Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

الباب الثالث - الدبلوماسية الشريفة بين المتوسّط والصّحراء والأطلسي

الفصل الثاني: من تسليم العرائش إلى استعادة أصيلة...بروز استراتيجية التَّكيف

Texte intégral

بدايات الطموحات الصّحراوية

1مكّنَ ابتعاد الخطر العثماني أحمد المنصور من الاهتمام بشؤون السّلطنة الدَّاخلية وتدعيم أواصر حكمه. فعند إقامته كالمعتاد برأس الماء من نواحي فاس أرسل المنصور سنة 1582 حملات عسكرية عديدة لفرض السِّلم نهائيًّا في المناطق الجبليَّة وبادر إلى تسمية رجالاته الثِّقات على رأس أهم جهات البلاد. وعندما اطمأن إلى وضعه داخل البلاد فكَّر السّلطان مواصلة السِّياسة الثلاثية الأبعاد التي أرساها والِده لتمكين المغرب من عمقٍ استراتيجي يسمَحُ لهُ من ناحية بالإفلات من وضعية الدّولة العازلة بين القوّتين العظمتين في المتوسِّط ومن ناحية أخرى تدعيمُ طموحاته إلى الخلافة. وجب التّذكير أنَّ السّلطان محمّد الشيخ المهدي اجتهَدَ ليمكّن المغرب من هذا العمق منذُ قُدومِهِ إلى السّلطة. كان الأمل أن يعاد بناء خلافة الغرب الإسلامي التي عرفتها القرون الوسطى. ولكنّ القوّة العثمانية أجبرتهُ على التخلِّي عن هذه الأحلام والبحث عن آفاقٍ أخرى.

  • 57 حول السياسة الصحراوية للملوك الزيدانيين الأُوائل انظر
    Louis Mougin, « Les premiers Sultans Sa’adides
    (...)

2وعندها تحديدًا بدأ اهتمام محمد الشيخ بالشؤون الصّحراوية. فخلال آخر سنواتِ حكمِه قرّر السّلطان الشّريف وكان مُدركًا لما تمنحُهُ الأسلحة النَّارية من تفَوُّقٍ غزو الواحات الصّحراوية والسّودان الغربي. ولتحقيق ذلك نظَّم حملات عديدة ضدَّ الأراضي الصّحراوية وخصوصًا شنقيط وأرسَل بعثات عديدة إلى قادةِ القبائل الصّحراوية طلبًا لبيعتهم. ولكنّ اغتيال محمّد الشيخ سنة 1557 علّقَ هذا التوجّه لمدّةِ ربع قرن وهكذا أفلتت واحاتُ توّات وتيگورارين من وصاية السّلطنة الشّريفة وهيمنتها57.

  • 58 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 495-497 ; A. G. P. Martin, Quatre siècles d’histoire m (...)
  • 59 Anonyme, Description du Maroc, p. 136.

3ولعل محاولة العثمانيين الاستحواذ على واحات توَّات وتيگورارين سنتي 1579 و1582 والتي يعتبرُها المخزن جزءًا من الأراضي المغربية منذ بزوغ الأسرة الشَّريفية58 جعلت المغاربة يفكِّرون فيها أكثر ويتحمّسون للعودةِ إلى هذه المناطق. كان السلطان يرى السّلطنة محاصرةً من كلِّ جانب ويوشِكُ أن يبتلعها الجاران القويّان وهو ما فرض عليه تبنِّي استراتيجية صحراوية كان أبوهُ قد وضع تصوُّرًا لها سنة 1580. اهتمَّ السّلطان بدايةً وبشكلٍ مقصود بواحتي توّات وتيگورارين. ويبدو أنَّ أسبابًا ثلاثةً حدَّدت هذا الاختيار. الأوّل أنَّ السيطرة على هاتين المنطقتين تقطَعُ على العثمانيين طريقَ الصّحراء وتحمي الجانب الجنوبي والجنوب شرقي للسّلطنة الشّريفة. الثّاني أنَّ هذا الغزو يمكِّنُ السّلطان من مراقبة طريق القوافل التِّجارية التي تربط المزاب والجزائر وتلمسان بالصّحراء59. الثالث أنَّ السّيطرة على هذه الأقاليم سيمثِّلُ انتصارا رمزيًا على العثمانيين وسيؤوّلُ على أنّه دليل مباركةٍ إلهية للمساعي المنصورية.

  • 60 الفشتالي، مناهل الصفا، ص65.
  • 61 نفسه، ص74 - 75؛ Anonyme, Description du Maroc, p. 133.
  • 62 Bartholomé et Lucile Benassar, Les chrétiens d’Allah, p. 483.

4اتّخِذَ قرار غزو توّات وتيگورارين حسب القرائن المُتوفِّرة سنة 1582 بعد ضمان الدّعم الإسباني. ففي شهر دجنبر من نفسِ السنّة أي بعد أشهُر قليلةً من رحيلِ علُّوج علي استقبل السّلطان بمحلّته في رأس الماء قرب فاس والي سجلماسة عمر بن محمّد بن عبّو الخبير بالشؤون الصّحراوية والذي عُهِد إليه بمهمّةِ غزو الواحتين. ولكنَّ هذا الأخير لم يقدر على إنجاز المهمّة لأسبابٍ غامضة لا تفصح عنه المصادر. أظهر السّلطانُ قسوَةً نادِرة إذْ جرَّد الوالي من جميع وظائفهِ وحبسَهُ بمراَّكش وصادر ممتلكاتَه60. وبعد أشهر نظّم حملةً جديدةً عهد بها إلى اثنين من أكثر رجالِه وفاءًا هما العلج محمّد بن بركة والبدوي أحمد بن الحدّاد العمري المعقلي. وقد عهدت قيادة عساكر فاس إلى الأوّل وقيادة عساكر مرّاكش إلى الثَّاني. والتقت المجموعتان قرب سجلماسة لإتمام التّحضيرات والتزوّدِ بالمياه والأطعمة قبل اجتياز مسافةِ أربعمائة وخمسين كيلومترًا وسط الصّحراء61. لا نملك إلا شهادةً واحِدةً تخُصُّ تجهيزات الحملة. فحسب العلج سيمون منداس [Simon Mendès] الذي شارك في عملية غزوِ هاتِهِ الواحات كانت القوَّات المغربية مكوَّنة من ثلاثةِ آلاف فارس. ويضيفُ أنَّ أكثر من خمسة آلافِ جمَلٍ ومئات الخيل المحمّلة كانت ترافِقُ الحركة التي دامت قرابةَ السّنة62. هذه الأرقامُ تبدو واقعيةً خصوصًا إذا قارنّاها بالأرقام الخاصةِ بالحملة على السّودان سنة 1590-1591.

  • 63 Anonyme, Description du Maroc, p. 134-135.

5وبفضل الرّحَّالة البرتغالي المجهولِ الذي جالَ في السّلطنة الشّريفة بين سنتي 1595 و1596 نستطيعُ بسهولةٍ رسْمَ مسلك الجيش المغربي من سجلماسة إلى تينميمون واحة المنطقة الرّئيسية. خرج الجيشُ من سجلماسة فجرًا كما تفعَلُ قوافِلُ التِّجارة عبر سهل الحمادة حيث تزوَّد بالماء قبلَ الوصولِ إلى قصبةِ الفئران حيث قضى اللّيلةَ الأولى. وخلال اليوم الثّاني والثَّالث اجتاز الجيش سهول عين بوغنيم وخزائن الجريد. وفي اليوم الرّابع والخامس والسّادس عبرت القافلة العسكرية على الأرجح منحدرات وادي گير وعُقْلتْ بَرْدا والگلْتَه قبلَ أن تصِلَ إلى واحةِ بني عبَّاس في اليوم السّابع. من المرجح أن تكون هذه الواحة الهادئة قبِلت مبايعة السّلطان الشّريف دون مشاكل. وبعدها استأنفت العساكِرُ طريقها لتصِلَ بعد يومين من السير إلى منطقة كِرْزاز حيثُ زاوية أحمد بن موسى وهي الأهمّ في الجهة. وكان التحاق أحفاد المرابط بالحملة سيُسَهِّلُ مهمّةَ الجيش. وبقطعِ النّظر فقد واصَلَ الجيش طريقَه إلى تينميمون. ويمكن أن يكون الجيش قد اجتاز في اليوم العاشر والحادي عشر والثاني عشر مناطق أولاد عرفة والمنطقة المسمّات بالقُصَيْبات وتسمّى اليوم القصابي معقل فصيل من قبيلة مطغرة. وفي اليوم الثالث عشر كانت العساكِرُ الشّريفة قد حقّقت نصرها الأوّل على الصحّراء بوصولِها إلى شَروين أوّل واحات تيگورارين. إذ لم يبق سوى خمسين كيلومترًا لبلوغ تينميمون63.

فتح توات وتيگورارين سنة ١٥٨٣

فتح توات وتيگورارين سنة ١٥٨٣
  • 64 الفشتالي، مناهل الصفا، ص75-76 و78؛ A. G. P. Martin, Quatre siècles d’histoire marocaine au Sahara d (...)

6يبدو أنَّ منطقة شَرْوين قد عرفت أوّلَ اتصالات بين القائدين المغربيين والرؤساء المحليين. رفض هؤلاء الاعتراف بالسّلطان الشريف وطالبوا السكّان المحلّيين بالمقاومة والاحتماء بقصور تينميمون. تحرّكت العساكِرُ المغربية تجاهَ الواحة وفرضت عليها الحصار. وبفضلِ الأسلحة النّارية وتكتيكات الحصار الحديثة لم يحتج الجنود المغاربة لوقت طويل لسحق مقاتلي المنطقة ذوي التسليح السيء والخبرة الناقصة. خُرِّبت تينميمون وذُبِّح مقاتلوها وأُسِرَ سادتها. ولكنَّ بعض القصور بالواحة وخصوصًا منطقة الشطّ الظهراني تمكّنت من تحمّلِ الحصار أيَّامًا طويلة. وبعد محاولات عديدة للتّفاوض تمكّنت القوات المغربية من الهجومِ النِّهائي والحاسم. هجومٌ تمخَّض عنه ذبح كلّ سكَّان الشطّ الظهراني وتخريب قصبتهم الرئيسية64.

  • 65 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 28.

7بعد غزو تينميمون وضواحيها تحرّكَ محمّد بن بركة وأحمد بن الحدَّاد العمري المعقلي صوب واحة تيمنطيط القصر الرّئيسي لتوَّات وحاصراها. كان على القائدين التّفاوض لضمان استسلام قصور توّات من دون حرب تبعًا لتوصيات السّلطان. كُلّف محمّد بن أحمد الساوري أصيل المنطقة كما يُظهِر اسمه بالتفاوض مع عمر بن محمّد بن عمر بن عبد الرّحمان أبرز الأعيان المحليين. وحتى لا يصيبهم ما أصاب أهل تينميمون فضلوا مبايعةَ السّلطان أحمد المنصور خليفةً. وللتقرب من السكان المحليين ولاسيما الأعيان حرص السّلطان على الزّواج من لالّة سونة بوكرزية المنحدرة من أهم بيوتات الغنانمة القبيلة الأبرز في المنطقة كلها وجعل أخاها مؤمن أحد أبرز قواده65.

  • 66 Anonyme, Description du Maroc, p. 136.

8يسّر استسلام الواحتين الأبرز بالجهة إلحاق كلِّ المنطقة التي كانت تعُدّ ما لا يقل عن ثلاثمائة وستون قصرا تختلف أحجامها. وأصبح محمّد بن بركة أوّلَ والٍ للجهة التي تتمركزُ بها حاميتين عسكريتين واحدة بتينميمون وأخرى بتيمنطيط66.

  • 67 John Hunwick, « Songhay, Borno and Hausaland in Sixteenth Century », in J. F. Ajayi and M. Crowder (...)

9وإذا كان غزو واحتي توّات وتيگورارين مخطَّطًا لَهُ منذُ زمنٍ بعيدٍ ومن ضمن برامج السّلطة المخزنية فإنّ حدثًا مستَجدًّا شجّع السِّياسة الصّحراوية للسّلطان ووطّد طموحاته الخليفية. فبينما كان هذا الأخيرُ مقيمًا برأس الماء في دجنبر 1582 وفدت عليه سفارة من إمارة بورنو طلبا للدعم العسكري والمالي. وكانت هذه الإمارة وهي القوّة السِّياسية والعسكرية الأبرز في السّودان الغربي بعد إمارة سنغاي تعمل تحت حكمِ إدريس ألوما [1564-1596] على تقوية مكانتها ولاسيما بتطوير سياسةٍ خارجية نشطة67.

10فبحجة أسلمة الوثنيين وتطبيقِ الشَّريعة كان هذا الأمير يقود حروبًا متواصلة تحت مسمى الجهاد ضدَّ جيرانِه المسلمين وغير المسلمين وخصوصًا ضدَّ سنغاي. وإلى جانب النّوايا الدينية التي قد تكون صادقةً فإنَّ الأمير إدريس كان يطمح إلى السّيطرة على الطّرق التجارية التي كانت تربط إفريقيا جنوب الصّحراء بتونس وليبيا ومصر. وكان يهدف أيضًا إلى وضعِ اليد على الواحات الخصبة والمناجم الثرية المتناثرة في الجهة. وكان يحتاجُ لإنجاز كلِّ هذا إلى التفوّقِ العسكري على جيرانه. وبالتالي فإن الحصول على الأسلحةً النارية يصبح ضروريا في منطقةٍ لا استعمال فيها إلا للأسلحةِ البيضاء.

11كان من الطبيعي إذًا أن يلتفت الأمير إدريس إلى أكبرِ قوَّةٍ إسلاميةٍ في ذلك الزّمن وجاره الأقرب: الدولة العثمانية. ويبدو بحسب المعلومات الشَّحيحة التي بحوزتنا أنّ أمير بورنو أرسل وفودًا عديدة إلى إسطنبول بدايةً من سنة 1576 وأبرزها وفد الحاج يوسف الذي كان يصبو إلى الحصول على أسلحةٍ نارية واستقدامِ خبراء عسكريين والتخلِّي عن الأراضي جنوب فزّان والحصول على ضماناتٍ تؤمِّنُ حركة التجّار والحجيج القادمين من بورنو داخل الأراضي العثمانية.

12وبعد أربعة سنواتٍ من الجهد لم يحصُلْ الحاج يوسف من الباب العالي إلا على أقوالٍ يقترِح فيها السّلطان مراد الثَّالث على إدريس تحالُفًا عسكريًّا من دون تقديم توضيحاتٍ ويتعهّدُ فيها بضمانِ أمن تُجّار وحجّاج بورنو. وفي المقابل فإنّه يستحيلُ لأسبابٍ لا يُفَصِّلُ فيها ارسال خبراءٍ عسكريين ولا تمكينه من أسلحةٍ نارية. لم يكن الباب العالي يرغب أو هكذا يبدو في المقامرة وتمكين حاكمٍ طموحٍ وغير منضبط كإدريس من أسلحةٍ نارية يخشى أن يستعملها في التحرش بالممتلكات العثمانية جنوب طرابلس وبرقة وخصوصًا واحة فزَّان الثرية والاستراتيجية. وبالفعل فإنَّ سلطاتِ هذه الواحة ما انفكّت تحذِّرُ الباب العالي من الخطر الذي يمثِّلُه أمير بورنو على الحضور العثماني في المنطقة.

  • 68 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67.
  • 69 نفسه، ص68-69.
  • 70 نفسه، ص69-73.

13كان ردُّ مراد الثالث مُحبِطًا لإدريس من دون شكٍّ ولكنّ هذا الأخير واصل مجهوده لتجهيز قوّاته بالأسلحةِ المتطوّرة. وفي هذا السّياقِ تحديدًا أرسل سفارة أولى إلى مرّاكش بعدما سمع عن نصر المغاربة في وادي المخازن. استقبل السّلطان هذا الوفد في رأس الماء في دجنبر 158268. لا نعرِفُ شيئا عن هذه السفارة سوى إشاراتٍ مبثوثةٌ في تاريخ عبد العزيز الفشتالي. وبحسبِ هذا الأخير فإنَّ سفراء بورنو طلبوا من السّلطان الشّريف مدّهم بأسلحةٍ نارية وإرسال خبراء عسكريين إلي بلادهم لتكوين جيش إدريس وتمكينه من التّقنيات العسكرية الحديثة. استغلّ السّلطان الشريف الموقف ليقترح على مبعوث حاكم بورنو أن يعترف به خليفةً للمسلمين مقابل دعم عسكري. فما كان من السّفير إلا التصريح أنّه لم يتلقَّ أيَّ تعليمات في هذا الشَّأن وأنّهُ يحتاج إلى استشارةِ سيِّده. عادت البعثة لتقديم المقترحات السلطانية. وكلُّ شيء يشير إلى أنّ إدريس وهو العاهل العملي قبل بمقترح المنصور إذا ضمن له السِّلاح الذي يمكِّنه من حماية وتوسيع أراضيه69. وقد حرّرَ الفشتالي ميثاق بيعة لهذه الغاية يبرُزُ فيه طموحات المنصور إلى الخلافة بشكلٍ جلِيٍّ كما سبقَ وأن رأينا في الجزء الأوّل70. وعلى أيّة حالٍ وبالرغم من غياب معلومات عن تطوّر علاقات المغرب ببورنو فإنّه بإمكاننا الجزم بسهولة أنّ الاتفاق بقيَ حبرًا على ورق. فالسّلطان الشريف الذي كان بحاجةٍ إلى كلِّ الرِّجال والسِّلاحِ المتطوّر الموجود بحوزته لضمان النِّظام وحماية ممتلكاته لم يقدِّم لإدريس أيّة مساعدة عسكرية. وفي نفسِ الوقت بقي الامير ادريس يعدّ نفسهُ لا حاكِمًا مسلمًا مستقِلا فحسب وإنّما "أميرًا للمؤمنين" و"خليفة الله في أرضه".

14وعلى كلٍ فإنَّ التّواصُل مع بورنو مكّن السلطان الشّريف من تقوية طموحِه إلى الخلافة كما مكّنه من مواصلة سياسته الصّحراوية إذ أدرك هشاشة إمارات السٌودان الهيكلية التي ما زالت تعيش على المستوى العسكري على مكتسبات القرون الوسطى. فكان بإمكانه بالتّالي أن يستثمر هذا إلى أبعد الحدود وأن يفصِّل لنفسه إمبراطورية بحجم طموحه دون عناء كبير.

واحات فگيگ اخر بؤرة توتّر بين الزيدانيين والعثمانيين

15لم يكن العثمانيون ينظرون بعين الرِّضا إلى السِّياسة الصّحراوية للسّلطان الشريف أحمد المنصور. فإلى جانب فقدان السيّطرة على تجارة القوافل المربحة فإنّ تحرّكات المنصور يمكن أن تمثّل على المدى البعيد تهديدًا جدِّيًا للحضور العثماني في منطقة وهران وهي منطقةٌ كانت مطمعًا للزيدانيين منذ قيامهم. لم يكن مراد الثالث وهو المتورّطَ في أوحال حرب بلا نهاية ضد الدولة الصفوية [1501-1722] ومواجهات في البلقان والحجاز والمحيط الهندي قادِرًا على ردّ الفعل مباشرة. لهذا كلّف تابعه والي الجزائر بمعالجة المسألة المغربية. ولكنّ هذا الأخير كان بمواجهة قلاقل داخلية ولم يكن بإمكانه التدخّل في المغرب بشكلٍ فعّال. وللحدّ من الخسائر الاقتصادية المترتِّبة عن غزو السّلطنة الشريفة لواحات توّات وتيگورارين ولقطع الطّريق الصّحراوي لتلمسان على القوّات المغربية قرّر الوالي أن يقود حملة لم تكن الأولى ضدّ واحة فگيگ المغربية.

  • 71 Léon l’Africain, Description, t. II, p. 435.
  • 72 Bautista, « Chronica de la vida y admirables hechos de señor mouley Abdelmelech », Hespéris, t. XXI (...)
  • 73 مجهول، المكاتبات السلطانية، و7-9 و36-37؛ DM, 36, décrets nº 419 et 421.

16مثَّلت هذه الواحة الشهيرة بنخيلها وأقمشتها الصّوفية71 ملتقى طرق ومحطّة أساسية في التِّجارة العابرة للصّحراء إذ كانت تربط مدن وهران وتلمسان بواحات توّات وتيگورارين. وكان العثمانيون يهتمّون قبل ذلك بالمنطقة زمن السّلطان الشّريف عبد الله الغالب. ففي سنة 1564 حاولت القوّات العثمانية بقيادة المتطلعين مولاي عبد المؤمن ومولاي عبد الملك السيطرة على الواحة ولكن دون طائل72. ورغم أنّ وجود المتطلعين المغربيين أعطى مبَرِّرًا سياسيًا للحملة العثمانية فإنّ المبررات الاقتصادية كانت بلا شكٍّ هي السّبب الرّئيس. فحكام الجزائر العثمانيون كانوا يفكِّرُون منذ تلك الحقبة في السّيطرة على مسارات القوافل العابرة للصّحراء. فبعد وضع اليد على منطقة فزَّان جنوب ليبيا الحالية سعى ولاة الجزائر إلى السّيطرة على غدامس جنوب تونس الحالية وورغلة بشرق الجزائر الحالية. وكانلا بد لهم إذا للتحكم في جملةِ المسالك إخضاع واحات فگيگ وتوّات وتيگورارين. ومنذ 1577 غزا العلج رمضان باشا الجزائر الواحة بنفسه وألزم سُكّانها دفع ما لا يقِلُّ عن أربعة عشر ألف فلورين. ولعدم قبوله بهذا الامر أبلغ السّلطان عبد الملك مراد الثّالث بالأمر. وكان هذا الأخير مشغولا بمفاوضاتِ السّلام مع اسبانيا التي انطلقت في نفس السّنة ولم يكن يرغب في رؤية سلطان المغرب يرتمي في أحضان فيليب الثاني خصوصًا وأن مولاي عبد الملك كان يعترف منذُ مقدمه للسّلطة بتبعيته الاسمية للعثمانيين. وفي المحصِّلة لم يكتف الخان فقط بالإخلاء السّريع للواحة بل عمد إلى تجريد رمضان باشا من وظائفه لإرضاء مطالب حليفه المغربي73. لكن عثمانيو الجزائر واصلو جهودهم للسّيطرة على الطّريق الذي يربط تلمسان بالصّحراء والسّودان. وفي هذا السِّياق تحديدًا حاولوا التّمركز في واحات توّات وتيگورارين وذلك من دون المرور بالأراضي المغربية. ولكن وبسبب عدم توفُّرِ محطَّاتٍ للاستراحة والتموين والتواصل خصوصًا فگيگ فإنَّ مقاتلي الجزائر لم يقدروا على المكوث إلا أشهرًا قليلة.

  • 74 الفشتالي، مناهل الصفا، ص65.
  • 75 أحمد مزيان، فگيگ : مساهمة في دراسة المجتمع الواحي المغربي، ص86.
  • 76 DM, 52-592, f. 227.

17أجبرت القطيعة بين المغرب والباب العالي سنة 1581 والسّياسة الصّحراوية النّشطة التي اعتمدها السّلطان أحمد المنصور بدايةً من 1583 سلطات الجزائر على ردّ الفعل للحفاظ على مصالحها السّياسية والاقتصادية بالجهة. وللردّ على الخروقات المغربية جنوب منطقة تلمسان سيّرَ باشا الجزائر حملةً للسّيطرة على واحة فگيگ74. ولكن الحامية الشريفة في المنطقة تصدّت للمهاجمين وانتصرت عليهم بفضل مساندةِ السكّان المحلّيين. وبعد مفاوضاتٍ عادت القوّات الجزائرية أدراجها بعد تعويضها بألفي دينار75. وحتَّى بعد هذه الهزيمة العسكرية سيستمرّ العثمانيون في التّصريح بسيادتهم على واحة فگيگ. ففي رسالةٍ بعثها إلى باشا الجزائر بتاريخ 26 يناير 1584 أكّد السّلطان مراد الثَّالث على أنَّ فگيگ كانت منذ زمن بعيدٍ أرضًا خاضعةً لأجداده وعليه فإنّ من واجب الموظّفين العثمانيين أن يجْبوا الضرائب منها76.

  • 77 مجهول، المكاتبات السلطانية، و20-21.
  • 78 ظهير سلطاني اطّلع عليه المؤلف في مجموعة خاصة في الرباط.
  • 79 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص87 - 96، 157-160 و166-169؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, (...)

18اتّخذ السّلطانُ الشّريف جملةً من القرارات السياسية والعسكرية والدِّيبلوماسية لحماية هذه الواحة الإستراتيجية والرّمزية. فقد بادر على الصّعيد العسكري إلى إقامة تحصيناتٍ جديدة بقصور الواحة الرّئيسية كما قوّى الحامية الدّائمة77. أما على الصّعيد السّياسي فقد نجح في ضمان دعمِ كلِّ الشّخصيات الدينية والقبلية المرموقة بالجهة عبر إعفاءهم من الضّرائب والتّكرّمِ عليهم. هذا ما فعله مثلا مع الشيخ الصوفي أبي القاسم بن محمّد بن عبد الجبَّار الفگيگي المتوفّى سنة 1602 والذي ساند أعوان المخزن78. وأخيرًا وعلى الصّعيد الدبلوماسي حاول السّلطان أن يعيد ربط الصِّلات الحميمة بالسّلطات العثمانية بالجزائر واسطنبول. فمن ناحيةٍ أرسَلَ بين 1583 و1586 عدّة وفود رسمية إلى السّلطان مراد الثّالث وإلى باشا الجزائر ومن ناحيةٍ أخرى فقد تمكّن السلطان وبشكل غير رسميٍّ من رشوةِ عددٍ كبيرٍ من الوجهاء العثمانيين الذين أصبحوا عمليا سفراء القضيّة المغربية بالجزائر واسطنبول79. وإضافةً إلى ذلك فإنَّ الفوضى التي استشرت في الجزائر وتمرد حكّامها كانت عوامِل استفاد منها السّلطان الشريف. فقد رفض جزءٌ كبيرٌ من قراصنة المدينة ولأسبابٍ اقتصادية جلِيّة الاعتراف بما اتفق عليه فيليب الثَّاني ومراد الثَّالث من هدنةٍ بين 1581 و1587. وهكذا تواصلت الغارات في الحوض الغربي من المتوسّط بل وفي الأطلسي أيضا دون الاكتراث بأوامر الباب العالي وذلك بفضلِ حِماية علّوج علي.

  • 80 Henri de Grammont, Histoire d’Alger sous la domination turque, p. 23-30.
  • 81 Auguste cours, L’établissement des dynasties des chérifs et leur rivalité avec les Turcs de la rége (...)
  • 82 في اواخر عهد المنصور هاجم الوالي العثماني على تلمسان واحة فگيگ وحاول فرض الضرائب على المناطق المحيط (...)

19فهِم السّلطان مراد الثَّالث أنَّ العصيان يُمكِنُ أن يتحوّل بسرعَةٍ إلى مطالبةٍ بالاستقلال لذلك استغلّ وفاة علّوج علي سنة 1587 لِيضَعَ حدًّا لهذه الوضعيّة. بدأ الباب العالي بإزالة خطّة بايلرباي الجزائر أي والي الشمال الافريقي ويجعلَ من الجزائر على غرار تونس وطرابلس باشوية يديرُهُا باشا يعيّنُ لمدّةِ ثلاثة سنواتٍ80. وقد كتب أوگست كور أن "وفاة علي علٌوج الذي صادف ما يمكِنُ تسميتُهُ بانقلابِ التّحالُفات في المتوسط مثّلت نهاية المطامع العثمانية في من المغرب الأقصى. فإيقاف العمل بخطّةِ بايلرباي في الجزائر وتعويضها بباشا لمدّة ثلاث سنواتٍ تمنع الولاة من بلورةِ سياسةٍ خاصّةٍ بهم ومؤثِّرة على المدى البعيد"81. وهكذا ما عادَ للسّلطانِ الشّريف يخافُ الباب العالي الذي غادَرَ شيئًا فشيئًا المسرح السّياسي بالحوض الغربي للمتوسّط82. لذا أصبح بمقدوره فعلا بعد تحالُفه مع الانگليز أن يركِّز كلّ قوّته من أجلِ إبعاد الخطر الإسباني.

نحو تشكيل محور مرّاكش لندن؟

  • 83 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 427 et France t. II, 111-113.
  • 84 Sur cette compagnie voir Henri de Castries, « La Barbary Compagny, introduction critique », SIHM, A (...)

20بفضلِ المصالِح السّياسية والعسكرية المشتركة تسنَّى توطيد العلائق الاقتصادية بين انگلترا والمغرب. كانت انگلترا تحتاجُ لصناعة أسلِحةٍ وذخائرٍ ضرورية لصراعها مع اسبانيا إلى الموادّ الأوّلية وخصوصًا ملح البارود الذي يُعَدُّ المغرب واحِدًا من أهمِّ منتجيه. وفي المقابل فإنَّ المغرب كان يبحث عن تجهيز جيشه بأسلحةٍ نارية وتطوير قوّتِه البحرية للفكاكِ من التّأثير الإسباني83. وبدايةً من 1581 عملَ البلدان على تقوية تعاونهما الاقتصادي في كافّةِ الميادين وخصوصًا في القطاع العسكري. وبعد ثلاثِ سنواتٍ من المفاوضات أذنت السّلطات الانگليزية والمغربية بإنشاء الشركة المغربية [Barbary Compagny] بهدف تنظيم التجارة بين البلدين84.

  • 85 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 513-514 ; Richard Hakluyt, The Principal Navigations(...)
  • 86 Richard Hakluyt, The Principal Navigations, t. II, p. 118.
  • 87 Gordon K. McBride, « Elizabethan Foreign Policy in Microcosm : The Portuguese Pretender, 1580-89 », (...)

21إنَّ النّجاح الظّاهر للعلاقات الاقتصادية بين مرّاكش ولندن دفع بهما إلى حلفٍ سياسي وعسكري لمواجهة طموح اسبانيا الجامح للهيمنة. حرص السّلطان أحمد المنصور الذي كان يريد تجَنّبَ تسليم العرائش إلى اسبانيا على قبولِ المقترحات الانگليزية بسرعةٍ. وصَلَ وفْدٌ إلى مرّاكش يقودُه هنري روبرتس في شتنبر 1585 واستقبله السّلطانُ بكلِّ فخامةٍ في قصر البديع. وفي نهاية المفاوضات التي أخذت أشهُرًا عديدةً التزم السّلطانُ الشّريف بأمورٍ ثلاثة: حماية المصالح التِّجارية الانگليزية بالمغرب ودعمُ انگلترا في صراعِها ضدَّ اسبانيا ومساندة المتطلع البرتغالي دون أنطونيو85. ورغم أنّ نتائج المفاوضات كانت في الظّاهر لصالح انگلترا فإنّ النّتائج في المحصّلة كانت غير ذلك. ففي الميدان الاقتصادي لم يقُم السّلطان إلا بتثبيت مزايا أقرّها أسلافُهُ للانگليز86. أما على الصعيد الدبلوماسي فقد وعد السّلطان بدعمِ انگلترا في سياستها المعادية لإسبانيا ولكن هذا لم يمنعه البتّة من قيادةِ مباحثاتِ سلامٍ طيلة هذه الفترة مع فيليب الثَّاني. بقيت مسألة دعم المتطلّع البرتغالي دون أنطونيو وهي مسألةٌ توضِّح لنا عملية الديبلوماسية المنصورية87.

22كان مولاي أحمد منذُ صعودِه إلى السّلطة يخشى الجانب الإسباني في أمرين: هجومًا عسكرِيًّا يستهدِفُ أحد الموانئ المغربية أو عددًا منها وخصوصًا ميناء العرائش و/أو إطلاق سراح أحد المتطلعين المغربيين اللاجئين إلى البرتغال ثمَّ إلى اسبانيا منذ 1578. الخطر العثماني والخوف من المنافسين المغاربة والخشية من تدخّلٍ عسكريٍّ اسباني عوامِلُ فرضت على السّلطان الشّريف طيلة الفترةِ الأولى من حكمِه أن يتقرّب من اسبانيا ويعدها بتنازلاتٍ اقتصادية وترابية. ولكن ما إن ضمن استقرار الأمور في الدّاخل لصالحه وزوالِ الخطر التّركي حتّى سعى في التحرّرِ من ضغط "الشّريك" الإسباني الخانق بالتّحالُفِ مع انگلترا. كلّ الدّلائل تجعلُنا نُدرِكُ أنّ المنصور وجد في مشكلة التوريث البرتغالية سلاحًا يمكِّنُه من تحييد فيليب الثاني أو على الأقلّ التشويش عليه بشكلٍ جِدّي.

23سعى دون أنطونيو بكل الوسائل إلى منع فيليب الثّاني من الجلوس على عرش البرتغال. لكنه لم يفلح في ذلك وفقدت البرتغال استقلاله يوم 19 يونيو 1580 مما اضطره إلى الهروب إلى فرنسا بعد عام من المقاومة غير المجدية وذلك في يونيو 1581 بأمَلِ الحصولِ على دَعْمٍ عسكريٍّ. وبعد محاولاتٍ عسكرية عديدة لم تكن موفّقة خصوصًا ضدّ جزر الاصور سنة 1582 اتّجه الرّجُل إلى انگلترا سنة 1585.

  • 88 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 131.
  • 89 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 136.
  • 90 Ibid., p. 136-138.
  • 91 اقترح ماتياس بيكودو وأعوانه الانگليز أيضا على السلطان تمكينهم من أحد موانئه ليجعلوا منه قاعدة خلفية (...)

24منذُ بداية سنة 1586 ربط السّلطانُ الصِّلةَ بالمتطلع إلى حكمِ البرتغال مؤَكِّدًا له دعمه المالي والعسكري في حال نشوب حربٍ مع اسبانيا. وبعد مراسلاتٍ غير رسمية وتبادُلِ وفودٍ استقبل السّلطان بمرّاكش في ماي 1587 ماتياس بيكودو [Matias Becudo] سفير دون أنطونيو88. ولإثارة قلق وكلاء وعملاء اسبانيا بالمغرب خصَّ السّلطانُ الشّريف رسول مُنافسهم باستقبالٍ أكثر من حارٍّ يُخصّ به في العادة سفراء القوى العظمى. وبسرعةٍ بدأت المفاوضاتُ التي مثّلَ الطّرفان فيها ماتياس بيكودو وإبراهيم السّفياني89. طلب مُمثِّلُ البرتغال عونًا عسكريًّا وماليًا من السّلطان لتمكين سيّده من استرجاعِ عرشِ أسلافِه وتحرير البرتغال. في المقابل فإنّ دون أنطونيو يترُكُ ابنه رهينةً لضمان سدادِ كلِّ المال المقترض ولاتّقاء خطر فيليب الثّاني90. ولم يكُن السّلطان لِيفرّطَ في هذه الفرصةِ الذّهبية لإبعاد الخطر الإسباني فأسرع بقبول مقترحات بيكودو91.

  • 92 أرسل دون أنطونيو بضعة أيام فقط بعد النصر مبعوثا إلى السلطان الشريف ليزفّ له البُشرى ويذكّره بالتزام (...)
  • 93 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 513 et Angleterre, t. II, p. 515-522 ; Antonio de Saldan (...)

25بعد هزيمة الأرمادا الشهيرة في غشت 158892 بأسابيع قليلة أرسل السّلطانُ الشّريف وفْدًا يقودُه الريّس مرزوق ليؤكِّد التزامه بجانب ملكة انگلترا والمتطلع البرتغالي. وبحسب ما توفر من معلومات قليلة أكّد الرّسول المغربي للملكة أنّ سيّدَه مستعدٌّ لتمكينها من المالِ والذّخيرة وحتَّى الرّجال وأنّه يضعُ على ذِمّتها كلَّ موانئه لدعم مجهودها الحربي. من ناحيةٍ أخرى طلب المنصورُ من ملكةِ انگلترا تمكينَهُ من أسلِحةٍ نارية ومن ذخائر ومعدّات وأيضًا من يد عاملة ذات كفاءة لبناء أسطولٍ بحري تكون مهمته دفاعية93.

  • 94 British Library, Lansdowne Mss. LIII, f. 73, cité par Yahya Dahiru, Morocco in the Sixteenth Centur (...)

26وباستثناء إعانتها المالية لإعادة دون أنطونيو على عرش البرتغال رفضت الملكة إليزابيت بلطف كل مقترحات أحمد المنصور وطلباته مع الوعد "بنجدته في حال هاجمه أي أمير من أمراء الكرة الأرضية"94. ورغم أن السلطان كان بحاجة إلى السلاح والذخيرة للدفاع عن أراضيه والنجاح في غزو إمارة سنغاي التي كان يعدّ لها منذ سنوات فإن المسألة البرتغالية وحدها هي ما كان يهمّه حينها. إذ اعتقد أنه باستقباله لرهينة في شُهرة وجلال ابن دون أنطونيو كان بوسعه امتلاك ورقة جديدة للضغط على ملك اسبانيا الغارق أصلا في مشاكل انگلترا والبرتغال وهولاندا.

  • 95 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 492.
  • 96 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 151.
  • 97 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص150-157.

27واصل السلطان في مغازلة ملكة انگلترا والطامع في عرش البرتغال عبر وعده لهم بالدعم المالي الضخم95. وقد آتى الحرص المتواصل للسلطان الشريف أُكُله بسرعة كبيرة. فبعد أشهر قليلة من الانتصار على جيش فيليب الثاني بعثت إليزابيت رسالة إليه تُعلمه فيها بمقدم الأمير دون كريستوباو ابن المتطلع البرتغالي إلى المغرب قريبا رهينة لديه مقابل دعمه لهم بمائة ألف دوقة96. ابتهج السلطان بالخبر أيّما ابتهاج واعتبره خطوة أولى في طريق انتصاره القادم على اسبانيا97.

  • 98 الفشتالي، مناهل الصفا، ص101؛
  • 99 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 530.

28وبالفعل قدم الأمير البرتغالي إلى المغرب في الأشهر الأولى من سنة 1589 حيث استُقبِل في اسفي من قبل محمود باشا زرقون قائد العلوج ونزل في أحد القصور السلطانية في نواحي مراكش98. وأثناء لقائه الأول بالسلطان طمأنه هذا الأخير وأكد له دعمه. وكان عليه لترجمة ذلك الدعم معرفة كل المعلومات المتعلقة بحملة دون أنطونيو القادمة ضد البرتغال مدعوما بالبحرية الانگليزية99.

  • 100 voir R. B. Wernham, « Queen Elizabeth and the Portugal expedition of 1589 », English Historical Rev (...)
  • 101 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 521 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 16 (...)
  • 102 Ibid., t. II, p. 34.
  • 103 محمد بن تاويت، "من زوايا تاريخ المغرب"، مجلة تطوان، عدد 9، 1964، ص31-165.
  • 104 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 46-55 et 530 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Alman (...)

29وبالرغم من الوعود التي قطعها ومقدم الأمير البرتغالي إلى مراكش إلا أن السلطان الشريف أمسك عن تقديم أي معونة للحملة الانگليزية التي قادها القبطانان دراك ونوريس [Drake, Norris] ضد لشبونة في يونيو 1589 والتي كانت تهدف إلى استعادة الاستقلال البرتغالي100 واقتصر على احترام حيادٍ مشبوه101. وبعد كارثة لشبونة التي خسر فيها الانگليز أكثر من خمسة آلاف رجل انتقدت ملكة انگلترا بشدة موقف مولاي أحمد102. ولكن هذا الأخير برر موقفه بنقص التنسيق وضبابية تاريخ الحملة. أي أنه حمّل بشكل مبطّن ممثل إليزابيت بالمغرب مسؤولية سوء التفاهم ذاك103. وفي الحقيقة فقد توصل السلطان إلى عقد اتفاق ملائم جدا مع فيليب الثاني كما سنبيّنه لاحقا. وعلى كل حال فإن السلطان الشريف احتفظ بحقه في الإبقاء على ابن المتطلع البرتغالي معه بالمغرب لسنوات ثلاثة104. وكان ذلك يكفيه لتحييد الخطر الإسباني نهائيا وتحقيق غزو السودان الغربي.

التنازلات الإسبانية

  • 105 الفشتالي، مناهل الصفا، ص264-265؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 104.

30طبع التخلص من الخطر العثماني المهدد للمغرب بداية مرحلة جديدة من العلاقات المغربية الإسبانية. فمنذ نهاية عام 1581 حاول الملك فيليب الثاني إقناع السلطان الشريف أحمد المنصور عبر ممثله في المغرب دييگو مارين بتسليم ميناء العرائش. ولأنه وفيٌّ لسياسته الإسبانية منحه السلطان الشريف موافقته المبدئية محاولة منه لربح الوقت للبحث عن حل يساعده على المحافظة على أهم موانئ شمال البلاد. ومع اعتماد سياسة المماطلة بدأ في تحصين ميناء العرائش وحمايته. وكلّف العلج منصور بإعادة تأهيل قصبة المدينة وبناء أخرى. وبعد ستة أشهر كان حصنا الفتح والنصر جاهزين وركز السلطان فيهما ما لا يقل عن ستين قطعة من المدافع إلى جانب أكثر من ثلاثمائة حامل بندقية105.

  • 106 Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257 ; Mercedes García-Arenal, Cartas Marr (...)
  • 107 نفسه؛ عبد الحفيظ العلوي، داء العَطب قديم، مخطوط الخزانة الملكية، رقم 11400.
  • 108 Mercedes García-Arenal, Cartas Marruecas, p. 161-170.
  • 109 BNE, manuscrit nº 7543, f. 27-29.
  • 110 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 427-430.

31نجح مولاي أحمد بفضل قراءة سياسية جيدة للوضع الدولي في مغالطة فيليب الثاني طيلة ثلاثة سنوات. ففي خطوة أولى نجح السلطان في أن يبطّئ من وتيرة الاتصالات مع مدريد من خلال استبقاء المبعوثين الإسبان في مراكش عدّة أشهر106. ثم في مرحلة ثانية عمد السلطان آليا إلى إعادة الرسائل القادمة إليه من فيليب الثاني إلى مدريد مدّعيا شكّه في صحّتها. وكان هذا التمشي يستغرق عدة أشهر أيضا107. وفي مرحلة ثالثة حاول السلطان وأهم أعضاده تبرير التأخر في التخلي عن العرائش بمشاكل داخلية. فقد كتب إبراهيم السّفياني أكثر من مرة في غضون سنة 1583 إلى الملك فيليب الثاني وإلى دوق مدينة سيدونيا المسؤول عن الشؤون المغربية في الحكومة الإسبانية وإلى دون بيدرو فانيگاس حاكم مْلِيلْية لطمأنتهم مؤكدا لهم التزام سيّده بتعهداته ومعتذرا عن تأجيل تسليم العرائش إلى موعد لاحق بسبب التمرد في جبال تادلة المندلع منذ ستة أشهر108. وبالتوازي مع ذلك ولدفع الوعد إلى مواقيت أخرى اقترح هذا الأخير على فيليب الثاني عقد اتفاقية سلام وصداقة لمدة عشرين سنة هذا من جهة109 وتنظيم حملة مشتركة ضد والي الجزائر من جهة أخرى110.

  • 111 Roland Marx, Histoire d’Angleterre, p. 216.
  • 112 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 120-132.

32ولم ينتبه فيليب الثاني إلى ألاعيب السلطان إلا في 1585. فقد كان هذا الأخير يحاول عقد حلف مع الانگليز العدو التاريخي للملك الكاثوليكي وحليف المتمردين الهولانديين الأساسي111. ولأجل ذلك استُقبِل السفير هنري روبرتس في مراكش. وحاول فيليب الثاني إخافة السلطان عبر تهديده بأخذ المدينة عنوة وتحرير المتطلع مولاي الناصر وهو ما كان سيسبب له متاعب جمّة. ولكن السلطان الشريف وهو مرتاح إلى الدعم الانگليزي ومستفيدا من استعار نيران الحرب في هولاندا تجرّأ لأول مرة على مراجعة وعده السابق لفيليب الثاني. فقد أعلن إلى هذا الأخير أنه لن يخاطر بمُلكه وباستقرار ممالكه في مقابل تسليمه الميناء للنصارى. وأضاف أنه إذا ما اضطُرّ لذلك فإنه سيختار تسليمه إلى العثمانيين المسلمين مؤكدا لمخاطبه أن اسبانيا لم يعد لها ما تخشاه من خطر عثماني فالعرائش لم تكن يوما أكثر تحصينا ولا أشد حماية مما هي عليه. وذكّره في النهاية أن ملكة انگلترا اقترحت عليه بوساطة هنري روبرتس أن يفتح لها موانئه لاستعمالها في الحرب على اسبانيا ومساندة المتطلع البرتغالي دون أنطونيو غير أنه و"حفاظا على صداقته بأخيه الملك" لم يشأ إجابة إليزابيت إلى طلبها بعد112.

  • 113 Ibid., p. 104-106.
  • 114 Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257.

33ولوعيه بالخطر الذي يتهدد اسبانيا بفتحها جبهة جديدة ضد المغرب حاول فيليب الثاني تهدئة الوضع للحفاظ على حيادية السلطنة الشريفة. وعوض مطالبته بالتخلي عن العرائش عرض عليه سنة 1586 مبادلتها بثغر مازاگان البرتغالي113. وإذا ما أبدى السلطان الشريف قبوله لذلك العرض الجديد في الظاهر من خلال وضعه للإجراءات التنفيذية في رسالة بعث بها إلى فيليب الثاني فإنه واصل محاولاته ربح الوقت وعرض عليه خطة جديدة للهجوم على الجزائر114. كما أن وفاة دييگو مارين الممثل الدائم لإسبانيا في المغرب في غضون تلك السنة شجّع ترتيبات السلطان الذي كان ينتظر وصول ماتياس بيكودو المبعوث الخاص للمتطلع البرتغالي دون أنطونيو لمضاعفة الضغط على الملك الكاثوليكي.

  • 115 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 138.

34ومنذ وصول ماتياس بيكودو إلى مراكش في ماي 1587 اجتهد الوكلاء والجواسيس الإسبان اختراق سرّ تلك السفارة. وعُهِد بالمهمة إلى خادمين إيبيريين يعملان في القصر هما خيرونيمو دي أزمْبُخا وليو كاميِلو [Jeronimo de Azambuja, Leo Camelo]. وبينما كان الأول يحاول الحصول على معلومات من ماتياس بيكودو نفسه عبر "إظهار التقرب من دون أنطونيو والإشادة بذكره" فإن الثاني حاول رشوة معاوني السلطان للظفر بمعلومات منهم. أما على المستوى الرسمي فقد أرسل سفير فيليب الثاني فرانشيسكو دا كوستا [Francesco da Costa] كاتبه الخاص لويس فرناندس دُووَارْتي [Luis Fernandes Duarte] لإثارة الموضوع مع إبراهيم السفياني115.

  • 116 Ibid., p. 140-142.

35ولم يتوصل جواسيس فيليب الثاني إلى اكتشاف الأهداف الحقيقية لمهمة مبعوث دون أنطونيو إلا بعد عدة أسابيع من الجهد والحركة. فشل فرنشيسكو دا كوستا في الظفر بلقاء أحمد المنصور ولكنه تمكن في النهاية من مقابلة إبراهيم السفياني فقال له إن "حفاوة الاستقبال التي حضي بها مبعوث دون أنطونيو لا تلاقي ترحيب ملك اسبانيا". ولطمأنته أكد له القائد أن السلطان سيكتب لفيليب الثاني رسالة بخط يده يجدد له فيها صداقته ويذهب عنه التوجس116. وهو أمر لم يحصل البتّة لأن ذاك لم يكن غير مناورة غايتها ربح الوقت والتوصل إلى اتفاق مع مبعوث دون أنطونيو وسفير إليزابيت الأولى.

  • 117 Francisco Caeiro, O Arquiduque Alberto de Austria, p. 163.
  • 118 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 150-152.
  • 119 Ibid., 132.
  • 120 Ibid., p. 134.

36وعند اطلاعها على الاتفاق الذي عقده السلطان الشريف مع ملكة انگلترا والمتمرد البرتغالي أي المساعدة المالية والعسكرية في مقابل استقبال الأمير دون كريستوباو حاولت السلطات الإسبانية تبنّي لهجة تهديد حادة117. ففي بداية سنة 1588 قام دون مدينة سيدونيا ألونسو بيريس دي گوزمان [Alonso Perez de Guzman] مسؤول الشؤون المغربية بتكليف الوكيل بلتزار بولو تذكير السلطات المخزنية بأن "مشاغل الملك سيده تدفعه إلى غض الطرف عن حيل الشريف ولكن يمكن لهذا الأخير أن يتحين ساعته"118 لأن "مولاي الناصر يكثر من الضغط على الملك سيده لنقله إلى بلاد المغرب حيث ينتظر أصدقاؤه وموالوه مقدمه"119 وأن "جلالته بصدد تجميع أكبر أسطول بحري عرفته المنطقة وأنه يذكّر الشريف كم هو مفيد مبادلة العرائش بمازاگان لأن هذه الأخيرة بحكم قربها الشديد من مراكش أفضل له من العرائش"120.

37وبالفعل فقد كان السلطان يلعب على "انشغالات" ملك اسبانيا تلك بهولاندا والبرتغال وانگلترا ويعوّل عليها لربح مزيد من الوقت واتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لاستبعاد الخطر الايبيري نهائيا. وبفضل شبكة كثيفة من الجواسيس اليهود والأندلسيين والأوروبيين كان مولاي أحمد يعلم أن الحملة الإسبانية تتجه إلى انگلترا ولا تشكل أي خطر مباشر على السواحل المغربية لذلك اتّجه إلى استبعاد التهديد الحقيقي الذي يمثله مولاي الناصر وذلك بالحرص على استقدام ابن المتطلع البرتغالي إلى المغرب بأي ثمن.

38وإذا كانت الكارثة التي حلت بالأسطول الإسباني في غشت سنة 1588 قد شجعت المنصور على المضيّ قُدُمًا في سياسته الانگليزية-البرتغالية فإن الرفض الآلي للملكة إليزابيت لمقترحاته وفي ذلك مصلحة لها دفعه إلى إعادة النظر في سياسته الإسبانية. فعوض ركوب موجة الحرب التي لا تحمد عاقبتها والتي تمثل مخاطرة بمشروع غزو السودان الغربي واستقلال البلاد وسلامة اراضيها فإن السلطان الشريف اختار الالتجاء إلى الوسائل الدبلوماسية الضرورية لدفع فيليب الثاني إلى التراجع. ونحسب أن ذاك هو الهدف الوحيد الذي جعل أحمد المنصور يعيد التأكيد على التزامه بدعم المجهود الانگليزي ليستعيد دون أنطونيو عرش البرتغال. فالسلطان الشريف وقبل الالتزام بالوعد الذي قطعه حرص على استقبال دون كريستوباو الذي يمكن أن يصبح قطعة رئيسية في منظومة الضغط الذي يمارسه العاهل المغربي.

  • 121 الفشتالي، مناهل الصفا، ص98.
  • 122 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 160-162.
  • 123 Ibid., p. 152-154 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 97.
  • 124 الفشتالي، مناهل الصفا، ص99.

39وبداية من شهر شتنبر سنة 1588 بدأ السلطان مناوراته الدبلوماسية ليؤكد للانگليز أنه على أتم الاستعداد من جهة وللضغط على الإسبان من جهة أخرى. ففي العلن أعطى أوامره للمقدَّمين أي المجاهدين المحترفين في شمال البلاد بتكثيف هجوماتهم على الثغور الايبيرية كما جمع السلطان الشريف القسم الأكبر من جيشه مغادرًا مراكش إلى فاس في العاشر من نونبر سنة 1588121. اما في السرّ فقد واصل طمأنة الإسبان عبر مقابلة مبعوثي فيليب الثاني وأعوانه الدبلوماسيين122. بل إنه منع الحكم بالإعدام على ابن أخ دييگو مارين ووريثه الذي قتل عددا من التجار الانگليز في خصومة دموية بشوارع مراكش بعد هزيمة الأسطول الإسباني123. غير أن تنقل المحلة الذي لا يتجاوز عادة الشهر الواحد أو بضعة أيام في الحالات القصوى دام أكثر من أربعة أشهر بين مراكش وفاس124.مما يمكننا من الجزم أن السلطان قد استغل ولا ريب "بُطْأ" رحلته ليترقب دون ضغوط نتائج مهمة الريس مرزوق من جهة وليستقبل سرًا مبعوثي الملك الكاثوليكي دون أن يثير ذلك حفيظة أعوان القوى الخارجية وعيونها من جهة ثانية.

40وقد أعطى مقدم ابن المتطلع البرتغالي إلى مراكش في الأشهر الأولى من سنة 1589 دفْعًا جديدا للمفاوضات المغربية الإسبانية. فلأوّل مرة طيلة حكمه بدا أحمد المنصور قادرا على التفاوض مع فيليب الثاني من موقع الندّ للندٍ. ولتجنب فتح جبهة جديدة جنوب شبه الجزيرة الايبيرية ما يهدد بتشجيع الأندلسيين على الثورة ويسبب تدخلا عثمانيا وهو المتورط أصلا في وحل المستنقع الهولاندي ويخشى العمليات العسكرية الانگليزية اضطُرَّ فيليب الثاني إلى التفاوض مع السلطان الشريف حول عقد اتفاق يقوم على شروط أساسية ثلاثة: أولا إبعاد مولاي الناصر عن المدن البحرية ووضعه تحت الإقامة الجبرية ثانيا التخلي نهائيا عن مشروع التنازل عن العرائش وثالثا إعادة أحد الثغور الإيبيرية إلى المغرب.

  • 125 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 218 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 74-76
  • 126 Ibid., p. 489.
  • 127 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 160-166.
  • 128 الفشتالي، مناهل الصفا، ص114-115؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص847-848؛

41وافق فيليب الثاني وكان تحت ضغط التطور السريع للأحداث في هولاندا وانگلترا على شروط أحمد المنصور للبقاء على الحياد بدون تلكّأ. نُـقِل مولاي الناصر إلى مدينة أوتريرا125 وأعلن فيليب الثاني رسميا تخليه عن مطالبته بميناء العرائش. بيْد أن المفاوضات حول إعادة أحد الثغور الإيبيرية كانت الأكثر حساسية. وبالرغم من أننا لا نملك معلومات حول الموضوع فإننا نعرف أن السلطات الشريفة أصرّت في البداية على إخلاء مدينة سبتة126. ولكن الإسبان الذين كانوا يرومون مواصلة التحكم في مضيق جبل طارق رفضوا إعادة ذلك الموقع الاستراتيجي إلى المغرب. واقترحوا إخلاء أصيلة جنوبي طنجة وهي أصغر وأقل قيمة استراتيجية من سبتة. وافق السلطان الشريف على المقترح في ظروف نجهلها. وفي كل الحالات فإن الإسبان ومن باب الحذر لم يخلوا الحصن إلا بعد فشل العمليات العسكرية الانگليزية ضد البرتغال. وقد مكّن الحياد المتسامح الذي التزم به المغرب تجاه اسبانيا إبّان حملة القبطانان فرانسيس دراك وجون نوريس ضد لشبونة في يونيو سنة 1589 من تقوية الاتفاق بين أحمد المنصور وفيليب الثاني127. وفي 30 شتنبر 1589 أخلت القوات الإسبانية-البرتغالية ميناء أصيلة ودخلته القوات المغربية128.

42كان عقد من المناورات الدبلوماسية والمناورات المضادة كافيا ليربح المنصور معركة رمزية ضد اسبانيا فيليب الثاني. فبفضل حنكته لم يستطع فقط وضع حد لتطلعات الهيمنة الإسبانية على المغرب بل نجح أيضا في الحصول على تنازلات دبلوماسية ومجالية. وقد تمّ تأويل ذلك الانتصار الرمزي من قبل الأوساط المخزنية باعتباره علامة على التوفيق الإلهي ما زاد من ترسيخ التطلعات الخليفية للسلطان الشريف ودفع هذا الأخير إلى المضي قُـدُمًا في مشاريعه التوسعية. وبالفعل فبعد تخلصه من ضغط القوتين العظميين اللتين أدارتا ظهريهما إلى البحر المتوسط لتتفرغا لمشاكلهما السياسية والاقتصادية والدينية تمكن السلطان الشريف أحمد المنصور من التفرغ حصريا إلى غزو السودان الغربي.

Notes

57 حول السياسة الصحراوية للملوك الزيدانيين الأُوائل انظر
Louis Mougin, « Les premiers Sultans Sa’adides et le Sahara », Revue de l’Occident musulman et de la Méditerranée, nº 19, 1975, p. 169-187.

58 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 495-497 ; A. G. P. Martin, Quatre siècles d’histoire marocaine au Sahara de 1504 à 1902, p. 35

59 Anonyme, Description du Maroc, p. 136.

60 الفشتالي، مناهل الصفا، ص65.

61 نفسه، ص74 - 75؛ Anonyme, Description du Maroc, p. 133.

62 Bartholomé et Lucile Benassar, Les chrétiens d’Allah, p. 483.

63 Anonyme, Description du Maroc, p. 134-135.

64 الفشتالي، مناهل الصفا، ص75-76 و78؛ A. G. P. Martin, Quatre siècles d’histoire marocaine au Sahara de 1504 à 1902, p. 36. Anonyme, Description du Maroc, p. 134-135.

65 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 28.

66 Anonyme, Description du Maroc, p. 136.

67 John Hunwick, « Songhay, Borno and Hausaland in Sixteenth Century », in J. F. Ajayi and M. Crowder [eds.], History of West Africa, London, 1976, p. 264-301 ; le même, « The Dynastic Chronologies of the Central Sudan State in Sixteenth Century : some reinterpretations », Kano Studies, New Series, nº 1, 1973, p. 33-53 ; G. R. Martin, « Mai Idris of Bornu and the Ottoman Turks », International Journal of Middle East Studies, nº 3, 1973, p. 470-490 ; Ibn Fartuwa, History of the First Twelve years of the Reign of Mai Idris Alooma of Bornu [1571-1583], trad. H. R. Palmer, Lagos, 1926 ; Dierk Lange, Le diwan des sultans du [Kanem-] Bornu : Chronologie et Histoire d’un Royaume Africain, Wiesbaden, 1977 ; le même, A Sudanic Chronicle : The Bornu Expeditions of Idris Alauma [1564-1576], Stuttgard, 1987 ; Zakari Dramani-Issifou, L’Afrique noire dans les relations internationales au XVIe siècle, Paris, 1982 ; Jean Claude Zeltner, Tripoli carrefour de l’Europe et des pays du Tchad, 1500-1795, Paris, 1992 ; Anne-Charles Froment de Champlagarde, Histoire abrégée de Tripoly de Barbarie 1794, Paris, 2001.

68 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67.

69 نفسه، ص68-69.

70 نفسه، ص69-73.

71 Léon l’Africain, Description, t. II, p. 435.

72 Bautista, « Chronica de la vida y admirables hechos de señor mouley Abdelmelech », Hespéris, t. XXIV, 1986, p. 77 ; DM, 6-971, f. 450.

73 مجهول، المكاتبات السلطانية، و7-9 و36-37؛ DM, 36, décrets nº 419 et 421.

74 الفشتالي، مناهل الصفا، ص65.

75 أحمد مزيان، فگيگ : مساهمة في دراسة المجتمع الواحي المغربي، ص86.

76 DM, 52-592, f. 227.

77 مجهول، المكاتبات السلطانية، و20-21.

78 ظهير سلطاني اطّلع عليه المؤلف في مجموعة خاصة في الرباط.

79 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص87 - 96، 157-160 و166-169؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 182.

80 Henri de Grammont, Histoire d’Alger sous la domination turque, p. 23-30.

81 Auguste cours, L’établissement des dynasties des chérifs et leur rivalité avec les Turcs de la régence d’Alger [1509-1830], p. 122.

82 في اواخر عهد المنصور هاجم الوالي العثماني على تلمسان واحة فگيگ وحاول فرض الضرائب على المناطق المحيطة. فكتب السلطان بذلك إلى باشا الجزائر لتذكيره ان الواحة تابعة للسلطنة الشريفة طبقا للاتفاقيات مع السلاطين مراد الثالث ومحمد الثالث وينبّهه أن أي تحركات في المستقبل يمكن أن تؤدي إلى نتائج وخيمة. أنظر مجهول، المكاتبات السلطانية، و7-9 وو36-37.

83 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 427 et France t. II, 111-113.

84 Sur cette compagnie voir Henri de Castries, « La Barbary Compagny, introduction critique », SIHM, Angleterre, t. I, p. 445-454 ; Jacques Caillé, « Le commerce anglais avec le Maroc pendant la seconde moitié du XVIe siècle : importations et exportations », Revue africaine, t. LXXXIV, 1940, p. 186-219 ; Thoms Willan, Studies in Elizabethan Foreign Trade, p. 164-223.

85 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 513-514 ; Richard Hakluyt, The Principal Navigations, t. II, p. 114-120.

86 Richard Hakluyt, The Principal Navigations, t. II, p. 118.

87 Gordon K. McBride, « Elizabethan Foreign Policy in Microcosm : The Portuguese Pretender, 1580-89 », Albion : A Quarterly Journal Concerned with British Studies, vol. 5, nº 3, 1973, p. 193-210 ; Jean-François Labourdette, Histoire du Portugal, p. 264-266, p. 275-279 et p. 284-286 Gordon K. McBride, « Elizabethan Foreign Policy in Microcosm : The Portuguese Pretender, 1580-89 », Albion : A Quarterly Journal Concerned with British Studies, vol. 5, nº 3, 1973, p. 193-210 ; Jean-François Labourdette, Histoire du Portugal, p. 264-266, p. 275-279 et p. 284-286.

88 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 131.

89 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 136.

90 Ibid., p. 136-138.

91 اقترح ماتياس بيكودو وأعوانه الانگليز أيضا على السلطان تمكينهم من أحد موانئه ليجعلوا منه قاعدة خلفية لعملياتهم ضد اسبانيا. ولكن السلطان الذي كان الحفاظ على سلامة أراضيه من أسس دبلوماسيته لم يكتف برد عرضهم بل زاد بإغلاق موانئ المعمورة والعرائش أمام الملاحة البحرية اتّقاء للمفاجآت غير السارة. أنظرAntonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 150.

92 أرسل دون أنطونيو بضعة أيام فقط بعد النصر مبعوثا إلى السلطان الشريف ليزفّ له البُشرى ويذكّره بالتزاماته.

93 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 513 et Angleterre, t. II, p. 515-522 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 178.

94 British Library, Lansdowne Mss. LIII, f. 73, cité par Yahya Dahiru, Morocco in the Sixteenth Century : Problems and Patterns in an African Foreign Policy, p. 136.

95 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 492.

96 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 151.

97 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص150-157.

98 الفشتالي، مناهل الصفا، ص101؛

Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 476 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 158.

99 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 530.

100 voir R. B. Wernham, « Queen Elizabeth and the Portugal expedition of 1589 », English Historical Review, nº 61, 1951, p. 1-26 et p. 194-218 ; Richard Bruce Wernham [éd.], The Expedition of Sir John Norris and Sir Francis Drake to Spain and Portugal, 1589, Gower, 1988.

101 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 521 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 160.

102 Ibid., t. II, p. 34.

103 محمد بن تاويت، "من زوايا تاريخ المغرب"، مجلة تطوان، عدد 9، 1964، ص31-165.

104 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 46-55 et 530 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 178.

105 الفشتالي، مناهل الصفا، ص264-265؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 104.

106 Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257 ; Mercedes García-Arenal, Cartas Marruecas, p. 151-154.

107 نفسه؛ عبد الحفيظ العلوي، داء العَطب قديم، مخطوط الخزانة الملكية، رقم 11400.

108 Mercedes García-Arenal, Cartas Marruecas, p. 161-170.

109 BNE, manuscrit nº 7543, f. 27-29.

110 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 427-430.

111 Roland Marx, Histoire d’Angleterre, p. 216.

112 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 120-132.

113 Ibid., p. 104-106.

114 Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257.

115 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 138.

116 Ibid., p. 140-142.

117 Francisco Caeiro, O Arquiduque Alberto de Austria, p. 163.

118 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 150-152.

119 Ibid., 132.

120 Ibid., p. 134.

121 الفشتالي، مناهل الصفا، ص98.

122 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 160-162.

123 Ibid., p. 152-154 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 97.

124 الفشتالي، مناهل الصفا، ص99.

125 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 218 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 74-76.

126 Ibid., p. 489.

127 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 160-166.

128 الفشتالي، مناهل الصفا، ص114-115؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص847-848؛

Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 114.

Table des illustrations

Titre فتح توات وتيگورارين سنة ١٥٨٣
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/961/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 122k

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable