Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

الباب الثالث - الدبلوماسية الشريفة بين المتوسّط والصّحراء والأطلسي

الفصل الأول : من الهيمنة إلى التّوازن :المغرب بين الهبسبورگ والعثمانيين

Texte intégral

توالي السفارات

  • 1 الرابح الأكبر من الانتصار الشريفي هولا شك الملك فيليب الذي تمكن من الاستيلاء على عرش البرتغال سنة 1 (...)
  • 2 أنظر على سبيل المثال رسائل المرابط رضوان الجِنوي التي يحرض فيها السلطان الشريف على إعادة غزو الموان (...)

1ما عدنا نحتاج إلى البرهنة على أنَّ معركة وادي المخازن لم تمثِّل سوى نصرا رمزيا1. فإذا كان السّلطان الجديد قد نجح في توظيف هذا النّصر سياسِيًا وديبلوماسيًا فإنّه لم يقدر على استغلاله عسكريًّا. إذ يبدو للوهلة الأولى أنَّ السّلطان لم ينجح بالمرّة في استثمار انتكاسة البرتغاليين وصدمة الإسبان لتحرير الثغور المغربية المحتلّة منذ عقودٍ بـالرغم من تحريض العلماء والصّلحاء2. وإذا دققنا النظر في المسألة لأدركنا أنّها أكثر تعقيدا وحساسية ممَّا يتبادر إلى الذّهن.

  • 3 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص102؛ السعدي، تاريخ السودان، ص208.

2ما أن تربَّع السّلطان أحمد المنصور على الفَرَش حتّى بدأ يواجه مشاكل داخلية وخارجية. ففي الدّاخل كان عليه أن يفرض نفوذه بالقوة على جملةٍ الأراضي وأن يضمن اعتراف بعض القُواد وعديد شيوخ القبائل3. فإضافة إلى تمرّد القواد الأندلُسيين الذي كلّفَ قمعُه كثيرًا من الدِّماء كما رأينا سابقا فقد كان على المنصور كسب ودّ اسبانيا لمجابهة مشاريع العثمانيين التي كانت تهدِف إلى ضمّ المغرب. ومن ناحية أخرى لم يكن يرغب في إضعاف البرتغاليين أكثر من ذلك لأنهم كانوا يستضيفون اثنين من المتطلعين الجدّيين للسّلطنة لأن ذلك كان سيصب في مصلحة فيليب الثاني. فالهجوم على ممتلكات البرتغاليين كان يمكن أن يعجِّل بالتدخّل الإسباني. تدخّلٌ كان السّلطان يجتهد في تجنّبه مهما كان الثّمن. بيْد أن مواصلة الحرب كان يمكن أن يُودي باقتصاد السّلطنة إلى الإفلاس كما يضرّ بالعلاقات التِّجارية والدِّيبلوماسية مع فرنسا وانگلترا المُورّد الرّئيسي للأسلحة.

  • 4 الفشتالي، مناهل الصفا، ص48؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و37؛Henri de Castries, SIHM, France, t. II, (...)
  • 5 نفسه، ص49.
  • 6 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 16 ; Dario Cabanelas, « Cartas del sultán de Marruecos (...)

3هكذا كانت إذن الظّروف الصّعبة هي التي ألزمت السّلطان الشّريف بالتّراجع عن كلِّ عملٍ مسلّح ضدّ القوى الإيبيرية وفرضت عليه التزي بزيّ الدّيبلوماسي. وتأكيدًا على هذا المنحى فإنَّ السّلطان المنصور أرسل أيّامًا قليلة بعد الانتصار سفراء لإعلام "سادة العالَم" ووضعهم في صورةِ ما حدث ولاسيما ملك اسبانيا وملكة انگلترا وملك فرنسا والسّلطان العثماني4. في نفس الوقت تقبّل تهاني ممثّلي هذه القوى لدى المغرب وذلك بمحلّته بظهر الزّاوية قرب فاس5. وفي الوقت الذي كان فيه السّلطان يظهر نوايا طيبة للإسبان والبرتغاليين بتسليم جثة الملِك سيبستيان وتحرير العشرات من النّبلاء من دون مقابل وتمكين التجَّار الإسبان من الإقامة بالمغرب كان يتجنب بل يهمّش ممثّلي الباب العالي6.

  • 7 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 1-12, p. 16-21, p. 55-66 et p. 79-85 ; Angleterre, t. I, (...)

4وعند عودته إلى مرّاكش بعد فرضه السّلم في الجهات الشمالية للبلاد باشر السّلطان الشّريف بناء قصر البديع الذي حرص أن يحتفي فيه رسميًا بوصوله إلى الحكم ونصره وذلك باستقبال ممثِّلي القوى الرّئيسية في زمنه. ولكنّ أمرًا طارئًا كاد أن يذهب بكلِّ هذه السّياسات وجعل البلد متأرجحًا أشهرًا طويلة. فقد ألمّ بمولاي أحمد مرضٌ خطيرٌ. كان يبدو كما لو أنَّ البلد سيدخُلُ في أتونِ حربٍ توريث جديدةٍ حتَّى أن القوى التي كانت تُعدُّ سفراءها لتقديم التّهاني ومفاوضة السّلطان الجديد بدأت تفكِّرُ في غزوِ البلاد7. تعافي السّلطان خلال الأشهر الأولى من سنة 1579 وضع حدًّا للجدل حول مستقبلِ السّلطة الشريفة. وهكذا بات من الضروري التعاطي مع سيّد البلاد الجديد بداية من شهر يونيو 1579. استقبل السّلطان سفراء ملوك البرتغال وفرنسا وانگلترا والسّودان واسبانيا والسّلطان العثماني الخ. وبقطعِ النّظر وبعيدا عن التكلّف الديبلوماسي والسياسي الذي يصحب هكذا مراسم فإنَّ مُمثِّلي القوى المتنفِّذة كانت تحرصُ أساسًا وقبل كلِّ شيء على تقوية المكانة السّياسية و/أو الاقتصادية لدولهم في السّلطنة الشريفة.

  • 8 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 34
  • 9 Ibid., p. 34-36 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص50.

5بعث الملك هنري حاكم البرتغال [1578-1580] وفدًا برئاسة فرانشيسكو دا كوستا يساعده الكاتب لويس فرنانداس دوارت8. ورافق الوفد عدد كبيرٌ من رجالِ الدِّين والخواصّ الذين قدموا لدفع فدية الأسرى المسيحيين. نزلت البعثة بثغر مازاگان أو البريجة التي أصبحت الآن تسمّى الجديدة واستُقبِلت بكلِّ الحفاوةِ والتّشريف. كان الهدفُ الأساسي للبعثة إقناع السّلطان الشّريف بتحرير ثمانين من النُّبلاء البرتغاليين ومن أبرزهم دوق براگنس وكونت فيميوزو ودون أنتونيو الابن غير الشرعي للأمير دون لويس ابن الملك عمانويل الأوّل. كانت السّلطات البرتغالية تعلم أنّ موت ملكهم العجوز وشيك وأنّ مملكتهم مهدّدة بالتدخل الإسباني في شؤونها بسبب الفراغ المنتظر في أعلى هرم السّلطة لذلك كان حرصهم على أن تُجَنِّب مساعيهم لدى السّلطان البرتغال المصاعب وتضمن لمُلكهِم الاستمرارية المطلوبة. ولأن أحمد المنصور كان يخشى من رؤية فيليب الثاني سيِّدًا أوحدا على الإمبراطوريتين الإيبيريتين فقد سهّلَ تحرير هؤلاء الرِّجال بل أنّهُ أضاف بأن طمأن مُمثّلي الملك أنَّ المغرب لن يبادر إلى أيِّ عمَلٍ عسكريٍّ ضدَّ الثغور البرتغالية في المستقبل المنظور9.

  • 10 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 22-25.

6كانت البعثة الفرنسية وهي أكثر تواضعًا بقيادة گيوم بيرار قد كُلِّفت من قِبَلِ الملك هنري الثالث بمناقشة السّلطان في دخول التجَّار الفرنسيين إلى الموانئ المغربية وطريقة تحرير الأسرى الفرنسيين وفي الإذن بتصدير خمسة وعشرين ألف قنطارٍ من ملح البارود وأربعين ألف قنطارٍ من النّحاس. كُلِّف بيرار أيضًا بمناقشة قرضٍ بمائة وخمسين ألف أوقية. لكنّنا لا نملك مع الأسف أية معلومة بشأن نتائج السفارة الفرنسية10.

7من ناحيتها أرسلت ملكة انگلترا إليزابيت الأولى وفْدًا مكوّنًا أساسًا من تجَّارٍ وبحّارة للحصول على امتيازاتٍ تجارية جديدة وطمأنة السّلطان أنَّ انگلترا ستبقى المزوّد الرّئيسي للأسلحة المتطوِّرة واقتراح حلفٍ سياسي وعسكري يمنع حلفًا محتملا للسّلطة مع اسبانيا قد يضرُّ بمصالح الانگليز بالمغرب. المقترحات الانگليزية لم تكن لِتغضب السّلطان المغربي فالأمر يتعلّقُ هنا بمكسبٍ جوهري لديبلوماسية المنصور إذ أصبح بمقدوره متى حانت السّاعة الإفلات من الهيمنة الإسبانية.

  • 11 Ibid., p. 49 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 16 ; Dario Cabanelas, « Cartas del sult (...)
  • 12 Sur ce personnage voir Darío Cabanelas, « Diego Marin, agente de Felipe II en Marruecos », Miscelan (...)
  • 13 الفشتالي، مناهل الصفا، ص50-51؛
    Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 33-60 et Angleterre, t. I,
    (...)

8والجليّ أنَّ السفارتين الإسبانية والعثمانية كانتا على كافّة المستويات الأهمَّ والأبعد تأثيرًا. هذا يفسَّرُ بأنَّ القوّتين المتوسِّطتين العظيمتين في القرن السّادس عشر لم تدخرا جهدا لإبهار حاكم المغرب الجديد على أمل الحصول على أكبرِ عددٍ مُمكن من التنازلات السياسية والاقتصادية. مثَّل اسبانيا والي ثغر منطقة مليلة بيدرو فانيگاس دي كوردوبا11 مصحوبًا بمساعده القسّ دييگو مارين12 الممثّل غير الرسمي لإسبانيا لدى المغرب منذ سنواتٍ عديدة. نزل الوفد الإسباني بتاريخ 11 يوليو 1979 بمرسى اسفي واستُقبِلَ هناك بحفاوةٍ كبيرةٍ وبهرجٍ عظيم كما في مرّاكش وكنّا قد وصفنا ذلك في الجزء المخصّصِ للمراسم. واستقبل السّلطان سفير فيليب الثاني يوم 28 يوليو. خلالَ هذا اللّقاء الرّسمي الأوّل بادر بإظهار الودّ تجاه اسبانيا. فعندما مدَّ بيدرو فانيگاس رسائل ملكه إلى مولاي أحمد احتفظ بها هذا الأخير ولم يُسَلِّمها إلى أحدٍ من معاونيه كما فعل بالنسبة للعثمانيين والبرتغاليين والفرنسيين. وإذا كان المُعلن من السفارة الإسبانية هو افتكاك الأسرى فإنّها مثّلت فرصة جيدة للبلدين للتّفاوض في أمرِ حِلفٍ سياسي عسكري وتسليم العرائش لقوات فيليب الثاني و التباحث حول قطع المغرب علاقاته مع الباب العالي الذي تمثّل طموحاته التوسّعية خطرًا على البلدين13.

  • 14 Ibid., p. 48.
  • 15 DM, 36-316, f. 110.
  • 16 كان مراد الثالث يعتبر المنصور حاكما عثمانيا على ما كانت تسميه الوثائق العثمانية بولاية فاس.

9وطبقًا لتعاليم الأخوَّة الدينية اعتبر السّلطان الشريف أحمد المنصور نصر وادي المخازن نصرًا للإسلام ومباشرةً بعد المعركة بعث بالبشرى إلى كلِّ البلدان الإسلامية وخصوصًا إلى السّلطان العثماني ووالي الجزائر14. وكان الهدفُ من هذه الرّسائل الرّفع من قدر السّلطان وتأكيد قوّة وعظمة العساكر الشريفة المتأهِّبة لحماية استقلال السّلطنة. ورغم أنّ إسطنبول استقبلت الخبر بإيجابية فإنَّ مراد الثالث اعتبر أنَّ النَّصر عثمانيّ ولا يُنسَبُ في شيء للسّلطنة الشريفة. وقد أكَّد الخان على هذه النّقطة في رسالةٍ بتاريخ 6 مارس 1579 موجَّهة إلى مولاي أحمد يوصيه فيها بالاستمرار في الجهاد والتّعاون مع الوالي حسن فينيزيانو15. وهكذا فإنّ التَّسلسُلَ الهرمي على الأقلّ كما يفهمه مراد الثَّالث كان واضِحًا. فهو خليفة المسلمين وإمامهم أما السّلطان الشّريف فليس إلا خادِمًا ضمن خُدَّامٍ كُثُر16.

  • 17 الفشتالي، مناهل الصفا، ص50.
  • 18 حول هذه النقطة أنظر ما أورده ابن كثير من روايات تقليدية. ابن كثير، قصص الانبياء، ص411-430.
  • 19 الجنابي، البحر الزخّار، ص353.

10وصلت السفارة العثمانية التي كان يقودُها مفتي الجزائر أبو الطّيب الخضر البسكري إلى مرّاكش في شتنبر 157917. وكان هدفها المعلن تهنئة السّلطان وتقديم مجموعة من الهدايا كانت عبارة عن خلعة سنية وعمامة وسيفٍ وأسلحةٍ كثيرةٍ مرصَّعةٍ بالذّهب وخاتمٍ من أختامٍ السّلطان العثماني. رمزيةُ هذه الهدايا واضحةٌ جلِيّة. فمراد الثَالث يعتبر سلطان المغرب واحِدًا من تابعيه يدينُ لَه بالولاء تمامًا كما كان الخلفاء العبَّاسيون مع وُلاتهم. في المقابل فإنَّ السّلطان الذي لم تكن هذه الرّمزية لتخفى عليه حاول تأويلَ ما قام به الخان لصالِحه منطلِقًا من قِصّة سليمان وملكة سبأ الواردة في القرآن وكتب السير18. هذه المقارنة ملأت صدر الرّسول العثماني غيضًا فرَدّ على سلطان المغرب بهذه الكلمات : "إن قدرة سلطاننا وعظمته وفضله على الملوك يعلمه كل أحد وإنما بعث لك هذا محبة واستئناساً بك لكونك شريفاً ومجاهداً بخلاف إسبانية فإنهم ما جاءوا بهذا المال إلا رعباً منك وأما سلطاننا فلا يخاف من أحد بل والله كل الناس يخافون منه"19. مثَّلت هذه السفارة بداية القطيعة بين السلطنة الشريفة والدولة العثمانية. ولاتِّقاء الخطر التّركي حرص أحمد المنصور على التَّقرُبِ سياسيًا من اسبانيا فيليب الثاني مع ملازمة الحيطة.

التّقارب مع اسبانيا...

  • 20 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 303.

11شهدت سنوات 1577-1581 "تحوّلا كبيرا في السِّياسة المتوسِّطية"20. انشغل الإسبان طوالَ هذهِ المرحلة بالشّؤون البرتغالية والهولاندية والأطلسية كما انشغل العثمانيون بمشاكل فارس والبلقان والمحيط الهندي مِمَّا اضطَرَّهما للبحث عن هدنةٍ قد تَطولُ أو تقصر تمَكِّنهم من الابتعاد عن مشاكِلِ البحرِ المتوسِّط والتفرّغِ لقضاياهما الأخرى. وهكذا باشر الطّرفان مفاوضات طويلةٍ وشاقَّةٍ.

  • 21 Ibid., p. 323 ; Eugène Charrière, Négociations de la France dans le Levant, t. III, p. 872-876.

12كانت الوضعية القانونية للسلطنة الشريفة من بين المسائل الخلافية بين القوّتين. فبينما كان حِرصُ العثمانيين قويًّا من خلالِ موقف مُمَثِّلهم الباشا علّوج علي أن يكون المغرِبُ جُزءا من التّفاهمات بوصفِهِ أرضًا عثمانيةً كان موقِفُ مُمَثِّلِ اسبانيا السّفير جيوفاني مرگلياني أنَّ المغرب دولةٌ مستقِلّة21. وهكذا فَإنَّ "حربًا باردَة" حقيقية نشبت بين المتنافسين على أرض السّلطنة الشَّريفية.

  • 22 Dario Cabanelas, « Cartas del Sultan de Marruecos Ahmad al-Mansûr a Felipe II », al-Andalus, nº 23, (...)
  • 23 الفشتالي، مناهل الصفا، ص66؛ Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257.

13حرِص السّلطان ومعاونوه وكانوا على عِلمٍ بتفاصيلِ المفاوضات على المناورة بما أمكن للحفاظ على استقلال البلد في ظروفٍ صعبة من خلال توظيف الصّراع بين القوّتين وبالتّأكيد على الموقع الجغراسياسي للمغرب بوصفه دولة فاصلة. وبالنّظر إلى أنّ الخطَر العثماني كان جِدِّيًا وداهمًا ومؤرقًا أكثر من غيره من الأخطار بالنِّسبة للكيان الشّريفي فإنَّ المنصور اختار التّقرب من اسبانيا خلالَ السّنوات الأربعة الأولى من حكمه. يجب أن نُضيف إلى هذا مُعطًى هامًّا هو استقبال مَلِك اسبانيا منذ سنة 1580 اثنين من المتطلعين وكانت خشيةُ السّلطان من هذين المنافِسَين كبيرة22. وهكذا فإنَّ التفاهم والتٌعاون الديبلوماسي والتّبادل التِّجاري المكثّف كانت هي العناوين التي طبعت هذه المرحلة الأولى من العلاقات المغربية الإسبانية وتأكيدًا على هذا فقد حرص السّلطان مولاي أحمد أشهرًا قليلة بعد تنصيبه على منح بعض التجَّار وأصحاب السّفن امتيازات تجارية كبيرة23 كما حرص طيلة هذه الفترة على مراسلة فيليب الثاني بشكلٍ منتظم وعلى استقبال وفوده في جَوٍّ من البذخ وذلك على حسابٍ وفودٍ أخرى.

  • 24 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 38.

14ولاتّقاء الخطر العثماني تفاوض المغرب واسبانيا على اتفاقية تحالُفٍ في الفترة ما بين يوليو 1579 ومارس 1581 وذلك على قاعدة مقترحات السّفير بيدرو فانيگاس. وقد قاد هذا الأخير المفاوضات بمساعدة دييگو مارين باسم ملك اسبانيا بينما قاد المفاوضات عن الجانب المغربي ممثلو السلطان الشّريف إبراهيم السّفياني وعزّوز الوزگيتي ورضوان العلج. ودارت هذه المفاوضات بالأساس في مرّاكش وفاس. وإلى جانب الرّفض النّهائي لكل أشكالِ الخضوع للعثمانيين كان على السّلطان المغربي تطهير جيشه من كلِّ العناصر المشكوك في ولائها. كما كان على السّلطانُ تسليم الإسبان مدينة العرائش الميناء الأبرز في شمال البلاد. وفي المقابل فإنَّ اسبانيا تعهّدت بحماية السّلطنة عسكريًّا من كلٌ هجومٍ عثماني24.

15وإذا كان بالإمكان تفهّمُ المطلبين الإسبانيين الأوَّلين واعتبارهما شرعيين فإنَّ الثالث القاضي بتسليم مدينة العرائش يبدو للوهلة الأولى اعتباطيا بل خالٍ من اللِّياقة. لماذا الطّلب من سلطان المغرب التّفريط في جزءٍ من أراضيه؟ ولماذا العرائش وليس ميناءًا آخر؟ كان هدف الإسبان وهم يفرضون عليه التخلي عن جزء من بلاده الحطِّ من قيمته وخدش شرعيته وجعله في دائم الحاجة إلى سندهم السياسي والعسكري. إذ بتفريطه في جزءٍ من دار الإسلام للكفّار حتّى وإن تعلّق الأمر بجزءٍ صغيرٍ فَإنَّ السّلطان يفقد في نفس الوقت السّند الشّعبي وسند العلماء والصُّلحاء الذين يصيرُ بإمكانهم دعم منافسيه على الحكم والدّعوة للثَّورة وإصدار فتاوى تُخوِّنُه وتخرجه من الملّة كما وقع في عديد البلدان الإسلامية. وهكذا فإنَّ السّلطان ولضمان البقاء في السّلطة يصبح محتاجًا إلى الإسبانيين أكثر فأكثر ومضطَرًّا لتقديم التَّنازل تلو التّنازل لضمان دعمهم.

  • 25 الناصري، الاستقصا، ج 4، ص110.

16لم يكن كذلك اختيار مدينة العرائش صدفةً. فالميناء في مصبِّ نهر لوكوس مِمَّا يجعَلُ النَّفاذ إليه سهلا في كلِّ فصْلٍ كما بإمكانه ايواء الكثير من السّفن. وعلى العكس فإنّ مينائي الرّباط وتطوان الأكثر شهرةً في ذلك العصر كانا محدودي طاقة الاستيعاب وكان بلوغهما أمرًا عسيرًا. كان ميناء العرائش يُعتبر من أهم معاقل القراصنة المسلمين منذ القرن الخامس عشر. وكان هؤلاء يمثِّلون خطرًا على السّواحل الإيبيرية وجزر الأصور وجزر الخالدات. كما يمثَّل هؤلاء القراصنة خطرًا على الطّريق البحري الذي يربط شبه الجزيرة بالأمريكيتين والهند والموانئ الإفريقية. وقد حاول البرتغاليون السّيطرة على العرائش منذ سنة 1489 أكثر من مرّة25.

  • 26 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 1-3.
  • 27 الإفراني، نزهة الحادي، ص77-78.
  • 28 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 1-12, p. 16-21, p. 55-66 et p. 79-85 ; Angleterre, t. I, (...)
  • 29 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 456.

17وقد أعطى ظهور العثمانيين في الحوض الغربي من المتوسّط وفي الأطلسي بداية القرن السّادس عشر ميناء العرائش أهمِّية أكبر. فقد حاول هؤلاء جعل مينائها قاعدة أمامية للتوغل في أوروبا وولوج العالم الجديد منذ سنة 153126. ولعلمهم بنوايا الباب العالي حاول الإيبيريون استباق بتنظيم مجموعة من الحملات للاستيلاء على المدينة دون جدوى27. وبعد معركة وادي المخازن فكَّر قادةٌ عسكريون أوروبيون كُثُرٌ وبجدِّية في غزوها لقطع الطّريق على العثمانيين أو التعرّض لمصالح الإسبانيين28. كما أراد فيليب الثاني الذي كان يعتبر أنَّ "العرائش تساوي كلَّ إفريقيا"29 أن يستغلَّ الوضع السياسي في المغرب ليحصُلَ بالديبلوماسية ما لم يحصل عليه أسلافه بالسِّلاح.

  • 30 لا يزال جزء كبير من هذه الرسائل محفوظا في أرشيفات مدريد وسيمانكاس.

18ولم يكن أحمد المنصور جاهِلا بمناورات الإسبان وأهدافهم البعيدة ولكنَّ الظُّروف اضطرته للقبول بمطالب الملك الكاثوليكي. وما أن تحسَّن الوضع المغربي بفرض السِّلم بين قبائل الشّمال و سوس والنّصر على الأمير مولاي داوود وبدء المفوضات المباشرة مع العثمانيين حتَّى بدأ السّلطان بالمماطلة إلى ما لا نهاية للحيلولة دون سقوط المدينة بين يدي الإسبان إلى غدت هذه المماطلة واحِدةً من الثّوابت في السِّياسة الإسبانية للمنصور. فقد استغل السّلطان الشّريف مراسلاته ومفاوضاته مع الباب العالي طيلة سنوات 1579-1580 ليُدخِلَ الشكَّ إلى الجانب الإسباني. عمد عاهل المغرب إلى إرسالِ ما يَرِد عليه بانتظامٍ إلى فيليب الثاني. وتحوي رسائل العثمانيين إلى السّلطان مقترحاتٌ من مراد الثالث بإقامة "حِلْفٍ مُقَدَّس" ضدّ اسبانيا30. بل ذهب السّلطان حدَّ الإسرار إلى دييگو مارين أنّ الخان يريد أيضًا ميناء العرائش ليُحارب "أخاه" ملك اسبانيا. وليزيدٍ من الضّغط على "أخيه" فيليب صرّح أنّه لم يعَد يدري مع من من الملكين سيقطع.

19عندما أعلِمَ فيليب الثاني "بترَدُّدِ" السّلطان الشّريف أعاد التّأكيد على أنّهُ مُستَعدٌّ لحماية المغرب مع القبول بتأجيل تسليم العرائش. لقد كان مَلكُ اسبانيا حَذِرًا وهو المتورِّط في شؤون البرتغال وهولاندا ومفاوضات الهدنة مع الباب العالي ويريد تجنّب جبهةً أخرى سرعان ما تتحوّلُ إلى مستنقع. لذلك رضخ لمناورات مولاي أحمد وقبلَ بدعمه سياسيًا وعسكريًا من دون مقابِلٍ واقعي سوى حيادٍ عطوفٍ تجاه اسبانيا. كانت تلك أوّل انتصارات السُّلطان الشّريف الدبلوماسية.

  • 31 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 54-58.

20خلال الأشهر الأولى من سنة 1581 أمضى المغرب واسبانيا اتِّفاق سلامٍ وصداقة. وبمناسبة إمضاء الاتفاق ظفر السّلطان بنصره الدبلوماسي والرّمزي الثاني وكان هذه المرة على الدولة العثمانية. فمنذ تولّي عبد الملك الحكم سنة 1576 كان السّلطان الشريف يحرص على أن تُحمَلَ الطوغ أمامه كعربون ولاءٍ وإقرار بالتَّبعية للعثمانيين. كان هذا التّقليد يزعجُ المنصور الذي ما عادت خافيةٌ على أحد رغبته في أن يصير بدوره خليفة. وعندما تأكد نهائيا من دعم الإسبان له أوعز إلى السَّفير بيدرو فانيگاس بوساطة دييگو مارين أن يرفض علنًا إمضاء اتِّفاق السّلام ما دام حاكم المغرب يواصل بحضرته إبراز ما يرمُزُ للسِّيادة العثمانية. وهكذا كان. لم يبق للسّلطان وهو المضطر في الظَّاهر إلا أن يُخرِجَ هذه القطيعةَ إلى العلن ليثير الإعجاب ويطبع عقول رجال الدِّين والعسكريين والمدنيين المغاربة الحاضرين بمحلَّتِه. وقد استغل الاحتفال الرّسمي أحد رجاله ليُسْقِطَ الطوغ العثماني المنتصب وسط المعسكرِ السّلطاني وإبداله باللّواء المنصور رمزُ سِّيادة خلافة الغرب الإسلامي منذ القرن الثاني عشر31. هكذا أصبحت السّلطنة الشريفة كيانًا مُستقِلا.

... يشجّع على القطيعة مع الدولة العثمانية...

21في نفسِ الوقت الذي كان فيه السّلطان الشريف يسعى لضمان دعمِ اسبانيا لم يتوانى عن محاولة احتواء الخطر العثماني بكلِّ الوسائل. فالعلاقات بين القوّتين الإسلاميتين كانت من ضمن أكثر العلاقات صخبًا طوال القرن السادس عشر كما رأينا ذلك في المقدّمة. فخوفًا من أن يعمد العثمانيون إلى ابتلاعهم اقتبست العائلة الشّريفية عقيدة الخلافة وكوّنت جيشًا عصريًا وقادت سياسةً خارجية نَشيطة. حاولَ العثمانيون مرارًا التدخل في الشؤون المغربية. ولكن بفضل دهاء ملوكها ومستشاريهم إضافة إلى سياقات دولية مواتية جدا استطاع المغرب الحفاظ على استقلاليته. غير أن السّلطان عبد الملك المعتصم الذي يدين بالسلطة إلى الدعم العثماني اعترف في حركةٍ غير مسبوقة بسيادة الباب العالي. وقد مثّل سلوك السّلطان الشريف تهديدا لاستقلال المغرب على المدى المُتوسِّط.

  • 32 Abderrahmane El Moudden, « Qui a dirigé la bataille de Wad-Al-Makhazin ? Présentation d’un document (...)
  • 33 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 356.
  • 34 DM, 40-141, f. 63 et 40-142, f. 63.

22بعد معركة وادي المخازن كانت الاتِّصالات الأولى بين السّلطان الجديد والسُّلطات العثمانية سيئةً جِدًّا. ففي الرّسالة الأولى التي بعث بها مراد الثالث إلى أحمد المنصور اعتبر هذا الأخير حاكِمًا "عديم القيمة" لمقاطعة لم يكن لها أيّ دورٍ في النّصر على القوّات البرتغالية يوم 4 غشت 157832. لم يكتف مراد الثالث بهذه "الإهانة" فأرسَل وفدًا إلى مرّاكش في شتنبر 1579 لم يكن يقصد به فقط إهانة سلطان المغرب إهانة رمزية بتقديم هدايا لا تليق إلا بــ"خادم" ولكن أيضًا المطالبة بالتنازل عن بعض الموانئ المغربية وخصوصًا ميناء العرائش33. وبسبب حنقه فإنَّ السّلطان خصّ الوفد العثماني باستقبالٍ بارِدٍ. ورغم ذلك فقد حاول أشهرًا بعد ذلك التقرّب من الباب العالي بإرسال وفْدٍ إلى إسطنبول34. ويبدو أنَّ المسعى المغربي فشل وبقيَ كلُّ طرفٍ على موقفه.

  • 35 رسالة من رمضان باشا إلى الأمير داوود، مؤرخة في ماي 1579، أرشيفات سيمانكاس، مخطوط رقم 160.
  • 36 Dario Cabanelas, « Proyecto de alianza entre los sultanes de Marruecos y Turquía contra Felipe II » (...)
  • 37 Ibid., p. 70-72.

23كان للخشية من تدخّلِ عثماني في شؤون المغرب مبرِّراتها الفعلية. فالعثمانيون كانوا يتمنّون حقًّا إسقاط المنصور. وإلى جانب الرّغبة في تولية الأمير مولاي اسماعيل بن عبد الملك على المغرب وقد تزوّجت أمّهُ باشا الجزائر بتحضير انقلاب سنة 1578 فإنهم كانوا يدعمون بشكلٍ مكشوفٍ تمرّد الأمير مولاي داوود في السنة الموالية35. ومن المحتمل جِدًّا أو يكون هذا العداء هو الذي دفع السّلطان الشّريف للمضي قُدُمًا في مسار علاقاته باسبانيا. وقد اضطُرّ الباب العالي بفعل تورّط القوّات العثمانية في حربٍ طويلة ببلاد فارس وفقدان الحكم لاستقراره بعد اغتيال الصدر محمّد باشا سوقُلّو إلى التّهدئة مع المغرب لمنع فتح جبهةٍ أخرى. ففي رسالةٍ مؤرّخة في شهر يوليو-غشت 1580 دعا مراد الثالث السّلطان الشريف إلى إقامة "حلفٍ مقدّس" بهدف إعادة فتح الأندلس. كما اقترح عليه ثلاثمائة سفينة والآلاف من مقاتلي النخبة لمحاربة الإسبان واستعادة شبه الجزيرة استباقًا للخطر الذي يمكن أن ينتج عن توحيد إيبيريا تحت سلطة فيليب الثاني36. وبغاية ترسيخ هذا الحلف اقترح عليه أن يزوِّجه إحدى بناته لكي "تصبح المملكتان كروحين في جسدٍ واحدٍ"37. وكان قبول السّلطان هذا المقترح لا يعني فقط إقراره بتبعيّته لاسطنبول وإنّما أيضًا مقامرة بالدّخول في حربٍ كانت ستمكِّنُ الأتراك بشكْلٍ أو بآخر من التدخُّلِ في الشؤون المغربية مهما كانت النتائجُ. أمَّا إذا رُفِض المقترح فإنَّ السّلطان قد يُصبحُ بفعلِ الدِّعاية العثمانية خائنًا لأنّه اختار الحلف مع الكفَّار على الجهاد. ورغم أنّنا لا نملك أيّة معلومة عن الردّ الزيداني على هذه المقترحات فإنّهُ بإمكاننا القولُ انَّ السّلطان رفض هذا الحلفَ بعدما تأكّد من دعمِ السّلطات الإسبانية التي وضعها في الصّورة بأن بعث بجملةٍ مجمل الوثائق إلى مدريد.

  • 38 رسالة جيوفاني مارگلياني [Giovani Margliani] إلى القائد الأعلى في أبريل 1581 أوردها
    Fernand Braudel,
    (...)
  • 39 الفشتالي، مناهل الصفا، ص61؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 96.
  • 40 Ibid., p. 62 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 54.

24بلغت الأزمة العثمانية المغربية ذروتها في بداية 1581. كانت القوّتان الإسلاميتان على أبواب الحرب. وتحت تأثير مُعسكر أنصار الحرب الذي يقوده علوج علي أمر السّلطان مراد الثَّالث هذا الأخير بقيادةِ أسطولٍ من ستِّين سفينة وثمانية آلاف رجل لفرض الهدوء بالجزائر و"الإضرار بحاكم فاس"38. وصل علُّوج علي إلى مدينة الجزائر في يونيو 158139. فيما تمركز السّلطان الشّريف بفاس محاطًا بكلِّ جيشه وقد عَلِمَ بتحرّكاتِ العثمانيين. قَسَّم الكتائب على كُلِّ البلاد وحصّن كلَّ الثغور والموانئ خصوصًا ميناء العرائش الذي سَلَّم قِيادته لأقرَبِ مُعاونيه إبراهيم السّفياني40. هذِه التّحضيرات العسكرية تزامنت مع هجمةٍ دبلوماسية مغربية.

  • 41 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 52-54.
  • 42 الفشتالي، مناهل الصفا، ص63.
  • 43 مجهول، المكاتبات السلطانية، و159-161.

25رغم اطمئنانه لدعمِ الإسبان حاوَلَ السّلطان الشّريف أن يفُكَّ الأزمة مع الباب العالي بِأن أرسَل عدَدًا من الوفود إلى إسطنبول أبرزها وفْدٌ بقيادةِ عبد الواحد عنُّون41 وأحمد الهَوْزَالي42. حاول باشوات الجزائر كلَّ ما في وسعهم لتعطيل مهمّة الوفود ومنع إبرام سلامٍ بين الطَّرفين لأسبابٍ تتعَلَّقُ بالحرب والقرصنة والمصالح الاقتصادية. بل وصل الحدُّ بعلي باشا إلى اعتراض سبيلَ المركب المقِلٌ لِرُسُلِ السُّلطان الشٌريف في يوليو 1581. لذلك أرسَلَ هذا الاخير على عجَلٍ قضاةِ الجماعة في مرَّاكش أبا القاسم الشَّاطبي إلى الجزائر لحلِّ الإشكال وحمَّلهُ رِسالةً يُحاوِلُ فيها السّلطان التّهدئة وإقناع الباشا بترك الوفد المغربي يُكمِلُ رِحْلَتهُ باتجاه إسطنبول43. وتحت ضغوط المغاربة والإسبان والعثمانيين أطلق علوج علي سراحَ السفراء المغاربة ولكنَّهُ لم يسمَح إلا لواحِدٍ منهم وكان الأصغَرُ سنًّا والأقلَّ خبرةً بأن يُكمِلَ طريقَهُ إلى الباب العالي. لكن الشّاب انجز مهمَّتهُ على أحسن وجهٍ واستطاع التوصّلَ إلى هدنة بين القوَّتين الإسلاميتين. وإلى جانب اقتدار وبراعةِ السَّفير المغربي أحمد الهَوْزالي فَإنَّ السِّياقَ الدُّولي سهَّلَ بشكلٍ حاسمٍ إنهاء حالةِ التأزُّم بين السّلطنة الشريفة والدولة العثمانية.

  • 44 Fernand Braudel, La Méditerranee, t. III, p. 324-329.
  • 45 Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 168-195.

26فقبلَ وصول السّفير المغربي كان الإسبان والعثمانيون قد أمضوا هدنةً أقرَّ بموجبها العثمانيون عملِيًّا باستقلال المغرب واستثنائه من الاتِّفاق44. وكانت السّلُطات العثمانية بالجزائر تواجه وباءً رهيبا إلى جانب حالَةٍ من عدَمِ الاستقرار السِّياسي سبَّبَها تمَرُّدُ العساكر إذ لم يعد الحال إلى طبيعته تدريجِيًا إلا بداية 158245. كما أن الثورة التي نشبت في بلاد الحرمين المنطقة الأكثر قداسة في دار الاسلام اثارت اهتمام السلطان العثماني الذي كان أبرز ألقابه وأكثرها تشريفًا خادم الحرمين. كان لا بد من إعادة الهدوء بسرعة إلى هذه المنطقة الرمزية التي يؤمها الاف المسلمين كل عام حتى لا تتزعزع شرعيته ومكانته. أوكلت المهمة إلى علّوج علي ألذّ خصوم المغرب. وهكذا فَإنَّ رمزَ الحرب الشَّاملة في الحوض الغربي للمتوسّط غادَر الرّكح المغاربي بأسطوله ورجاله ولن يعود إليه أبدا.

  • 46 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 52-54.

27وفي الختام لا يجب أن نستهين بدورِ مُعسكرِ السِّلم العثماني في إعادة العلاقات الطّيبة بين دار المخزن والباب العالي. فبحسب المعلوماتٍ الشحيحة المتوفرة فإنَّ سيگالا باشا وهو واحِدٌ من مُقَرّبي مُراد الثاَّلث وثقاته دعم بشكْلٍ مصيري الجهود المغربية46.

  • 47 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص68-73؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص66.
  • 48 DM, 48-86, f. 31.
  • 49 Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257.

28وفي الفاتح من غشت 1581 أمر السّلطان مراد الثَّالث سلطات طرابلس والجزائر بمعاملة سفير المغرب باحترامٍ وتقديرٍ وإعادة السّفينة التي صادرها علي باشا قبلَ ذلك بأشهُرٍ. تحسَّنت العلاقة بشكلٍ جليٍّ بين الدّولتين ولكنَّ السّلطان العثماني لم يعترف رسميًّا باستقلال المغرب. حصلت مقابلات وكان هناك تبادُلٌ للسِّفارات بين دجنبر 1581 ويوليو 158247. ففي رسالةٍ مؤرّخة بشهر غشت 1582 أَعلمَ مراد الثالث أحمد المنصور بأنّهُ يقبل أن يكون السّلطان الشّريف "تحت حماية دولتنا الكريمة"48. ولم يحصل الاعتراف الا بعد سنة من ذلك وبيد علُّوج علي خصم السّلطان الشّريف منذ تولِّيه الحكم. ففي الرّسالتين المؤرّختين في غشت 1583 أصبح الباشا يعامِلُ مولاي أحمد لا بوصفه والِيًا على مقاطعة كما تعوّد أن يفعلَ وإنّما بوصفِهِ سلطانًا مُستَقِلا وقوِيًّا. للمرّة الأولى تعمدُ الإدارة العثمانية إلى استعمال كلمات إمام وسُلطان وخليفة للإشارة إلى عاهل المغرب. وإذا كان الخطاب الأول يشير إلى التزام علي باشا رسميًّا أمام أهم وجهاء الجزائر من عسكريين ورجال دين بأن لا يتدخّلَ في الشّؤون المغربية فإنّهُ في الوثيقة الثانية يقترِحُ على المنصور تحالُفًا مضادًّا للإسبان هدفُهُ تحرير منطقة وهران49.

29وهكذا فإنَّ السّلطان الشّريف لم ينجح فقط في إبعاد الخطر العثماني بشكلٍ نهائي بل نجح أيضًا في استغلال مقترحات العثمانيين السِّلمية والتّحالُفية للتّصدِّي لنوايا الهيمنة الإسبانية. وهي النّوايا التي كانت أيضًا تقلقُ مملكة انگلترا.

... ويقلق انگلترا

30إذا كانت العلاقات الاقتصادية والتِّجارية بين المغرب وانگلترا قائمة منذ القرن الثاني عشر فإنّها لم تتحوّلْ إلى علاقة رسمية إلا في النّصف الثاني من القرن السّاس عشر. كان السّلطان الشّريف عبد الله الغالب يرغب في الإفلات من الهيمنة الاقتصادية والسِّياسية الإسبانية والعثمانية فوجد في انگلترا وملكتها إليزابيت الأولى التي كانت تبحث عن أسواق لمُصنّعاتها الشريك الاقتصادي الموثوق به. وهكذا أصبحت انگلترا بالنسبة للمغرب المزوّد الأوّل بالأسلحة والذّخائر والمواد المصنّعة وخصوصا النسيج. فيما كانت تستورد المواد الاولية مثل الرّصاص والجلد وقصب السكّر إلى غير ذلك. وبمرور السنوات تحسّنت العلاقات لتبلغ ذروتها على عهد السّلطان عبد الملك.

  • 50 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 356-360 et p. 376-377.
  • 51 John Nichols, The Progress and Public Processions of Queen Elisabeth, t. II, p. 288.
  • 52 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 335.
  • 53 الفشتالي، مناهل الصفا، ص193.

31بدأت سياسة التوافق مع اسبانيا التي انتهجها السلطان الشريف أحمد المنصور لاحتواء الخطر العثماني تقلق التجّار الانگليز الذين كانوا يخشون من ذهاب امتيازاتهم. ورغم الخطابات المطمئنة للسلطان الجديد باتجاه السفارة الانگليزية التي قدمت فاس للتهنئة بالنصر فإن التجّار المنشغلين بالتنازلات الممنوحة لبعض التجار الايبيرين طلبوا من لندن التدخّل للحفاظ على امتيازاتهم50. اكتفى العاهلان في البداية بتبادل الرسائل بخصوص وضعية التجّار الانگليز بالمغرب51 ولكن الملكة إليزابيت قررت إرسال سفير إلى المغرب سنة 1580 لتوضيح المسألة. طلب المبعوث من السّلطان الشريف وكان محمّلا بعدد كبير من الهدايا المكوّنة أساسا من أسلحة نارية وذخائر شرح موقفه من التجّار الانگليز. أوضح هذا الأخير أنّ الامتيازات لن تُمسّ بسوء مادام هو سلطان المغرب بل إنه على العكس يفكّر في زيادتها وتحسين العلاقات الاقتصادية والسياسيّة مع بلاده52. اذ سيمكّن ذلك التعاون السلطان من الحصول على أسلحة نارية متطورة لدعم جيشه ما يمكّنه من الابتعاد أكثر عن التأثير الإسباني والعثماني53.

  • 54 فيما يخص نشاط هذا التاجر الانگليزي بالمغرب انظر
    Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 309-9
    (...)
  • 55 Ibid., p. 386-387.
  • 56 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 42.

32دفع جواب السلطان المشجع الملكة إليزابيت إلى ارسال سفير اخر هو جون سيمكوت [John Symcotts] إلى المغرب بداية سنة158154. كانت مهمّته أن يقنع السلطان بالابتعاد عن التحالف مع اسبانيا في مقابل وعد من الملكة بتوفير كل ما يحتاجه العاهل الشريفي من سلاح متطوّر. كان هذا الأخير على وعي بأنّ التحالف مع انگلترا ضروري لإبعاد الخطر الإسباني على المدى المتوسّط فلم يكتف بالموافقة على اقتراح "سلطانة الانگليز"55 بل أرسل بعثة كاملة لمناقشة تفاصيل هذا التّحالف المحتمل56.

33ومع نهاية 1582 تمكّن المغرب من ضمان استقلاله بشكلٍ تامّ عن العُثمانيين والإسبان بفضلِ البراعة والاقتدار الدبلوماسيين للسّلطان الشّريف أحمد المنصور ومعاونيه. اعتمد المغرب خلال السّنوات السّبعة التَّالية استراتيجيّة دبلوماسية مرنة مكَّنتهُ إضافةً إلى الإبقاء على استقلاله من أن يصبحَ لاعبًا أساسيا يؤخذ بعين الاعتبار بل قوّةً توسعية حقيقية.

Notes

1 الرابح الأكبر من الانتصار الشريفي هولا شك الملك فيليب الذي تمكن من الاستيلاء على عرش البرتغال سنة 1580.

2 أنظر على سبيل المثال رسائل المرابط رضوان الجِنوي التي يحرض فيها السلطان الشريف على إعادة غزو الموانئ المغربية الواقعة في أيدي الإيبيريين في المرابي الأندلسي، تحفة الإخوان ومواهب الامتنان في مناقب سيدي رضوان، مخطوط المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، رقم 154ك، و424-425. وقد نشرها عبد الهادي التازي، التاريخ الدبلوماسي للمغرب، ج 8، ص119-122.

3 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص102؛ السعدي، تاريخ السودان، ص208.

4 الفشتالي، مناهل الصفا، ص48؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و37؛Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 22-25.

5 نفسه، ص49.

6 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 16 ; Dario Cabanelas, « Cartas del sultán de Marruecos Ahmad al-Mansur a Felipe II », al-Andalus, nº 23, 1958, pp. 19-47.

7 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 1-12, p. 16-21, p. 55-66 et p. 79-85 ; Angleterre, t. I, p. 348-351 et p. 363-368.

8 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 34

9 Ibid., p. 34-36 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص50.

10 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 22-25.

11 Ibid., p. 49 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 16 ; Dario Cabanelas, « Cartas del sultán de Marruecos Ahmad al-Mansur a Felipe II », al-Andalus, nº 23, 1958, pp. 19-47.

12 Sur ce personnage voir Darío Cabanelas, « Diego Marin, agente de Felipe II en Marruecos », Miscelanea de estudios arabes y hebraicos, nº 21, 1972, p. 7-35.

13 الفشتالي، مناهل الصفا، ص50-51؛
Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 33-60 et Angleterre, t. I, p. 366-367 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 28 et p. p. 36-38.

14 Ibid., p. 48.

15 DM, 36-316, f. 110.

16 كان مراد الثالث يعتبر المنصور حاكما عثمانيا على ما كانت تسميه الوثائق العثمانية بولاية فاس.

17 الفشتالي، مناهل الصفا، ص50.

18 حول هذه النقطة أنظر ما أورده ابن كثير من روايات تقليدية. ابن كثير، قصص الانبياء، ص411-430.

19 الجنابي، البحر الزخّار، ص353.

20 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 303.

21 Ibid., p. 323 ; Eugène Charrière, Négociations de la France dans le Levant, t. III, p. 872-876.

22 Dario Cabanelas, « Cartas del Sultan de Marruecos Ahmad al-Mansûr a Felipe II », al-Andalus, nº 23, 1958, p. 19 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 38.

23 الفشتالي، مناهل الصفا، ص66؛ Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257.

24 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 38.

25 الناصري، الاستقصا، ج 4، ص110.

26 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 1-3.

27 الإفراني، نزهة الحادي، ص77-78.

28 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 1-12, p. 16-21, p. 55-66 et p. 79-85 ; Angleterre, t. I, p. 348-351 et p. 363-368.

29 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 456.

30 لا يزال جزء كبير من هذه الرسائل محفوظا في أرشيفات مدريد وسيمانكاس.

31 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 54-58.

32 Abderrahmane El Moudden, « Qui a dirigé la bataille de Wad-Al-Makhazin ? Présentation d’un document ottomano-sa‘di », Hespéris-Tamuda, vol. 29, fasc. 2, 1991, p. 177-190.

33 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 356.

34 DM, 40-141, f. 63 et 40-142, f. 63.

35 رسالة من رمضان باشا إلى الأمير داوود، مؤرخة في ماي 1579، أرشيفات سيمانكاس، مخطوط رقم 160.

36 Dario Cabanelas, « Proyecto de alianza entre los sultanes de Marruecos y Turquía contra Felipe II », Miscelanea de estudios arabes y hebraicos, nº 6, 1957, p. 57-76 et p. 63-66.

37 Ibid., p. 70-72.

38 رسالة جيوفاني مارگلياني [Giovani Margliani] إلى القائد الأعلى في أبريل 1581 أوردها
Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 324.
وانظر كذلك
Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 62.

39 الفشتالي، مناهل الصفا، ص61؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 96.

40 Ibid., p. 62 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 54.

41 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 52-54.

42 الفشتالي، مناهل الصفا، ص63.

43 مجهول، المكاتبات السلطانية، و159-161.

44 Fernand Braudel, La Méditerranee, t. III, p. 324-329.

45 Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 168-195.

46 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 52-54.

47 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص68-73؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص66.

48 DM, 48-86, f. 31.

49 Alonso de Castello, Lettres marocaines, BNE, manuscrit nº 257.

50 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 356-360 et p. 376-377.

51 John Nichols, The Progress and Public Processions of Queen Elisabeth, t. II, p. 288.

52 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 335.

53 الفشتالي، مناهل الصفا، ص193.

54 فيما يخص نشاط هذا التاجر الانگليزي بالمغرب انظر
Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 309-91 et 401-403.

55 Ibid., p. 386-387.

56 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 42.

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable