Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

الباب الثالث - الدبلوماسية الشريفة بين المتوسّط والصّحراء والأطلسي

المقدمة

Texte intégral

1جاءت سّياسة أحمد المنصور الذَّهبي الخارجية لتكمِل الوسائل العقدية والمؤسّساتية التي حرِص على إقامتها بهدف تحقيق مشروعه الثلاثي الأبعاد والذي كان لأسلافه فضلُ وضع معالِمه وهو مشروعٌ ظلَّ رغمَ ذلك وفيًّا للتَّاريخ الطَّويل لخلافة الغرب الإسلامي. فلتثبيت سيادته على البلاد وضمان استقلالها بل تهج سياسة توسعية تبنَّى السّلطانُ الشَّريف سياسة الدّوائر الثلاثة التي بلورها أخوه عبد الله الغالب.

2وطبقًا لهذه السِّياسة كان على السّلطان استغلال كلّ ثّغرات المنظومة المتوسّطية-الأطلسية لضمان مصالحه. فالصراع بين الدولة العثمانية واسبانيا من ناحية وهما القوّتان العظمتان في تلك الفترة والتنافس بين اسبانيا وبعض الدّول الأوروبية من ناحيةٍ أخرى وفّرا فُرَصًا للسّلطان لكي يناور كما يشاء ويحقِّقَ مآربه. ليس من الخطء بالمرّة القولُ انّ الظرفية الدولية مكّنت السّلطان الشّريف من تقوية سلطته والتحرّكِ بفاعليةٍ في المجال الدولي مُستغِلا التحالفات والتحالفات المضادّة وصنوفًا من التقارب الظرفي.

3كان التحرك الديبلوماسي يتمحور حول أربعة محطَّاتٍ: بحث السلطان في الأولى مستغلا التنافس بين الإسبان والعثمانيين عن ضمان دوام سلطانه واستقلال أراضيه خصوصًا عن الباب العالي. وتميّزت الثانية بتوسيع دائرة علاقاته الديبلوماسية بالتّقارب مع البروتستانت والابتعاد عن اسبانيا وذلك بهدف إضعاف فيليب الثاني لكي يتسنّى جني الثّمار في الصّحراء وغنم أراضي بها. وقد سعى مولاي أحمد في الثالثة لإرضاء طموحاته في الخلافة بغزو السّودان. وأخيرًا وفي ما يشبهُ ترك العنان لطموحاته اللامتناهية وأحلامه ابتعد السّلطان عن الواقعية التي ميّزت حكمه وسعى إلى ضمّ أراض واقعة ما وراء البحار كما كانت القوى الإيبيرية تف

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable