Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Abd el-Kader, un spirituel dans la modernité

 | 
Ahmed Bouyerdene
, 
Éric Geoffroy
, 
Setty G. Simon-Khedis

Spiritualité et métaphysique

الرد على من أنكر نسبة المواقف للأمير عبد القادر

عبد الباقي مفتاح

Résumé

Toute personne étudiant de façon impartiale la vie d’Abd el-Kader sait que son œuvre majeure, la plus connue et la plus influente, est son ouvrage de soufisme, le Kitâb al-Mawâqif. Nous répondons donc ici à Mme Badî‘a, auteur de La pensée de l’Émir: réalités et documents, et à son parent Khaldûn, lesquels nient l’attribution des Mawâqif à Abd el-Kader. Or, tous les compagnons et les élèves de ce dernier attestent de l’authenticité de l’ouvrage; à cela il faut ajouter qu’Abd el-Kader a été un de ceux qui ont le plus œuvré à diffuser la doctrine d’Ibn ‘Arabî. Les Mawâqif ne sont qu’un prolongement et une actualisation détaillée des Futûhât al-makkiyya et des Fusûs al-hikam. Le déni de ces deux personnes ne repose sur aucun fondement objectif. Il ne s’agit là que de contradictions accumulées, aisées à réfuter, et qu’aucun savant n’a avancées avant eux.

Everybody who studies impartially the life of ‘Abd al-Qâdir al-Jazâ’irî knows that his major work, the most famous and the most influent is his book of Sufism, Kitâb al-Mawâqif. So we refute here Miss Badî‘a, author of The thoughtof the Emir: realities and documents, and her parent Khaldûn, who both deny the attribution of the Mawâqif to ‘Abd al-Qâdir. Yet all the companions and the pupils of ‘Abd al-Qâdir confirm the authenticity of the book; what is more, ‘Abd al-Qâdir surely is one of those who have the most contributed to diffuse the doctrine of Ibn ‘Arabî. The Mawâqif are mainly an extension and a detailed actualization of the Futûhât al-makkiyya and of the Fusûs al-hikam. The denial of these persons doesn’t rest on any objective ground. It is merely accumulated contradictions, easy to refute, and that no scholar has put forward before.

كل دارس محايد لسيرة الأمير يعلم أن أهم تآليفه وأكثرها انتشارا وترجمة وأعمقها أثرا هو كتابه "المواقف" في التصوف العرفاني السامي. وموضوع المداخلة الرد على السيدة بديعة في كتابها "فكر الأمير حقائق ووثائ "قريبها السيد خلدون في إنكارها نسبة "المواقف "للأمير، وذلك ببيان مخالفة كلامهما للواقع الذي شهد به جميع من صحب الأمير وتتلمذ عليه من كونه أكبر ناشر لمذهب ابن العربي في التصوف؛ وما "المواقف" إلا امتداد وتفصيل لكتبه خصوصا "الفتوحات المكية"و"فصوص الحكم". وإنكارهما لا يستند إلى أي دليل موضوعي وما هو إلا جملة من التناقضات الواضح تهافتها ولم يقل بها أحد قبلهما من العلماء

Texte intégral

  • 1 ذكر الأمير هذا العنوان لكتابه في بداية الموقف 360.
  • 2 أتم المؤلف كتابته عام1338 هـ، و طبع هذا الكتاب هذا الكتاب في ثلاثة أجزاء كبيرة، بالقاهرة سنة 1425 ه (...)
  • 3 ينظر"حاضر العالم الإسلامي" ليوسف النبهاني، دار الكتب العلمية ببيروت، طبعة أولى،1998 م-1417هـ، الجزء (...)

1من المعلوم عند كل دارس لسيرة الأمير أن أهم تآليفه وأكثرها انتشارا وشهرة وترجمة وأعمقها أثرا هو كتابه الذي عنوانه الصحيح الكامل: "المواقف الروحية في بعض إشارات القرآن إلى الأسرار والمعارف والإلقاءات السبوحية"1، وجلّ من كتبوا سيرة الأمير ممن صحبوه طويلا وعرفوه عن قرب، أثبتوا نسبته إليه بكل وضوح، ولأهميته انتشر سريعا خلال حياة الأمير وبعده خصوصا في الأوساط الصوفية، والدليل على هذا، التنويه به أو الاستشهاد بنصوصه في العديد من الكتب التي ظهرت خلال بدايات القرن الرابع عشر خصوصا، وكمثال على هذا النصوص الكثيرة الطويلة التي نقلها منه الشيخ المغربي الشهير محمد بن جعفر الكتاني (1274- 1345هـ) في كتابه الضخم "جلاء الأصداء الغينية"2؛ وكمثال آخر ما نجده في كتاب "جامع كرامات الأولياء" لشيخ الشام الصوفي الشاعر قاضي المحكمة الشرعية ببيروت يوسف النبهاني (1265-1350 هـ) – الذي أخذ الطريقة الدرقاوية الشاذلية عن نفس الشيخ الذي أخذ عنه الأمير أي الشيخ محمد بن محمد بن مسعود الفاسي (توفي سنة 1289 هـ) – حيث خصص للأمير ترجمة ومما قال فيها: "وكان من أكابر العارفين بالله تعالى مع الأخلاق المحمدية والكمالات الدينية والشهرة التي ملأت الخافقين، ولم يقع في كونه من أفراد عصره خلاف بين اثنين، ومن أجل مناقبه وأعظم كراماته الكبرى المشتملة على كرامات كثيرة لا تعد ولا تحصى: مواقفه التي جمع فيها وارداته الإلهية، وعبر عنها بالمواقف، فقد اشتملت من العلوم والمعارف والأسرار على ما لا يدخل تحت حساب، ولا يمكن أن يستفاد من قراءة كتاب، وإنما ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء" ثم ذكر النبهاني نماذج من المواقف3.

  • 4 "حاضر العالم الإسلامي"، ج2، ص 172

2وقريب من هذا التقييم ما نجده أيضا في كلام العلامة السياسي الأديب أمير البيان شكيب أرسلان (1871-1946م) في كتاب "حاضر العالم الإسلامي" وهو قوله: "وكان المرحوم عبد القادر متضلعا في العلم والأدب، سامي الفكر، راسخ القدم في التصوف، لا يكتفي به نظرا حتى يمارسه عملا، ولا يحن إليه شوقا حتى يعرفه ذوقا، وله في التصوف كتاب سماه المواقف، فهو في هذا المشرب من الأفراد الأفذاذ، ربما لا يوجد نظيره في المتأخرين"4.

  • 5 أول من ترجم إلى الفرنسية قسما من المواقف هو المستشرق الفرنسي المسلم ميشال شودكيفيكس واسمه الإسلامي(...)
  • 6 كتاب (L’intérieur du Maghreb) فصل 14 ص512-513، من طبعة قاليمار بباريس 1978.

3وحتى الغربيون المستشرقون تفطنوا لأهمية الكتاب وترجموه5 وأكتفي بما ذكره العلامة جاك بيرك (1910-1995م) في كتابه "داخل المغرب" حيث يقول: "إن الروعة الأدبية للعديد من فقرات المواقف قد تقلب عدة مسلمات، وأن النهضة الحقيقية – بلا ريب – قد لا توجد حيث يبحث عنها عادة"6.

إنكار بدون أي أساس

  • 7 حول تصوف الأمير تنظر مقدمة "المواقف"، تحقيق عبد الباقي مفتاح .

4لكن، رغم هذا كله، ظهر في السنوات الأخيرة مع الأسف من يشكك في صحة نسبة المواقف للأمير، بل حتى في تصوفه وأرادوا تعسفا تجريده من الطابع الأساسي لشخصيته و لما تميزت به أسرته، إذ أن أباه وجده وبعض إخوته وذريتهم كانوا من مشاهير الطريقة القادرية في الجزائر وفي الشام7. والعجيب أن هذا التشكيك الفاقد لكل سند ابتدع من طرف أشخاص يحبون الأمير ويدافعون عنه،ربما بالخصوص لأنهم من نسله، لكن تكوينهم العقيدي والثقافي جعلهم ينكرون على التصوف وأهله لا سيما الصوف العرفاني السامي المتمثل خصوصا في مشرب الشيخ الأكبر محيي الدين بن العربي (560-638هـ). فكيف لهؤلاء المنكرين أن يوفقوا إذن بين حبهم لجدهم الأمير الصوفي الأكبري وإنكارهم على التصوف عموما و المشرب الأكبري خصوصا؟ الحل الذي لجؤوا إليه هو بكل بساطة إنكار كون الأمير كان صوفيا وإنكار نسبة المواقف إليه. لكن هذا الإنكار باطل جملة وتفصيلا لأنه مناقض للواقع مناقضة تامة، ورحم الله الإمام شرف الدين البوصيري القائل في بردته المباركة عن مثل هذه الحالة:

قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد

وينكر الفم طعم الماء من سقم

5فإننا إذا تأملنا الحجج التي يوردونها تدعيما لإنكارهم، نجدها فارغة من كل محتوى ولا تستند إلا على تساؤلات وهمية، معرضين عن الحقائق الساطعة التي لم يرتب فيها أحد قبلهم.

6أول هذه الحقائق، والتي يقر بها حتى هؤلاء المنكرين، هو كما سبق قوله، أن الأمير بإجماع كل من عرفه و أرخ له هو أشهر مدافع عن المذهب الصوفي العرفاني للشيخ محيي الدين بن العربي، ومن المشهور أن الأمير كان في وقته أشهر متكلم باسم هذا المشرب في الشام، وهو الذي بعث عالمين من أصحابه إلى قونية لتحقيق أوسع موسوعة صوفية للشيخ محيي الدين أي كتابه "الفتوحات المكية" وهو أول من طبعه على نفقته؛ وكان يدرس كتبه وفي مقدمتها الفتوحات وفصوص الحكم في مجالس يحضرها ثلة من أكابر علماء دمشق، و هؤلاء أنفسهم الذين أكدوا أن كتاب المواقف بكل ما فيه هو حقا للأمير، وما هو إلا امتداد وشروح وتأكيد للمفاهيم المبثوثة في كتب الشيخ محيي الدين، وبالتالي فنسبة المواقف للأمير طبيعية جدا إذ لم يفعل فيها سوى تدوين وكتابة وإملاء ما كان يدرسه من تعاليم للشيخ محيي الدين.

الشهود المباشرون لتأليف المواقف

  • 8 الشيخ محمد الطنطاوي كان من كبار علماء دمشق، يدرس العوم الشرعية في مدارسها ومساجدها، ولد بمصر سنة 12 (...)
  • 9 الشيخ عبد الرزاق البيطار (1253-1335 هـ) عالم فقيه أديب صوفي مؤرخ من مشاهير علماء دمشق، أشهر تآليفه (...)
  • 10 "حلية البشر" ج2، ص883-915.
  • 11 "فكر الأمير" ص170-171.
  • 12 "حلية البشر"، ج2، ص904 و ص915.

7وأشد هؤلاء العلماء التزاما بتلك المجالس و مواظبة على حضورها أربعة، هم: الشيخ محمد الطنطاوي الذي أرسله الأمير قبل وفاته باثني عشر سنة مع الشيخ محمد الطيب المبارك الجزائري8 لتحقيق كتاب الفتوحات قبل طبعه؛ و الثاني هو علامة الشام الشيخ عبد الرزاق البيطار9 مؤلف كتاب "حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر" وخصص فيه تراجم مستفيضة للأمير خصوصا ولأبيه ولابنيه محمد باشا و محيي الدين ولأخيه أحمد. وقد أطنب في مدح الأمير و ذكر مناقبه فخصص له 32 صفحة10؛ وقد أنكرت السيدة بديعة الحسني هذه الحقيقة الناصعة، فكتبت في كتابها "فكر الأمير عبد القادر حقائق ووثائق" فقالت: "لاحظت أن اسم الأستاذ عبد الرزاق البيطار أقحم في كتاب المواقف، إذ لم أعثر على أي دليل؛ فكتابه "حلية البشر" في تاريخ القرن الثالث عشر الذي وجدته بخط يده في المكتبة الظاهرية تحت الأرقام التالية: 7940-7941-7942-8014، وهو من ثلاثة أجزاء، وعبارة عن تراجم للعشرات المشائخ والأدباء، ولم أجد اسم الأمير بينهم ولا ذكر كتاب" المواقف"، وإنما وجدت ترجمة لمحي الدين باشا نجل الأمير المذكور"11. فمن العجيب أن تجد ترجمة ابن الأمير ولا تجد ترجمة الأمير نفسه التي استغرقت 32 صفحة، وفيها يقول عنه: "وحضرت عليه مع من حضر كتاب فتوحات الشيخ الأكبر، ورسالة عقلة المستوفز، وكتاب المواقف للمترجم المرقوم، وهو كتاب كبير في الواردات التي وردت عليه ونسبت إليه، وكنا لا يرد علينا إشكال في آية أو حديث أو غير ذلك إلا و أجاب عليه بأحسن جواب من فتح الملك الوهاب... وله نظم بديع ونثر فائق رفيع، غير أن بعضها في الرقائق وأكثرها في الحقائق تدل على سمو معارفه وعلو عوارفه نفعنا الله به في الدارين بجاه سيد الكونين"12، وبهذه الجملة أنهى ترجمته. لكن السيد خلدون الدمشقي في تشبثه بأوهن الخيوط للتشكيك في مواقف الأمير، لا ينتقي في إحدى مداخلاته التلفزيونية في قناة المستقلة حول هذا الموضوع، من هذا الكلام الواضح للشيخ البيطار إلا كلمة "ونسبت إليه" ويعقب عليها بعدم تأكيده للنسبة، من دون أن يذكر السيد خلدون الكلام الذي قبلها والمؤكد بالفعل أن المواقف للأمير لا لأحد غيره بتاتا. فأين الموضوعية وأين الأمانة في النقل وأين النزاهة؟ وأما مقارنة كلام الشيخ البيطار وترجمته الحافلة للأمير مع دعوى السيدة بديعة بأنها لم تعثر على هذه الترجمة فلا يحتاج إلى تعليق.

  • 13 تنظر ترجمته في "حلية البشر"، ج3 ص1215.
  • 14 خصص الأمير نحو العشرة مواقف لوصف بعض وقائعه الروحية، وهي المواقف 1/29/30/74/76/84/112/199/256/372؛ (...)
  • 15 كتاب "المواقف" للأمير عبد القادر طبعة الجزائر، 1996م، ج3، ص98-99.
  • 16 هذا الكلام من الشيخ محمد الخاني نقله أيضا عنه ابنه عبد المجيد1263-1315 هـ) في كتابه "الحقائق الوردي (...)
  • 17 ينظر"حلية البشر"، ج3، ص1218، نقلا عن جميل الشطي مؤلف كتاب "روض البشر".
  • 18 ينظر ترجمة الشيخ أحمد أخو الأمير (ولد سنة 1249 في القيطنة مسقط رأس الأمير وتوفي سنة 1320هـ) في "حلي (...)

8أما ثالث الملازمين للأمير وأقربهم إليه، فهو شيخ دمشق إمام النقشبندية بها العلامة الصوفي محمد الخاني (1297-1316 هـ)13 وهو الذي كلفه الأمير بجمع وتبييض كتاب المواقف، لأنه مؤلف من نصوص كتبها الأمير تلقائيا ابتداء من نفسه ليسجل بعض وارداته العرفانية في القرآن والحديث أو وقائعه الروحية14، ومن نصوص أملاها إجابة عن أسئلة طرحت عليه خصوصا من طرف الشيخ محمد الخاني المذكور؛ وتعددت أزمنة وأمكنة تأليفه بحسب الواردات والأسئلة، وكانت تلك الواردات تارة في أمبواز بفرنسا، وطورا في مكة المشرفة، وأخرى في المدينة المنورة، وتارة في لندن، وأغلبها في الشام. وبالتالي فبعض المواقف كتبها الأمير بنفسه كما صرح بذلك في الموقفين 109 و123، و بعضها الآخر أملاها على الحاضرين لدروسه أو الطارحين لأسئلتهم و في مقدمتهم الشيخ محمد الخاني الذي صرح بهذا عند نسخه للموقف 363 حيث يقول15: "وكنت أراجعه كـثيرا في بعض المسائل وأساله حول إشكالات الفتوحات والفصوص وغيرهما، فلكثرة حبه للخير وبذله، مع كثرة أشغاله، كان يقيد ما ظهر له بالكشف ويوضحه ويعطيني إياه، وكنت حريصا عليه فأقيده في المواقف بإذنه، كما يشير إلى ذلك قوله في بعض الموقف "قد سألني بعض الإخوان"؛ والتصريح باسمي في شرح فص شعيب وفص إسماعيل وفص آدم عليهم الصلاة والسلام، وجزاه الله عني خير ما جازى به أحد عن أحد فإن تفضلاته على العبد لا تنضبط، وكنت طلبت منه شرح خطبة الفتوحات وشرح فص آدم، فابتدأهما ولم يتممهما، فوجدت ما كتبه في كناشه مع بعض فوائد أخرى ومبشرات له، من جملتها بعض ما قيدته هنا، فأحببت تقييدها كالذيل لمواقفه خوف ضياعها مستمدا ومستأذنا من روحانيته الشريفة، قدس الله وطهر روحه اللطيفة"16 ففي هذا الكلام بيان في غاية الوضوح أن المؤلف الحقيقي الأوحد لكل المواقف ليس سوى الأمير، وأن مبيضه هو الشيخ محمد الخاني الذي كلفه الأمير بذلك، ويراجع الأمير ما يبيضه لتلقى بعد ذلك في مجالسه. ومن هنا تدفع الحجة الواهية التي تشبث بها المنكرون لنسبة المواقف للأمير، وهي قولهم لا وجود للنص الذي كتبه الأمير بخط يده وبالتالي فهو منحول منسوب إليه زورا وبهتانا، حتى أن بعضهم تجرأ وأشار إلى أن الشيخ الجليل الثقة محمد الخاني هو الذي ألف المواقف أو على الأقل دس فيها ما ليس منها؛ لكن نقول لهم: البينة على من ادعى، وقد قال تعالى في التحذير من الاتهام بالباطل: "ستكتب شهادتهم و يسألون" (الآية 19 من سورة الزخرف)، فبأي حق و بأي دليل يتهم هذا الشيخ الجليل عالم دمشق المشهور بكل فضل، يتهم بالكذب أو الدس على الأمير فينسب إليه ما ليس له، وما الفائدة التي يجنيها من هذا العمل المشين؟ مع أن الذين ترجموا له كلهم شهدوا له بالأمانة وأنه كان أقرب المقربين للأمير وأحبهم إليه ولما توفي الأمير أقامه وصيا على أنجاله القاصرين فأحسن خدمتهم وحفظ أموالهم17، وهو الذي أم الجنازة على الأمير في جامع بني أمية وواراه بجانب ضريح الشيخ محيي الدين في صالحية دمشق . وأما رابع العلماء الذين أخذوا المواقف عن الأمير، فهو أخوه العلامة شيخ الطريقة القادرية الشيخ أحمد، وهو الذي يقول عنه الشيخ البيطار في ترجمته له: "... وسمع على أخيه الأمير صحيحي البخاري ومسلم في مدرسة الحديث الأشرفية، وحضره في مواقفه الشهيرة، وفي الفتوحات المكية في داره لما قرئت بحضوره بعد تصحيحها على نسخة مؤلفها18"؛ ويؤكد الشيخ أحمد هذا الكلام في كتابه "نثر الدر وبسطه في بيان كون العلم نقطة"، فيقول خلال كلامه عن سر الحقيقة المحمدية:

  • 19 أول من طبع هذا الكتاب للشيخ أحمد هو محدث الشام الأشهر الشيخ بدر الدين الحسني، طبعها سنة1324 هـ، وآخ (...)
  • 20 نفس المرجع الأخير ص18-19

9إن توضيح ذلك حسبما ذكره سيادة أخي العلامة العارف بالله تعالى، السيد عبد القادر بن محيي الدين في مواقفه المدهشة وبيّنه من الأسرار المنعشة... إلى آخر ما ذكره19. وفي كتابه هذا أطنب الشيخ أحمد في الدفاع عن مسألة وحدة الوجود، وكما فعل الأمير في العديد من المواقف بيّن مفهومها الإسلامي القرآني الصحيح الذي عليه أهل التصوف السني النقي و المناقض تماما لمفهومها الخاطئ كما هو عند بعض الفلاسفة وبعض أهل العقائد المنحرفة. ولا شك أن هذه المسألة بأبعادها الدقيقة العميقة هي قطب المسائل التي عليها مدار المواقف، وهي بالخصوص التي دفعت محبي الأمير إلى تبرئته منها في زعمهم، بسبب عدم فهمهم للحقيقة الشرعية والذوقية لهذه المسألة العويصة. وفي هذا المعنى يقول الشيخ أحمد في كتابه المذكور: "واعلم أن كل من فتح الحق تعالى عليه الفتح الكبير لابد له من القول بوحدة الوجود ذوقا وشهودا، خلافا لجميع العباد والزهاد وعلماء الرسوم، فإنهم لا يقولون بذلك، لكونهم لم يشموا من تلك الحقيقة رائحة ولا برقت لهم من بروقها لائحة، وهي توحيد الخواص وأهل الاختصاص الذين خصهم الله بعنايته، يقول قائلهم: ما رأيت شيئا إلا رأيت الله قبله أو معه أو بعده أو فيه، الأول لأبي بكر و الثاني لعمر والثالث لعثمان والرابع لعلي رضي الله عنه"20.

كتاب موجه لأهل المعرفة تخصيصا

10والأمير نفسه كان عليما بعلو المفاهيم التي فصلها في المواقف بحيث لا يمكن للكثير من علماء الرسوم فهمها، وبالتالي ينكرونها، فقال في بداية خطبة المواقف معرّفا بها: "هذه نفثات روحية، وإلقاءات سبوحية، بعلوم وهبية، وأسرار غيبية، من وراء العقول وظواهر النقول، خارجة عن الاكتساب والنظر في كتاب، قيدتها لإخواننا الذين يؤمنون بآياتنا (...) و ما قيدتها لمن يقول هذا إفك قديم، ويحجر على الله تعالى، من علماء الرسم، فإننا نتركهم وما قسم الله تعالى لهم، فإذا أظهروا ملاما وخصاما، تلونا: (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما) ولا نجادلهم، بل نرحمهم ونستغفر لهم، ونقيم لهم العذر من أنفسنا في إنكارهم علينا، وطريقة توحيدنا ما هي طريقة المتكلم، ولا الحكيم المعلم، ولكن طريقة توحيد الكتب المنزلة وسنة الرسل المرسلة والصحابة والتابعين، وإن لم يصدق الجمهور و العموم فعند الله تجتمع الخصوم". ولهذا فرأيي في مطالعة المواقف هو رأي الإمام جلال الدين السيوطي (ت: 911 هـ) في كتب الشيخ محيي الدين، حيث يقول في رسالته "تنبيه الغبي في تبرئة ابن العربي": "و القول الأفضل عندي في ابن عربي هو اعتقاد ولايته وتحريم النظر في كتبه إلا الراسخون في العلم"، وهذا هو نفس موقف الأمير حيث يحذر من فهم مواقفه فهما يخرجها عن ظاهر الشريعة كما يحذر من مطالعة كتب العرفان لمن لا يفهم حقيقتها، فيقول في الموقف 358 مثلا:

  • 21 "المواقف"، ص1040- 1041

11"... فلا بد من الفرق: عبد ورب، آمر و مأمور (...)" وبعض الملاحدة يقول: "الحركة والسكون بيد الله، فهو الآمر والمأمور والسامع والمخاطب والمخاطب، فهذا على بصيرة تشقيه وتحول بينه وبين سعادته، وهذا لا يصدر من أحد له علم بالله عن ذوق (...) ولهذه العلة منع بعض أهل الله تلامذته من مطالعة كتب الحقائق لإشرافه على قصور ذلك المريد عن فهمها كهؤلاء الزنادقة. فإن قاصر الفهم لا يخلو إما أن يتناول كلامهم على خلاف ما أرادوه فيهلك مع الهالكين، أو يضيع العمر في النظر في الكتب من غير فائدة، فنهي مثل هذا عن مطالعة كتب الحقائق واجب"21.

  • 22 "فكر الأمير"، ص 170
  • 23 نفس المرجع السابق.

12ورغم كل ما سبق ذكره، تزعم السيدة بديعة أن المواقف لم تعرف ولم تنشر إلا بعد وفاة الأمير، بل تذهب حتى إلى التشكيك في كتاب "تحفة الزائر "لمحمد باشا بن الأمير من دون أي دليل ملموس ولا حجة إلا مجرد التوهم وسوء الظن فقالت حرفيا: "وربما ما جاء في كتابه "تحفة الزائر" عن المواقف كان من دون علم منه، والأرجح أن ناشر الكتابين واحد، فأخذ من هنا ليضع هناك بذكاء كبير"22 ثم تناقض نفسها في موضع آخر من نفس الكتاب فتقول عن كتاب المواقف أنه ربما كان عبارة عن أوراق متناثرة23، لكن الشيخ البيطار الذي يعرفها حق المعرفة وحضر قراءتها عند الأمير يقول أنها كتاب كبير كما مر ذكره.

  • 24 ينظر ذكر المواقف في المواقع التالية من " تحفة الزائر" ص218 سطر 6/ ص340 س21/ ص354 س19/ ص399 س19/ ص43 (...)
  • 25 المصدر السابق، ج2، ص433
  • 26 المصدر السابق، ج2، ص483

13وكلامها الغريب هذا قريب مما سمعته أيضا من السيد خلدون الدمشقي حين قال في إحدى مداخلاته التلفزيونية في قناة المستقلة أن كتاب المواقف لم يرد ذكره في كتاب "تحفة الزائر" إلا مرة واحدة تقريبا... وأنا شخصيا عددت المرات التي ذكر فيها كتاب المواقف في الجزء الثاني من "تحفة الزائر" فوجدتها لا تقل عن إحدى عشرة مرة24 منها قوله: "وله (أي الأمير عبد القادر) في فن التصوف المقام الشامخ والباع الطويل والقدم الراسخ، ومواقفه الكريمة أعدل شاهد بكمال ذوقه في تلك المواقف والمشاهد"25؛ وفي خاتمة الكتاب أورد خطبة المواقف بكاملها بعد أن قال: "وبرع في فنون علوم الشريعة والحقيقة وله تآليف عديدة، وحسبك منها كتاب المواقف في علم الحقيقة، وهو لعقد تآليفه واسطة النظام، ولمطلع مجده بيت القصيد وحسن الختام، ومن أمعن النظر في خطبته أدرك منها فضله وأقر بعلو مرتبته"26، وكذلك في مقدمة ديوان والده يذكر الأمير محمد كتاب المواقف فيقول: "ولم أتعرض لذكر ما له من النظم في الحقيقة واللطائف، حيث أنه قدس الله سره أثبتها في كتابه المسمى بالمواقف"؛ فتأمل قوله "أثبتها" أي والده الأمير عبد القادر لا غيره.

14وأما دعوى أن المواقف لم تعرف ولم تنشر إلا بعد وفاة الأمير بسنوات فهي أيضا دعوى باطلة، ويكفي في ردها النصوص التي سبق ذكرها، ثم إن جل القصائد التي رثى بها الشعراء الأمير بعد وفاته، كما هي في "تحفة الزائر"، تذكر اسم هذا الكتاب وأنه أعظم آثار الأمير المكتوبة؛ فمنها مثلا قول الأديب إسحاق أفندي الطرابلسي:

القانت الأواب من أحيت "مواقفه"

لنا العربي ذاك الطائي

15وقول العلامة عبد الرزاق البيطار:

و"مواقف" شهدت بفضل معارف

ضاءت على الأكوان كالنبراس

16وقول الشيخ الصالح العلامة محمد بن محمد المبارك الجزائري:

و"مواقف" كالمثاني ذكرها

أبدا على طول المدى لا يخلق

17وقول الأديب أحمد أفندي وهبي الحلبي:

من بالمواقف بعده يحيي الدجى

مستمنحا ذاك التجلي الأعظما

ما زال يقفو إثر محيي الدين حتى

حاز حسن جوار ذياك الحمى

18فهل ذلك الناشر "الماكر" في زعم السيدة بديعة بأنه دس اسم المواقف في "تحفة الزائر" قد دسه أيضا في كل هذه القصائد؟ أم أنها لم تقرأها؟

  • 27 تنظر مرائي الأمير في الموقف372، وحكايته مع والده في شأن السحر في الموقف248، زيادة على وقائعه الروحي (...)
  • 28 "فكر الأمير"، ص160-161
  • 29 المرجع السابق، ص289-292

19ثم إن الأمير ذكر في المواقف الكثير من أحواله ووقائعه الروحية يشكل مجموعها قسما من سيرته الذاتية، وذكر في موقف قولا لوالده واسم أخيه محمد السعيد27 فهل بلغ جموح الخيال عند الذين نسبوا المواقف للأمير زورا وبهتانا إلى اختلاق كل ذلك؟ هذا ما لا يصدقه الواقع ولا يقبله المنطق السليم. والغريب الذي لا يكاد يصدق في شأن هؤلاء المنكرين لأصالة المواقف، أنهم هم أنفسهم يستشهدون بنصوص من المواقف في ما يبدو لهم منسجما مع مفاهيمهم، فهم ينتقون منها ما يروق لهم ويرمون بالباقي لا لشيء إلا لأنهم لم يستوعبوه حسب أفقهم المعرفي... وهذا ما نجده في بعض مقالات السيد خلدون الدمشقي المنشورة في الانترنت وعند السيدة بديعة في كتابها المذكور سابقا، فهي مثلا في الصفحات التي تسبق مباشرة بحثها الذي ينفي نسبة المواقف للأمير تستشهد بنصوص منها على أنها حقا من كلام الأمير28، ومع إجهاد نفسها لنفي التصوف عنه تستفتح مختارات من شعره بأشهر وأطول قصائده الصوفية التي بعثها إثر خلوته بغار حراء لشيخه محمد بن محمد بن مسعود الفاسي29 فكيف نفسر هذا التناقض الغريب؟

  • 30 كثيرا ما عبر الأمير عن اعتزازه بانتسابه للصوفية الذين يصفهم بأشرف الأوصاف، سواء في أشعاره أو مواقفه (...)
  • 31 "تحفة الزائر"، ج2، ص399

20وأخيرا:
إذا كان الشخص، ولو كان من أحفاد الأمير، لا يتفق معه في بعض مفاهيمه العرفانية الذوقية السامية، فهو طبعا حر تماما في ذلك، إذ لكل قناعاته ومفاهيمه التي يتسع أفقها أو يضيق، لكن لا يحق له بتاتا أن يتذرع بمزاعم وهمية لينفي عن الأمير ما كان معتزا بأن ينسب هو إليه30، وهو ما كان أبناؤه المباشرون أنفسهم معتزون به، حيث أنهم عند وفاة الأمير انتخبوا من بين آلاف برقيات ورسائل التعازي، أربعة أبيات فيها ذكر المواقف، وهي لصديقه الحميم كبير علماء دمشق الشيخ عبد المجيد الخاني31 ابن الشيخ محمد الخاني ناسخ المواقف السابق ذكره، فنقشت على شاهدة قبره للعبرة والتاريخ، وجعل الشطر الثاني من البيت الأخير يساوي بحساب الجمل عدد 1300 إشارة إلى سنة وفاة الأمير. وهكذا وكما اقترنت المواقف باسمه خلال حياته، اقترنت به أيضا بمماته معه في قبره، لكن الأهم هو انتشارها بعد وفاته شرقا وغربا، ينتشق منها أهل الذوق والعرفان الروح والريحان سائلين لمؤلفها أوسع الرحمة وأكبر الرضوان. و الأبيات هي:

لله أفق صارمشرق دارتي

قمرين هلا من ديار المغرب

الشيخ محيي الدين ختم الأولياء

قمر (الفتوحات) الفريد المشرب

والفرد عبد القادر الحسني الأمير

قمر (المواقف) ذا الولي ابن النبي

من نال من أعلى رفيق أرخوا

أزكى مقامات الشهود الأقرب

21والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Bibliographie

رموز المراجع المتكررة:

- المواقف: كتاب المواقف للأمير عبد القادر، تحقيق عبد الباقي مفتاح، طبعة دار الهدى، ميلة الجزائر، 2007.

- حلية: كتاب حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر للشيخ عبد الرزاق البيطار، تحقيق محمد بهجة البيطار، الطبعة الثانية، دار صادر بيروت، 1413هـ / 1993م.

- فكر الأمير: كتاب فكر الأمير عبد القادر حقائق ووثائق، للأميرة بديعة الحسني الجزائري، طبعة أولى، دار الفكر، 1424هـ / 2000م.

- تحفة: "تحفة الزائر" لمحمد ابن عبد القادر الجزائري، منشورات ثالة، الأبيار، الجزائر، 2007، الجزء الثاني

Notes

1 ذكر الأمير هذا العنوان لكتابه في بداية الموقف 360.

2 أتم المؤلف كتابته عام1338 هـ، و طبع هذا الكتاب هذا الكتاب في ثلاثة أجزاء كبيرة، بالقاهرة سنة 1425 هـ2004 - م، ثم في بيروت بمطبعة الكتب العلمية.

3 ينظر"حاضر العالم الإسلامي" ليوسف النبهاني، دار الكتب العلمية ببيروت، طبعة أولى،1998 م-1417هـ، الجزء الثاني،ص179-182.

4 "حاضر العالم الإسلامي"، ج2، ص 172

5 أول من ترجم إلى الفرنسية قسما من المواقف هو المستشرق الفرنسي المسلم ميشال شودكيفيكس واسمه الإسلامي : علي عبد الله، ترجم ترجمة ممتازة 38 موقفا مع مقدمة وتعليقات في غاية الجودة، وذلك في كتاب بعنوان "مكتوبات روحي(Ecrits spirituels) "، ونشرته دار ساي(Seuil) ، سنة 1982 في 225 صفحة؛ ثم في سنة 1983، ترجم مستشرق فرنسي مسلم آخر وهو شارل أندري جليس واسمه الإسلامي : عبد الرزاق يحي) القصائد التسعة عشر الواردة في بداية المواقف، وذلك تحت عنوان : "قصائد ميتافيزيقية"؛ وفي سنة 1996 واصل الأستاذ الفرنسي المسلم عبد الله بونو عمل شودكيفيكس فترجم 51 موقفا غير المواقف التي ترجمها هذا الأخير؛ ثم أعاد نشرها مرة أخرى مع زيادات في التعقيبات و الإحالات سنة2008 ؛ وفي عام2000 ، بذل القسيس الفرنسي ميشال لاغارد مجهودا كبيرا فترجم جميع المواقف في ثلاثة مجلدات ضخمة، مع فهارس شاملة كاملة في غاية الدقة، لكن هذه الترجمة بالخصوص في حاجة ملحة لمراجعتها بدقة وجدية لاشتمالها على العديد من الأخطاء المتنوعة، وقد نشرت في ليدن بهولندا وفي بوسطن وكولونيا.

6 كتاب (L’intérieur du Maghreb) فصل 14 ص512-513، من طبعة قاليمار بباريس 1978.

7 حول تصوف الأمير تنظر مقدمة "المواقف"، تحقيق عبد الباقي مفتاح .

8 الشيخ محمد الطنطاوي كان من كبار علماء دمشق، يدرس العوم الشرعية في مدارسها ومساجدها، ولد بمصر سنة 1240هـ، واستقر بدمشق بعد دراسته في الأزهر بالقاهرة، وممن أخذ عنه الشيخ أحمد أخو الأمير عبد القادر، قرأ عليه النحو والكلام والبيان والمنطق والوضع والأصول ؛ وقد كلفه الأمير بتعليم أبنائه فقام بذلك أحسن قيام، وكان من شيوخ الطريقة النقشبندية، وتوفي سنة 1306هـ، (ينظر "حلية البشر"، ج3،ص : 1284-1288). وأما محمد الطيب المبارك الذي كان شاعرا أديبا صوفيا، فقد هاجر مع والده من بلده دلس بالجزائر حيث ولد عام 1250هـ، واستقر في دمشق عام 1263، ومات ودفن بالمزة عام 1313هـ، ينظر حوله كتاب تاريخ "الجزائر الثقافي" لسعد الله بلقاسم طبعة دار الغرب الاسلامي، ببيروت 1998، ج5، ص521-522. وقد ورد ذكره في "حلية البشر"  ج3، ص1371-1375، في ترجمة والده محمد المبارك (1223-1269هـ) وفي ترجمة أخيه العلامة محمد (1263-1330 هـ، ج3،ص345-1368).

9 الشيخ عبد الرزاق البيطار (1253-1335 هـ) عالم فقيه أديب صوفي مؤرخ من مشاهير علماء دمشق، أشهر تآليفه "حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر" في ثلاثة أجزاء، وفيه وصف دقيق لفتنة المسلمين التي شهدها هو بنفسه في دمشق عام 1860هـ، ودور الأمير في إطفائها، ومن كتبه الأخرى "المنة في العمل بالكتاب والسنة" وكتاب "المباحث الغرر في حكم الصور"، وكان صديقا حميما للأمير ولابنه محيي الدين.

10 "حلية البشر" ج2، ص883-915.

11 "فكر الأمير" ص170-171.

12 "حلية البشر"، ج2، ص904 و ص915.

13 تنظر ترجمته في "حلية البشر"، ج3 ص1215.

14 خصص الأمير نحو العشرة مواقف لوصف بعض وقائعه الروحية، وهي المواقف 1/29/30/74/76/84/112/199/256/372؛ أما المواقف الأخرى التي أورد فيها لمحة عن تلك الوقائع فكثيرة جدا تفوق المائة، وتنظر مواقعها في كتاب "المواقف" تحقيق عبد الباقي مفتاح، مطبعة دار الهدى بعين مليلة، الجزائر، 2007م، ج3، ص1309-1312.

15 كتاب "المواقف" للأمير عبد القادر طبعة الجزائر، 1996م، ج3، ص98-99.

16 هذا الكلام من الشيخ محمد الخاني نقله أيضا عنه ابنه عبد المجيد1263-1315 هـ) في كتابه "الحقائق الوردية في حقائق أجلاء النقشبندية" وقد كان هو أيضا من أصحاب الأمير، وبعد ذكره لكلام والده، أتبعه بنص الموقف 365 كما هو في طبعة الجزائر (ص281)، وفي كتابه هذا وصف الأمير بأنه "وارث العلوم الأكبرية".

17 ينظر"حلية البشر"، ج3، ص1218، نقلا عن جميل الشطي مؤلف كتاب "روض البشر".

18 ينظر ترجمة الشيخ أحمد أخو الأمير (ولد سنة 1249 في القيطنة مسقط رأس الأمير وتوفي سنة 1320هـ) في "حلية البشر" للبيطار (ج1، ص304-305) و"تعريف الخلف" للحفناوي (ج2، ص92-95) و "معجم المؤلفين" لكحالة (ج1، ص305) ، ومن تآليفه كتاب في سيرة أخيه الأمير، ورسائل صوفية وفقهية.

19 أول من طبع هذا الكتاب للشيخ أحمد هو محدث الشام الأشهر الشيخ بدر الدين الحسني، طبعها سنة1324 هـ، وآخر طبعة لها بدار الكتب العلمية (ببيروت سنة1425 هـ 2004م)، والنص الذي أوردناه من هذه الطبعة الأخير ينظر في الصفحة 11

20 نفس المرجع الأخير ص18-19

21 "المواقف"، ص1040- 1041

22 "فكر الأمير"، ص 170

23 نفس المرجع السابق.

24 ينظر ذكر المواقف في المواقع التالية من " تحفة الزائر" ص218 سطر 6/ ص340 س21/ ص354 س19/ ص399 س19/ ص433 س14-15/ ص435 س17/ ص437 س14/ ص449 س4/ ص465 س8/ ص483 س10/ خطبة المواقف بكاملها ص483-489

25 المصدر السابق، ج2، ص433

26 المصدر السابق، ج2، ص483

27 تنظر مرائي الأمير في الموقف372، وحكايته مع والده في شأن السحر في الموقف248، زيادة على وقائعه الروحية المشار إليها في التعقيب 14 السابق.

28 "فكر الأمير"، ص160-161

29 المرجع السابق، ص289-292

30 كثيرا ما عبر الأمير عن اعتزازه بانتسابه للصوفية الذين يصفهم بأشرف الأوصاف، سواء في أشعاره أو مواقفه وقد ذكر في الموقف 265 أن أكثر الناس يأبون عليه ما خوله الله من النعم الدنيوية والأخروية، ثم يقول عن نفسه :..."وأما انتسابك إلى الطائفة العلية والفرقة الناجية فذلك عندهم أبعد وأبعد"ويعني بالطائفة العلية السادة الصوفية حسب وصفه لهم في مواقف أخرى.

31 "تحفة الزائر"، ج2، ص399

Auteur

عبد الباقي مفتاح

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable