك حاولت الدولة اللبنانية بدورها ولا تزال (لاحظ خطاب القسم لرئيس الجمهورية ميشال سليمان) أن تبني علاقة منظمة مع المغتربين عن طريق تأسيس ما يسمى بالجامعة اللبنانية الثقافية في العالم6. وتجري الآن محاولات حثيثة تحت رعاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان لإعادة توحيد الجامعة والدعوة إلى تنظيم مؤتمر في بيروت في شهر آذار من عام 2010 لإعادة الوحدة إلى صفوف الجامعة وانتخاب أمانة عامة موحدة7. وقبل بضع سنوات سعت الدولة لإنشاء وزارة خاصة بالمغتربين إلا أن هذا المسعى لم يدم طويلاً نظراً للتجاذبات السياسية الطائفية السائدة في البلد. وأخيراً وافقت الدولة على قانون يعطى بموجبه المغتربون الذين يحملون الجنسية اللبنانية حق التصويت في الانتخابات النيابية. ومن المتوقع أن يجري العمل بهذا القانون في انتخابات عام 2013.

  • 8Werbner, 2002.
  • 9  تشير المعطيات الميدانية أن عدد الجمعيات الجهوية والعائلية والخيرية والمذهبية في أوساط الجالية يفوق (...)

11على أي حال، تندرج التشكيلات السياسية في الاغتراب ضمن ما يسمى بالفضاء العام العابر للحدود القومية (8 Transnational Public Sphere). ولقد أصبحت مقومات هذا الفضاء متنوعة وغنية بحيث أنها أصبحت تشتمل على وسائل إعلامية عديدة و متنوعة (منها المرئي والمقروء والمسموع)، وأصحاب الرأي والكثير من الجمعيات الأهلية والمؤسسات الثقافية والتربوية والتجمعات السياسية9. ويتم في هذا الفضاء طرح ومناقشة القضايا السياسية العائدة إلى الوطن الأم وتشكّل التجمعات السياسية الداعمة لهذا الطرف أو ذاك وتقام المناسبات كالحفلات والمهرجانات السياسية والترفيهية دعماً لخط سياسي معين أو احتفاءً بوفد سياسي قادم من الوطن.

  • 10  السودا، 1967. كان الكاتب مهاجراً إلى مصر.
  • 11  نجيم، 1995. كان نجيم المعروف باسمه المستعار، جوبلان، مهاجراً إلى فرنسا.
  • 12  لمزيد من التفصيل حول هذه المسألة أنظر، كوثراني، 1978، نصيرات، 2009. أخيراً للاطلاع على النشاط السي (...)

12ليس جديداً في تاريخ الهجرة اللبنانية أن يبقي المهاجرون على صلاتهم مع وطنهم الأم. فمنذ الموجة الأولى لهجرة سكان جبل لبنان في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، شهدت الجاليات « اللبنانية » حركات سياسية وثقافية تتعلق بمصير موطنها الأصلي وخياراته السياسية والثقافية التي كانت تواجهه آنذاك. والدلائل على ما نسوقه كثيرة ومعروفة. ففي سياق نشوء لبنان الكبير والسجالات التي رافقته، كان للجاليات المهاجرة إلى فرنسا ومصر والأمريكيتين دوراً بارزاً في المطالبة به والضغط على « عصبة الأمم » لجهة الاعتراف (أو عدم الاعتراف) به كياناً سياسياً مستقلاً كسائر الأمم الحديثة. وساهم مثقفو تلك الجاليات بتشكيل الجمعيات والروابط والنوادي لخدمة هدفهم وكتبوا العديد من المقالات والبيانات الصحفية وحتى الكتب مساجلين مع أو ضد فكرة « لبنان الكبير » (أنظر على سبيل المثال كتابات يوسف السودا10 وبولس نجيم11 التي نادت بمشروعية لبنان الكبير التاريخية والسياسية والاقتصادية والوطنية). كان الاغتراب إذن مسرحاً لجميع التيارات الفكرية والسياسية التي عصفت في الوطن الأم. فإلى جانب الدفاع عن فكرة لبنان الكبير، كانت فئات أخرى تدعو إلى « القومية السورية » و« القومية العربية » وحتى اللامركزية الإدارية ضمن الرابطة العثمانية. وهنا تجدر الإشارة إلى أن أنطون سعادة (ووالده خليل) المؤسس للحزب السوري القومي الاجتماعي كان مهاجراً في الأرجنتين والبرازيل، ولا يزال لهذا الحزب وجوداً مميزاً في جميع الاغترابات اللبنانية. كذلك كان العديد من المثقفين الذين دافعوا وكتبوا عن القومية العربية بشقيها المرتبط باللامركزية (مثلاً رشيد رضا) والمستقل عن الرابطة العثمانية مهاجرين في فرنسا ومصر12.

13هكذا بقي التفاعل السياسي بين الجاليات اللبنانية ووطنها الأم يشتد أحياناً ويتراخى أحياناً أخرى وفق الظروف والتطورات السياسية التي كان يمر بها لبنان ومحيطه العربي. ويصح هذا الوصف على المرحلة الزمنية الممتدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى الآن. ولقد شهد اهتمام الجاليات اللبنانية بالأحوال السياسية في لبنان صعوداً بارزاً خلال الأزمات الحادة التي مر بها لبنان وكان أبرزها أزمة 1958 والحرب الإسرائيلية-العربية عامي 1967 و 1973 والحرب الأهلية في لبنان بين 1975 و1990 وحروب إسرائيل على لبنان (1978 و1982 ، إلخ...) وخروج الجيش السوري من لبنان عام 2005 وسلسلة الاغتيالات السياسية اللاحقة وصولاً إلى الانتخابات النيابية العامة في حزيران 2009.

14وفي حالة أستراليا التي نحن بصدد دراستها، شهدت هذه البلاد خلال الحرب الأهلية في لبنان (1975-1990) بروز تنظيمات وتجمعات سياسية عكست إلى حد بعيد خريطة القوى التي كانت تتصارع في لبنان، الأمر الذي أدى في ما أدى إليه إلى تنظيم العديد من الأنشطة الإعلامية والسياسية والمالية بغية دعم المتصارعين في الوطن الأم ومدهم بالدعم السياسي والإعلامي والمادي المطلوب. ولقد تعزز وجود هذه التنظيمات بعدد كبير من الحزبيين الذين غادروا لبنان خلال سنوات الحرب واستقروا في مدينتي سيدني وملبورن، وكان لهؤلاء الحزبيين الدور البارز في تنظيم وقيادة تلك التجمعات الحزبية في المهجر. وكانت القوى اليسارية اللبنانية والفلسطينية متحالفة من جهة في ما سمي آنذاك ب « تجمع الأحزاب والقوى الوطنية » يقابلها تحالف « الجبهة اللبنانية » في البداية والقوات اللبنانية وحزب الكتائب والأحرار بعد عام 1978 وحتى الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982. وبقيت الخريطة السياسية في أوساط الجالية اللبنانية في أستراليا تتحول وتتبدل مع تحول وتبدل الأحداث في لبنان لغاية شباط 2005 حيث تم اغتيال رفيق الحريري، ومن ثم رسى المشهد السياسي ليعكس بخطوطه العريضة قوى ما سمي ب « تحالف 14 آذار » مقابل « تحالف 8 آذار ». ولقد جرت الانتخابات النيابية العامة في حزيران 2009 واندفعت فئات واسعة من أبناء الجالية للمشاركة في هذه الانتخابات على قاعدة هذا الانقسام السياسي المستجد.

15يراد من هذا الكلام المختصر القول أن التفاعل بين الجاليات اللبنانية المهاجرة ولبنان لم ينقطع منذ بدايات الهجرة اللبنانية وحتى يومنا هذا، إلا أن ما يميز هذا التفاعل منذ العقد السابع للقرن الماضي هو حدوثه في إطار العولمة وتطورها المتنامي، ألأمر الذي أدى إلى زيادة وتيرة هذا التفاعل وتكثيفه وتكبير حجمه إلى جانب انتظامه بصورة أفضل قياساً على الماضي كما ذكرنا آنفاً.

16وفي هذا السياق ليس مستغرباً أن نلاحظ وجود نشاط سياسي لدى عدد كبير من أبناء الجالية اللبنانية في أستراليا، هذا النشاط الذي يتراوح بين إجراء النقاشات السياسية اليومية أحياناً، في المنازل وأماكن العمل وصولاً إلى إنشاء الفروع والمراكز الحزبية التابعة للأحزاب في الوطن الأم. ونلاحظ في هذا الإطار البروز المتجدد للأشكال المتنوعة لمشاركة المهاجرين اللبنانيين في أستراليا في الحياة السياسية في لبنان وكان آخرها مشاركتهم الكثيفة في الانتخابات النيابية التي جرت في حزيران عام 2009.وكما ذكرنا آنفاً فإن وتيرة مشاركة المغتربين في الحياة السياسية في لبنان تعلو وتنخفض حسب تطور الأحداث ودرجة تأزمها. كما إن هذه المشاركة تتسع لتشمل أعداداً كبيرة من المشاركين خلال فترات التأزم السياسي واحتدام الصراعات، وتضيق لتصبح محصورة في فئة قليلة من النشطاء السياسيين والملتزمين حزبياً عندما تكون الأوضاع السياسية في الوطن الأم هادئة ومستقرة نسبياً. وتتخذ هذه المشاركة أشكالاً عديدة منها الالتزام الحزبي بفروع الأحزاب في الوطن الأم، والدعم المادي، وتنظيم المظاهرات والندوات والمهرجانات السياسية وصولاً إلى الذهاب إلى الوطن للمشاركة في الانتخابات البلدية والانتخابات النيابية، كما حدث في شهر حزيران عام 2009. فبسبب تشكّل حقل العلاقات العابرة للحدود القومية وتبلوره كان من المتوقع أن يستجيب المهاجرون لدعوات المشاركة في الانتخابات النيابية الأخيرة التي أطلقتها القوى السياسية المندرجة تحت سقف تحالف 14و8 آذار.

المشاركة في انتخابات حزيران 2009

17تستوطن في مدينة سيدني الأغلبية الساحقة من الجالية اللبنانية (74.5% حسب إحصاءات عام 2006) ونجد في هذه المدينة فروعاً للأحزاب الرئيسية التي تعمل في الوطن الأم، وغالباً ما تعكس هذه الفروع الخريطة السياسية المتشكلة في لبنان. بالطبع إن العمل السياسي لأبناء الجالية لا يعكس فقط ما يجري في الوطن وإنما يتولد أيضاً في سياق التفاعل مع ظروف الهجرة وما تجره هذه الظروف من تحديات شتّى. لذلك فهو نشاط مركّب لا يمكن اختزاله إلى مجرد انعكاس لما يحدث في بلد المنشأ. إنه نشاط تتداخل فيه الظروف المحلية وتلك المتعلقة بالوطن الأم، كما تدخل في تكوينه المبادرات الفردية والجماعية والحاضنة المؤسساتية للبلد المضيف والسياسة الرسمية للوطن الأم، وأخيراً التحولات الكبرى لا سيما العولمة التي بدأت بالظهور الواضح منذ عام 1980.

18عندما تم إطلاق الحملات الانتخابية في لبنان كانت الجالية اللبنانية في أستراليا في وضعية المواكب والجاهز للانخراط في تلك الحملات للأسباب التي ذكرناها آنفاً. وكان للأحزاب المتنافسة في المعركة الانتخابية ردائفها على الساحة الأسترالية: فروع وهيئات حزبية ولو بأسماء مستعارة، وتحالفات عريضة تمثل تحالفي 14 و8 آذار. ارتفع منسوب الجهوزية هذه بسبب الزيارات العديدة للوفود الحزبية للقوى السياسية المتنازعة لأستراليا ولقاءاتهم مع الفعاليات الحزبية والهيئات الاجتماعية والمذهبية لأبناء الجالية. وخلال هذه الزيارات استخدمت جميع المنابر الإعلامية لطرح الأفكار والمواقف وتجاوبت فئات واسعة من الجالية مع تلك الأفكار والمواقف وارتسمت الخريطة السياسية الاغترابية على أساسها.

19مهدت زيارات الوفود الحزبية إلى أستراليا الطريق المؤدي إلى مشاركة مغتربين كثر في الانتخابات التي جرت في حزيران عام 2009. وتبين لنا من البحث الميداني الذي أجريناه في أستراليا صيف 2009 أن لدى الأحزاب التي خاضت الانتخابات العامة فروعاً حزبية ناشطة في تلك البلاد، وينطبق هذا القول على جميع الأحزاب باستثناء حزب الله لاعتباره من قبل السلطة الفيدرالية الاسترالية حزباً « إرهابياً ». غير أن هذا الأمر لم يمنع مناصري الحزب في أوساط الجالية من التواجد والعمل السياسي ولو بصورة غير علنية وتحت أسماء لا تمت إلى الحزب بصلة.

20بالإضافة إلى ذلك، كشف البحث الميداني أن هذه الأحزاب لا تتمتع بشعبية متساوية الحجم في أوساط الجالية وليس لها البناء التنظيمي نفسه، إلا أن جميعها تمتلك هيئات قيادية تتألف عادة من حفنة من الحزبيين النشطين. تكشف لنا هذا الواقع بوضوح خلال مقابلاتنا مع كل من القوات اللبنانية وحزب الكتائب وتيار المستقبل وتيار المردة والحزب الشيوعي ومختلف الأحزاب والحركات الأخرى. وفيما يخص موضوع هذا البحث، فلقد تبين لنا أن جميع هذه الأطراف شكلت لجان وهيئات خاصة للعمل من أجل الانتخابات النيابية العامة قبل عدة أشهر من حدوث هذه الانتخابات، وكان لهذه اللجان والهيئات الدور الفاعل في تحشيد أبناء الجالية ودعوتهم للمشاركة في المعركة الانتخابية المزمع قيامها.

  • 13  أنظر النهار بتاريخ 28/5/2009، ص. 32 والتلغراف بتاريخ 2009 – 5 – 2009، ص. 7 والأنوار بتاريخ 25/5/20 (...)
  • 14  أنظر على سبيل المثال البيان الصادر في النهار بتاريخ 24/2/2009 و 3/3/2009 ص. 27 و 25 على التوالي.

21ولكن قبل الولوج في التحليل المفصل لبعض الأحزاب السياسية العاملة في مدينة سيدني، ينبغي أن نسجل أننا لم نتناول في هذه الدراسة نشاط ودور حزب الله وأمل والحزب القومي السوري الاجتماعي واليسار (بشقيه الحزب الشيوعي واليسار الديمقراطي) في الانتخابات، وذلك يعود إلى عدة أسباب. بالنسبة إلى حزب الله فإن وجوده العلني غير شرعي في أستراليا ، وبالتالي فهو يعمل بصورة سرية وفي أطر تربوية وخدماتية. على سبيل المثال، يسيطر مناصرو الحزب على جمعية الزهراء التي تدير الجامع الشيعي الرئيسي في سيدني ومدرسة وجمعيات شبابية ونسائية ذات طابع خدماتي. وبناءً عليه اكتفى دور مناصري الحزب خلال الحملة التي سبقت الانتخابات الأخيرة بتقديم الدعم اللوجستي لحلفائهم في تيار المردة والتيار الوطني الحر والحزب السوري القومي الاجتماعي. ولقد عزز هذا الدور المساند للحزب أمرين: الأول عدم حاجة الحزب لأصوات المغتربين الشيعة في سيدني وملبورن نظراً لإنتماء الأغلبية إلى دوائر الجنوب وبعلبك-الهرمل حيث لا منافس حقيقي للحزب، والأمر الثاني يتعلق بالوجود العلني والقوي للمردة والتيار الوطني الحر، ألأمر الذي جعلهما يتبوءان قيادة الحملة الانتخابية في أوساط الجالية. وأخيراً، نظراً للطابع السري لعمل الحزب، فإننا لم نستطع مقابلة المسؤولين للحصول على معلومات ميدانية عن ذلك العمل المكتوم. أما بالنسبة إلى حركة أمل، فإنها عديمة التنظيم رغم وجود الكثير من أبناء الطائفة الشيعة الذين يؤيدونها. ولقد تبين لنا من مراجعة الصحف الصادرة في أستراليا قيام الحركة بنشاطين رئيسيين خلال الفترة السابقة للانتخابات: الأول كان تنظيم احتفال في مناسبة عيد المقاومة والتحرير عكس صورة التحرك السياسي الانتخابي لأمل وذلك لأنه جاء قبل ما يقارب الأسبوعين من موعد الانتخابات النيابية13، والثاني هو الاكتفاء بنشر البيانات السياسية المؤيدة لحركة أمل وتحالف 8 آذار في الصحف المحلية14. أما بالنسبة للحزب القومي، فإنه اعتمد العمل السري وركز أساساً على تجميع أسماء الأشخاص المستعدين للذهاب إلى الوطن للإدلاء بصوتهم لصالح مرشح الحزب في الكورة ولائحة فرنجية في قضاء زغرتا. أما عدا ذلك، فإنه لم يقم بحملة انتخابية علنية كما الآخرين بل اعتمد أسلوب الحملة الهادئة مرتكزاً في ذلك على صرامته التنظيمية التاريخية في علاقته مع الأعضاء الحزبيين والأنصار. وأخيراً، لم يشارك الحزب الشيوعي في الحملة الانتخابية وذلك يعود إلى عاملين: الأول الانقسامات الداخلية التي تعكس أجواء الحزب في الوطن الأم مما انعكس إحباطا واسعاً في صفوف ما تبقى من الحزبيين والأنصار، والثاني يعود إلى شحة الموارد المالية الضرورية للانتقال إلى لبنان للمشاركة في المعركة الانتخابية. في المقابل، لا وجود فعلي لليسار الديمقراطي على الساحة السياسية في الاغتراب الأسترالي. فهو يتمثل بفرد أو فردين، الأمر الذي لا يستدعي الكتابة عنه.

القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر في أستراليا

  • 15  مقابلة مع الأمين العام للقوات في أستراليا بتاريخ 29/7/2009.

22تأسس في سيدني أول مكتب للقوات اللبنانية بين عامي 1990 و1991 وزاد نشاط المكتب بعد عام 1994 عندما بدأ محازبو القوات يغادرون لبنان على أثر اعتقال قائد القوات سمير جعجع واتهامه بتفجير كنيسة النجاة. ويعزو مسؤول القوات في أستراليا نشوء هذا المكتب إلى ضرورة « إيجاد قوة ضاغطة لملاحقة وضع القوات في لبنان »، والآن يوجد مكتب للقوات في أغلبية الولايات الأسترالية - في نيو سوث ويلز (يذكر مسؤول القوات أن عدد الملتزمين في حزب القوات في نيو سوث ويلز هو ما بين 500 و600 عضواً و25 % منهم يتحدرون من قضاء زغرتا) وفيكتوريا وكوينزلاند وجنوب أستراليا وفي العاصمة كانبرا. كما يوجد لهم 63 مكتباً اغترابياً في مختلف أنحاء العالم حيث يتواجد الاغتراب اللبناني. وتدير هذه المكاتب هيئات إدارية يتم انتخابها من قبل الأعضاء الحزبيين في البلد المعني. وفي لبنان يوجد مسؤول اغترابي مركزي يتحمل مسؤولية إدارة شؤون المغتربين مع المكاتب الاغترابية في الخارج15.

  • 16  الموقع الإلكتروني للقوات هو: www.lebanese-forces.com والموقع الإلكتروني للتيار هو: www.ualm.org.au (...)

23وفي المقابل ينتظم التيار الوطني الحر في أستراليا في تجمع يدعى « الحركة الأسترالية اللبنانية الموحدة » أي The United Australian Lebanese Movement / UALM يمثله في أستراليا ويرتبط بلبنان عبر الاتصال بالمسؤول المركزي عن الاغتراب في التيار المدعو د. طارق صادق. وكذلك يوجد فروع لل UALM في أربع مدن - وهي سيدني وملبورن وبرزبن وكانبرا - موزعة على أربع ولايات. يستخدم التيار، كما باقي الأطراف، الإنترنت16 والاتصالات الهاتفية وتبادل الزيارات من اجل الإبقاء على التواصل المنتظم مع القيادة في لبنان. ويلاحظ أيضاً امتلاك الجميع لمواقع إلكترونية خاصة بكل طرف ينشرون بواسطتها جميع الأنشطة التي يقومون بها ويعلنون عن مواقفهم السياسية. والملفت في هذا المجال إن التيار والقوات في أستراليا قد استخدما الموقع الإلكتروني لتسجيل أسماء المغتربين الذين يؤيدون كل طرف منهما وإعطاء المعلومات الخاصة بكل فرد لمعرفة العدد الإجمالي للمحازبين والأنصار في أستراليا والتعرف على أماكن تسجيل نفوسهم. ولقد استخدمت هذه المعلومات في الانتخابات الأخيرة لاستقدام العدد المطلوب في الدائرة حيث المعركة كانت النتائج غير محسومة.

أنشطة انتخابية في الاغتراب

24يقول مسؤول التيار الوطني الحر في أستراليا إن لدى حركة UALM هيئات وفريق من الملتزمين يجتمعون بصورة دورية، « وكانت الانتخابات الأخيرة » جزء « من المهام المطروحة » التي تولوا تنفيذها في الآونة الأخيرة. وبناء عليه أسست UALM لجنة أطلقت عليها أسم «لجنة الانتخابات» تولت إجراء مسح شامل « للأسماء والأشخاص » عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالتيار. وكان الهدف من ذلك الحصول على لائحة شاملة بأسماء وعناوين المناصرين واستبيان ما إذا كانوا على استعداد للمشاركة في الانتخابات المزمع قيامها. إضافة إلى ذلك قامت ال UALM بالاتصال بالمؤيدين عبر زيارتهم في المنازل وقامت بتقديم المعلومات اللازمة «لضمان عدم ضياع صوت(هم) إذا ذهبوا إلى لبنان».

  • 17  مقابلة مع مسؤول التيار في سيدني بتاريخ 17/7/2009.

25ولتسهيل الرحلة إلى لبنان للمشاركة في الانتخابات، عمدت ال UALM إلى شراء بطاقات السفر بالجملة للحصول على حسم للأسعار، ودعت أيضاً أنصارها للذهاب إلى «لبنان على حساب الآخرين والتصويت حسب ما يمليه الضمير». وعندما وصل المقترعون إلى لبنان تم الاتصال بهم من التيار الوطني الحر لمساعداتهم « في المشاركة في الانتخابات ». ويضيف مسؤول التيار في أستراليا أنه « تم التركيز على المناطق المسيحية وجلب المغتربين الذين ينتمون إليها مثل منطقة بعبدا والمتن وكسروان وجزين والبترون والكورة »، ويشير في المقابلة ذاتها إلى أن نسبة مشاركة المغتربين عموماً في الماكينة الانتخابية للتيار كانت بين 15 و20 %. « أنا المسؤول في التيار ذهبت إلى لبنان واشتريت أعلاماً لبنانية من حسابي »17.

  • 18  المعلومات الواردة في هذا القسم تستند إلى المقابلة التي أجريناها مع مسؤول المردة في سيدني بتاريخ 18 (...)

26بالنسبة إلى تيار المردة، فلقد تبين أن لديه فروعاً حزبية في كل من مدينتي سيدني وملبورن، وهما المدينتان اللتان تستقبلان 90% من المهاجرين اللبنانيين إلى أستراليا18. ويعود تاريخ نشوء هذه الفروع إلى شهر حزيران 2006. وبالإشارة إلى أهم الأنشطة التي قام بها فرع المردة في سيدني، يقول المسؤول عن المردة أنها تشتمل على شراء منزلاً بكلفة 350 ألف دولار أسترالي لتحويله إلى مركز يتألف من صالة عامة ومكاتب وسكن. ويضيف المسؤول أن التيار على وشك الشروع في تنفيذ هذا المشروع. ويوضح المستجوب قائلاً بأن ثمن المنزل وكلفة المشروع المزمع تنفيذه يتم دفعهما من الاشتراكات والتبرعات، لا سيما الريع الذي يجنونه من تنظيم الحفلات سنوياً والمناسبات الترفيهية والتعبوية الأخرى (ينظم فرع المردة 4 أو 5 حفلات شواء، باربيكيوات، في السنة الواحدة).

27ويفتخر تيار المردة بأن لديه أيضاً موقعاً إلكترونيا في اللغتين العربية والإنكليزية وبأنه ينشر البيانات في الصحف العربية الصادرة في أستراليا و« الرد على المواقف التي تستهدف الوزير فرنجية ». وفي ما يتعلق بنشاط المردة في سياق التحضير للانتخابات النيابية، يشير المسؤول أن تنظيم المردة شكل أيضاً «لجنة خاصة بالانتخابات» وأجرت هذه اللجنة إحصاءً شاملاً لجميع المناصرين وحددت عدد الذين أبدوا استعدادهم للعودة إلى الوطن للمشاركة في تلك الانتخابات. ويضيف المسؤول ذاته أن الحفلة السنوية التي أجريت في سيدني قبل موعد الانتخابات ( 2009-2-28) قد استخدمت لتعيين عدد المناصرين المستعدين للعودة إلى لبنان للمشاركة في التصويت وتسجيل أسمائهم. ولقد وصل عدد المشاركين في تلك الحفلة إلى 1200 مناصر.

28وفي سياق تقوية وجود التيار في أستراليا، كان المردة يحرصون على استدعاء وجوه سياسية وإعلامية بارزة من لبنان للمشاركة في الحفل السنوي الذي يقيمونه. ففي الحفلة التي أقيمت عام 2007 شارك كل من جواد خوري، المسؤول عن الانتشار في المردة، وروبير فرنجية، ابن رئيس الجمهورية الراحل سليمان فرنجية وقائد سابق لقوات المردة من عام 1978 حتى عام 1990، وفي الحفلة التالية شارك كريم الراسي، نائب سابق عن المقعد الأرثوذكسي في عكار وأبن النائب والوزير السابق الراحل عبد الله الراسي وحفيد الرئيس فرنجية (والدته صونيا فرنجية) وعضو المكتب السياسي لتيار المردة، وفيرا فرنجية، المسؤولة السياسية في تيار المردة.

  • 19  المعلومات في هذا القسم مستقاة من مقابلة أجريت مع مسؤول التيار في 21/8/2009.

29في المقابل، تم تأسيس تيار المستقبل في أستراليا عام 2005 على أثر اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وتوالى على رئاسته ثلاثة أشخاص19. ويتألف الهيكل التنظيمي للتيار من هيئة قيادية (مؤلفة من 6 أشخاص) وأربعة فروع (كل فرع يتكون من 4 قياديين). ولدى التيار فرعين احدهما في سيدني والآخر في ملبورن.

30يحرص التيار على نشر الأخبار المتعلقة بنشاطاته على موقع إلكتروني خاص به ويوجد على هذا الموقع العديد من الوصلات (links) التي تؤمن للقارئ الأخبار عن الوطن الأم وفروع التيار المتواجدة في الاغتراب اللبناني. كذلك يوفر هذا الموقع طلب انتساب للراغبين في الانضمام إلى تيار المستقبل والتبرع له (وصل عدد المنتسبين والراغبين في المشاركة في الانتخابات إلى 15 ألف منتسب، ويقول منسق التيار في سيدني أنه لو فتح المجال أمام الراغبين في الانتساب بواسطة تعبئة الطلبات يدوياً لوصل العدد إلى ما يفوق ال 25 ألفاً). ويوفر الطلب نفسه المعلومات اللازمة لمعرفة عدد المستعدين للمشاركة في الانتخابات وأماكن تسجيل نفوسهم في لبنان.

31وكما هي حال الأطراف السياسية الأخرى في أستراليا، نظم التيار العديد من الندوات والمهرجانات والحفلات السنوية واستقبل خلالها الوفود القادمة من لبنان (مثلاً زيارة نواب من تيار المستقبل: غنوة جلول عام 2007 وهادي حبيش عام 2008 وأحمد فتفت عام 2009) وذلك من أجل الترويج لخط التيار السياسي وحشد المؤيدين له في الاغتراب الأسترالي. ولعب التيار دوراً أساسياً في الدعوة إلى إنشاء تحالف 14 آذار في أستراليا. وكان التيار في سيدني يقوم بالاتصالات الدورية مع مكتب الاغتراب المركزي في لبنان للاطلاع على التوجيهات السياسية ليتم تعميمها على المؤيدين والأنصار في أستراليا.

  • 20  وينبغي تسجيل أمر هنا هو أن الكثير من الحزبيين المنتمين إلى التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وم (...)

32وحسب رأي منسق التيار تبين أن قرار استقدام أنصار المستقبل إلى لبنان للمشاركة في الانتخابات النيابية قد تم اتخاذه قبل أسبوعين من تاريخ إجراء الانتخابات، وذلك على أثر اكتشاف أن قوى 8 آذار قد صممت بلا ريب على استقدام المناصرين من الاغتراب. وكانت الأولية عند تيار المستقبل تعطى لخيار استقدام المناصرين من أبناء منطقة زغرتا والبترون والكورة وجبل لبنان (باستثناء الشوف وعاليه) وزحلة والبقاع الغربي20.

العصبية العائلية والقروية العابرة للحدود القومية: حالة المنية وتنورين

  • 21  خاض أحمد فتفت أول تجربة انتخابية له عام 1992 ولم يحالفه الحظ كمرشح عن محافظة الشمال (قضاء المنية 6 (...)
  • 22  مقابلة مع أحد أبناء عائلة علم الدين في سيدني أجريت في 20/8/2009. تجدر الملاحظة بأن لا خلاف « فكري  (...)

33خلال زيارة النائب أحمد فتفت21 إلى أستراليا، احتشد حوله العديد من أهالي المنية والضنية تأييداً له وانتصاراً لخطه السياسي. ويقول أحد الناشطين في جمعية المنية الخيرية أن عدد المنتسبين عن طريق تعبئة الطلبات إلى تيار المستقبل من أهالي المنية وضواحيها في سيدني قد وصل إلى ما بين 7 و 8 آلاف منتسب. وفي شهر كانون الثاني عام 2008 قصد سيدني أيضاً الدكتور محمد أحمد علم الدين ومكث هناك ما يقارب ثلاثة أسابيع. وخلال الزيارة أقام عدة لقاءات (عددها يقارب 50) اشتملت على 7 لقاءات موسعة احتشد في كل واحد منها ما يقارب 70 شخصاً. والأهم في هذه الرحلة أن د. علم الدين حشد جميع المؤيدين والأنصار لتوظيفهم في سعيه آنذاك لإقناع قيادة تيار المستقبل المركزية في لبنان بضرورة ترشيحه على لائحة المنية-الضنية بدلاً من منافسه هاشم علم الدين. وعليه تمكن المناصرون، وهم أساساً من أحد أفخاذ آل علم الدين المناهضين للمرشح المنافس هاشم علم الدين، من توقيع عريضة طالبوا فيها سعد الحريري ترشيح د. علم الدين على لائحة المستقبل في منطقة المنية-الضنية. وكان عدد الموقعين ألفاً وقد أرسلوا العريضة عبر الفاكس إلى المكتب المركزي لتيار المستقبل في لبنان وإلى النائب أحمد فتفت بصفته المرشح الأبرز على لائحة تيار المستقبل. بالطبع لم يوفق د. علم الدين في إقناع تيار المستقبل في اعتماده مرشحاً على لائحتهم في المنطقة لأسباب عديدة لا تدخل في إطار هذا البحث في الأساس، إلا أن تسجيل هذه الواقعة هو لتبيان العلاقات المعقودة بين الوطن والاغتراب ومرورها عبر وسائط البلدة والعصبية العائلية وخلافاتها وصولاً إلى قوى سياسية رئيسية في الوطن الأم كتيار المستقبل22.

  • 23  ضمت لائحة المرشح الوزير سليمان فرنجية عن دائرة زغرتا، كل من النائب السابق إسطفان الدويهي وسليم كرم (...)
  • 24  أنظر البيان الصادر عن الرابطة في سيدني في صحيفة الأنوار بتاريخ 9/4/2009، ص. 5 والنهار بتاريخ 7/4/2 (...)
  • 25  مقابلة مع لجنة دعم لائحة « زغرتا الزاوية » في سيدني بتاريخ 1/9/2009. أنظر أيضاً نص الرسالة المتلفز (...)

34نجد الأمر نفسه يتكرر في حالة تفاعل المهاجرين من منطقة زغرتا وبلدة تنورين وجوارهما. ففي الحالة الأولى تحركت جميع العصبيات العائلية الزغرتاوية ولعبت دوراً أساسياً في حشد المؤيدين سواء للوزير سليمان فرنجية ولائحته، لائحة « إرادة زغرتا - الزاوية »، أو للائحة ميشال معوض، لائحة « زغرتا الزاوية »23. بالنسبة للائحة الأولى، كان « تيار المردة-أستراليا » الواجهة السياسية لتفعيل العصبيات العائلية المؤيدة لمرشحي لائحة «إرادة زغرتا-الزاوية» (تقول الإحصاءات غير الرسمية لجمعية بطل لبنان يوسف بيك كرم إن عدد العائلات الزغرتاوية في أستراليا يقارب 900 عائلة ومن ضمنهم الجيل الأول والثاني وعائلات من آل فرنجية وآل معوض وآل دويهي وآل كرم ولفيفهم). وفي سياق هذا التحرك تحركت «رابطة آل كرم» وأعلنت تأييدها المطلق للائحة « إرادة زغرتا-الزاوية » لا سيما مرشح العائلة سليم كرم24. ولم تتردد الزعامات العائلية على لائحة « إرادة زغرتا-الزاوية» في شحذ الهمم بتوجيه نداءات ورسائل متلفزة وعبر الصحف المحلية والمواقع الإلكترونية دعت فيها أبناء زغرتا وضواحيها المهاجرين للمشاركة في الانتخابات دعماً لهم25.

  • 26  أ نظر أيضاً النهار في 10/2/2009 ص. 23 للاطلاع على لقاءات الوفد مع فعاليات الجالية، وص. 21 للإطلاع (...)
  • 27  يعود هذا الخوف إلى تقليد إقطاعي قديم حيث كانت، ولا تزال إلى حد ما، الزعامة السياسية المحلية تمارس (...)

35أما بالنسبة إلى لائحة «زغرتا الزاوية» المنافسة، فلقد جاء إلى أستراليا رئيس اللائحة ميشال معوض والمرشح يوسف الدويهي وسايد مكاري ممثلاً للمرشح الثالث النائب جواد بولس، وكان يصطحبهم سبعة مخاتير لتعبئة طلبات الحصول على بطاقة الهوية لمن لا يمتلكها. وخلال هذه الزيارة قام أعضاء الوفد بحملة انتخابية مكثفة دعماً لخياراتهم السياسية وحثوا أبناء زغرتا وضواحيها على المشاركة الفعالة في الانتخابات المزمع قيامها. كذلك اجتمعوا بالمؤسسات الدينية الرئيسية والثقافية والخيرية وفتحوا مكتباً انتخابياً لغاية يوم إجراء الانتخابات، كما إنهم اتخذوا من «الوستيلا»، وهي قاعة للاحتفالات والأعراس، مقراً لهم استقبلوا فيه الوفود العائلية التي عبرت خلال زيارتها عن تأييدها السياسي لهم، واستغرقت الوفود العائلية بالمجيء إلى القاعة لمدة ثمانية أيام على التوالي26. وتجدر الإشارة في هذا المجال أن بعض أبناء قرى الزاوية في قضاء زغرتا والذين يؤيدون لائحة معوض أعربوا عن عدم استعدادهم للمجازفة في الذهاب إلى لبنان والاقتراع لصالح « لائحة زغرتا الزاوية » خوفاً من ردة فعل عائلة فرنجية التي قد تطالهم أو تطال أفراد عائلاتهم المستقرين في الوطن الأم27. وهنا نرى بوضوح مدى تأثير العصبية العائلية المسيطرة على السلوك السياسي لبعض أبناء منطقة زغرتا المهاجرين بما هي عصبية قد تستخدم العنف و/أو الضغوطات الأخرى المستمدة من نظام الزبائنية السياسية في لبنان.

36إضافة إلى جميع هذه الخطوات التي استنفرت عبر الحدود القومية العصبيات العائلية المهاجرة خدمة لأهداف « سياسية عامة » ودعماً لزعامات عائلية ومحلية ومناطقية، نلاحظ أن كلا الطرفين قد اعتمدا أيضاً على تقليد الزيارات الشخصية لبعض الأنصار حرصاً منهما على تحريك جميع الاعتبارات، ومنها اعتبار آداب التعامل اليومي، بهدف استحضار العصبيات العائلية في معركتها الانتخابية.

37أما في حالة قضاء البترون، فإننا نلاحظ أنه إضافة إلى دور القوات اللبنانية في استرالية في حشد المؤيدين لمرشحها أنطوان زهرا ولحليفه بطرس حرب فلقد لعبت عشيرة آل حرب وحلفائها من العائلات الصغرى في سيدني، كعائلة هاشم مثلاً، دوراً بارزاً في تأمين الدعم والتأييد لبطرس حرب وحليفه القواتي.

  • 28  تملك كل من رابطة آل حرب وجمعية تنورين الخيرية قطعة أرض عليها منزل يستخدم مركزاً للقاء الأعضاء. ويق (...)

38والملفت على هذا الصعيد أنه يوجد في سيدني رابطة عائلية تدعى « رابطة آل حرب » و« جمعية تنورين الخيرية »، وكلاهما نشيط ويملك مراكز بمئات ألوف الدولارات28. وعلى أثر افتتاح المعركة الانتخابية في لبنان، تشكلت في سيدني « لجنة أصدقاء بطرس حرب » وكان الهدف منها مزدوجاً: الأول فتح المجال للعمل لصالح بطرس حرب على مستوى قضاء البترون ككل وعدم حصر الجهة الداعية لذلك في إطار الرابطة العائلية لآل حرب أو بلدة تنورين فقط. والهدف الثاني هو الإبقاء على المجال مفتوحاً لآل حرب والعائلات الحليفة من بلدة تنورين وجوارها للعمل بنشاط لصالح مرشح العائلة من ضمن الأطراف الأخرى المنضوية تحت لواء « لجنة أصدقاء بطرس حرب ». كذلك « حررت » هذه اللجنة « جمعية تنورين » من خطر الانشقاق والنزاع العائلي الداخلي إذ أحجمت عن القيام بأي دور رسمي في المعركة الانتخابية لصالح أي فريق من الفرقاء المتنافسين. وفي هذا السياق لم تكن الجمعية متنبهة فقط لردود الفعل المحتملة للمغترب التنوري، وإنما أيضاً لردود الفعل المحتملة لأبناء تنورين في الوطن الأم. فالانحياز الرسمي للجمعية لصالح أحد الفريقين المتنافسين قد ينزع عنها مشروعية صفة تمثيل البلدة ككل وقد يؤدي إلى عدم تعاون البعض في تنورين مع مشاريع الجمعية الموجهة إلى البلدة (تقوم الجمعية بجهد مميز في هذه الآونة لبناء جناح خاص في مستشفى تنورين الحكومي. ويمكن القول ذاته تجاه « جمعية بطل لبنان يوسف بك كرم » وتحييدها عن لعب أي دور علني في الحملة الانتخابية في أوساط الاغتراب الزغرتاوي).

  • 29  مقابلة بتاريخ 2/9/2009 .

39إذاً تشكلت « لجنة أصدقاء بطرس حرب » وقامت بجميع مهام الحملة الانتخابية لصالح النائب حرب في سيدني دون تعريض الجمعية لخطر الانشقاق وبأفق منفتح على جميع عائلات منطقة البترون: أحصت عدد المناصرين والجاهزين للعودة إلى لبنان للمشاركة في الانتخابات، وكتبت البيانات ونشرتها في الصحف العربية المحلية دفاعاً عن خط بطرس حرب ومواقفه، ونظمت لقاء تليفوني مع حرب تحدث خلاله عن مسار المعركة الانتخابية وأهدافها ودعى التنوريين المغتربين للمجيء إلى الوطن والمشاركة في الانتخابات إذا سمحت الظروف بذلك (حضر اللقاء الذي نُظم في مركز جمعية تنورين في إحدى ضواحي سيدني200 شخص). ويقول المستجوب، وهو عضو فاعل في جمعية تنورين الخيرية، إن الحماس في أوساط آل حرب قد وصل بهم إلى درجة أنهم لم ينتظروا الحصول على تذاكر مجانية من لبنان، بل سافروا على حسابهم الخاص لضمان مشاركتهم في الانتخابات29.

  • 30  تشير الإحصاءات الأخيرة التي أجريت في أستراليا عام 2006 إلى أن عدد الجيل الأول هو 74850. أما الجيل (...)

40نلاحظ بوضوح من استعراض هاتين الحالتين ليس فقط حماس المهاجر، وهو من الجيل الأول على العموم30، في المشاركة في الحياة السياسية في لبنان، وإنما انتظامه في أطر سياسية أهلية عابرة للحدود القومية وتحريك هذه الأطر في هذا السياق. ويمكن أن تتحكم في مشاركته هذه اعتبارات وطنية وأهلية ومحلية اغترابية تدخل في صميم ما أسميناه بحقل العلاقات العابرة للحدود القومية.

نضال سياسي عبر الحدود القومية

41اعتمدت الأحزاب والتيارات السياسية المتنافسة في الحملة الانتخابية على إرسال ممثلين لها إلى أستراليا لكسب تأييد ودعم المهاجرين للخط السياسي الذي يطرحونه. فالحضور الشخصي للأطراف المعنية يزيد الحماس لدى المهاجر ويساهم في استيلاد وتعزيز تخييله العابر للحدود القومية The migrant’s transnational imaginary.

42غالباً لم تتمكن قيادتا قوى 14 و8 آذار من المجيء بنفسها إلى أستراليا غير أنها أرسلت موفدين كان لهم التأثير البالغ في استنهاض همم الأنصار وتجييشهم للمشاركة في الانتخابات المزمع إجراؤها. قام الموفدون بنشاطات إعلامية ودعائية كثيرة. فنظموا اللقاءات الواسعة والضيقة مع أبناء الجالية وأقاموا الحوارات الإذاعية والمؤتمرات الصحافية مع الصحافة العربية المحلية وألقوا محاضرات وأصدروا البيانات وما إلى ذلك.

  • 31  أنظر التلغراف بتاريخ 16/3/2009، ص. 5، والنهار بتاريخ 17/3/2009، ص. 12.

43أرسل التيار الوطني الحر المسؤول العام عن الانتشار في لبنان، الدكتور طارق صادق، والمسؤول عن أستراليا في لجنة الانتشار، المهندس داني شامي. أقامت UALM مهرجاناً كبيراً على شرف أعضاء الوفد (بتاريخ 14/3/2009) وتخلل الاحتفال برنامج فني متنوع مع تقديم العشاء (كان سعر بطاقة الدخول 75 دولاراً أستراليا ما عدا التبرعات التي قدمها المناصرون للتيار). وفي إطار جولته على المدن الأسترالية قام د. صادق برفقة المهندس شامي بإلقاء محاضرة (بتاريخ 16/3/2009) حضرها حشد من المؤيدين. ومن ثم عقد الوفد مؤتمراً صحافياً31 وجال على مطارنة الموارنة والروم والروم الكاثوليك وزار الوفد دير مار شربل في ضاحية بانشبول وحضر قداس يوم الأحد، وبعد ذلك تناول الغداء مع الرهبان في الدير وتبادل الطرفان كلمات الترحيب والمواقف السياسية العامة.

44وفي هذا الإطار نجد أن المشهد نفسه يتكرر تقريباً مع الوفود التي زارت أستراليا والتي تنتمي إلى «تيار المستقبل». فلقد تشكلت هذه الوفود من فئة كان ترشيحها عن التيار شبه محسوم (أحمد فتفت ومصطفى هاشم) وأخرى لم يكن ترشيحها مؤكداً (مصباح الأحدب وعلي الغول ومحمد أحمد علم الدين). ولقد جاءت زيارة الفئة الثانية إلى أستراليا ضمن سعيها للفوز بالترشيح عن التيار في المناطق التي تنتمي إليها (أي طرابلس في حالة الأحدب والمنية-الضنية في حالة الغول وعلم الدين).

  • 32  للإطلاع على لقاء فتفت مع رابطة آل زريقة، أنظر صحيفة الأنوار بتاريخ 12/3/2009 ص.14، وعلى لقاءاته ون (...)

45وفي التركيز على زيارة النائب فتفت نرى أنه زار ثلاث مدن رئيسية في أستراليا وهي سيدني وملبورن وكانبرا، وأجرى اتصالات ولقاءات مع مختلف القوى والأطراف الرسمية شملت قناصل لبنان وسفيره ونواب وأعضاء ورؤساء بلديات في أستراليا من أصول لبنانية وجمعيات مناطقية وعائلية (آل زريقة من المنية على سبيل المثال) ومؤسسات دينية مذهبية. كما أنه أجرى لقاءات صحافية وإذاعية وشارك برحلات ترفيهية وحفلات شواء كانت قد نظمتها له أطراف سياسية ومناطقية محبذة له. وخلال هذه الرحلة شارك فتفت في مهرجانين في كل من سيدني وملبورن لإحياء ذكرى استشهاد الحريري32.

  • 33  حول مهرجان « لقاء المقاومة » انظر النهار بتاريخ 23/4/2009 ص. 23 والأنوار بتاريخ 23/4/2009 ص. 7، وح (...)

46أما بالنسبة إلى القوات اللبنانية في أستراليا، فإنها لم تستقبل أي وفد قواتي من الوطن قبيل الانتخابات، لكنها عوضت عن ذلك بتنظيم المناسبات والمهرجانات حيث تم خلالها التهاتف مع قائد القوات د. سمير جعجع، وعرض إنجازات القوات في قضاء بشري عن طريق الفيديو وتوزيع كتيب أعدته القوات لهذا الغرض33.

  • 34  حول وقائع العشاء وما تخلله من خطابات، أنظر التلغراف بتاريخ 6/3/2009 ص. 18 ونص الكلمة المتلفزة في ا (...)
  • 35  لمزيد من التفاصيل حول زيارة هذا الوفد انظر، النهار بتاريخ 10/2/2009 ص. 21-25.

47كذلك اعتمد «تيار المردة أستراليا» على إجراء مكالمة متلفزة مع سليمان فرنجية خلال العشاء السنوي الذي يقيمه التيار في سيدني34 بدلاً من استقدام ممثلين عن المردة من الوطن الأم. وذلك عكس ما فعلته العائلات المنافسة لتيار المردة إذ استقبلت وفداً مؤلفاً من المرشحين ميشال معوض ويوسف الدويهي وسايد مكاري ممثلاً عن المرشح الثالث جواد بولس35.

  • 36  أنظر النهار بتاريخ 21/4/2009 ص. 24 والأنوار بتاريخ 23/4/2009 ص. 14 والتلغراف في 17/4/2009 ص. 8 وبت (...)

48وفيما يتعلق بالمواقف والآراء التي طرحتها الوفود السياسية التي زارت أستراليا أو المواقف التي أرسلتها إلى المهجر عبر مختلف وسائل الاتصالات (الهاتف والإنترنت والتلفيزيون والمنشورات، ألخ...)، فكانت تدور حول محورين: الأول يتعلق بنقل السجال السياسي الدائر في لبنان، والثاني يتعلق بضرورة مشاركة المغترب بالانتخابات اللبنانية وعدم الاكتفاء بالمساهمة الاقتصادية فقط. واحتلت دعوة جميع الأطراف المغتربة للذهاب إلى لبنان والمشاركة في التصويت مكانة الصدارة في مختلف المواقف التي أطلقوها في أوساط الجالية بصورة علنية أو غير علنية36.

49والملفت أن جميع الدعوات للمشاركة في الانتخابات النيابية طُرحت في سياق الدعوة لمؤازرة الأطراف السياسية المتنازعة ولم تتضمن مطالباً خاصة بحاجات المهاجرين كمطلب حق التصويت في بلد الإقامة وتسهيل الحصول على الجنسية اللبنانية لطالبيها. باختصار يمكن الاستنتاج أن حماس المهاجرين في أستراليا تجاه الانتخابات النيابية والقضايا السياسية المطروحة كان عارماً، وإنما كان محكوماً بسقف المطالب السياسية التي رسمتها الأطراف المتنازعة على الساحة اللبنانية.

الإعلام وحقل العلاقات العابرة للحدود القومية

  • 37  تجدر الإشارة هنا إلى أن جميع الإذاعات والصحف الصادرة في أستراليا، ما عدا إذاعة الSBS الحكومية، ممل (...)
  • 38  مقابلة مع طوني إسحاق، مدير WMI عبر الإنترنت بتاريخ 24/8/2009.

50تشير الخريطة الإعلامية في أستراليا إلى وجود عدد لا يستهان به من الإذاعات الناطقة باللغة العربية منها ما يعمل بدوام جزئيٍ (SBS وهي إذاعة حكومية) وآخر بدوام كامل (ك Radiomoro 2 وهي تميل إلى القوات اللبنانية). ويوجد أيضاً عدد كبير من الصحف التي تصدر مرة (الأنوار) أو مرتين (النهار) أو ثلاث مرات (التلغراف) في الأسبوع (جميع هذه الصحف تؤيد تحالف 14 آذار والقوى المسيحية المنتمية إليها بالتحديد). فبالإضافة إلى نقل هذه الوسائل للأخبار والأحداث التي تقع في لبنان، فإنها تغطي ولو بدرجة أقل الأحداث التي تقع في أوساط الجالية في أستراليا. وغالباً ما تتحوّل هذه الوسائل الإعلامية إلى منابر يتم من خلالها مناقشة الأطراف المتنازعة للآراء والأحداث السياسية المتعلقة بالوطن الأم37.وتشارك أعداد كبيرة من أبناء الجالية في التعاطي مع هذه الوسائل وتشير الإحصاءات الأولية التي أجريناها مع أصحاب هذه الوسائل بأن عدد قراء الصحف اللبنانية الصادرة في أستراليا يقارب 6000 آلاف في الأسبوع - وهذه الصحف هي « التلغراف » و« النهار » و« الأنوار » و« المستقبل » - أضف إلى ذلك القراء الذين يستخدمون الانترنت للاطلاع على الصحف الصادرة في لبنان، وعددهم غير معروف للآن. ويقول المدير العام لـWorld Media International وهي مؤسسة مسؤولة عن إدارة إذاعة « صوت الغد » بأن عدد المستمعين يومياً لهذه الإذاعة يناهز 110 آلاف وأغلبيتهم يسكنون في سيدني (أي 96% إلى 98% من العدد الإجمالي للمستمعين في جميع أنحاء أستراليا). وتتميّز هذه الإذاعة بتقديم الأخبار دورياً عبر دوام النهار ونقل بعض النشرات الإخبارية مباشرة من لبنان38. كما توجد إذاعة ME2 وال SBS، وتمتاز الأخيرة بأنها تقدم نشرتين إخباريتين يومياً إضافةً إلى الرسائل المباشرة من الوطن وإجراء المقابلات مع السياسيين في الوطن الأم.إلى ذلك ينبغي التذكير بالعدد المتزايد لمشاهدي المحطات التلفزيونية الناطقة بالعربية في السنوات الأخيرة ومنها محطات إخبارية حصرية كـFTV News والجزيرة. ويقول صاحب ومدير مؤسسة الWorld Media International ، وهي أيضاً الشركة الحصرية لتوزيع خدمة مشاهدة محطات عديدة - منها ال FTV و FTV news وال LBCI وال MTV وال OTV والعربية - بأن عدد المنازل التي تشترك في الحصول على خدمة هذه المحطات هو 25 ألفاً أي ما يعادل 60 بالمئة من حجم سوق المشاهدين العرب في أستراليا، وأن نسبة النمو السنوي للمشتركين تتراوح ما بين 5 و 15 بالمئة. والجدير ذكره أن الأسر اللبنانية تشكّل 75 % من العدد الإجمالي للأسر المشتركة في خدمة المحطات التلفزيونية المذكورة أعلاه.

51تشير هذه المعطيات إلى وجود بنية متنوعة من الخدمات الإعلامية تقوم بنقل جميع أنواع البرامج من لبنان والعالم العربي مما يسهل على المغتربين اللبنانيين في أستراليا الاطلاع على ما يجري في وطنهم الأم، ومنها الأحداث السياسية. وتدخل هذه البنية الرمزية في إطار تشكيل الرأي السياسي والرأي المضاد لدى المشاهدين المغتربين.

52على هذا الأساس، يمكن القول أن الإعلام ومختلف وسائل الاتصالات الالكترونية تدخل في صلب تشكيل حقل العلاقات العابرة للحدود القومية. ولم يعد خافياً على أحد أن أغلبية المحطات التليفزيونية في لبنان يصل إرسالها إلى مختلف بلدان العالم وذلك عبر خدمة الأقمار الصناعية. ولقد أشرنا آنفاً إلى عدد المشتركين التقريبي في تلك المحطات في أستراليا (عدا المشاهدين لتلك المحطات بوسائل غير قانونية)، الأمر الذي يعكس مدى ودرجة اهتمام المهاجرين بما يجري بوطنهم ويؤدي أيضاً إلى إعادة إنتاج هذا الاهتمام وصياغته ضمن شروط محددة.

53وفي هذا السياق لا بد من ذكر المحطات الإذاعية والصحف التي تصدر في أستراليا. من جهة الإذاعات، فهي عديدة منها ما يعمل لمدة 24 ساعة يومياً ومنها ما يعمل لساعات محددة يومياً أو بصورة متقطعة. لكن جميع هذه الإذاعات خاصة أو مدعومة جزئياً من القطاع العام باستثناء إذاعة واحدة تعمل بإشراف الدولة وتبث برامجها يومياً لمدة ساعتين باللغة العربية (Radio SBS). إلى جانب ال SBS التي تقدم يومياً نشرتين إخباريتين وبرامج سياسية أخرى تتناول فيها آخر التطورات في لبنان والعالم العربي وأستراليا، يوجد أيضاً إذاعة صوت الغد وراديو2ME اللتان تبثان الأخبار مع نهاية كل ساعة إضافة إلى برامج الtalk back السياسية وتقديم التقارير السياسية المباشرة من الوطن الأم. وخلال الأشهر التي سبقت إجراء الانتخابات النيابية العامة كانت هذه الإذاعات (وغيرها الأقل انتشاراً) منخرطة في نقل السجال الدائر في الوطن والمهجر حول تلك الانتخابات وقضاياها المتشعبة. عموماً استضافت هذه الإذاعات الوفود السياسية القادمة من الوطن الأم وممثلي الأحزاب والشخصيات التي تهتم بالشأن العام في أستراليا وأجرت معهم الحوارات السياسية وطرحت خلال هذه الحوارات جميع الآراء السياسية ومنها المشاكل التي واجهت تيار المستقبل في أستراليا نتيجة للسلوك الفاسد لبعض وكلاء السفر. وفي خضم ذلك لم تنج الإذاعات من التصنيف السياسي لصالح هذا الطرف أو ذاك.

54أما الصحافة العربية التي تصدر في أستراليا (أهم هذه الصحف هي التلغراف والنهار والأنوار والمستقبل)، فهي بمعظمها مملوكة من مهاجرين لبنانيين ولها دور مميز في حقل العلاقات العابرة للحدود القومية رغم أن دائرة قراء هذه الصحف لا تتعدى ال 6 آلاف قارئ في الأسبوع حسب التقديرات المتوفرة. أن هذه الصحافة هي منبر إعلامي آخر يؤشر أيضاً إلى مدى انخراط الجالية (أو بعضها) في حقل العلاقات العابرة للحدود القومية وهي بدورها مكون من مكونات هذا الحقل.

  • 39  أنظر صحيفة التلغراف والنهار والأنوار والمستقبل من تاريخ 1/1/2009 إلى 1/5/2009.

55لقد أشرنا سابقاً إلى أن جميع الوفود التي قدمت من لبنان في الفترة السابقة على الانتخابات النيابية العامة أجرت مؤتمرات صحافية مع هذه الصحف39. كما غطت الأخيرة جميع الأنشطة التي قامت بها هذه الوفود والفروع الحزبية الملتحقة بها. كذلك كانت تلك الصحف تنقل الأخبار من الصحف اللبنانية مستفيدة من تعدد المصادر وفرص استخدام ما يحلو لها عن طريق الإنترنيت. والأهم من ذلك ساهم كتاب تلك الصحف المحليين، لا سيما رؤساء التحرير، في السجالات الدائرة حول الانتخابات وجميع القضايا التي تتناسل منها. وقدمت الصحف مجالاً واسعاً أمام الفروع والتجمعات الحزبية والأهلية لنشر جميع البيانات التي كانت تصدر عنها (وهي بيانات تدافع عن خط ومواقف كل طرف). وفي جردة سريعة لافتتاحيات صحيفة « التلغراف » و« النهار » و« الأنوار » خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت الانتخابات نجد أن 90% من تلك الافتتاحيات تناولت موضوع الانتخابات ومواقف الأطراف المتنازعة وخيارات المقترعين. هذا إلى جانب الكم الهائل من التعليقات السياسية التي كانت تنشر بصفتها بيانات سياسية صادرة عن القوى السياسية العاملة في مدينتي سيدني وملبورن.

56عندما ننظر إلى المشهد السياسي المتعلق بالوطن الأم في أستراليا بصفته يتكون من عناصر متفاعلة ومترابطة، ندرك عندئذ ما نعني ب « حقل العلاقات السياسية العابرة للحدود القومية ». إنه حقل من العلاقات المعقدة والمركبة وله صفة الانتظام والديمومة. كما إن وصفنا لتلك العلاقات وتعبيراتها في المؤسسات الإعلامية والتجمعات السياسية وسلوك الأفراد ما هو إلا للإشارة إلى ما ندعوه ب « الحيز الأهلي العابر للحدود القومية » المتواجد في أستراليا (وغيرها من بلدان الاغتراب).

حجم المشاركة في الانتخابات: أرقام تقريبية

  • 40  أنظر نتائج دراسة « الدولية للمعلومات » في السفير بتاريخ 23/6/2009 ، ص.5.

57تضاربت الأرقام حول العدد الإجمالي للمغتربين الذين قدموا إلى لبنان للمشاركة في الانتخابات التي جرت في 8 حزيران من عام 2009، ودخلت هذه الأرقام في لعبة التجاذبات السياسية إذْ تم وصفها من قوى 8 آذار كعنصر حاسم في انتصار الموالاة في عدة دوائر انتخابية كالكورة والبترون وزحلة والبقاع الغربي. فلقد تراوحت الأرقام ما بين 48 ألفاً و 121 ألف لبناني استقدموا من الخارج40، لكن المؤكد في هذا المجال هو قدوم المغتربين من غالبية البلدان التي يتواجدون فيها والتي شملت دول الخليج ودول أفريقيا الغربية وبلدان أوروبا الشرقية والغربية وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وأميركا الجنوبية وأستراليا. ولقد تبين لنا من جراء هذه الدراسة انه من المستحيل الحصول على أرقام دقيقة عن عدد المغتربين الذين اقترعوا في هذه الانتخابات إلا عن طريق الماكينات الانتخابية للقوى المتنافسة والمتواجدة في جميع الدوائر الانتخابية في لبنان. إلا أن هذا الأمر يبقى سراً لدى جميع الأطراف ولا يرغب أحد في البوح به للإبقاء عليه « ورقة مستورة » في المعارك الانتخابية القادمة. هذا جانب من الصعوبات التي تواجه الباحث في هذا المجال والعوائق التي اعترضتنا في أستراليا هي جزء من تلك الصعوبات.

  • 41  يقول منسق تيار المستقبل في سيدني إن عدد التذاكر التي طعن في صلاحيتها بلغ 480 تذكرة. ورد هذا الكلام (...)

58بداية لم تكن الأرقام الرسمية التي تصدر دورياً من مكتب الإحصاء الأسترالي والمتعلقة بعدد المغادرين خلال شهر أيار والأسبوع الأول من شهر حزيران من مطار سيدني وملبورن متوفرة لغاية كتابة هذه السطور. وحتى الحصول على تلك الأرقام لم يكن يكفي لاستخلاص عدد المقترعين من أستراليا في انتخابات صيف 2009. فهناك من عاد إلى لبنان برفقة والديه ولم يكن في السن الشرعي للاقتراع وليس بالضرورة كل من عاد كان قد شارك في الانتخابات. فمثلاً إن العديد من الذين تقدموا بطلبات الهوية خلال وجود المخاتير الذين رافقوا زيارة ميشال معوض وزملائه قد طعن في حقهم في الاقتراع نظراً لتقديم طلبات الهوية خارج الأراضي اللبنانية41.

59ولكن رغم هذه الصعوبات الميدانية فلقد اعتمدنا على مقابلة أصحاب وكالات السفر، وهم من أصول لبنانية، للحصول على عدد التذاكر التي اشترتها قوى 14 و8 آذار، وعليه تم تقدير العدد التقريبي للأشخاص الذين سافروا إلى لبنان بغرض المشاركة في الانتخابات (تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الطريقة في تعداد المشاركين ليست دقيقة أيضاً لعدة أسباب منها أنها لا تلحظ الذين عادوا إلى لبنان بصورة فردية وعن سابق تخطيط، والذين استخدموا بطاقات سفر من طرف واقترعوا لطرف آخر. هذا ما أسره لي البعض خلال المقابلات التي أجريتها). كذلك لم نعتمد على المصدر الإلكتروني لشراء التذاكر في تلك الفترة لأن الملاحظة الميدانية تشير إلى عدم اعتماد هذه الطريقة في شراء التذاكر في أوساط الجالية التي تعتمد في غالبيتها على مكاتب وكلاء السفر للمجيء إلى لبنان.

60إعتمدت قوى 14 آذار على ثلاثة وكلاء رئيسيين لشراء بطاقات السفر بالجملة لأنصارهم. وفي المقابلة مع الوكيل الأول، صرح الأخير أن أنصار القوات و»لائحة زغرتا الزاوية» قد اشتروا تذاكر على دفعتين. وأنجزت الدفعة الأولى ما بين 8 و 18 نيسان حيث كان ثمن التذاكر منخفض بسبب الحسومات وبلغ عددها 1800 تذكرة. أما الدفعة الثانية فقد تم شراؤها قبل أسبوعين من موعد الانتخابات وبلغ عددها 1890 تذكرة. بالنسبة لقوى 8 آذار فقد اشترت من الوكيل نفسه 520 تذكرة تقريباً، وكانت منقسمة إلى قسمين، قسم تولى شراء البطاقات لأنصار سليمان فرنجية والآخر قام بشراء بطاقات للحزب السوري القومي الاجتماعي والتيار العوني وحزب الله معاً (يقول مسؤول التيار العوني في سيدني أن العدد الإجمالي للذين ذهبوا من أستراليا إلى لبنان للمشاركة في الانتخابات كان 1500 شخص، ويصرح مسؤول المردة بأن المعارضة أرسلت إلى زغرتا الزاوية 500 شخص تقريباً و 800 شخص إلى منطقة الكورة) .

  • 42  مقابلة مع ناشط في جمعية تنورين الخيرية في سيدني بتاريخ 8/8/2009.

61أما الوكيل الثاني فقد باع منسقية سيدني في تيار المستقبل 3174 تذكرة، وكان من بينهم 219 بطاقة لأهالي منطقة زغرتا المسلمين و30 بطاقة لمسيحيي الكورة وزحلة وزغرتا. وقال الوكيل الثالث بأنه صدر حوالي 1450 بطاقة لتيار المستقبل و 200 بطاقة لأنصار التيار نفسه الذين عادوا إلى لبنان على حسابهم الخاص. كذلك صرح الوكيل الأول والثاني بأن أنصار بطرس حرب، وهم في غالبيتهم من آل حرب، قد ذهبوا إلى لبنان على نفقتهم الخاصة لأسباب تم ذكرها آنفاً، وقد وصل عددهم إلى 150 شخصاً42. بالإضافة إلى ذلك كشفت لنا وكالتا سفر (تمت مقابلتهما لانتمائهما إلى منطقة زغرتا وعلاقتهما التجارية المعروفة مع أبناء تلك المنطقة) أنهما قد باعا ما يقارب ال 400 بطاقة سفر خلال شهر أيار وحتى الخامس من حزيران عام 2009. والمعلوم أن أحد هذين الوكيلين ينتمي إلى تيار المردة، الأمر الذي يرجح أن جميع البطاقات التي باعها (وهي 200) تعود إلى تيار المردة وحلفائه.

  • 43  للوصول إلى هذه النتيجة اعتمدنا على عدد المهاجرين المولودين في لبنان لعام 2009 في كل من ولاية نيو س (...)

62وحسب هذه المصادر يصبح العدد التقريبي للمشاركين في الانتخابات من مدينة سيدني هو 9600 شخصاً (أي 91.4%) لصالح 14 آذار و825 شخصاً (أي 8.6%) لصالح 8 آذار. وإذا اعتبرنا أن النسبة نفسها من سكان ولاية فيكتورية شاركت في الانتخابات الأخيرة فيكون عندئذ عدد المشاركين في تلك الولاية هو 2580 شخصاً منهم 2358 شخصاً لصالح 14 آذار و222 شخصاً لصالح فريق 8 آذار. هكذا يصبح العدد الإجمالي للمشاركين من أستراليا يقارب 12180 شخصاً43.

  • 44  على سبيل التوضيح، تشير الإحصاءات التي بحوزتنا أن 60.2 بالمئة من مجموع الأشخاص المولودين في لبنان ( (...)
  • 45  المصدر الإلكتروني هو: http://www.immi.gov.au/media/publications/statistics/comm-summ/source.htm

63ما هي دلالات هذه الأرقام وما هي المؤشرات التي تنبئ بها بالنسبة إلى الدور السياسي للانتشار اللبناني في أستراليا؟ أولاً تشير الأرقام التي بحوزتنا أن الحجم الفعلي للمشاركين هو أقل بكثير من الحجم الذي كان من الممكن له أن يشارك في تلك الانتخابات44. فعلى الرغم من الاهتمام المتزايد لأبناء الجالية في الشؤون السياسية للوطن الأم وتعبيراته المتنوعة، فإن مشاركتهم في الانتخابات بقيت محكومة بعوائق أساسية منها الكلفة الباهظة للسفر إلى لبنان والإجراءات القانونية التي يجب إتمامها قبل الحصول على حق التصويت (كاستصدار الهوية أو تجديد جواز السفر اللبناني)، واهتمام الأحزاب بتمويل رحلات من هم بحاجة إلى أصواتهم في الدوائر حيث درجة المنافسة مرتفعة. أما الدلالة الأخرى لتلك الأرقام فتتعلق بالتركيب الطائفي للجالية اللبنانية والمناطق التي يتحدرون منها في الوطن الأم. فكما سبق وأشرنا سابقاً، فإن نسبة الكاثوليك (أي الموارنة والروم الكاثوليك) المولودين في لبنان حسب إحصاء 2006 هي الأعلى (39.0 بالمئة) بين أبناء الجالية يليهم السنة (30.0 بالمئة تقريباً) ومن بعدهم الشيعة والروم الأرثوذكس (10.5 و 10.1 بالمئة تقريباً على التوالي)45. وتتحدر أغلبية المسيحيين والسنة من محافظة الشمال مما يفسر إلى حد ما (أي دون التقليل من أهمية العامل المادي في تغطية تكاليف السفر من قوى 14 آذار) النسبة المتفوقة للمشاركين في الانتخابات لصالح تحالف 14 آذار. وأخيراً، إن المخزون البشري الكبير للمقترعين قياساً على الفروقات في نتائج الانتخابات في الأقضية في شمال لبنان يجعل من الانتشار اللبناني في أستراليا لاعباً مقرراً في الانتخابات لا سيما إذا طبق قانون حق التصويت في الخارج في الدورات القادمة.

خلاصة

64أوضحت المقابلات التي أجريناها أن الجالية كانت منقسمة إلى عدة فئات حيال مسألة المشاركة في الانتخابات النيابية: منها من اشترط الذهاب إلى لبنان والمشاركة في الانتخابات بتأمين كلفة سفره إلى لبنان ذهاباً وإياباً. وشكلت هذه الفئة أغلبية الذين سافروا من أستراليا وأدلوا بصوتهم في الانتخابات النيابية. وفئة أخرى كان حماسها ذي درجة عالية، الأمر الذي أدى بها إلى الذهاب إلى لبنان على حسابها الخاص والإدلاء بصوتها، وكانت نسبة هذه المجموعة قليلة قياساً على الفئة الأولى. وامتنع الكثيرون من العودة إلى الوطن للاشتراك بالانتخابات لأسباب عديدة منها الارتباط بالعمل وعدم توفر المال لتمويل كلفة سفرهم إلى الوطن. أما الأغلبية الساحقة من أبناء الجالية الراغبة في المشاركة بالانتخابات فكان موقفها رفض فكرة الإدلاء بصوتها في الوطن الأم والدعوة إلى حق التصويت في بلد الاغتراب بدلاً عن ذلك (صرح بذلك جميع المستجوبين). وفي هذا المجال أعرب الجميع عن أملهم في أن تتم ممارسة هذا الحق في الانتخابات القادمة عام 2013، كما دعت إلى ذلك لجنة الإدارة والعدل النيابية ووافقت عليه بالإجماع قبل إجراء الانتخابات النيابية الأخيرة.

  • 46  هذا ما صرح به عضو قيادي في جمعية أبناء الضنية الخيرية في أستراليا. والمعروف عن هذا العضو أن وضعه ا (...)

65كذلك أوضح البحث الميداني الذي أجريناه لهذه الدراسة أن جميع أطراف السلطة في لبنان لم يترددوا في التعاطي مع الاغتراب على قاعدة الحسابات السياسية المرسومة سلفاً من قبلهم في لبنان وبدون أي اهتمام للاستماع إلى صوت المهاجر وما يعانيه من مصاعب ويواجهه من مشاكل تتعلق بالوطن الأم والمجتمع المضيف. وتبين لنا أن فروع الأحزاب العاملة في أستراليا وجميع الأطراف الأهلية الموالية للزعامات العائلية والمناطقية في لبنان تساهم في تهميش صوت المهاجر ومصالحه الخاصة عندما تغلب الأجندة السياسية لأطراف السلطة في لبنان على ساحة السجال السياسي الدائر في أوساط المغتربين في أستراليا. ولمزيد من الدقة، يجوز القول أن مصالح المغترب كانت حاضرة في الخطاب السياسي الوافد من الوطن وإنما بصفتها مصالح تقتضي التسليم بالخطاب السائد لدى الأطراف المتنازعة والعودة إلى الوطن بعد استتباب الوضع على قاعدة الخيارات المطروحة لا غير. وفي هذا الإطار يتم إقصاء أو إهمال ما يطرحه المهاجرون من آراء سياسية نقدية قد لا تتماشى مع طروحات ممثلي السلطة في لبنان، إن كان لجهة الوطن الأم أو لجهة الوطن الثاني أستراليا. والجدير بالذكر في هذا المجال أن بعض الأشخاص الذين بنوا وجاهاتهم في الاغتراب عبر الارتقاء في الوضع الاقتصادي يقومون بدور بارز في مد السيطرة السياسية التقليدية إلى المهجر، كما أنهم يوظفون وجاهتهم المحدثة في ممارسة الضغط على أبناء قريتهم ( لا سيما أبناء عائلتهم الموسعة) للتصويت لصالح فريق ضد آخر مستخدمين بذلك تأثيرهم و« سطوتهم المعنوية » المستمدة من الخدمات العامة والمساعدات المادية الخاصة التي قدموها في السابق إلى أبناء بلدتهم46 (بذلك يكون هؤلاء قد حوّلوا رأسمالهم الاقتصادي إلى رأسمال اجتماعي ومن ثم إلى رأسمال سياسي بلغة بورديو).

66لا شك أن الاهتمام بالسياسة في الوطن الأم هو جزء أساسي من بنية حقل العلاقات العابرة للحدود القومية. وتنبغي دراستها لتبيان مضاعفات هذه العلاقات على العملية السياسية في البلد الأم وعلى الممارسة السياسية للمها جرين وأبناؤهم في بلاد الاغتراب. تطرح هذه العلاقات مسألة مدى صوابية الافتراض القائل بأن الدولة - الأمة هي المعطى الأساس في فهم وتحليل العملية السياسية في لبنان وبلاد الاغتراب، وتسعى إلى تبني مفهوم حقل العلاقات العابرة للحدود القومية كحقل أساس في فهم وتحليل التشكيلات السياسية « الوطنية » في زمن العولمة.تشير تجربة الانتخابات النيابية الأخيرة في لبنان وأثرها على المغتربين في أستراليا إلى أن دراسة وتحليل القوى والعلاقات السياسية في لبنان لا تكتمل بدون دراسة وتحليل تأثير ودور القوى والعلاقات السياسية التي تربط المهاجرين اللبنانيين في وطنهم الأم، لبنان. والواضح من دراستنا أيضاً هو أن اللبناني المغترب يمتلك جهوزية كبيرة للمشاركة في الحياة السياسية لوطنه الأم. والأهم في هذا المجال كان تصريح بعض المهاجرين بأن الإطار الأمثل لترجمة هذه الجهوزية هو إعطاؤهم حق التصويت في البلد الذي يستقرون فيه وليس دعوتهم للإدلاء بصوتهم في الوطن الأم، الأمر الذي يسمح بتحويل أستراليا إلى حلبة هامة في المعارك الانتخابية القادمة بدلاً من مجرد ميدان يتم فيه تزكية ميزان قوى متشكل سلفاً في الوطن الأم.

Notes

1  أنظر على سبيل المثال Tabar, 2009, Humphrey, 1998 and 1986.

2Humphrey, 2001.

3  بلغ العدد التقريبي للمهاجرين اللبنانيين إلى أستراليا بين 2000 و2001 ما بين 1100 و1600 مهاجر سنوياً. استندنا في هذا القسم علىBetts and Healy, 2006.

4  حصلنا على هذه المعلومات من: http://www.immi.gov.au/publications/statistics/comm-summ/source.htm

5   « يشتمل هذا الحقل على أي نشاط سياسي يقوم به المهاجرون الذين يقطنون أساساً خارج وطنهم الأم ويستهدف هذا النشاط كسب سلطة سياسية أو نفوذ على المستوى الفردي أو الجماعي في بلد الإقامة أو في الدولة التي يعتقدون أنهم ينتمون إليها. ويمكن تحقيق هذه السلطة أو النفوذ عبر التفاعل مع جميع أنواع المؤسسات (المحلية وما دون الوطنية والوطنية أو الدولية) في بلد الإقامة و/أو البلد الأصلي، وعن طريق تأييد الحركات الناشطة سياسياً في البلد الأصلي أو عبر التدخل المباشر في سياسة البلد الأم ». يراجع: Martiniello, and Lafleur, 2008.

6  تأسست الجامعة في شهر أيلول من عام 1960 بمبادرة من رئيس الجمهورية الراحل، فؤاد شهاب، ودعم رئيس مجلس الوزراء الراحل أيضاً، صائب سلام. كان اسمها أساساً « الجامعة اللبنانية في العالم » ولقد تم تعديله إلى « الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم » خلال مؤتمرها الرابع عام 1971. جاءت مبادرة الرئيس شهاب لتتجاوب مع محاولات عديدة كان قد قام بها المهاجرون سعياً للدفاع عن مصالحهم في الأوطان التي استقروا فيها ولإبقاء التواصل مع الوطن الأم. تعترف وزارة الداخلية بأن الجامعة هي جمعية مدنية مستقلة « تابعة لوزارة الداخلية... ولها كيانها المستقل عن وزارة الخارجية والمغتربين ». إلا أن قانون الجامعة في المواد 25 و 34 و38 أعطى وزارة الخارجية نوعاً من الوصاية على الجامعة عن طريق التنسيق مع رئيس الجامعة في تعيين الأمين العام المركزي وإعطاء أمين عام وزارة الخارجية الحق في الفصل في أي نزاع يحصل داخل الجامعة. لمزيد من التفصيل، أنظر الفصل الخامس في « الهجرة الحديثة من لبنان وتعاطي المؤسسات الرسمية والأهلية معها (1860-2000)  »، جهاد نصري العقل، دار ومكتبة التراث الأدبي، 2002، بيروت، ونبيل حرفوش، الحضور اللبناني في العالم، الجزء الثاني، مطبعة كريم، جونيه، 1985.

7  عقد المؤتمر مع نهاية آذار عام 2010 وتم الإجماع على تحديد 10 أيلول موعداً لإجراء مؤتمر استثنائي لإعادة توحيد الجامعة الثقافية في العالم (أنظر جريدة السفير بتاريخ 20 آذار 2010، ص. 4.

8Werbner, 2002.

9  تشير المعطيات الميدانية أن عدد الجمعيات الجهوية والعائلية والخيرية والمذهبية في أوساط الجالية يفوق 150 (قام الكاتب بتعداد عدد الجمعيات على أساس دليل الجمعيات الذي نشره مجلس الجالية اللبنانية في سيدني). وتتخذ العلاقات العابرة للحدود القومية أشكالاً متنوعة تبدأ بإرسال المعونات المادية للأهل وتنتهي بالمشاركة في الحياة السياسية في الوطن الأم، كما سنفصل لاحقاً في هذه الدراسة. وفي هذا الإطار يمكن الإشارة إلى بعض الاستثمارات في لبنان بأموال من أرباب عمل لبنانيين في أستراليا و الزيارات المتكررة إلى لبنان التي غالباً ما يتخللها شراء الأراضي وبناء المنازل، لا سيما في القرى التي يتحدر منها المهاجر. كذلك لا بد من الإشارة إلى ظاهرة العلاقات العائلية العابرة للحدود القومية بحيث يتم عبر تلك الحدود إعادة (محورة بلا شك) لإنتاج العلاقات العائلية عن طريق التزاوج والمساهمة في دفع تكاليف دراسة أو تطبيب بعض أفراد العائلة وما إلى ذلك من التزامات عائلية أخرى. باختصار تشير هذه المعطيات إلى غنى وتنوع العلاقات والروابط تجمع ما بين الانتشار اللبناني وأبناء الوطن الأم.

10  السودا، 1967. كان الكاتب مهاجراً إلى مصر.

11  نجيم، 1995. كان نجيم المعروف باسمه المستعار، جوبلان، مهاجراً إلى فرنسا.

12  لمزيد من التفصيل حول هذه المسألة أنظر، كوثراني، 1978، نصيرات، 2009. أخيراً للاطلاع على النشاط السياسي لخليل سعادة، والد أنطون سعادة، في الاغتراب ونشاط العديد من الشخصيات والجمعيات الاغترابية الأخرى، أنظر، حمية، 2007.

13  أنظر النهار بتاريخ 28/5/2009، ص. 32 والتلغراف بتاريخ 2009 – 5 – 2009، ص. 7 والأنوار بتاريخ 25/5/2009، ص. 7.

14  أنظر على سبيل المثال البيان الصادر في النهار بتاريخ 24/2/2009 و 3/3/2009 ص. 27 و 25 على التوالي.

15  مقابلة مع الأمين العام للقوات في أستراليا بتاريخ 29/7/2009.

16  الموقع الإلكتروني للقوات هو: www.lebanese-forces.com والموقع الإلكتروني للتيار هو: www.ualm.org.au والموقع الإلكتروني لتيار المستقبل هو:http://www.futuremovementaustralia.com والموقع الإلكتروني لتيار المردة هو: elmaradaaustralia.com.au.

17  مقابلة مع مسؤول التيار في سيدني بتاريخ 17/7/2009.

18  المعلومات الواردة في هذا القسم تستند إلى المقابلة التي أجريناها مع مسؤول المردة في سيدني بتاريخ 18/7/2009.

19  المعلومات في هذا القسم مستقاة من مقابلة أجريت مع مسؤول التيار في 21/8/2009.

20  وينبغي تسجيل أمر هنا هو أن الكثير من الحزبيين المنتمين إلى التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية ومحازبي النائب بطرس حرب وسليمان فرنجية قد عادوا إلى لبنان ولعبوا دوراً أساسياً في الماكينات الانتخابية لتلك الأطراف. استندت المعلومات عن تيار المستقبل إلى المقابلة التي أجريناها مع منسق التيار في أستراليا بتاريخ21/7/2009 .

21  خاض أحمد فتفت أول تجربة انتخابية له عام 1992 ولم يحالفه الحظ كمرشح عن محافظة الشمال (قضاء المنية 6 الضنية)، ثم ترشح وفاز عن نفس الدائرة في الدوارات الانتخابية التالية 1996-2000؛ 2000-2005؛ 2005-2009؛ 2009-2013، وهو منذ دورة العام 2000 يترشح باسم تيار المستقبل.

22  مقابلة مع أحد أبناء عائلة علم الدين في سيدني أجريت في 20/8/2009. تجدر الملاحظة بأن لا خلاف « فكري » أو « عقائدي » بين المرشحين هاشم ومحمد علم الدين، والمنافسة بينهما هي على من هو أجدر وأحق في تمثيل العائلة. وبقي د. محمد علم الدين مراهناً على قبوله على لائحة المستقبل بدلاً من هاشم علم الدين حتى اللحظات الأخيرة من إعلان اللائحة، وعندما لم يتم اختياره أكمل المعركة منفرداً وحصل على 1510 أصوات. وتشير الملاحظات الميدانية التي دونتها في سيدني والتغطية الإعلامية المحلية إلى الاحتفاء الكبير الذي لاقاه د. محمد علم الدين من قبل أبناء عائلته وبلدته واللقاءات والحوارات العديدة التي أجراها مع الإعلام وفي المراكز الاجتماعية ومنازل المؤيدين. كما تبين لنا أن مؤيديه في أستراليا كانوا يتابعون بصورة تفصيلية وعبر المكالمات الهاتفية جميع فصول المعركة التي خاضها والتي انتهت بخسارته.

23  ضمت لائحة المرشح الوزير سليمان فرنجية عن دائرة زغرتا، كل من النائب السابق إسطفان الدويهي وسليم كرم، ممثل عائلة آل كرم في زغرتا. وفي المقابل ضمت لائحة المرشح ميشال معوض، عضو لجنة المتابعة لقوى 14 آذار وأبن رئيس الجمهورية الراحل رنيه معوض والنائبة نايلة معوض، كل من النائب جواد بولس والمحامي يوسف الدويهي.

24  أنظر البيان الصادر عن الرابطة في سيدني في صحيفة الأنوار بتاريخ 9/4/2009، ص. 5 والنهار بتاريخ 7/4/2009، ص. 25.

25  مقابلة مع لجنة دعم لائحة « زغرتا الزاوية » في سيدني بتاريخ 1/9/2009. أنظر أيضاً نص الرسالة المتلفزة في صحيفة النهار في 3/3/2009، ص. 6، ورسالة إسطفان الدويهي إلى « أهلنا في أستراليا » في التلغراف 17/4/2009، ص. 13، والنهار في 16/4/2009، ص. 6 والأنوار في 7/5/2009، ص. 5، والرسالة الإلكترونية لكل من إسطفان الدويهي وسليم كرم المنشورة في التلغراف في 24/4/2009، ص. 13.

26  أ نظر أيضاً النهار في 10/2/2009 ص. 23 للاطلاع على لقاءات الوفد مع فعاليات الجالية، وص. 21 للإطلاع على زيارة الوفد للبيت الزغرتاوي – وهو مركز جمعية بطل لبنان يوسف بيك كرم – ودعوة ميشال معوض لإلقاء محاضرة في جامعة سيدني حول الوضع السياسي المحيط بالمعركة الانتخابية.

27  يعود هذا الخوف إلى تقليد إقطاعي قديم حيث كانت، ولا تزال إلى حد ما، الزعامة السياسية المحلية تمارس العنف الجسدي على أبناء القرى المجاورة لتأمين الولاء السياسي لها. ألآن يتم الحصول على الطاعة السياسية أكثر فأكثر عبر الزبائنية السياسية. أدت هذه الحالة إلى ردع بعض أبناء القرى في قضاء زغرتا عن المجي إلى لبنان والمشاركة في الانتخابات النيابية.

28  تملك كل من رابطة آل حرب وجمعية تنورين الخيرية قطعة أرض عليها منزل يستخدم مركزاً للقاء الأعضاء. ويقدر ثمن المنزل الواحد بما لا يقل عن 600 ألف دولار. ولقد سدد الأعضاء ثمن هذه المنازل عبر التبرعات والريع الذي يجنونه من المناسبات العامة التي يتم تنظيمها سنوياً (كالحفلة السنوية وإقامة حفلات الشواء وما إلى ذلك من الأنشطة الترفيهية).

29  مقابلة بتاريخ 2/9/2009 .

30  تشير الإحصاءات الأخيرة التي أجريت في أستراليا عام 2006 إلى أن عدد الجيل الأول هو 74850. أما الجيل الثاني، وهو الجيل المولود من أم أو أب وُلد في لبنان، فبلغ عدده حسب إحصاءات عام 1996 82568 شخصاً (ليس لدينا عدد أبناء الجيل الثاني بعد ذلك العام، وهو على أية حال لا يمكن أن يكون مختلفاً كثيراً عن العدد المذكور). وتشير المعطيات الميدانية إلى أن نسبة المنخرطين في النشاط السياسي المتعلق بلبنان مباشرة هم من الجيل الأول، أما نسبة أفراد الجيل الثاني فإنها ترتفع في مجال العمل السياسي الأسترالي مع التركيز أحياناً على قضايا تخص أبناء الجالية في وطنهم الثاني (كمحاربة العنصرية) والقضايا الوطنية العامة في لبنان (كالحرب مع إسرائيل والمطالبة بالسيادة والاستقلال).

31  أنظر التلغراف بتاريخ 16/3/2009، ص. 5، والنهار بتاريخ 17/3/2009، ص. 12.

32  للإطلاع على لقاء فتفت مع رابطة آل زريقة، أنظر صحيفة الأنوار بتاريخ 12/3/2009 ص.14، وعلى لقاءاته ونشاطاته المذكورة أعلاه، أنظر التلغراف بتاريخ 13/3/2009 ص. 21 و 4/3/2009 ص. 5 و 2/3/2009 ص. 14 و 6/3/2009 ص. 14، وعن نشاطه في ملبورن أنظر 13/3/2009 ص. 17 والنهار 3/3/2009 ص. 29، وعن لقائه مع عضو المجلس التشريعي في ولاية نيو سوث ويلز، أنظر التلغراف بتاريخ 3/3/2009 ص. 23، وعن المؤتمر الصحفي ولقائه مع جمعية الوحدة الإسلامية العربية، أنظر التلغراف بتاريخ 24/2/2009 ص. 24.

33  حول مهرجان « لقاء المقاومة » انظر النهار بتاريخ 23/4/2009 ص. 23 والأنوار بتاريخ 23/4/2009 ص. 7، وحول ندوة « القوات اللبنانية »، جبة بشري، أنظر النهار بتاريخ26/5/2009 والأنوار في 21/5/2009 ص.10.

34  حول وقائع العشاء وما تخلله من خطابات، أنظر التلغراف بتاريخ 6/3/2009 ص. 18 ونص الكلمة المتلفزة في النهار بتاريخ 3/3/2009 ص. 6.

35  لمزيد من التفاصيل حول زيارة هذا الوفد انظر، النهار بتاريخ 10/2/2009 ص. 21-25.

36  أنظر النهار بتاريخ 21/4/2009 ص. 24 والأنوار بتاريخ 23/4/2009 ص. 14 والتلغراف في 17/4/2009 ص. 8 وبتاريخ 2/3/2009 ص. 14 والنهار في 24/2/2009 ص. 12 وبتاريخ 23/4/2009 ص. 30.

37  تجدر الإشارة هنا إلى أن جميع الإذاعات والصحف الصادرة في أستراليا، ما عدا إذاعة الSBS الحكومية، مملوكة من متمولين وشركات خاصة. هذا لا يعني أن مالكي هذه الوسائل ليس لديهم ميول سياسية تلعب دوراً محورياً بتوجيه السياسية العامة للوسيلة الإعلامية المعنية. كذلك تلقت ولا تزال بعض هذه الوسائل بعض الدعم المادي من أطراف سياسية في الوطن الأم. على سبيل المثال، كانت صحيفة النهار في أستراليا تتلقى دعماً مالياً من حزب البعث الحاكم في العراق منذ نشأتها في أواخر سبعينيات القرن الماضي (صدر العدد الأول في 3/11/1978) وحتى عام 1996 حيث انتقلت ملكيتها إلى أنور حرب وفريد الراعي وطوني خطار ووالي وهبه. كذلك أصدر محازبو التيار الوطني الحر صحيفة الميدل إيست هيرالد عام 1996، وكان بيار رفول، القيادي في التيار، رئيس التحرير والموجه السياسي العام لها. توقفت الصحيفة عن الصدور بعد عودة بيار رفول إلى لبنان والتحاقه بالتيار في الوطن الأم. عموماً يمكن القول أن التوجه الغالب لوسائل الإعلام في أستراليا هو أقرب إلى طروحات قوى 14 آذار وأن ملكيتها تعود إلى متمولين أصحاب مصالح تجارية.

38  مقابلة مع طوني إسحاق، مدير WMI عبر الإنترنت بتاريخ 24/8/2009.

39  أنظر صحيفة التلغراف والنهار والأنوار والمستقبل من تاريخ 1/1/2009 إلى 1/5/2009.

40  أنظر نتائج دراسة « الدولية للمعلومات » في السفير بتاريخ 23/6/2009 ، ص.5.

41  يقول منسق تيار المستقبل في سيدني إن عدد التذاكر التي طعن في صلاحيتها بلغ 480 تذكرة. ورد هذا الكلام في مقابلة بتاريخ 21/7/2009.

42  مقابلة مع ناشط في جمعية تنورين الخيرية في سيدني بتاريخ 8/8/2009.

43  للوصول إلى هذه النتيجة اعتمدنا على عدد المهاجرين المولودين في لبنان لعام 2009 في كل من ولاية نيو سوث ويلز وفكتوريا. وعليه يمكن اعتبار التركيبة السياسية للجالية في ملبورن صورة مصغرة عن ما هي عليه في سيدني.

44  على سبيل التوضيح، تشير الإحصاءات التي بحوزتنا أن 60.2 بالمئة من مجموع الأشخاص المولودين في لبنان (70213) تتراوح أعمارهم بين 25 و49 سنة وإذا حسبنا النسبة نفسها بالنسبة إلى إحصاء عام 2006 فإن عدد الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 49 سنة يكون 45060 فرداً. عليه، ودون احتساب الزيادة في عدد المولودين في لبنان بين عام 2006 و2009، وعدد الأفراد ما بين 21 عاماً وما دون 25 عاماً وما بين 50 و65 عاماً، تكون نسبة المشاركين تقريباً في الانتخابات هي 27.03 بالمئة من مجمل الذين يحق لهم الاقتراع في أستراليا.

45  المصدر الإلكتروني هو: http://www.immi.gov.au/media/publications/statistics/comm-summ/source.htm

46  هذا ما صرح به عضو قيادي في جمعية أبناء الضنية الخيرية في أستراليا. والمعروف عن هذا العضو أن وضعه الاقتصادي قد تحسن بسبب امتلاكه لمؤسسة تجارية متوسطة الحجم وأنه تبرع بكلفة إنشاء مركز خيري عام في قريته في لبنان وتم افتتاح المركز عام 2005 بحضور وجهاء القرية ودولة الرئيس نجيب ميقاتي وممثل مفتي الجمهورية، الشيخ خلدون عريمط، وعدد من النواب والشخصيات الرسمية. ولقد قال هذا العضو أنه أمضى خلال يوم الانتخابات طوال النهار على الهاتف يدير الحملة الانتخابية مع أبناء بلدته لصالح أحمد فتفت (9/9/2009).

Auteur

Paul Tabar

Professeur à la Lebanese American University, Beyrouth. Ses recherches portent sur la diaspora libanaise en Australie.

© Presses de l’Ifpo, 2011

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable