Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

الباب الثالث - الدبلوماسية الشريفة بين المتوسّط والصّحراء والأطلسي

الفصل الثالث: المغامرة السودانية

Texte intégral

نزعة المنصور التوسعية

  • 129 تأسست هذه الإمارة على يدي أسكيا محمد الملقب بأسكيا الكبير حوالي سنة 1493. وكان ذلك بدعم سياسي من ال (...)

1بعد أن أصبح سيد واحات توات وتيگورارين سنة 1583 وبعد أن تلقى بيعة بورنو في نفس السنة اقتنع السلطان الشريف بضرورة مواصلة توسعه الجغرافي نحو إمارة سنغاي129. ولا شك أن تداخل عوامل دينية وسياسية واقتصادية عدة هو ما دفع إلى المضي في ذلك الطريق. لقد كان للاكتشافات الكبرى والتوسع العثماني في إفريقيا الشمالية تأثيرا كارثيًا على الاقتصاد المغربي بسبب تغيير وجهة القسم الكبير من التجارة الصحراوية التي تمثل واحدا من أهم مصادر المداخيل للبلد منذ بداية العصر الوسيط. ومع ظهور الزيدانيين في المغرب بداية القرن السادس عشر عمل السلاطين بشدة على اتّباع سياسة صحراوية نشطة لإعطاء نفَس جديد إلى هذه الحركة التجارية الضاربة في القدم. وهو اتجاه بعيد كل البعد عن الابتداع والتجديد.

  • 130 الفشتالي، مناهل الصفا، ص120؛ السعدي، تاريخ السودان، ص106-107؛ Marmol, L’Afrique, t. III, p. 62 et t (...)

2حاول السلطان الشريف محمد الشيخ المهدي طيلة السنوات الأولى من حكمه تشجيع إعادة إحياء تجارة القوافل وتنميتها. ولكنه سرعان ما وقف على أن الإمكانية الوحيدة لضمان تلك التجارة وتغيير مسالكها نحو المغرب هي في التحكم فيها سياسيا وعسكريا. لذلك ولتحقيق التحكم بل واحتكار تجارة الملح والذهب والعبيد كان لا بد من التحكم سياسيا وعسكريا في مناجم الملح "الغنية" في تَغازى وفي مناجم الذهب "الغنية" في غانا الخ. وبالمحصلة لا بد من الاستحواذ على إمارة سنغاي لتصبح الدولة الزيدانية سيدة التجارة الصحراوية. وهو ما جعل محمد الشيخ يحاول في السنوات الأخيرة من حكمه السيطرة على شنقيط ومناجم تَغَازَى عسكريا130.

  • 131 Jorge de Henin, Descripcion, p. 46 ; Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 383.
  • 132 السعدي، تاريخ السودان، ص191.
  • 133 الفشتالي، مناهل الصفا، ص118، 120، 128، 165؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص92؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية (...)
  • 134 Paul Veyne, Quand notre monde est devenu chrétien, p. 125-126.

3وكَخَيْر خَلَف استعاد أحمد المنصور الذهبي مشروع أبيه وتبنّاه مع إضافة بُعدٍ جديد إليه لأن الدوافع الاقتصادية لم تكن هي المحرك الأساسي للطموحات التوسعية للحاكم المغربي وإن كانت جزءا منها. ويمكننا التأكيد بيقين أن إمارة سنغاي لم تكن بالثراء ولا بالازدهار الذي توحي به المصادر التاريخية لذلك العصر والتي تناقلها مؤرخون معاصرون كُثْر دون تمحيص. ولا تمثل الاثنتي عشر ألف دوقة عائدات مناجم تغَازى والأربع مائة ألف دوقة التي كان يستخلصها أعوان السلطان الشريف من السودان سوى جزءا طفيفا من مداخيل السلطنة131. وبحسب مولاي زيدان فإن أباه خسر مالا كثيرا وأفضل محاربيه في تلك العملية132. ولا يمكن للعامل الاقتصادي إلا أن يكون واحدا من بين أدوات الخطاب الشريفي لإقناع قسم من النخب السياسية والدينية وخاصة العسكرية بصواب تلك الحملة. فعند الوصول الى عين المكان خاب ظن الجنود كما سنرى لاحقا واكتشفوا أن البلد لم يكن بالثراء الذي روّجت له الدعاية الشريفة133. لا بد إذا من إزاحة العامل الاقتصادي كسبب رئيسي لغزو السودان الغربي بشكل نهائي وإعطاء مكانة أكبر للعوامل السياسية والدينية. يبدو أن العقيدة الخليفية التي تبنّاها المنصور والتي تختلط فيها المعتقدات الدينية بالمشاغل السياسية كانت أهم محرك للمطامع التوسعية للسلطنة الشريفة. ألم يقل بول فين "إنّ الإخلاص الديني والمصالح المغرقة في الدنيوية عادة ما يتوافقان"134.

  • 135 التمگروتي، النفحة المسكية، ص137.
  • 136 الفشتالي، مناهل الصفا، ص125-126؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص91؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص155.

4لقد كان السلطان الشريف يعتقد لا شك أنه مكلف بمهمة دينية مخصوصة. وبدون أن يدعي أنه المهدي المنتظر فقد كان على يقين مثلما بينا سابقا بأن الله أمره بتجديد دين الأمة وتدشين الألفية الهجرية الجديدة التي توافق سنة 1591 بإعادة توحيد الأمة وإحياء الشرع الإسلامي. وبحسب النبوءات المنتشرة منذ بداية القرن السادس عشر فإن الشخص المعني بإعادة الوحدة الإسلامية سيخرج من المغرب الأقصى وسيبدأ بغزو بلاد السودان لإقامة الشريعة135. ولأنه كان صاحب مشروعية دينية ومؤيَدٍ بالنبوءات المهدوية فلم يكن بوسع السلطان الشريف إلا أن يعتبر السودان "أرضا موعودة" ونقطة انطلاق لاستعادة الخلافة الغربية بل والخلافة الكونية136.

  • 137 Paul Veyne, Quand notre monde est devenu chrétien, p. 224.
  • 138 يذكر بعض الأخباريين أن السلطان الشريف خطط لغزو السودان للتخلص من قسم من قواته التي أصبحت لا تحتَمَل (...)
  • 139 الفشتالي، مناهل الصفا، ص128؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص92.

5ولكن تلك المثالية لا يجب أن تنسينا حقيقة كون السلطان الشريف "واقعيٌ يملك حس الممكن والمستحيل" للاستشهاد بإحدى أقوال فين مرة أخرى137. فالعامل الديني وهو مهم جدا كان لا شك مشفوعا بمشروع سياسي محدد. فغزو السودان كان إذا يستجيب لحاجيات سياسية وعسكرية عدّة. أولها الحصول على عمق استراتيجي يمكّن المغرب من التخلص من الكماشة الإسبانية العثمانيةحسب رؤيته. وثانيها قطع طرق الصحراء على هاتين القوتين العظميين لتجنب الحصار السياسي والاقتصادي. وثالثها أن السودانيين المهجّرين إلى المغرب يمكن أن يُعتمَدَ عليهم في أعمال السُخْرة وخاصة في معاصر السكر أو أن يشكّلوا فرقة من الجنود تُلحَقُ بالجيش أو مُجدّفين في الأسطول الذي اشتراه من انگلترا أو شيّده في الرباط. وأخيرا فإن غزو هذه البلاد أسهل وأقل كُلفة من غزو ولايات الشمال الإفريقي التابعة للدولة العثمانية أو غزو الأندلس138 سواء من الناحية المالية139 بفضل التفوق التقني للقوات الشريفية أو من الناحية السياسية.

6تمكن السلطان الشريف والمقربين منه إذن عبر التلويح بثراء السودان "الفاحش" الذي لا يمكن إلا أن ينعكس إيجابا على الجند والرعية ومن خلال استعمال قائمة من التعليلات الشرعية واللاهوتية من إسباغ نوع من الشرعية على غزو أرض مسلمة. كان يهدف هذا الغزو بلا شك بِغضّ النظر عن شرعيته و مدى جدواه استراتيجيا إلى تجاوز إطار الإمارة الترابية لتكوين خلافة إقليمية على غرار ما فعله سالفا الفاطميون وأمويو الأندلس والموحدون والمرينيون لمواجهة المخاطر الايبيرية والعثمانية.

مناورات سياسية وبعثات أولية

  • 140 السعدي، تاريخ السودان، ص111.

7أرسل أحمد المنصور بين سنتي 1578 و1582 سفارة إلى الأسكيا داوود طالبا منه أن يتنازل له عن مداخيل منجم تغَازى كل سنتين. ودفع هذا الأخير مطلب المنصور بكل لطف وأرسل له هدية ضخمة من ذهب لا شك أنها فسرت في دار المخزن على أنها علامة خضوع. وبقيت العلاقات الودية بينهما مستقرة إلى حدود وفاة داوود سنة 1582140.

  • 141 الفشتالي، مناهل الصفا، ص79.
  • 142 السعدي، تاريخ السودان، ص120.
  • 143 الفشتالي، مناهل الصفا، ص119.

8وفي حدود سنة 1583 أرسل السلطان سفارة محمّلة بهدايا ثمينة لتهنئة الأسكيا الحاج. وبحسب الفشتالي والسّعدي كان الهدف الحقيقي من تلك البعثة جمع معلومات عن تلك البلاد. وعُهِد بتلك المهمة الدقيقة إلى أحد متصوفة الصحراء مأمون بن موسى العُمَري المعْقِلي المشهور بذكائه وحيلته وخبرته141. وقد استقبل صاحب السودان السفير المغربي احسن استقبال. وعند انتهاء مهمته أغدق عليه العطايا وأرسل الكثير من الهدايا إلى المنصور142. ولا شك أن الهدف الآخر للمبعوث كان التفاوض حول التنازل عن منجم تَـغَازى. وفي نفس السنة أرسل السلطان جاسوسا على درجة عالية من الدُربة لتحصيل المعلومات اللازمة لغزو البلد. وبفضل حنكته استطاع هذا الأخير التسلل إلى بطانة الأسكيا ليصبح من مقربيه. وبعد سنوات قليلة عاد الجاسوس إلى المغرب محمّلا بالمعلومات الضرورية لإنجاز الحملة143. ومن ناحية أخرى جهّز السلطان الشريف في سنة 1584 حملتين إلى بلاد شنقيط. أرسِلت الأولى لمعاقبة شراگة والثانية لنهب المنطقة وإقامة روابط مع قادة القبائل المحلية واستعراض قوة السلطان واستكشاف الطرق الممكنة والأكثر استعمالا.

  • 144 نفسه، ص120-121؛ السعدي، تاريخ السودان، ص120-121.

9واصل السلطان سياسته السودانية حيث تختلط الانتظارية بالمصالح السياسية. ولعله طلب من الأسْكِيا مجددا أن يتنازل له نهائيا عن المنجم الصحراوي. كان يريد في مقابل كل حمولة من الملح ما يساوي قطعة ذهب. وأمام رفض حاكم السودان قرر السلطان تخطي الحاجز وإرسال حملة عسكرية مكونة من 200 فارس استولت على المنجم في شتنبر/أكتوبر 1586. وبعد الاستيلاء على المنجم أمر السلطان ببناء حصن لحمايته من غارات البدو ومن هجمات مضادة محتملة لقوات سنغاي. ويبدو أن الأسكيا قد أمر فورا بمقاطعة تلك المناجم محذرا من إعدام كل شخص يتخابر مع المغاربة144.

10ويبدو أن الاستيلاء على تغازَى من قبل القوات الشريفة قد فتح الباب لأزمة شرعية كانت ضامرة لسنوات عدة. ففي دجنبر 1586 أطاح انقلاب بالأسكيا الحاج الذي عُوّض بأخيه محمد بانو. وقد اضطُر هذا الحاكم طيلة فترة مُلْكه القصيرة إلى مواجهة كوارث طبيعية وسياسية عدّة: الطاعون والجفاف والمتطلعين من البيت الحاكم. وعند التوجه لمجابهة أحد هؤلاء توفي الأمير في معسكره يوم 9 أبريل 1588. ومن الغد بايع الأعيان أخاه إسحاق الثاني. لم يكن الأسكيا الجديد بأحسن جدّ من أخيه. فقد كان عليه منذ اعتلائه السلطة أن يواجه تمرّد محمد الصادق بلْمَع أحد كبار الأعيان. وعندما تغلب عليه عاقب سكان تومبكتو على "خيانتهم". ثم واجه أيضا محاولات تمرّد عديدة دبرها إخوانه. وكثير من هؤلاء أوقفوا وحُبِسوا.

  • 145 نفسه، ص 121-122؛
    Henri de Castries, « La conquête du Soudan par el-Mansour », Hespéris, t. III, 1923
    (...)

11وفي هذا السياق من الاضطرابات وعدم الاستقرار أصر السلطان على أن يكون على علم بكل تطورات الوضع في إمارة سنغاي. ولتحقيق ذلك أرسل أواخر سنة 1585 جاسوسا جديدا اسمه منصور بن الفيلالي زعيم قبيلة بني سليم البدوية وكان خبيرا بالمنطقة. وقد كان السبب المُعلَن لزيارته هو التجارة. ولكنه اعتُقِل وسُجن وتعرض للاستنطاق المطول من قبل أعوان الأسكيا. وفي النهاية تمكن من كسب ثقة السلطات السودانية بل وأن يصبح من المقربين في البلاط. وفي هذه الأثناء حاول أحد إخوة الأسكيا الانقلاب عليه. ولكنه اعتُقل فنصح الجاسوس المغربي الأسكيا بنفيه إلى المغرب. وبذهول تام عن التبعات الخطيرة التي يمكن أن يتسبب فيها مثل ذلك الصنيع أرسله إسحاق الثاني إلى تغازى ومن هناك إلى مراكش التي وصلها في شهر أبريل سنة 1589145.

  • 146 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص132-136.

12كان السلطان سعيدا جدا عندما علم وهو في فاس بمقدم أخ الأسكيا وكان ذلك إيذانا بأن يبدأ مناوراته. طلب من ابنه أبي فارس أن يشجع المتطلع السوداني علي بن داوود على مكاتبته وطلب مساعدته العسكرية لأخذ الحكم في بلاده. وبسذاجة استجاب الأمير الى تلك الدعوة وبعث برسالة في هذا الشأن للمنصور. استقوى هذا الأخير بتلك الرسالة التي يمكن أن تزرع الشك في ذهن الأسكيا وبعث له برسالة يطلب منه فيها رفع المقاطعة عن مناجم تغازى ويعلمه أن أخاه يطلب معونته وأنه لن يجيبه قبل أن يسمع رأي الأسكيا146.

  • 147 الفشتالي، مناهل الصفا، ص123-125.

13كان هذا الأخير يجهل أن السلطان سيلعب ورقة الأخ الرهينة لذا يبدو أنه رفض العرض الذي قدّم له. اضطُرّ المنصور إلى أن يبعث له رسالة ثانية يعيد فيها مطلبه مدعوما بفتاوى العلماء المؤيدين لمسعاه ومرفقا برسالة الأمير علي التي طلب فيها مساعدة السلطان. وركز في تلك الرسالة على أن المشروعية الخليفية تعطيه الحق في التمتع بعائدات المنجم لتزويد قواته وصنع أسطول قوي للدفاع عن دار الإسلام واستعادة الأندلس...147

  • 148 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص136-139.

14لكن الأسكيا أصمّ أذنيه عن ذلك وتأخر في الرّد على السلطان لربح الوقت عساه يجد حلا. وكان هذا الأخير وهو الخبير بفن إضاعة الوقت يعرف بالتفصيل حركات حاكم سنغاي وسكناته. وبعد الانتصار الدبلوماسي الذي حققه على اسبانيا وإعادة العلاقات الطيبة مع الدولة العثمانية كان المنصور على يقين بأن الفرصة مواتية تماما لغزو ذلك البلد. واحتراما للأصول أي الالتزام الحرفي بتعاليم الإسلام في محاربة البُـغاة بعث السلطان الشريف رسالة إلى الأسكيا يطلب منه فيها أن يبايعه بصفته الخليفة الشرعي وفي حالة الرفض يكون التدخل العسكري جائزا شرعًا148.

  • 149 السعدي، تاريخ السودان، ص138.

15ومثلما هو متوقع فقد رفض الأسكيا أداء البيعة. وأكثر من ذلك فقد أجاب بكلام عنيف وقبيح وأرسل مع جوابه رماحا ونعلين من حديد حسب بعض الروايات149. كانت الرسالة واضحة فالرماح ترمز إلى الحرب والنعال إلى سجن السلطان بعد أسره. وبقطع النظر عن صحة إجابة الأسكيا فإن المنصور كان يستعد أصلا لمهاجمة البلد. فمراسلاته مع الملكة إليزابيت سنة 1589 تطرقت أكثر من مرّة الى الاستعدادات لغزو تلك البلاد. لا مجال للوهم هنا فإن الحملة كان مخططا لها منذ زمن بعيد. ولم تفعل تلك الإجابة غير تقديم التبرير المناسب الذي سرّع الأحداث.

غزو إمارة سنغاي

  • 150 الفشتالي، مناهل الصفا، ص126 - 128؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص91-92.

16احتراما لمبدأ الشورى عقد السلطان الشريف مجلسا استثنائيا150. ودعا إليه معظم كبار الأعيان لتقديم "رأيهم". ورغم أننا لا نملك معلومات عن تركيبة ذلك المجلس الاستثنائي فإننا نستطيع طبقا لما نعلمه عن ديوان السلطان وضع قائمة محتملة لأهم أعضائه وهم الحاجب عزوز الوزگيتي وقائد القُوّاد إبراهيم السفياني وأخوال السلطان الشريف أحمد الصغير وأحمد الكبير وقاضي الجماعة أبو القاسم الشاطبي وقاضي الجماعة عبد الواحد الحُـمَيْدي ومفتي مراكش عبد الواحد الشريف ومفتي فاس يحيى السراج والقوّاد منصور وجوذر ومحمود زرقون ومؤمن بوكرزية ومحمد بن بَجّة ومحمد بن برَكَة والكُتّاب عبد العزيز الفِشتالي ومحمد الفِشتالي وغيرهم. ولا شك أن بعض الصّلحاء من ذوي النفوذ وزعماء قبائل قوية قد انضموا إلى هذا المجلس الاستثنائي.

17كشف السلطان الشريف رسميا عن مخطط غزو إمارة سنغاي مقدما ذلك على أنها الخطوة الأولى في مسار توحيد الأمّة. وإذا كان جميع الأعيان مؤيدين للطموحات الخليفية لمولاي أحمد بل شارك بعضهم في رسم الخطة فإن قسما كبيرا من بين هؤلاء كان معارضا للمشروع المعروض وذلك لأسباب فنية وتاريخية. بداية الهدف بعيد جدا والأحوال المناخية في غاية الصعوبة والتنظيم اللوجستي عسير التنفيذ. فإذا كان بعض التجار المُفردين لا يبلغون تلك البلاد إلا بعسر شديد فكيف لجيش بأكمله أن يشق الصحراء دون خسائر مادية وبشرية مهمة؟ لماذا التفكير فيما لم تتجرأ عليه الدول الكبرى السابقة؟ لم تكن تلك الحجج التي قدمها الأعيان اعتباطية فهي توحي بعقلية تقول إنّ الماضي أفضل بالضرورة من الحاضر وأن المستقبل هو حتما تأخُرٌ عن الحاضر. ولتعطيل التدهور بل الانهيار وجب تقليد السلف بأي ثمن وعدم البحث عن البديل لأن النتيجة حسب هذه النظرة ستكون أسوأ لا شك.

18ردّ السلطان الشريف على اعتراضات وحجج الأعيان واحدة بعد الأخرى. فبخصوص صعوبة المسالك الصحراوية قال إنّ التّجار استطاعوا الانتصار على هذ الصعوبات منذ قرون فما بالك بجيش عرمرم مزوَّد ومجهّز بشكل جيّد. أما الحجة التاريخية فقد أجاب عنها مولاي أحمد باستعادة السياق الدقيق ليفسر الحاجة إلى التحرك. فالمرابطون اهتموا بفتح المغرب والأندلس وانشغل الموحدون إضافة إلى ذلك بمحاربة بني غانية في طرابلس ودخل المرينيون في حروب طويلة مع الزيّانيين في تلمسان. لم تكن أولوية أولئك جميعا إذا غزو السودان. وحتى لو كانت الأولوية تلك فإن الممالك السابقة لم تكن تملك الإمكانيات التقنية للقيام بذلك الغزو. فقد كانوا يملكون نفس الأسلحة التي كانت بأيدي السودانيين إضافة إلى أن هؤلاء كانوا أكثر منهم عددا وأحسن معرفة ببلادهم ما كان يؤدي إلى هزيمة القوات المغربية لا ريب. ولكن الأمر تغير كليا بحسب السلطان الشريف فحتى إن كانت القوات المغربية أقل عددا من السودانيين فإن النصر سيحالفها لامتلاكها الأسلحة النارية وتمرسها على فنيات الحرب المعاصرة ما لم يكن متوفرا بعد لدى السودانيين. وبعد أن بيّن أن غزو السودان ممكن التحقيق حاول البرهنة على الحاجة إلى تلك العملية. فذلك الفتح سيكون حسب رأيه المرحلة الأولى لإعادة توحيد الأمّة بحيث سيستفاد من عائدات تلك العملية لتمويل فتوح أخرى لاسيما إعادة فتح الأندلس. استعمل المنصور حججه الموضوعية ثم خلُص إلى الحجة الذاتية التي لقيت قبولا لدى كل الحاضرين وهم من أصول أندلسية بالولادة أو بالثقافة. فاستعمال كلمة الأندلس "السحرية" كان كافيا لتوحيد الآراء وشحذ الهمم. ودون مفاجأة قبل الجميع رأي السلطان ودعوا له بالنصر والسداد... ولكن هل كانوا يستطيعون غير ذلك؟

  • 151 الزياني، الترجمان المعرب، ص48.
  • 152 الفشتالي، مناهل الصفا، ص129-130.
  • 153 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 164 ; Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. (...)
  • 154 الفشتالي، مناهل الصفا، ص129.

19كانت الاستعدادات العسكرية لغزو إمارة سنغاي قد بدأت بحسب كل الدلائل قبل مصادقة المجلس السلطاني على قرار أحمد المنصور. وقد ذكر الأخباري الزياني أن السلطات المخزنية استهلت استعداداتها تلك منذ سنة 1587 على حد التقريب151. وحتى لا يترك مجالا للصدفة أمر السلطان تركيز الإعداد اللوجستي للحملة في مراكش. فبالإضافة إلى الصُنّاع والفنيين والمهندسين والأطباء الذين وقع استجلابهم من أركان السلطنة الأربع فإن جميع المواد الأولية والمعادن والآليات العسكرية والعتاد والمؤونة والدواب قد تمّ إيصالها إلى المدينة الحمراء أو صُنِعت في عين المكان152. ولنقل القوات والمعدّات جمعت السلطات المخزنية ما بين أربعة و عشرة آلاف جمل وحوالي ألفي فرس وعدد لا محدود من الدوابّ153. كما صُنِعت القوارب المعدّة لاجتياز نهر النيجر في منطقة دَرْعَة154.

  • 155 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 470 et p. 478.

20وإضافة إلى الأسلحة البيضاء من سيوف ورماح وخناجر وسكاكين وأقواس وغيرها فقد وُضِع تحت تصرف قوات الحملة الشريفة حوالي ستين بندقية وحوالي ألفين وخمسمائة مكحلة وعشرة مدافع وأربعة من الصقور الصغيرة وستة راجمات وبعض المدافع الصغيرة. كما وفّروا لها ثلاثمائة قنطار من الذخيرة وثلاثمائة قنطار من الرصاص وعشرة قناطير من المتفجرات ومائة وثمانون خيمة. وإلى ذلك لا بد من إضافة كميات من الدروع والحديد والألياف والصمغ والراتنج الصنوبري والزفت وحبال الكتّان وأدوات الحفر والفؤوس وآلات هدم حيطان الطوب والطين الجاف الخ155.

  • 156 الفشتالي، مناهل الصفا، ص131 - 133؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص139- 142.
  • 157 السعدي، تاريخ السودان، ص138 يسوق لنا الأسماء التالية : مصطفى التركي ومصطفى بن عسكر وأحمد الحروسي ال (...)

21وبالتوازي مع تلك الاستعدادات العسكرية حاول السلطان الشريف أن يستقطب عددا من أعيان السودان وخاصة رجال الدين الأكثر تأثيرا وذلك لتسهيل غزو البلد. فقد كتب إلى عدد من أعيان المنطقة لإقناعهم بالانضمام إليه ووعدهم بالخير العميم156. وبالرغم من أننا لا نتوفر على أي معلومة حول ردة الفعل المباشرة لأولئك الأعيان إلا أن سوء قبولهم للقوات المغربية التي حلّت بالمنطقة يؤشر إلى أن أغلبهم قد رفض عروض المنصور. وفي كل الأحوال فقد واصل السلطان الشريف تحضيراته "بكل هدوء" وبدأ في اختيار القوات التي ستشارك في الحملة والتي عين على رأسها الباشا جَوْذَر أحد معاونيه الأوفياء. كما عيّن مجلسا عسكريا مكوّنا من أحد عشر ضابط من مختلف فصائل الجيش لمراقبة الباشا157.

  • 158 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 14, p. 24, p. 26 et p. 106-108 ; Henri de Castries, «  (...)

22وُلد جَوْذَر وهو من أصول أندلسية مسلمة لا شك في حدود سنة 1562 في ضاحية كويفاس شمالي ألمِرّية. خُطِف وهو لا يزال طفلا من قبل القرصان سعيد بن فرج الدُغالي القائد المستقبلي لكتيبة الأندلسيين في إحدى هجماته على شواطئ الأندلس. وبعد أن أخصاه هذا الأخير تربى داخل قصر السلطان في مراكش. وكان الدعم الذي قدمه للسلطان الشريف في الأيام الأولى من حُكمه سببا في أن يجعله هذا الأخير رئيس الخدم في القصر السلطاني ولمّا يتجاوز الستة عشر سنة من عمره. وبسرعة تسلق الشاب جَوْذَر بفضل ولائه الدرجات ليصبح قائد كتيبة الأندلسيين في منتصف سنوات 1580158.

  • 159 كعت، تاريخ الفتاش، ص263.
  • 160 السعدي، تاريخ السودان، ص138.
  • 161 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 164 ; Jorge de Henin, Descripcion, p. 32.
  • 162 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 468 et p. 478.

23على غرار جيش السلطان كانت القوات تتكون من الأندلسيين والعلوج وعرب الدولة. عرضت المصادر المتوفرة أرقاما متناقضة عن عدد الرجال الذين تمت تعبئتهم تراوحت بين الألف والعشرة آلاف. فبينما لم يقدم الفشتالي والمصادر المغربية المعاصرة أيّة أرقام يؤكد الأخباري السوداني كَعْت على أن عدد المشاركين في الحملة الشريفية لم يتجاوز الألف رجل159. ويورد السعدي وهو مؤرخ سوداني آخر رقم تسعة آلاف رجل منهم ثلاثة آلاف جندي160. أما خورخي دي هينين وأنطونيو دي سَالْدَانْيا فيدّعيان أن السلطان الشريف جنّد ما لا يقل عن عشرة آلاف161. وفي الأخير فإن كاتبا اسبانيا مجهولا وهو شاهد العيان الوحيد يقترح في موضعين مختلفين من رحلته رقم خمسة آلاف رجل منهم ألف من رعاة الإبل والحفارة162. وبالرغم من أننا لا نملك معطى واحدا يسمح لنا بالقطع في المسألة فإننا نعتقد أنعدد أعضاء الحملة الشريفية كان يتراوح بين الثلاثة والخمسة آلاف رجل.

  • 163 الفشتالي، مناهل الصفا، ص130 - 134؛ Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 469.
  • 164 Ibid., p. 136 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 168.
  • 165 البكري، المسالك والممالك، قرطاج، 1992، جزآن؛ الإدريسي، نزهة المشتاق في اختراق الآفاق، ليدن، 1987؛ ا (...)

24بعد الانتهاء من التحضيرات تمّ تنظيم احتفال رسمي في 15 أكتوبر 1590 كان مناسبة لاستعرض القوات وتعيين جوذر باشا رسميا على رأس الحملة. غادرت الحركة مراكش في بداية نونبر من نفس العام لتلتحم مع قوات فاس في بني صُـبَيْح من ولاية دَرعَة163. وفي الثاني والعشرين من دجنبر 1590 غادرت القوات الواحة لتبدأ مسيرة طويلة دامت اثنتين وثلاثين يوما لقطع مسافة ألفي كلم من الصحراء164. وفي حين أننا لا نملك خارطة طريق جوذر فإنه يمكننا بفضل كتب الجغرافية والرحلة والإشارات المبثوثة في المصادر المعاصرة إعادة رسم خط مسير الحملة المغربية بيُسر165.

  • 166 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 470.
  • 167 السعدي، تاريخ السودان، ص139؛ وترجمته، ص218.

25فعند مغادرة واحة بني صُبَيْح عبرت القوات الشريفة على ما يبدو فم زكيد وتيسينْت وطاطة وآقا قبل الوصول إلى واحة تِندوف. ولكن قبل الوصول إلى الحدود السودانية كان على جَوْذر ورجاله أن يقطعوا ألفا وثلاثمائة كلم من الصحراء. فقد مرّوا بجوف البئر وبئر عبّاس وبئر أگليف ومنجم تغازى ومنجم تُنْدْني وضواحي أروان للتوقف أخيرا عند كارابارا على مشارف إمارة سنغاي أوائل سنة 1591166. وهناك قام جوذر بحسب رواية المؤرخ السوداني السعدي بإقامة مأدبة كبيرة للاحتفاء بالوصول إلى النهر. فمجرد وصول أولئك الرجال إلى تلك المنطقة يعتبر انتصارا في حد ذاته167.

  • 168 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 471.
  • 169 الفشتالي، مناهل الصفا، ص136؛ السعدي، تاريخ السودان، ص139؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص150؛ Henri de Castrie (...)

26و ما إن حلّت القوات الشريفة في السودان حتى بدأت المفاوضات السياسية. فامتثالا لأوامر السلطان الشريف كان على جوذر باشا في البداية أن يدعو الأسكيا الذي يعتبَرهُ الخطاب المخزني باغيا وخارجا عن الحق لمبايعته قبل الشروع في الحرب. وهذا ما كان. جمع إسحاق الثاني أعيان دولته لمواجهة الوضع168. وإذا ما أخذنا بالمؤشرات الهزيلة التي بين أيدينا لأمكننا القول إن قسما كبيرا من النخب السودانية وقد أدركت التفوق التقني للقوات الشريفة كانت ميّالة للحل السلمي وذلك بالقبول بأداء البيعة لمولاي أحمد. غير أن الكلمة عادت إلى الفريق المنادي بالحرب بقيادة الأسكيا نفسه. فأعلنت حالة التأهب العام بتسرع وارتجال169.بالفعل لقد ارتكبت السلطات السودانية خطأ تقديريا فادحًا: كانوا يعتقدون أن السلطان الشريف ما كان لينفّذ تهديداته لما يعرفونه عن اتّساع الصحراء وعن طول المسافة الفاصلة بين البلدين وعن أوضاع الطقس غير المحتملة. إضافة إلى أنهم لم يفلحوا في توفير الأسلحة النارية بالرغم من المجهودات الدبلوماسية التي قاموا بها لأن الإسبان والعثمانيين كانوا غير مستعدين لتوفيرها لهم لأسباب سياسية عسكرية.

  • 170 كعت، تاريخ الفتاش، ص150.

27وبذلك فقد تركت المفاوضات السياسية مكانها إلى الاستعدادات العسكرية. أرسل الباشا جَوْذَر جواسيسه إلى معسكر الأسكيا إسحاق لجمع أكبر قدر من المعلومات عن حالة قوات سنغاي. كما أرسل قوارب لمحاصرة كاگو عاصمة الدولة برّا وبحرًا وملاحقة الأسكيا إذا استدعت الضرورة ذلك. ومن جهته أمر أمير السودان ردم كل نقاط الماء بين كارابارا وكاگو لمنع القوات المغربية من التزود. كما طلب من سكان عاصمته بحمل كل ما يمكنهم حمله معهم170. كانت الحرب إذا اتية لا محالة وكانت الاستعدادات على قدم وساق.

  • 171 نفسه، ص147.
  • 172 السعدي، تاريخ السودان، ص140.
  • 173 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 471.
  • 174 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص195.
  • 175 الفشتالي، مناهل الصفا، ص137.

28بدأ هجوم القوات الشريفة على كاگو. كانت المواجهة مع قوات الأسكيا في تينكُـنْـدُبُع قريبا من تُندِبي مقر الإقامة الصيفية لحاكم السودان في 12 مارس 1591. وتختلف المصادر التي بين أيدينا مرة أخرى بشأن عدد القوات التي عبّأها إسحاق الثاني لتلك المعركة بالرغم من أن تلك المصادر كانت مجمعة على أنها كانت أكثر من القوات الشريفة. فبينما يذهب كَعْت إلى أن القوات التي كانت على ذمّة الأسكيا تتكون من ثمانية عشر ألف فارس وتسعة آلاف وسبع مائة من المشاة171 يؤكد السعدي أنها تتركب من اثني عشر ألف وخمس مائة فارس و ثلاثين ألف من المشاة172. أما حسب المجهول الإسباني فقد استطاع حاكم سنغاي جمع ثمانية آلاف مقاتل فقط173. وفي رسالة وجّهها المنصور لسكان فاس يعلن لهم فيها النصر قدّم رقم أربعين ألف مقاتل174. وفي الأخير فإن الفشتالي ولإبراز قيمة النصر الذي أحرزه سيده يؤكد أن عدد القوات السودانية بلغ مائة وأربعة آلاف رجل175.

  • 176 نفسه، ص139؛ السعدي، تاريخ السودان، ص140؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص146-147؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، (...)
  • 177 السعدي، تاريخ السودان، ص141.

29ومهما كان عدد القوات التي عبّأها الأسكيا فإن مصادرنا مُجمعة على التأكيد أن ذاك الالتحام الأول بين الجيشين كان بمثابة نزهة للقوات الشريفية. فبفضل الأسلحة النارية وفنيات الحروب المعاصرة استطاع رجال جوذر باشا دحر الجيش السوداني بسرعة خاطفة176.هرب الأسكيا وتحصن في عاصمته قبل أن يخليها في بداية شهر ماي سنة 1591. عندها دخلت القوات الشريفة دون إراقة دماء يوم 14 ماي من نفس السنة177.

  • 178 الفشتالي، مناهل الصفا، ص143-146.

30وصلت أخبار النصر إلى مراكش بسرعة كبيرة فأعلن السلطان الشريف وكان في غاية الابتهاج ثلاثة أيام من الاحتفالات العامة وبعث برسائل متشابهة تقريبا إلى كل أقاليم السلطنة ليقاسم رعيته الفرحة. وفي النسختين اللتين وصلتنا أكد السلطان الشريف على أن فتح السودان لم يكن إلا مقدمة لإعادة توحيد دار الإسلام واستعادة الأندلس. وبفضل الثروات غير المحدودة لتلك المناطق فإن مهمة المغرب "الخلاصية" أصبحت أخير في حكم الممكن178.

  • 179 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 170 ; Henri de Castries, « La Conquête du Soudan », p. (...)
  • 180 السعدي، تاريخ السودان، ص141.
  • 181 الفشتالي، مناهل الصفا، ص146؛ p. 473Henri de Castries, « La conquête du Soudan »,.
  • 182 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 172 ; Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. (...)

31لم تكن ثروات السودان غير القابلة للحصر التي يتحدث عنها السلطان الشريف في الواقع إلا أداة دعائية وحلما سلطانيا. فقد كانت الخيبة كبيرة بعد سيطرة القوات الشريفة على تُومبكتو وكاگو: كانت الغنائم هزيلة والبلد غارق في الفقر الشديد179. لم تكن كاگو إلا قرية كبيرة دفع بؤسها جوذر باشا إلى القول حسب السعدي إن منزل أمين سائقي الحَمِير في مراكش أرفع قيمة من قصر الأسكيا180. ثم إن طقس المدينة لم يكن ليحتمله الجنود المغاربة الذين بدأوا يتضررون كثيرا منه181. وبعد أسبوعين فقط من الحركة أجْلت القوات الشريفية كاگو وانسحبت إلى مدينة تومبكتو التي أصبحت عاصمة السودان. كان جوذر باشا في وضعية غير مريحة. فالغنائم المحصّلة لا تغطّي بالتأكيد حتى جزء يسير من المصاريف التي وفّرها المخزن لأعداد الحملة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى لم يكن يملك قوارب كافية لاجتياز نهر النيجر والوصول بالفتح إلى مناجم الذهب182.

  • 183 الفشتالي، مناهل الصفا، ص147 والسعدي، تاريخ السودان، ص141 ضخّما الأرقام كثيرا عندما رويا أن الأسكيا (...)

32اغتنم الأسكيا إسحاق الثاني الفرصة وعرض السلام على الباشا. فإضافة إلى الاعتراف بالسيادة المغربية التزم الأسكيا بمنح السلطان الشريف حالا عشرة آلاف قطعة من الذهب وزن الواحدة 4.7 غرام وتوفير مائتي عبد. كما التزم بدفع هدية سنوية كعربون على تبعيته183. وكان حاكم السودان يتمنى من خلال ذلك المقترح أن يقبل المغاربة عرضه ويغادروا أرضه في أحسن الحالات وفي أسوئها أن يربح مزيدا من الوقت لتجميع قواته وإعادة ترتيبها.

  • 184 السعدي، تاريخ السودان، ص142.

33لم يكن أمام جوذر باشا وكانت قواته في حاجة إلى الراحة إلا القبول بمقترحات إسحاق الثاني. بيد أنه أعلمه أنه لا يمكن أن يعقد معه اتفاقا دون موافقة مبدئية من السلطان. ولأجل ذلك أرسل الباشا علي العجمي إلى مراكش. وكان على هذا المبعوث أن يقوم بالرحلة ذهابا وإيابا في أقل من أربعين يوما184.

  • 185 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 474.
  • 186 القرآن الكريم، 27/36-37.
  • 187 Roland Mousnier, Les XVIe et XVIIe siècles, p. 83.

34عندما سمع السلطان الشريف بالخبر غضب غضبا شديدا على جَوْذَر باشا وكاتبه أحمد بن الحداد العمري185. وللتعبير عن رفضه القاطع لعرض الأسكيا استعار مولاي أحمد جواب الملك سليمان رمز الحكمة والعظمة في المخيال الإسلامي: "فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ*ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ"186. فبعيدا عن المبررات السياسية والاقتصادية كان السلطان يعتقد دون أدنى شك أنه على شاكلة سليمان مُبوّأ لمهمة خطط الله لها. وكما ذهب إلى ذلك رولان مونْييه "فلا بد من قبول وجود أشخاص مسألة العلاقة مع الله عندهم مسألة في غاية الأهمية بل هي القضية الأهم في حياتهم"187.

35وبدون انتظار قام السلطان الشريف بعزل جوذر باشا عن مهامه وعيّن مكانه القائد محمود باشا زرقون ابن أحد العلوج الإسبان الذي تربى في القصر السلطاني كذلك وكان يتولى اذ ذاك وظيفة أمين الخزينة السلطانية الخاصة وقائد الكتيبة الأندلسية. لم يتلق باشا السودان الجديد غير أمر وحيد: ضمّ إمارة سنغاي.

فتح السودان

  • 188 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 474.
  • 189 الفشتالي، مناهل الصفا، ص149؛ السعدي، تاريخ السودان، ص144.
  • 190 نفسه، ص150.

36غادر محمود باشا متبوعا بمحمد بن بَرَكَة والي توات مراكش بسرعة كبيرة وكان محروسا من ستّين صبايحي188. ولأداء مهمته على أحسن وجه أمر له السلطان الشريف بالقسط الأغلب من مداخيل دَرعة وتغازى189. وبعد أسابيع من السير الحثيث تحت لهيب شمس الصحراء الحارقة وصل الوالي الجديد إلى تومبكتو في 17 غشت 1591190.

  • 191 السعدي، تاريخ السودان، ص145-146؛ Soudan », p. 474-475Henri de Castries, « La conquête du.
  • 192 نفسه، ص146-147؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص150؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص67.
  • 193 الفشتالي، مناهل الصفا، ص150؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص151.
  • 194 نفسه، ص150-151؛ السعدي، تاريخ السودان، ص144-146.

37وفور وصوله عمد الباشا الجديد إلى تنحية جميع الموظفين المدنيين والعسكريين الذين عينهم سلفه وتعويضهم بغيرهم. كما بدأ الاستعدادات العسكرية اللازمة لمواصلة الهجوم. ولأجل ذلك وللتمكن من استعمال نهر النيجر لغزو البلاد أمر محمود زرقون بصنع عدد كبير من القوارب191. غادرت القوات تومبكتو يوم 9 أكتوبر 1591. وكان اللقاء بقوات الأسكيا الذي بحث عن تسليح رجاله بالأسلحة النارية دون جدوى في منطقة بَنْب. ومرة أخرى وبفضل التفوق التقني زيادة عن انشقاق عدة قبائل سودانية ألحقت القوات المغربية هزيمة نكراء بجيش الأسكيا192. وعند هروب هذا الأخير أمر أتباعه بمغادرة كاگو وبحمل ما يستطيعون وإتلاف المؤن وإحراق المراكب التي قد تساعد المغاربة على مطاردتهم193. ولكن تلك الاحتياطات لم تنفعهم في شيء. فبعكس جوذر باشا لم يحاول محمود باشا السيطرة على عاصمة سنغاي بل واصل مطاردة الأسكيا إسحاق194.

  • 195 نفسه، ص152- 154؛ نفسه، ص146-147؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص153.

38بدأت إذا مطاردة طويلة ستدفع القوات الشريفة إلى السيطرة على عدة تجمعات سكنية على شاطئي نهر النيجر وخاصة مدينة كوكية. وبفضل بحّار سوداني استطاع المغاربة ليس فقط اجتياز النهر بل ورصد الأحراش التي يختبأ فيها الأسكيا ومناصروه. وبعد مناوشات ومفاوضات استطاع القائد المغربي إقناع أقارب الأسكيا وعددهم حوالي الثلاثمائة بحسب الفشتالي بالتخلي عن أخيهم والالتحاق بالمعسكر الشريف. ولكن إسحاق تمكن مرة أخرى من الفرار. وبعد عدة أسابيع من البحث تمكنت قوات القائد الأندلسي قاسم وَرْدَوي من مباغتة الفرقة الصغيرة المصاحبة للأسكيا في غسق الليل وإبادتها. ومن شدة اضطرابه لم يستطع إسحاق الثاني الإفلات إلا ببعض خدمه وإمائه واللجوء إلى حمى إحدى القبائل الوثنية في المنطقة. لم يجد أسياد البلاد الجدد صعوبة في إقناع أعيان تلك القبيلة بقتل ضيفهم. إذ لم يتورعوا عن ذلك في حدود شهر فبراير 1592. كانت تلك بحسب الفشتالي نهاية حتمية لزنديق كان يرفض الاعتراف بخليفة الله في الأرض195.

39استطاعت القوات الشريفة خلال مطاردتها للأسكيا إسحاق الثاني جمع غنائم كبيرة ما شجعهم لا شك على المضي قُدمًا في غزوتهم على أمل تكديس ثروات جديدة. فعلى سبيل المثال وأثناء المواجهة الأخيرة مع حاكم سنغاي استحوذ المغاربة على كمية كبيرة من الذهب والخشب والأثاث والدواب ولكن أيضا على أكثر من ألف من الإماء اللاتي تمتّع بهن رجال محمود.

  • 196 كعت، تاريخ الفتاش، ص167.
  • 197 الفشتالي، مناهل الصفا، ص154؛ السعدي، تاريخ السودان، ص150.
  • 198 السعدي، تاريخ السودان، ص153؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص139.
  • 199 نفسه، ص152؛ نفسه، ص164-167.
  • 200 نفسه، ص153.
  • 201 نفسه، ص150-153؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص155-156.

40ولإنقاذ المظاهر وعدم صدم المشاعر "القومية" للنخب السودانية عيّن محمود باشا أسكيا جديدا على رأس البلاد كان يعتقد أنه صوري في شخص محمد كاگو الأخ غير الشقيق للأمير إسحاق الثاني. وعوض أن يدخل في صراع عسكري خاسر سلفا مع القوات الشريفة اختار هذا الأخير طريق المفاوضات والتفاهمات. إذ قبل الاعتراف بسيادة السلطان وعقد سلاما مع السلطات المغربية المتواجدة على الأرض196. وفي المقابل يشركه محمود باشا في الحكم ويعيّن أتباعه في الوظائف الإدارية والعسكرية العليا. كان الأسكيا يهدف التسلل إلى النظام العسكري والإداري الذي ركّزه المغاربة في المنطقة ليحاول توظيفه لصالحه في الوقت المناسب197. لم يكن محمود باشا مغفلا فقد كان على علم مسبق بمخططات صنيعته وذلك بفضل شبكة مكثفة من الجواسيس. غير أنه كان يرمي إلى التخلص منه دون اللجوء إلى حرب مكلفة. وللوصول إلى غرضه سعى الباشا المغربي إلى شراء ذمم المعاونين الأساسيين للأسكيا كاگو وخاصة ذمة أقرب مستشاريه الكاتب بَكْر لنْبارو198. فقد تمكّن هذا الأخير من جرّ "سيده" إلى كمين نصبه له القائد المغربي. إذ يبدو أن الكاتب لنبارو أقنع الأسكيا كاگو بالذهاب إلى المحلّة المغربية للمفاوضة حول اتفاق السلام مع الباشا محمود. ولكن حالما حل ركب حاكم سنغاي بالمحلّة حتى اعتُقِل وأُعدِم مع عدد كبير من إخوته وأبناء عمومته199. ثم تمّ تعويضه بأسكيا صوري يدعى سليمان200. غير أن ستة من إخوة الأسكيا المقتول وأقاربه تمكنوا من الهروب من سجنهم. وأقاموا بمناطق متاخمة لإمارة سنغاي السابقة وفيها تزعموا حركات مقاومة للحضور المغربي. وتمكنت القوات الشريفية بعد حملات عديدة من القضاء على خمسة منهم. وحده الأمير نوح واصل إحداث القلاقل201.

  • 202 نفسه، ص150-153، ص153.
  • 203 كعت، تاريخ الفتاش، ص168.

41كان الأمير نوح أحد الطامحين إلى الحكم الذين اعتقلهم الأسكيا إسحاق الثاني. كان محتَجَزًا مع حاشيته في مدينة دَنْدي إلى أن حرره الأسكيا محمد كاگو. وبعد إعدام هذا الأخير أجتمع حوله عدد غير قليل من أعيان السودان في منطقة دندي وأعطوه بيعتهم202. وبغضّ النظر عن شجاعة مقاومي سنغاي ومضاء عزمهم كانت قوة الحركة التي يقودها الأمير نوح تعود لا شك إلى الدعم الذي لاقته من القوى الإقليمية وخاصة من عثمانيي مصر وإمارة كابي. فقد وفر بعض المتصوفين المصريين الدعم المعنوي للمقاومة/التمرد203 كما كان الأمير داوود حاكم كابي يقدم لهم العون العسكري والمالي.

  • 204 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص127-132.

42وقد دفع الدعم الكبير الذي يوفره هذا الأخير لقوات سنغاي بالسلطان الشريف إلى أن يبعث له رسالة تهديد شديدة اللهجة. وفي هذه الرسالة التي وصلتنا رغم تقلبات الزمن والسياسة عاب أحمد المنصور على الأمير داوود ليس فقط مساندته لتمرد سنغاي مع علمه الأكيد بأن أولئك بُغاةٌ في عيون الشريعة برفضهم لسلطة الخليفة بل أيضا لأنه يمدّهم بالمال والسلاح. كما لامه على منعه عديد الرؤساء المحليين من الاعتراف بسيادته ومن بينهم خاصة أمراء كانُو وكَـنْشا. وفي الأخير أمره السلطان الشريف أن يبايعه إن كان مسلما حقا كما يدّعي كخليفة وأن يؤدي له سنويا ضريبة الولاء. وإذا رفض فهو يعرّض أراضيه للغزو204.

  • 205 السعدي، تاريخ السودان، ص155.
  • 206 نفسه، ص175؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 172.
  • 207 نفسه، ص176.
  • 208 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 282.

43كانت خطط المقاتلين سنغاي بسيطة ولكنها ناجعة. فلقلة عددهم وتواضع عتادهم اعتمد رجال الأمير نوح تكتيك الهجمات الخاطفة والكمائن لمحاولة جرّ القوات المغربية إلى مناطق جغرافية صعبة لا تستطيع فيها استعمال أنواع من الأسلحة الحديثة كالمدفعية. وقد لقيت تلك العمليات نجاحًا كبيرا لدرجة أن الأخباريين السودانيين يؤكدون أن الخسائر في الأرواح التي خلّفتها هذه العمليات في الصفوف الشريفة كانت أكثر مما خلفته كل المعارك المباشرة التي خاضها الأسكيا إسحاق الثاني205. نظّم الباشا محمود دون نجاح كبير ما لا يقل عن ستّ حملات عسكرية لوضع حد لذلك التمرد. والأسوء أنّ الوالي نفسه راح ضحية إحدى تلك الكمائن التي نصبها الأمير نوح سنة 1593206. ولم يتمكن العلج منصور بن عبد الرحمان الذي خلف الباشا محمود زرقون من القضاء على ذلك التمرد بالرغم من ثلاث سنوات من المجهودات السياسية والعسكرية207. ولم يقض على تلك الحركة سنة 1597-1598 إلا العلج سليمان باشا الذي عُيِّن واليا على السودان ولكن دون التمكن من إلقاء القبض على الأمير نوح208.

  • 209 السعدي، تاريخ السودان، ص11.
  • 210 نفسه، ص158-162.

44وبالتوازي مع المجهودات المبذولة شرقي السودان لاحتواء أتباع الأمير نوح واصلت القوات الشريفة تقدمها والسيطرة على أهم قرى المنطقة. فقد أرسل القائد مصطفى التركي والي تومبكتو حال تعيينه سنة 1591 ممثلا عنه لأخذ البيعة على سكان مدينة جِنّي وهي نقطة تقاطع يلتقي فيها تجار الملح القادمين من مناجم تغازى وتجار الذهب القادمين من مناجم بيتو209. وقد تمكن وُلاّة هذه المدينة المغاربة وبالذات القائد مامي بن بِـرّون من طرد أتباع الأمير نوح من كامل المنطقة والتوغل نحو الجنوب210. كما تمكنت القوات الشريفة في شمال البلاد من السيطرة نهائيا على منطقة رأس الماء التي يسكنها الطوارق بشكل رئيس. وقد مكّن التحكم في تلك المنطقة من توفير الحماية لتومبكتو ومسالك التجارة الصحراوية. ولا شك أن العمليات العسكرية تواصلت إلى حدود سنة 1597 حيث تمّت السيطرة على الجزء الأكبر من إمارة سنغاي.

  • 211 Évariste Lévi-Provençal, « Un Document inédit sur l’expédition sa‘dide au Soudan », Arabica, nº 2, (...)

45هذا ولم يكن قسم كبير من علماء وصلحاء بلاد السودان المقربين من بيت الأسكيا ينظرون بعين الرضا إلى الحملة المغربية بالرغم من المجهودات التي بذلها السلطان الشريف وولاّته لكسب ودّهم. فمنذ بداية الحملة تبنى رجال الدين رغم مبايعتهم السلطان الشريف مواقف مراوغة بل معادية تجاه القوات المغربية. فبعد بضعة أشهر فقط على وصول الباشا محمود زرقون للسودان لاحظ هذا الأخير أن العلماء والمرابطين يدعمون بشكل من الأشكال عائلة الأسكيا. وتعكس فحوى رسالة مؤرخة بـ 7 دجنبر 1591 ما قلناه. إذ يلوم الوالي قاضي تومبكتو عمر بن محمد على موقفه المتذبذب بل المتخاذل أثناء تمرد قام به أهل المنطقة ويحمله مسؤولية كل ما جرى لأنه كان يمتلك النفوذ اللازم لتفادي سفك الدماء ورجوع الاضطرابات211. وفي كل الأحوال لم يتّخذ الوالي أي إجراء عنيف ضد هذه الطبقة لعلمه بحظوتهم عند العوام بل زاد من تكريمهم بغية استقطابهم أو على الأقل تحييدهم.

  • 212 كان أهم المعتقلين هم عبد الله بن محمود وعبد الرحمان بن محمود ومحمد سيف السنّة وعمر الحاج أحمد وقاضي (...)
  • 213 السعدي، تاريخ السودان، ص181؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص171-173. وبعد سنوات من السجن والإقامة الجبرية أطلق (...)

46ولكن بعد سنتين من التواجد المغربي في تلك البلاد لم يتغير موقف أولئك العلماء والمرابطين وخاصة أولئك المنتمين إلى عائلة اقيت الصنهاجية ذات التأثير الكبير. ويبدو أن قسما كبيرا من تلك النخب الدينية قد بدأت ليس فقط في التشكيك في مشروعية الادّعاءات الخليفية للسلطان الشريف أحمد المنصور ولكن أيضا في تأييد العمليات العسكرية للأمير نوح تأييدا علنيا. وقد دفعت تلك التحركات المعادية مراكش إلى حسم ذلك. ففي أكتوبر 1593 دعا الباشا محمود زرقون النخب الدينية السودانية إلى تجديد البيعة للسلطان الشريف في المسجد الكبير بتومبكتو. وحتى لا يسبب اضطرابا حرص الباشا على الاحترام الصارم لمراسم البيعة فأحضر مثلا المصحف وصحيحي البخاري ومسلم. وعندما اطمأن العلماء والمرابطون للإخراج الذي وضعته السلطات المغربية توجهوا إلى المسجد الكبير. وما إن وصلوا حتى أمر الوالي باعتقالهم212 ومصادرة أمولهم وتهجيره ما لا يقل عن سبعين منهم إلى المغرب حيث وصلوا يوم 21 ماي 1594213. ولئن كان رجال الدين في المغرب والسودان استشنعوا هذا الفعل الذي لطخ نوعا ما ذكرى المنصور فقد مكّن السلطات المغربية حينها من التخلص من زعماء رأي مزعجين واستبدالهم بآخرين أكثر مرونة مما مكن رجال السلطان الشريف من السيطرة على السودان الغربي.

  • 214 محمد الغربي، بداية الحكم المغربي للسودان، ص361.
  • 215 السعدي، تاريخ السودان، ص168.

47ومثلما رأينا في الصفحات السابقة فقد أصبح السودان ولاية يحكمها وال يلقب بالباشا فوّض له السلطان الشريف كل السلطات المدنية والعسكرية لمدة معدّلها ثلاث سنوات. وعلى صورة ما عرفه المخزن اتّخذ والي السودان حراسة خاصة كانت تسمى أهل الدائرة. لم تكن المهمة الوحيدة لأفراد تلك الفرقة حماية شخص الباشا بل كان عليهم أيضا تبليغ أوامر الباشا وتعبئة القوات وتنظيمها وإعداد الطعام ومراقبته وتقديمه الخ. كما كان في خدمة والي السودان أيضا حاجب وكُتاب كان بعضهم يتقن لغات عدّة ومستشارون214. وكان الوالي يعقد مرة في الأسبوع مجلسا يجمعه بأقرب معاونيه على شاكلة الديوان السلطاني215. كانت كذلك الإدارة القضائية والدينية تحت مراقبة الباشا الذي يعين قاضي قضاة وقضاة الجهات وقواد أهم مناطق ومدن الولاية.

  • 216 السعدي، تاريخ السودان، ص174، ص190-191 وص262؛ محمد الغربي، بداية الحكم المغربي للسودان، ص387؛ مجهول، (...)

48غير أن والي السودان لا يستطيع التدخل في المجال المالي. فحسب تقليد مخزني قديم توكل الشؤون المالية إلى أمين لا يأتمر إلا بأوامر السلطان وهذا ما يخلق نوع من المنافسة بل النزاع بينه وبين الباشا. إذ يشرف الأمين على تحصيل الضرائب ويدير أعطية الجند والمصاريف العسكرية ويراقب الأوزان والمقاييس والأسعار ويباشر قسمة التركات الخ216. فالباشا لا يستطيع فعل شيء دون الأموال التي يوفرها له شريكه ومنافسه. فمبدأ "فرق تسدّ" كان أحد الوسائل التي اعتمدها السلطان الشريف كما رأينا في هذه الدراسة لتوطيد سلطته. فمن خلال هذا الإجراء البسيط كان يحاول تجنب جمع كل السلطات بيد شخص واحد مهما كان وفاؤه خشية زعزعة سلطانه وبالتالي تقويض الصرح العقدي والمؤسساتي والسياسي الذي أنشئ منذ سنوات عديدة لخدمة المشروع الثلاثي الأبعاد.

السلطنة الشريفة سنة ١٥٩٣

السلطنة الشريفة سنة ١٥٩٣

Notes

129 تأسست هذه الإمارة على يدي أسكيا محمد الملقب بأسكيا الكبير حوالي سنة 1493. وكان ذلك بدعم سياسي من العلماء وتأييد دبلوماسي من مماليك مصر. وقد أصبحت بسرعة كبيرة قوة إقليمية بعد غزوها مناطق حوض النيجر وتحكمها في المسالك الرئيسية لتجارة القوافل وتجارة العبيد. غير أن مشكلتين بنيويتين ستكونان قاتلتان لهذه الإمارة هما مسألة توريث الحكم وتقليدية هياكلها العسكرية. أنظر

Ousmane Sow, « Islam et tradition dans l’Empire songhay », Ifriqya al-Gharbiyya, Rabat, 2003, 67-98 ; Thomas A. Hale, « La Chute de l’Empire songhay en 1591 : une interprétation comparative à partir des tarikhs et l’épopée d’Askya Muhammad », Le Maroc et l’Afrique subsaharienne, Rabat, 1995, p. 305-312 ; Sékéné Mody Cissoko, Tombouctou et l’Empire songhay, Paris, 1996 ; Sékéné Mody Cissoko, « The Songhay from the 12th to the 16th Century », Africa From the Twelfth to the Sixteenth Century, 1984, t. II, p. 187-210 ; Ferran Iniesta Vernet, « Un aspect de la crise Songhay au XVIe siècle : les Askya et la fin de laroyauté divine », Le Maroc et l’Afrique subsaharienne, Rabat, 1995, p. 47-63 ; Zakari Dramani-Issoufou, L’Afrique noire dans les relationsinternationales aux XVIe siècle : analyse de la crise entre le Maroc et le Songhai, Paris, 1982.

130 الفشتالي، مناهل الصفا، ص120؛ السعدي، تاريخ السودان، ص106-107؛ Marmol, L’Afrique, t. III, p. 62 et t. IV, p. 7.

131 Jorge de Henin, Descripcion, p. 46 ; Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 383.

132 السعدي، تاريخ السودان، ص191.

133 الفشتالي، مناهل الصفا، ص118، 120، 128، 165؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص92؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص179؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص170.

134 Paul Veyne, Quand notre monde est devenu chrétien, p. 125-126.

135 التمگروتي، النفحة المسكية، ص137.

136 الفشتالي، مناهل الصفا، ص125-126؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص91؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص155.

137 Paul Veyne, Quand notre monde est devenu chrétien, p. 224.

138 يذكر بعض الأخباريين أن السلطان الشريف خطط لغزو السودان للتخلص من قسم من قواته التي أصبحت لا تحتَمَل. ولكن هذا الرأي لا يستقيم لسببين رئيسيين : الأول كون الجيش الذي أُرسِل لغزو السودان يتكون من العلوج والأندلسيين أي الفرق الأكثر ولاء للسلطان طيلة حكمه. والثاني أن هذا الأخير كان قادرا على التخلص من القوات غير المنضبطة بطرق أخرى أقل كلفة مثلما التجأ إلى ذلك في السابق مع زواوة وشراگة.

139 الفشتالي، مناهل الصفا، ص128؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص92.

140 السعدي، تاريخ السودان، ص111.

141 الفشتالي، مناهل الصفا، ص79.

142 السعدي، تاريخ السودان، ص120.

143 الفشتالي، مناهل الصفا، ص119.

144 نفسه، ص120-121؛ السعدي، تاريخ السودان، ص120-121.

145 نفسه، ص 121-122؛
Henri de Castries, « La conquête du Soudan par el-Mansour », Hespéris, t. III, 1923, p. 458, p. 464, p. 468 et p. 473.

146 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص132-136.

147 الفشتالي، مناهل الصفا، ص123-125.

148 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص136-139.

149 السعدي، تاريخ السودان، ص138.

150 الفشتالي، مناهل الصفا، ص126 - 128؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص91-92.

151 الزياني، الترجمان المعرب، ص48.

152 الفشتالي، مناهل الصفا، ص129-130.

153 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 164 ; Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 469 et p. 478 ; الزياني، الترجمان المعرب، ص49.

154 الفشتالي، مناهل الصفا، ص129.

155 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 470 et p. 478.

156 الفشتالي، مناهل الصفا، ص131 - 133؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص139- 142.

157 السعدي، تاريخ السودان، ص138 يسوق لنا الأسماء التالية : مصطفى التركي ومصطفى بن عسكر وأحمد الحروسي الأندلسي وعمّار العِلج وأحمد بن يوسف العِلْج وأبو شيْبَة العُمَري وأبو الغيث العُمري وحسن فرير والقاسم ورْدَوي الأندلسي.

158 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 14, p. 24, p. 26 et p. 106-108 ; Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 468.

159 كعت، تاريخ الفتاش، ص263.

160 السعدي، تاريخ السودان، ص138.

161 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 164 ; Jorge de Henin, Descripcion, p. 32.

162 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 468 et p. 478.

163 الفشتالي، مناهل الصفا، ص130 - 134؛ Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 469.

164 Ibid., p. 136 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 168.

165 البكري، المسالك والممالك، قرطاج، 1992، جزآن؛ الإدريسي، نزهة المشتاق في اختراق الآفاق، ليدن، 1987؛ ابن بطوطة، تحفة النظّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، الرباط، 1997؛ القيسي، رحلة الساري والسارب من أقطار المغرب إلى منتهى الأعمال والمآرب، الرباط، 1968؛

Léon L’Africain, Description de l’Afrique, Paris, 1981 ; Marmol, L’Afrique, Paris, 1586 ; Anonyme, Une Description du Maroc, Paris, 1909 ; Henri de Castries, SIHM, France, t. III, p. 545.

166 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 470.

167 السعدي، تاريخ السودان، ص139؛ وترجمته، ص218.

168 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 471.

169 الفشتالي، مناهل الصفا، ص136؛ السعدي، تاريخ السودان، ص139؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص150؛ Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 470.

170 كعت، تاريخ الفتاش، ص150.

171 نفسه، ص147.

172 السعدي، تاريخ السودان، ص140.

173 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 471.

174 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص195.

175 الفشتالي، مناهل الصفا، ص137.

176 نفسه، ص139؛ السعدي، تاريخ السودان، ص140؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص146-147؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص66-67؛

Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 472.

177 السعدي، تاريخ السودان، ص141.

178 الفشتالي، مناهل الصفا، ص143-146.

179 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 170 ; Henri de Castries, « La Conquête du Soudan », p. 472-473.

180 السعدي، تاريخ السودان، ص141.

181 الفشتالي، مناهل الصفا، ص146؛ p. 473Henri de Castries, « La conquête du Soudan »,.

182 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 172 ; Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 472 ;السعدي، تاريخ السودان، ص144.

183 الفشتالي، مناهل الصفا، ص147 والسعدي، تاريخ السودان، ص141 ضخّما الأرقام كثيرا عندما رويا أن الأسكيا وعد بدفع 100 ألف قطعة من الذهب وعشرة آلاف من العبيد؛ Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 473.

184 السعدي، تاريخ السودان، ص142.

185 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 474.

186 القرآن الكريم، 27/36-37.

187 Roland Mousnier, Les XVIe et XVIIe siècles, p. 83.

188 Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 474.

189 الفشتالي، مناهل الصفا، ص149؛ السعدي، تاريخ السودان، ص144.

190 نفسه، ص150.

191 السعدي، تاريخ السودان، ص145-146؛ Soudan », p. 474-475Henri de Castries, « La conquête du.

192 نفسه، ص146-147؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص150؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص67.

193 الفشتالي، مناهل الصفا، ص150؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص151.

194 نفسه، ص150-151؛ السعدي، تاريخ السودان، ص144-146.

195 نفسه، ص152- 154؛ نفسه، ص146-147؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص153.

196 كعت، تاريخ الفتاش، ص167.

197 الفشتالي، مناهل الصفا، ص154؛ السعدي، تاريخ السودان، ص150.

198 السعدي، تاريخ السودان، ص153؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص139.

199 نفسه، ص152؛ نفسه، ص164-167.

200 نفسه، ص153.

201 نفسه، ص150-153؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص155-156.

202 نفسه، ص150-153، ص153.

203 كعت، تاريخ الفتاش، ص168.

204 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص127-132.

205 السعدي، تاريخ السودان، ص155.

206 نفسه، ص175؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 172.

207 نفسه، ص176.

208 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 282.

209 السعدي، تاريخ السودان، ص11.

210 نفسه، ص158-162.

211 Évariste Lévi-Provençal, « Un Document inédit sur l’expédition sa‘dide au Soudan », Arabica, nº 2, 1955, p. 89-96.

212 كان أهم المعتقلين هم عبد الله بن محمود وعبد الرحمان بن محمود ومحمد سيف السنّة وعمر الحاج أحمد وقاضي تومبكتو عمر بن محمد وأحمد بابا.

213 السعدي، تاريخ السودان، ص181؛ كعت، تاريخ الفتاش، ص171-173. وبعد سنوات من السجن والإقامة الجبرية أطلق سراحهم سنة 1607

214 محمد الغربي، بداية الحكم المغربي للسودان، ص361.

215 السعدي، تاريخ السودان، ص168.

216 السعدي، تاريخ السودان، ص174، ص190-191 وص262؛ محمد الغربي، بداية الحكم المغربي للسودان، ص387؛ مجهول، تذكرة النسيان، ص24 و40.

Table des illustrations

Titre السلطنة الشريفة سنة ١٥٩٣
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/963/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 168k

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable