Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Abd el-Kader, un spirituel dans la modernité

 | 
Ahmed Bouyerdene
, 
Éric Geoffroy
, 
Setty G. Simon-Khedis

Spiritualité et métaphysique

الأمير عبد القادر الجزائري قارئاً لفصوص الحكم لابن عربي

بكري علاء الدين

Résumé

L’intérêt des commentaires et des notes que l’Émir Abd el-Kader (1300h./1883J.C.) a écrits sur les textes d’Ibn ‘Arabî (638h./1240J.C.) réside dans leur intégration dans le contexte de la littérature arabe de la Nahḍa, qui débute dans la deuxième moitié du XIXe siècle. Il est vrai que l’Émir avait une culture islamique assez solide et qu’il avait été influencé par Ibn ‘Arabî et ses disciples, tel ‘Abd al-Ghanî al-Nâbulusî (1143h./1731J.C.), mais il avait développé un style et une herméneutique qui ont fait de lui une référence incontournable dans les études d’Ibn ‘Arabî et surtout de l'islamologie. Son ami Muhammad al-Khânî, chef de file de la tarîqa Naqshbandiyya à Damas, lui avait demandé à plusieurs reprises de commenter des textes des Futûhât d’Ibn ‘Arabî, et certains chapitres des Fusûs al-Hikam tel le chapitre du Prophète Ismaël.

Un autre auteur Muhammad b. Rasûl al-Barazanjî du XIe siècle de l’Hégire (XVIIe J.C.) défendait la doctrine d’Ibn ‘Arabî, exposée justement dans le chapitre d’Ismaël. Il s’agit du problème de la damnation des « infidèles ». La question centrale de « l’Unicité de l’être » trouve des commentaires dans les Mawâqif de l’Émir et dans al-Jâdhib al-Ghaybî de Barazanjî.

The appeal of the commentaries and notes on the texts of Ibn ‘Arabî (638AH/1240AD), written by the Emir Abd el-Kader (1300AH/1883AD), reside in their inclusion in the wider context of the Arabic literature of the Nahda, beginning in the second half of the 19th century. While it is true is that the Emir possessed a strong Islamic culture and had been infjuenced by Ibn ‘Arabî and his disciples, such as ‘Abd al-Ghanî al-Nâbulusî (1143AH/1731AD), he had developped styles and hermeneutics which rendered him an inescapable source for Ibn ‘Arabî and islamology. His friend Muhammad al-Khânî, leader of the Naqshabandiyya tariqa in Damascus, had asked him numerous times to comment on the texts of the Futûhât of Ibn ‘Arabî, alongside commentaries on certain chapters of the Fusûs al-Hikam, such as the chapter on the Prophet Ismael.

Another author from the 11th century AH (17th century AD), Muhammad b. Rasûl al-Barazanjî, vindicated Ibn ‘Arabî's doctrine, given prominence in the Ismael chapter. This regards the issues surrounding the damnation of "infidels". The fundamental question posed in "The Oneness of Being" finds commentaries in the "Mawâqif" of Emir Abd el-Kader and in Barasanjî's "al-Jâdhib al-Ghaybî".

تكمن أهمية شروح وتعليقات الأمير عبد القادر على نصوص ابن عربي في أنه أدخلها في سياق آداب « عصر النهضة » العربية التي ظهرت في النصف الثاني من القرن 19. صحيح أن الأمير عبد القادر قد تأثّر بما كتبه أتباع مدرسة ابن عربي، من مثل عبد الغني النابلسي (ت1143هـ/1731م) ، إلاّ أن له طريقة خاصة في التأليف والفهم جعلت منه مرجعاً في عصره بمدينة دمشق. وهذا ما دفع صديقه محمد الخاني أن يطلب منه بالتحديد شرح الفص الإسماعيلي من كتاب فصوص الحكم لابن عربي. وقد ساعدنا كتاب الجاذب الغيبي إلى الجانب الغربي في حلّ مشكلات ابن العربي لمحمد بن رسول البرزنجي من أواخر القرن 11هـ في فهم الاعتراضات التي وجهها خصوم ابن عربي له. الأول من الاعتراضين في الفص الإسماعيلي يتعلق بمسألة عذاب الكفار في نار جهنم حيث يتحول العذاب إلى عذوبة مع مرّ الزمن. ويندرج الاعتراض الثاني الخاص بمسألة التنزيه والتشبيه في سياق مشكلات « وحدة الوجود ».

Entrées d'index

Géographique :

Syrie

Texte intégral

مقدمة

  • 1 مواد الكتاب تراكمت بدمشق منذ1856م ، ر.
    Michel Chodkiewicz, Émir Abd el- Kader, Écrits spirituels,
    (...)
  • 2 جاء في الموقف (4) قوله : « كنت ليلة بالمسجد الحرام، قرب المطاف، أخذني الحق عن العالم وعن نفسي »، ال (...)

1بدأ الأمير عبد القادر تأليف كتابه الشهير المواقف في مكة على الأرجح1 بدءاً من 1279هـ /1862م2. وتابع كتابته في دمشق حتى أواخر حياته.

2وهو في ذلك يسير على خطى ابن عربي الذي بدأ بتأليف الفتوحات في مكة عام 598هـ وأنهاه في دمشق، ثم أعاد كتابته مرة ثانية فيها قبل وفاته بعدة سنوات. ولا تقتصر العلاقة بين الأمير عبد القادر وابن عربي على هذا الشبه في مجال التأليف. إنما تتعداها إلى تفاصيل صوفية عديدة. أولها أن الاثنين كانا من أصحاب « الجذب » (الموقف 18 ص57).

3وثانيهما هو أنهما اعتمدا على الإلهام و « الإلقاء الرباني » في كتاباتهما.

4ولا يخلو موقف من مواقفه من الإشارة إلى حالة وجد أو رؤيا تحمل معها بشارة مطَمْئِنة أو تهديه سلوكاً جديداً. ونقرأ مثلاً ما جاء في المواقف 4 و 14 و 38 وفيها على التوالي :

  • 3 الموقف 27، 29، 30.

« كنت ليلة بالمسجد الحرام قرب المطاف، أخذني الحق عن العالم وعن نفسي »،
« أُلقي علي وأنا في صلاة الصبح »،
« أخذني الحق عني وقربني مني، فزالت السماء بزوال الأرض... »3،أو تعتريه « واقعة » بين النائم واليقطان (موقف 29).

5وبالإضافة إلى ذلك فإن كثيراً من المبشرات والمنامات تشكل دعماً معنوياً وفكرياً له تربطه مباشرة بابن عربي وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بفهم كتاباته في الفتوحات المكية وفصوص الحكم. يقول الأمير عبد القادر بعد شرح أبيات لابن عربي وردت في فصوص الحكم (فص لقمان) :

  • 4 المواقف، 294، ص918. وقد أورد النص أيضاً محمد فالسان في مقاله :
    « Introduction à l’étude des Fusûs »,
    (...)

« وهذا الذي ذكرناه في حل هذه الأبيات هو من أنفاس سيدنا (رض) وإمداده لهذا الحقير بالإلقاء في « الواقعة ». وإن كان مرمى سيدنا (رض) عزّ أن يصل إليه رام. وقد كنت رأيته (رض) في مبشرة من المبشرات، فذاكرته في مسائل من فصوص الحكم. فقال لي : « إن الشرّاح كلهم ما فهموا مراده، ولا ابن شاهنشاه ». فجعلت أتفكر في نفسي لم قال : « مراده » بضمير الغائب؟ ثم ظهر لي في الحال أنه يريد بذلك رسول الله (صلعم) فإنه هو الذي جاءه بكتاب فصوص الحكم. وقال له : « اخرج به إلى الناس ينتفعون به... وفي صبيحة تقييدي لهذا الموقف رأيت مبشرة عَبَّرتُها على أني قاربت المراد فيما كتبت. »4

مؤلفات ابن عربي في كتاب المواقف

  • 5 ر. عبد المجيد الخاني، الحدائق الوردية في حقائق أجلاء النقشبندية، الناشر عبد الوكيل الدروبي جامع الد (...)

6يُعدُّ كتاب فصوص الحكم من أصعب مؤلفات ابن عربي وأشدها رمزية وتعقيداً. ونظراً لقدرة الأمير على فهم ما كتبه ابن عربي فقد التف حوله عدد من علماء دمشق يطلبون منه شرح آراء الشيخ الأكبر وخاصة ما ورد في فصوص الحكم، وأشهر هؤلاء الأصدقاء ـ الأتباع نذكر الشيخ محمد الخاني5، الذي اجتمع بالأمير في مكة، وصار من المقربين إليه في دمشق.

7ويخبرنا عبد المجيد الخاني (ابن محمد الخاني)، في ترجمة الأمير بأن كتاب المواقف :

« كتاب جليل من توفيقات توقيفاته الإلهية وواردات مشاهداته الربانية وتفسير الآيات الكريمة والأحاديث النبوية، وأجوبة الأسئلة الإخوانية التي كانت ترد إليه من كل ذائق في علم الحقائق، مثل الوالد الماجد، فإنه كثيراً ما كان يراجعه في بعض المسائل الخفية، ويسأله حل محالّ من الفصوص والفتوحات المكية وغيرهما. »

8فلكثرة حبه للخير وبذله ـ مع وفرة موانعه وشغله ـ كان يقيد ما ظهر له بالكشف ويوضحه ويرسل به إليه. فكان من فرط حرصه عليه يلحقه في المواقف بإذنه كما يشير إلى ذلك قوله في بعضهما :

  • 6 المرجع السابق، ص282.

« سألني بعض الإخوان، والتصريح باسمه في المواقف : شرح فص شعيب وفص إسماعيل وفص آدم... وخطبة الفتوحات وغيرها. فمازال [الوالد] يضم كل مسألة إلى أخدانها... حتى اجتمع من ذلك ثلاث مجلدات ضخمة. وقد ذيل الوالد الماجد بعد وفاته الجزء الثالث بما وجده في كناشه بخطه من مبشرات وإلقاءات روحية... » 6

9ويمكن أن نضيف إلى ما سبق شرح 4 أبيات من فص لقمان. يتضمن المجلد الثالث من المواقف شرحاً وعرضاً لأفكار ابن عربي وأفكار تلاميذه مثل القونوي والنابلسي والشعراني. (مثل المواقف 394 : فص لقمان، 355 : فص إسماعيل،مقدمة الفتوحات المكية،367 : فص آدم؛ 369 : شرح « ليس في الإمكان أبدع مما كان للغزالي. والموقف 371 : شرح آراء أبي مدين كما أوردها النابلسي...)

شرح الفص السابع من كتاب ابن عربي فصوص الحكم

10وسنحاول فيما يلي التركيز على شرح الأمير لفص إسماعيل، أكثر من سواه. وكما مرّ سابقاً فإن شرح هذا الفص جاء بناء على طلب بعض أصدقائه وهو الشيخ محمد الخاني النقشبندي الدمشقي. يقول الأمير :

  • 7 المواقف : الموقف 355، جـ3، ص1161، وهو يذكر في موقف آخر (367) اسم محمد الخاني بالنص عليه في جواب سؤا (...)

« إن أحد إخواني، بل أعزهم، أخبرني أنه طالع عدة شروح من شرّاح الفصوص لسيدنا الشيخ الأكبر (رض) في فص إسماعيل عليه السلام، ولا أحد منهم أبرأ عليله وأزال غليله. وأراد مني حل ألفاظ هذا الفص بما يفتح الله. فأجبته مستعيناً بالله تعالى ومستمداً مما أفاضه علينا سيدنا وشيخنا محيي الدين (رض) في حياته وبعد موته، فإنه (رض) بضاعتنا التي منها نمير أهلنا.... »7

11يقع شرح الأمير للفص الإسماعيلي بحدود الـ 35 صفحة (وهو في 4 صفحات في فصوص الحكم)، ويقع في 27 ص في شرح صائن الدين تركه علماً بأن صفحة المواقف تعادل ضعف صفحة نشرة شرح صائن الدين تركة). ويستهل الأمير الشرح بفكرتين هامتين :

    • 8 المواقف، ص1161. والضمير في « مراده » ـ كما يقول الأمير ـ يعود على النبي (ص) الذي أعطى كتاب فصوص الح (...)

    الأولى : وهي التي عبر عنها بعد « مبشرة » طويلة أخبره ابن عربي على إثرها : « أنه لا أحد في شرّاح الفصوص فهم مراده »8. وعلينا أن نتذكر هنا أن ثمة أكثر من 100 شرح على فصوص الحكم ومنذ أن كتب الأمير شرحه على هذا الفص ارتفع العدد وما يزال في ازدياد.

    • 9 المرجع السابق، ص1161 ـ 1162.

    الفكرة الثانية : يؤكدها لنا الأمير نفسه، ومفادها : عدم التوصل في يوم من الأيام إلى النفاذ إلى المعنى الحقيقي الذي أراده ابن عربي في كتابه (أو النفاذ إلى فهم ما أراده النبي محمد (صلعم) الذي أعطى الكتاب لابن عربي سنة 627هـ)، ويعبر الأمير عن ذلك قائلاً : « ونحن موقنون أنه لا أحد يصل إلى مرماه (رض) ممن جاء بعده، ولكن ـ كما قيل ـ مالا يدرك (جله) لا يترك كله. وإن لم تكن شاة فمعزى »9.

12ويمكننا أن نفهم من الفكرتين معاً أن نص فصوص الحكم، ليس من النصوص العادية المتاحة لكل الناس، وأن معناه النهائي أمر يستحيل إدراكه. وعلى كل شارح أن يجتهد بحسب رأيه أو على أساس تجربته الصوفية، دون الزعم بأنه حلّ ألغاز هذا الكتاب جميعها، أو أنه استنفذ كافة معانيه.

  • 10 هنالك تشابه بين الشروح الكثيرة لفصوص الحكم وذلك في عرض الأفكار الأساسية لابن عربي. ومن أجل عرض متما (...)

13ومن هنا ندرك أن شرح الأمير محاولة سوف تتبعها محاولات كثيرة. وكما ازدهرت الشروح على الفصوص في الدولة العثمانية فإن جهوداً مماثلة تبذل لفهمه في الجمهورية الإسلامية بإيران. وسنحاول هنا تتبع آراء ابن عربي في الفص الاسماعيلي وشرح الأمير عليها دون التوسع في المقارنات مع الشروح الأخرى وذلك لضيق المجال. ويمكن تعديد الموضوعات التي يعالجها هذا الفص دون التمكن من التحدث عنها جميعاً10 :

  1. التمييز بين مرتبتي الأحدية والواحدية، وهو أمر أساسي في مذهب ابن عربي

  2. فهم الرضا والغضب النازلين بالناس

  3. أن الكل مرضي ومحبوب عند ربه

  4. العلاقة بين الرب والعبد

  5. العلاقة بين الوحدة والكثرة

  6. التوحيد

  7. الوعد والوعيد عند الصوفية

14يبدأ هذا الفص بقول ابن عربي : « اعلم أن مسمى الله أحدي بالذات كلٌّ بالأسماء » (الموقف 355 ، ص1162).

15ويعقب الأمير عبد القادر على هذه الجملة بقوله : « مُسمى الله من حيث ذاته، له أحدية « الأحد ». ومن حيث أسماؤه له أحدية « الكثرة ». كما أن الإنسان واحد في ذاته، وهو يشهد الكثرةُ من نفسهِ ووجودهِ الذي جعله الله الحق دليلاً عليه في قوله : « من عرف نفسه عرف ربه ». (المرجع السابق).

16ويترتب على هذه القسمة نتائج عديدة في مذهب ابن عربي لا نستطيع الاستطراد في عرضها. وسوف نركز على ما جاء عند ابن عربي والجزائري هنا. يقول ابن عربي : « وأما الأحدية فما لأحد فيها قدم... لأنها لا تقبل التبعيض... » (م.س،ص 1163) وهذا شرح الجزائري :

« إن الأحدية التي هي اسم لصرافة الذات المجردة عن الاعتبارات الحقية والخلقية، فهي مجلًى ذاتي ليس للأسماء ولا للصفات ولا لشيء من مؤثراتها فيها ظهور، ولا قدم لأحد فيها... والكثرة المتنوعة الحقية والخلقية، الجميع موجود فيها بحكم البطون، لا بحكم الظهور. فهي في المثل تقريباً ـ ولله المثل الأعلى ـ كجدار بني من طين وآجر وجصّ وخشب، فمن ينظر إلى الجدار يرى أحدية ذلك الجدار، وهو مجموع ما بني به، لا أن الجدار اسم لما بني به ». (ص1163).

17يقول ابن عربي : « والسعيد من كان عند ربه مرضياً، وما ثم إلا من هو مرضيٌ عند ربه لأنه الذي يبقى عليه ربوبيته... » وهذا شرح الأمير عبد القادر الجزائري : « الرب والمربوب منتسبان، أو أقل متضايقان، لا ظهور لأحدهما بدون الآخر، كسائر الأمور النسبية والإضافية، وإنما كان كل مربوب مرْضياً عند ربه الخاص به، لأن المربوب هو الذي يبقى على الرب ربوبيته، فلو انعدم المربوب وجوداً أو تقديراً انعدم الاسم الذي يربّه ».

18وقبل أن ننتقل إلى المواضيع الأخرى علينا أن نذكّر بأن نظرية التوحيد عند ابن عربي تقضي هذا الفصل بين الذات الغنية عن العالمين وهي ما يطلق عليه اسم « الأحدية » وبين عالم الأسماء الذي يطلق عليه اسم « الواحدية » أو مرتبة الألوهية، حيث يمكن هنا في هذا المستوى فقط تصور ثنائية الإله والمألوه، الحق والخلق، الرب والمربوب. وتلعب الأسماء الإلهية التي تنقسم إلى أسماء جمال وأسماء جلال دوراً في فهم السعادة والشقاء، والغضب والرضا، وذلك ضمن العلاقة الجدلية لكل اسم أو رب مع مربوبه.

19إذ لولا الإنسان لما ظهر سر الربوبية الذي تحدث عنه سهل التستري (ت 283هـ). فالبشر رضوان عن أنفسهم من خلال هذه العلاقة التكاملية بين الرب والمربوب.

20يقول ابن عربي : « فكان إسماعيل ـ عليه السلام ـ بعثوره على ما ذكرناه عند ربه مرضياً ». ويتابع الأمير عبد القادر شرحه : « إن كل موجود ليس له إلا ربه خاصة، يستحيل أن يكون له الكل... ».

21يقول ابن عربي : « ولهذا منع أهل الله التجلي في الأحدية... » ويشرح لنا الأمير عبد القادر أنواع التجليات وعلاقة الصوفي مع الذات الإلهية في مقطع خاص وضع له عنوان« تنبيه نبيه » :

« إن أهل هذا اللسان... قسموا التجليات إلى : تجلٍ فعلي، وتجلٍ أسمائي، وتجلٍ صفاتي وتجل أسمائي. أما التجلي الفعلي فمعلوم. وكذا... الأسمائي... والصفاتي. أما التجلي الذاتي فإنما يعنون به تجلي الحق تعالى للعبد من حيث أنه لا يظهر لذلك التجلي نسبة إلى اسم... فالتجلي الذاتي عند الطائفة العلية هو تجلي الذات من حيث الذات الإلهية لا من حيث « الأحدية »، فإنه محل المحال... » (ص1169).

22ويتابع شرح أبيات الفصوص : « فأنت عبد وأنت رب لمن له فيه أنت عبد »

23وفي موضع آخر يقسم هذه التجليات بحسب مقامي التنزيه والتشبيه، يقول :

« فمن شهد التنزيه فقط كالمنزهة من المتكلمين أخطأ، ومن قال بالتشبيه فقط، كالحلولية والاتحادية، أخطأ.
ومن قال بالجمع بين التشبيه والتنزيه أصاب... إذ للحق تعالى تجليان : تجل في مرتبة الإطلاق حيث لا مخلوق، وتجل في مرتبة التقييد بعد خلق المخلوقات. فما ورد في الكتب الإلهية والأخبار النبوية من التنزيه فهو راجع إلى مرتبة الإطلاق. وما ورد فيهما مما يوهم ظاهره عند من لا معرفة له فهو راجع إلى مرتبة التقييد. ومنذ خلق الله تعالى الخلق ما تجلى في مرتبة الإطلاق لمخلوق، لأن تجلي الإطلاق هو تجليه تعالى في ذاته لذاته على الدوام. » (ص1185).

24وكما هو معلوم يطلق ابن عربي على هذا التجلي الذاتي اسم « التجلي الأقدس ». أما في مرتبة التقييد فيطلق عليه اسم « التجلي المقدس »، وهو حسب ما يقول الجزائري :

« كل ما أشعر بوجود الخلق مع الرب تعالى فهو تجليه في الأسماء الإلهية التي تطلب المخلوقات وتطلبها المخلوقات ». (ص1186).

25إذا ما عدنا إلى الأبيات الثلاثة المشكلة في الفص الإسماعيلي وهي هذه [من مخلع البسيط] :

فإنت عبد وإنت رب

لمن فيه إنت عبد

وإنت رب وإنت عبد

لمن له في الخطاب عهد

فكل عقد عليه شخص

يحله من سواه عقد

  • 11 يمكن التنويه هنا بأن شرح مؤيِّد الدين الجَندْي (ت 690هـ) يظل أقرب إلى عبارة القونوي وابن عربي. يقول (...)

26يرى الأمير عبد القادر بأن معنى العبد في بداية البيت الأول هو الإنسان المكلَّف الخاضع للأمر والنهي. ويقال في الإنسان كذلك بأنه : « رب » لكونه مخلوقاً « على الصورة » (خلق الله آدم على صورته). ومن هنا يلتحق بالرب « التحاقاً معنوياً » (المواقف، ص1175). كذلك فإن « الخلافة » عن الرب : ربوبية. ويؤكد الأمير عبد القادر في البيت الثاني بأن « النسبة الربية » هي النسبة الحقيقية الأصلية المتقدمة على نسبة العبودية : « إذ الحقيقة الإنسانية قديمة، مقدسة عن الحدوث ونقائصه، وإنما الحادث ظهورها ». ويضيف بصدد البيت الثالث : « كل مخلوق له رب يعتقده، يخالفه غيره من سائر المخلوقات في اعتقاده بربه، وذلك لاختلاف أمزجة الخلائق » (المواقف، ص1176). ويمكننا القول بأن الأمير عبد القادر وعلى الرغم من تأثره بشرحي القاشاني (ت 730هـ) والقيصري (ت 751) فإن له تفريعاته الخاصة به. تلك التفريعات تجعل من عبارته في الشرح أقرب إلى عصرنا مما هو عليه التعبير في شروح القرن الثامن للهجرة11.

27إن الشروح اللاحقة تركز على العلاقة المتبادلة بين العبد والرب على صعيد الأسماء الإلهية، دون أن يكون لهذه العلاقة أي صلة بعالم « الأحدية » التي تنفرد الذات المطلقة بها. ويقترب توصيف هذه العلاقة المتبادلة بين العبد والرب عند الأمير عبد القادر من فكرة « الجدلية » بالمعنى الهيغلي (نسبة إلى هيغل Hegel). وهذه عبارة الأمير عبد القادر حول هذه العلاقة المتبادلة : « الرب والمربوب منتسبان، أو قُلْ : متضايفان، لا ظهور لأحدهما بدون الآخر »_ كما مر سابقاً.

28وفيما يتعلق بمسألة الوعد والوعيد نقرأ في الفص الإسماعيلي ما يقول ابن عربي : « الثناء بصدق الوعد لا بصدق الوعيد. والحضرة الإلهية تطلب الثناء بالذات، فيثنى عليه بصدق الوعد لا بصدق الوعيد، بل بالتجاوز ».

29ويشرح الجزائري هذه الفكرة بقوله : « وما تمدّح أحد قط بصدق الوعيد وإنجازه، لهذا كان الثناء المحمود على الله بصدق الوعد، لا بصدق الوعيد. فإن الحضرة الإلهية من حيث تعلقها بالعالم، تطلب الثناء المحمود بالذات طلباً ذاتياً لا عرضياً ». (ص1191 ـ 1192).

30ويتابع الجزائري شرح أبياتٍ للشيخ الأكبر بهذا الصدد يقول في مطلعها :

فلم يبق إلا صادق الوعد نفسه

ومالوعيد الحق عين يعاين...

31يقول الجزائري :

« إن الأشقياء الذين توعدهم الله تعالى بأنهم لا يخرجون من جهنم أبد الآبدين ودهر الداهرين، ولا هي تفنى ولا هم يخرجون منها، وليس أهل النار الذين هم أهلها لا يخرجون بشفاعة ولا غيرها، فهم وإن دخلوا دار الشقاء وهي غير أن نعيم جهنم، وكانوا من غير غاية ولا نهاية فإنهم يقيمون فيها على لذة ونعيم... لا يقدر قدره إلا الله تعالى الذي رحمهم. كما هم أهل الجنة في جنتهم.
غير أن نعيم أهل النار مباين لنعيم أهل جنان الخلد. وإن كان الأمر واحداً في الالتذاذ » ! (ص1193).

32ويتابع الجزائري شارحاً فكرة ابن عربي المشهورة التي يشتق فيها العذاب من العذوبة بقوله : « يسمى عذاباً من عذوبة طعمه... » يتابع فكرته انطلاقاً من مبدأ « عموم الرحمة ». وعلى الرغم من أن جهنم « لا تتبدل ولا ينقصها شيء من أسباب الانتقام » فإن الرحمة هي التي تسود.

33يقول الأمير :

« ولكن التألم ومنافرة الطبع قد ارتفعا، فما سمي عذاباً إلا لكونهم يستعذبونه آخر الأمر ويتلذذون به ويتنعمون، هذا بعد عموم الرحمة ». (ص1194) ويختم الجزائري شرحه للفص الإسماعيلي بقوله : « فالكل تحت قبضة الأسماء الإلهية الربية. فمن لم يوافق الأمر وافق الإرادة، فيجوز أن يكون أهل النار الذين هم أهلها مرحومون آخر الأمر بعد نفوذ الوعيد... وقد أخبرت الرسل ـ عليهم الصلاة والسلام ـ بأن الغضب الإلهية له نهاية. » (ص1194).

خاتمة

34يتميز شرح الأمير عبد القادر بالأصالة والفهم الجديد لفكر ابن عربي وذلك على الرغم من قراءته للشروح السابقة على عصره. ذلك أننا نكتشف فيها نبرة سادت « عصر النهضة » العربية في نهايات القرن التاسع عشر. وتستند أهمية شرحه للفص الإسماعيلي من كونه قد تضمن تأويلاً لبعض مشكلات ابن عربي المذهبية والفلسفية. وقد تراكمت هذه « المشكلات » بعد ابن تيمية. مما زاد في تعقيدها بين أتباع ابن عربي وخصومه الذين بالغوا في تكفيره.

35وقد حاول السلطان سليم العثماني بعد فتحه لسورية ومصر استجلاء حقيقة هذه المشكلات، فطلب من محمد الكازروني المعروف بالشيخ المكي الحضور إلى القاهرة سنة 922 هـ، وكلفه بتأليف كتاب حول هذا الموضوع. وألف الشيخ المكي كتابه المشهور باللغة الفارسية، بعنوان « الجانب الغربي في حل مشكلات الشيخ محيي الدين ابن العربي » لأن السلطان سليم كان يجيد اللغة الفارسية أكثر من العربية.

36وقام بترجمته إلى العربية الشيخ محمد بن رسول البرزنجي، وأنجزه في يوم السبت 22 شوال سنة 1096هـ (21 أيلول 1985) مع زيادات وتوسع في الموضوع. والذي يهمنا هنا هو أن الفص الإسماعيلي ينطوي على مشكلتين اثنتين من أصل أربع وعشرين مشكلة تناولها كتاب البرزنجي الذي صار عنوانه بعد تعريبه « الجاذب الغيبي إلى الجانب الغربي في حل مشكلات الشيخ محيي الدين ابن العربي ».

  • 12 ر. الجاذب الغيبي، مخطوط المكتبة السليمانية باستنبول، مجموعة لا له لي Laleli رقم 1352، (الأوراق 94أ (...)

37لقد ميز كتاب « الجاذب الغيبي » بين نوعين من المشكلات التي اعترض عليها الفقهاء في كتابات ابن عربي. النوع الأول : « ما لا يتعلق بوحدة الوجود » وهو في 8 اعتراضات. والنوع الثاني : « ما يتعلق بوحدة الوجود » وقد ضم 16 اعتراضاً. وقد عالج المؤلف مشكلة العلاقة بين « العذاب والعذوبة » (التي سلف أن عالجها الأمير عبد القادر في الفص الاسماعيلي أعلاه في عدة صفحات) ضمن سياق النوع الأول، تحت عنوان : « الاعتراض السادس »والذي استغرق ربع كتاب الجاذب الغيبي تقريباً. لأن المؤلف ربطها بنصوص ابن عربي المتعددة حول العلاقة بين مشكلة الشر والرحمة الإلهية12.

  • 13 . من أصل 16 اعتراضاً، ر. الجاذب الغيبي، مخطوط لا له لي، (الأوراق 224أ ـ 233أ).

38أما المشكلة الثانية التي وردت في الفص الاسماعيلي والتي تناولها الأمير عبد القادر في شرحه فهي مشكلة التنزيه والتشبيه، وهي تنتمي بحسب تصنيف مؤلف الجاذب الغيبي إلى النوع الثاني من الاعتراضات الخاصة بوحدة الوجود. وجاءت تحت عنوان :  « الاعتراض الثاني »13.

39إن الغرض من هذه المقارنة بين شرح الأمير عبد القادر للفص الإسماعيلي في كتاب المواقف، وما ورد من اعتراضات لما يحتويه كتاب الجاذب الغيبي هو إظهار الدرجة العالية والخطيرة من المشكلات التي اعترض عليها الفقهاء في الفصّ الاسماعيلي، ولسنا ندري إن كان الشيخ محمد الخاني (الذي طلب من الأمير عبد القادر شرح هذا الفص) قد اطلع على كتاب الجاذب الغيبي الذي ألفه البرزنجي قبل مائة وخمسين عام من تواجد الأمير عبد القادر وصديقه محمد الخاني في المدينة المنورة مكان تأليف الجاذب الغيبي. وليس لدينا ما يدل على نفي أو إثبات هذه الإمكانية. علماً بأننا نميل إلى ترجيح اطلاع الأمير وصديقه على هذا الكتاب، لأن المدينة المنورة كانت ماتزال حتى النصف الأول من القرن التاسع عشر مركزاً هاماً لاتباع مدرسة الشيخ الأكبر ابن عربي.

Bibliographie

Sources

Abd el-Kader, Kitab al-Mawâqif, (le livre de Haltes), éd. Damas, Dâr al-yaqaza, 1966 (en trois volumes).

Ibn ‘Arabî, Fusûs al-hikam, éd. Abou al-‘Ula ‘Afîfî, Alexandrie 1946.

al-Barazanjî Muhammad Ibn Rasûl, al-Jâdhib al-ghaybî, manuscrit Bibliothèque Sulaymaniyya Istanbul, collection Lâlelî, n°1352.

Études

Chodkiewicz Michel, Émir Abd el-Kader, Écrits spirituels, Paris, 1982.

al-Jandî Mu’ayyid al-Dîn, Commentaire des Fusûs al-hikam, édition Sayyid Jalâl-Dîn Ashtiyânî, Mashhad, 1985.

al-Khânî ‘Abd al-Majîd, al-Hadâ’iq al-wardiyya fî haqâ’iq ajillâ’ al-naqshabandiyya, édition ‘Abd al-Wakîl al-Durûbî, Jâmi‘ al-Darwishiyya, Damas (reproduction de l’édition de 1306h.).

Qayçarî Muhammad Dâwûd, Commentaire des Fusûs al-hikam, édition Sayyid Jalâl-Dîn Ashtiyânî, Téhéran 1386h.

Notes

1 مواد الكتاب تراكمت بدمشق منذ1856م ، ر.
Michel Chodkiewicz, Émir Abd el- Kader, Écrits spirituels, Paris 1982, p. 26.

2 جاء في الموقف (4) قوله : « كنت ليلة بالمسجد الحرام، قرب المطاف، أخذني الحق عن العالم وعن نفسي »، المواقف، ص26.

وفي الموقف (83) يقول : « لما بلغت المدينة : طيبة، وقفت تجاه الوجه الشريف » م. س. ص160.

وفي الموقف 248، م.س ص580. يقول بأنه توقف عن الكتابة لمدة سنتين، ولسنا ندري إن كان توقف عن الكتابة في هذا الموقف وهو الأطول في كل كتابه (ونشر مستقلاً حسب توجيه الأمير في آخره لأنه اعتبره رسالة مستقلة). أم أنه انتقل إلى كتابة غيره. ولسنا ندري إذا ما توافق توقفه مع سفره إلى أوروبا سنة 1867م.

3 الموقف 27، 29، 30.

4 المواقف، 294، ص918. وقد أورد النص أيضاً محمد فالسان في مقاله :
« Introduction à l’étude des Fusûs », in Science sacrée, n° 1-2, Sélongey (France), p. 127.

5 ر. عبد المجيد الخاني، الحدائق الوردية في حقائق أجلاء النقشبندية، الناشر عبد الوكيل الدروبي جامع الدرويشية، دمشق تصوير عن طبعة 1306 هـ، ص 280، حيث يذكر اجتماع محمد الخاني مع الأمير عبد القادر عندما كان مجاوراً بمكة سنة 1279هـ ويضيف عبد المجيد الخاني، وهو ابن محمد الخاني تلميذ الأمير وصديقه، بأن معلوماته عن الأمير مأخوذة من « كناشه »، أي كناش الأمير بخطه.

6 المرجع السابق، ص282.

7 المواقف : الموقف 355، جـ3، ص1161، وهو يذكر في موقف آخر (367) اسم محمد الخاني بالنص عليه في جواب سؤاله عن فص آدم،المرجع السابق، ص1337.

8 المواقف، ص1161. والضمير في « مراده » ـ كما يقول الأمير ـ يعود على النبي (ص) الذي أعطى كتاب فصوص الحكم لابن عربي

9 المرجع السابق، ص1161 ـ 1162.

10 هنالك تشابه بين الشروح الكثيرة لفصوص الحكم وذلك في عرض الأفكار الأساسية لابن عربي. ومن أجل عرض متماسك لأساسيات مذهبه الصوفي ـ الفلسفي يمكننا التنويه هنا بالمقدمة المطولة التي كتبها داوود القيصري (ت 751هـ) تلميذ عبد الرزاق القاشاني (ت 730هـ) لتشكل تلخيصاً لـ « الحقائق الصوفية » أو ميتافيزيقا التجربة الصوفية لابن عربي وأتباعه.

11 يمكن التنويه هنا بأن شرح مؤيِّد الدين الجَندْي (ت 690هـ) يظل أقرب إلى عبارة القونوي وابن عربي. يقول الجندي في شرحه للبيتين الأولين : « أنت عبد له من حيث ظهور سلطانه عليك. وأنت رب من حيث ظهور سلطانك : 1 ـ على من دونك 2 ـ وعليه أيضاً من حيث إجابته لسؤالك... وأنت رب أيضاً من حيث ظهور الربوبية بك وفيك ». ر. شرح فصوص الحكم، تحقيق سيد جلال الدين آشتياني، مشهد 1985، ص385 ـ 386.

12 ر. الجاذب الغيبي، مخطوط المكتبة السليمانية باستنبول، مجموعة لا له لي Laleli رقم 1352، (الأوراق 94أ ـ 138ب).

13 . من أصل 16 اعتراضاً، ر. الجاذب الغيبي، مخطوط لا له لي، (الأوراق 224أ ـ 233أ).

Auteur

بكري علاء الدين

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable