Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

الباب الثالث - الدبلوماسية الشريفة بين المتوسّط والصّحراء والأطلسي

الفصل الرابع: جنون العظمة؟

Texte intégral

العلاقات مع الدولة العثمانية بين التفاهم والدعاية

1إذا كان غزو السودان قد دعم التطلعات الخليفية للسلطان الشريف أحمد المنصور وأعطى للمغرب عمقا استراتيجيا وهيبة دولية فإنه لم يسمح للسلطان الشريف ورجاله بتغيير السياسة العثمانية التي اعتُمِدَتْ بعد ذهاب علّوج علي. كانت السلطات المخزنية تعتمد لعبة مزدوجة لاحتواء الباب العالي. ففي العلن تواصلت العلائق الدبلوماسية بشكل طبيعي. أما في السر فقد كان أتباع السلطان الشريف يقومون بحملة دعاية نشطة لفائدة سيدهم في مختلف الولايات العربية للدولة العثمانية. لم يكن الهدف غزو تلك الولايات فذاك أمر مستحيل عمليًا بل كان المبتغى ولا شك هو نسج شبكة علاقة قوية لتكوين نوع من قوّة الضغط المساندة للسلطنة الشريفة تُستَعمَلُ في حالة الأزمات أو الصراعات مع الباب العالي.

  • 217 التمگروتي، النفحة المسكية، ص74-76؛

2بعد موت علّوج علي أبرز مدافع عن التواجد العثماني في الحوض الغربي للمتوسط أدار العثمانيون ظهرهم للمنطقة. فإضافة إلى المشاكل السياسية والعسكرية الدائمة المرتبطة بوجودهم في البلقان فقد كان على العثمانيين مواجهة حرب دموية ومكلفة ضد الصفويين لم تتوقف إلا في سنة 1590. كما أن اضطرابات دورية كانت تندلع في الولايات العربية التابعة للدولة. ففي ليبيا الحالية هزم القائد البدوي يحي بن يحي السُوَيدي والمرابط نَيّال انكشارية الباب العالي عدة سنوات. وفي الجزائر الحالية خلقت قبيلة زواوة مشاكل كبيرة للسلطات المحلية. وفي بلاد الشام انتفض الأهالي ضد الظلم "السياسي-الاجتماعي". وفي جبل لبنان كان الأمير فخر الدين [1585-1635] يتوق إلى نوع من الاستقلالية. بل إن قلب الدولة نفسه هزّه تمرد قاره يازجي217. استغل السلطان الشريف ذلك الوضع لقطع العلاقة مع الباب العالي في سنة 1587. وكانت تلك القطيعة المتعمَّدَة من قبل مولاي أحمد التأكيد النهائي على سيادته واستقلال سلطنته. كما أن السياسة الأوروبية واستعدادات غزو السودان قد ساهمت لا شك في إبعاد السلطات المخزنية عن الشؤون العثمانية.

  • 218 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص31-33.
  • 219 Fernand Braudel, Le Méditerranée, t. III, p. 329.

3ولم يستعد المغرب علاقاته الدبلوماسية مع الدولة العثمانية إلا سنة 1589. ولا تعبر تلك العودة عن اعتراف بسيادة الباب العالي. على العكس من ذلك فإن السلطان الشريف كان يؤكد في كل رسائله على استقلالية المغرب وعلى النديّة بين السلطنتين التي يجب أن تساهم في مضاعفة جهودهما لصالح الإسلام في إطار "التضامن الإسلامي"218. كما تبدو إعادة العلاقات الدبلوماسية منخرطة في ديناميكية أخرى. كان أحمد المنصور يهدف من وراء تلك المناورة الدبلوماسية إلى الحصول على وسيلة ضغط إضافية على الإسبان للتخلص نهائيا من تهديداتهم وأيضا للحصول على امتيازات مثلما رأينا أعلاه. يصبح معنى "التضامن الإسلامي" عند السلطان الشريف دعم العثمانيين له في حالة نزاع مع الإسبان الذين يبحثون هم بدورهم عن هدنة مع الباب العالي للتفرغ للبرتغال وهولاندا وفرنسا219. وكانت انگلترا هي من شجع على ذلك التقارب خاصة بهدف جمع تحالف واسع للقضاء على الأسطول الايبيري.

  • 220 التمگروتي، النفحة المسكية، ص7-8.
  • 221 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, 189-190.

4غادرت سفارة يقودها المرابط علي بن محمد التمگروتي والكاتب الوزير محمد بن علي الفشتالي مدينة مراكش في 18 مارس 1589 ووصلت اسطنبول في 25 نونبر 1589 حيث بقيت هناك أكثر من ثمانية أشهر220. ورغم أن التمگروتي ترك لنا تقريرا مفصلا عن رحلته تلك فإنه لم ينبس ببنت شفة عن محتوى تلك السفارة ولا عن نتائجها. ولكن كل شيء يشير وخاصة الاستقبال الحار الذي خُصّ به الوفد المغربي إلى أن السلطان الشريف قد حصل على دعم الباب العالي متأكدا من أن العثمانيين لم تعد لهم طموحات في أراضي المغرب وخاصة بعد وفاة حسن فينيزيانو وارث مشاريع علّوج علي في المتوسط سنة 1590221.

  • 222 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 200-201, Angleterre, t. II, p. 40-42 ; Edwin Pers, « The (...)
  • 223 Lettre de Murad III à Ahmad al-Mansur, DM, nº 67/357, f. 134-135.

5وفي آخر السنوات الخمس من حكم مراد الثالث استعادت العلاقات بين القوتين الإسلاميتين المهيمنتين على البحر المتوسط مسارها الطبيعي على ما يبدو بالرغم من الأزمة الصغيرة التي خلفها وجود ابن المتطلع البرتغالي دون أنطونيو بالمغرب. فعندما أمسك السلطان الشريف عن تقديم أي دعم لمجهودات الانگليز في إعادة الملكية البرتغالية مع الاحتفاظ بالأمير دون كريستوباو في مراكش قررت ملكة انگلترا رفع القضية أمام نظر الخان. فقد طلبت إليزابيت إلى مراد الثالث دعما عسكريا وممارسة الضغط على مولاي أحمد حتى يطلق سراح الأمير البرتغالي222. ابتهج السلطان العثماني لفكرة الحصول على رهينة يمكن أن يجعل منها عملة رابحة في المفاوضات وحاول الضغط على السلطان الشريف لتسليمه دون كريستوباو منذ يونيو 1591223. ولكن السلطان رفض "أوامره" لأنه أولا يحتاج إلى وجود الأمير البرتغالي عنده ليدفع عنه الخطر الإسباني في وقت كانت قواته تغزو السودان وثانيا لأنه يريد أن يثبت سيادته واستقلاليته.

  • 224 محمد فريد، تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص415 -455؛ يلماز أزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، ص415-455 (...)
  • 225 Lettre de Franco de Vera à Philippe III citée par Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 378.

6تحسنت علاقات المغرب مع الدولة العثمانية بشكل ملحوظ أثناء حكم مَحمد الثالث [1595-1603] لأسباب مرتبطة أساسا بالمتغيرات السياسية والعسكرية التي رافقت تولية هذا الأخير. ففي الجبهة المجرية التي لم تتوقف فيها العمليات العسكرية بصفة فعلية قط ازدادت حدة المعارك بين العثمانيين وقوات آل هابسبورگ بداية من 1591 لتنتهي إلى حرب طويلة ومُكْـلِفة دامت ثلاثة عشر سنة [1593-1606] وأنهكت العثمانيين. وفي نفس المنطقة ثارت مقاطعات فالاشيا وترانسلفانيا ومولدافيا ضد السلطان. أما في شرق الدولة فقد استأنف الصفويون بقيادة الشاه عباس الأول [1587-1629] الهجوم في أذربيجان مستعيدين مدينة تبريز سنة 1600. وقد طالت الاضطرابات قلب الإمبراطورية نفسها. ففي حين تمرّد الانكشارية والصبايحية مرات عدّة داخل العاصمة اندلعت انتفاضة دموية كبيرة في الأناضول بداية من سنة 1600224. يبدو النظام العثماني مع نهاية القرن السادس عشر إذًا واهن القوى متهالكًا ينفرط عقده "حبّة حبّة" كما وصفه أحد السفراء الإسبان سنة 1601225.

  • 226 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص96-101.

7لم تجبر هذه الوضعية العثمانيين عن التخلي عن حلمهم في استلحاق المغرب فحسب بل اضطرتهم إلى الاعتراف أخيرا باستقلال السلطنة الشريفة بمَنَحَ مولاي أحمد لقب السلطان رسميا. ويعني ذلك الاعتراف بأن الأمير المغربي يساوي الخان في المرتبة. ولوعيه بذلك التطور كان السلطان الشريف ينوي الاستفادة من ذلك الانتصار الدبلوماسي ليزيد من الضغط ويثبت تفوقه. وبالفعل ففي الرسالة الأولى التي بعث بها المنصور إلى السلطات العثمانية على إثر صعود محمد الثالث إلى الحكم أسبغ على نفسه كل الألقاب الخليفية ذات العلاقة بالسيادة في حين لم يستعمل سوى لقب السلطان للحديث عن العاهل العثماني. بل إن الدولة العثمانية أصبحت عنده مجرد إيالة أي مملكة أو مقاطعة لا تستطيع ادّعاء أي وضعية متميزة. كما أن اللهجة الأبوية للرسالة تعبّر جليا عن الوضعية الجديدة التي يريد السلطان تبنيها. فقد أمر السلطان الشريف مثلاً الوزير سنان باشا وكان يعتبره أحد مواليه الاعتناء "بابننا السلطان محمد"226. ولأنه أكبر الحكام المسلمين سنّا فهو يرى من واجبه الاعتناء بالأمير العثماني الشاب بالرغم من بلوغه سن الثامنة والعشرين والسهر على ممالكه. لم يكن لدى السلطان الشريف أي ارتياب فهو الأقوى والأعظم من بين الملوك المسلمين.

  • 227 نفسه، ص92-96، ص142-145، ص255-259.
  • 228 نفسه، ص87-89، ص157-160، ص195-198.

8استأنفت القوتان المسلمتان طيلة هذه الفترة العلاقات الدبلوماسية العادية وتبادلتا عددا كبيرا من السفراء. ورغم أننا لا نملك إلا معلومات قليلة عن العدد الدقيق لتلك السفارات وأهدافها إلا أنه يمكننا القول بحسب ما يتوفر لنا من الأدلة أنها كانت مهمات شكلية تُتبادَلُ فيها الحفاوة ومقترحات طيبة للتحالف لم تر النور أبدا227. كانت العلاقات الرسمية أخوية وتدلل عديد الرسائل المتبادلة ذلك غير أنها بقيت سطحية لأن كلا القوتين تملك مشاغلها الشخصية ومشاريعها الخاصة228.

  • 229 نفسه، ص51-59.

9وبالتوازي مع النشاط الدبلوماسي الرسمي لممثلي المخزن في الدولة العثمانية فقد كان السلطان الشريف يقوم بحملة دعاية مكثفة في الولايات المشرقية لهذه الإمبراطورية ليثبت عُلُوّ قدره ويشكّل مجموعة ضغط تنفعه في حالة الأزمة. فأثناء حكمه وخاصة بعد غزو السودان تبادل السلطان الشريف مئات الرسائل مع أبرز علماء المشرق حول موضوعات مختلفة. كان من جهة يطلب منهم كتبهم وإجازتهم لوصل حبل العلم مع الرسول كما رأينا في القسم الأول من هذا الكتاب ومن ناحية أخرى لإخبارهم بالوضع في المغرب والمشاريع السياسية والاقتصادية المنجزَة إبّان حكمه ملتمسا منهم الدعاء بالتوفيق لما يقوم به وخاصة تطبيق شرع الله والجهاد في سبيله229.

  • 230 نفسه، ص101-105، ص73-78، ص230-233.

10ومن خلال تلك المراسلات كان أحمد المنصور يهدف إلى حيازة تعاطف تلك المرجعيات الدينية مع ما يقوم به مدللا ورعه وحبه للعلم وحرصه على تطبيق الشريعة. وهو يريد أن يثبت لهم أنه أهل لوراثة خلفاء العصر الذهبي ما يعني أحقيته بحمل لقب الخليفة وإقصاء السلطان العثماني الظالم والجاهل بحسب الدعاية المخزنية. كما كان يرسل عطايا سخية للعلماء والصلحاء ويقيم لهم احتفالات استقبال فخمة في المغرب230.

11لاقت تلك السياسة النجاح المأمول. فقد اعترف أغلب العلماء بما فيهم أولئك الموظفين عند الدولة العثمانية بأن السلطان الشريف حاكمٌ شرعيٌ بل خليفة الغرب الإسلامي. والمؤرخون من بينهم أو من وضع منهم كتب تراجم قد رسموا سيرة إيجابية جدا للسلطان ترقى إلى سيرة حكّام العصر الذهبي ما يزيد من دعم صورته وتطلعاته بشكل كبير.

  • 231 نفسه، ص73 - 81 وص179 - 183؛ المَقّري، زَهرَة الآس. ص226-239.

12وفي نفس السياق أرسل السلطان الشريف عصبة من رجال دعايته متخفّين في زيّ الحُجّاج أو العلماء أو التجار. وقد حفظت لنا الوثائق أسماء بعضهم مثل أحمد الوجّاني وأحمد الماسّي وعبد العزيز الثعالبي وسعيد الماغوسي وأحمد بن عبد الجليل وعلي التمگروتي ومحمد الفِشتالي231. وعدا عن كونهم رجال دعاية في خدمة القضية الشريفية فإننا لا نعلم شيئا عن المهمّات الموكولة إليهم. ومن حسن الحظ أننا نملك بعض المعلومات عن مهام الدعاية التي أوكِلَتْ إلى الفقيه أحمد بن القاضي أحد أهم مادحي السلطان ما يمكننا من إعادة رسم الخطوط الكبرى لمهام الدعاية.

  • 232 لمعرفة سيرة ابن القاضي انظر المقّري، زهرة الآس، ص239-299؛ ابن إبراهيم، الإعلام، ج 2، ص295-299؛ ابن (...)

13ولد أحمد بن القاضي سنة 1553 في عائلة من العائلات العلمية المرموقة وهُيِّئ بشكل طبيعي إلى الانتماء لسلك العلماء. فبدأ دراسته الأولية في فاس ومراكش حيث احتكّ بالفقهاء والصلحاء الأكثر شهرة. وعلى غرار كثير من الطلبة المغاربة في زمنه غادر بلده وتوجه نحو المشرق لتجويد معارفه واكتساب الوجاهة. وفي رحلته تلك أقام بالجزائر وتونس وطرابلس ومصر وبلاد الأناضول والجزيرة العربية232.

  • 233 Hind Loukili, « D’une captivité musulmane à l’autre : un lettré au XVIe siècle et une hajja au XVII (...)

14وعند عودته إلى المغرب التحق ابن القاضي بحاشية السلطان الشريف وأصبح أحد ندمائه. "فبفضل معرفته بالمشرق وعلاقاته المميزة بالسلطات الروحية والدينية في الأقاليم العربية بالدولة العثمانية كُلِّف ‘‘بنشر أخلاق أمير المؤمنين وفضائله’’ [في تلك الأقاليم]"233. وعندما وصل إلى عين المكان كان على الداعية ربط علاقة وطيدة بأهم الأعيان الدينيين والمعارضين السياسيين وزعماء القبائل. ولذلك يؤكّد ابن القاضي أن عددا كبيرا من المشايخ في القاهرة والصعيد وجدة ومكة والمدينة قد أعلنوا دعمهم للسلطان الشريف. كما أكد أن أحد الزعماء في المناطق الحدودية المصرية الليبية وعده أن يضع تحت تصرف السلطان أكثر من سبعة آلاف فارس من البدو إذا ما عزم على غزو تلك المنطقة من الدولة العثمانية. كما أن يونس بن عمر صاحب إمارة بني عمر بصعيد مصر ساند السلطان الشريف ونشر فضائله في بين السكان المحليين.

  • 234 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص846

15وإضافة إلى الورع والعدالة والإنصاف التي يتمتع بها "خليفة المغرب" فإن أهم فضيلة لعب عليها ابن القاضي لاستمالة أولئك الوجهاء هي عروبة سيده. بالفعل فإن مولاي أحمد الذي يمثل صورة الحاكم العربي يمكن أن يكون الأمل الذي طال انتظاره لإعادة انتصارات الماضي البعيد بالنسبة لأناس يعيشون تحت "نَيْر الحكم التركي"234. كان الداعية المغربي يلعب إذا بشكل من الأشكال على مخيال أعيان المشرق للحصول على دعهم المعنوي للسلطان. وكان العلم والتاريخ والعمل الخيري والاتصال المباشر أهم الأسلحة التي استعملها دعاة السلطنة الشريفة.

16ويسمح لنا ما تقدم بالتأكيد مرّة أخرى على أن السياسة العثمانية للسلطان الشريف كانت تهدف بالأساس إلى فرض صورة خلافة شرعية في بلاد المغرب قوية ومستقرة لا إلى إنشاء حكم كوني يستحيل إقامته على الأرض. ويعني ذلك أن السلطان الشريف لم يكن له أية أطماع توسعية في الدولة العثمانية لأن كل اهتمامه كان منصبا نحو الشمال أي صوب الأندلس.

الحلم الأندلسي

17كانت استعادة "الفردوس المفقود" أحد أهداف حكم الأسرة الزيدانية منذ قيامها في بداية القرن السادس عشر استجابةً للانتظارات المهدوية في المغرب والأندلس. وأصبح ذلك الهدف حُلمًا بل هَوَسًا ساعد السلاطين الشرفاء على ادّعاء وضعية "ما فوق تاريخية".

  • 235 الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص47-48.

18وعلى غرار والده خطط أحمد المنصور لغزو الأندلس منذ اعتلائه سدة الحكم سنة 1578. ورأينا أكثر من مرة كيف أن موضوع استعادة "الأرض الحبيبة" كان أحد الرافعات للدعاية المخزنية لتبرير ادّعاءات السلطان الشريف للخلافة. ولم تكن كل محاولات مولاي أحمد السياسية والاقتصادية والعسكرية سوى محطة أولى في مشروع إعادة بسط السيادة الإسلامية على الأندلس. وبقطع النظر عن الآمال المهدوية التي تحركها الأندلس والمكانة التي تحتلها في المخيال السياسي والثقافي الإسلامي إلى يومنا هذا فلا بد من الأخذ بعين الاعتبار استقرار عشرات الألاف من الأندلسي في المغرب ينخرط بعضهم في الجيش وفي المخزن وفي طائفة العلماء. لا شك أن هذه المجموعة القوية كانت تدفع السلطان الشريف إلى الأخذ بذلك المشروع هذا من جهة ومن جهة ثانية كان هذا الأخير يستعمل ذلك الموضوع للحصول على ولاء الأندلسيين ودعمهم235.

  • 236 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص174.
  • 237 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 227.

19وبقطع النظر عمّا يقال فإن السلطان الشريف لم يتّخذ أي إجراء حقيقي لغزو الأندلس طيلة الـسبع عشرة عاما الأولى من حكمه. فقد انتظر سنة 1596 ليفكر عمليا في تحقيق حلمه. ولاقتناعه بأن الملك فيليب الثاني هو من دبّر عصيان مولاي الناصر الذي كاد أن يذهب بملكه236 ترك السلطان الشريف لغضبه العنان مخالفا واجب الحذر. فاعتقل الوكيل الإسباني بلتزار بولو يوم 4 غشت 1595 طيلة "أشهر ثلاثة في سجن ضيق دون أن يكلّم أحدا أو يكتب حرفا"237.

  • 238 Ibid., t. II, p. 228.
  • 239 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 229.
  • 240 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 93-94 et Pays-Bas, t. I, p. 24.
  • 241 Ibid., t. II, p. 110.

20وفي غمرة زهوه بسحق التمرد وانتشائه بالنصر الذي حققه جيشه في السودان وبالكفاءة الباهرة لدبلوماسيته واقتناعه بأن اسبانيا هي من كان وراء الاضطرابات التي عصفت بالبلاد في سنوات 1595-1596 قرر السلطان الشريف أن الوقت قد حان لعكس الهجوم. وقد زاد من دعم موقف مولاي أحمد حدثان آخران أحدهما عسكري والآخر دبلوماسي. ففي 1 يوليو 1596 دمّر الأسطول الانگليزي-الهولاندي تحت قيادة اللورد شارل هووارد وكونت إيسّيكس [ Charles Howard, Comte d’Essex] الأسطول الإسباني في مرفأ قادس ونهب المدينة238. وعلى إثر هذا الانتصار الخاطف فكّر الهولانديون في مواصلة الغزوة عبر إشراك المغرب الذي عرض خدماتها منذ 25 يونيو. فقد أرسل السلطان الشريف ثلاث سفن للمشاركة في العمليات ضد المدينة الإسبانية239. ولكن كونت إيسّيكس رفض مشاركتها مكتفيا بالمؤن التي عرضها عليه الريّس المغربي. ولشكره على دعمه قدّم الوجيه الانگليزي للريس ثمانية وثلاثين أسيرا مغربيا كانوا مسخّرين للتجديف على السفن الإسبانية240. ويقول البرتغالي بيدرو فرّيريّا [Pedro Ferreria] أن ‘"سقوط قادس أبهج السلطان كثيرا بسبب الألم الذي سببه له ملك اسبانيا"241.

  • 242 Henri de Castries, SIHM, Pays-Bas, t. I, p. 27.
  • 243 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص51-59.

21وعلى المستوى السياسي عقدت فرنسا وانگلترا وهولاندا حلفا عسكريا بلاهاي يوم 31 أكتوبر 1596 ضد الإمبراطورية الايبيرية. وقد أخبرت القيادة العامة الهولاندية السلطان الشريف بفحوى التحالف وشددت على النقاط التالية "نرجو من جلالتكم الإمبراطورية بكل تواضع تمكين رعايا هولاندا الحاملين لجوازاتنا نفس الحرية على أراضيكم كتلك التي يتمتع بها الرعايا الانگليز ورعايا أصدقاء جلالتكم الإمبراطورية حتى يجدوا لديكم الملجأ والأمان في حال لاحقتهم السفن الإسبانية [...] ما يزيدنا نحن وبلدنا إصرارا على المضي في مقاومتنا لملك اسبانيا"242. ولاعتقاد السلطان الشريف أن الفرصة مواتية لاستعادة الأندلس بدأ في نهاية سنة 1596 حشد الرأي العام المغربي والإسلامي للحصول على الدعم الروحي والمادي الضروريين للقيام "بالجهاد في سبيل الله". وقد كتب مثلا إلى علماء المشرق يخبرهم أن جيوشه تستعد إلى مناجزة العدو أو ما كان يسميهم عبدة الصليب بغية استرجاع الاندلس واحياء مراسم الاسلام فيها ويطلب منهم الدعاء لتحقيق هذ الأمنية الغالية243. ورغم أن الرسالة تشير إلى أن الجيوش المغربية كانت جاهزة لاستعادة الأندلس من فيليب الثاني فإن ذلك لا يعدو كونه صيغة مبالغة للحصول على دعم ثمين من العلماء وشيوخ القبائل. وفي الحقيقة كان المنصور على وعي بأن حلفا بين قُوًى عدة وحده ما سيحسم هذا المشروع الايبيرية العظيم.

  • 244 مجهول، المكاتبات السلطانية، و18-20.

22لا شك أن المنصور رام في مرحلة أولى الحصول إلى دعم الأندلسيين الذين كانوا يتعرضون منذ عقود عدّة لقمع حكام قشتالة والذين يستطيعون إشعال فتيل المواجهات من خلال القيام بانتفاضة على شاكلة التمرد الكبير الذي قام في البشرات سنة 1568. وقد وجدنا رسالة أقل ما يقال أنها غريبة بعث بها السلطان الشريف إلى مَرْكيز اسباني مسح الناسخ اسمه مع الأسف. ففي هذه الرسالة التي كتب بين سنوات 1596 و 1598 على وجه التقريب يؤكد السلطان الشريف للمرسل إليه أنه ينوي استعادة الأندلس أرض الإسلام منذ قرون عدّة. فعلى عكس البرتغاليين الذين تخلوا عن كل أراضيهم إلى أهل قشتالة فإن المسلمين لن يتخلوا عن أراضيهم أبدا. وللقيام بهذا العمل النبيل الذي اعترف أنه فكّر فيه سنوات طويلة كان السلطان يعتزم تعبئة أكثر من ثلاثين ألف جندي ذوي أصول أندلسية إلى جانب قوات الجيش النظامي. ونظرا لأنهم خير من يعرف البلد ويمتلك روابط وثيقة مع عشرات الآلاف من ذويهم المستعدين للثورة ولكراهيتهم العميقة لفيليب الثاني فإن بمقدرة الأندلسيين استعادة البلد بسهولة. وكان على ذلك المركيز دعم ذلك التوجه وتسهيل تلك العملية "التاريخية". ولهذا الغرض فقد وصلته تفاصيل المهمة مشافهة عبر المبعوث اليهود موشي بالاش أحد خدام المخزن244.

23تبقى هذه الرسالة الغريبة إشكاليةً وتدفعنا إلى طرح كثير من الأسئلة: من يكون ذاك المركيز المستعد لتسهيل عملية غزو قوات إسلامية لبلاده؟ ولما يقوم بذلك؟ وهل ردّ على المقترحات المغربية؟ وهل كانت مقترحات السلطان الشريف جدية أم كان ذلك إحدى المناورات اللامتناهية لزعزعة الملكية الإسبانية؟ ما هي العلاقات التي كانت تربط السلطان الشريف بالأندلسيين؟ وستبقى هذه الأسئلة دون جواب ما لم نعثر على نسخ أخرى من تلك الرسالة أو مصدر آخر يكشف لنا هوية المركيز. وفي تلك الحالة فحسب نستطيع الإجابة عن تلك الأسئلة ولو مبدئيا.

  • 245 Henri de Castries, SIHM, Pays-Bas, t. I, p. 33-41.
  • 246 Ibid., p. 15-23.

24وبغضّ النظر عن جواب الوجيه الإسباني فإن السلطان الشريف وهو الحذِرُ الواقعي بحث حثيثا عن سبل أخرى لتحقيق حلمه. فمنذ شهر أكتوبر 1596 دخلت المخزن في علاقة مباشرة مع جمهورية هولاندا الناشئة بهدف عقد تحالف اقتصادي وعسكري معها. فبعد الاستيلاء على قادس من قبل القوات الانگليزية والهولاندية اكتشف أبناء المتطلع البرتغالي دون عمانويل ودون كريستوباو أن انگلترا غير جادة في توفير الدعم لهما لاستعادة استقلال البرتغال. فغادرا لندن واستقرا في هولاندا ثم بدآ بتحريض السلطات على الدخول في علاقة مباشرة مع مراكش دون وساطة انگليزية245. وبحسب الأميرين البرتغاليين فإن هولاندا يمكنها الحصول على امتيازات سياسية وتجارية ضخمة إذا ما تحالفت مع السلطنة الشريفة. وبذلك أمكن للأسطول الهولاندي استعمال الموانئ المغربية في عملياته ضد اسبانيا كما أمكن للتجار الهولانديين الحصول على وضعية مميّزة في السلطنة تساعدهم على التمتع بعدد كبير من الامتيازات التجارية246.

  • 247 Ibid., p. 24-30
  • 248 Ibid., p. 3-14 ; Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 96-98.

25ولاقتناعهم بحجج دون عمانويل ودون كريستباو قررت القيادات العليا في هولاندا الانفتاح على السلطان الشريف وكان من أوائل الملوك الذين اعترفوا باستقلال بلادهم. وفي رسالة طويلة ذكّر فيها الهولانديون أحمد المنصور بنضالاتهم التاريخية ضد "استبداد" ملك اسبانيا ثمّ اقترحوا عليه تكوين رابطة تضمّ إلى جانب المغرب هولاندا وفرنسا وانگلترا للدخول في حرب شاملة ضد المملكة الايبيرية247. ولكن السلطان الشريف لم يكن يبحث البتّة على عقد تحالف عسكري مع هولاندا لاقتناعه بأن هذا "البلد الصغير" لم يكن على درجة من القوة العسكرية ولا السياسية التي تسمح له بالقيام بحرب على الأراضي الإسبانية. ومن خلال هذه التجاذبات مع قادتها كان السلطان يهدف في الحقيقة إلى الحصول على شيئين اثنين: معدات عسكرية حديثة والحفاظ على الأميرين البرتغاليين في هولاندا. وقد حاول المنصور بكل الطرق إقناع ابني المتطلع البرتغالي بالاستقرار في المغرب واعدا إياهما كما سبق كل الدعم اللازم لاستعادة عرش لشبونة. كما حاول دون نجاح إقناع الهولانديين تسليمهما له248. أراد السلطان الشريف من خلال تلك المناورات الحصول مرة أخرى على وسيلة ضغط ذات قيمة. ولكن هل كان ينوي تسليحهما حقيقة لمهاجمة البرتغال كما فعل عدوه الإسباني مع الأمير مولاي الناصر قبل بضعة أشهر؟ لا وجود لأيّ مؤشّر يدل على ذلك. وعلى كل فإن الأميرين والقيادات العليا في هولاندا التي كانت تريد هي أيضا الاحتفاظ بهما رفضوا العروض المغربية. وبالمقابل قامت هولاندا بربط علاقات متينة مع المغرب في المجالات العسكرية والاقتصادية. وبسرعة أصبحت المزوّد الأول للسلطنة الشريفة بالأسلحة الحديثة وأحد أهم شركائها التجاريين وذلك إلى منتصف القرن السابع عشر.

  • 249 Ibid., p. 160.
  • 250 الفشتالي، مناهل الصفا، ص194.
  • 251 باستثناء سفارات هنري الثالث وهنري الرابع فإن العلاقات الدبلوماسية المغربية مع فرنسا بقيت هزيلة ودون (...)

26ولنفس الهدف أرسل الملك هنري الرابع سفارة إلى مولاي أحمد وقد وصلت مراكش في 13 دجنبر 1596. وعلى غرار الهولانديين فقد اقترح الفرنسيون على المخزن إقامة تحالف عسكري ضد اسبانيا249. وكان هنري الرابع من خلال ذلك التحالف يتطلع لا شك إلى فرض فتح جبهة جديدة على اسبانيا ما يخفف الضغط على الجبهة الفرنسية. ولكن السلطان الشريف وكان مطلعا على أدق تفاصيل الوضع الفرنسي كما توحي به المقاطع التي خصصها الفشتالي لهذا البلد250 كان يعلم جيدا أن هنري دي بوربون لم يكن يبحث من خلال عرضه إلا عن توظيف المغرب لتحقيق مصالحه الخاصة. لذا لم يكلف نفسه عناء الإجابة. وقد صدّقت الأحداث اللاحقة حدس السلطان الشريف. ففي سنة 1598 تخلى هنري الرابع عن حلفائه الانگليز والهولانديين وأمضى وثيقة سلام مع فيليب الثاني في فيرفان [Vervins]251. وفي نفس الوقت الذي كان فيه يتحاور مع هولاندا وفرنسا كان السلطان الشريف يلتفت مرة أخرى إلى انگلترا القوة الوحيدة القادرة سياسيا وعسكريا المشاركة بشكل فاعل في استعادة الأندلس.

بورتيا وأمير المغرب: تحالف مستحيل

27إنّ الموقف الماكر الذي تبنّاه السلطان الشريف أحمد المنصور خلال النزاع الذي نشب بين إليزابيت الأولى وفيليب الثاني سنة 1589 والذي اعتبرته لندن خيانة ألقى بظلاله على العلاقات المغربية الانگليزية لسنوات عديدة. فإذا كانت العلاقات التجارية بعد هذه الحادثة تواصلت بشكل شبه طبيعي بين البلدين فإن العلاقات السياسية توقفت تماما. لم يتمّ تبادل للرسائل ولا السفارات رسمية كانت أم سرية في الفترة الفاصلة بين سنتي 1590 و1596. لم يكن هذا البرود فقط بسبب التحركات "المشبوهة" التي كان السلطان الشريف يقوم بها للدفاع عن مصالحه كما تفعل إليزابيت ولكن أيضا بسبب النشاطات السياسية التي تقوم بهما القوتين. ففي حين أن المغرب كان مشغولا بمسائل الصحراء ثم بثورة مولاي الناصر فإن انگلترا كانت مشغولة بمحاربة اسبانيا في هولاندا وبتنمية قوتها التجارية في شمال الأطلسي والبلطيق.

  • 252 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 137.
  • 253 Ibid., t. II, p. 110.
  • 254 Ibid., p. 121.
  • 255 التمنارتي، الفوائد الجمة، ص110-111؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 264 et p. 310.
  • 256 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 137.

28وبمناسبة الحملة الانگليزية الهولاندية ضد ميناء قادس في يوليو 1596 بدأت العلاقات تعود على استحياء بين القوتين كما رأينا أعلاه. ففي شهر دجنبر من العام نفسه كتب السلطان الشريف إلى ملكة انگلترا بشأن أحد خُدّامه الذي ألقى عليه رجالها القبض أثناء نهب قادس252. وبعد بضعة أسابيع اتصل السلطان الشريف بالبرتغالي بيدرو فرّيرا وهو عميل في خدمة المتطلع البرتغالي وملكة انگلترا. وفي ذلك اللقاء أعرب مولاي أحمد للعميل البرتغالي عن رغبته في التحالف مع ملكة انگلترا لإعلان الحرب على فيليب الثاني وغزو الأندلس. وللتوصل إلى ذلك كان على ملكة انگلترا الاستحواذ على جزر الأصور لقطع طريق الأمريكيتين على الإسبان253. ويبدو أن ذلك المقترح لاقى قبولا كبيرا في لندن ولكن مع نوع من الحذر والحق يقال. ولإثبات حُسن نيته طُلب من السلطان الشريف حرق كل الأراضي الزراعية في محيط الثغور الايبيرية في شمال المغرب وفرض حصار تام عليها254. وبالرغم من أن مجاهدي الشمال واصلوا هجماتهم على تلك الثغور إلا أننا لا نملك أي معلومة عن جواب المغرب لأن البلد تعرض إلى كارثتين بيئيتين بين سنتي 1597 و1598 شغلتا السلطان الشريف: المجاعة والطاعون255. ولم تعد العلاقات إلى طبيعتها إلا سنة 1599. ففي شهر ماي من تلك السنة أرسلت الملكة سفارة إلى مرّاكش لتحريض السلطان الشريف على فتح موانئه للتجار الهولانديين وإطلاق سراح عدد من الأسرى256.

  • 257 Ibid., p. 142.

29استفاد السلطان الشريف من وجود الوفد الانگليزي في المغرب ليعيد طرح مقترحاته حول التحالف خاصة وأن تغييرا كبيرا حصل على رأس المملكة الإسبانية. فقد توفي الملك فيليب الثاني في 13 شتنبر 1598. كان لا بد إذا من استغلال وضع عدم الاستقرار الذي تمر به اسبانيا. ولهذا الغرض كلّف مولاي أحمد عزوز الوَزگيتي بمعاودة الحوار مع ممثلي الملكة بهذا الشأن. ولكن هؤلاء وكانوا لا يعلمون شيئا عن تلك القضية نصحوا السلطات الشريف بإرسال سفارة رسمية إلى لندن257.

لوحة للسّفير عبد الواحد عنّون

لوحة للسّفير عبد الواحد عنّون

محفوظة في جامعة برمينگهام

  • 258 Ibid., p. 157.
  • 259 Ibid., p. 159-168.
  • 260 يمكننا اعتبار هذه الرحلة أيضا رغبة للمنصور في الدخول في علاقة مع ثوار الطريقة الجلاليّة الذين دوخوا (...)
  • 261 Ibid., p. 149-153.
  • 262 Ibid., p. 152.
  • 263 Ibid., p. 167.

30أعلن السلطان الشريف لملكة انگلترا في رسالة مؤرَّخة بــ15 يونيو 1600 قدوم سفارة من لدنه إلى لندن لمناقشة بعض المواضيع معها مباشرة وبشكل سري258. وقد كُلِّف بتلك المهمة الكاتب عبد الواحد عنّون مستعينا بتُاجري السلطان أحمد الماسّي وأحمد بن ميمون والمترجم عبد الله دودار الأندلسي259. نجح السلطان الشريف في حجب الأهداف الحقيقية للسفارة عبر نشر الإشاعة التالية: لم تكن السفارة إلى لندن تهدف إلا لإيجاد مركب موثوق للسفر إلى الاسكندرونة ومنها إلى حلب260. ولتأكيد تلك الإشاعة أرسل البلاط الشريف طلبا رسميا إلى لندن في رسالة مؤرخة بــ27 مارس 1600261. ويبدو أن الخدعة انطلت على الإسبان. فقد أكّد أحد جواسيسهم الفلورنسي خوان دو مارشينا [Juan de Marchena] للمكلف بالشؤون المغربية في الحكومة الإسبانية دوق مدينة سيِدونيا أن البعثة المغربية ستتوجه بالفعل إلى حلب لشراء حجارة كريمة262. وتذهب تقارير العملاء الايبيريين في مراكش في نفس ذلك الاتجاه263.

  • 264 Ibid., p. 161, p. 169 et p. 174.
  • 265 Ibid., p. 137, p. 149, p. 161, p. 193 et p. 200.

31غادرت البعثة ميناء اسفي يوم 17 يوليو 1600 على ظهر سفينة انگليزية اسمها الصّقر264. ولتأكيد حسن نيته أطلق السلطان الشريف سراح كل الأسرى الذين طالبت بهم الملكة قبل بضعة أشهر265. وبعد شهر من الإبحار وصل الوفد إلى دوفر في 18 غشت مصحوبا بعدد كبير من التجار الانگليز المستقرين في مراكش. وفي يوم 30 غشت قدم السفير المغربي أوراق اعتماده إلى الملكة. وبعد ثلاثة أسابيع خصصت إليزابيت للوفد المغربي مقابلة رسمية ثانية. كما تمكن الوفد من المشاركة في احتفالات العيد الثاني والأربعين لتربع إليزابيت على عرش انگلترا يوم 27 نونبر 1600.

  • 266 لا شك أن المقصود هنا خيمة وليس حاضرة لأن السلطان أعلن في رسالة وجّهها إلى أعيان المغرب أنه سيطر على (...)
  • 267 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 177.

32وبعيدا عن الرسميات عرض الوفد المغربي مقترحات السلطان الشريف. بفضل المذكّرة التي أعدّتها الحكومة الانگليزية يوم 23 شتنبر فإنه يمكننا إعادة رسم ملامح المقترحات التي قدّمها شفويا عبد الواحد عنّون: تمتلك السلطنة الشريفة موقعا استراتيجيا يمكن أن يكون مفيدا جدا في حال النزاع مع اسبانيا وستكون القوات الشريفة عندها تحت تصرف الحلفاء وكذا البارود وملح البارود والذخيرة والقمح والخشب والحديد وحتى الأموال. بل إن السلطان على استعداد للدخول في عملية مشتركة لغزو الهند وأمريكا وجزيرة أرگين. ولإثارة إعجاب الملكة وإقناعها بإمكانية المشروع أكّد السلطان أن الجيش المغربي الذي قام بغزو السودان و"تجمّعاته"266 الستة والثمانين ألف قادر على تحقيق ذلك267.

  • 268 Ibid., p. 206.
  • 269 نفسه، ص180. وقد عمدت البعثة المغربية إضافة إلى ذلك إلى القيام بتحرّي عن أوضاع السوق البريطانية. ويب (...)
  • 270 Ibid., p. 196-198.

33ترددت الملكة إليزابيت ولم تكن قد نسيت "خيانة" السلطان سنة 1589 في قبول العرض المغربي. ولكن روبير سيسيل [Robert Cecil] شجعها على عدم رفض هذا العرض "المُغري". بل أقنعها بإرسال ردّ إيجابي. وبعد مشاورات مع مستشاريها أخبرت الملكة عنّون أن يقول لسيده إن غزو الهند أو أمريكا وهي أراض غنية جدا أفضل من غزو الأندلس. لذلك يجب تنظيم حملة مشتركة يتطلب تجهيزها مبلغ مائة ألف جنيه. ولمّا كان هذا المبلغ ضخم اقترحت الملكة على المنصور تمويلها كاملة ليسترجع رأسماله من الغنائم المنتظرة268. ويبدو أن السفير المغربي قد وافق على مقترح الملكة الانگليزية بل لعله عرض عليها إرسال موفد لها إلى مراكش لإتمام المفاوضات269. وقد عينت الملكة على ما يبدو التاجر هنري برانيل [Henry Pranell] لذلك الغرض ولكننا نجهل للأسف الشديد كل شيء عن تلك المهمة270.

  • 271 Ibid., p. 199-204.
  • 272 Ibid., p. 206.

34مباشرة بعد عودة السفارة المغربية إلى مراكش في شهر فبراير 1601 بعث أحمد المنصور بمذكرة إلى إليزابيت يعلن لها فيها موافقته على المقترحات الانگليزية271. فشعوب الهند بحسبه وهي مسلمة في غالبيتها ستسعد بالانضمام إلى الجيوش الغازية لأن المغرب مشارك فيها. وأعلن السلطان الشريف للملكة أن المبلغ المطلوب جاهز وأنها يمكن أن ترسل قطعة حربية مسلّحة بشكل جيد لحمله في سرية تامة. بيد أنه يرجو الاتفاق على تفاصيل تنظيم الحملة وطريقة اقتسام غنائمها272.

  • 273 مجهول، المكاتبات السلطانية، و195-198.

35ولكن يبدو أن الملكة لم تكن تريد مشاركة القوات المغربية مباشرة في العمليات العسكرية. كان أملها أن يكتفي السلطان الشريف بتوفير المبلغ المطلوب وأن يرسل لها بضعة آلاف من الأندلسيين كي تلجأ إليهم وقت الحاجة. لا شك أن تلك المقترحات صدمت السلطان الشريف فأسرع بإرسال موفد من أصل أندلسي إلى لندن في نهاية 1601 محمّلاً برسالة يؤكد فيها أن جميع الموانئ المغربية ستبقى مفتوحة للتجار الانگليز وسيحافظ هؤلاء على جميع الامتيازات والمنافع المخصصة لهم. ثم يشدد على أن مملكة اسبانيا تبقى قوية جدا ولن يكون الإطاحة بها أمرا سهلا لذا كان لا بد من الإعداد الجيد لذلك الهجوم. لذلك فإن إرسال أندلسيين قليلي الخبرة هو بمثابة انتحار عسكري [وهو ما يتناقض مع الرسالة التي أرسلها إلى المركيز الإسباني]. تلك المهمة تفترض بحسب رأيه تجنيد حوالي مائة ألف جندي محترف ومسلّحين بشكل جيد. ورغم ما يتطلّبه ذلك من كُلفة باهظة فإن السلطان الشريف يعلن عن استعداده للتكفل بجميع تلك المصاريف بشرط: كل الأراضي المفتوحة تعود إليه حصرا لأن العلماء سيرفضون في حالة مختلفة شحذ همم الناس للخروج إلى الجهاد273.

36كانت تلك آخر المعلومات المتوفرة عن مشروع التحالف المغربي الانگليزي. وكثيرة هي الأسباب الظرفية التي يمكن أن تفسر ذلك الصمت. ففي الجانب المغربي وإضافة إلى الجفاف والطاعون الذي اجتاح البلاد بين 1601 و1603 فقد كان على السلطان الشريف مواجهة تمرد ابنه البكر ولي العهد مولاي المأمون ابتداء من 1602 ما جعله يجند له كل طاقاته خوفا من أن ينهار الصرح الذي شيّده طيلة ربع قرن في بضعة أسابيع. أما من ناحية انگلترا فإن الملكة إليزابيت وقد أضعفها المرض ضعفا شديدا واجهت ثورة عارمة في ايرلندا. ورغم أن كونت إيسيكس قد احرز عددا من الانتصارات ضد المتمردين منذ 1599 إلا أن القوات الانگليزية عجزت عن إنهاء ذلك العصيان الذي تدعمه اسبانيا إلى حدود سنة 1603. إلا أن موت إليزابيت في 24 مارس 1603 متبوعا بوفاة مولاي أحمد بعد خمسة أشهر من ذلك قد وضع حدا لتلك المحاولة الفريدة في التاريخ المغربي.

  • 274 Alan Rosen, « The Rhetoric of exclusion : Jew, Moor, and the Boundaries of Discourse in The Merchan (...)

37وإذا كانت العوامل الظرفية يمكن أن تبرر فشل مشروع التحالف بين السلطنة الشريفة ومملكة انگلترا فإن عوامل هيكلية كانت لا شك في أصل ذلك الفشل. فبالرغم من نصف قرن من التقاطعات السياسية والتجارية والثقافية إلا أن القوتين لم تتمكنا من تجاوز الأحكام المسبقة الدينية والثقافية وإقامة علاقات ثقة تقوم على المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل. وإذا كان المخزن لا يرى في أولئك "المشركين" إلا أداة لإقامة أحد أعمدة مشروع الخلافة الذي يصبو إليه أحمد المنصور فإن السلطات الانگليزية تعتبر المغاربة "برابرة" و "جنسا دونيًا" يجب استغلاله إلى أقصى حدّ274. هذا التعارض الثقافي والسياسي يجعل كل تحالف بين البلدين أمرا صعبا للغاية بل لعله مستحيل. وقد عبر ويليام شكسبير عن هذا التعارض الهيكلي بشكل رمزي سنة 1596 في تاجر البندقية باستحالة الزواج بين بورتيا وأمير المغرب.

Notes

217 التمگروتي، النفحة المسكية، ص74-76؛

Robert Mantran, Histoire de l’Empire ottoman, p. 340-420 ; Adel Ismail, Histoire du Liban du XVIIe siècle à nos jours, t. I, « Le Liban au temps de Fakhr-ed-Din II », 1590-1633, Paris, 1955 ; Henri de Grammont, Histoire d’Alger sous la domination turque, p. 119-138 ;

نوفان رجاء الحمود، العسكر في بلاد الشام في القرنين 16 و17، ص117-180.

218 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص31-33.

219 Fernand Braudel, Le Méditerranée, t. III, p. 329.

220 التمگروتي، النفحة المسكية، ص7-8.

221 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, 189-190.

كان حسن فينيزيانو يدعم أيضا حقوق ربيبه اسماعيل بن عبد الملك منذ موت أبيه سنة 1578. وللتصدي لهذا الخطر استقبل السلطان الشريف ودعم بنشاط التحرك السياسي والعسكري لأحد أمراء الدولة الزيانية في تلمسان واسمه محمد الواثق. أنظر خليل الساحلي، "تقليد صالح باشا ولاية جزائر الغرب"، المجلة التاريخية المغربية، 1974، عدد 2، ص125 - 133

222 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 200-201, Angleterre, t. II, p. 40-42 ; Edwin Pers, « The Spanish Armada and the Ottoman Porte », HER, vol. VIII, 1993, p. 439-466.

223 Lettre de Murad III à Ahmad al-Mansur, DM, nº 67/357, f. 134-135.

224 محمد فريد، تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص415 -455؛ يلماز أزتونا، تاريخ الدولة العثمانية، ص415-455؛

Fernand Braudel, Le Méditerranée, t. III, p. 370-380.

225 Lettre de Franco de Vera à Philippe III citée par Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 378.

226 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص96-101.

227 نفسه، ص92-96، ص142-145، ص255-259.

228 نفسه، ص87-89، ص157-160، ص195-198.

229 نفسه، ص51-59.

230 نفسه، ص101-105، ص73-78، ص230-233.

231 نفسه، ص73 - 81 وص179 - 183؛ المَقّري، زَهرَة الآس. ص226-239.

232 لمعرفة سيرة ابن القاضي انظر المقّري، زهرة الآس، ص239-299؛ ابن إبراهيم، الإعلام، ج 2، ص295-299؛ ابن زيدان، إتحاف أعلام الناس، ج 1، ص326-328؛ محمد حجي، الحركة الفكرية، ص368؛

Évariste Lévi-Provençal, Les historiens des chorfa, p. 100-112.

233 Hind Loukili, « D’une captivité musulmane à l’autre : un lettré au XVIe siècle et une hajja au XVIIIe », François Moureau [dir.], Captifs en Méditerranée, p. 39-46.

234 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص846

235 الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص47-48.

236 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص174.

237 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 227.

238 Ibid., t. II, p. 228.

239 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 229.

240 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 93-94 et Pays-Bas, t. I, p. 24.

241 Ibid., t. II, p. 110.

242 Henri de Castries, SIHM, Pays-Bas, t. I, p. 27.

243 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص51-59.

244 مجهول، المكاتبات السلطانية، و18-20.

245 Henri de Castries, SIHM, Pays-Bas, t. I, p. 33-41.

246 Ibid., p. 15-23.

247 Ibid., p. 24-30

248 Ibid., p. 3-14 ; Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 96-98.

249 Ibid., p. 160.

250 الفشتالي، مناهل الصفا، ص194.

251 باستثناء سفارات هنري الثالث وهنري الرابع فإن العلاقات الدبلوماسية المغربية مع فرنسا بقيت هزيلة ودون نتائج تذكر. إلا أن وكلاء فرنسيين بدؤوا بالاستقرار في المغرب بل إن كبير أطباء القصر كان فرنسيا في أغلب الأوقات. ولم تتبنى فرنسا سياسة مغربية إلا تحت إلحاح الكردينال ريشوليو [Richelieu]. أنظر

Henri de Castries, Agents et voyageurs Français au Maroc [1530-1660], Paris, 1911 ; Caillé, La représentation diplomatique de la France au Maroc, Paris, 1951 ; Charles Penz, Les rois de France et le Maroc, Casablanca, 1945.

252 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 137.

253 Ibid., t. II, p. 110.

254 Ibid., p. 121.

255 التمنارتي، الفوائد الجمة، ص110-111؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 264 et p. 310.

256 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 137.

257 Ibid., p. 142.

258 Ibid., p. 157.

259 Ibid., p. 159-168.

260 يمكننا اعتبار هذه الرحلة أيضا رغبة للمنصور في الدخول في علاقة مع ثوار الطريقة الجلاليّة الذين دوخوا شرقي الأناضول وشمال الشام في ذلك العصر لحشر أنفه بشكل أو بآخر في الشؤون الداخلية للدولة العثمانية.

261 Ibid., p. 149-153.

262 Ibid., p. 152.

263 Ibid., p. 167.

264 Ibid., p. 161, p. 169 et p. 174.

265 Ibid., p. 137, p. 149, p. 161, p. 193 et p. 200.

266 لا شك أن المقصود هنا خيمة وليس حاضرة لأن السلطان أعلن في رسالة وجّهها إلى أعيان المغرب أنه سيطر على 46 ألفا من خيام الصحراء. أنظر عبد الله كنّون، رسائل سعدية، ص194.

267 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 177.

268 Ibid., p. 206.

269 نفسه، ص180. وقد عمدت البعثة المغربية إضافة إلى ذلك إلى القيام بتحرّي عن أوضاع السوق البريطانية. ويبدو أن أسعار السكر المستورد من المغرب قد اثار انتباه المبعوثين المغاربة بشكل خاص. وقد اتهمهم بعض أصحاب القرار الانگليز "بالتجسس الاقتصادي" وبأنهم يريدون إعادة تقييم أسعار السكر عند عودتهم إلى المغرب.

270 Ibid., p. 196-198.

271 Ibid., p. 199-204.

272 Ibid., p. 206.

273 مجهول، المكاتبات السلطانية، و195-198.

274 Alan Rosen, « The Rhetoric of exclusion : Jew, Moor, and the Boundaries of Discourse in The Merchant of Venice », Joyce Green Macdonald [dir.], Race, Ethnicity and The Power in the Renaissance, p. 67-77 ; Salih Mahdi Hameed, « The Prince of Morocco in The Merchant of Venice », Journal of Education and Science, p. 1989,nº 7, 5-24 ; Gustave Ungerer, « Portia and the Prince of Morocco », Shakespeare Studies, 2003, vol. 31, p. 89-126 ; Nabil Matar, Turks, Moors and Englishmen in the Age of Discovery, London, 1999.

Table des illustrations

Titre لوحة للسّفير عبد الواحد عنّون
Crédits محفوظة في جامعة برمينگهام
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/964/img-1.png
Fichier image/png, 202k

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable