Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Métamorphose des figures du leadership au Liban

 | 
Myriam Catusse
, 
Karam Karam
, 
Olfa Lamloum

الفصل الخامس - معركة الجنوب الصعبة: «المعارضة» في مواجهة «حزب الله» وحركة «أمل»

Chapitre 5 - La difficile bataille au Sud-Liban. L’« opposition » face au Hezbollah et Amal

Ibrahim Bayram

Résumé

ينطلق هذا البحث في تناوله للمعركة الانتخابية في جنوب لبنان من واقع الجنوب السياسي المعكوس أو المغاير للواقع السياسي العام الذي كان سائداً في لبنان عام 2009، حيث إن القوى التي تعتبر « أكثرية » أو « موالاة » على الصعيد الوطني تصبح قوى « أقلية » أو « معارضة » على صعيد الجنوب، وتلك التي تعتبر « أقلية » أو «معارضة» على الصعيد الوطني تصبح قوى « أكثرية » وماسكة بزمام الأمورومسيطرة على صعيد الجنوب. فيحلل مشاركة قوى « المعارضة » في الجنوب في الانتخابات النيابية من خلال فهم الدوافع التي كانت وراء تحركها وترشحها، وفحوى خطابها الانتخابي، وطبيعة الآليات والأطر التي استخدمتها في مواجهة أخصامها. وعليه، يحاول البحث التفكير في موقع ودور الزعامات التقليدية والأحزاب السياسية في منطقة الجنوب وداخل الطائفة الشيعية اللتين تشهدان حراكاً متجدداً مع صعود حركة « أمل » و« حزب الله »، وذلك عبر التركيز على أحد أبرز أركان « المعارضة » في الجنوب المرشح أحمد الأسعد، مؤسس « لقاء الانتماء اللبناني »، وعلى إدارته لكافة جوانب حملته الانتخابية في دائرة مرجعيون – حاصبيا.

Au Sud‑Liban, où l’électorat est majoritairement chiite, les groupes qui forment « la majorité politique » au niveau national, deviennent des groupes « minoritaires » et « opposants ». A l’inverse, les groupes qui constituent la « minorité politique » au niveau national, deviennent les forces « majoritaires » et « dominantes » de la région. Ce chapitre analyse la participation aux législatives de 2009, de candidats ou listes d’« opposition » locales, à l’aune de leurs stratégies, du contenu de leur discours électoral et des mécanismes et moyens qu’ils utilisent pour mobiliser et faire face à des adversaires dominants dans leurs circonscriptions. En suivant la campagne électorale de Ahmad al-Asaad, fondateur du « Rassemblement de l’appartenance libanaise » (Liqa’ al-intima’ al-lubnâni) dans la circonscription de Marjaayoun – Hasbayya, l’étude s’intéresse à la position et au rôle des leaderships (za‘âmât) traditionnels dont il est l’un des piliers, ainsi que des partis politiques en lice aux prises avec les nouvelles dynamiques qui caractérisent les trajectoires actuelles du mouvement Amal et du Hezbollah.

Texte intégral

1كانت كل المؤشرات والمعطيات في الجنوب تعطي انطباعاً مسبقاً بأن نتائج المعركة الانتخابية فيه محسومة سلفاً لمصلحة فريق الثنائي الشيعي، أي « حزب الله » وحركة « أمل ». ومع ذلك، فإن ثمة قوى وشخصيات اختارت أن تتحدى وأن تغامر، وبالتالي أن تخوض المعركة الانتخابية بغية « الاختراق »، إذا أمكن، أو بغية حجز مساحات في الساحة الجنوبية، لكي لا يقال لاحقاً إن هذه المنطقة هي « ملك فريق معين » وأن لا منافسين له. في دوائر الجنوب السبعة (صور، صيدا، قرى قضاء صيدا، جزين، النبطية، بنت جبيل، مرجعيون - وحاصبيا) تنقلب الآية وتتحول الصورة الموجودة في الدوائر الانتخابية في بقية المحافظات، إذ تصير القوى المعارضة (أحزاب وشخصيات وتيارات) قوى «هيمنة واستئثار »، وتصير القوى الموالية (أحزاب وشخصيات وتيارات) هي قوى « المعارضة والاعتراض ». لذا اخترنا في بحثنا هذا أن نرصد نوعية حراك مرشحي « المعارضة » في الجنوب، وعلى أي آليات ارتكزوا لكي يواجهوا، ولماذا عجزوا عن تحقيق ما رفعوه من شعارات؟

  • 1 . في العام 2010، غيّر مؤسس « لقاء الانتماء اللبناني » أحمد الأسعد اسم تياره السياسي بحيث أصبح « حزب (...)

2وفي أرض الواقع تمسي قوى مثل حركة « أمل » و« حزب الله» و« التيار الوطني الحر »، والحزب السوري القومي الاجتماعي، قوى « هيمنة »، وتندرج قوى مثل « لقاء الانتماء اللبناني »1 بزعامة أحمد الأسعد، ومثل النائب السابق منيف الخطيب المتبني لوجهة نظر تيار « المستقبل » والأقرب إلى خطاب قوى 14 آذار في خانة قوى المعارضة والاعتراض، ويضع في رأس قائمة أهدافها وشعاراتها شعار « كسر الهيمنة » وحاجز الخوف وخرق فضاء الاستئثار الذي يمارس على الطائفة الشيعية التي تشكل الأغلبية الساحقة من سكان محافظتي الجنوب والنبطية.

3في المشهد الانتخابي النيابي في الجنوب ثمة عناصر ثبات ونمطية، إذ كان هناك شبه إجماع لدى المعنيين على أنه، وبفعل التجارب والإحصاءات والدراسات، يستحيل إحداث تحول في الصورة الانتخابية التي ستقررها في خاتمة المطاف القوتان الشيعيتان الأساسيتان أي « حزب الله » (ذو توجه ديني والعمود الفقري للمقاومة ضد إسرائيل، والأكثر انتشاراً ونفوذاً وتنظيماً وتعود انطلاقته المعروفة إلى عام الاجتياح الإسرائيلي الواسع للبنان عام 1982، من خلال رسالة مفتوحة وجهها إلى الأمة وحملت توجهاته ورؤاه القريبة والبعيدة) وحركة « أمل » برئاسة الرئيس نبيه بري (وهي الحركة السياسية الشيعية الأعرق التي يعود تأسيسها إلى بداية السبعينيات من القرن الماضي على يد الإمام موسى الصدر وهي تمثل الشيعية السياسية). فهناك إقرار عام مسبق بأن اللوائح الانتخابية سيسميها هذان التنظيمان هي التي ستفوز بفارق كبير، كونهما يملكان الشعبية الأوسع، إضافةً إلى أدوات السلطة كافة (بلديات، مخاتير، قوى أمن، رؤساء دوائر).

  • 2 . أنظر مقال رونيت ضاهر، النهار، في 10/5/2009.

4وبناءً على هذه الوقائع بدا المعارضون منذ بداية المعركة الانتخابية في وضع حرج وميؤوس منه، واتسمت حركتهم بالصعوبة وبذلوا جهوداً «جبارة» لكي يمارسوا حراكهم السياسي والانتخابي الرامي إلى إقناع الناخبين والتواصل معهم، وشرح وجهات نظرهم ورؤاهم بشفافية تامة وحرية كاملة 2.

5ومن خلال رصد مسار « الحراك الانتخابي » في الجنوب إبان « المعركة الانتخابية » (تقدر زمنياً بنحو 6 أشهر أي منذ مطلع عام 2009)، يظهر بوضوح بأن المرشح أحمد الأسعد وتنظيمه « لقاء الانتماء اللبناني » كان الأكثر « جرأة » و تميزاً والأكثر تنظيماً وجدية ومعرفة والأكثر تصميماً على الحراك وفعل شيء ما، فيما بدا باقي مرشحي «المعارضة» والاعتراض، إما « ضعيفو الحراك » أو « مسالمون » ومهادنون في إطلاقهم خطابهم السياسي أو مكتفون بما هو ممكن ومتاح ومسموح. لذا كان اختيار « ظاهرة » المرشح أحمد الأسعد وحراكه عينة لموضوع دراستنا عن الحراك السياسي لمرشحي المعارضة في الجنوب، وطريقة إدارتهم للمعركة.

6ولما كان أحمد الأسعد مرشحاً مع لائحة غير مكتملة في دائرة مرجعيون - حاصبيا كان التركيز على هذه الدائرة وما شهدته من حراك وصراعات ومواجهات وما تمخض عنه من نتائج أكثر من سواها من الدوائر.

7ولا بد أن نأخذ بعين الاعتبار أن قوى الاعتراض على « الثنائي الشيعي » في الجنوب، كانت من الأساس تعتبر دائرة مرجعيون – حاصبيا « خاصرة رخوة » بالنسبة للثنائي الشيعي يمكن لها (لقوى الاعتراض) أن تحقق إنجازاً معينا فيها إما عبر الخرق، أو عبر الحصول على نسبة عالية من الأصوات لاعتبارات عدة أبرزها:

8- إن هذه الدائرة متنوعة سكانياً، فهي إن كانت تضم نسبة عالية من الناخبين الشيعة (نحو 46 بالمئة) إلا أن هناك ثقلاً سنياً (نحو 20 بالمئة) وثقلاً درزياً (نحو 10 بالمئة) وثقلاً مسيحياً (نحو 10 بالمئة). وهي تفترض أن النسبة الأكبر من الناخبين غير الشيعة ليسوا من الذين يوالون حركة « أمل » و« حزب الله ».

9- إن في هذه الدائرة قسماً لا يستهان به من الشيعة الذين هم خارج دائرة تأثير الثنائي الشيعي، إما لكونهم يساريين سابقين أو ينتمون إلى تيارات تقليدية توالي الطرفين.

10من هنا، سوف نتناول في هذه الدراسة، أولاً، الدوافع والأسباب التي دعت عدد من القوى والشخصيات للترشح في مواجهة مرشحي حركة « أمل » و« حزب الله » في بعض دوائر الجنوب الانتخابية. ثم نحلل، ثانياُ، الحراك الانتخابي لهؤلاء المرشحين وطبيعة تحالفاتهم، من خلال التركيز، ثالثاً، على دراسة حالة المرشح أحمد الأسعد و« لقاء الانتماء اللبناني »، لنخلص، أخيراً، إلى بعض النتائج والدلالات حول الحراك الانتخابي وتحولات الزعامات التقليدية.

دوافع معارضي «أمل» و«حزب الله» إلى الترشح والمواجهة

11تعددت بطبيعة الحال الدوافع والأسباب، التي دفعت المرشحين الذين يمكن إدراجهم في خانة القوى والشخصيات المعارضة، «مرشحي المعارضة»، للائتلاف الحزبي المهيمن في الجنوب، أي « حزب الله » وحركة « أمل »، إلى إعلان ترشحهم وخوض تجربة صعبة جداً يعرف الجميع بنسبة عالية صعوبة الفوز فيها، نظراً لمعطيات ووقائع سياسية وديموغرافية قائمة على « ساحة المواجهة »، يستحيل في أجل منظور إحداث أي تحول فيها. ما يلي أبرز الأسباب التي دعت «مرشحي المعارضة» إلى المواجهة الانتخابية في الجنوب:

الزعامة السياسية والبيوتات التقليدية

12أبرز « مرشحي المعارضة » في دوائر الجنوب تنطبق عليهم صفة الساعين إلى استرداد زعامة سياسية وبيوتات تقليدية كانت لآبائهم وأجدادهم أو ذويهم على مدى عقود زمنية، أي من قبل أن تنشأ حركة « أمل » أولاً ثم « حزب الله » ويملأ الساحة السياسية الجنوبية بنفوذ وحضور قوي، ساهم إلى حد بعيد، مع جملة عوامل أخرى، في تداعي أركان هذه الزعامة السياسية، وأفول نجمها الذي كان « براقاً ». المثال الأبرز على هذه الحالة هو رئيس « لقاء الانتماء اللبناني » أحمد الأسعد (عينة الدراسة الأساسية التي نفصل لاحقاً) الذي يسعى صراحة إلى استرداد « الزعامة الأسعدية » التي كانت منذ منتصف القرن الثامن عشر حيث كان جده الأعلى « كامل بك الكبير » وشقيق جده عبد اللطيف الأسعد هما ممثليْ الجنوب في مجلس المبعوثان العثماني، ومن الزعماء السياسيين الأكثر بروزاً أو تأثيراً في الجنوب منذ مطلع القرن الماضي، ثم كان جده المباشر أحمد الأسعد (الزعيم الجنوبي الأقوى الذي شغل رئاسة مجلس النواب، المنصب الشيعي الأعلى في هرم الدولة) لدورات عدة حتى وفاته عام 1961. وبعدها كان والده كامل الأسعد (توفي في تموز عام 2010) زعيماً جنوبياً شيعياً مرموقاً وزعيم كتلة نيابية وشغل رئاسة مجلس النواب دورات عدة حتى عام 1984، عندما حيل دون التجديد له لمصلحة الرئيس حسين الحسيني.

13وهناك نموذجان آخران لحالة أحمد الأسعد، وهما المرشح عن دائرة النبطية نديم عسيران، إبن النائب السابق سميح عسيران سليل العائلة السياسية الجنوبية التقليدية (من أبرز رموزها عادل عسيران، الرئيس السابق لمجلس النواب وأحد « أبطال الاستقلال » والزعيم السياسي الأبرز للشيعة في صيدا وقراها منذ الثلاثينيات)، ولقد تمثلت العائلة العسيرانية في البرلمان اللبناني بشكل متواصل منذ بداياته في العشرينات وحتى اليوم. وقد شغل والد نديم (سميح عسيران) النيابة عن دائرة النبطية لمرة واحدة في عقد الستينات، لكنه بقي يعمل في الشأن العام. والمرشح الثاني هو حازم شاهين، وهو أستاذ جامعي (يدرس العلوم في الجامعة الأميركية في بيروت) برز منذ عام 2000 كشخصية عامة مستقلة، وبدأ العمل في الشأن العام مع نخبة من المثقفين الجنوبيين الذين يرغبون في حجز مكان لهم في الساحة السياسية الجنوبية. وإلى كونه، يقدم نفسه كأحد المثقفين النخبويين الراغبين بالحضور السياسي، فإن ثمة حيثية أخرى له وهي أنه سليل عائلة نبطانية (أي من مدينة النبطية) كبيرة نسبياً كانت دوماً ممثلة في مجلس النواب وفي بعض الحكومات السابقة فهناك الوزير والنائب السابق فهمي شاهين وأخيراً النائب والوزير السابق رفيق شاهين.

الخلفية اليسارية

  • 3 . أنظر النهار، تاريخ 16/4/2009.

14بعض مرشحي المعارضة في الجنوب ينطلق في خوضه غمار المعركة من خلفيات يسارية اكتسبوها إما بفعل انتمائهم إلى أحزاب راديكالية كالقيادي المنشق عن الحزب الشيوعي (المرشح عن دائرة النبطية) الدكتور محمد علي مقلد (أستاذ جامعي، كان عضواً في المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني، له عدة مؤلفات سياسية ويقدم نفسه على أساس أنه من المنظرين اليساريين). علي مقلد أسس في عام 2008 مع مجموعة من أعضاء الكوادر السابقين في الحزب الشيوعي اللبناني إطاراً سمّاه « الحزب الشيوعي-حركة الإنقاذ » اعتبرها الجسم التنظيمي الأساسي للحزب الشيوعي. ظهر هذا الإطار بعد عام 2005، أي في ذروة الانقسام السياسي اللبناني إثر اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق. وقد اكتفى هذا الإطار بعدة بيانات يصدرها في مناسبات ومحطات سياسية، وهو لا يملك مقراً ولا يشارك في أنشطة أو اجتماعات حزبية. واللافت أن علي مقلد كان خاض المعركة الانتخابية، وبدأ حراكاً سياسياً وانتخابياً بروحية الراغب بالاعتراض فقط، وليس بروحية الذي يحضر لمواجهة حقيقية هدفها الربح. فهو قال في مؤتمر صحافي عقده في تاريخ 15/4/2009 في النبطية: « إننا نخوض الانتخابات لا لنؤمن تغطية لنتائجها المقررة سلفاً، ولا لنزيد نسبة المقترعين فيها، بل نخوضها من موقع الاعتراض على القانون (قانون الانتخابات) وآلياته ولمواجهة عزل الجنوب وانعزاله، ولحض قوى اليسار على جعل الانتخابات فرصة للتعبير عن حجمها وفرض نفسها بقوة على خريطة القوى اليسارية، فأول طريق الفوز في الانتخابات هو الخروج من حالة الانكفاء والانخراط بجرأة وشجاعة في عملية إعادة الاعتبار إلى صورة الجنوب الحقيقية »3.

15وإلى حد بعيد يندرج في السياق نفسه المرشح عن دائرة النبطية ذاتها المحامي ماجد فياض، وهو محام معروف، وناشط منذ زمن في الحقل السياسي العام. سبق لفياض أن خاض غمار الانتخابات النيابية في دورتي 1996 و2000، على قاعدة نسبة انتمائه « اليساري القديم » حيث انتسب في علاقة عابرة في بداية عقد السبعينات من القرن الماضي إلى منظمة العمل الشيوعي (فصل يساري متطرف نشأ في أواخر عقد الستينيات بزعامة القيادي الحزبي محسن إبراهيم، وكان حاضراً بقوة في صفوف النخب المثقفة). لكنه انسحب من واجهة العمل السياسي منذ أواخر الثمانينات وجمد نشاطه إلا في مناسبات محدودة، ثم عاد فظهر مجدداً في النصف الثاني من عقد التسعينات من خلال انتمائه إلى « المنبر الديمقراطي » (وهو إطار سياسي ترأسه الشخصية اليسارية والنائب السابق حبيب صادق وضم مجموعة من المثقفين والمنظرين من ذوي الانتماء اليساري السابق كان أبرزهم النائب السابق سمير فرنجية). لكن هذا المنبر غاب تدريجاً عن الواجهة وجمدت نشاطاته، منذ التسوية التي عرفت بتسوية « التحالف الرباعي » التي خاضت انتخابات عام 2005، والتي ضمت كل من تيار « المستقبل » و« أمل » و« حزب الله » و« الحزب التقدمي الاشتراكي ».

16وفي الخانة نفسها أيضاً يأتي المرشح عن المقعد الشيعي في دائرة مرجعيون – حاصبيا الدكتور عدنان عبود، الذي اختار الانضمام إلى لائحة انتخابية غير مكتملة مع المرشح عن المقعد السني في الدائرة نفسها النائب السابق منيف الخطيب (سنورد نبذة عن تاريخه السياسي لاحقاً). وخلافاً لمقلد وفياض، لم يسبق لعبود أن خاض تجارب انتخابية سابقة، ولم يلمع في أي نشاط يتصل بالشأن العام على مستوى لبنان أو منطقة مرجعيون – حاصبيا، ويذكر أن عبود، وهو ابن عائلة معروفة من بلدة الخيام، هو من الفضاء اليساري القديم الذي كان باسطاً نفوذه في الجنوب وتشظى لاحقاً إلى مجموعات عدة أبرزها حركة « اليسار الديمقراطي » ووجهها الأبرز النائب السابق الياس عطالله.

17وإلى جانب هؤلاء المرشحين يأتي سعد الله مزرعاني القيادي في الحزب الشيوعي اللبناني (نائب الأمين العام وعضو المكتب السياسي). وقد ترشح مزرعاني عن المقعد الشيعي في دائرة مرجعيون-حاصبيا وهو المقعد نفسه الذي اعتاد الترشح عنه منذ أول انتخابات نيابية جرت بعد الشروع بتطبيق اتفاق الطائف (أي في دورات 1992 و 1996 و 2000 و 2005) ولم يحالفه الحظ مرة واحدة، بل كانت أصواته تتراجع كل دورة، دلالة على تراجع حضور مؤيدي اليسار في الجنوب خصوصاً وفي لبنان عموماً.

18وهكذا يتضح أن بعضاً من الذين خاضوا غمار الانتخابات النيابية الأخيرة في الجنوب، هم بالأصل أبناء تجارب يسارية سابقة انفرط عقدها بفعل تحولات عدة، ولكنهم أبوا أن يغادروا ميدان العمل السياسي والشعبي نهائيا، فاختاروا أن يحجزوا لأنفسهم مكانا، ليبقوا على تواصل مع قواعد شعبية معينة، ربما لإدراكهم المسبق بأنهم إنما يخوضون مغامرة شاقة وبلا أفق.

الموقع السياسي

19من البديهي أن ثمة مرشحين يأتون طائعين إلى غمار المعركة الانتخابية في الجنوب، بفعل الحفاظ على الموقع السياسي المرموق الذي بلغوه في حقبة ما قبل اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية (عام 1975). المثل الأبرز على هؤلاء المرشحين، النائب السابق إدمون رزق، مرشح المقعد الماروني في جزين، والنائب السابق منيف الخطيب (مرشح المقعد السني عن دائرة حاصبيا‑مرجعيون)، وكلاهما وليد التجربة السياسية التقليدية التي سادت لبنان قبل اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 15 عاماً. فالأول نجح في انتخابات عام 1972، في وهج تمدد حزب الكتائب في الجنوب (المسيحي) بعد عام 1968. والثاني، وهو من بلدة شبعا الحدودية، كان ينتمي إلى « الحزب الديمقراطي الاشتراكي »، الذي رأسه الرئيس الأسبق كامل الأسعد، ويترشح على لائحته حتى انسحاب الأسعد من الحياة السياسية حيث بدأ يعمل منفرداً، واقترب أخيراً من أجواء تيار « المستقبل ». ارتبط اسم منيف الخطيب منذ البداية بالتجربة السياسية للرئيس كامل الأسعد الوريث الشرعي للزعامة الأسعدية - الوائلية وكان أحد أركان حزبه المسمى الحزب الديمقراطي الاشتراكي ومرشحاً دائماً على لائحته في دورات 1992 و1996و2000، قبل أن يغادره لاحقاً ويمد قنوات اتصال مع آل الحريري في الأعوام الثلاثة الماضية، ويترشح باسمهم وبدعمهم في الانتخابات الأخيرة مع آخرين، ولكن من دون أن يتبنى بشكل مكشوف ومباشر أطروحتهم السياسية.

20ولعل أكثر ما يماثلهما في الحوافز والدوافع الكامنة للترشح، هو إلياس أبو رزق، الرئيس السابق للاتحاد العمالي العام ورئيس الحزب العمالي الديمقراطي. فهذا الرجل، ترشح للمرة الأولى في انتخابات عام 1996 بدعم من « حزب الله » الذي كان يبحث في هاتيك الانتخابات عن تحالفات سياسية خارج تحالفه مع حركة « أمل » قبل أن تتدخل القيادة السورية يومذاك وتعيد الحزب تحت ضغط شديد إلى التحالف مع الحركة، وفي تلك الدورة نال أبو رزق نحو ما يقارب المئة ألف صوت، هي عملياً أصوات جمهور « حزب الله » الذي أراد أن يصفي حساباً قديماً مع النائب أسعد حردان الذي يرأس حالياً « الحزب السوري القومي الاجتماعي » وهو كان دائماً الشخص الأقوى في الحزب منذ عقود عدة ونائباً دائماً عن المقعد الأرثوذكسي عن الجنوب منذ انتخابات 1992 مرشحاً دائماً على لوائح حركة « أمل » و« حزب الله ». ومن يومها اعتبر أبو رزق نفسه صاحب حضور سياسي واسع، وراح يترشح بعدها متوسلاً الهجوم الدائم على الرئيس نبيه بري تحت شعار أن حركة «أمل» التي يرأسها هي المصادرة للقرار السياسي في كل الجنوب.

التأسيس لموقع سياسي

21بالطبع ثمة نوع آخر من المرشحين الدائمين الذين يدخلون إلى ميدان المواجهة النيابية، من باب الحفاظ على الذات أو التأسيس للمستقبل، ومثالهم المهندس رياض الأسعد (لا يمت بصلة قرابة مباشرة لأحمد الأسعد)، وهو ابن النائب والسفير السابق المعروف الدكتور سعيد الأسعد، وسبط الزعيم اللبناني المعروف رياض الصلح. دخل رياض الأسعد المعترك الانتخابي للمرة الأولى عام 2000 معتمداً على إرث والده، وعلى نشاط خاص له، بدأه منذ فترة بعيدة، وترشح عن دائرة قرى صيدا في وجه الرئيس نبيه بري، وكان أول الراسبين إذ نال ما يقارب 52 ألف صوت وهو رقم عالٍ نسبيا. كان رياض الأسعد دائماً يحصل على نسبة عالية من الأصوات كونه كان يقدم نفسه على أساس انه مرشح المعارضين ولكن من الذين يرتبطون بعلاقة جيدة مع « حزب الله » قيادة وقواعد. ثم ترشح عن المقعد عينه في انتخابات عام 2005، وكان أول الخاسرين لكن نسبة المقترعين له انخفضت إلى ما دون 20 ألف صوت، لا سيما بعد أن قسم الجنوب يومها إلى دائرتين (صيدا‑صور‑بنت جبيل والنبطية‑جزين-مرجعيون‑حاصبيا). وترشح أيضاً عن المقعد نفسه في انتخابات عام 2009، ولكنه لم ينل سوى ما يقارب 11 ألف صوت، وهي نسبة لا يعتد بها مع أنه كان أول الراسبين.

22يضاف إليه المرشح عن المقعد الشيعي في دائرة قرى قضاء صيدا الدكتور يحيى غدار، وهو طبيب ينتمي إلى عائلة كبيرة من بلدة الغازية قضاء صيدا. وقد سلك غدار سلوكاً سياسياً مميزاً إذ قدم نفسه على أساس انه المدافع عن خط المقاومة. فهو أنشأ اللقاء اللبناني لدعم خط المقاومة، وينظم لقاءات نصف شهرية لهذه الغاية يستضيف فيها محاضرين. وإلى جانبه هناك المرشحون الدائمون عباس شرف الدين (رجل أعمال من الطيبة) والمحامي محمود بيضون من بنت جبيل، والكاتب العدل أحمد طرابلسي من منطقة النبطية.

السعي إلى حجز موقع نيابي

23إلى هؤلاء جميعاً ثمة صف آخر من المرشحين الذين تربطهم بحركة « أمل » صلات متعددة (مصلحية وتنظيمية)، وهم يبادرون في بداية المعركة الانتخابية إلى ترشيح أنفسهم ليكونوا حاضرين وحاجزين لأماكن لهم إذا ما فكر رئيس الحركة نبيه بري في تقديم وجوه جديدة بدل الوجوه المعتادة، انطلاقاً من أن لهم أفضلية التعلم والخدمة العامة. وأبرز ممثلي هذا اللون رجل التعهدات جمال صفي الدين، والأستاذ الجامعي الدكتور. محمد جباعي.

  • 4 . خلاصة لقاءات أجريتها مع كوادر من حركة « أمل » في منطقة صور طلبوا عدم ذكر أسماءهم.

24نجد في حراك هؤلاء، السياسي والانتخابي، رغبة دفينة بحصولهم على نسبة يُعتد بها من أصوات جمهور حركة « أمل » الباحثين عن وجوه جديدة، بدل الوجوه القديمة (« المحروقة ») التي ملّوا بقاءها في الواجهة لفترة طويلة، أو لأنها لم تبادر إلى خدمتهم عندما قصدوها، أو لأن ثمة تناقضات وتباينات في داخل جسم الحركة التنظيمي4، وهم بذلك (المرشحون) يفترضون أن جمهور حركة « أمل » في مقدوره البحث والالتزام بمروحة خيارات، أو بالقدرة على التمرد على الأوامر الملزمة الصادرة من قيادة الحركة المحلية أو المركزية العليا. لكن عادة ما تكون ما تكون هذه الأوامر حاسمة وجازمة في ساعات ما قبل التوجه إلى صناديق الاقتراع، فيبادر كل من تسول له نفسه « التمرد » على الأوامر والتوجيهات العليا، وأخذ خيارات واعية، إلى العودة إلى « بيت الطاعة » والانضباط ضمن التوجه العام.

حراك مرشحي «المعارضة» في الجنوب وطبيعة تحالفاتهم

25أمام هذا المشهد المتنافر من الأهداف والدواعي الكامنة وراء ترشح غير المحسوبين على الثنائي الشيعي في الجنوب (حركة « أمل » و« حزب الله »)، لم تجد الشريحة المعترضة من الناخبين الجنوبيين نفسها في أي مرحلة من المراحل أمام مشروع متكامل الحلقات واضح المعالم يتبنى خطاباً سياسياً مترابطاً وجذاباً ومحفزاً، يقوم على قواسم مشتركة أو حتى على الحد الأدنى من التنسيق أو التعاون بين المرشحين المعارضين في الجنوب وتحديداً دوائر صور والزهراني وبنت جبيل ومرجعيون وحاصبيا الذين لم يبلغ عديدهم في أحسن الأحوال أكثر من 22 مرشحاً. وعليه أيضاً اتسم حراك المرشحين المعارضين في هاتيك الدوائر وخطابهم إلى الناخبين، بالتعدد دوماً وبالتباين في أحيان كثيرة، فبعضهم ذهب في حراكه وخطابه إلى حد التجرؤ على ما يمكن اعتباره « مقدسات » أو ثوابت (لدى كل من حركة « أمل » و« حزب الله »)، وأدرج خوضه غمار المعركة في خانة الرغبة بـ»تحطيم الهيمنة المفروضة » على الطائفة الشيعية والجنوب عموماً، وبالتالي بناء دولة بكل معنى الكلمة، فيما حرص البعض الآخر على مغازلة « حزب الله » وانتقاد ممارسات حركة « أمل » وأدائها.

  • 5 . المعلومات والأرقام مستقاة من دراسة عن الاقتراع في دائرة مرجعيون‑حاصبيا أعدها الباحث في القضايا ال (...)

26تقدم دائرة مرجعيون - حاصبيا الانتخابية مادة غنية ومهمة لفهم وتحليل حراك مرشحي «المعارضة» والقوى التي تلتقي تحت شعار « مواجهة الهيمنة » في الجنوب، وعلى عدم قدرتهم على إيجاد قواعد ائتلاف أو تنسيق في ما بينهم. ففي دائرة مرجعيون - حاصبيا كان هناك لائحتان « للمعارضة »، إحداها بزعامة أحمد الأسعد وتضمه إلى المرشح مرهف رمضان، ولائحة ثانية بزعامة النائب السابق منيف الخطيب وتضمه والمرشح الياس أبو رزق (عن المقعد الأرثوذكسي) والمرشح عن المقعد الشيعي عدنان عبود، وهي لائحة أعطت أكثر من مؤشر على أنها تتلقى دعم تيار « المستقبل » و« الحزب التقدمي الاشتراكي »، إضافة إلى مرشحين منفردين سعد الله مزرعاني عن الحزب الشيوعي ووسام شروف (طبيب أسنان درزي يساري المنشأ). فتيار « المستقبل » بقي حتى اللحظة الأخيرة لا يتبنى في إعلانه وفي خطابه السياسي لائحة الخطيب، ولا يعتبر نفسه معنياً مباشرة بمعركة الجنوب باستثناء معركة صيدا. فعلى رغم أن التيار لم يدرج رسمياً على لوائحه في كل لبنان اسم أي مرشح في الجنوب، فإن المفارقة هي إعلان المرشح عن المقعد السني في مرجعيون - حاصبيا النائب السابق منيف الخطيب في بيان ترشحه انه يؤيد الخطاب السياسي لتيار « المستقبل »، وان لم يعلن هذا التبني. ويذكر أيضاً أن التيار نفسه، لم يعلن دعماً مباشراً للمرشح المعارض الآخر، أي أحمد الأسعد، ولم يسع لجمع لائحتي المعارضة في لائحة واحدة، وإن كانت معلومات صحافية تحدثت لاحقاً عن تبادل الأصوات بين المرشحين الخمسة في يوم الانتخابات. والواضح بأن تيار« المستقبل » اعتبر أن معركته الأساسية في الجنوب هي في دائرة صيدا فقط. والمعلوم أن تيار « المستقبل » يملك قاعدة جماهيرية في دائرة مرجعيون- حاصبيا من خلال السُنة الذين يقطنون بشكل رئيس أربع بلدات وهي (من حيث الأكثرية السكانية) شبعا، كفرشوبا، الهبارية، كفر حمام، إلى عدد من القاطنين في حاصبيا نفسها (آل شهاب). والسُنة يمثلون نحو 28 بالمئة (أي 18670 ناخباً) من نسبة الناخبين في هذه المنطقة 139590 ناخباً. وحسب الإحصاءات شارك السُنة في الانتخابات بنسبة 44.3 أي حوالي ضعف نسبة مشاركتهم في انتخابات عام 2005 والتي بلغت 27.2 وقد نالت المعارضة ما نسبته 21.3 من أصوات السُنة، في ما توزع الباقون على مرشحي المعارضة5.

27وثمة مفارقة أخرى في حراك قوى الاعتراض على الثنائي الشيعي في دائرة مرجعيون - حاصبيا، تمثلت في « المسلك » الانتخابي والسياسي لرئيس « الحزب التقدمي الاشتراكي » النائب وليد جنبلاط في هذه الدائرة، ذات المقعد الدرزي الواحد، ويمثل الناخبون الدروز فيها 7805 ناخباً، لم يصوت منهم سوى 31.4 بالمئة بعدما كانوا صوتوا في السابق بنسبة 50.7، إضافة إلى كونها تحتضن خلوات البياضة أحد المراكز الروحية التاريخية المهمة للطائفة الدرزية. فقبل خمسة أيام من موعد فتح صناديق الاقتراع حضر فجأة النائب جنبلاط إلى المنطقة، وكان برفقته النائب والمرشح عن المقعد الدرزي أنور الخليل، والنائب والمرشح من كتلة رئيس مجلس النواب نبيه بري علي حسن خليل، وقد جال معهما في عدد من بلدات المنطقة والتقوا عدداً كبيراً من سكانها. وقد نقلت كل الصحف الصادرة في اليوم التالي كلاماً لجنبلاط وجهه إلى أنصاره في هذه الدائرة داعياً إياهم إلى إعطاء أصواتهم إلى المرشحين النائبين الخليل وحسن خليل، تاركاً لهم حرية الاقتراع لمن يريدونه من المرشحين الآخرين. وفي ما بدا واضحاً أن جنبلاط أراد من خلال هذا الحراك المفاجئ في الساعات ما قبل الأخيرة للحملات الانتخابية، أن يترجم عملياً تفاهماً مضمراً بينه وبين رئيس مجلس النواب نبيه بري بدأ بعيد اتفاق الدوحة بوقت قصير، وتجسد في انتخابات الجنوب، بالحفاظ على رغبة جنبلاط بالحيلولة دون إبدال النائب أنور الخليل بأي مرشح درزي آخر، خصوصاً وأن الزعيم الدرزي الآخر (زعيم الجناح اليزبكي في الطائفة الدرزية) الوزير طلال ارسلان كان يطمح إلى تجيير هذا المقعد لأحد المحسوبين عليه وهو نسيبه المصرفي ورجل الأعمال مروان خير الدين، في مقابل ضخ أصوات مؤيدي جنبلاط في المنطقة لمصلحة مرشح حركة « أمل ». فإن جنبلاط في المقابل لم تصدر عنه أية إشارات صريحة وعلنية تحض النائبين المؤيدين له على تجيير أصواتهم لمصلحة مرشحيْ الاعتراض في دائرة مرجعيون - حاصبيا.

28يفسر الباحث عبدو سعد سلوك جنبلاط الانتخابي بالآتي:

  • 6 . أنظر المرجع السابق.

« مارس الحزب التقدمي الاشتراكي الانتقائية في توزيع أصواته (في دائرة مرجعيون- حاصبيا) بحيث جيّر بسخاء للنائبين أنور الخليل وعلي حسن خليل، فيما حجب أصواته عن بقية أعضاء لائحة المعارضة وأعطى بدلاً منهم المرشح الياس أبو رزق والمرشح الشيعي عدنان عبود والمرشح (عن المقعد السني) النائب السابق منيف الخطيب، فيما حجبها عن أحمد الأسعد إرضاء للرئيس نبيه بري »6.

  • 7 . مقابلة خاصة مع أحد مسؤولي حركة « أمل » طلب عدم ذكر اسمه.

29ولقد تعددت الآراء والتفسيرات حيال مسألة عزوف النائب جنبلاط عن تجيير أصوات محازبيه وأنصاره في الجنوب وبالتحديد في دائرة مرجعيون- حاصبيا للمرشح أحمد الأسعد، فبعضها يعزو الأمر إلى فتور مزمن يسود العلاقة تاريخياً بين آل الأسعد، عندما كانوا حاضرين كزعامة أولى في الجنوب، والزعامة الجنبلاطية. وقد عبرت هذه الظاهرة عن نفسها أكثر ما تكون في العلاقة غير المستقرة دوماً بين الزعيم الراحل كمال جنبلاط (والد وليد جنبلاط) وبين الرئيس السابق لمجلس النواب كامل الأسعد. إضافة إلى ذلك فإن أحمد الأسعد لم يسع إلى مدّ جسور علاقة وطيدة مع دار المختارة (قصر زعامة جنبلاط). فالمعلوم أن أحمد الأسعد اختط لنفسه نهجاً مختلفاً و« متعالياً » نوعاً ما في علاقاته مع القيادات السياسية، هو امتداد لنهج العائلة الأسعدية نفسها. كما إن جنبلاط لم يشأ من الأساس أن يفتح أي قنوات تواصل مع أحمد الأسعد، لأنه شاء منذ البداية أن يبقي على خيوط اتصال مع الرئيس بري، وهو الذي يدرك سلفاً أن أي علاقة مستجدة لجنبلاط بالأسعد الساعي لاسترداد الملك السياسي لعائلته، معناه مزيد من تعميق الهوة في علاقته مع بري، وهو لا يشك أنها ستعود يوماً مهما اتسعت شقتها. لذلك أيضاً فإن جنبلاط سعى، وهو في ذروة عدائه مع حركة « أمل » و« حزب الله »، إلى التواصل مع مجموعة شخصيات شيعية أكاديمية لا تشكل منافسة حقيقية للثنائي الشيعي. لا بل أن قيادياً في حركة « أمل »7 ذكر أن جنبلاط بعث للرئيس بري برسالة شفهية قبل نحو ثلاثة اشهر من موعد المعركة الانتخابية يطلب فيها منه العمل قدر الإمكان لوقف عمليات التفجير المستمر لسيارات العناصر المنتمية إلى تيار أحمد الأسعد لأن ذلك من شأنه تقويته.

30ويعزو رئيس « لقاء الانتماء اللبناني » أحمد الأسعد ما يسميه هو « تقصير » تيار المستقبل وقوى 14 آذار عموماً في الانخراط في معركة الجنوب الانتخابية بوضوح وحماس وشد أزر مرشحي المعارضة إلى جملة معطيات وأسباب تظهر أن الرجل يختزن جملة ملاحظات على أداء هذا الفريق. وأبرز هذه الأسباب والمعطيات:

31- إن وجود مكونات فريق 14 آذار في الجنوب ضعيف، ولا يمكنه من تغيير الأوضاع وقلب الموازين والمعادلات المعروفة سلفاً؛

32- إن هناك فرقاً بين شعارات فريق 14 آذار وتوجهاته، وبين ممارساته وأدائه السياسي في معركة الانتخابات النيابية في الجنوب.

  • 8 . مقابلة خاصة مع أحمد الأسعد في تشرين الثاني 2009.

33- لقاء الانتماء اللبناني لم يتعامل بالأصل مع فريق 14 آذار وكأنه جزء منها، في ما هي لم تتعاط معه وكأنه امتداد لها، رغم أن الفريق قدم للقاء دعماً إعلامياً كبيراً، إذ أفسحت له في منابرها الإعلامية المكتوبة والمرئية والمسموعة مساحات لتصريحاته ومواقفه السياسية عموماً، وألقت الضوء على ما تعرض له من مضايقات8.

  • 9 . مقابلة خاصة مع الباحث عبدو سعد في تشرين الأول 2009.

34ولعل السبب الأبرز لعدم خوض تيار « المستقبل » وقوى 14 آذار لمعركة الدائرين في فلكهم سياسياً في الجنوب بشكل منظم وحماسي، والذي لم يشأ الأسعد أن يفصح عنه هو يأسهم المسبق من إحداث خرق أو حتى تحقيق رقم يُعتد به في عدد الأصوات التي يمكن أن تكون لمصلحة مرشحي حركة الاعتراض في الجنوب وفق قول الباحث عبدو سعد9. بل إن سعد يذهب إلى حد القول بأن الدعم غير الصريح من تيار « المستقبل » للنائب السابق منيف الخطيب ولائحته غير المكتملة في دائرة مرجعيون- حاصبيا كان عبارة عن نوع من رسالة ضمنية موجهة إلى أنصار التيار في منطقة مرجعيون - حاصبيا بأنهم غير متروكين، وبأنهم ليسوا رقماً بلا تأثير.

  • 10 . مقتطفات من خطاب ألقاه أحمد الأسعد في جبيل، النهار، تاريخ 4/9/2009.

35وفي كل الأحوال ثمة معطيات كانت بمثابة قواسم مشتركة للحراك الانتخابي لمرشحي المعارضة في دوائر الجنوب الأربعة وفي خطابهم الانتخابي تمثل بالرغبة في «كسر الاحتكار والهيمنة التي تطبق على الجنوب بفعل قبضة «حزب الله» وحركة « أمل »، وبالتالي « تحرير الشيعة من هيمنة الثنائي، وهم الذين لم يكونوا يوماً ولن يكونوا أبداً على رأي واحد »، وفق ما قاله أحمد الأسعد في أحد خطبه قبل أقل من 36 ساعة على موعد فتح صناديق الاقتراع10. واللافت أن غالبية مرشحي المعارضة في الجنوب بالغوا أثناء حراكهم الانتخابي في انتقاد « حزب الله » وسلاحه أحياناً ومغامراته، وأفرطوا في الهجوم على الحزب وعلاقته بإيران، ومحاولة فرض أحادية إيديولوجية دينية. وبعضهم الأخر، عرف « حساسية » هذا الطرح في الجنوب واستفزازيته « فهرب » باتجاه الحديث عن ضرورة قيام الدولة وتطبيق روحية الدستور والطائف.

36ومما زاد في الأمر حدة، أن وسائل إعلام الموالاة المرئية والمسموعة والمكتوبة، ولا سيما وسائل إعلام تيار «المستقبل» (تلفزيون المستقبل، إذاعة الشرق، صحيفة المستقبل اليومية) هي التي تكفلت بإلقاء الأضواء الساطعة على الحراك السياسي والانتخابي لمرشحي المعارضة في الجنوب، ولا سيما الخطاب السياسي لأحمد الأسعد، وأبرزت عمليات تفجير سيارات أعضاء تياره. فيما حجبت وسائل الإعلام الدائرة في فلك المعارضة أو المقربة منها، ولا سيما منها صحيفة « السفير » الأكثر انتشاراً وتأثيراً في الجمهور المتابع والمسيس في الجنوب، نشاط هؤلاء المرشحين، وتكفلت صحيفة أخرى وهي « الأخبار » بانتقادها لسلوك هؤلاء ولحراكهم الانتخابي، إذ نشرت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة التي سبقت تاريخ الانتخابات النيابية ثلاثة تحقيقات كبيرة نسبياً أو أخبار قصيرة ترصد لنوعية حراك مرشحي « لقاء الانتماء اللبناني » وركزت على كيفية صرفهم للأموال لجذب الأصوات الناخبة.

37وفي المقابل، نجح الثنائي الشيعي، أي « حزب الله » وحركة « أمل »، في امتصاص الهجمة العالية النبرة والعدائية وفي استيعاب تداعيات الحراك السياسي والانتخابي للمرشحين المعارضين في الجنوب. كما حقق هذا الثنائي نجاحاً في مجال إظهار دور هؤلاء على أنه يماثل دور « حصان طروادة » الراغب في اختراق « مناطق المقاومة »، وفي «التجني» على ثوابتها و« مقدساتها » و« تاريخها » الجهادي الأصيل والعريق من خلال أموال سعودية وغربية دفعت لهم لهذه الغاية. وبمعنى آخر، نجحت الدعاية الإعلامية لكل من حركة « أمل » و« حزب لله » في إظهار « المعارضة » الشيعية على أنها حركة مفبركة ومعدة في غرف مغلقة، غايتها الأساس ليس إحداث اختراق في دوائر الجنوب الأربعة المعنية، بقدر ما هي الحصول على أعلى نسبة من الأصوات الشيعية على وجه الخصوص ليقال لاحقاً بأن نسبة الاعتراض على أداء « حزب الله » وحركة « أمل » تبلغ كذا وكذا، حتى يبنى لاحقاً على الشيء مقتضاه. وقد تجلى ذلك أكثر ما يكون في الخطابات اليومية الصريحة لرموز حركة « أمل » وقياداتها، وفي الكلام التلميحي والإشارات المبطنة لرموز « حزب الله ». ولقد خرج الأمين العام لـ« حزب الله » السيد حسن نصرالله على جمهوره بعد ستة أيام من صدور نتائج الانتخابات النيابية ليتحدث في متن خطاب له عن إخفاق حسابات الآخرين في إحداث اختراق للقاعدة الناخبة الشيعية عندما قال بأنهم « دفعوا نحو 40 مليون دولار للبعض، ولكن هؤلاء لم يستطيعوا تحصيل أكثر من مئات من الأصوات ولو أعطونا إياهم لكنا نحن أعطيناهم هذه الأصوات ».

لقاء الانتماء اللبناني وحيداً في المعركة

38ومهما يكن من أمر فإن الجلي أن من كان يملك لدى المعارضين في الجنوب خطة « حراك سياسي » انتخابي في دوائر الجنوب تتصف بالمنهجية وتصاعد الجرأة على المواجهة العملانية ويمكن على أساسها إدراجه في خانة المشروع الذي يمتلك مقومات، هو « لقاء الانتماء اللبناني » بزعامة أحمد الأسعد وحيداً في المعركة. يوم الجمعة في تاريخ 13/7/2007، أي بعد عام واحد على عدوان تموز، أطلق أحمد الأسعد، ابن رئيس مجلس النواب السابق كامل الأسعد، رسمياً « لقاء الانتماء اللبناني » في مؤتمر صحافي عقده في فندق «الريفييرا» في بيروت. الأسعد الابن، البالغ من العمر ستة وأربعون عاماً، لم يكن داخلاً لتوه عالم السياسة، فهو ظهر قبيل انتخابات عام 1996. أول ظهور إعلامي له كان في مؤتمر صحافي عقده عام 1995 في دار نقابة الصحافة في بيروت، يومها جلس وحيداً على المنصة أمام مجموعة صغيرة من الصحافيين ليتلو بياناً سياسياً يعلن عبره أنه أتى من الخارج ليبدأ بخوض غمار معركة سياسية في الجنوب. لم يركز في هذا البيان كثيراً على ماضي عائلته، إنما أعلن أن الجنوب بحاجة إلى طاقات شابة وجديدة تمخر عباب بحره السياسي. ومنذ ذلك الوقت راح يترشح دورة تلو أخرى، مجاهراً برغبته في استعادة « مُلك » أجداده السياسي بمعزل عن والده الذي رفض إعلانه وريثه السياسي الشرعي.

39ففي دورة انتخابات عام 1996، أعلن والده الرئيس كامل الأسعد لائحته الانتخابية على مستوى كل الجنوب ولم يكن اسم ابنه أحمد في عدادها. وكذلك حصل الأمر في انتخابات عام 2000. وفيما لم تتحدث وسائل الإعلام يوماً عن لقاء مشترك بين الأب وابنه، تؤذن ببداية مرحلة جديدة من التعاون، أو على الأقل تمهد للابن وراثة والده سياسياً، فإن الأسعد الأب، تعمد في أكثر من مناسبة الإشارة إلى أن وريث زعامته ليس ابنه أحمد.

  • 11 نشرت نص الوثيقة والبيان التأسيسي للقاء، وتحديداً، النهار، تاريخ 13/7/2007.

40عندما ظهر «لقاء الانتماء اللبناني » إلى العلن بحث كثيرون فيه عن وجوه معروفة، أو صاحبة تجربة مخضرمة سياسياً، ولكنهم لم يجدوا سوى أسماء شابة غالبيتها تدخل للمرة الأولى الميدان السياسي الحزبي، مع بعض الأسماء التي تنتسب لعائلات « أسعدية ». ولكن الجديد هو ما حملته الوثيقة السياسية الصادرة عن اللقاء الوليد، فهي انطوت على خطاب سياسي أكثر تصعيداً، وعدائية ضد « حزب الله » وحركة « أمل »، فقد جاء في مقدمة الوثيقة أن اللقاء يريد « كسر » احتكار التمثيل الذي يمارسه الثنائي الشيعي في داخل الطائفة الشيعية11. وفي تحديد أكثر عمقاً لما يريده اللقاء سياسياً، جاء في الوثيقة: « نريد بناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة، القوية بمؤسساتها وشعبها، نريد دولة المواطنة لا دولة الرعايا والطوائف، دولة العدالة والمساواة في الحقوق والواجبات، دولة الانتماء اللبناني خياراً واحداً وأساسياً بعيداً عن الانتماءات والولاءات المتعددة ». وتمضي الوثيقة في إعلان رغبتها بمقارعة « حزب الله » سياسياً عندما تقول: « نريد الدولة القادرة على بسط سلطتها وسيادتها على كامل أراضيها، ولها وحدها حق احتكار السلاح وقرار الحرب والسلم ». وهو كلام ينطبق تماماً مع الشعار الذي رفعته قوى 14 آذار في مواجهة تمسك « حزب الله » بسلاحه. ولم تنس الوثيقة أن تظهر أن اللقاء الوليد لتوه حالة مستقلة عن الاصطفافات السياسية التي كانت قائمة آنذاك، ولا تربطه علاقة عضوية أو تنظيمية بقوى 14 آذار، بل تعمدت أن توجه « نقداً » لهذه القوى عندما أوردت الآتي: « نريد من قوى 14 آذار أن تعي أن هناك هوة بين شعاراتها ومعالجتها للعديد من الملفات، وعليها إعادة تقويم الواقع بالنقد الذاتي الجريء والبناء في الرؤية والإدارة ». ولكن ذلك على أهميته لم يقنع المعنيين بالأمر، بأن الأسعد هو من الشخصيات الشيعية المعارضة التي وجدت مكاناً تستظل فيه وتلقى عبره الرعاية في مشروع 14 آذار وهو ما أكده الأسعد نفسه لاحقاً في لقاء مع « النهار » قال فيها: « نحن نجسد حلم حركة 14 آذار ومشكلتنا كبيرة جداً مع قوى 8 آذار ».

« المعركة الانتخابية »: بين التقليد والتجديد

41اختار الأسعد الإقامة في بلدة صريفا الواقعة في قضاء صور حيث بنى فيلا، انطلاقاً من أنه يريد الجنوب كله ساحة عمله وحراكه السياسي والانتخابي، ولكن كانت عينه على مرجعيون - حاصبيا، حيث المعقل الأساس للزعامة الأسعدية المقيمة أصلاً في الطيبة الحدودية حيث دارتها الشهيرة. وبقي الأسعد في فترة «كُمون سياسي» حتى قبل أشهر قليلة من موعد الانتخابات، حيث شرع بعدها بحراك سياسي « عاصف » وجريء وممنهج إلى حد ما، عنوانه العريض الانتقاد المستمر اليومي للثنائية الشيعية وافتعال التصادم معها واقتحام معاقلها، بل إنه واصل لاحقاً رفع شعار تصعيدي عنوانه العريض إضعاف « حزب الله » إقليمياً وشيعياً للوصول إلى لبنان الدولة.

  • 12 . المعلومات الواردة حول إدارة أحمد الأسعد لحملته الانتخابية مستقاة من مقابلة خاصة جرت معه في كانون (...)

42يقر أحمد الأسعد بأنه لم يختر آليات معينة لإدارة حملة حراكه الانتخابي، وللتواصل مع قاعدته ولكنه يرى أن مسألة المفاتيح الانتخابية التي كانت تعتمد في السابق لم تعد ذات قيمة كون «≈المفاتيح »، الذين هم زعماء رأي « مؤثرون » أو وجهاء قرى وعائلات، قد تراجع دورهم كثيراً في الوقت الحاضر، بفعل عوامل عدة أبرزها « حملات الضغط والإرهاب التي تمارس على الناس »، إضافة إلى تفكك مفهوم العائلات التقليدي12. لذا لا يخفي الأسعد أنه اتبع آليات في تأطير الناس وإقناعها بخطه السياسي ورؤيته الفكرية، أقرب إلى المفهوم الحزبي منها إلى أي أسلوب آخر، إذ استخدم « الاستمارة » والاجتماع واللقاء المباشر بالناس بغية إيصال الصورة لهم وتشجيعهم على الوقوف في وجه ضغوط الخصوم.

  • 13 . المرجع السابق.

43ويرفض الأسعد القول أنه يريد أن يحيي عبر « المعركة الانتخابية » التي يخوضها الزعامة السياسية لعائلته وأن يستعيد « الملك » السياسي الذي كان لها في غابر السنين، ويقول: «هذا الاتهام باطل وغير صحيح يوجه إلينا، فخصومنا السياسيين الذين كانوا يحاصروننا بتهمة التقليد والإقطاع باتوا يجسدون بمسلكهم الإقطاع السياسي والمالي والوظيفي، ويحتكرون الطائفة وحصتها في الدولة، ويستخدمون مقدرات الدولة كمجلس الجنوب و« الريجي » وسواها لإغراء الناس وجذبها ويستخدمون مؤسسات الدولة لإذلال الناس ومحاربتها في لقمة عيشها »13. ويؤكد الأسعد أنه لم يركز في حراكه السياسي والانتخابي على شريحة اجتماعية معينة، بل كان جمهوره خليط من مثقفين، وأكاديميين وناس بسطاء وعمال وفلاحين. وأرفق الأسعد هذا الحراك بخطاب سياسي، فحواه « إننا بتنا نملك القدرة على قلب المعادلات في الجنوب ».

44وبقي الأسعد يعزف بشدة وإلحاح على وتر القدرة على الاختراق حتى ساعات من موعد الانتخابات. وفي فترة الأشهر التي سبقت موعد الانتخابات النيابية، سجلت التقارير الأمنية وأوردت الصحف أكثر من حادث إحراق سيارات ومكاتب عائدة للتيار، واعتداء على أنصار التيار في الضاحية الجنوبية والجنوب، وكان أبرزها حرق المكتب الرئيس للتيار في محلة الطيونة في تاريخ 26/5/2009. وبالطبع استغل التيار وزعيمه هذه الأحداث ليظهروا أنفسهم في موقع « المظلوم » و« المعتدى عليه » وليرفعوا من عقيرة مهاجمتهم لـ« حزب الله » على وجه التحديد.

45ولاحقاً صار الأسعد يمضي وقتاً في منزله في العديسة المجاورة للطيبة، ويستقبل وفوداً من بلدات منطقة مرجعيون - حاصبيا، فيما شرع أنصاره بالتحرك علانية وتنظيم تظاهرات أمام السراي احتجاجاً على الاعتداءات عليهم وتحدياً للآخرين. وترافق حراك الأسعد في أرض الجنوب مع لقاءات سياسية ودبلوماسية مع السفيرة الأميركية في لبنان ميشيل سيسون، ومع قيادات في الشمال، إضافة إلى زيارة قام بها إلى المملكة العربية السعودية حيث التقى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز إضافة إلى زيارة إلى واشنطن قابل خلالها عدداً من المسؤولين الأميركيين. ولقد كانت لهاتين الزيارتين في ذلك الوقت معناهما وأبعادهما السياسية الكبرى، ففي الحسابات اللبنانية الداخلية، فإن الأسعد يعلن بذلك أنه صار جزءاً من محور يواجه محور، أي جزء من المحور الأميركي – السعودي لمواجهة المحور السوري- الإيراني. وقد كان الصراع بين المحورين على أشده يومذاك على الساحة اللبنانية، وفي الحسابات الدولية تعني الزيارتان أن الأسعد صار معترفاً به زعيماً لبنانياً وشيعياً ذا شأن ووزن.

  • 14 . الأخبار، تاريخ 10/5/2009.

46وقبل أيام من موعد الانتخابات بلغ حراك الأسعد ذروته، ويذكر الكاتب ثائر غندور في مقال في صحيفة « الأخبار »، أن الأسعد صار لديه 8 آلاف متفرغ في البقاع و8 آلاف متفرغ في الجنوب، تصل رواتب بعضهم إلى 800 دولار في الشهر إضافة إلى سيارة وهاتف، وأنه استعاد في صور، على سبيل المثال، العديد من «المفاتيح الانتخابية الأسعدية» في القرى وهذه المفاتيح استأنفت عادة قديمة وهي فتح منازلها أمام الزوار 14. وينقل غندور، في المقال نفسه، عن أحد المسؤولين في تيار الأسعد قوله « نريد أن نحصل على نسبة 30 أو 40 بالمئة من الأصوات في صور لنقول إن « حزب الله » وبقايا حركة « أمل » ليسوا الوحيدين الذين يمثلون الشيعة ».

47وفي الخامس من نيسان سمى الأسعد مرشحيه الـ14 تحت شعار «تحالف لبنان الدولة» وذلك في لقاء فندق «الحبتور» في سن الفيل. واللافت أن من بين هؤلاء مرشح عن المقعد الشيعي في جبيل (الدكتور رباح أبي حيدر) وآخرين في دائرة بعلبك - الهرمل، وأعلن الأسعد لاحقاً عن انسحابهم. وفي المحصلة خاض الأسعد المعركة في الجنوب مع مرهف رمضان عن دائرة حاصبيا- مرجعيون وعلي باقر الأمين عن دائرة صور، وعلي مهنا وأحمد الخواجة عن دائرة بنت جبيل.

48ويتضح من سير التطورات الانتخابية ونتائج الانتخابات لاحقاً، أن الأسعد بالغ في تظهير أمرين اثنين: الأول، أن هناك التفافا جماهيرياً واسعاً حول وصول تياره السياسي، وأن حراكه المكثف نجح في اجتذاب شريحة جماهيرية واسعة، سواء منها ما كان ملتفاً أساساً حول الحالة السياسية الأسعدية، أو تلك الشريحة الشبابية الناهضة. والثاني، أنه اقتنع في وقت من الأوقات أن بإمكانه إحداث تحولات ونتائج غير متوقعة تجعله منافسا للقوتين الأساسيتين المسيطرتين في الجنوب. وربما اعتمد الأسعد هذا النوع من المبالغة في تضخيم جمهوره وفي إبراز القدرة على التأثير الواسع في محيطه، نهجاً مقصوداً لكي يرفع من معنويات مؤيديه، ولكي يرفع من شأن قوته أمام الآخرين.

نتائج ودلالات أولية

49وإذا كان متوقعاً أن ينال مرشحو تيار الأسعد في صور وبنت جبيل نسبة ضئيلة من الأصوات، فإن المفاجئ هو النكسة الكبرى التي تعرض لها الأسعد في دائرة مرجعيون‑حاصبيا فلم ينل سوى 10694 صوتاً (من أصل 64775 مقترعاً) أي ما نسبته 16.6 %، ولم يكن من بين هؤلاء سوى 755 ناخباً شيعياً أي ما يعادل 1.9 بالمئة من نسبة المقترعين الشيعة.

50ويقول الباحث عبدو سعد:

  • 15 . مقابلة خاصة مع الباحث عبدو سعد في تشرين الأول 2009.

« لقد روج المرشحون المنافسون للائتلاف الشيعي في الجنوب بشكل مبكر فكرة مفادها أن التوازن النسبي لأعداد الناخبين الشيعة مع الناخبين من الطوائف الأخرى (في دائرة مرجعيون‑حاصبيا) قد تؤدي لعملية اختراق، وأن هناك فرصة ما وأنه في أسوء الأحوال يستطيعون تسجيل نتيجة تحرج « حزب الله » وتظهر أن التمثيل الشيعي لا يقتصر على « حزب الله » و« حركة أمل ». وتمت المراهنة خصوصاً على المرشح أحمد الأسعد والذي ذهب إلى أبعد من ذلك وكان يعد بالمفاجآت عبر مقابلاته التلفزيونية، غير أنه قدم بنفسه خدمات لقوى المعارضة (أي الثنائي الشيعي) وخصوصاً « حزب الله » من خلال حملاته على سلاح المقاومة، وبلهجة استفزازية، عكست جهلاً بالمزاج الجنوبي العام، والشيعي على وجه الخصوص »15.

51ومهما يكن من أمر فلقد خاض الأسعد تجربة مميزة من نوعها في ظل الحضور الطاغي للثنائي الشيعي. ولكن السؤال الذي يفرض نفسه الآن هل بمقدور الحالة التي أرساها الأسعد أن تتجذر وتبقى حاضرة وتتطور أم أنها ستكون حالة موسمية لها صلة بالانتخابات من جهة، وبالجو السياسي العام في البلاد والانقسام العمودي الحاصل ووجود جبهة تدعم حالة الأسعد مادياً ومعنوياً وتحول دون انتهاء هذه الحالة كما يرى بعض خصومها من جهة أخرى؟

52من الواضح أن نوع الحراك الذي اتبعه أحمد الأسعد ونوع الخطاب السياسي الذي أطلقه يمتلكان عنصر الجاذبية في محيط جماهيري متحفز بالأصل. فالمعلوم أن الأسعد اختط نهج مواجهة الثنائي الشيعي، وركز على انتقاد نهجهما السياسي، وأدائهما ومعتقداتهما، ولا سيما لجهة الدفاع عن المقاومة والسلاح، وتبنى في الوقت نفسه، وإن بشكل غير مباشر خطاب خصوم هذين التنظيمين والمعبر عنهم بقوى 14 آذار، في وقت كان الثنائي الشيعي وهذه القوى يتواجهان في معركة سياسية ممتدة، استخدمت فيها كل « الأسلحة » السياسة والإعلامية. إضافة إلى ذلك، لم يكن حراك الأسعد وطريقة تواصله مع الناخبين، والقواعد الشعبية تتميز عن خصومه، بل إنه في بعض المراحل جارى نهج خصومه، لا سيما لجهة استغلال مناسبات دينية كمناسبة عاشوراء، وسعى إلى تحويلها إلى مهرجان سياسي بامتياز.

53فضلاً عن ذلك، فالواضح أن أحمد الأسعد عجز خلال حراكه الانتخابي عن إثبات أمرين أساسيين. الأول، أنه وريث حالة « والده الحزبية » التي كانت تبحث فعلا عن من يأخذ بيده، بعدما تقاعد والده سياسيا. والثاني، أنه يحرص على التواصل والالتقاء بالناخبين في « الموسم » الانتخابي فقط، ومن ثم يغادر ويحتجب لفترة طويلة. وثمة أمر أخر بدا واضحا، أن الأسعد لم يعره اهتماما، هو نسج علاقات تواصل وتحالف مع كتل وتيارات وقوى سياسية أخرى ليست من نسيج الثنائي الشيعي، فهو يتجاهل أي علاقة باليسار أو بشخصيات مستقلة.

  • 16 . سعد، 2009.

54على صعيد آخر، شكلت « الهزيمة » المدوية للمرشحين المحسوبين على اليسار بتلاوينه مفاجأة صدمت مرشحي قوى المعارضة والاعتراض في كل الجنوب، إضافة إلى أن النتائج أظهرت تراجعاً غير مسبوق لحضور قوى اليسار قياساً بالدورات الانتخابية السابقة. فعلى سبيل المثال، فإن المرشحين اليساريين في دائرة النبطية الأستاذ الجامعي محمد علي مقلد، والمحامي ماجد فياض، لم ينالا إلا أقل من 1200 صوت من أصل نحو 60 ألف ناخب أدلوا بأصواتهم في تلك الدائرة. في حين أن مرشح الحزب الشيوعي في دائرة مرجعيون‑حاصبيا سعد الله مزرعاني لم ينل سوى 3353 صوتاً، أي ما نسبته 5.2 % من أصوات المقترعين، أي بتراجع مقداره الضعف عن انتخابات عام 2005، حيث نال مزرعاني حينها ما نسبته 9.9 بالمئة من أصوات الناخبين في الدائرة عينها16. لذا لم يكن اليسار عموماً يمني نفسه بإحداث « فرق »، إلا أنه فوجئ فعليا بهذه النتيجة الهزيلة. وبادر الحزب الشيوعي نفسه بعد صدور نتائج الانتخابات إلى إصدار بيان موسع أقر فيه أنه صُدم بتراجع حضوره وحضور اليسار عموما في منطقة كانت تعد بالأصل إحدى « قلاع » حضوره التاريخية. وبالطبع قدم الحزب رؤيته لأسباب هذا التراجع محملاً جزءً منها لضيق صدر الثنائي الشيعي وعدم قبوله الاعتراف بالآخرين، ومحملاً الجزء الآخر لقوى اليسار نفسها التي لا تبادر إلى إجراء مراجعة نقدية.وعلى الرغم من النتائج التي أفرزتها الانتخابات النيابية عام 2009 في الجنوب، وعلى الرغم من أنها أثبتت ما لم يكن يرقى إليه الشك لجهة الفوز المطلق لمرشحي « حزب الله » وحركة « أمل »، وتقلص حضور قوى اليسار والمرشحين التقليديين، فإن هذه الانتخابات خلفت ورائها إشكاليات وأسئلة عدة تتصل ولا ريب بمستقبل المعادلة السياسية في محافظة الجنوب ككل. وأبرز هذه التساؤلات هو هل أوصدت الأبواب أمام أي قوى (أحزاب، تيارات أو شخصيات سياسية) من شأنها أن تشكل حاضراً أو مستقبلاً عنصر منافسة أو تحدٍ لثنائي حركة « أمل » و« حزب الله »؟ الواضح أن القوتين الأساسيتين اللتين تمسكان بزمام الأمور في الجنوب مختلفتان في كثير من الجوانب رغم وجودهما في « حلف واحد ». فزعيم حركة « أمل » الرئيس نبيه بري يبدو أنه في سلوكه الرسمي والشخصي وفي علاقته بالسلطة أصبح أقرب إلى البيوتات التقليدية منه إلى الزعامات والقوى الراغبة بالتغيير وبتطوير الأداء السياسي والعلاقة مع السلطة والنظام. أما بالنسبة إلى « حزب الله »، فمن الجلي أنه يتبنى خطاباً ورؤى مازالت تشكل عنصر جذب للجنوبيين، وخصوصاً الشيعة منهم، لجهة تبنيه المقاومة والتمسك بها والوقوف في وجه الاعتداءات الإسرائيلية التي اكتوى بنارها الحارقة الجنوبيون منذ عقود. وعليه، فما دام الجنوب يعيش حالة طوارئ دائمة وحالة استنفار قصوى مستمرة، وما دامت الطائفة الشيعية، التي تشكل غالبية سكان الجنوب، تعتقد أنها مستهدفة، وأن هناك ثمة محاولات لتطويقها ولمحاصرتها وتشويه نضالاتها، تبدو الاحتمالات ضئيلة في إمكان حصول أي تغيير في الواقع السياسي وموازين القوى في الجنوب. ولعل النتائج التي أفرزتها الانتخابات البلدية والاختيارية التي جرت في الجنوب عام 2010، بعد سنة من موعد الانتخابات النيابية، وظهور حالات «تمرد» على ثنائي حركة « أمل » و« حزب الله »، وبروز حسابات متعارضة بين مجموعات وشرائح تنتمي لهذا الثنائي، تعطي مثالاً فعلياً عن إمكان أن تستوعب الساحة الجنوبية نخباً ومجموعات أخرى إلى جانب الثنائي الشيعي، وعن الشروط التي يجب توفرها في سبيل قيام ذلك، إن لجهة الآليات والوسائل، أو لجهة مضمون الخطاب السياسي والتواصل مع الناخبين.

Notes

1 . في العام 2010، غيّر مؤسس « لقاء الانتماء اللبناني » أحمد الأسعد اسم تياره السياسي بحيث أصبح « حزب الانتماء اللبناني ». سنحافظ في هذه الدراسة على اسم التيار كما كان خلال الانتخابات النيابية في العام 2009، أي « لقاء الانتماء اللبناني ».

2 . أنظر مقال رونيت ضاهر، النهار، في 10/5/2009.

3 . أنظر النهار، تاريخ 16/4/2009.

4 . خلاصة لقاءات أجريتها مع كوادر من حركة « أمل » في منطقة صور طلبوا عدم ذكر أسماءهم.

5 . المعلومات والأرقام مستقاة من دراسة عن الاقتراع في دائرة مرجعيون‑حاصبيا أعدها الباحث في القضايا الانتخابية ورئيس مركز بيروت للمعلومات والإحصاءات عبدو سعد وأوردها في كتاب عنوانه: الانتخابات النيابية لعام 2009: قراءة ونتائج، صدر عن المركز المذكور.

6 . أنظر المرجع السابق.

7 . مقابلة خاصة مع أحد مسؤولي حركة « أمل » طلب عدم ذكر اسمه.

8 . مقابلة خاصة مع أحمد الأسعد في تشرين الثاني 2009.

9 . مقابلة خاصة مع الباحث عبدو سعد في تشرين الأول 2009.

10 . مقتطفات من خطاب ألقاه أحمد الأسعد في جبيل، النهار، تاريخ 4/9/2009.

11 نشرت نص الوثيقة والبيان التأسيسي للقاء، وتحديداً، النهار، تاريخ 13/7/2007.

12 . المعلومات الواردة حول إدارة أحمد الأسعد لحملته الانتخابية مستقاة من مقابلة خاصة جرت معه في كانون الثاني 2010.

13 . المرجع السابق.

14 . الأخبار، تاريخ 10/5/2009.

15 . مقابلة خاصة مع الباحث عبدو سعد في تشرين الأول 2009.

16 . سعد، 2009.

Auteur

Ibrahim Bayram

Auteur d’ouvrages d’investigation, journaliste au quotidien an-Nahar et spécialiste de l’islam politique au Liban.

© Presses de l’Ifpo, 2011

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable