Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Métamorphose des figures du leadership au Liban

 | 
Myriam Catusse
, 
Karam Karam
, 
Olfa Lamloum

الفصل السادس - الأرجواني. بكركي: حتمية الدور أم عبء الخيار؟

Chapitre 6 - Le violet. Le patriarcat maronite : rôle incontournable ou choix difficile ?

Nicolas Nassif

Résumé

يرمي هذا البحث إلى تحليل الدور الذي اضطلع به البطريرك الماروني نصرالله صفير في الانتخابات النيابية عام 2009، وذلك على ضوء مؤشرات سياسية أبرزت فرضية تأثير الكنيسة في مسار العملية الانتخابية، وانطلاقاً من دراسة حالة الدوائر الانتخابية المسيحية، المعروفة بجبل لبنان الشمالي، الأكثر تأثراً وتفاعلاً مع دور البطريركية.
في محاولته لفهم هذا الدور، راجع هذا البحث، في مرحلة أولى، الخيارات السياسية الأساسية للكنيسة المارونية وعلاقة البطاركة بالكيان اللبناني من خلال وضعها في سياقها التاريخي منذ تأسيس دولة لبنان الكبير وصولاً إلى يومنا هذا. ثم ركز البحث، في مرحلة ثانية، على الدور الاستثنائي الذي لعبه البطريرك نصرالله صفير منذ انتخابه عام 1986، والمواقف التي اتخذها من مجمل العمليات الانتخابية التي نظمت في فترة ما بعد الحرب ومن القوانين الانتخابية التي اعتمدت. فيحلل البحث، في مرحلة ثالثة، مواقف البطريرك من انتخابات العام 2009 ومن القوى السياسية المنقسمة بين قوى 14 و 8 آذار، وعلاقته بالزعامات المسيحية، وتحديداً علاقته مع زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون. تناول البحث في مرحلة رابعة، تفاعل الكنيسة المارونية ومجلس الأساقفة مع مواقف البطريرك هذه من خلال تحليل نتائج الانتخابات في دوائر جبل لبنان الشمالي، ليخلص إلى التأكيد على الدور السياسي الفاعل للبطريرك كرأس للكنيسة المارونية.

Ce chapitre analyse le rôle du patriarche maronite Nasrallah Sfeir dans les Élections législatives de juin 2009 au Liban. Il discute l’influence exercée par l’Église sur le processus électoral à l’aune du vote dans les circonscriptions chrétiennes du Mont-Liban Nord. Ces dernières, qui accueillent le siège du Patriarcat maronite, s’avèrent les plus directement influencées par ses actions, décisions et finalement son emprise politique. Il retrace d’abord l’histoire des principaux choix et décisions pris par l’Église maronite depuis la création de l’État du grand Liban, au regard de la formation de l’État libanais moderne. Puis il étudie le rôle exceptionnel joué par le patriarche Nasrallah Sfeir depuis son élection en 1986, en examinant ses prises de positions par rapport aux différents processus électoraux organisés dans l’après-guerre. Il analyse ensuite les positions du patriarche durant les élections législatives de 2009, ses relations avec les forces politiques, clivées entre forces du « 14 mars » et du « 8 mars », et plus particulièrement ses relations avec les leaders chrétiens et notamment avec le za‘îm du Courant patriotique libre, Michel Aoun. Il s’intéresse enfin à la réaction de l’Église maronite et du Conseil des prélats maronites aux positions du patriarche, à travers l’analyse des résultats du vote dans les circonscriptions chrétiennes du Mont-Liban nord, qui confirment, en dernier lieu, la primauté de son rôle politique en tant que représentant de l’Église.

Texte intégral

1ترمي هذه الدراسة إلى محاولة التحقق من دور اضطلعت به الكنيسة المارونية، وخصوصاً رأسها البطريرك نصرالله صفير، في الانتخابات الاشتراعية العامة التي أجريت الأحد 7 حزيران 2009، في ضوء مؤشرات أربعة أبرَزَت فرضية تأثير مباشر قد يكون اضطلع به البطريرك في مسار هذا الاستحقاق ثم في نتائجه:

2أولها، سلسلة مواقف سياسية مبكّرة أدلى بها البطريرك ومجلس الأساقفة الموارنة في الأشهر الستة السابقة لنهار الاقتراع، تزايدت وتيرتها تدريجاً مع اقتراب موعده. سرعان ما اتخذت هذه المواقف منحى المقاربة المباشرة للانتخابات النيابية، والتعاطي معها على أنها حدث سياسي أكثر منه استحقاق دستوري ووطني يرعى تداول السلطة ويتيح للناخبين اختيار ممثليهم في البرلمان، لا يسع الكنيسة المارونية أن تكون في منأى عنه، أو التصرّف بلامبالاة بإزائه. أول الغيث كان الخوض في قانون الانتخاب وانتقاده، مروراً بتحديد مواصفات الناخب والمرشّح في آن، وصولاً إلى التشديد على حياد السلطة في مراقبة الانتخابات وعدم انحيازها، إلى إظهار وطأة التدخّلات الأجنبية وخيارات متناقضة تحملها على صلة بنزاعات إقليمية حادة متجاذبة انقسم اللبنانيون من حولها، إلى إقران مسار الانتخابات ونتائجها بمصير لبنان والمسؤولية الواعية والحرّة للناخب في الاقتراع على أنه اقتراع لخيار مقدار ما هو تصويت لمرشّح.

  • 1  استجابة لقرار مجلس الأمن رقم 1559، وتحت وطأة غضب شعبي عام من اغتيال بشع للرئيس السابق للحكومة رفيق (...)

3ثانيها، دخول البطريرك الماروني طرفاً أساسياً في الجدل السياسي بين الأفرقاء المحليين على نحو لم يُتح إدراج وجهة نظره في نطاق موقف وطني عام، شأن ما درجت عليه بكركي، بل أوحى بمواقفه جنوحاً إلى فريق دون آخر، وخصوصاً في الخيارات السياسية التي حملتها الحملات الانتخابية، وقد تبنّى شعارات قوى 14 آذار إذ عدّت هذا الاستحقاق مصيرياً لبقاء لبنان. لم يكن من الصعب تلمّس الانخراط المباشر لرأس الكنيسة المارونية في الصراع السياسي على الانتخابات النيابية، عندما انتقد بنبرة عالية المعارضة، وحزب الله خصوصاً، على خياراتها السياسية والعقائدية، وعندما سجّل مآخذ على التحالف السياسي والانتخابي للعماد ميشال عون مع الحزب. أفصح عن هذا الجانب أن بكركي نظرت إلى الانتخابات على أنها استكمال للمواجهة المفتوحة الناشبة بينها وسوريا التي تحاول بدورها استعادة نفوذها ودورها الفاعل في لبنان1، مختبئة وراء قوى 8 آذار كي تفوز هذه.

  • 2  ضمّت تيّار المستقبل السنّي بزعامة سعد الحريري، والحزب التقدّمي الإشتراكي بزعامة وليد جنبلاط، إلى أ (...)

4ثالثها، مذ انطلقت قوى 14 آذار، في 14 آذار 2005، وضعت نفسها تحت مظلة بطريرك الموارنة، داعماً رئيسياً لها رغم تشعّب الانتماءات الطائفية والفكرية والسياسية للقوى المكوّنة لها2. وعدّت نفسها تحمل شعارات البطريرك منذ عام 2000 بمناداته بانسحاب الجيش السوري من لبنان واستعادة هذا البلد سيادته واستقلاله وإرادته الحرّة في قراراته وبناء مجتمعه. لاقى البطريرك قوى 14 آذار في تأييد غير مشروط للتحقيق الدولي في اغتيال الرئيس رفيق الحريري من أجل إحقاق العدالة وكشف الجناة ووضع حدّ للاغتيال السياسي، وتبنّيه ضمناً اتهامها سوريا بقتل الرئيس السابق للحكومة. فرأى مجلس الأساقفة الاغتيال

  • 3  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 17 شباط 2005. (...)

"جاء بعد الاغتيالات الكثيرة التي أودت بحياة الكثيرين من قادة الرأي في لبنان، ومن بينهم رئيسا جمهورية ورئيس وزارة، يدلّ على خطة انتهجها النظام الديكتاتوري الذي تعوّد قطع رؤوس قادة الرأي في كل بلد يستهدفه، ليبقى الشعب دون قائد فيُستساغ قمعه واستعباده. لقد انتهى هذا النظام حيث كان قائماً، لكنه لم ينته في المنطقة "3.

5انضم البطريرك، قبل تكوّن قوى 14 آذار، إلى لقاء قرنة شهوان والزعيم الدرزي وليد جنبلاط في تأييد قرار مجلس الأمن رقم 1559 الذي طلب من سوريا ـ من دون أن يسمّيها ـ سحب جيشها من لبنان، وناوأ تمديد ولاية رئيس الجمهورية إميل لحود حاضاً على انتخاب خلف له وفق الأصول الديموقراطية. كان موقفه السلبي أيضاً من انتخابات نيابية أدارتها سوريا أعوام 1992 و1996 و2000، في صلب تأييده أول انتخابات نيابية لا تدخّل لدمشق فيها ويديرها لأول مرة معارضوها في لبنان.

  • 4  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

6رابعها، رغم التعارض الحاد بين قوى 8 آذار و14 آذار في تفسير الأهداف التي توختها مواقف البطريرك، وكانت قد رمت إلى تبيان قلقه على كيان لبنان لا مجاراة فريق سياسي4، أدى توقيت إدلائه بها في إخراجها من سمتها الإرشادية ونطاقها الوطني العام إلى تخوّفه من فوز فريق سياسي على آخر على نحو يقوّض كيان لبنان ويهدّد هوّيته ويفقده سيادته واستقلاله. لم تكن هذه وجهة نظرمجلس الأساقفة الموارنة الذي تجنّب، على مرّ الشهور السابقة لموعد الانتخابات، الظهور بمظهر المنحاز. اكتفى بالموقف الرعوي للكنيسة المارونية، مخاطباً كل أبنائها على قدم المساواة، موجّهاً النصح والتنبيه والإرشاد. أما البطريرك فاختار طريقاً معاكسة: أن يحذّر ويرفض ويناوىء ويدعم.

7ليس من السهولة بمكان قياس التأثير المباشر لبطريرك الموارنة في نتائج الانتخابات النيابية، وخصوصاً في الدوائر الأكثر التصاقاً بمرجعية بكركي، في معزل عن استطلاع مدى تأثر الناخبين بمواقفه، أو تقويمهم هذه المواقف على أنها حافز قاد خيارهم في الاقتراع في منحى مغاير لاقتناعهم المسبق. ومع أن الدور المباشر للبطريرك لا يتعدّى في الظاهر مواقف الإرشاد والوعظ وإبداء النصح والتنبيه، وغير المباشر، أي الإيحاءات التي يفضي بها إلى زواره وقاصديه، لا ينفصل دوراه هذان عن تأثير آخر أكثر جاذبية وفاعلية وتوجيهاً تضطلع به الكنيسة التي يترأس، عبر الأساقفة والكهنة الوثيقي الصلة بالمؤمنين إذ يخاطبونهم في قداديس الأحد أو في زيارات رعوية. على نحو كهذا لا تنفصل مهمة الكنيسة عن دور رأسها، ولا تنأى بنفسها عن استخدام نفوذها الروحي في شأن زمني تجد أن موقفاً متشدّداً منه يمسي جزءاً لا يتجزأ من رسالتها الدينية.

8على أن البحث المنهجي في تأثير محتمل للبطريرك الماروني في نتائج الانتخابات النيابية يحتّم الإستعانة بإحدى تقنيتي قياس الرأي العام، هما الاستمارة أو المقابلة بغية التيقن من مقدرة الكنيسة على إحداث حراك في صفوف الناخبين المسيحيين في وجهة خيار رغبت هي في تحديده سلفاً. في المقابل، في وسع تقنية وصفية أكثر منها تجريبية تستوفي بدورها المعايير المنهجية قياس هذا التأثير، كي يفضي إلى نتيجة مشابهة من خلال الملاحظة: تعقّب تطور مواقف الكنيسة المارونية، وخصوصاً رأسها، من الانتخابات، وصولاً إلى انخراطها الفعلي والمباشر في جدل سياسي دخل على مسارها وأرخى ظلاله على نتائجها مقارنة بنتائج الانتخابات النيابية عام 2005.

9ينطلق ذلك من عاملين رئيسيين: الأول، أن نصرالله صفير لم يُستدرَج إلى هذا الاستحقاق كي يتخذ منه مواقف متصلّبة، بل كان صاحب قرار إدخال بكركي في الصراع، ليس على انتخابات 7 حزيران 2009، وإنما على النتائج السياسية التي يترتب عليها نشوء توازن قوى داخلي جديد. الثاني، أن البطريرك ـ وهو يراقب احتدام الصراع السياسي ـ قرّر سلفاً الانحياز إلى أحد خياري المواجهة، سرعان ما رَسَم نظاماً متكاملاً من المواقف والتوجّهات أبرَزَ تشبّث بكركي وإصرارها على أن تكون حاضرة بفاعلية في هذا الاستحقاق، وشريكاً جدّياً في توجيه مساره.

10لا ريب في أن الدوائر الانتخابية الأكثر تعبيراً عن تأثرها المحتمل بدور البطريرك الماروني وتوجيهه اتجاهات الناخبين، هي الدوائر المسيحية الثلاث، المعروفة بجبل لبنان الشمالي، المتاخمة جغرافياً للصرح البطريركي في بكركي، جبيل وكسروان ـ الفتوح والمتن لأسباب شتى منها:

11ـ الغالبية الساحقة من ناخبيها موارنة.

12ـ لديها 15 مقعداً مارونياً تمثّل أقل من نصف المقاعد المارونية في كل لبنان، البالغة 35 مقعداً.

13ـ تشكّل المرتع الأوسع لتنافس الأحزاب والتنظيمات والزعامات المسيحية ولاسيما منها المارونية.

14ـ تجسّد أفضل تجسيد تناقضات الخيارات والمواقف المسيحية في الصراع السياسي، بما في ذلك الخلاف على موقع بكركي من تلك الخيارات والأحزاب.

15ـ رغم وجود أقليات إسلامية ناخبة في الدوائر تلك، إلا أن تأثيرها في توجيه نتائج الانتخابات يبدو ثانوياً قياساً بالناخبين المسيحيين وأخصّهم الموارنة.

  • 5  رغم أن المناطق المسيحية من بيروت كالأشرفية والرميل والمدوّر والصيفي تندرج سياسياً في الموقع الذي ك (...)

16ـ أظهرت لعقد ونصف عقد من الزمن (1990 ـ 2005 ) أنها المناطق الأكثر تمثيلاً للمعارضة المسيحية لوجود سوريا في لبنان، وكذلك لنظام الحكم المنبثق من الطبقة السياسية الموالية لدمشق، وتظللت على مرّ تلك السنوات مواقف بكركي والبطريرك الرافضة لهذا الوجود. فأفصحت بذلك عن صدقية سياسية مستقلة وشجاعة لم تُتح لمناطق مسيحية أخرى كانت تحت سيطرة الجيش السوري في رقعة انتشاره في الشمال والجنوب والبقاع وفي جبل لبنان الجنوبي5.

17إلا أن لكل من دوائر جبيل وكسروان ـ الفتوح والمتن ضوابط وقيود تجعلها تتفرّد بميزات، تتخطى أحياناً تأثير البطريرك ـ بل تتجاهله ـ كي تُمسك بمقدرة على توليد حراك اجتماعي وسياسي يجتذبه الإستقطابان العائلي والحزبي والتبدّل الديموغرافي ونفوذ السلطة، ناهيك عن المال والإعلام.

خيار دائم

18مذ أُعلنت دولة لبنان الكبير في أول أيلول 1920، عدّت بكركي نفسها مسؤولة باستمرار عن هذا الكيان وديمومته في ظلّ شعبه. كذلك الحال مع إعلان الجمهورية اللبنانية في 23 أيار 1926 نظاماً دستورياً لدولة الكيان الجديد وأمة الموارنة. ثم مع الإستقلال في 22 تشرين الثاني 1943 وثيقة تعايش بين طوائفه المتعدّدة حدّدت علاقته بجواره القريب والبعيد. لم يفت سيد هذا الصرح على تعاقب بطاركته تأكيده دائماً أنه معني بحماية الكيان وجبه التهديد الخارجي الذي يتعرّض له. عندما تقول بكركي كلمتها في أحداث لبنان، تكون في سبيل مصلحة كيانه ومن أجله.

  • 6  " الأسس القانونية ـ الكنسية لدور البطريرك الماروني في الشؤون السياسية "، مقالة الأب فرنسوا عقل، نش (...)

19عامَلَ البطاركة الموارنة لبنان جزءاً لا يتجزأ من كنيستهم، لا الأرض التي انتشرت فيها بحيوية ودينامية استثنائية على مرّ السنين قبل ولادة الدولة والنظام. ولأنها عاشت قروناً في هذا المكان بجروده ووديانه، وهو يواجه غزوات جيوش وشعوب تحتله وتقطن فيه وتخرج منه، وتعرّض سكانه للاضطهاد والنزوح والهجرة وتحملهم على مقاتلة أعدائهم، حسبته الكنيسة المارونية أرضها. كلاهما يُنعت بالآخر. كان البطريرك قائد جماعة الموارنة المنتشرين في جبال لبنان، ومرجعيتهم الدينية والزمنية في مكان اختاروه موطىء سلامهم واستقرارهم. لم يكن لهم ملك يحكم أمتهم، ولم يمسوا قطعة من الإمبراطوريّة البيزنطيّة، ولا من الدولة الإسلامية في ما بعد. يرأس بطريركهم أمتهم بمعاونة أساقفة وكهنة كنسيّاً، وحكام المقاطعات المارونية سياسياً واجتماعياً. كان قائدهم وزعيمهم وقاضيهم6. 

20أدركت بكركي التهديد المستمر منذ ارتسمت حدود دولة لبنان الكبير، تجاوره سوريا التي اعتبرت أن أجزاء منه سُلخت عنها، ومذ توسّع مجتمعه بضم ولايات الساحل والأطراف إلى جبل لبنان. فاختلطت فيه مجتمعات لم تكن دائماً متجانسة، واقترنت طرائق حياتها وطباعها وتنوّعها الديني والعقائدي ومصالحها الاقتصادية بالولايات والولاة الذين دانت بالتعاقب بالولاء لهم. وغالباً ما نفر بعض هذه المجتمعات من بعض في الكيان الجديد، فلم تحظَ بما كان قد عرفه الجبل من حكم ذاتي في يد أمرائه. ضاهى يقين البطاركة الموارنة بمسؤوليتهم عن كيان لبنان، يقينهم بمسؤوليتهم أيضاً عن استمرار الدولة والنظام من أجل استقرار الأمة المارونية والمجتمعات الأخرى التي تشاركها الحياة فيه. إلى المرجعية الدينية التي مثلتها، اهتمت بكركي بدور وطني وسياسي واسع النطاق كان يقودها إلى الدفاع عن الحدود والكيان والدستور والنظام السياسي وتعايش طوائفه، وإلى حماية امتيازات الطائفة في الحكم وضمان طبقتها السياسية وبقاء الكنيسة مرجعية رئيسية.

21هكذا عنيت بمصدرين فعليين للسلطة في لبنان، ملازمين لبقاء الكيان والدولة وممارسة الموارنة دوراً سياسياً مرجّحاً على سواهم من الطوائف والمجتمعات الأخرى، هما رئيس الجمهورية الماروني قائد الأمة اللبنانية، والانتخابات النيابية التي تحافظ على حضور الموارنة في شتى مواقع الحكم والإدارة والجيش والقضاء ومشاركتهم الحيوية فيها.

  • 7  أول برلمان لبناني في عهد الانتداب الفرنسي كان في تموز عام 1925 عُرف بالمجلس التمثيلي الأول، تحوّل (...)
  • 8  انتخب مدير العدلية الوثيق الصلة بسلطات الانتداب الفرنسي شارل دباس رئيساً للجمهورية في 26 أيار 1926 (...)

22في ظلّ الياس الحويك 1899) ـ (1931 لم يخبر لبنان الانتخابات النيابية التي لم تتخذ آليتها القانونية7 إلا بعد ثلاث سنوات على غيابه عام 1932. كان عليه في سنوات قليلة أن يشهد بناء دولة لبنان الكبير كي تتحوّل من حدود دولية أعلنتها فرنسا بتفويض من عصبة الأمم، إلى دولة ذات سيادة ونظام دستوري هي الجمهورية اللبنانية وانتخاب أول رئيس لها. امتعض البطريرك من تعيين أرثوذكسي رئيساً للجمهورية الجديدة غداة إقرار دستورها عام 1926، عازياً السبب إلى أن الموارنة هم الطائفة الأكثر عدداً، وقادوا لبنان إلى استقلال كيانه عن سوريا بضمّ أطرافه التاريخية إليه. أبلغ قلقه إلى المفوّض السامي الفرنسي هنري دو جوفنيل الذي طمأنه إلى أن مارونياً سيخلف شارل دبّاس بعد نهاية ولايته. قبل انتخابه، زار شارل دبّاس البطريرك لكسب تأييده. عبّر الياس الحويك عن رضاه، من غير أن يكتم " تحفظاً مبدئياً فقط احتياطاً للمستقبل "8. في 28 كانون الثاني 1934، كان الماروني حبيب باشا السعد ثاني رئيس للجمهورية اللبنانية.

  • 9  خفّض القانون الجديد للانتخاب عدد النواب من 45 عضواً إلى 25 عضواً، مع إبقائه على نواب منتخبين عددهم (...)

23حضر الياس الحويك دولة لبنان الكبير بعدما حمل على رأس وفد أساقفة موارنة إلى مؤتمر الصلح في باريس عام 1919، باسم مجلس إدارة جبل لبنان، مطلب الإعتراف باستقلاله وإعادته إلى حدوده الطبيعية والجغرافية باسترجاع البقاع إليه، قبل أن يُنتخب أنطون عريضة بطريركاً 1932) ـ (1955، ويشهد بعد سنتين، في كانون الثاني 1934، أول انتخابات نيابية في الجمهورية اللبنانية أجريت وفق قانون انتخاب اعتمد المحافظات الخمس دوائر انتخابية خمساً9.

  • 10  إحدى أبرز المواجهات السياسية المباشرة التي خاضها البطريرك أنطون عريضة في حقبة الإنتداب اثنتان: أول (...)
  • 11 قال البطريرك في 5 أيار 1932: " لا تعجبوا إذا وضعت أكبر مسؤولية في ما يعانيه اللبنانيون على عاتق ال (...)

24أتيح للبطريرك الجديد ما حيل دون الياس الحويك الخوض فيه، وهو انخراط الكنسية المارونية في الشؤون السياسية والوطنية اللبنانية10. عاش السلف في ظلّ الجمهورية الجديدة أربع سنوات لم تكن قد استكملت بُناها، بينما واجه الخَلَف أزمات داخلية بمواقف سياسية طبعت بعضها الحدّة. لم ينقضِ شهران على تبوئه كرسي بكركي، حتى عبّر كـ" عميد لبنان" ـ وهي الصفة التي نُعت بها الدور الوطني للبطريرك الماروني حينذاك ـ عن امتعاضه من الواقع القائم11.

25ما انبثق من الانتخابات النيابية التالية عام 1937 أول عهد الكنيسة المارونية الخوض فيها. غضبت من قرار حكومة خيرالدين الأحدب حلّ منظّمات شبابية اتخذت طابعاً سياسياً، كالكتائب والنجّادة والوحدة اللبنانية، بخطاب للبطريرك أبرَزَ فيه دوافع عدم تدخّله في الانتخابات بقوله

  • 12  المصدر نفسه، ص 267.

"تركنا الأمر في ذلك لأربابه لأن الكلّ أبناؤنا وأعزاؤنا. فلا يمكننا أن نتحيّز إلى فريق دون آخر، ونحن بكلّيتنا للكلّ (...) اعترض علينا البعض أننا ـ ونحن الرئيس الروحي ـ نتدخّل في الشؤون الزمنية (...) إن الشعب على اختلاف نزعاته يكلفنا وينتظر منا أن نهتم، ليس بأموره الروحية فقط، بل بأموره الزمنية أيضاً، وأن نحامي عنه ونسعى إلى خيره. فالشعب الذي ولّى الحكّام أمره ووكل إليهم الاهتمام بأموره الزمنية، هو ذاته يرجو منا أن نشرف على أموره الزمنية ونحامي عنه عندما يقع عليه ضيم أو ظلم"12.

  • 13  المصدر نفسه، ص 301 و302.
  • 14  جعجع ، 2006، ص 279.
  • 15  حضّ البطريرك أيضاً " اللبنانيين جميعاً على أن يقدّروا عِظَم المسؤولية الملقاة على عواتقهم، ويعلموا (...)

26أسهب أنطون عريضة في إبداء الرأي في شؤون سياسية ووطنية عبّر فيها عن تقويمه للقوانين اللبنانية، على غرار موقفه في مؤتمر وطني دعا إليه في بكركي في 25 كانون الأول 1941، شاركت فيه شخصيات سياسية، ووضع على عاتق البطريركية مسؤوليات تحقيق " الأهداف الإستقلالية والسهر على سلامة الأسس التي تراضى اللبنانيون عليها لبناء صرح الاستقلال "13. لكنه، على أبواب انتخابات 25 أيار 1947، انخرط جدّياً في الموقف منها. ومن غير أن يكتفي بمخاطبة السلطات، حمّل الناخبين أيضاً وزر إمرار هذا الإستحقاق. نبّه الحكومة في 17 نيسان 1947 إلى ملاحظاته حول قانون الانتخاب و" أهمّها أنه إذا لم تُعطَ الحرّية التامة في الانتخاب ولم يمنع التلاعب والتزوير في صناديق الإنتخاب، يُخشى من وقوع مذابح تقع المسؤولية بها على الحكومة، لأن من أهمّ واجباتها الحرص على الأمن وحياة الأفراد "14. عشية انتخابات 25 أيار 1947، لاحظ البطريرك أن ثمّة إخلالاً بنتائجها يُعدّ له، فدعا في 21 أيار إلى " إعادة انتخاب كل مَن يثبت أن انتخابه لم يكن قانونياً ليكون المجلس المقبل مثالاً عالياً للبنانيي الصميم في عهد الإستقلال"15.

  • 16  الأباتي بطرس فهد ، 1987، ص 316.
  • 17  اشتكى البطريرك إلى رئيس الحكومة رياض الصلح في 29 أيار 1947 من انتخابات دوائر جبل لبنان التي " حصلت (...)

27مُسهباً في الخوض في التفاصيل، حضّ أنطون عريضة على إدراج أسماء المغتربين اللبنانيين الذين احتفظوا بجنسيتهم الأم في لوائح القيد و" شطب أسماء الموتى وتأمين حرّية الانتخاب، والحرص على صناديق الإقتراع من التلاعب والتزوير، وتعيين رؤساء أقلام الإقتراع والفرز من ذوي الوجدان والنزاهة حتى ترفع الحكومة عنها كل تبعة وملامة "16. وما لبث أن عبّر عن امتعاضه من الطريقة التي أديرت بها الإنتخابات17. ثم اتخذ، قبل أكثر من سنة على خوض عهد بشارة الخوري في قانون الانتخابات التالية المقرّرة عام 1951، موقفاً عالي النبرة. وجّه في 7 أيار 1949 مذكرة بيّن فيها معارضته زيادة عدد النواب كانت الحكومة تعدّ لها، متمسّكاً بالإبقاء على عددهم الحالي وهو 55 مقعداً. لاحظ البطريرك أن

  • 18  المصدر نفسه، ص 279.

" الشعب اللبناني يرزح من ثقل الضرائب، وزيادة عدد النواب تستدعي زيادة الضرائب (...) وقد علمنا أن توزيع هذه الزيادة من النواب على الطوائف لا يجري بحسب الأصول المرعية. فالطائفة المارونية لا يلحقها وفق التوزيع إلا نائبان من النواب الـ11 الجدد، مع أن عدد أبنائها يتطلّب على الأقل أن يكون لها ثلاثة نواب جدد من النواب الـ11 "18.

  • 19  رفع البطريرك إلى رئيس الجمهورية مذكرة ضمّنها موقفه من زيادة عدد النواب وحقّ تمثيل المغتربين المتمس (...)

28سرعان ما كرّر الموقف في 26 تموز 1950، مستفيضاً في تحديد معايير قانون الانتخاب وإجراءات تطبيقه19.

29على نحو مماثل اتخذ بولس المعوشي 1955) ـ (1975، خلف أنطون عريضة، دوراً تجاوز بعده الوطني إلى الانخراط الحاد في السياسة. بل كاد يكون ـ ونصرالله صفير في ما بعد ـ البطريركين الأكثر تسييساً على رأس الكنسية المارونية.

  • 20  كان البابا بيوس الثاني عشر قرّر في 14 حزيران 1948، في سابقة غير مألوفة في الكنسية المارونية، تعيين (...)

30خلافاً لسلفه الذي شهد تحوّلين بارزين هما الاستقلال عام 1943 وحرب فلسطين عام 1948 من غير أن يلامس عن قرب أزمة وطنية حادة عام 1952 هي استقالة رئيس الجمهورية بشارة الخوري20، واجه بولس المعوشي أكثر من سبب للضلوع في تفاصيل الحياة السياسية، بدءاً بمعارضته السياسة الخارجية لرئيس الجمهورية كميل شمعون، مروراً بإدارته الانتخابات النيابية عام 1957 وسعيه إلى تعديل الدستور وتجديد ولايته، وانتهاء بثورة 1958 التي جعلت البطريرك يقف على طرف نقيض من كميل شمعون ويدعم المعارضة. نظر إليه أفرقاء لبنانيون على أنه مؤيد للسياسة الناصرية وتدخّل جمال عبدالناصر في لبنان، فيما استمد مواقفه المتصلبة من تفاقم الانقسام الداخلي على أثر جنوح كميل شمعون إلى الإنضواء عام 1955 في " حلف بغداد " ثم انضمامه عام 1957 إلى " مذهب أيزنهاور ". انقسم السياسيون من حول رئيس الجمهورية وحكومته، وأوشك الإضطراب السياسي يمسي نزاعاً طائفياً بين مؤيدين لجمال عبدالناصر ومعارضين له، إلى أن أضحى كذلك عام 1958. كان على بولس المعوشي ـ وقد أوحى عداءه الحاد لكميل شمعون بتحوّله طرفاً في النزاع الداخلي ـ تدارك فتنة طائفية بين المسلمين والمسيحيين.

31بعد أكثر من سنة على بدء عهد جديد عام 1959، تردّت مجدّداً علاقة البطريرك الصعب المراس والكثير الإصرار على التدخّل في الشؤون السياسية حتى أدقّ تفاصيلها، بالرئيس الجديد فؤاد شهاب وبلغت القطيعة. عارض جهود الغالبية النيابية تجديد انتخاب الرئيس بعدما انتقد بقسوة نتائج الانتخابات النيابية عام 1964 والتجاوزات التي رافقتها، ثم أيّد في عهد شارل حلو حلفاً سياسياً وانتخابياً جمع ثلاثة زعماء موارنة هم كميل شمعون وبيار الجميّل وريمون إده، ودَعَمَ إسقاط مرشح الشهابية للرئاسة إلياس سركيس عام 1970. ناوأ بولس المعوشي الوجود الفلسطيني المسلح واتفاق القاهرة عام 1969، وانطفأ في 11 كانون الثاني 1975 قبل أشهر من اندلاع الحرب اللبنانية.

  • 21  كان لا يزال بولس المعوشي أسقفاً لصور ورئيساً للجنة الرسولية التي تولت صلاحيات البطريرك أنطون عريضة (...)

32طبعت مرجعية البطريرك للكنيسة المارونية حياة سياسية صاخبة عركتها العدوات والصداقات والنزاعات والتحالفات، مقدار تبنّيها مواقف متشدّدة وصارمة لم تكن تقبل التساهل والمرونة والتراجع. كان تأثيره بالغاً في مسار الصراع السياسي الداخلي، لم يجعله يتردّد في الجهر بموقف يتخطى التنافس بين الزعماء المسيحيين إلى انتقاد زعماء مسلمين21.

33بعدما أغاظته نتائج الانتخابات النيابية عام 1964 وسقوط كميل شمعون وريمون إده في الشوف وجبيل، والاتهامات التي سيقت إلى الاستخبارات العسكرية بتدخّلها، وجّه انتقاداً قاسياً إلى السلطة في بيان أصدرته أمانة سرّ البطريركية في 7 أيار، أعلن معارضته تجديد انتخاب فؤاد شهاب وخروجه على الحياد بينه ومعارضيه. أبدى بداية ألمه ممّا " سمع من أخبار المخالفات المتنوعة التي ارتكبت ضدّ الحرّية والكرامة، وضدّ المقوّمات الأخلاقية والدستورية "، وأكد أنه

  • 22  النهار، 8 أيار 1964.

" لا يسعه في الوقت الحاضر سوى مشاطرة الرأي العام قلقه على مصير الحياة الدستورية والشرعية في البلاد (...)، وأن البواعث الحقيقية للقلق الذي يسود الأوساط اللبنانية ناجم عن كون معظم اللوائح الانتخابية، إنما وُضعت وتوافرت لها وسائل النجاح على أساس تعديل الدستور "22.

34في 5 نيسان 1966 أبرَزَت بكركي دوافع تدخّلها كلما

  • 23  رأى بيان البطريركية المارونية أن " من واجبها مناشدة النواب تحمّل مسؤولياتكم بإزاء وطنكم وضميركم، ف (...)

" وجدت نفسها أمام حالات خطيرة تتعلّق إما بسلامة البلاد أو بمصير الحكم، وهي في مواقفها هذه لم تستلهم سوى مصلحة الوطن، ولم تسترشد الا بخطوط الميثاق الوطني وما يفرضه من التزامات لتعزيز وحدة سليمة بين المواطنين "23.

35السنة التالية عبّر بولس المعوشي عن غضبه من الواقع السياسي في الإحتفال السنوي لمعهد القديس يوسف في عينطورة في 19 آذار 1967، قائلاً:

  • 24  الأباتي بطرس فهد ،1987، ص 363.

" لسنا عبيداً ولن نطأطىء الرأس لأحد. نحن شعب يؤمن بالله. لا اشتراكية ولا شيوعية. نؤمن بلبنان وبالحرّية والكرامة. ومَن لا يعجبه أن يشاطرنا الإيمان بالله وبهذا الوطن المحبوب، فطريق البحر أمامه مفتوح ". وبنبرة حادة لم تخلُ من التحدّي والاستفزاز غالباً ما وَسَمَا طباع البطريرك الماروني، خاطب وزيراً حاضراً ممثلاً رئيس الجمهورية: " أرجوك أن تؤكد للرئيس أن البطريرك لا يحارب إلا عند اللزوم. وأملي في أن يسهر الرئيس والحكومة ـ وبين أعضائها أشخاص نحترمهم ـ على استقرار لبنان وأن يكنّسوه. وإن كانت تنقصهم المكانس فنحن مستعدون لتقديمها من مال البطريركية "24.

  • 25  تقدّم البطريرك أنطون خريش باستقالته من منصبه من البابا يوحنا بولس الثاني إبان زيارته الفاتيكان في (...)

36لكن الظروف التي رافقت بطريركية أنطون خريش 1975) ـ (1986 حالت دون اضطلاعه بدور سياسي خبره سلفاه. بعد 72 يوماً على وفاة بولس المعوشي، انفجرت حرب لبنانية ـ فلسطينية أضحت في الأشهر التالية حرباً لبنانية ـ لبنانية، غشاها نزاع طائفي حاد فَصَلَ المناطق بعضها عن بعض. وطوال تسع سنوات، حتى قرّر البطريرك عام 1985 التنحي25، لم يسعه إلا الدعوة إلى الحوار والوحدة الوطنية والعيش المشترك، ونبذ العنف والحقد والطائفية والاحتكام إلى السلاح، عاجزاً عن اتخاذ مبادرة ومتألماً من عدم إصغاء أفرقاء الحرب، لبنانيين ضدّ لبنانيين ومسيحيين ضدّ مسيحيين، إلى نصائحه وإرشاداته ومغالاتهم في الاقتتال. إنهارت مؤسسات الدولة وتفكّك الجيش، فلم تشهد البلاد انتخابات نيابية. فقدت بكركي في ظلّ سيطرة الميليشيات مقدرتها على أداء دورها. لم تمكّنه وداعته من استعادة دور بولس المعوشي في المواجهة، ولا الانخراط في صراع المحاور المحلية والإقليمية، بينما جبه انقساماً موجعاً بين المسيحيين تحوّل صراعاً دموياً ضاعف من إخفاق الكنيسة المارونية في مصالحتهم. لم تختر ـ كحال السَلَف عام 1958 ـ الانحياز إلى فريق ضدّ آخر. بقي أنطون خريش قطب جذب في الحضّ على التهدئة وتحقيق السلام والإلفة، من غير أن يُحدِث كسلفه ـ ثم كخلفه ـ تأثيراً بارزاً يقلب توازن القوى الداخلي عبر بكركي.

37تصرّف البطريرك الماروني باستمرار على أنه قائد شعبه، وأبوه في الوقت نفسه، لأنه يعرف كل أبنائه وحاجاتهم ومشكلاتهم ويلوذون به، ويدافع عن حرّياتهم وممارستهم شعائرهم وحقوقهم. هكذا تفاوتت أدوار البطاركة المتعاقبين الذين استمدوا المهمة من مصدرين: أحدهما أن البطريرك يضطلع بها بقرار شخصي ومستقل، والآخر أنه يملأها من خلال توافقه مع مجلس الأساقفة الموارنة. في الغالب يتصرّف البطريرك على أنه أقوى من مجلس الأساقفة كونه يرأسه ويمثّل مرجعية الكنيسة المارونية، وأنه يوحي له بخياراته وقراراته.

38منذ ولادة لبنان الكبير لعب البطاركة جميعاً دور الأباء، لكنهم لم يكونوا جميعاً قادة. انبثقت قيادة البطريرك باستمرار من ظروف عاصفة كانت تضرب الطائفة، فتُوقعها في محنة وتهدّدها بخطر على كيانها ووجودها السياسي والديني. تلتف حول أبيها فتحيله قائداً استثنائياً. كان هذا أيضاً دور رئيس الجمهورية الذي توسّع في ممارسة صلاحياته، ومن خلالها قيادته. إنه رئيس اللبنانيين جميعاً، وليس رئيس الطائفة التي انتخب منها. حتى ذلك الحين نجح بشارة الخوري وفؤاد شهاب في أن يكون كلٌ منهما رئيساً لكل لبنان، في حين انطوى كميل شمعون على طائفته وأضحى رئيسها وقائدها في آن معاً، يوم كان البطريرك بولس المعوشي يتزعمّ المعارضة المسيحية والإسلامية ضدّه.

دور استثنائي

39طبعت الحقبة الاستثنائية انتخاب نصرالله صفير بطريركاً للموارنة منذ عام 1986. توقع البعض في الكنيسة انتخاب إبرهيم الحلو تكراراً لسابقة بولس المعوشي الذي قاده انتدابه الرسولي لإدارة البطريركية إلى ترؤسها. لكن مجمع الأساقفة فاضَلَ بين أسقف اتسم بالمرونة والصبر وسعة الخبرة في بكركي كان قد مكث فيها منذ عام 1960 متقلباً في الأدوار من كاتب أسرار البطريرك إلى نائبه، واسقف مشهود له تصلبه وعناده وباعه الطويل في السياسة هو يوسف الخوري. فإذا بنصرالله صفير صاحب الولاية الأطول بين بطاركة القرن العشرين بعد الياس الحويك (32 عاماً)، متبوءاً كرسي بكركي بحيوية ونشاط غير مسبوقين منذ ما قبل 24 عاماً، بالغاً عام 2010 عقده التاسع.

  • 26  أثار مجلس الأساقفة الموارنة اعتزال رئيس الجمهورية منصبه، لأول مرة، في بيانه الشهري في 2 تشرين الثا (...)

40تكاد بطريركية نصرالله صفير تختزن معظم التجارب التي خَبرها أسلافه بدمج الديني فيها بالسياسي، والانخراط الدينامي في تفاصيل الاحتدام السياسي بشقيه الداخلي ومع سوريا، في حقبة استثنائية حمّلته مهمة استثنائية أيضاً تحت وطأة أحداث رافقته منذ السنوات الأولى لولايته: جرح نازف بين الزعماء والأحزاب المارونية يصعب التئامه، وحرب أهلية مستمرة بتقطع منذ عام 1975 وصولاً إلى مواجهة مع الوجودين السياسي والعسكري لسوريا في لبنان أمسى هيمنة أطبقت على الحياة الوطنية فيه. عارض معاهدات واتفاقات أبرمتها دمشق مع جارها الصغير الوهن والمثقل بجروح الحرب الأهلية وانقسام مجتمعه السياسي والطائفي لفرض علاقات مميّزة، تعزّز بقاء جيشها على أراضيه، وتمكّنها من توجيه خياراته وسياساته وقراراته والتلاعب بتوازن القوى فيه، ورفض تسوية أميركية ـ سورية في 18 أيلول 1988 على انتخاب رئيس للبنان سمّته دمشق. جارى البطريرك الحكومة العسكرية برئاسة قائد الجيش ميشال عون الذي خاض في 14 آذار 1989 حرب تحرير ضدّ سوريا، قبل أن يختلفا على أبواب تسوية الطائف التي دعمها البطريرك في تشرين الأول 1989. أيّد الشرعية الدستورية المنبثقة منها بانتخاب رينه معوّض في 5 تشرين الثاني 1989 رئيساً للجمهورية، وبعد اغتيال هذا الأخير، إلياس الهراوي في 24 تشرين الثاني. وبعدما انتقد بعنف عام 1994 تجنيس مئات ألوف من المقيمين على الأراضي اللبنانية غالبيتهم من المسلمين، ومن السوريين خصوصاً، على نحو أخلّ بالتوازن السكاني الدقيق، عارض تعديل الدستور لدوافع اعتبرها غير مبّررة كانت قد فرضتها سوريا بتمديد ولاية الياس الهراوي في 15 تشرين الأول 1995، ثم التمديد مجدّداً لولاية خلفه إميل لحود في 3 أيلول 2004. ولم يتردّد عام 2005 ـ في خطوة غير مسبوقة لبكركي ـ في حضّه على الإعتزال حرصاً على مقام المنصب وهيبته، بعدما كان رفض بتشدّد إسقاط رئيس الجمهورية بقوة الشارع26.

41عزّز دوره منذ عام 2000 غياب الزعماء التاريخيين للموارنة بوفاة بيار الجميل (1984) وكميل شمعون (1987) وسليمان فرنجيه (1992) وريمون إده (2000)، أضف نفي أمين الجميّل (1988) وميشال عون (1990) إلى باريس، وسجن سمير جعجع (1994). وجد نفسه يملأ فراغ غياب هؤلاء في الشارع المسيحي، والماروني خصوصاً، من خلال دور سياسي صارم نادى باستقلال لبنان وسيادته والمحافظة على كيانه، لم تخبر الكنيسة المارونية نظيره وهي تواجه في آن معاً وجود سوريا في لبنان وطبقتها السياسية الموالية. أضحى نصرالله صفير يجسّد روح المقاومة ورفض أمر واقع يحتاج إلى زعماء تاريخيين لجبهه في الشارع، أكثر منه إلى رئيس طائفة يربكه أحياناً دمج موقعه الديني ودوره الوطني بالموقف السياسي. قبله تفاوت تأثير أنطون عريضة وبولس المعوشي وأنطون خريش في ظلّ زعماء تاريخيين بينهم مَن حاول تهميش دور البطريرك وإهماله، وبينهم مَن دخل في نزاع مباشر معه.

  • 27  يعزو المطران يوسف بشارة موافقة البطريرك نصرالله صفير على وضع اللائحتين إلى ضغوط دولية جَبَهَها، بع (...)

42اضطلع أيضاً بدور لم يسبقه إليه أحد من أسلافه، كاد يجعله مقرّراً في انتخابات رئاسة الجمهورية مرتين. عدّه البعض انزلاقاً ملتبساً في تفاصيل النزاع السياسي الداخلي: عام 1988 عندما طلبت منه وساطة أميركية وضع لائحة بأسماء خمسة مرشحين للمنصب، وعام 2007 عندما طلبت منه باريس في مهمة مماثلة وضع لائحة بثلاثة مرشحين يصار إلى اختيار أحدهم رئيساً للجمهورية بعد شغور المنصب الماروني من جراء انقسام وطني حاد. لم يسع البرلمان انتخاب خلف لأمين الجميّل حتى منتصف ليل 22 أيلول 1988، ولا خلف لإميل لحود حتى منتصف ليل 24 تشرين الثاني 2007. لم يُؤخذ بلائحتي البطريرك في المرتين، واستمر الشغور في الرئاسة في المرة الأولى سنة و14 يوماً، وفي المرة الثانية ستة أشهر ويوماً واحداً27.

43انخرط نصرالله صفير في أول صدام مباشر بينه وسوريا التي أرغمت السلطة اللبنانية على إجراء أول انتخابات نيابية منذ عام 1972، قبل أن تنتهي الولاية الثامنة الممدّدة للبرلمان حتى 31 كانون الأول 1994. أخذ من أنطون عريضة صوته المرتفع احتجاجاً على سياسة داخلية قرّرها الرؤساء المتعاقبون في قوانين الانتخاب وإجراء الانتخابات، هَادَنَ وقاوَم. وأخذ من بولس المعوشي إدراكه وطأة التدخّل الخارجي في الخلافات السياسية اللبنانية، وفي تعريض الكيان للخطر واهتزاز تعايش طوائفه وتوازنه الدقيق، ولم يجارِ سوريا شأن تفهّم سلفه علاقة جمال عبدالناصر بلبنان ومسلميه.

  • 28  اعتمد القانون الذي أجريت على أساسه انتخابات 1992 معايير متفاوتة في تقسيم الدوائر: محافظة بيروت دائ (...)

44كانت دمشق قد توخّت بتوقيتها المفاجىء عام 1992 إجراء الانتخابات النيابية، بناء طبقة سياسية جديدة في السلطتين الإجرائية والإشتراعية، بعدما كانت قد أحكمت قبضتها العسكرية على لبنان، وأمسكت حتى ذلك الوقت بالمؤسستين الأكثر تمكيناً لهذه القبضة هما رئاسة الجمهورية وقيادة الجيش. انطوى هذا الهدف أيضاً على تعطيل أي مطالبة لها بانسحاب جيشها من لبنان. سارع مجلس النواب إلى إقرار قانون الانتخاب في 16 تموز 1992، بعدما رفع عدد أعضائه من 108 نواب إلى 128 نائباً، وجعل دوائره مزيجاً غير مألوف من قوانين عدّة في قانون واحد28. وتفادياً لالتزام تعهّدت به في اتفاق الطائف بانسحاب جيشها في نهاية سنتين من إقرار الإصلاحات الدستورية، كانتا قد انقضتا في 21 أيلول 1992، قلبت دمشق الأولويات ودفعت إلى انتخابات نيابية حُدّدت أولى أيامها في 23 آب.

45كان ردّ فعل بكركي بلسان البطريرك مبكّراً، عندما أبرَزَ مخاوفه من إجراء انتخابات

  • 29  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 4 آذار 1992.

" في ظلّ وجود جيوش غير لبنانية على الأراضي اللبنانية (...) وإذا جرت هذه الإنتخابات في هذا الجوّ الضاغط، فإلى أي مدى ستكون حرّة معبّرة عن رأي المواطن؟ "29.

  • 30  النهار، 30 آذار 1992.

46في 29 آذار 1992 قاد حملة معارضتها، وتساءل عن الغاية من إجرائها " فيما هناك نصف مليون مهجّر ومليون مهاجر، وتنتشر جيوش أجنبية على أرض لبنان "30.

  • 31  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 2 نيسان 1992.

" ثم كرّت سبحة مواقف متطابقة أعربت عن الخشية من القضاء على هوّية لبنان ونظامه وميزاته، قبل أن يقرع إنذار مقاطعة هذا الاستحقاق، إذ وجد في " إصرار أهل الحكم على إجراء الانتخابات وإصرار المعارضة على رفضها رفضاً قد يذهب بهم إلى مقاطعتها، قد يؤديان إلى إحداث شرخ على الصعيد الوطني "31.

47مذ مذاك صارت بكركي على خط مواجهة مع دمشق، سرعان ما انضمت الأحزاب المسيحية المناوئة لسوريا، وأخصّ رموزها أمين الجميل وميشال عون وريمون إده في المنفى في باريس، وأحزاب الكتائب والوطنيين الأحرار والكتلة الوطنية والقوات اللبنانية في الداخل، إلى حملة البطريرك مقاطعة الانتخابات ترشيحاً واقتراعاً.

48لم يشأ نصرالله صفير الحضّ المباشر على المقاطعة تفادياً لانحياز في مسألة لا يشاطره مسيحيون آخرون في مناطق لبنانية أخرى رأيه فيها، ويؤيدون الانخراط في انتخابات برّروا ـ كسوريا ـ دوافعها، وبين هؤلاء، حلفاء لدمشق مرشحون مثّلوا زعامات بارزة. فتح الصرح البطريركي أبوابه أمام اجتماعات قيادات المعارضة ترأس نصرالله صفير بعضها، ودَعَمَ دعواتها إلى إضراب عام في آحاد الإقتراع وإلى مقاطعته، في ردّ فعل عبّر صراحة عن رفض انتخابات شهدت دائرة كسروان ـ الفتوح، مسقطه، رقماً متدنّياً في إقبال الناخبين على صناديقها هي 20,9 في المئة. كانت دائرة جبيل قد فاقتها بنسبة إقبال هي 6,49 في المئة. بيد أن الانتخابات أجريت في سائر الدوائر وأمست أمراً واقعاً فُرِض على البطريرك. كان موقفه المعلن ترك الناخبين يستلهمون ضمائرهم في المشاركة أو المقاطعة، طاوياًً دعوة غير مباشرة على الخيار الثاني، بقوله إن اللبنانيين

  • 32  النهار، 17 آب 1992.

" أثبتوا عبر تاريخهم الطويل أنهم أحرار، والناخبون بينهم واعون لمسؤولياتهم الوطنية، لا يمنحون أصواتهم عندما يُدعون إلى الإدلاء بها في الظرف المؤاتي لمرشحين يرضون بأن يكونوا شهود زور على ما قد يجري من مساومات وقمع حرّيات وفرض سلطان القوة وتجاهل حقوق الإنسان "32.

  • 33  النهار، 3 أيلول 1992.
  • 34  بكثير من الامتعاض انتقد ما وصفه " تلاعباً في عملياتها وممارسات على صعيد تأليف اللوائح وتقسيم الدوا (...)

49أضحت النبرة أكثر حدّة في 2 أيلول بإعلانه " إننا سنرفع راية المقاومة السلبية في وجه برلمان غير تمثيلي يفتقد أي صفة تمثيلية، حيث النواب إما مفروضون وإما منتخبون من دون اقتناع "33. بعد انتهاء الانتخابات ثبّت يقينه في ما رافق تلك الانتخابات34.

50لم يتردّد البطريرك في هذه المواجهة، مع تحديد موعد الاقتراع في دائرة كسروان ـ الفتوح في 11 تشرين الأول، في حضّ الناخبين على التعاطي معها على أنها

  • 35  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 8 تشرين الأول 1992. (...)

" أمر مهم جداً يتعلق به ويتوقف عليه مصير البلاد، فلا يمكن أن يقابله الناخبون بالخفّة واللامبالاة أو بالاستسلام لإرادة الغير والمناورات البارعة دونما اقتناع أو الأخذ باعتبارات مصلحة شخصية آنية، فيما تكون المصلحة الوطنية مهدّدة بخطر كبير. فالاقتراع له معناه الكبير، والامتناع عنه له معناه الكبير. وعلى كل أن يحكّم ضميره أمام ربه والتاريخ "35.

51وهو يحيط تلك الانتخابات بشكوك علنية صريحة، وجّه دعوة ضمنية إلى مقاطعة الاقتراع في مسقطه، إذ يواجه سياسيين يشجّعون ـ خلافاً لإرادته ـ الإقبال على الصناديق في خطوة عكست تحدّياً مباشراً له في عقر الصرح البطريركي، كي يوحي هؤلاء بأن الناخبين الموارنة، كالسياسيين الموارنة، لا يدعمون جميعاً وكلياً وجهة نظر الكنيسة في مقاطعة لا تقتصر على انتخابات نيابية فحسب، بل تشمل أيضاً الانخراط في بنى النظام وإدارات الدولة اللبنانية.

  • 36  باستثناء جبل لبنان الذي حافظ على الأقضية الستة دوائر انتخابية، جعل القانون الجديد لانتخابات 1996 ك (...)
  • 37  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 8 شباط 1996.
  • 38  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 2 أيار 1996.
  • 39  عبّر البطريرك بذلك عن قلقه " ليس من طريقة الانتخابات النيابية، بل بمقدار إفراغها من محتواها التمثي (...)

52لم تكن الانتخابات النيابية التالية عام 1996 أحسن حالاً. قبل أشهر رفعت بكركي الصوت حيال القانون الجديد للانتخاب36، فنادى البطريرك بقانون " يفسح المجال أمام جميع المقترعين أن يختاروا بحرّيتهم عن وعي واقتناع مَن يريدون أن يمثلهم من النواب ويتحدّث باسمهم ويقرّر عنهم "37. نبّه المسؤولين أيضاً إلى إقران القول بالفعل " بحيث يكون المشرفون على الإنتخابات ممّن لا ترقى إليهم الشبهات بتسخيرها لمصلحتهم "38. ثم رفع وتيرة الموقف مع تصاعد الخلاف والجدل على قانون الانتخاب، وتجاهل السلطة وجهة نظر المعارضة المسيحية39. باستمرار وجّه انتقاده إلى سوريا وحلفائها الممسكين بزمام السلطة، إذ عدّهم أدوات طيّعة في يدها.

  • 40  مخاطباً الناخبين والسلطة على السواء من مجلس الأساقفة الموارنة في اجتماعه الشهري، قال البطريرك نصرا (...)
  • 41  النهار، 2 آب 1996.

53ومن غير أن يطبع موقفه من انتخابات 1996 بالحدّة التي رافقت انتخابات 1992، بالحضّ الضمني على المقاطعة، كرّر نصرالله صفير امتعاضه من إدارة الاستحقاق الجديد بدعوته الناخبين إلى تحمّل مسؤولياتهم بحرّيتهم مقاطعة أو مشاركة40. في الأول من آب 1996 أوصى بأن " يُحكّم كلٌ ضميره إذا أراد أن ينتخب أو أراد أن يقاطع الانتخابات "41.

  • 42  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 5 أيلول 1996.

54لم تقتصر شكواه على تقسيم الدوائر، بل عزا هواجسه وقلقه إلى وجود الجيش السوري في لبنان وهيمنة دمشق على الحكومة ومجلس النواب، ناهيك عن سيطرة غير مباشرة على إدارة العمليات الانتخابية التي تفضي ـ وإن تفاوتت أحجام الدوائر وأُعطي الجبل الدائرة الصغرى الأكثر إرضاء لسيد بكركي ـ إلى النتائج نفسها: إقصاء المعارضة المسيحية عن الوصول إلى البرلمان. استخلص من النتائج التي انتهت إليها انتخابات 1996 " أن النظام الديموقراطي يسير عندنا القهقرى "42.

  • 43  قسّمت بيروت ثلاث دوائر انتخابية تداخلت أحياؤها على نحو غير مسبوق اعتمد الدمج الطولي تارة والعرضي ط (...)

55في الانتخابات التالية عام 2000، كانت قد طرأت تحوّلات سياسية مهمة. في 25 أيار انسحب الجيش الإسرائيلي من كل الأراضي اللبنانية ما خلا مزارع شبعا، وبعد أسابيع في 10 حزيران توفي الرئيس السوري حافظ الأسد، فخلفه في 11 تموز نجله بشّار، وقد أوحى بمغازي جديدة لانتخابه على أنه يمثّل صفحة جديدة في العلاقات السورية ـ اللبنانية من جهة، وداخل بلاده كداعية إصلاحي للنظام من جهة أخرى. لم يحل ذلك دون إجراء انتخابات نيابية وفق قانون جديد قسّم الدوائر إلى وسطى43، لكنه أحدث دمجاً غير مألوف بين المناطق تنكّر في بعض الدوائر للامتداد الجغرافي بسلخ أقضية عن جوارها لإلحاقها بأخرى أبعد، ما لبث أن عُرف بـ" قانون غازي كنعان " رئيس جهاز الإستخبارات والأمن في الجيش السوري في لبنان، صدر في 6 كانون الثاني 2000.

56وخلافاً لانتخابات 1992 و1996، أوحى القانون الجديد بأنه يستوحي إرادة بكركي في تصغير الدوائر، فإذا به يتوخى أهدافاً أخرى صوّبت على معارضي سوريا كالأحزاب المسيحية، ومعارضي إميل لحود كرفيق الحريري. دَمَجَ ناخبي بشرّي الموارنة بدائرة يُرجّح كفتها الناخبون السنّة في عكار والضنية، والبترون بدوائر يُرجّح كفتها ناخبون سنّة في طرابلس والمنية وناخبون مسيحيون مؤيدون لسوريا في الكورة وزغرتا. إلا أن البطريرك لم يدعُ إلى مقاطعة انتخابات 2000، مرجّحاً الموقف بين مقاطعة كاملة أو مشاركة كاملة. أدرج وجهة نظره هذه في سياق مواجهة مع سوريا أكثر منها مع حلفائها، إذ لم يرَ فيهم مرة سوى أنماطاً مذعنة لإرادتها. وضع نفسه في دائرة النزاع لأسباب لم يعد يقرنها بتوقيت الانتخابات وتقسيم الدوائر والتلاعب بالتحالفات ونتائج الإقتراع، بل ببعدٍ أوسع وأشمل هو أن سوريا تستولي على لبنان وتهدّد استقلاله وسيادته وإرادته الحرّة وخصائص طوائفه، وتعرّض كيانه والوجود المسيحي فيه للزوال.

  • 44  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 2 آذار 2000. (...)

57للمرة الثالثة استرجع نصرالله صفير المواقف نفسها بتأكيده أن " ما من أمل في التغيير المطلوب إذا كان المرشحون يستجدون رضى الجهات النافذة للظفر بالمقعد، قبل التوجّه إلى الناخبين للوقوف على رأيهم "44. لم يلمس في الانتخابات الجديدة ما

  • 45  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 6 نيسان 2000. (...)

" يُبشّر بأنها ستكون ما يجب أن تكون من حيث حرّية تشكيل اللوائح وعقد التحالفات وتشجيع المواطنين على ممارسة حقهم في الإقتراع. وهناك مَن يقول إن القانون جاء مفصّلاً على قياس المحظوظين من المرشحين المختارين بحيث أن النتائج أصبحت معروفة قبل أن تبدأ عملية الإنتخاب "45.

  • 46  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 6 تموز 2000. (...)

58رفع نبرة معارضته بجزمه أنها " لن تأتي بالتمثيل الشعبي الصحيح في ظلّ القانون الموضوع "46.

  • 47  كانت تلك المرة الأولى يتخذ بيان شهري لمجلس الأساقفة صيغة نداء سنوي يصدر في أول أربعاء من أيلول، سر (...)
  • 48  منذ عباراته الأولى حدّد النداء لهجته " بعدما بلغ الوضع هذا الحدّ من التأزّم، فأصبح من الواجب الجهر (...)

59بدورها نتائج انتخابات 2000 أفضت إلى ما كانت تتوقعه منها سوريا، باستمرار غالبية نيابية موالية لها تمسك بمجلس النواب لضمان إبقاء سيطرتها عليه. بعد أسابيع صنعت الكنيسة المارونية الحدث الذي سيرخي ظلاله على السنوات التالية، ويمثّل محطة بالغة الأهمية في رفع سقف المواجهة بينها وسوريا، هو النداء الأول لمجلس الأساقفة الموارنة برئاسة البطريرك في 20 أيلول47. هاجم النداء سوريا بعنف غير مسبوق، واعتبر وجود جيشها في لبنان غير مبرّر بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من الجنوب، داعياً إلى انسحابه هو الآخر تنفيذاً لاتفاق الطائف. انتقد بقسوة تدخّل دمشق في الشؤون اللبنانية وانتقاصها من السيادة الوطنية، ودعا في الوقت نفسه إلى " توثيق أحسن علاقات الأخوّة بين لبنان وسوريا "48.

  • 49  أطلق سمير جعجع بعد الانتخابات النيابية بقانون عفو عام أقرّه مجلس النواب ووقّعه رئيس الجمهورية إميل (...)

60لم تكن الانتخابات النيابية عام 2005 صورة مطابقة للدورات الثلاث التي سبقتها. طرأت أحداث زلزلت لبنان ووضعته أمام مسار أفقده مرجعية استقراره الأمني والسياسي وإدارة نظامه: صدور قرار مجلس الأمن رقم 1559 (2 أيلول 2004)، تمديد الولاية الرئاسية لإميل لحود بضغوط سورية (3 أيلول)، محاولة اغتيال نائب الشوف مروان حمادة (أول تشرين الأول). كان قد بدأ أيضاً حوار على الانتخابات النيابية المتوقعة ربيع 2005، مع تعهّد وزير الداخلية سليمان فرنجيه لبطريرك الموارنة استجابة طلبه وضع قانون انتخاب يعتمد القضاء دائرة انتخابية، ويمنح المسيحيين في بيروت دائرة مستقلة. بعد أربعة أشهر ونصف شهر حصل ما لم يكن في الحسبان. اغتيل رفيق الحريري (14 شباط 2005)، وكرّت سبحة تحوّلات غامضة دفعت لبنان إلى شفير الهاوية: انسحب الجيش السوري (26 نيسان) بعد أسابيع على ولادة تجمّعين سياسيين شعبيين أمسكا بمصير لبنان من غير أن يمتلك أحدهما قوة حسم النزاع مع الآخر. قاداه إلى تخبّط مجهول: قوى 8 آذار ورأس حربتها حزب الله، وقوى 14 آذار التي ضمّت ائتلافاً واسعاً ضمّ وليد جنبلاط وتيار المستقبل والأحزاب والشخصيات المسيحية المعارضة لسوريا. عاد ميشال عون من منفاه في باريس (5 أيار)، بينما تنامت جهود إطلاق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من السجن49.

61هكذا أقبَلَ لبنان على انتخابات 2005 وفق قانون انتخابات 2000 بلا إبطاء أو تأجيل، انتهت تحت وطأة انقلاب توازن القوى الداخلي رأساً على عقب وخروج سوريا من لبنان، إلى انتقال الغالبية النيابية من حلفاء دمشق إلى معارضيها. فازت قوى 14 آذار بـ 72 مقعداً في أول انتخابات منذ عام 1992 لا تأثير مباشر فيها لسوريا، ولا يجري الاقتراع في ظلّ جيشها.

62كان بطريرك الموارنة في صلب قوى 14 آذار التي تبنّى أفرقاؤها شعارات الكنيسة المارونية منذ نداء 20 أيلول 2000، وتحوّله أباً روحياً راعياً انقلاباً جذرياً في موقفي الطائفتين السنّية بزعامة سعد الحريري نجل رفيق الحريري، والدرزية بزعامة وليد جنبلاط، من سوريا للمرة الأولى منذ عقود طويلة، أشهَرَتا العداء والضغينة لنظامها واتهامه بالوصاية على لبنان وتقويض استقلاله واغتياله زعماء هذا البلد ورجالاته.

  • 50  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 4 تشرين الثاني 2004. (...)

63قبل أشهر من انتخابات 2005، كان نصرالله صفير حدّد ملامح موقفه من قانون الانتخاب، مستعيداً المعايير نفسها القائلة بقانون " يؤمن حسن التمثيل بحيث يتمتع المواطن بحرّية الاختيار والتصويت للأكفأ والأكثر أهلية للدفاع عن مصلحة المواطن والوطن "، رافضاً " العودة إلى المحادل والبوسطات كهرطقة لن يقبل بها إلا الذين يريدون إملاء إرادتهم على الناخبين "50. راح يؤكد موقفه السلبي من قانون 2000 الذي كان لا يزال نافذاً بعد خمس سنوات، متوغّلاً في مواصفات تكمن في الدائرة الصغرى المنبثقة من قانون انتخاب كان قد صدر في 26 نيسان 1960، في عهد فؤاد شهاب، وقد وجدها

  • 51  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 5 أيار 2005. (...)

" أقرب إلى تأمين الحرّية للناخبين، وإلى تكوين فكرة واضحة عن المرشحين لاختيار مَن لهم معرفة بهم، لاعتقادهم أنه في استطاعتهم أن يمثّلوهم أحسن تمثيل. إن الانتخاب الصحيح لا يتم، والتمثيل الحقيقي لا يتوفّر، إلا إذا تمكّنت كل فئة من اللبنانيين من المجيء بمَن تعتقد أنه يمثّلها خير تمثيل "51.

64لاحظت الكنيسة المارونية أيضاً أن قانون 2000

" يناقض ميثاق الطائف الذي أصبح الدستور اللبناني، والذي يقول بالمناصفة في التمثيل النيابي بين المسيحيين والمسلمين، على ما هم عليه من مذاهب مختلفة. ولكل من المجموعتين أربعة وستون نائباً. ففي ظلّ هذا القانون، يستطيع المسيحيون أن يأتوا فقط بخمسة عشر نائباً من أصل أربعة وستين نائباً. أما الباقون، ويقارب عددهم خمسين نائباً، فيأتي بهم المسلمون، وهذا خروج صريح على روحية ميثاق الطائف ".

  • 52  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 12 أيار 2005. (...)

65عنت بذلك أن " النواب المسيحيين الذين تأتي بهم كتلة إسلامية لا يمكنهم أن يمثّلوا ناخبيهم المسيحيين، بل زعماء لوائحهم، وهم مجبرون على تبنّي مواقفهم، لا مواقف ناخبيهم المسيحيين "52.

  • 53  تجمّع مسيحي معارض لأحزاب وشخصيات مستقلة أعلن عن نفسه في 30 نيسان 2001، متبنّياً مواقف البطريرك الم (...)
  • 54  أفضى هذا الإنتصار إلى ولادة تكتل التغيير والإصلاح بزعامة العماد ميشال عون في مجلس النواب، ضمّ نواب (...)

66اتخذ نصرالله صفير في انتخابات 2005 موقف دعم غير مشروط للمعارضة المسيحية، الموزّعة على فريقين لم يتأخر انفجار الصراع بينهما قبل ولوج أول دورة اقتراع، هما لقاء قرنة شهوان (بأحزاب الكتلة الوطنية والوطنيين الأحرار والقوات اللبنانية والحركة الإصلاحية الكتائبية المنشقة عن حزب الكتائب والشخصيات المستقلة)53، والتيار المؤيد لميشال عون الذي كان قد انفصل عن قوى 14 آذار وخاض ضدّها معارك انتخابية ضارية في جبل لبنان الشمالي، مكنته من السيطرة على كل مقاعد دوائر جبيل وكسروان ـ الفتوح والمتن (15 مقعداً مسيحياً بينها مقعد شيعي واحد)54، بالتزامن مع دعوته إلى مقاطعة انتخابات الدائرة الأولى من بيروت. لم يفز مرشحو لقاء قرنة شهوان من غير الحزبيين إلا بأربعة مقاعد بعيدة من الجبل (ثلاثة في دائرة زغرتا ورابع في دائرة البترون)، يضاف إليهم ستة نواب لحزب القوات اللبنانية (أربعة منهم بفضل تحالفهم مع وليد جنبلاط وسعد الحريري ومسيحيي قوى 14 آذار) ونائبان للحركة الإصلاحية الكتائبية (أحدهما بفضل تحالفه مع وليد جنبلاط).

  • 55  مقابلة تلفزيونية للنائب وليد جنبلاط بثّتها محطة المؤسسة اللبنانية للإرسال ليل 12 حزيران 2005. (...)

67حمل الفوز الكامل لميشال عون في جبل لبنان الشمالي بأصوات ناخبيه المسيحيين، وليد جنبلاط على التحذير من حرب أهلية، واصفاً هذا الانتصار ـ وقد شبّهه بتسونامي ـ بأنه مماثل لانتصار الحلف الثلاثي في انتخابات 1968 بعدما عدّها أحد أسباب الحرب اللبنانية55. أما البطريرك الماروني فقال في الغداة: " اليوم أصبح للمسيحيين زعيم ".

المعركة المبكّرة

  • 56  إلى وضع قانون جديد للانتخاب يعتمد الدائرة الصغرى، انطوت تسوية الدوحة التي عقدت في العاصمة القطرية (...)

68وصل لبنان إلى انتخابات 2009 تحت وطأة توازن قوى سنّي ـ شيعي مثّلته قوتا 8 آذار و14 آذار، حشدت كل منهما مئات الألوف من الأنصار في الشارع. لكن الزعماء المسيحيين انقسموا من حولهما بين منخرط في هذا الفريق أو ذاك. كانت ذروة المواجهة بعد صدامات سنّية ـ شيعية في عدد من أحياء بيروت، انفجار حرب مذهبية في 7 أيار 2008 هدّدت بإعادة لبنان إلى حرب أهلية بين السنّة والشيعة، قادتهما ـ بعدما نجح مسلحو حزب الله في السيطرة على بيروت وتفكيك ميليشيا كان تيّار المستقبل يحاول بناءها ـ وزعماء مسيحيين إلى الدوحة، فأبرموا تسوية موقتة56 أدرجت في أحد بنودها وضع قانون انتخاب يستمد تقسيم دوائره من قانون 26 نيسان 1960.

69بعد أربعة أشهر و12 يوماً على إقرار مجلس النواب قانون الانتخاب في 29 أيلول 2008، أطلق بطريرك الموارنة أولى صرخات التحذير. استمد القانون تقسيم الدوائر من اتفاق الدوحة الذي أقرّه الزعماء اللبنانيون الـ14 بعد ستة أيام من مناقشات مستفيضة وصعبة انتهت في 21 أيار 2008. تبنّى القانون القضاء دائرة انتخابية، واعتمد الدوائر الـ 26 التي نصّ عليها قانون 1960 مع تعديلات طفيفة. كانت الدائرة القضاء مطلباً مزمناً لنصرالله صفير منذ انتخابات 1992، وعدّه الأكثر تعبيراً عن تمثيل المسيحيين وإرادتهم في الاختيار لإيصال مرشحيهم إلى البرلمان بأصواتهم، من دون تدخّل ناخبي الطوائف الإسلامية. وجد في أقضية جبل لبنان الشمالي والجنوبي، وفي زغرتا والبترون وبشري والكورة وجزين وزحلة والشطر المسيحي من بيروت الدوائر الأكثر تجسيداً لتمثيل حقيقي للمسيحيين.

  • 57  بسبب طبيعة التوازانات الداخلية وتحالف طبقة سياسية انبثقت من انتخابات 1992 مع سوريا، لم يتمكّن البط (...)

70على مرّ انتخابات 1992 و1996 و2000 و2005 لم يسعه الحصول إلا على محافظة جبل لبنان وحدها باعتماد الدائرة القضاء فيها. في الظاهر أوحى استثناء الجبل من الدائرة المحافظة إرضاء للبطريرك والمسيحيين المتحلقين من حوله، لحملهم على المشاركة في الانتخابات رغم تيقّن سوريا من أن الفائزين سيكونون حلفاءها ما خلا خروقاً محدودة. واقع الأمر أن الإستثناء استرضى أساساً وليد جنبلاط لتبديد خشيته من سقوط لائحته في الشوف بأصوات الناخبين المسيحيين، وأخصّهم الموارنة، في حال اجتمعت الأقضية الستة في دائرة انتخابية واحدة. هكذا نجح الزعيم الدرزي باستمرار في السيطرة منفرداً على دائرة الشوف، وبالتعاون مع شركاء آخرين حلفاء لدمشق على دائرتي عاليه وبعبدا. بذلك أبعد عنه دوائر جبل لبنان الشمالي تماماً وخطر الكتلة المارونية الناخبة، وقد أصبحت مشتتة يتقاسمها حلفاء سوريا أو رجال السلطة كميشال المرّ في المتن، وفارس بويز في كسروان ـ الفتوح. أُفقَدَ توزّع القوى هذا البطريرك سعيه إلى إيصال مسيحيين معارضين لسوريا إلى مجلس النواب57.

71أول غيث انتخابات 7 حزيران 2009، حديث صحافي لنصرالله صفير في 9 شباط 2009. سأله محاوراه كيف يرى لبنان في حال انتقلت الغالبية النيابية إلى قوى 8 آذار، فأجاب:

  • 58  مجلة المسيرة، 9 شباط 2009.

" يعني في كل الأحوال أن على الجميع تحمّل مسؤولياته. وطبعاً السياسة هي يوم علينا ويوم لنا. هناك بعض الأخطاء ربما تكون لها عواقبها الوخيمة. فإذا انتقل الوزن إلى 8 آذار، و14 آذار لم يعد لها وزن، فإن هناك أخطاء سيكون لها وزنها التاريخي على المصير الوطني "58.

72لم يحمل البطريرك في هذا الحديث بقسوة على قوى 8 آذار، لكنه بدا مهتماً بتنبيه منافستها قوى 14 آذار إلى خطورة ارتكاب خطأ يجعلها تخسر الانتخابات، ومن ثمّ تتلقف وزر انتزاع الفريق الآخر الغالبية النيابية. حرص أيضاً على الظهور بمظهر عدم الانحياز بينهما مخاطباً الاثنين معاً، بقول راح يكرّره عشرات المرات في ما بعد، تارة بين هذين الطرفين، وطوراً بعد اجتماعهما في حكومة وحدة وطنية

  • 59  المصدر نفسه.

" إن بين 8 آذار و14 آذار هو أن هناك حصاناً يشدّ العربة إلى الأمام، وحصاناً آخر يدفعها إلى الوراء. وتالياً باتت العربة عاجزة عن الحراك. وما دام الفريقان ضدّ بعضهما البعض، لا أرى كيف يمكنهما إدارة الوطن "59.

73لم يكن من الصعوبة بمكان عنده الإيحاء بذاك الذي يشدّ العربة إلى الوراء.

74على مرّ الأشهر التالية، في عظات الأحد وأمام زواره في كلام منسوب إليه، أو في طريق سفره وإيابه وفي أحاديثه الصحافية، اتخذ البطريرك الماروني أكثر من موقف من انتخابات 2009 غلب على معظمها التأرجح بين التعاطف مع فريق سياسي ضدّ آخر من غير أن يجهر باسمه سوى إبراز مثالب خصمه، وبين التشديد على وجهة نظر عامة إلى الانتخابات بالحضّ على الإقتراع للمواصفات والمعايير الأخلاقية في المرشحين التي تأخذ في الاعتبار مصلحة الوطن. أبدى قلقه من تشنّج يُصَاحِب تاليف اللوائح وإنفاق الأموال والرشاوى أحياناً، واحتمال تأجيلها في أحايين أخرى، من غير أن تشي بتشجيع طرف على سواه. على أنه رَسَمَ الحدود الفاصلة بين مسؤولية الدور والحياد، بتأكيده

  • 60  مقابلة تلفزيونية للبطريرك في برنامج " بموضوعية " من محطة MTV، 26 نيسان 2009. (...)

" أن البطريركية تقف مع مصلحة لبنان. طبعاً هناك أطراف كثيرون يقفون مع مصلحة لبنان. ولكن لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بأن نكون مع فريق ضدّ فريق إذا كان كل الأفرقاء يبحثون عن مصلحة لبنان. ولكن إذا كان هناك فريق يبحث عن مصلحته الخاصة، وهذه المصلحة لا تصب في ما يفيد لبنان، فلا يمكننا أن نقف على الحياد "60.

  • 61  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

75كان ثمّة اعتقاد بأن مواقف بكركي تمثّل قياس المصلحة الوطنية نظراً إلى تجرّدها عن أي مكسب أو مطلب أو غاية سياسية. وبمقدار اقتراب فريق أو آخر من هذا القياس حظي بدعمها، وبات يعبّر عن موقف يتطابق مع وجهة نظرها. مغزى هذه المقاربة أن الآخرين يتبنّون أراء الكنيسة المارونية، وليست هي مَن يبحث عن فريق سياسي لمجاراته أو الانحياز إليه61.

76لكن نصرالله صفير سرعان ما نَقَض ما كان قاله على مرّ السنوات المنصرمة، ورافق كل انتخابات نيابية عندما كان يطالب بقانون انتخاب يعتمد القضاء دائرة انتخابية على غرار قانون 1960. اتخذ موقفاً سلبياً منه إذ لاحظ، بلا مقدّمات، أن تطبيق هذا القانون بات لا يجعل المسيحيين

" يأتون بجميع النواب المسيحيين، وأنه يأتي بنواب ربما لا يريدهم المسيحيون. لذا المطلوب أن يكون هناك قانون يحقق العدالة أكثر. وقد يتحقق الأمر عبر الدائرة الفردية أو عبر انتخاب كل طائفة نوابها أو بتقسيم مختلف ".

77لم يفته انتقاد " جيراننا " ـ في إشارة إلى سوريا ـ

  • 62  مقابلة تلفزيونية للبطريرك في برنامج " بموضوعية " من محطة MTV، 26 نيسان 2009. (...)

" مَن لهم غايات وأغراض في هذا البلد، وهو يبذلون جهدهم بالتدخّل في الشؤون الانتخابية، ويعتقدون أنهم إذا ربحوا الانتخابات، أو إذا ربح أعوانهم الذين يتعاطون معهم الانتخابات، يكونون قد حققوا انتصاراً لهم. هذا الأمر لا يتعلق كما أعتقد بالطرفين في البلد، بل بطرف واحد "62.

78كمنت المفارقة في أن تحفظه المفاجىء عن القضاء دائرة انتخابية تَطابَقَ مع موقف مماثل سبقه إليه أفرقاء مسيحيون في قوى 14 آذار. اقترن تحوّل نصرالله صفير بإحصاءات رُفعت إليه بعدما أسهب مسيحيون في قوى 14 آذار ـ وبينهم مَن كان يتردّد دورياً على بكركي، وأحياناً يومياً آنذاك ـ في شرح مضار الدائرة الصغرى ونتائجها السلبية على التصويت المسيحي، في ضوء تغييرات سكانية تضاءل معها المقترعون المسيحيون في أقضية كانت كفة هؤلاء هي المرجّحة كبعبدا وزحلة وجزين. كان البديل إذ ذاك دائرة فردية بمقعد واحد على غرار تجربة خَبرتها الانتخابات النيابية في قانونين أصدرهما كميل شمعون، وأجريت على أساسهما انتخابات 1953 و1957.

79لكن البيانات الدورية لمجلس الأساقفة الموارنة، في أول أربعاء من كل شهر، أستفاضت في اتخاذ المواقف كلما اقترب موعد انتخابات 7 حزيران، تارة في طرح مواصفات المرشحين الذين يقتضي الاقتراع لهم ولبرامجهم كي يتمكّن الناخب من الإختيار، وطوراً في إبراز الإنقسام السياسي بين قوى 8 آذار و14 آذار من الانتخابات والخيارات السياسية التي يقود بها كلٌ منهما حملاته ولدى قواعد ناخبيه. تفادى الخوض في موقف مباشر حيال أحد طرفي النزاع أو الانحياز إليه، وشدّد على قواعد الإلفة والوفاق والاستقرار، والتفاهم ونبذ التفرقة والمماحكات، وتجنّب ما يخّل بالانتخابات أو يشوبها من عيوب. طالب أيضاً باشتراك اللبنانيين في بلاد الاغتراب في التصويت بغية جذبهم إلى وطنهم الأم. إلا أنه ذكّر باستمرار بالشرعة التي أصدرتها الكنيسة والعمل بتوجيهاتها.

  • 63  كتيّب شرعة العمل السياسي في ضوء تعليم الكنيسة وخصوصية لبنان، نشر البطريركية المارونية، ص 19. (...)

80كانت الكنيسة المارونية أصدرت في 5 آذار 2009 " شرعة العمل السياسي في ضوء تعاليم الكنيسة وخصوصية لبنان "، أبرَزَت حقّها وواجبها في القيام بنشاطات عدّتها ذات طابع عام، ما لبث أن أضحى موقف مجلس الأساقفة من الانتخابات مستوحياً ما تضمّنته الشرعة من قواعد تعاطي المسيحيين مع الحياة السياسية وضرورة مشاركتهم فيها63.

81لم تكن الشرعة المصدر الوحيد للنصوص التي استلهمت منها بكركي مواقفها من انتخابات 2009. ارتكزت هذه أيضاً على الإرشاد الرسولي " رجاء جديد للبنان " الذي أعلنه البابا يوحنا بولس الثاني من لبنان إبان زيارته له في 10 أيار 1997، في اختتام سينودس أساقفة خاص بلبنان، حضّ أحد بنوده على المشاركة في السياسة. استوحى مجلس الأساقفة مواقفه كذلك من نصوص المجمع البطريركي الماروني الصادر عام 2006.

  • 64  يضمّ مجلس أساقفة الكنيسة المارونية برئاسة البطريرك مطارنة عاملين عددهم 27، وآخرين مستقيلين عددهم 1 (...)
  • 65  طبقاً لقرارات المجمع الفاتيكاني الثاني، فإن البطريرك " بوصفه أباً ورأساً حقّ الولاية على جميع الأس (...)
  • 66  نفس المصدر، ص 190.

82عبّر مجلس الأساقفة الموارنة64 برئاسة البطريرك عن الموقف الرسمي للكنيسة المارونية، ومثّلا مرجعيتها وشرعيتها65 من غير أن تحرم رأسها ـ وهو البطريرك ـ خصوصية الإدلاء بموقف مستقل، والتميّز عمّا يدلي به مجلس الأساقفة كي يفصح عن موقف يعدّه ملائماً للظرف الذي يوجبه، ولا يتناقض مع ما ينادي به مجلس الأساقفة. خصوصية البطريرك منحته هذا الامتياز الذي يجعله يقدّر الأحداث وأخطارها، ويكشف عن رأي الكنيسة المارونية منها. ولأنه الأب والرئيس " يلجأ إليه غالبية المؤمنين في المناسبات الكبيرة وفي الملمات الصعبة. إنه المرجع في القرارات المصيرية، والسند في الحاجات الدينية والاجتماعية، والمنبر في القضايا الوطنية "66.

83إبان بطريركيتي أنطون عريضة وبولس المعوشي كان البطريرك يمثّل الكنيسة المارونية، وضَاعَفَ بولس المعوشي من دوره رغم اضطلاع أساقفة نافذين بأدوار سياسية بارزة تجاوزت مهمتهم الأسقفية كأوغسطين البستاني في كرسي صيدا ودير القمر، وأغناطيوس مبارك في كرسي بيروت، وبولس عقل في كرسي جبيل. فاتسمت في بعض الأحيان بالتنافر في ما بينها ومع البطريرك. غالباً ما تصرّف الأسقف بين الأربعينيات والخمسينيات حتى منتصف الستينيات على أنه سيّد أبرشيته تبعاً لواقعها السياسي والإجتماعي. في الستينات كانت الشخصية القوية والحادة لبولس المعوشي قد حجبت أدوار الأساقفة ومجلسهم، وحصر به قرار الكنيسة المارونية واحتكر المواقف السياسية. كان خلافه مع المطران يوسف الخوري عام 1960، وإبعاده من نيابة البطريركية في بكركي إلى كرسي صور والأراضي المقدّسة أحد أبرز مظاهر الاستئثار الذي يرفض وجهة نظر مناقضة أو ناقدة لما يقوله البطريرك.

  • 67  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.
  • 68  هي حال أبرشية بعلبك ـ دير الأحمر في ظلّ نفوذ حزب الله، وأبرشية صيدا ودير القمر في ظلّ نفوذ النائب (...)
  • 69  مقابلة خاصة مع المطرانين غي بولس نجيم وسمير مظلوم.

84يجتمع البطريرك ومجلس الأساقفة على المبادىء والقواعد الأساسية لحماية كيان لبنان واستقلاله ووجود مسيحييه وممارستهم حرّياتهم وشعائرهم، وتعايشهم مع الطوائف الأخرى، تجسّدها البيانات الشهرية والسنوية، ويتباينان أحياناً في مقاربة مواضيع تتخذ طابعاً تفصيلياً أو آنيا تتأثر بوقائع وأحداث. يشير هذا التباين إلى مستويين مختلفين يتأثر أحدهما بالآخر: هواجس البطريرك التي تمثّل قاسماً مشتركاً بينه ومجلس الأساقفة نظراً إلى استنادها إلى دروس التاريخ وتجاربه واختبارات الموارنة في علاقة لبنان بجواره، وتردّدات مواقفه الناتجة من البيئة السياسية والاجتماعية التي تحوط بالأبرشية وتختلف بين منطقة وأخرى67. تبعاً لذلك تختلف أيضاً الضغوط التي يتعرّض لها الأسقف في أبرشيته68. لا يفضي ذلك حكماً إلى انقسام المجلس شقين، أساقفة في مواجهة آخرين، أو أساقفة في مواجهة البطريرك، أو المجلس في مواجهة رئيسه، بل آراء متعدّدة، مختلفة أحياناً، ولكنها متكاملة في نهاية المطاف كي لا تنشىء مراكز قوى داخله69.

85إلا أن ما يطلقه مجلس الأساقفة من مواقف رسمية، ينبثق من اجتماعاته الشهرية أو مجمعه السنوي بالاتفاق مع البطريرك الذي يُعدّ البيانين الشهري والسنوي، ناهيك عن النداء السنوي. على أن لجنة صياغة تعمل على تنقيح البيان السنوي للمجمع الماروني وإجراء تعديلات إذا اقتضى الأمر. أما الاجتماعات الشهرية فتفتح الباب على مناقشة مستفيضة لصيغة بيان يكون قد كتبها البطريرك في ضوء جدول الأعمال. يدلي كل من الأساقفة بوجهة نظره، آخذاً في الاعتبار اتجاهات الرأي في أبرشيته، من غير أن تخلو من تعارض تمثله الأبرشيات التي تعكس عندئذ أكثر من وجهة نظر تتأثر بتعدّد الأحزاب والأفرقاء والانتماء السياسي، ومن ثمّ تنافسها الذي يتخذ من أرض الأبرشية مسرحاً لها. في نهاية الاجتماع يصدر عن مجلس الأساقفة بيان لا يحتكم إلى التصويت عند مناقشة المواضيع السياسية، شأن ما تحتمه أحياناً قضايا كنسية واجتماعية، ولكنه يعبّر عن موقف موحّد يتخطى تباعد الآراء وتناقضها. مُلزم للبطريرك والمجلس في آن معاً على نحو يُسقط كل التحفظات السابقة، بما فيها تلك التي تُدوّن في محاضر الاجتماعات.

  • 70  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.
    في المقابل يلاحظ المطران سمير مظلوم أن البطريرك نصرالله صفير لا (...)

86بذلك يستمد مجلس الأساقفة قوته رغم أنه والبطريرك يمثّلان الكنسية المارونية. غالباً ما حمل ذلك نصرالله صفير على القول للأساقفة: " هذا ليس موقفي الشخصي، بل موقفنا جميعاً. إذا لم توافقوا عليه لن أتمسّك به "70.

  • 71  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 5 شباط 2009. (...)
  • 72  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 5 آذار 2009. (...)
  • 73  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 2 نيسان 2009. (...)

87قبل أشهر من موعد الاستحقاق، اتخذ مجلس الأساقفة سلسلة مواقف لم تنحز إلى فريق سياسي ضدّ آخر، وحدّدت باستمرار معايير يتعيّن على الناخبين ـ المدعوين إلى واجب الإقتراع ـ الإقتداء بها. أمل المجلس في أن تأتي انتخابات 2009 بـ" مَن يمثلون الشعب اللبناني خير تمثيل، وأن لا يكون المعيار فيها الدفع والقبض وما سوى ذلك من أساليب ملتوية تفسد العملية الانتخابية وتعود على الوطن بما لا تحمد عقباه "71. لاحظ أن الانتخابات "لا تستدعي مثل هذا التجييش وخلق هذا الجوّ المشحون بالافتراءات، وقد تعوّدت البلدان العريقة في الديموقراطية أن تُجرى الانتخابات النيابية في بلدان تفوق لبنان مساحة أرض وعدد سكان، ولا مقالب ولا ضجيج"72. وإذ شدّد على صفات المرشح وإخلاصه للوطن ومصالحه " فلا تُعطى الأصوات إلا لمستحقيها "، حضّ الشعب اللبناني على " أن يعي مسؤولياته ويقترع للأشخاص الذين يمثلونه خير تمثيل بعيداً عن صفقات مالية أو مساومات مشبوهة "73.

  • 74  في البيان الأول، الأربعاء 3 حزيران، خاطب مجلس الأساقفة في نداء خاص " من أجل إجراء انتخابات نيابية (...)

88بعيد اختتام الخلوة السنوية لمجلس الأساقفة، ترأس البطريرك، في حضورهم، قداساً في بكركي عرّج فيه على الانتخابات النيابية في خاتمة العظة، واتخذ موقفاً بدا أكثر تقدّماً وتسييساً من البيانين اللذين صدرا عن الخلوة على امتداد أيامها الخمسة ما بين 31 أيار و6 حزيران. لم يطبعهما أي انحياز، متوجّهين إلى الناخبين بعبارات جامعة شدّدت على المشاركة في الاقتراع تبعاً لمعايير أخلاقية ووطنية، عكست بدورها إرادة مجلس الأساقفة في أن لا يكون طرفاً في الانتخابات، وأن يعبّر في بيانيه الرسميين عن اتخاذه موقعاً على مسافة واحدة من اللبنانيين كما من قياداتهم، وهم على أهبة خوضها. عدّ الانتخابات استحقاقاً مهماً، من غير أن يكون خاتمة المراحل الصعبة. لم يفت مناقشات الخلوة الأخطار الداهمة ولا وطأة الانقسام السياسي العام، وأخصّه بين القيادات المسيحية ولاسيما منها المارونية، والخشية من تهديد الوجود والكيان في آن. على طرف نقيض من هذين البيانين74، كانت وجهة نظر البطريرك معاكسة تماماً، وأوحت بتعارض حاد بينه ومجلس الأساقفة.

  • 75  مقابلة خاصة مع المطران غي بولس نجيم.

89كانت حجّة الأساقفة في إخراج صيغتين معتدلتين للخلوة، حماية أدوارهم في أبرشياتهم وتجنّب مزيد من الانقسامات. قال بعضهم، قبل وضع البيانين في مناقشة مسهبة لمضمونهما، بضرورة مراعاة ظروفه مع رعاياه. لكن البطريرك أخذ على عاتقه الموقف المبدئي الذي وجد حتمية الإدلاء به قبل ساعات من إقبال المواطنين على صناديق الاقتراع، وفي ظنّه الصدى الفاعل لهذا الموقف في أوساط الناخبين الموارنة في الدوائر التي شهدت سخونة المنافسة بين قوى 8 آذار و14 آذار في دوائر المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل والبترون وزغرتا وزحلة. كان قد انخرط في هذه المواجهة التيّار الوطني الحرّ وتيّار المردة من جهة، وأحزاب الكتائب والكتلة الوطنية والوطنيين الأحرار والقوات اللبنانية وشخصيات مستقلة من جهة أخرى. قال نصرالله صفير للأساقفة في آخر جلسات خلوة المجلس: " كلٌ منكم حرّ في موقفه. سأقول اقتناعاتي كما ينبغي أن أفعل. وأنا اتخذ هذه المواقف لأن لبنان في خطر في ظلّ الوضع القائم "75.

90ترأس نصرالله صفير الخلوة السنوية وشارك في المداولات، وأيّد مضمون البيانين بلا تحفّظ ما داما سيصدران عنه وعن مجلس الأساقفة. قبل ساعات من فتح صناديق الإقتراع أحدث، في قداس اختتام الخلوة السنوية السبت 6 حزيران، صدمة غير متوقعة عندما حذّر من النتائج التي يمكن أن تنتهي إليها انتخابات اليوم التالي في حال فوز المعارضة من غير أن يسمّيها. وضع مصير الكيان اللبناني برمّته في ميزان التصويت بقوله:

  • 76  النهار، 6 حزيران 2009.

" إذا عرضنا ما نحن فيه في بلدنا الأول لبنان، وخصوصاً في هذه الأيام التي سيُدعى فيها اللبنانيون إلى الإدلاء بأصواتهم، لا يمكننا إلا أن نأسف شديد الأسف لما نراه من انقسامات عميقة في صفوفهم (...) هناك ثوابت تاريخية لا يمكننا أن نتجاهلها أو نتناساها، هي أننا سنة 1943 تعاهدنا على ميثاق وطني حقق لنا الاستقلال وارتضينا العيش المشترك. وبعد خمس سنوات تعرّض استقلالنا لمواجهة تغلّبنا عليها بتضامننا. وبعد قرابة نصف قرن وحروب مشؤومة دفعنا معها أثماناً باهظة، جدّدنا ميثاقنا في الطائف. ومنذ أربع سنوات انتفضنا على الهيمنة السورية واستعدنا استقلالنا الوطني. وإذا بنا اليوم أمام تهديد للكيان اللبناني وهوّيتنا العربية، وهذا خطر يجب التنبّه له. لهذا يقضي الواجب علينا بأن نكون واعين لما يُدبّر لنا من مكائد، ونحبط المساعي الحثيثة التي ستغيّر ـ إذا نجحت ـ وجه بلدنا. لهذا إنّا ندعو الجميع إلى التنبّه إلى هذه المخاطر، وإلى اتخاذ المواقف الجريئة التي تثبّت الهوّية اللبنانية ليبقى لبنان وطن الحرّية والقيم الأخلاقية والسيادة التامة والاستقلال الناجز "76.

  • 77   مقابلة خاصة مع أسقف رغب في عدم الإفصاح عن اسمه.

91فاجأ موقفه هذا الأساقفة الحاضرين، واستمهلوا نهاية القداس واستفسروا منه دوافع موقف لم يوحِ به في خلوتهم، ولا أفصح عن رغبة في الإدلاء بوجهة نظر مغايرة لما اتفق عليه مجلس الأساقفة. كان جوابه: "هذا رأيي وأنا حرّ في ما قلت. هذا ما أراه ولا أستطيع إلا أن أعبّر عن ضميري. ربما ترون شيئاً مختلفاً"77.

92سألوه عن المعطيات التي أملت عليه موقفه، وعن سبب عدم اطلاع المجلس عليها علّه جاراه في ما تخوّف، خصوصاً وأن مجلس الأساقفة عندما أصدر بيانيه لم يشعر بأن الخطر داهم مقدار ما أظهَرَ البطريرك لاحقاً بنبرة عالية. أربكت المفاجأة وردود الفعل عليها، في الساعات التالية، المجلس والبطريرك في آن. سرعان ما حملت أساقفة على تبرير ما أدلى به رأس الكنيسة المارونية بمعطيات في حوزته تنذر بخطر يهدّد الكيان اللبناني في حال ربحت المعارضة الانتخابات، لم يشأ الكشف عنها أمامهم. كان ثمّة ما حدث عزّز اعتقاد نصرالله صفير بحتمية إدلائه بذلك الموقف.

93مساء الخميس 4 حزيران، إبان انعقاد الخلوة، استقبل في بكركي ثلاثة سياسيين أعضاء في قوى 14 آذار هم أبناء ثلاثة زعماء كانوا من أبرز صانعي الإستقلال عام 1943، ميشال بشارة الخوري ودوري كميل شمعون وسمير حميد فرنجيه، وسلّموه رسالة ناشدته اتخاذ موقف علني من الانتخابات يترك صداه لدى الناخبين لدعم مرشحي قوى 14 آذار في دوائر المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل في مواجهة مرشحي ميشال عون. في الخلوة أبلغ البطريرك إلى الأساقفة أنه تلقى رسالة من أبناء الزعماء الثلاثة، ولكن من غير قراءتها أمامهم ولا الكشف عن مضمونها، مكتفياً بالقول إنها تعبّر عن تخوّف. وطواها.

  • 78  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

94على امتداد السنوات الأخيرة أقلقته وطأة التدخّلين السوري والإيراني في الشؤون اللبنانية من خلال حزب الله الذي يتشبّث جهراً بتحالف عقائدي مع إيران، وسياسي مع سوريا، واستمرار تواصله معهما على نحو أدخل لبنان في نزاعات إقليمية تتجاوز قدراته على تلقف تداعياتها، أبرزها انتقال الصراع السنّي ـ الشيعي إلى أراضيه. ناهيك عن إرساء حزب الله قيماً اجتماعية وفكرية وعقائدية متناقضة لما خَبِرَه المجتمع اللبناني سنوات طويلة في عيشه الطائفي المتعدّد، وتمسّكه بترسانة سلاحه من غير أسباب مبرّرة بعد جلاء الجيش الإسرائيلي عن جنوب لبنان. قَاسَمَ الأساقفة البطريرك هذا الإقتناع الذي أمسى تخوّفاً مشتركاً من تطلعات حزب الله ومجازفاته وهو يتحدّث عن دور إقليمي يضطلع به في مواجهة الدولة العبرية78.

  • 79  مقابلة خاصة مع المطران غي بولس نجيم.

95كان على كل أسقف أن يعبّر عن هواجسه هذه بتفاوت علاقة أبرشيته بالبيئة السياسية التي تقيم فيها. لم يشارك بعض أساقفة الأطراف البطريرك عباراته ونبرته، وكانوا يفضّلون إضاءة جوانب غير معروفة لدى أساقفة الداخل، وبعضهم أقرب إلى وجهة نظر البطريرك. إلا أنهم اجتمعوا على المخاوف والهواجس نفسها79.

96وجد نصرالله صفير والأساقفة أيضاً أن الخط السياسي الذي تسلكه قوى 14 آذار يمثّل الأفضل للبنان، ولبقائه موطىء عيش مشترك بين طوائفه، والتزام بناء الدولة وضمان الكيان ـ على نحو ما عبّرت عنه باستمرار الكنيسة المارونية ـ من الخط السياسي المنافس. لم تحجب الهواجس اقتناعهما بخطر مماثل آل إليه استدراج لبنان إلى نزاعات إقليمية، هو التطرّف الديني من أي جهة أتى، راح يعشش على أراضيه وتسبّب بانقسام حاد في مجتمعه وبين أبنائه وأحزابه. عند هذا الحدّ تستوي المخاوف من التطرّف السنّي والتطرّف الشيعي. نَخَرَ هذا الانقسام الأحزاب المسيحية اللاهثة وراء السيطرة على الزعامة، فتشتّت بين مؤيّد للتيّار الذي تقوده القوة السنّية ومؤيد للتيّار الذي تقوده القوة الشيعية.

  • 80  مقابلة خاصة مع المطران سمير مظلوم.

97هكذا انخرطت أحزاب القوات اللبنانية والكتائب والكتلة الوطنية والوطنيين الأحرار وشخصيات مستقلة في فريق يتزعمّه سعد الحريري ووليد جنبلاط، وحزبا ميشال عون وسليمان فرنجيه في فريق يتزعّمه نبيه برّي وحزب الله. أفقد ذلك المسيحيين موقعهم التاريخي في الاضطلاع بدور جامع لحماية كيان لبنان واستقلاله. فإذا بالانقسام المسيحي على نفسه يضاعف عبء التناقضات الوطنية، ويجرّدهم من حضورهم الفاعل، ويُفقد لبنان العلاقات المتوازنة بين طوائفه وحصانة وحدته الوطنية، ويضعه في مهبّ العواصف. أجمع مجلس الأساقفة أيضاً على معادلة عدّها واقعية من أجل المحافظة على لبنان، هي أن ليس لفئة أن تستأثر بحكم هذا البلد وتستثني أخرى، ولا لطائفة أن تستبعد الطوائف الأخرى، ولا لمجموعة طوائف أن تعزل طائفة كأنها غير موجودة80.

98في جانب من النزاع المكشوف الذي خاضه البطريرك ضدّ قوى 8 آذار، خلاف مزمن مع ميشال عون تصاعد في السنوات الأخيرة. منذ مناوأة رئيس الحكومة العسكرية الانتقالية عام 1989 اتفاق الطائف، أمسى الرجلان على طرفي نقيض لم يحل دون اتخاذه بعداً شخصياً عندما اعتدى مؤيدون لميشال عون على البطريرك الماروني داخل بكركي. في 6 تشرين الثاني 1989، غداة انتخاب رينه معوّض رئيساً للجمهورية بتأييد معلن من نصرالله صفير الذي مثّل الدعامة المسيحية الأقوى للتسوية السياسية وإنهاء حال الحرب، وسط غضب رئيس الحكومة الانتقالية، دخل أنصار الأخير بالقوة الصرح البطريركي، ثم وَلجُوا بعنف إلى الصالون الكبير ورفعوا صورة العماد في صدره وأطلقوا نعوتاً قاسية ومهينة في حقّ سيّده، وهاجم أحدهم البطريرك بفظاظة ودفعه. بعد ساعات غادر نصرالله صفير بكركي إلى الديمان.

99تركت هذه الإساءة جرحاً عميقاً لدى البطريرك لم ينسه على مرّ السنوات التالية، رغم انضمام ميشال عون إلى المقاطعة التي كان قد دعا إليها في انتخابات 1992، ثم في الانتخابات التي تلتها. بعد عودته من منفاه إلى بيروت عام 2005 انفصل الزعيم المسيحي عن قوى 14 آذار، ثم أضحى على صراع معها توّجَه تحوّل غير مسبوق عندما أعلن مع حزب الله، في 6 شباط 2006، " وثيقة تفاهم " أيّدت ما كان رفضه البطريرك منذ عام 2000، وهو احتفاظ حزب الله بسلاحه وإضفاء شرعية مسيحية على مقاومة إسلامية باتت ـ في رأي نصرالله صفير ـ بلا مبرّر بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان. ثم دَعَمَ ميشال عون حزب الله في حربه مع إسرائيل في 12 تموز 2006، بعدما كان البطريرك وقوى 14 آذار أطلقا انتقاداً حاداً حيال استدراج لبنان إلى حرب قاسية مع الدولة العبرية. ولم يتردّد في توجيه مآخذ لم تخلُ من الحدّة إلى رأس الكنيسة المارونية بإزاء ما عدّه انحيازاً إلى قوى 14 آذار، حتى وصل الزعيمان الديني والزمني للموارنة إلى انتخابات 2009، وكلٌ منهما توقع سلفاً مواجهة مع الآخر.

  • 81  ضمّت " لائحة التحالف في كسروان ـ الفتوح " خليطاً من مرشحين غير منسجمين تمرّسوا في الخلافات الشخصية (...)

100استفزّ ميشال عون التقاط البطريرك في 22 أيار 2009 صورة تذكارية له، في الصالون الكبير في بكركي، مع لائحة الموالاة في دائرة كسروان ـ الفتوح التي يترشّح عنها العماد، في إيحاء إلى دعمه الصريح لها قبل إعلانها رسمياً كجزءٍ لا يتجزأ من انحيازه إلى قوى 14 آذار81. وفي خطوات مبكرة عكست تحالفاته السياسية الجديدة تكريساً للطلاق بينه والقيادات المسيحية في قوى 14 آذار وبكركي، ذهب زعيم التيّار الوطني الحرّ، قبل أشهر من الانتخابات، إلى سوريا في 3 كانون الأول 2008 وسط حفاوة استثنائية وغير مسبوقة لشخصية لبنانية غير رسمية خصّه بها بشّار الأسد، بعد زيارة مماثلة لإيران في 12 تشرين الأول. بدت الزيارتان استفزازاً للبطريرك المتوجّس من التدخّلين السوري والإيراني في الشأن اللبناني، فيما يقصد زعيم مسيحي دمشق وطهران كي يرسي معهما علاقات ودّية. وجد نصرالله صفير في هذا التحوّل انقلاباً على خيارات مسيحية، ومارونية خصوصاً، كانت بكركي سبّاقة إلى تثبيتها وجذب الرأي العام والأحزاب والتيّارات المسيحية إلى التشبّث بها لدرء الخطر عن كيان لبنان واستقلاله.

101كمَنَ تحالف ميشال عون مع حزب الله في صلب هذه المخاوف، ناهيك عن تقاطع مصالح يجعله في صفّ المتحالفين مع سوريا، وقد عدّها البطريرك باستمرار طامعة بلبنان ومنقضّة على سيادته واستقلاله وساعية إلى ضمّه إليها. ليس الموقف نفسه من إيران، البعيدة عن حدود لبنان وغير الطامعة بأراضيه، إلا أنها تتخذ من التحالف الديني والعقائدي والسياسي مع حزب الله موطىء قدم لها في البقعة الصغيرة لإملاء شروطها في نزاعاتها الإقليمية.

  • 82  مقابلة خاصة مع المطران سمير مظلوم.

102معرفته بسوريا وسياسات أنظمتها المتعاقبة، وممارسات العقود الثلاثة المنصرمة، أضف ما حفظه من وقائع وأحداث في تاريخ علاقات البلدين، رسّخت في بطريرك الموارنة اقتناعاً بأنها جار لم يعترف يوماً بجاره مذ وُلِد لبنان الكبير، وغالباً ما هدّدت استقراره بافتعال حوادث على أراضيه أو أقفلت حدودها معه وتدخّلت في نظامه وطوائفه، وأضعفت المسيحيين فيه وألقت بهم على هامش الحياة السياسية لإرغامهم على التسليم بدورها ووجود جيشها في لبنان. تحدّث أمام الأساقفة دائماً عن أكثر من مبرّر كان يحمله على هذه الهواجس، والعمل بانتظام على الحؤول دون نجاح سوريا في تحقيق أطماعها بلبنان. من حول هذه المخاوف بنى مواقفه من الأفرقاء والسياسات82.

103نهار الاقتراع، 7 حزيران، أطلق نصرالله صفير من كنيسة الصرح البطريركي موقفاً أضَافَه إلى عظة الأحد، لا يحمل نبرة حديث اليوم السابق ولا انحيازه، بقوله إن

  • 83  النهار، 8 حزيران 2009.

" الدولة اللبنانية عيّنت هذا اليوم لانتخاب نواب جدد. فعلى المواطنين أن يعرفوا أن الذين ينتخبونهم ليتولوا التشريع باسمهم هم مسؤولون أمام الله وضميرهم والمواطنين والوطن عن عملهم. لذلك يجب أن يحسنوا الاختيار ولا تنفع الشكوى بعدئذ. فليضعوا أيديهم على ضميرهم وينتخبوا الأكفأ والأصلح والأحسن "83.

  • 84  توجب المادة 68 على وسائل الإعلام احترام حرّية التعبير عن مختلف الآراء خلال فترة الحملة الانتخابية، (...)

104كانت مواقف الساعات القليلة السابقة ليوم الإقتراع قد تركت أصداءً متباينة بين مرحّب ومنتقد. عدّ البعض توقيتها مخالفة لبنود أوردها قانون الانتخاب84. في ردود فعل المعارضة، انطوى كلام البطريرك على مخالفة للمادة 68 من قانون الانتخاب بإثارة نعرات طائفية عندما حذّر من " أننا اليوم أمام تهديد للكيان اللبناني ولهوّيتنا العربية "، وبالتخويف بدعوته إلى " أن نكون واعين لما يُدبَر لنا من مكايد، ونحبط المساعي الحثيثة التي ستغيّر، إذا نجحت، وجه بلدنا ". انطوى أيضاً على مخالفة للمادة 73 من القانون نفسه التي تحظّر خرق الصمت بعد انتهاء الحملات الانتخابية، بإطلاقه مواقفه في هذه الفترة.

  • 85  خاطبت هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بالحضّ على " ضر (...)

105لم ينطبق ما حُسِبَ مخالفة على رأس الكنيسة المارونية، بل على وسائل الإعلام التي تولّت بثّ مواقفه، خصوصاً وأنها هي المعنية بالرضوخ لأحكام المادتين 68 و73. على طول النهار استفاضت محطات الإذاعة والتلفزيون الموالية لقوى 14 آذار في إبراز مواقف نصرالله صفير، متجاوزةً الحظر القانوني إلى اجتذاب ناخبيها إلى صناديق الإقتراع، وإلى خياراتها السياسية التي شجّعها البطريرك. استدركت وزارة الداخلية المخالفة بأن أصدرت هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية، المنصوص عليها في قانون الانتخاب والمنوط بها منع مخالفة أحكامه، بياناً بعد ساعات على إدلاء البطريرك بموقفه، في محاولة لاستيعاب ردود الفعل عليه قبل أقل من 24 ساعة على فتح صناديق الاقتراع85.

106أجريت الانتخابات في 7 حزيران في الدوائر الـ26 في يوم واحد. منذ ما قبل منتصف الليل راحت النتائج تُظهِر تباعاً ـ وخلافاً لتوقّعات المعارضة ـ فوز قوى 14 آذار وحلفائها المستقلين بالغالبية النيابية.

  • 86  مجلة المسيرة، 15 حزيران 2009.

107غداة إعلان النتائج النهائية في 8 حزيران، عبّر البطريرك عن ارتياحه إليها، وراح يخوض في مواضيع أخرى. أدرك أن الرسالة التي أراد إيصالها إلى الناخبين وصلت على النحو الذي يرضيه. في حديث صحافي مسهب بعد أيام86، سئل هل يجد نفسه راضياً، فأجاب: " كان ثمّة توقع بأن يحقق الفريق الآخر فوزاً ساحقاً، غير أن الأمور عادت إلى ما كانت عليه ". ومن غير أن يسمّي قوى 14 آذار، تحدّث عن " الفريق الآخر " الخاسر، موحياً بأنه كذلك بالنسبة إليه أيضاً. ودَحَضَ ادعاءات " أنني أفرّق ولا أوحّد علماً بأنني توجّهت إلى الناس محذّراً من خطر يهدّد الاستقلال وهوّية لبنان ". قال:

" لا يفترض بالنسبة إليهم أن أعبّر أو أن يكون لي رأي. يجب أن يكون الوحيش والمنيح مثل بعضهما في سلة واحدة. هذا الأمر غير مقبول. سنبقى نسمّي الأمور بأسمائها ونقول عن الوحيش وحيشاً والمنيح منيحاً. وأعتقد بأن هذا من أبسط واجباتنا، أي أن ننبّه المسيحيين إلى المخاطر التي تحدّق بهم. كلمة الحقّ سنقولها باستمرار بمعزل عن كلامهم أو تهديدهم (...) المهم أن يدرك المسيحيون إلى أين هم ذاهبون ".

108اطمأن نصرالله صفير إلى أن

" الوزن لم ينتقل من قوى 14 آذار إلى قوى 8 آذار، لكن لا نعلم ماذا يخبىء لنا المستقبل. أليس معلوماً أن انتقال الوزن يعني تحكّم كل من إيران وسوريا وفلسطينيي المعارضة بالوضع اللبناني. وقد تمكّن هذا البلد رغم صغره وقلة عدد سكانه من استقطاب اهتمام العالم كله. هل المغتربون اللبنانيون هم في إيران أم في الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وأوروبا؟ لنا امتداد واسع في الخارج، وتالياً لا مصلحة إطلاقاً في مقاطعة الغرب. ومعلومة غاية مَن راح مع إيران وأهدافه ".

109وأوضح أنه لم يطلب

" من أحد انتخاب هذا الطرف أو ذاك، وإنما قلت ما قلته. هناك مَن سمع وعمل بموجبه، وهناك مَن لم يكترث لما قلته. الناس أحرار. حتى لو كنت من كسروان، فهل هذا يعني أن على كل أهالي كسروان الوقوف على خاطري (...) لقد تكلمت على الثوابت التاريخية والوطنية لبكركي ".

  • 87  في خطاب في احتفال شعبي حاشد، تساءل السيد حسن نصرالله كيف يُفهم فوز المعارضة تهديداً للكيان، متوجّه (...)

110لكن هذا الإصرار قابله على نحو غير متوقع، بعدما اعترف بنتائج الانتخابات التي أنتجت في اعتقاده غالبية نيابية وأخرى شعبية، وسلّم بفوز قوى 14 آذار، الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، في خطاب ألقاه في 17 حزيران، مستغرباً قول البطريرك إن انتصار قوى 8 آذار يمثّل تهديداً للكيان اللبناني. لم يفته أن يضيف أنه لم يسمع البطريرك مرة يتحدّث عن تهديد إسرائيل الكيان اللبناني87.

111في غداة 18 حزيران، ردّ نصرالله صفير أمام وفد شعبي، آسفاً أن

  • 88  النهار، 19 حزيران 2009.

" تكون الأمور وصلت إلى هذا الحدّ. لكنها الانتخابات وتعرفون أنها هي التي أفرزت الناس. منهم مَن كان رابحاً ومنهم مَن كان خاسراً. طبعاً ينتحل الخاسر لنفسه أعذاراً كي يبرّر خسارته. نحن قلنا ما قلناه عن يقين منا بأن لبنان له ماضٍ وتاريخ ومستقبل. لبنان باقٍ كما هو بهمّة أبنائه. لا نريد أن يكون لبنان خارج لبنان. قلنا إن لبنان يجب أن لا يذهب إلى الشرق ولا إلى الغرب، بل أن يكون هو ذاته ويتعاطى شؤونه بذاته، وأن يكون ملتقى للغرب والشرق. لكن مَن أرادوه أن يكون مع الشرق فقط، قلنا لهم إن لبنان هو لبنان لا يكون مع الشرق ولا مع الغرب. لم يُعجب كلامنا بعضهم، وأعجب البعض الآخر. هذه مسائل سياسية، ونحن لا نريد أن ندخل فيها. لكن الأمر كان على ما رأيناه واجباً علينا أن نقول الأبيض أبيض والأسود أسود "88.

الثمرة المستحقة

112كيف قرأت الكنيسة المارونية موقف البطريرك؟

113تضَامَن مجلس الأساقفة مع الأسباب التي عدّها نصرالله صفير مبدئية لما أدلى به، وأيّد وجهة نظره بتفاوت اقترن بدوره بمبرّرات تفهّمها البطريرك بدوره. كان لكل أسقف رأي في الانتخابات انسجاماً مع الواقع السياسي للمنطقة التي يترأس رعيتها، وتضم مؤمنين ينتمون إلى اتجاهات سياسية متباينة ناهيك عن انضوائهم في أحزاب وتيّارات مسيحية يناوىء بعضها بعضاً ويتنافس في تلك الانتخابات. واجه هذا الواقع أساقفة صور وصيدا – دير القمر وبعلبك – دير الأحمر وطرابلس وزحلة، كما قاربها أساقفة انطلياس وجونية وصربا وجبيل وزغرتا والبترون والجبة التي تقع في نطاقها الدوائر الانتخابية. بيد أن أساقفة الدوائر ذات الأكثرية المسيحية الساحقة، والمارونية خصوصاً، أوجبت عليهم عناية أكثر في مراعاة توازن قواها السياسية من تلك التي يؤثر الناخبون المسيحيون في نتائجها.

114كانت الرؤية واضحة عند الأساقفة جميعاً، إلا أن على كلٍ منهم، تبعاً للأبرشية التي يترأس، اتباع أسلوب وطريقة تعبير مختلفين كي لا يفسح في المجال أمام شرخ عائلي أو سياسي في الأبرشية نفسها، ولا يوحي بأنها تنحاز إلى فريق دون آخر. تعدّد وجهات النظر حملتهم على الإعتناء بالبيانين اللذين أصدروهما، والإحتكام إلى لجنة صوغ على جاري العادة في كل مجمع سنوي، لإخراجهما معتدلين يأخذان في الاعتبار تنوّع الأراء ولا يغلّب أحدها على سواه.

  • 89  مقابلة خاصة مع المطران غي بولس نجيم.

115على طرف نقيض من هؤلاء، بعدما أخذ في الحسبان دوافعهم تلك من أجل حمايتهم مواقع أبرشياتهم في حمأة الخلاف السياسي وحفاظاً على وحدتها، وجد البطريرك اتخاذ موقف مبدئي. كان يقول لهم إنه ينبغي أن يكون " جريئاً كي ينفذ إلى الضمائر بقوة وجدّية، ويصل إلى النتائج المتوخاة "89. استند إلى معطيات عرضها في الاجتماعات الدورية لمجلس الأساقفة، أو في أحاديث خاصة معهم في أوقات مختلفة:

116نظر إلى انتصار محتمل لقوى 8 آذار في الانتخابات على أنه انتصار مباشر لحزب الله. يفضي ذلك إلى إعطاء حزب مسلح قدرات أكبر من تلك التي تمتلكها الدولة اللبنانية. نجح في مواجهة عسكرية مع إسرائيل، وجَهَرَ بتعاونه الوثيق غير المشروط في القضايا الرئيسية وفي الحرب والسلم مع حليفين إقليميين هما سوريا وإيران.

117- اعتقد بأن فوز حزب الله سيؤدي إلى تغيير وجه لبنان، عازياً السبب إلى أن فوزاً كهذا يتناقض مع المصلحة العليا التي لا تتقدّمها أخرى، وهي لبنان. رأى في الحجّة التي ساقها البعض عن وسائل غير مشروعة للتدخّل في الانتخابات وفرض نتائج معينة – والمقصود بها المال والسلاح – قابلة للمناقشة. عندما كان يقال له إن المال يلعب دوراً كبيراً وخطراً أكثر من السلاح أحياناً، كان نصرالله صفير يجيب بأن في وسع الإنسان مقاومة المال ورفضه، كما يستطيع أي إنسان رفض بيع أرضه مهما أُغرِي بالمال. كذلك الأمر بالنسبة إلى شراء الأصوات. راح يعطي أمثلة عن حالات كانت أصداؤها تصل إليه عن مواطنين رفضوا بيع أصواتهم ورشوتهم لقاء الإقتراع لمرشح أو لائحة دون أخرى، وشمل ذلك كل الأفرقاء بلا استثناء. لكن أحداً لا يستطيع مقاومة سلاح يُشهر في وجهه عندما يكون عاجزاً عن الدفاع عن نفسه. تذكّر البطريرك ما حدث في 7 أيار 2008، عندما قطع مسلحو حزب الله طريق المطار، فحالوا دون سفر مَن كان يستعد لذلك، وسدّوا الطرق في وجهه من غير أن يكون قادراً على منع ما حصل.

118- تنبّه إلى أن انتصار حزب مسلح يعدّ نفسه أكبر من الدولة اللبنانية، يكرّس واقع إفقاد لبنان حرّيته وخصوصيته والتوازن السياسي الذي قام عليه. واستشهد مراراً، في معرض تعاطفه مع قوى 14 آذار في المواجهة الانتخابية، بأنها تيّار ضحّى بشهداء وزراءً ونواباً وسياسيين وإعلاميين قتلوا دفاعاً عن مواقفهم السياسية. إلا أن خسارة هذا الفريق الانتخابات بعد تعرّض رجالاته لـ14 اغتيال أو محاولة اغتيال سياسي، تُمكّن قتلته من الاعتقاد بأنهم هم الذين انتصروا في الانتخابات وغسلوا أيديهم من تلك الجرائم. أضاف أيضاً أنه ليس مع هذا الطرف أو ذاك، ولا ضدّ أحدهما لتأييد الآخر، بل أدرَجَ وجهة نظره في نطاق مبدئي لا يقبل بأن يحيد عنه.

119- من دون أن ينطوي موقفه من حزب الله على أي اتهام، لاحظ البطريرك أن فوز قوى 8 آذار من شأنه إيصال القاتل إلى الغاية التي نشدها من سلسلة الإغتيالات. تكوّن لديه هذا الإقتناع على أثر اغتيال الوزير بيار الجميّل (21 تشرين الثاني 2006)، وراح يتساءل هل ينبغي فوز قتلته؟ قال إن من الواجب أن لا يخسر الفريق الذي قدّم هذا العدد من الشهداء، لئلا يصبح القتل وسيلة مشروعة لتصفية الحساب السياسي والوصول إلى السلطة أو حتى منع الآخرين، تحت وطأة التهديد بهذا الأسلوب، من بلوغ السلطة بالتخويف والإرهاب. اعتبر دائماً أن المقصود ليس استهداف انتصار قوى 8 آذار، بل استخدام وسائل الضغط لمنع خسارة قوى 14 آذار.

120لم يكن في وسع مجلس الأساقفة، وهو يصغي إلى المبرّرات التي ساقها البطريرك، رفضها. دَعَمَه مع معرفة عدد من الأساقفة بأن اتخاذ موقف معاكس يؤدي إلى ردّ فعل يترك أثره البالغ على قوى 14 آذار. لكن تبنّيه موقف البطريرك لم يتسم بالقوة نفسها. في قرارة كل أسقف أنه ينبغي أن لا يُترك البطريرك بمفرده في جبه معركة سياسية قاسية لا تحتمل التراخي والمساومة، تفادياً لتأثر الكنيسة المارونية بنتائجها السلبية. قال نصرالله صفير إنها حتمية ويتعيّن على الكنيسة أن يكون لها حضورها وموقفها فيها. وجد الأساقفة هذا التضامن، متعارضاً مع الحياد، في صلب المحافظة على كرامة رأس كنيستهم.

121كانت قد طُرحت في أوقات سابقة، في اجتماعات مجلس الأساقفة، آراء قالت بأن موقف نصرالله صفير من شأنه معاداة فريق سياسي من المسيحيين لرأس الكنيسة المارونية. بيد أن الأساقفة التزموا موقف التضامن وإياه، آخذين في الحسبان أنه أضحى ملحّاً إذ سلّموا بمنطق قال إن على الأفرقاء المسيحيين الإنقياد وراء الكنيسة لا العكس. وغالباً ما أبرَزَ البطريرك وقائع عكست علاقته بهؤلاء، وهو يضع بكركي قائدة حماية الوجود المسيحي وكيان لبنان وحرّيته واستقلاله. خَالفَ ما ذهبت إليه قوى 14 آذار عندما نادت بإطاحة رئيس الجمهورية إميل لحود على أثر انتفاضتها عام 2005، ورَفَضَ إسقاط رئيس الدولة الماروني في الشارع، فانصاعت له، وخصوصاً قواها المسيحية كأحزاب الكتائب والكتلة الوطنية والقوات اللبنانية والوطنيين الأحرار رغم اندفاعها وتحريضها على موقف مناقض. وخَالفَ ما ذهبت إليه قوى 8 آذار عندما عارض الاعتصام الشعبي الذي دعا إليه حزب الله في أول كانون الأول 2006 في الوسط التجاري لبيروت، فلم يستجب موقفه الفريق الآخر من المسيحيين كالتيّار الوطني الحرّ وتيّار المردة اللذين انضمّا إلى الإعتصام.

122في خلاصة تقويم بكركي نتائج الانتخابات أن خيارها كان صائباً، وبيّنت المعطيات الآتية:

123- ارتياحها إلى فوز قوى 14 آذار بالغالبية النيابية، رغم يقينها بأن قوى 8 آذار لم تخسر كثيراً. احتفظت في البرلمان، كما في الشارع، بالقوة نفسها التي كانت لا تزال تمسك بها منذ انتخابات 2005. بذلك، لم يُضعف انتصار قوى 14 آذار الفريق الآخر، ولا أفقده مقدرة التأثير للمضي في مشروع سياسي وعقائدي هو مصدر قلق عميق لدى الكنيسة المارونية.

  • 90  انفجر النزاع بين الجيش اللبناني وتنظيم " فتح الإسلام " في مخيم نهر البارد في 20 أيار 2007، وانتهى (...)

124- لم تكمن خشية البطريرك في الحزبين المسيحيين في قوى 8 آذار، وهما التيّار الوطني الحرّ بزعامة ميشال عون وتيّار المردة بزعامة سليمان فرنجيه، وإنما في تسلّح حزب آخر يتصرّف باستقلال كامل عن الدولة اللبنانية، حتى في اتخاذه خيارات تترك آثاراً بالغة الخطورة عليها. لم يعنِ خوضه حرباً ضدّ إسرائيل 33 يوماً من الدمار والموت والنار والقصف قال في نهايتها إنه انتصر على الدولة العبرية، إلا تأكيد مخاوف البطريرك التي حملته على التيقّن من أن حزب الله بات، بقوته الاستثنائية، يستطيع الوصول إلى ما لا يمكن أي لبناني، ولا الدولة اللبنانية خصوصاً، تقدير خطورته. في تلك الحرب وقع التحوّل الجوهري في موقف نصرالله صفير من الحزب، عندما أبصر قوة هائلة تفوق قدرات الدولة اللبنانية، وتستدرج الدولة العبرية إلى مواجهة عسكرية وتصمد فيها. أقلقه أيضاً ما أعلنه الأمين العام للحزب حسن نصرالله، غداة اندلاع نزاع عسكري بين الجيش اللبناني وتنظيم إرهابي سنّي متشدّد أطلق على نفسه اسم " فتح الإسلام " واتخذ من المخيم الفلسطيني في نهر البارد مقرّاً له، أن المخيم " خط أحمر "90.

125إذ ذاك شعر البطريرك بأنه صار في مقدور حزب الله أن يرسم للدولة اللبنانية، واللبنانيين جميعاً، خطوطاً حمراً يضعها ساعة يشاء كما في مخيّم نهر البارد وفي سواه من المخيّمات الفلسطينية، ويمحوها ساعة يشاء عندما ينخرط في حرب مع إسرائيل ويقود وراءه الدولة اللبنانية واللبنانيين جميعاً إليها أيضاً. في جانب من وجهة نظره أن الدور الذي يضطلع به الحزب الشيعي القويّ، يستمد جزءاً رئيسياً من فاعليته من السياسة الخارجية لسوريا التي يتأثر بها ويواليها، ومن تدخّلها في شؤونه وفي الشؤون اللبنانية.

126- لو ربحت قوى 8 آذار، ومن ضمنها حزب الله، الانتخابات لكان منافسوها خسروا كل شيء تقريباً، في حين أن فوز قوى 14 آذار لم يفقد الفريق الآخر مقوّمات قوته السياسية والعسكرية والشعبية. كان الخوف في ظنّ البطريرك ثقيل الوطأة، ولكنه مبرّر.

127- رغم فوز التيّار الوطني الحرّ في دائرة كسروان ـ الفتوح التي يقوم في قلبها الصرح البطريركي، ويقع فيها مسقط رأس البطريرك ـ بلدة ريفون ـ بكل مقاعدها، إلا أن عدم اكتساح مرشحيه المقاعد بفارق كبير، أدخل الطمأنينة إلى قلب البطريرك عندما أتى رقم الترجيح ضئيلاً لم يتعدَّ 1333 صوتاً بين جيلبيرت زوين الفائزة الأخيرة في لائحة ميشال عون، ومنصور البون الخاسر الأول في لائحة قوى 14 آذار. في انتخابات 2005 التي جمعت كسروان ـ الفتوح وجبيل في دائرة واحدة، تقدّمت جيبلبيرت زوين الرابح الأخير في لائحة ميشال عون على منصور البون الخاسر الأول في اللائحة المنافسة بفارق مدوّ هو 18،338 صوتاً. عبّر ذلك أيضاً، بما يتجاوز القراءة الحسابية إلى المراجعة السياسية، عن أن الانتصار الكامل لميشال عون ولائحته في انتخابات 2009 لم يكن انتصاراً كبيراً.

128كمَنَت هنا دلالة ما أفضى إليه موقف البطريرك، أسرّت بها جيلبرت زوين بقولها لأحد الأساقفة، بعد أيام على الانتخابات: "موقف البطريرك خسّرنا 3000 صوت". في انتصار لم يكن كبيراً، ظلّت كرامة بكركي ونصرالله صفير في منأى عن أي تجريح أو شماتة بنتائج الانتخابات، وخصوصاً في كسروان ـ الفتوح، الدائرة التي وجد البطريرك نفسه معنياً بها دائماً، سواء عندما حضّ على مقاطعة الاقتراع، كما عندما دعا إلى المشاركة والتصويت للائحة دون أخرى.

129لم يقتصر الموقف على سيّد بكركي. تفاوتت ردود الفعل حيال اتهامات طاولت كهنة بتدخّلهم في الحملات الانتخابية، كانت بدورها صورة مطابقة لوجهة نظر الأساقفة. لا إيعاز مسبقاً من الأساقفة إلى كهنة أبرشياتهم لدعم لائحة مسيحية ضدّ أخرى. لم يحل ذلك دون انحياز كهنة، ما داموا على صورة المجتمع بتناقضاته وشروخه وانتماءاته المتشعّبة. تأثروا بالخيارات السياسية تأثرهم بنزعات شخصية حيال موالاة هذا الزعيم أو ذاك الحزب. بينهم مَن اقترع لمَن يؤيده في سرّه. وآخرون توخّوا الإيحاء في عظات قداديس الأحد، حتى أحد الاقتراع، في معرض إبرازهم المواصفات حيناً، والخيارات أحياناً. وبعض ثالث لم يتردّد في الانحياز الفاضح إلى أحد فريقي المنافسة، منخرطاً ـ خارج أبواب الكنيسة – في التأليب على لوائح لدعم أخرى سواء بزيارات بيوت، أو التحرّك مع مفاتيح انتخابية منوطة بهم هذه المهمة. كانت ثمّة فئة رابعة من الكهنة هم اللامبالون بالانتخابات، وكانوا الأكثر تأثراً باتجاهات البطريرك التي ملأت فراغ خياراتهم. لم يكن من الصعب تيقّن الأساقفة من اضطلاع بعض كهنتهم بهذا الدور تبعاً لموقع الأبرشية والتنظيم السياسي الأكثر انتشاراً فيها، أو لتنافس أكثر من تنظيم على أرض الأبرشية.

130استبق عدد من الأساقفة أحد الانتخابات بعقد اجتماعات متتالية لكهنتهم، أوعزوا إليهم فيها عدم التدخّل والإنحياز إلى لائحة دون أخرى، وقصر عظاتهم على حضّ الناخبين على الاقتراع كواجب وطني، والتصويت للمواصفات الفضلى التي تحدّثت عنها شرعة العمل السياسي وبيانات مجلس الأساقفة الموجّهة إلى الكهنة مقدار مخاطبتها المؤمنين وأبناء الكنيسة، وإقران حرّيتهم في ممارسة هذا الحقّ بالاحتكام إلى ضمائرهم على أنه خيار شخصي مستقل ولكنه مسؤول.

131قبل شهر من الاقتراع، في أيار، إبان حمأة حملات انتخابية متنافرة بين قوى 8 آذار و14 آذار، لم يكن البطريرك حيالهما في منأى عن تأييد أحدهما، أعدّ الباحث كمال فغالي استمارة وجّه فيها عشرة أسئلة إلى عيّنة من المستطلعين شملت 6796 ناخباً مسيحياً في أربع دوائر، بعضها ذي غالبية مسيحية مرجّحة كالمتن (1850 مستطلعاً) وكسروان ـ الفتوح (2038 مستطلعاً)، والبعض الآخر تمثّل خليطاً سكانياً مسيحياً ـ شيعياً يرجّح كفته الناخبون المسيحيون كجزين (1316 مستطلعاً)، والبعض الثالث تتوزّع على خليط سكاني شيعي ـ درزي ـ مسيحي لا يسع أحدهما منفرداً حسم الفوز في الدائرة كبعبدا (1592 مستطلعاً). أما الأسئلة التي صيغت مغلقة، وأعطت أربعة احتمالات للإجابة هي موافق كلياً أو موافق جزئياً أو غير موافق أو لا جواب، فحاولت رصد اتجاهات الناخبين في شؤون الحرّيات والتعايش المسيحي ـ الإسلامي والديموقراطية التوافقية والقائد القويّ للمسيحيين والسياسي الذي يشغل موقع الزعامة لديهم. إلى أسئلة أخرى رمت إلى إبراز اتجاهات الناخبين المسيحيين والتحقق من مقدار تأثرهم بالكنيسة المارونية في تحديد خياراتهم أو استقلالهم عنها، وتبيان جدلية علاقة الناخب المسيحي، في تلك العيّنة، بمرجعيته الدينية وتقبّله فرضها قرارات عليه. أربعة من الأسئلة العشرة كانت على صلة مباشرة بالبطريرك الماروني.

132وأتت الأجوبة عنها كالآتي:

أجوبة الاستمارة

سؤال 1: التعاطي المباشر لرجال الدين في السياسة

العدد

%

غير موافق

4809

70.8

موافق كليًاً

1122

16.5

موافق جزئيًاً

828

12.2

لا جواب

37

0.5

إجمالي

6796

100.0

سؤال 2: كان البطريرك على صواب عندما قدّم لائحة مرشحين لرئاسة الجمهورية

العدد

%

غير موافق

4466

65.7

موافق كليًاً

1404

20.7

موافق جزئيًاً

747

11.0

لا جواب

179

2.6

إجمالي

6796

100.0

سؤال 3: على البطريرك الماروني توجيه الطائفة

العدد

%

غير موافق

4039

59.4

موافق كليًاً

1818

26.8

موافق جزئيًاً

868

12.8

لا جواب

71

1.0

إجمالي

6796

100.0

سؤال 4: التزام السياسيين المسيحيّين طروحات البطريرك

العدد

%

غير موافق

3630

53.4

موافق كليًاً

1852

27.3

موافق جزئيًاً

1226

18.0

لا جواب

88

1.3

إجمالي

6796

100.0

133

134أتت خلاصة نتائج الاستمارة في وقت مبكر على موعد الانتخابات، كي تبيّن عدم التأثير المباشر للبطريرك في مسار هذا الاستحقاق، خصوصاً وأنها شملت أربع دوائر تتفاوت في ما بينها فاعلية الصوت المسيحي في ترجيح الكفة في دائرتي بعبدا وجزين حيث للاقتراع الشيعي تأثيره، ناهيك ببعدهما عن بكركي ما يجعلهما محاطتين بتنافس سياسي وعقائدي حاد واستقطاب طائفي مماثل. ليست هذه حال دائرتي المتن وكسروان ـ الفتوح. لكن النسبة المئوية المتدنية في الأسئلة العشرة كانت للذين قالوا أنْ لا جواب لديهم من مجموع المستطلعين، وهم الذين يُوصفون في الغالب بين طرفي النزاع بمتردّدين في خيارهم، يُعوّل على اجتذابهم إلى هذا الفريق أو ذاك في الساعات القليلة السابقة لفتح صناديق الإقتراع. في تسعة من الأجوبة العشرة كان عدد المستطلعين المترددّين 714 مستطلعاً من مجموع 6796 مستطلعاً، بنسبة 10,5 في المئة، وتراوحت النسبة بين سؤال وآخر بين 0،5 في المئة و2،6 في المئة. في حين أن 1983 مستطلعاً أجاب بلا أحد لدى سؤاله عن السياسي الذي يشغل الزعامة لدى المسيحيين في هذه المرحلة، بنسبة 29،1 في المئة من بين الإجابات الأخرى.

135تعكس هذه الأرقام وزر الاستقطاب الحاد بين طرفي النزاع على نحو لا يمكّن بسهولة من اختراقه بين فريق وآخر، بما في ذلك البطريرك الماروني الذي اقترع 110 مستطلعين له بنسبة 1،6 في المئة من عيّنة الاستمارة، رداً على سؤال عن السياسي الذي يشغل موقع الزعامة لدى المسيحيين آنذاك. إذ بين أسماء زعماء متنافسين تختلط لديهم الحسابات السياسية بالمصالح الشخصية، ويتدنى تعلقهم بالقيم والشعارات التي ينادون بها كلما مسّت طموحاتهم أو انتقصت من نفوذهم وقدراتهم، يبدو من غير المنطقي إدراج رأس الكنيسة المارونية في عِدادهم. في المقابل لم يؤيد 70،8 في المئة من المستطلعين التعاطي المباشر لرجال الدين في السياسة، ولم يوافق 59،4 في المئة على توجيه البطريرك الماروني طائفته، ولا 53،4 في المئة على التزام السياسيين المسيحيين طروحات البطريرك.

136مغزى هذه الأرقام، أن التعويل الوحيد على دور مباشر للبطريرك في المواجهة الانتخابية بين اللوائح المتنافسة في الدوائر المسيحية، يتركّز على فئة المتردّدين التي غالباً ما تنتظر ساعات ما قبل الاقتراع، وأحياناً تختفي وراء الستارة العازلة كي تقرّر خيارها. بل يبدو من الوهم الاعتقاد، في ظلّ الاستقطاب والتناحر، بانتزاع فريق ناخبي الفريق الآخر.

137في هذا المفترق بالذات، يصحّ الرهان على تدخّل مفاجىء للبطريرك الماروني لترجيح كفة لائحة على أخرى.

  • 91  هم الرئيس نجيب ميقاتي وأحمد كرامي في دائرة طرابلس، وميشال المرّ في دائرة المتن. (...)

138صباح 8 حزيران أفاق اللبنانيون على يوم جديد ربحت فيه قوى 14 آذار الغالبية النيابية، على غرار انتخابات 2005 بتوازن قوى مماثل في البرلمان الجديد: 68 نائباً لقوى 14 آذار، 57 نائباً لقوى 8 آذار، ثلاثة نواب مستقلين رغم ترشحهم في لوائح مشتركة مع قوى 14 آذار91.

139أفضت نتائج الانتخابات في الدوائر المسيحية الثلاث التي تردّدت فيها أصداء مواقف البطريرك، وكانت ساحة المواجهة المباشرة بين الطرفين المتنافسين ـ ائتلاف الأحزاب والشخصيات المستقلة المسيحية المنضوية في قوى 14 آذار (أحزاب الكتائب والوطنيين الأحرار والقوات اللبنانية والكتلة الوطنية) والعماد ميشال عون ـ إلى انتصار كامل للأخير في دائرتي جبيل وكسروان ـ الفتوح، وإلى فوز شبه كامل في المتن.

140تحضّر الطرفان بعناية، وعبّآ ناخبيهما، وأنفقا أموالاً طائلة على الدعاية والإعلام والمهرجانات والمواكب السيّارة ورفع اللافتات وبثّ الإشاعات والتشهير المتبادل وتقليب دفاتر الماضي، وانخرط أركانهما مباشرة في الحملات على نحو غير مألوف في سباق مشروعين سياسيين متناقضين، وإن تسلّح كل منهما برزمة شعارات متطابقة هي بناء الدولة وفرض هيبتها وسلطانها على أراضيها، والحرص على الدستور والنظام الديموقراطي والمؤسسات الوطنية، والحرّيات والمساواة واحترام القانون والاستقرار الأمني، والاستقلال والسيادة والقرار الحرّ، ومكافحة الفساد والحفاظ على المال العام، ورفض الإنقياد للخارج وتدخّله في الشؤون اللبنانية. كانت هذه كلها من أجل رفع نسبة الإقبال على الصناديق بغية اجتذاب الناخبين المتردّدين إلى إحدى اللائحتين المتنافستين في هذه الدائرة أو تلك لحسم الفوز. أشعَرَ ذلك كل طرف بأن المشاركة في التصويت جسره إلى انتصار كامل، كي يكون الفوز للمشروع السياسي الذي يقوده كاملاً كذلك. أوحيا، على صورة ما قال البطريرك، بأن الاقتراع مصيري لأن نتائج الانتخابات تحمي مصير لبنان أو تجعله في خطر. كلٌ من وجهة نظر متناقضة للآخر.

141على نحو كهذا، سجّلت المشاركة في انتخابات 2009 معدّلاً وسطياً مرتفعاً في دوائر المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل هو 63،84 في المئة، بفارق 5 نقاط عمّا كان عليه المعدّل الوسطي فيها في انتخابات 2005، وهو 58،85 في المئة. مثّل ذلك أهمية الجهد الاستثنائي، بوسائل شتى، الذي بذله الطرفان المتنافسان لاستقطاب الناخبين.

عدد الناخبين في دوائر المتن، وكسروان - الفتوح وجبيل في انتخابات 2005 و 2009 النيابية

المقترعون 2009

المقترعون 2005

الناخبون 2009

الناخبون 2005

الدائرة

91,528

83,502

160,990

163,069

المتن

59,370

55,465

87,551

86,361

كسروان ـ الفتوح

39,567

43,200

59,153

70,650

جبيل

نسبة المشاركين في دوائر المتن، وكسروان - الفتوح وجبيل في انتخابات 2005 و 2009 النيابية

نسبة المشاركة 2009 (%)

نسبة المشاركة 2005 (%)

الدائرة

56,85

51,20

المتن

67,81

64,22

كسروان ـ الفتوح

66,88

61,14

جبيل

  • 92  رغم وجود كرسي مطرانية ذات نفوذ تاريخي واسع في بيروت يحمل راعيها صفة رئيس أساقفة، إلا أن الناخبين ا (...)
  • 93  تقتضي الإشارة هنا إلى دوائر فيها مقاعد مسيحية، بيد أن نوابها يُنتخبون بأصوات إسلامية، كالمقعدين ال (...)

142لم يكن لبكركي التأثير نفسه في دوائر مسيحية أخرى شهدت بدورها تنافساً حاداً، بعضها شبه متكافىء كما في زغرتا، وبعض آخر رجّح ميزان القوى مسبقاً كفة فريق على خصمه كما في البترون، وبعض ثالث اتسم بالغموض شأن الكورة ذات الغالبية الأرثوذكسية المرجّحة والدائرة الأولى من بيروت92. كانت ثمّة دوائر سواها لم تشهد معركة انتخابية مسيحية كبشرّي لطغيان حزب على ناخبيها، وأخرى دار التنافس فيها على أرض مسيحية بأصوات مسيحية ومقاعد مسيحية كجزين بين مرشحي طرفين يجمعهما ائتلاف سياسي واحد في قوى 8 آذار هما رئيس البرلمان نبيه برّي وميشال عون. أما الدوائر الباقية ذات التأثير المسيحي من غير أن يمتلك الناخبون المسيحيون كفة الترجيح، كزحلة وبعبدا، فكانت بعيدة تماماً عن أي تأثر بمواقف بكركي وسيّدها93.

  • 94   خاضت اللائحة التي دعمها العماد ميشال عون الانتخابات بثمانية مرشحين أحدهم عن مقعد الأرمن الأرثوذكس (...)

143بلغ الصدى كسروان ـ الفتوح وجبيل أكثر منه المتن الذي طبعت حدّة التنافس فيه الأحزاب والتيّارات السياسية، من غير أن يكون للكنيسة دور مباشر. في المتن ربحت لائحة ميشال عون بسبعة من مرشحيها الثمانية94، واللائحة المنافسة التي ضمّت تحالف حزب الكتائب وميشال المرّ والقوات اللبنانية ومستقلين بمرشحين فقط هما ميشال المرّ وسامي الجميّل، مثلاً اختراقاً للائحة المقابلة بعدما توخّت انتزاع الفوز الكامل منها.

144كَمَن ثقل فوز لائحة ميشال عون في حصولها على 74،8 في المئة من أصوات المقترعين الأرمن الذين أكد قائدهم حزب الطاشناق تحالفه معه، وعلى 96،6 في المئة من أصوات المقترعين الشيعة والعلويين انسجاماً مع تحالفه السياسي مع حزب الله. إلا أن أصوات المقترعين المسيحيين له تأخرت عمّا حازته اللائحة المنافسة: نال 44،3 في المئة من أصوات المقترعين الموارنة، و44،9 في المئة من أصوات المقترعين الأرثوذكس، و45،8 في المئة من أصوات المقترعين الكاثوليك، و29،4 في المئة من أصوات المقترعين السريان.

  • 95  دراسة إحصائية أعدّها الباحث كمال فغالي.

145في المقابل حصلت لائحة قوى 14 آذار على 52،1 في المئة من أصوات المقترعين الموارنة، و51،3 في المئة من أصوات المقترعين الأرثوذكس، و50 في المئة من أصوات المقترعين الكاثوليك، و67،5 في المئة من أصوات المقترعين السريان، و71،4 في المئة من أصوات المقترعين السنّة، و72،2 في المئة من أصوات المقترعين الدروز، و48،6 من أصوات مقترعي أقليات من غير السريان95. وعكست الأرقام التي حازتها اللائحتان من المقترعين غير المسيحيين تحالفاتهما السياسية. عوّل ميشال عون على الناخب الأرمني، ومنافسوه على الناخب الماروني تحت وطأة شعارات قوى 14 آذار وأخصّها معاداة سوريا واغتيال بيار الجميّل وترشح شقيقه الأصغر سامي الجميّل لخلافته، ناهيك عن تحالف ميشال عون مع حزب الله وترشح الحزب السوري القومي الاجتماعي ـ الخصم التاريخي لحزب الكتائب والمناوىء لكيان لبنان ـ على لائحة التيّار الوطني الحرّ. كان لانتقال ميشال المرّ من التحالف مع العماد عام 2005، إلى التحالف مع خصومه بعد أربع سنوات أثره أيضاً في تناقص أصوات أرثوذكسية ومارونية حازتها لائحة التيّار الوطني الحرّ وحلفائه.

146أسباب وفيرة تدخّلت في خفض نسبة التصويت الماروني للائحة ميشال عون، كانت مواقف البطريرك إحداها، من غير أن تمسي بالضرورة مقرّرة لها. بذلك يكون المقترعون المتنيّون الموارنة أعطوا لائحة ميشال عون معدلاً وسطياً هو 21936 صوتاً في مقابل 25789 صوتاً للائحة قوى 14 آذار، بفارق معدل وسطي بين اللائحتين هو 3853 صوتاً لمصلحة الائتلاف الموالي. بدورهم المقترعون الأرمن رجّحوا لائحة ميشال عون بإعطائها معدلاً وسطياً هو 9800 صوتاً في مقابل 2600 صوتاً للأئحة المنافسة، والمقترعون الشيعة الذين أعطوها معدلاً وسطياً هو 2850 صوتاً في مقابل 90 صوتاً للائحة قوى 14 آذار. لم يسع الأخيرة، من خارج الطوائف المسيحية، إلا التعويل على أصوات الناخبين السنّة والدروز الذين أعطوها 2160 صوتاً، في مقابل 670 صوتاً أعطوها للائحة ميشال عون.

  • 96  إحصاء أوردته الشهرية، مطبوعة إحصائية تصدر عن الدولية للمعلومات، العدد 71، أيلول 2009، ص 9. (...)

147في حصيلة انتخابات المتن، نالت لائحة ميشال عون 49،4 في المئة من المقترعين في مقابل 47،4 في المئة للائحة قوى 14 آذار، بفارق اثنين في المئة توازي فارق أصوات بين اللائحتين هو 1930 صوتاً لمصلحة لائحة التيار الوطني الحرّ وحلفائه، يمثّل بدوره تراجعاً ملحوظاً في الشعبية المتنية لميشال عون بلغ 14،6 في المئة. كانت لائحته حازت في انتخابات 2005، متحالفاً مع ميشال المرّ، نسبة 64 في المئة من أصوات المقترعين في مقابل 29،4 في المئة للائحة المنافسة، بفارق وسطي لعدد الأصوات بين اللائحتين هو 29 ألف صوت96.

148في جبيل لم يقتصر تأثر الناخبين على ميولهم إلى إحدى اللائحتين، أو إلى موقف البطريرك، بل كان لنفوذ مستتر اضطلع به رئيس الجمهورية ميشال سليمان، إبن عمشيت، تأثير مماثل كان يسعى إلى اتخاذ موقف محايد بين الطرفين. أشاع سياسيون مؤيدون للرئيس انطباعاً بدعمه كتلة نيابية وسطية تفكك الاشتباك بين قوى 8 آذار و14 آذار وتبدّد التشنّج والاستقطاب السياسي والشعبي بينهما، ولا تكتفي بجبيل بل تشمل دوائر انتخابية مسيحية أخرى. هكذا راح ميشال المرّ في المتن وصهره إدمون غاريوس المرشح في دائرة بعبدا ومنصور البون في دائرة كسروان ـ الفتوح، إلى المستشار السياسي للرئيس ناظم الخوري، يتحدّثون عن لوائح وسطية على امتداد أقضية جبل لبنان، تنتهي إلى تكوين كتلة نيابية لرئيس الجمهورية. سرعان ما تهاوى هذا المسعى في الأيام القليلة السابقة للاقتراع، عندما تأكدت عدم جدّيته والقدرة على المضي فيه تحت وطأة تناحر سياسي حاد.

149طَابَقَ خصوم ميشال عون في جبيل بين مسعى رئيس الجمهورية إلى كتلة وسطية ومخاوف البطريرك على مصير لبنان، بغية إفادتهم منها. لم يحجب ذلك علاقة متوترة بين أسقف القضاء بشارة الراعي وأنصار التيّار الوطني الحرّ الذين عمدوا أحيانا،ً في معرض إبراز مآخذهم على تأييده الفريق الآخر، إلى عدم دعوته إلى مآتمهم. مع ذلك لم يلمس التيّار الوطني الحرّ دوراً سلبياً لبشارة الراعي في الحملة الانتخابية، ما خلا إشاعات لم تثبت صحتها. شأن البطريرك، نفر الأسقف من الخيارات السياسية والعقائدية لحزب الله، وقد نجح في استمالة زعماء مسيحيين إليها، ومن صعود نفوذه في بعض قرى القضاء. كان يقول بعدم تشتّت المسيحيين على تحالف سنّي أو شيعي، ويجد في الاقتراب من رئيس الجمهورية دافعاً لتنشيط دورهم في لبنان. في ذلك بدا يلاقي مواقف نصرالله صفير من خلال رسائل غير مباشرة إلى الناخبين، بحضّهم على الوقوف إلى جانب الرئيس، والاقتراع تالياً لمَن يؤيده بعدما كان البطريرك أعرب، في أكثر من عظة ومناسبة، عن ترحيبه بنشوء كتلة نيابية وسطية موالية لرئيس الجمهورية.

150نظرت قوى 14 آذار إلى الكتلة الوسطية على أنها حصان طراودة للسيطرة على المقاعد الثلاثة في جبيل خصوصاً، ونظر إليها ميشال عون على أنها إشهار للرئيس بتدخّله المباشر في الانتخابات منحازاً إلى الفريق الآخر، متخلياً بذلك عن دوره التوافقي الذي قاده إلى رئاسة الجمهورية. بعدما استقل ناظم الخوري في لائحة ضمّته مع إميل نوفل ومصطفى الحسيني يظلّلها شعار لائحة وسطية، نجح جهدٌ ظلّ غامضاً دور رئيس الجمهورية حياله، في إقناع إميل نوفل بالانسحاب من اللائحة لضمّ فارس سعيد إليها. فإذا بها ـ رغم قشرة الوسطية التي حاولت لباسها ـ تمسي جزءاً لا يتجزأ من ائتلاف قوى 14 آذار. بيد أن مرشحيها الثلاثة سقطوا، وفازت لائحة ميشال عون بمرشحيها وليد خوري وسيمون أبي رميا وعباس هاشم.

151على طرف نقيض من دائرتي المتن وكسروان ـ الفتوح حيث الغالبية الساحقة من الناخبين مسيحية، اتسمت دائرة جبيل بوضع مختلف مصدره أقلية شيعية ناخبة يصبح دورها محورياً عندما تتسع هوّة الإنقسام في الغالبية المارونية، ويتشتت الناخبون على عدد كبير من المرشحين. بإزاء أولئك، يمثّل الناخبون الشيعة كتلة متراصة ترجّح الكفة عندما تتقارب الأصوات بين اللوائح المتنافسة. في انتخابات 2009 كان المقترعون الشيعة 10000 مقترعاً بنسبة 67،9 في المئة من ناخبي الطائفة، في حين اقترع 5383 مقترعاً شيعياً في انتخابات 2005 (كانت جبيل وكسروان ـ الفتوح دائرة انتخابية واحدة) بنسبة 51،5 في المئة. أبرَزَت الفارق الشاسع بين الرقمين حرارة المواجهة بين مشروعين سياسيين متناقضين لم يكن قد تبلور تماماً احتدام النزاع بينهما في انتخابات 2005، واختار حزب الله حينذاك اللامبالاة حيال التنافس الماروني ـ الماروني في هذا القضاء. لكنه في انتخابات 2009 انحاز بحماسة إلى دور الشريك المعني المباشر بتوجيه مسار الفوز أو الخسارة مع حليفه العماد.

  • 97  فغالي، 2010.

152وخلافاً لما حصل في المتن، نالت لائحة ميشال عون في جبيل نسبة 48،7 في المئة من أصوات المقترعين الموارنة، بفارق ضئيل تقدّمت به على لائحة قوى 14 آذار بحصولها على نسبة 48 في المئة. إلا أن الهوّة كانت عميقة في أصوات المقترعين الشيعة، المتأثرين بحزب الله في قرى جبيل، عندما أعطوا لائحة ميشال عون 89 في المئة من الأصوات في مقابل 7،5 في المئة للائحة المنافسة. اجتذبت لائحة ميشال عون إليها أيضاً المقترعين الأرثوذكس بنسبة 69،8 في المئة، في مقابل نسبة 29،9 في المئة للائحة الموالاة التي لم يسعها إلا استفادة غير مجدية من المقترعين السنّة بنسبة 88،5 في المئة من الأصوات، في مقابل 11،5 في المئة للائحة ميشال عون97.

153بذلك يكون المقترعون الجبيليون الموارنة أعطوا لائحة زعيم التيّار الوطني الحرّ معدلاً وسطياً هو 18258 صوتاً في مقابل 17985 صوتاً للائحة قوى 14 آذار، بفارق معدل وسطي ضئيل بين اللائحتين هو 273 صوتاً لمصلحة لائحة المعارضة. كان عبء ترجيح فوز لائحة ميشال عون على عاتق المقترعين الشيعة الذين أعطوها معدلاً وسطياً هو 8900 صوت، في مقابل 750 صوتاً للأئحة الأخرى. لم يكن في وسع المقترعين السنّة إعطاء لائحة الموالاة سوى معدل وسطي هو 850 صوتاً، في مقابل 110 أصوات لمنافستها.

154إلا أن دائرة كسروان ـ الفتوح مثّلت الساحة الأكثر تعبيراً عن المواجهة الانتخابية القاسية لأسباب شتى:

155- أولها، ترشح ميشال عون إبن حارة حريك فيها للمرة الثانية بعد انتخابات 2005.

156- ثانيها، أنها مسقط رأس البطريرك الماروني وبكركي اللذين يحتّمان تأثرها بما يناديان به، ولأنهما يضفيان عليها شرعية مارونية سياسية وتمثيلية.

157- ثالثها، أن اللائحة المنافسة للائحة ميشال عون صوّرت نفسها على أنها تضمّ مستقلين عن قوى 8 آذار و14 آذار، وأقرب إلى أن تكون لائحة عائلات وأحزاب جمعت ممثّلي بيوت سياسية بارزة. واقع الأمر أنها لم تكن كذلك تماماً، ما دام أعضاؤها إما خصوم سياسيون للعماد أو مرشحون أخفقوا في التحالف معه.

158- رابعها، أن كلا من ميشال عون ومنافسيه كانا يتوخيان بلوغ هدف واحد تتناقض نتائجه بينهما، هو إصرار الأول على احتفاظه بنسبة استثنائية وغير مسبوقة من التمثيل الشعبي حصل عليها في انتخابات 2005، وتفاوتت بين 68 و70 في المئة في دائرتي المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل، وسعي خصومه إلى تقويض هذه الشعبية إلى ما دون 50 في المئة لإشعاره بالخسائر التي حملها إليه تحالفه مع حزب الله، وانخراطه في محور متعاونين مع سوريا، ناهيك عن توقيعه وثيقة تفاهم مع الحزب دعمت احتفاظ الأخير بسلاحه، إلى سجّل طويل من النزاعات والجدل والحملات بينه وبطريرك الموارنة.

159كاد الانتصار في دائرة كسروان ـ الفتوح يختصر الدوائر المسيحية، والمارونية خصوصاً، كلها تبعاً لخصوصيتها. وقد تكون نتائج التصويت في بلدة ريفون ـ مسقط رأس البطريرك الماروني ـ خير معبّر عن وطأة المواجهة الانتخابية التي تجاوزت التعاطف الشخصي إلى الموقف السياسي. اقترع فيها 667 ناخباً أعطوا لائحة التيّار الوطني الحرّ معدلاً وسطياً هو 1888 صوتاً بنسبة 56،61 في المئة، في مقابل معدل وسطي للائحة الموالاة هو 1282 صوتاً بنسبة 38،44 في المئة. لم تقترع بلدة البطريرك للائحة التي دعمها.

160في انتخابات 2009، لم تحتج هذه الدائرة إلى كتل ناخبة قوّية متراصة، كالأرمن في المتن والشيعة في جبيل، تحسم المعركة بلا تردّد. المقترعون موارنة بغالبية ساحقة ما خلا بضع مئات من مقترعين سنّة وشيعة ودروز لم يزد عددهم عن 1192 مقترعاً، بنسبة 1،96 في المئة من مجموع المقترعين الكسروانيين. حازت لائحة ميشال عون على معدّل وسطي من الإقتراع الماروني هو 28450 صوتاً، في مقابل 24650 صوتاً للائحة قوى 14 آذار، بنسبة 51،5 في المئة، في مقابل 44،6 في المئة للائحة الموالاة.

  • 98  إحصاء أوردته الشهرية، العدد 71، أيلول 2009، ص 12.

161في خاتمة ذلك اليوم ربح ميشال عون المقاعد المارونية الخمسة في كسروان ـ الفتوح. بيد أنه سجّل تراجعاً ملحوظاً في شعبيته أيضاً. إذ نالت لائحته معدلاً وسطياً من أصوات المقترعين هو 51،7 في المئة، بعدما كانت حازت في انتخابات 2005 نسبة 63 في المئة من أصواتهم98.

  • 99  ثمّة ملاحظات تتصل بمقارنة نتائج انتخابات 2005 بانتخابات 2009:
    أولها: ترك العماد ميشال عون مقعداً ما (...)

مقارنة أصوات الفائز الأخير والخاسر الأول للمقعد الماروني في دوائر المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل99

المتن

كسروان ـ الفتوح

جبيل

الفائز الأخير في لائحة ميشال عون

الفائز الأول في اللائحة المنافسة

الفائز الأخير في لائحة ميشال عون

الخاسر الأول في اللائحة المنافسة

الفائز الأخير في لائحة ميشال عون

الخاسر الأول في اللائحة المنافسة

48872

(نبيل نقولا)

29421

(بيار الجميّل)

52376

(جيلبرت زوين)

34138

(منصور البون)

51678

(شامل موزايا)

30624

(فارس سعيد)

انتخابات 2005

19451

18238

21054

الفارق

47844

(نبيل نقولا)

47688 (سامي الجميّل)

30444

(جيبلرت زوين)

29111

(منصور البون)

28598

(سيمون أبي رميا)

20698

(فارس سعيد)

انتخابات 2009

156

1333

7900

الفارق

162إلى الفوز الكامل لمرشحي ميشال عون في دائرتي كسروان ـ الفتوح وجبيل، وستة من المقاعد الثمانية في المتن، ربح حليفه سليمان فرنجيه المقاعد الثلاثة في زغرتا. في الدوائر المسيحية الأخرى كسبت قوى 14 آذار مقعداً مارونياً في المتن، والمقاعد الأرثوذكسية الثلاثة في الكورة، والمقعدين المارونيين في كل من البترون وبشرّي، والمقاعد المسيحية الخمسة في الدائرة الأولى من بيروت.

توزّع المقاعد بين مسيحيي قوى 8 آذار و14 آذار في الدوائر ذات الترجيح المسيحي

المتن

كسروان ـ الفتوح

جبيل

الدائرة الأولى

لبيروت

البترون

الكورة

زغرتا

بشري

المجموع

الحزب

6

5

3

14

التيّار الوطني الحرّ

3

3

تيّار المردة

1

1

2

حزب الكتائب

1

1

2

4

القوات اللبنانية

4

1

2

7

حلفاء في قوى 14 آذار

1

1

مستقلون حلفاء لقوى 14 آذار

8

5

3

5

2

3

3

29

خاتمة

163عبّر ردّ الفعل الأول للبطريرك الماروني على نتائج انتخابات 2009، عندما أبدى رضاه عن فوز قوى 14 آذار فيها، عن الموقع الذي اتخذه سلفاً من هذا الاستحقاق. لم يشأ أن يكون على الحياد بين خيارين متعارضين، ولا بين طرفين طرح كل منهما شعارات مناوئة للآخر وأقرَنَ مغزى توقعه فوزه بترجيحه إلغاء الفريق الآخر.

164بيد أن نتائج الاقتراع آلت إلى الخلاصة الآتية:

165- لم تفز قوى 14 آذار في الدوائر الأكثر تأثراً بمواقف البطريرك، ولم تحصد من 15 مقعداً مسيحياً في المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل سوى اثنين استمد الرابحان فيهما الفوز من أسباب لا صلة للكنيسة فيها: سامي الجميّل الذي خَلَفَ شقيقه بيار الجميّل بعد اغتيال بشع، ناهيك عن انتمائه إلى حزب الكتائب العريق في امتداد قاعدته الشعبية والناخبة في المتن. وميشال المرّ ذو المراس الطويل في الانتخابات والنفوذ الواسع في استجابة الخدمات وامتلاك القدرات المالية والقدرة على التأثير في الإدارة، إضافة إلى تحالفه المتين مع حزب الطاشناق صاحب كفة الترجيح في دائرة يكثر فيها المتنافسون الموارنة.

166- لأن لدوائر المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل خصوصية مميّزة هي أن نوابها يفوزون بأصوات ناخبين مسيحيين، شأن دوائر ثلاث أخرى تتحكم بنتائجها غالبية مارونية ساحقة هي زغرتا والبترون وبشرّي، كان على البطريرك الاضطلاع بدور فاعل في الأيام السابقة للاقتراع بإطلاق توجيهات يختلط فيها البعد الوطني بالإقبال على الإقتراع، والتصويت للمواصفات المثلى بالبعد السياسي الذي يوجّه الناخبين إلى خيارات محدّدة. طابَقَ نصرالله صفير نتائج الانتخابات بمصير لبنان وكيانه واستقلاله. بذلك انتقل من حتمية دور الكنيسة المارونية في أن تكون راعية حماية كيان أبنائها، إلى عبء الخيار إذ يجعلها جزءاً لا يتجزأ من الصراع السياسي.

167- رجحت التوجّهات المتشدّدة للبطريرك من التنافس في الانتخابات على التوجّهات المعتدلة لمجلس الأساقفة الموارنة، وأبرَزَ هذا المؤشر أن الكنيسة المارونية في الموقف السياسي هي رأسها أكثر منها المؤسسة. لا يحجب ذلك أن أساقفة، تبعاً لأبرشياتهم ومواقعها الجغرافية والسياسية، انحازوا إلى فريق أو آخر أو لزموا الحياد، وأن الدور الذي اضطلع به الكهنة كان أقرب إلى الامتثال إلى صوت البطريرك منه إلى صوت مجلس الأساقفة. في صلب انتمائهم إلى الكنيسة، انتمى الكهنة أيضاً إلى الانقسام العميق الذي كان يضرب المجتمع السياسي المسيحي.

168- بالتأكيد لا تفضي نتائج انتخابات دوائر المتن وكسروان ـ الفتوح وجبيل إلى التثبّت من تأثير مباشر للبطريرك عليها، بعدما فازت لوائح ناقضت ومرشحوها الخيار السياسي للبطريرك إلى حدّ القطيعة السياسية معه. ورغم أن قوى 14 آذار حرصت، في الدوائر الثلاث، على استخدام مواقف نصرالله صفير في المواجهة لاجتذاب الناخبين إلى مرشحيها، تفادت اللوائح المنافسة إظهار المعركة الانتخابية أنها بين ميشال عون وبطريرك الموارنة.

169- لم يسع التأثير المحتمل للبطريرك في اتجاهات الناخبين حملهم على التخلي عن تأييد لوائح التيّار الوطني الحرّ وحلفائه، وتالياً الخيارات السياسية لميشال عون. إلا أنه تمكّن تبعاً لنتائج الاقتراع من إحاطة ذلك الفوز بتحفّظ حرَمَ ميشال عون ومرشحيه الاستئثار بالشعبية وزعامة الدوائر تلك على نحو انتخابات 2005. لم يتخذ البطريرك حينذاك موقفاً مناوئاً من العماد، ولم يرَ فيه نقيضاً من قوى 14 آذار، بل طرفاً منافساً لهذا الفريق، ولكنه يشترك معه في الخيارات الوطنية المنادية بالاستقلال والسيادة والقرار الحرّ وبناء الدولة، ورفض التدخّل السوري في الشؤون اللبنانية، والمطالبة بنزع سلاح حزب الله، والتشبّث ـ على نحو تخطى قوى 14 آذار ـ بتنفيذ القرار 1559. كانت تلك أيضاً مواقف البطريرك. تعَاطَفَ مع ميشال عون ومرشحيه الذين عارضوا ائتلافاً انتخابياً مريباً جمع حزب الله وقوى 14 آذار بغية إمرار انتخابات 2005 بلا فوضى تعصف بالبلاد.

Notes

1  استجابة لقرار مجلس الأمن رقم 1559، وتحت وطأة غضب شعبي عام من اغتيال بشع للرئيس السابق للحكومة رفيق الحريري، أُرغمت سوريا على إجلاء جيشها واستخباراتها العسكرية من كل الأراضي اللبنانية في 26 نيسان 2005، بعد 29 عاماً من وجوده عليها. فكانت انتخابات 2009 أول انتخابات نيابية لبنانية منذ عام 1992 تجرى بلا تدخّل سوري، في قانونها وإجراءتها وتأليف لوائحها وفرض تحالفاتها وصولاً إلى السيطرة على نتائجها لفرض برلمان موالٍ لها بغالبيته.

2  ضمّت تيّار المستقبل السنّي بزعامة سعد الحريري، والحزب التقدّمي الإشتراكي بزعامة وليد جنبلاط، إلى أحزاب مسيحية جمعت حزب الكتائب وحزب القوات اللبنانية المنحل حينذاك وحزب الكتلة الوطنية اللبنانية وحزب الوطنيين الأحرار والتيار الوطني الحرّ قبل أن ينفصل عن قوى 14 آذار عشية الانتخابات النيابية. إلى شخصيات مسيحية مستقلة اجتمعت في لقاء قرنة شهوان الذي كان البطريرك الماروني قد رعى إنشاءه مباشرة.

3  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 17 شباط 2005.

4  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

5  رغم أن المناطق المسيحية من بيروت كالأشرفية والرميل والمدوّر والصيفي تندرج سياسياً في الموقع الذي كانت تمثله المعارضة المسيحية لسوريا في جبيل وكسروان والمتن، إلا أن ضمّها إلى دائرة انتخابية واحدة (1992 و1996) هي دائرة محافظة بيروت، أو إلى دوائر سنّية بأكثرية ناخبيها (2000)، ذوّب تماماً تأثير الإقتراع المسيحي تحت وطأة غالبية سنّية ساحقة.

6  " الأسس القانونية ـ الكنسية لدور البطريرك الماروني في الشؤون السياسية "، مقالة الأب فرنسوا عقل، نشرت على موقع الكتروني هو " zenit.org " (موقع وكالة أنباء متخصصة بتغطية نشاطات الحبر الأعظم والفاتيكان)، 22 تموز 2009.

يضيف الأب فرنسوا عقل: " إن دور البطريرك الماروني الزمني في الشؤون الوطنية والسياسية، من أجل الخير العام والدفاع عن حقوق الكنيسة والوطن، يتلاءم مع ما تحدّده القوانين الكنسية الشرقية. وبحسب القانون 1507 فإن تعاطي البطريرك الشأن العام هو عادة معقولة أقرّتها بممارسة متصلة وبلا منازع الأمة المارونية والحكومات المختلفة التي توالت على حكم منطقة الشرق الأدنى، عبر التاريخ والإمارات الداخلية في لبنان، فحازت هذه العادة ما يسمى قانونيا " التقادم بمرور الزمن " المحدّد في الشرع ".

7  أول برلمان لبناني في عهد الانتداب الفرنسي كان في تموز عام 1925 عُرف بالمجلس التمثيلي الأول، تحوّل السنة التالية مجلساً تأسيسياً مع وضع الدستور، ثم أضحى مع صدور الأخير مجلساً نيابياً يجاوره مجلس للشيوخ معيّن من 16 شيخاً. سرعان ما أدمج المجلسان في هيئة واحدة هي مجلس النواب تضم 46 نائباً (30 نائباً منتخباً و16 شيخاً معيّناً). خلفه في تموز 1929 مجلس نيابي ثان من 45 عضواً (30 نائباً منتخباً و15 نائباً معيّناً).

8  انتخب مدير العدلية الوثيق الصلة بسلطات الانتداب الفرنسي شارل دباس رئيساً للجمهورية في 26 أيار 1926، واستمرت ولايته ثلاث سنوات، مدُدّت ثلاث سنوات جديدة يجيزها الدستور في 27 آذار 1929. وبحسب ما يورده الرئيس بشارة الخوري في مذكراته، فكّر البطريرك بنجيب باشا ملحمة الوزير الماروني البارز في السلطنة العثمانية. لكن المفوّض السامي الفرنسي لم يستجب، متمسّكاً بمرشّحه الأرثوذكسي. يضيف الشيخ بشارة أنه نصح شارل دباس بزيارتين اعتبرهما ضروريتين لكسب رضى الموارنة على وصوله إلى منصبه، أولاهما لمطران بيروت إغناطيوس مبارك والأخرى للبطريرك في بكركي، ورافقه فيهما أنظر، خليل الخوري ، 1983، ص 134.

9  خفّض القانون الجديد للانتخاب عدد النواب من 45 عضواً إلى 25 عضواً، مع إبقائه على نواب منتخبين عددهم 18 وآخرين معيّنين عددهم سبعة.

10  إحدى أبرز المواجهات السياسية المباشرة التي خاضها البطريرك أنطون عريضة في حقبة الإنتداب اثنتان: أولاهما احتجاجه على ما عدّه تلاعباً بالإحصاء العام لسكان لبنان عام 1932 أفاد منه المسلمون بإضافة 60 ألفاً منهم لا وجود لهم في القيود، ناهيك بدعمه شمول الإحصاء المغتربين اللبنانيين. ثانيتهما اعتراضه على ترشيح الشيخ محمد الجسر لرئاسة الجمهورية عام 1934، وكان يحظى بتأييد نواب مسلمين ومسيحيين. رفض انتخاب مسلم لرئاسة الجمهورية، وانتهى تدخّله لدى المفوّض السامي الفرنسي هنري بونسو بتعيين ماروني هو حبيب باشا السعد.

11 قال البطريرك في 5 أيار 1932: " لا تعجبوا إذا وضعت أكبر مسؤولية في ما يعانيه اللبنانيون على عاتق الحكومة التي أهملت طويلاً المصالح الحيوية للشعب، وانهمك أصحابها بالسياسات التي لا تنفع ". ألأباتي بطرس فهد ، 1987 ، ص 222.

12  المصدر نفسه، ص 267.

13  المصدر نفسه، ص 301 و302.

14  جعجع ، 2006، ص 279.

15  حضّ البطريرك أيضاً " اللبنانيين جميعاً على أن يقدّروا عِظَم المسؤولية الملقاة على عواتقهم، ويعلموا أن حقّ الانتخاب واجب مقدّس يقضونه بما يوحي ضميرهم، فينتخبوا المرشّح الذي يُعرف فيه الصدق والإستقامة والكفاية والإخلاص في الوطنية، غير ناظرين إلى الحزبيّات الهدّامة والنعرات الذميمة، متجهين إلى الأصلح بين المرشحين " (المصدر نفسه، ص 280).

16  الأباتي بطرس فهد ، 1987، ص 316.

17  اشتكى البطريرك إلى رئيس الحكومة رياض الصلح في 29 أيار 1947 من انتخابات دوائر جبل لبنان التي " حصلت بالضغط والتزوير (...) والشاكون يوردون براهين عدّة على حصول ذلك، ممّا يسىء إلى سمعة الحكومة في الداخل والخارج ويضرّ بالإستقلال. ونرى أن أهم طريقة لتبرير الحكومة ما نُسب إليها، هي أن تأمر بإعادة الانتخابات التي جرت بالضغط وتزوير الأصوات، مع اتخاذ الوسائط الضرورية لتأمين حرّية الانتخابات ومنع كل تلاعب بالأصوات تحت أشدّ العقوبات " جعجع ، 2006، ص 280.

18  المصدر نفسه، ص 279.

19  رفع البطريرك إلى رئيس الجمهورية مذكرة ضمّنها موقفه من زيادة عدد النواب وحقّ تمثيل المغتربين المتمسّكين بالجنسية اللبنانية، داعياً إلى " تأمين حرّية الانتخابات وضمان نزاهة السلطة المشرفة عليها على أساس تساوي المعسكرين الموالي والمعارض، حتى تكون الرقابة مجدية لمصلحة البلاد ". وطالب بتعديل قانون الانتخاب " على أساس تقسيم المحافظات حتى يكون القانون واحداً للجميع، لأنه من غير المنطق ولا العدل أن تكون للبنان أنظمة مختلفة عدّة للشعب الواحد " المصدر نفسه، ص 281.

20  كان البابا بيوس الثاني عشر قرّر في 14 حزيران 1948، في سابقة غير مألوفة في الكنسية المارونية، تعيين لجنة رسولية من ثلاثة أساقفة هم بولس المعوشي رئيساً وعبدالله خوري وبطرس ديب عضوين انتقلت إليها صلاحيات البطريرك أنطون عريضة، بعدما اتهم بالعجز عن الاضطلاع بها، وحلّت اللجنة محله في التدابير والقرارات في الحقلين الروحي والزمني، من غير حمله على التنحّي بسبب تقدّمه في السنّ. واستمرت إلى وفاته عام 1955 عندما عُيّن رئيس اللجنة بطريركياً خلفاً لأنطون عريضة.

21  كان لا يزال بولس المعوشي أسقفاً لصور ورئيساً للجنة الرسولية التي تولت صلاحيات البطريرك أنطون عريضة عندما كتب في 9 نيسان 1951 إلى وكيله الأسقفي الخوري بطرس نكد يدحض ما بلغه من وفد جنوبي زاره، ونقل إليه ما يشاع عن دعمه لائحة الرئيس أحمد الأسعد في دائرة محافظة الجنوب. قال رئيس اللجنة الرسولية لوكيله الأسقفي: " افهموا الجميع أن هذه الإشاعة لا صحة لها، وما هي إلا مناورة ودعاية لتضليل الرأي العام. نحن لسنا كالبعض ممّن يتقلّبون مع كل ريح، ويضحّون بالمبادىء والكرامة ومصالح الشعب لمنافع شخصية. أوعزوا إلى الجميع أن يتقيّدوا بالتوجيهات التي زوّدناكم إياها سابقاً ولن نحيد عنها "، النهار، 10 نيسان 1951.

22  النهار، 8 أيار 1964.

23  رأى بيان البطريركية المارونية أن " من واجبها مناشدة النواب تحمّل مسؤولياتكم بإزاء وطنكم وضميركم، في مستوى الرسالة الوطنية الملقاة على عاتقكم، باعتباركم الرقيب المباشر على الشؤون العامة، وهي واثقة من أنكم، في ما تتخذونه من خطوات عاجلة، ستكونون عند حسن الظّن، وأهلاً للحفاظ على الأمانة الغالية الموضوعة في عنقكم، ولن تفرطوا بها، فتعملوا بكل شجاعة وتجرّد على صونها، في جميع الحالات من كل خطر أو عبث أو تلاعب " النهار، 6 نيسان 1966.

24  الأباتي بطرس فهد ،1987، ص 363.

25  تقدّم البطريرك أنطون خريش باستقالته من منصبه من البابا يوحنا بولس الثاني إبان زيارته الفاتيكان في 15 تشرين الثاني 1985، عملاً بقانون كنسي يقول بتنحّي البطاركة والأساقفة عند بلوغهم السنّ الـ75 من عمرهم. وافق عليها البابا وعيّن المطران إبراهيم الحلو مدبراً رسولياً على الطائفة المارونية لتصريف أعمال البطريركية وإدارتها، مع الإبقاء على الكرسي البطريركي وعلى رأسه أنطون خريش رئيساً دينياً له إلى حين انتخاب خلف له، حلّ فيه في 19 نيسان 1986 نصرالله صفير.

26  أثار مجلس الأساقفة الموارنة اعتزال رئيس الجمهورية منصبه، لأول مرة، في بيانه الشهري في 2 تشرين الثاني 2005، عندما اعتبر الجدل حول بقاء الرئيس أو اعتزاله " أدخل البلد في وضع حرج، ويوجب أن يُبقي مقام الرئاسة فوق هذا الجدل لئلا يفقد ما يحوط به من هالة وقار واحترام. إلا أن الدستور في مثل هذه الحالات هو الحكم الأول والأخير، وله الكلمة الفصل "، النهار، 3 تشرين الثاني 2005. لكن البطريرك نصرالله صفير خاطب رئيس الجمهورية إبان مشاركته في قداس الميلاد في بكركي، في 25 كانون الأول 2005، بالقول: " إن رئيس الجمهورية يبقى الحكم في ما إذا كان بقاؤه أو اعتزاله يعلو بمقام الرئاسة أم يحطّ به "، في حضّ غير مباشر على خيار الاستقالة.

27  يعزو المطران يوسف بشارة موافقة البطريرك نصرالله صفير على وضع اللائحتين إلى ضغوط دولية جَبَهَها، بعدما تصرّف باستمرار على أنه في منأى عن استحقاق كهذا يدخل في صلب مسؤوليات المؤسسات الدستورية وصلاحياتها. والحرّي أن لا يكون معنياً بتسمية مرشح يتساوى عنده أبناء الطائفة جميعاً، وأخصّهم المرشحين لرئاسة الجمهورية، وإن فضّل في قرارة نفسه مواصفات أحدهم، من غير أن يجهر به. رمت الضغوط الدولية تلك إلى إقناعه بأن استجابته هذا المطلب يساعد على إنجاز حلّ يبدأ بملء الشغور في رئاسة الدولة (مقابلة خاصة).

28  اعتمد القانون الذي أجريت على أساسه انتخابات 1992 معايير متفاوتة في تقسيم الدوائر: محافظة بيروت دائرة انتخابية واحدة، محافظة جبل لبنان ست دوائر انتخابية هي القضاء، محافظة البقاع ثلاث دوائر انتخابية للأقضية الخمسة بجعل قضاءين دائرة واحدة، محافظتا الشمال والجنوب دائرة انتخابية واحدة لكن الترشيح يكون على القضاء.

29  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 4 آذار 1992.

30  النهار، 30 آذار 1992.

31  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 2 نيسان 1992.

32  النهار، 17 آب 1992.

33  النهار، 3 أيلول 1992.

34  بكثير من الامتعاض انتقد ما وصفه " تلاعباً في عملياتها وممارسات على صعيد تأليف اللوائح وتقسيم الدوائر الانتخابية وشراء أصوات وتزوير ووعيد وتهديد لا يغطيه سقوط هذا ممّن كان ينتظر فوزهم من المرشحين، وفوز ذاك منهم ممّن كان ينتظر سقوطهم. إن هذا ليس إلا تغطية مقصودة لما حصل إيهاماً للبسطاء بنزاهة مصطنعة ". البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 3 أيلول 1992.

35  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 8 تشرين الأول 1992.

36  باستثناء جبل لبنان الذي حافظ على الأقضية الستة دوائر انتخابية، جعل القانون الجديد لانتخابات 1996 كلا من محافظات بيروت والشمال والبقاع دائرة انتخابية واحدة، ودمج محافظتي الجنوب والنبطية في دائرة انتخابية واحدة.

37  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 8 شباط 1996.

38  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 2 أيار 1996.

39  عبّر البطريرك بذلك عن قلقه " ليس من طريقة الانتخابات النيابية، بل بمقدار إفراغها من محتواها التمثيلي، وقد أصبح معروفاً أن النجاح قد لا يتم إلا لمَن عرف كيف ينال رضى الجهات الفاعلة ويتصرّف بوحي مصالحها، فيما مصلحة الوطن العليا مغيّبة كل التغييب وإرادة النواب مرتهنة ". البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 4 تموز 1996.

40  مخاطباً الناخبين والسلطة على السواء من مجلس الأساقفة الموارنة في اجتماعه الشهري، قال البطريرك نصرالله صفير: " إن من البديهي أن يبادر المواطنون إلى ممارسة حقهم وواجبهم في اختيار مَن ينوبون عنهم دون دعوة أو تردّد، ولكن هل تساءل الداعون عن أسباب انكفاء الكثيرين عن ممارسة هذا الحقّ والقيام بهذا الواجب. هل بلغهم أن القانون الانتخابي جائر وهو موضوع طعن، والحرّية مقيّدة، واللوائح تفرض فرضاً، وإن جميع مطالب المقاطعين قوبلت بالرفض ". النهار، 8 آب 1996.

41  النهار، 2 آب 1996.

42  البيان الشهري للأساقفة الموارنة، النهار، 5 أيلول 1996.

43  قسّمت بيروت ثلاث دوائر انتخابية تداخلت أحياؤها على نحو غير مسبوق اعتمد الدمج الطولي تارة والعرضي طوراً: أولى ضمّت المزرعة والأشرفية والصيفي. وثانية ضمّت المصيطبة والباشورة والرميل. وثالثة ضمّت دار المريسة ورأس بيروت والمدوّر وزقاق البلاط وميناء الحصن. وقُسّم الشمال دائرتين (طرابلس والمنية وزغرتا والكورة والبترون، وعكار والضنية وبشرّي)، وجبل لبنان أربع دوائر (كسروان وجبيل، المتن، بعبدا وعاليه، الشوف)، والجنوب دائرتين (الجنوب والنبطية)، والبقاع ثلاث دوائر (بعلبك ـ الهرمل، زحلة، البقاع الغربي ـ راشيا).

44  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 2 آذار 2000.

45  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 6 نيسان 2000.

46  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 6 تموز 2000.

47  كانت تلك المرة الأولى يتخذ بيان شهري لمجلس الأساقفة صيغة نداء سنوي يصدر في أول أربعاء من أيلول، سرعان ما درج المجلس عليه بلا انقطاع في السنوات التالية. يميّز المطران يوسف بشارة النداء عن البيانات الدورية لمجلس الأساقفة بأنه أطلق نهجاً جديداً تعتمده بكركي في تحليل الأحداث والوقائع، فلا يتوقف عند تفاصيل الحياة الوطنية والسياسية، بل يتناول الاتجاهات الكبرى للواقع القائم وصعوباته ومعاناته. ويعزو توقيته حينذاك إلى هواجس التقى البطريرك والأساقفة على أخطار استفحالها، هي أن انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان بات يحتّم انسحاب الجيش السوري منه أيضاً، وإتاحة المجال أمام استعادة لبنان سيادته وحرّية قراره وسلطته على أراضيه، ويبرّر طلب ذلك من سوريا. نظر مجلس الأساقفة إلى النداء الذي صاغه البطريرك على أنه شرارة المواجهة المباشرة والعلنية مع النظام السوري. عند مناقشته، كانت ثمّة أراء متفاوتة في تقويم ردّ الفعل عليه، لا في الإجماع على دعم مضمونه. بعض الأساقفة خشي من انعكاسات حادة تنشأ من تشدّده تطاول المسيحيين، وخصوصاً الموارنة، المقيمين في الأطراف الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري. والبعض الآخر وجده ملحّاً لتحديد معالم مرحلة سياسية جديدة لا مفرّ من خوض تحدّياتها (مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة).

48  منذ عباراته الأولى حدّد النداء لهجته " بعدما بلغ الوضع هذا الحدّ من التأزّم، فأصبح من الواجب الجهرُ بالحقيقة ". قوّم نتائج الانتخابات النيابية بدءاً بـ" فساد قانونها، وقد أوجد دوائر انتخابية كبرى فيها أكثرية من فئة معينة، وأقلية من فئة أخرى، فأغرقت أصواتُ تلك أصواتَ هذه في أكثر الدوائر، ففاز نواب لا يمثّلون مَن كان يُفترض أن يمثّلوهم من المواطنين (...). فضلاً عن الأموال الطائلة التي بُذلت لشراء الضمائر، وإثارة النعرات الطائفية، وحجب وسائل الإعلام عن بعض المرشحين، وتشريع أبوابها في وجه سواهم ليل نهار. وما القول عن الضغوط التي مورست لدى تأليف اللوائح، فأُجبر بعض رؤسائها على أخذ هذا أو ذاك ممّن لا تجمعه به أو بأعضاء لائحته أيةُ صلة أو اتجاه سياسي، أو نزعة وطنية، فيما مُنع غيره من الترشيح ولو منفرداً؟. وما القول خاصة عن استدعاء الأجهزة اللبنانية، ولا سيّما السورية، المخاتير ورؤساء البلديات في بعض المناطق، والطلب إليهم تارة بالوعود ، وتارة بالتهديد، إجبار الناخبين على الإقتراع لمصلحة هذه أو تلك من اللوائح؟ وعندما أتى يوم الاقتراع كانت النتائج قد أصبحت معروفـة ". تناول النداء أيضاً الضائقة الاقتصادية بإغراق لبنان بالإنتاج السوري والعمالة السورية، وتحدّث عمّا سمّاه " حالاً لا تطاق تقود البلد إلى الضياع وفي مقدّمها فقدان لبنان سيادته على أرضه في ظلّ هيمنة تشمل جميع المؤسسات والإدارات والدوائر والمرافق (...) بات الناس يعيشون في جوّ من الخوف والذلّ والنفاق يعلنون فيه الولاء، ويضمرون البغضاء. ومَن تجرّأ على الجهر بدخائله كانت عيون الاستخبارات له بالمرصاد، وكثيرون هم اللبنانيون القابعون منذ سنوات طويلة في السجون الإسرائيلية والسورية ". ثم طرح " أسئلة لا بدّ منها ": " بعد أن خرجت إسرائيل، أفلم يحن الوقت للجيش السوري ليعيد النظر في انتشاره تمهيداً لانسحابه نهائياً عملاً باتفاق الطائف؟ وهل من الضرورة أن يبقى مرابطاً في جوار القصر الجمهوري رمز الكرامة الوطنية ووزارة الدفاع، وفي ما سوى ذلك من أماكن حسّاسة يشعر اللبنانيون لوجوده فيها بحرج كبير، لكي لا نقول بانتقاص من سيادتهم وكرامتهم الوطنية. لقد كانت هناك تصريحات تقول إنه إذا انسحب الجيش السوري من لبنان قامت فتنة فيه، أو إن وجوده أصبح جزءاً لا يتجزّأ من السلم اللبناني، أو إنه ينسحب إذا طلبت منه الحكومة اللبنانية الانسحاب. ومعلوم أنها حجج واهية لا تثبت أمام المنطق السليم: لن تكون فتنة في لبنان إن لم يعمد أحد إلى إضرام نارها ، واللبنانيون ما اقتتلوا يوماً إلا لأنه كان هناك من يبذر بذور الفتنة في ما بينهم. وفي مطلع عهد فيها نريده لها زاهراً، نرى أنه قد آن الأوان لإعادة النظر في طريقة التعاطي بين البلدين بحيث يقوى أحدهما بالآخر، فيتكاملان تكاملاً صحيحاً، مفيداً لكليهما، وأن يُعاد انتشار الجيش السوري في لبنان تمهيداً لانسحابه نهائياً عملاً بالقرار 520 واتفاق الطائف، وإبقاءً على ما بينهما من روابط تاريخية وجغرافية، وبين شعبيهما من وشائج قربى ونسب وصداقة ومصالح مشتركة ".

49  أطلق سمير جعجع بعد الانتخابات النيابية بقانون عفو عام أقرّه مجلس النواب ووقّعه رئيس الجمهورية إميل لحود في 26 تموز 2005. وكان أمضى في السجن 11 سنة و3 أشهر و5 أيام.

50  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 4 تشرين الثاني 2004.

51  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 5 أيار 2005.

52  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 12 أيار 2005.

53  تجمّع مسيحي معارض لأحزاب وشخصيات مستقلة أعلن عن نفسه في 30 نيسان 2001، متبنّياً مواقف البطريرك الماروني من الوجود العسكري السوري في لبنان ومن السيادة والاستقلال، وكذلك من الموقف من رئيس الجمهورية إميل لحود وحلفاء دمشق، انطلاقاً من النداء الأول لمجلس لأساقفة الموارنة في 20 ايلول 2000. أفرد له البطريرك مكاناً للاجتماع هو المقرّ الصيفي لمطرانية إنطلياس في بلدة قرنة شهوان، فاتخذ منه اسمه، وكلف البطريرك راعي الأبرشية المطران يوسف بشارة ترؤس اجتماعاته، وبعضها عقد في بكركي برئاسة البطريرك. وراح اللقاء يصدر بيانات دورية تتخذ من بكركي مرجعية لها. لكنه سرعان ما تفكك تدريجاً في انتخابات 2005 بسبب نزاعات أعضائه وتناحرهم على الموقف من تلك الانتخابات والتحالفات السياسية التي رافقتها ومن ثمّ الترشّح لها. بعضٌ أول لزمه وخاض الانتخابات وفاز فيها كبطرس حرب وسمير فرنجيه ونايلة معوّض وستريدا جعجع وبيار الجمّيل، وبعضٌ ثان تخلى عنه وانضم إلى تيار العماد ميشال عون كفريد الخازن، وبعضٌ ثالث انكفأ من غير أن يلامس الانتخابات كميشال بشارة الخوري وسمير عبدالملك، وبعضٌ رابع نُحيّ عنه كتوفيق الهندي بعدما نزع سمير جعجع عنه صفة تمثيله القوات اللبنانية، وبعضٌ خامس أحجم عن الترشّح كدوري شمعون احتجاجاً على قانون الانتخاب والتحالفات التي واكبته، وبعضٌ سادس ترشّح وخسر كنسيب لحود وفارس سعيد وكميل زيادة وكارلوس إده.

54  أفضى هذا الإنتصار إلى ولادة تكتل التغيير والإصلاح بزعامة العماد ميشال عون في مجلس النواب، ضمّ نواب تياره الـ13، والحلفاء: نائب حزب الطاشناق آغوب بقرادونيان وميشال المرّ ونواب زحلة الستة برئاسة إلياس سكاف.

55  مقابلة تلفزيونية للنائب وليد جنبلاط بثّتها محطة المؤسسة اللبنانية للإرسال ليل 12 حزيران 2005.

56  إلى وضع قانون جديد للانتخاب يعتمد الدائرة الصغرى، انطوت تسوية الدوحة التي عقدت في العاصمة القطرية بين 19 و21 أيار، على الدعوة إلى انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً توافقياً للجمهورية، وتأليف حكومة وحدة وطنية تتقاسم مقاعدها بحصص متفاوتة قوى 8 و14 آذار ورئيس الجمهورية، وفتح حوار وطني على سلاح حزب الله لتحديد مصيره.

57  بسبب طبيعة التوازانات الداخلية وتحالف طبقة سياسية انبثقت من انتخابات 1992 مع سوريا، لم يتمكّن البطريرك نصرالله صفير من تعليق آمال على انتخابات دائرة جزين التي ألحقت بإحدى دائرتي الجنوب، ولا على بشرّي والبترون وزغرتا التي أُلحقت بدائرة محافظة الشمال في انتخابات 1992 و1996 وبدائرة جمعت أقضية غير متجانسة سكانياً وطائفياً وجغرافياً في انتخابات 2000 و2005.

58  مجلة المسيرة، 9 شباط 2009.

59  المصدر نفسه.

60  مقابلة تلفزيونية للبطريرك في برنامج " بموضوعية " من محطة MTV، 26 نيسان 2009.

61  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

62  مقابلة تلفزيونية للبطريرك في برنامج " بموضوعية " من محطة MTV، 26 نيسان 2009.

63  كتيّب شرعة العمل السياسي في ضوء تعليم الكنيسة وخصوصية لبنان، نشر البطريركية المارونية، ص 19.

أكدت الشرعة أيضاً في معرض تحديد دور الكنيسة أنها " واجبة من أجل بثّ روح الإنجيل في النظام الزمني في التشريع والإدارة والقضاء والاقتصاد والاجتماع والثقافة "، و" إعطاء حكمها الأدبي في جميع الشؤون بما فيها الشأن السياسي "، وأنه لا يجوز للمسيحيين " مهما كانت الصعوبات والاتهامات الموجّهة إلى أعضاء الحكومة والمجلس النيابي والطبقة المسيطرة، التشكيك والغياب عن مسرح الدولة والتخلي عن هذه المشاركة " (ص 19). كذلك وضعت معايير أدرجتها في نطاقين: أول هو معايير الانتخاب والمساءلة والمحاسبة كالآتي: " إدلاء الناخب بصوته بحرّية تامة من دون إكراه أو إغراء أو غش، واضعاً نصب عينيه مصلحة الوطن العليا. فيختار أمام الله والضمير مَن هو الأصلح من حيث الخدمة المقرونة بالكفاية والفعالية، والتحلي بالقيم الإنسانية والروحية، والغيرة على الصالح العام والتجرّد من المصالح الشخصية والفئوية "، فيقترع " لصالح مَن هو مؤهل ثقافياً وإنسانياً وأخلاقياً لممارسة فنّ السياسة الشريف، وقد تمرّس في خدمة الشأن العام وتميّز باحترامه الإنسان وحرصه على كرامته وحقوقه ". وثان هي معايير الترشح كالآتي: " الولاء للوطن، وأن يكون المرشح ذا ماض يثبت في الأقوال والأفعال والمواقف هذا الولاء، مؤمناً بالعيش المشترك وروح المساواة والكرامة الوطنية بلا تبعة أو استقواء أو استغلال، مؤمناً بالديموقراطية والغيرة على سيادة لبنان وأمنه واستقراره وكرامة مؤسساته وشعبه وعلى تعزيز قواه المسلحة، متمتعاً بالخلقية لتوطيد العدالة الاجتماعية، معتمداً على التنافس الديموقراطي على أساس برنامج واضح يكون محوره الإنسان ". المصدر نفسه، ص 51.

64  يضمّ مجلس أساقفة الكنيسة المارونية برئاسة البطريرك مطارنة عاملين عددهم 27، وآخرين مستقيلين عددهم 13. يتوزّع الأساقفة العاملون على 14 أبرشية محلية في لبنان، وأربع أبرشيات في نطاق إنطاكية تشمل سوريا والأراضي المقدّسة ومصر وقبرص، وسبع أبرشيات في دول الإنتشار الماروني في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وكندا والمكسيك والبرازيل وأستراليا والأرجنتين. وخلافاً للاجتماع الشهري في أول أربعاء الذي يحضره أساقفة الأبرشيات المحلية والأساقفة المستقيلون، يعقد المجلس سنوياً مجمعاً مغلقاً في حزيران لبضعة أيام تخصص لرياضة روحية، ويحضره الأساقفة المحليون وفي دول الإنتشار. منذ 20 أيلول 2000، أضحى للمجلس نداء سنوي يطلقه في اجتماعه في أيلول، ويتوجّه به إلى مجمل الأزمات الداخلية وقضايا الحكم والأمن والاقتصاد والإدارة والمشكلات الاجتماعية، وكانت في معظمها حتى عام 2005 تنتقد بعنف سوريا وتدخّلها في الشؤون اللبنانية وتعرّضها للسيادة والاستقلال.
تعود الاجتماعات الدورية لمجلس الأساقفة إلى سنوات مديدة، أضحت معها تقليداً مستمراً. سرعان ما انتظمت تدريجاً إبان بطريركية بولس المعوشي قبل أن تصبح شهرية في بطريركية أنطون خريش، ثم مؤسسة متكاملة الدور مع البطريرك نصرالله صفير بعدما أعاد المجمع الفاتيكاني الثاني عام 1965 تشجيع الأساقفة الكاثوليك على الالتئام في مؤسسة. أضفى نصرالله صفير على الدورين الديني والوطني للمجلس بُعداً خاصاً حمّله خيارات سياسية مباشرة.

65  طبقاً لقرارات المجمع الفاتيكاني الثاني، فإن البطريرك " بوصفه أباً ورأساً حقّ الولاية على جميع الأساقفة بمَن فيهم المتروبوليتون، وعلى الإكليروس والمؤمنين، في نطاق ولايته أو طقسه وفقاً لحدود القانون، ومع الحفاظ على أولية الحبر الروماني (...) والبطاركة مع مجامعهم يؤلفون المرجع الأعلى في جميع شؤون البطريركية ". هو " رئيس كنيسته البطريركية وأبوها، وهو مع سينودس الأساقفة المسؤول عن حياتها وتجدّدها " أنظر، اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام ، ص 32 و96. بدورها قوانين الكنائس الشرقية (القوانين 55 ـ 150) تشير إلى أن للبطريرك ممارسة السلطة التنفيذية والإدارية في الكنيسة البطريركية، ولسينودس الأساقفة السلطة التشريعية. المجمع البطريركي الماروني، النصوص والتوصيات ، 2006، ص 147.

66  نفس المصدر، ص 190.

67  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

68  هي حال أبرشية بعلبك ـ دير الأحمر في ظلّ نفوذ حزب الله، وأبرشية صيدا ودير القمر في ظلّ نفوذ النائب وليد جنبلاط والسنّة، وأبرشية صور في ظلّ نفوذ حركة أمل وحزب الله، وأبرشية طرابلس في ظلّ النفوذ السنّي فيها، وأبرشيات الشمال كزغرتا والجبة والبترون وجبل لبنان كجونيه وصربا وإنطلياس في ظلّ نفوذ الأحزاب والتيارات المسيحية المتنازعة على أرضها.

69  مقابلة خاصة مع المطرانين غي بولس نجيم وسمير مظلوم.

70  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.
في المقابل يلاحظ المطران سمير مظلوم أن البطريرك نصرالله صفير لا يفرض رأيه على مجلس الأساقفة، بل يستخدم شتى وسائل الإقناع لحمل المجلس على تبنّي وجهة نظره وإمرارها من خلاله. يُصغي إلى الآراء، ثم يُدلي برأيه قائلاً إنه موقفه باقتناع كامل، خلافاً للبطريرك بولس المعوشي الذي كان يفرض رأيه انطلاقاً من الصلاحيات المعطاة له كرئيس للكنيسة المارونية.

71  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 5 شباط 2009.

72  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 5 آذار 2009.

73  البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 2 نيسان 2009.

74  في البيان الأول، الأربعاء 3 حزيران، خاطب مجلس الأساقفة في نداء خاص " من أجل إجراء انتخابات نيابية مسؤولة وشفافة "، اللبنانيين أن " أقبلوا على الانتخابات بمسؤولية يقتضيها الواجب الوطني الديموقراطي. ومارسوا حرّيتكم كاملة في خياراتكم محكّمين ضميركم المستنير بالمعرفة الصحيحة. وتحلّوا بالمناعة الأخلاقية والصمود في وجه الإغراءات المادية والتأثيرات الخارجية التي تأخذ من الوطن ولا تعطيه (...) وتنافسوا في جوّ حضاري يليق بسمعة لبنان وتقاليده العريقة، فالانتخابات اللبنانية هي اليوم موضع اهتمام بلدان كثيرة وتحت أنظار مراقبة الجميع لها. واحتكموا إلى العقل لا إلى العنف، فالمناعة الوطنية هي مشروعكم والسلم الأهلي هو مسؤوليتكم. لذلك نهيب بكم تعزيز ما أنتم متفقون حوله وإدارة الحوار بصبر وطول أناة حول ما زلتم مختلفين عليه (...) تقبّلوا نتائج الانتخابات بروح عالية، فالدولة حريصة على تأمين حرّيتها وسلامتها. وبادروا بتهنئة بعضكم بعضاً بالفوز وافتحوا في الأيام التالية صفحة جديدة عنوانها لبنان الجديد للجميع وبالجميع ". البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 4 حزيران 2009. أما البيان الثاني، الختامي للخلوة السنوية الجمعة 5 حزيران، فتبنّى النداء الذي أصدره الأساقفة قبل يومين، داعياً في موقف مقتضب إلى أن " يثبّت هذا الاستحقاق الوطني الكبير الحرّية والديموقراطية الحقة في لبنان، فيزداد منعة وتألقاً، وإلى أن يعمد المواطنون إلى تغليب المصلحة العليا على أي مصلحة شخصية أو فئوية أو طائفية، وإلى تأمين مستقبل حرّ وواعد لأجياله الجديدة ". البيان الشهري لمجلس الأساقفة الموارنة، النهار، 6 حزيران 2009.

75  مقابلة خاصة مع المطران غي بولس نجيم.

76  النهار، 6 حزيران 2009.

77   مقابلة خاصة مع أسقف رغب في عدم الإفصاح عن اسمه.

78  مقابلة خاصة مع المطران يوسف بشارة.

79  مقابلة خاصة مع المطران غي بولس نجيم.

80  مقابلة خاصة مع المطران سمير مظلوم.

81  ضمّت " لائحة التحالف في كسروان ـ الفتوح " خليطاً من مرشحين غير منسجمين تمرّسوا في الخلافات الشخصية والتنافس العائلي والتباعد السياسي، ما خلا قاسماً مشتركاً بينهم هو نزاعهم مع العماد ميشال عون ورغبتهم في توجيه ضربة قاسية إلى زعامته المسيحية، وخصوصاً في دائرة كسروان ـ الفتوح. بعضهم أعضاء في قوى 14 آذار كالنائب السابق منصور البون ومرشح حزب الكتلة الوطنية كارلوس إده ومرشح حزب الكتائب سجعان القزّي، وبعضهم الآخر ممّن أخفق في التحالف مع العماد ميشال عون كالنائب السابق فارس بويز، وبعضهم الثالث ممّن استقل عن قوى 8 آذار و14 آذار كالنائب السابق فريد هيكل الخازن.

82  مقابلة خاصة مع المطران سمير مظلوم.

83  النهار، 8 حزيران 2009.

84  توجب المادة 68 على وسائل الإعلام احترام حرّية التعبير عن مختلف الآراء خلال فترة الحملة الانتخابية، ومراعاة العدالة والتوازن والحياد، والتفريق بين الوقائع والآراء، والتقيّد بقواعد الإمتناع عن التشهير أو القدح أو الذمّ، وعدم بثّ ما يتضمّن إثارة للنعرات الطائفية أو المذهبية أو العرقية، أو تحريضاً على أعمال العنف والشغب والإرهاب وبثّ ما يشكّل وسيلة من وسائل الضغط أو التخويف أو التخوين أو التكفير أو التلويح بالمغريات، والامتناع عن تحريف المعلومات أو حجبها أو إساءة عرضها. وتحظّر المادة 73 على وسائل الإعلام بثّ إعلان أو دعاية أو نداء انتخابي مباشر، بدءاً من الساعة الصفر لليوم السابق ليوم الانتخابات وحتى إقفال صناديق الإقتراع.

85  خاطبت هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بالحضّ على " ضرورة التقيّد التام بمضمون أحكام المواد 67 و68 و73 و74 من قانون الانتخابات النيابية رقم 25/2008، والإمتناع عن نشر أو بثّ أي تصريح أو بيان أو موقف أو نداء يتضمّن تأييداً لمرشح أو لائحة أو جهة سياسية، سواء صدر ذلك عن مصدر سياسي أو ديني أو مذهبي، طوال يومي السبت والأحد الواقعين في 6 و7 حزيران 2009 وحتى إقفال صناديق الإقتراع. وكل مخالفة لهذه الأحكام تعرّض مرتكبها للمساءلة القانونية ".

86  مجلة المسيرة، 15 حزيران 2009.

87  في خطاب في احتفال شعبي حاشد، تساءل السيد حسن نصرالله كيف يُفهم فوز المعارضة تهديداً للكيان، متوجّهاً إلى البطريرك الماروني: " هل كل ما عملته إسرائيل وتمثّله سابقاً وحالياً ومستقبلاً، لم يكن يستدعي خلال أكثر من 20 سنة من توليه البطريركية أن يتحدّث عن تهديد الكيان؟ " النهار، 18 حزيران 2009.

88  النهار، 19 حزيران 2009.

89  مقابلة خاصة مع المطران غي بولس نجيم.

90  انفجر النزاع بين الجيش اللبناني وتنظيم " فتح الإسلام " في مخيم نهر البارد في 20 أيار 2007، وانتهى بعد أقل من أربعة أشهر، في 2 أيلول، بإعلان الجيش القضاء نهائياً عليه.

91  هم الرئيس نجيب ميقاتي وأحمد كرامي في دائرة طرابلس، وميشال المرّ في دائرة المتن.

92  رغم وجود كرسي مطرانية ذات نفوذ تاريخي واسع في بيروت يحمل راعيها صفة رئيس أساقفة، إلا أن الناخبين الموارنة في الدائرة الأولى التي تضم الأشرفية والرميل والصيفي لا يشكلون غالبية مرجّحة. عددهم 16625 ناخباً لم يقترع منهم سوى 7063 ناخباً، بنسبة 42،48 في المئة لمقعد ماروني واحد من خمسة (إليه هناك مقعدان أرمنيان أرثوذكسي وكاثوليكي، ومقعد أرثوذكسي وآخر كاثوليكي). في المقابل يستأثر الناخبون الأرثوذكس بالحصة الأكبر من الناخبين والنسبة الأعلى من المشاركة في الإقتراع تبلغ 47،15 في المئة، متقدّمين بها على الناخبين الأرمن والكاثوليك. ويتأثر الناخبون الأرثوذكس في الأشرفية خصوصاً، حيث القاعدة الأكبر لانتشارهم، بتوجّهات كرسي أبرشية الطائفة الكثيرة الحراك السياسي، وصاحبة الكلمة المسموعة لدى العائلات الأرثوذكسية التقليدية وكذلك السياسيين الأرثوذكس. أضف أن لمعظم الأحزاب والتيّارات المسيحية موطىء قدم في هذا الشقّ المسيحي من العاصمة، من غير أن تملك إحداها كفّة الترجيح. إلى تقاطع عميق وتقليدي للمصالح الاقتصادية والاجتماعية بين أرثوذكسيي الأشرفية وسنّة الشقّ الغربي من بيروت ووجهائهم وزعمائهم. الأمر الذي يوفّر حداً أقصى من تطابق تلك المصالح مع المواقف السياسية.

93  تقتضي الإشارة هنا إلى دوائر فيها مقاعد مسيحية، بيد أن نوابها يُنتخبون بأصوات إسلامية، كالمقعدين الماروني والأرثوذكسي في طرابلس بأصوات ناخبين سنّة، والمقاعد الثلاثة الماروني والأرثوذكسيين في عكار بأصوات ناخبين سنّة، والمقعدين الماروني والكاثوليكي في بعلبك ـ الهرمل بأصوات ناخبين شيعة، والمقعدين الماروني والأرثوذكسي في البقاع الغربي بأصوات ناخبين سنّة، والمقعد الأرثوذكسي في مرجعيون ـ حاصبيا بأصوات ناخبين شيعة، والمقعد الكاثوليكي في قرى قضاء صيدا بأصوات ناخبين شيعة، والمقعدين الأرثوذكسي والإنجيلي ومقعد الأقليات في الدائرة الثالثة من بيروت بأصوات ناخبين سنّة، والمقعدين الأرمنيين في الدائرة الثانية من بيروت بأصوات ناخبين سنّة وشيعة، والمقاعد المارونية الثلاثة والمقعد الكاثوليكي في الشوف بأصوات ناخبين دروز وسنّة، والمقاعد المارونية الثلاثة في بعبدا بأصوات ناخبين شيعة ودروز، والمقعدين المارونيين والمقعد الأرثوذكسي في عاليه بأصوات ناخبين دروز.

بذلك يُنتخب 26 نائباً مسيحياً، بنسبة 40,62 في المئة من مجموع النواب المسيحيين الـ64، بأصوات ناخبين مسلمين تحت وطأة التبدّل السكاني، من غير أن يكون للتحالف السياسي مغزى في تعديل كفّة الفوز، باستثناء دائرة بعبدا الموزّعة على ناخبين شيعة ودروز ومسيحيين يؤدي تواطوء فريقين منهم إلى السيطرة على مرشحي الفريق الثالث ثمرة تحالف سياسي.

94   خاضت اللائحة التي دعمها العماد ميشال عون الانتخابات بثمانية مرشحين أحدهم عن مقعد الأرمن الأرثوذكس ممثلاً لحزب الطاشناق هو أغوب بقرادونيان الذي فاز بالتزكية، في وقت تفادت لائحة ائتلاف قوى 14 آذار ترشيح أرمني ضدّه بغية تخفيف حماسة الناخبين الأرمن ـ الذين يمثّلون في دائرة المتن ثقلاً انتخابياً مقرّراً ـ في الإقبال على الاقتراع بعد فوز مرشحهم، وترجمة لاتفاق مسبق متصل بتحالف تقليدي بين ميشال المرّ وحزب الطاشناق الذي اقترع له رغم ترشح أغوب بقرادونيان على اللائحة المنافسة.

95  دراسة إحصائية أعدّها الباحث كمال فغالي.

96  إحصاء أوردته الشهرية، مطبوعة إحصائية تصدر عن الدولية للمعلومات، العدد 71، أيلول 2009، ص 9.

97  فغالي، 2010.

98  إحصاء أوردته الشهرية، العدد 71، أيلول 2009، ص 12.

99  ثمّة ملاحظات تتصل بمقارنة نتائج انتخابات 2005 بانتخابات 2009:
أولها: ترك العماد ميشال عون مقعداً مارونياً رابعاً شاغراً في دائرة المتن بناء على تمني البطريرك الماروني، حلّ فيه المرشح بيار الجميّل الذي تنافس عليه مع مرشح آخر منافس للائحة ميشال عون في قوى 14 آذار هو نسيب لحود الذي خسر بفارق 1856 صوتاً. على نقيض الفارق الكبير بين الفائز الأخير في لائحة التيّار الوطني الحرّ وحلفائه نبيل نقولا وبيار الجميّل.
ثانيها: في انتخابات 2009 أقفل العماد ميشال عون لائحة المتن بمرشحيها الموارنة الأربعة، فاخترقها فوز المرشح في لائحة قوى 14 آذار سامي الجميّل الذي تقدّم على الخاسر الأول في لائحة ميشال عون، مرشح الحزب السوري القومي الاجتماعي غسان الأشقر، بفارق 1929 صوتاً.

Auteur

Nicolas Nassif

Auteur de plusieurs biographies de leaders libanais et journaliste au quotidien al-Akhbar.

© Presses de l’Ifpo, 2011

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable