Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

البـاب الثـاني – مـَأْسَسَـة غيـر مكتمـلة

الفصل الرابع: الجيش... قلب الجهاز المخزني

Texte intégral

1خلافا للبيوتات الحاكمة المغربية السابقة لم يصل البيت الزيداني إلى السلطة بفضل العصبية. فقد اعتمد المرابطون والموحدون أساسا على الأقل للوصول إلى الحكم على قاعدة عقائدية قوية وعلى قوة وتلاحم اتحادي صنهاجة ومصمودة. أمّا المرينيون وبسبب غياب قاعدة شرعنة عقائدية فقد اعتمدوا فقط على القوة العسكرية لاتحادية زناتة وحلفائها العرب. وأمام غياب الشرعية الدينية حاول المرينيون تدارك ذلك بتحالفهم مع علماء المالكية وانتهاجهم السياسة الشريفية كما بيّنا ذلك آنفا.

2وكانت السياسة الشريفية التي انتهجها سلاطين فاس وازدهار الحركة الصوفية قد ساهمت في إبراز صورة سليل النبي كشخصية فوق قبيلة ومحايدة تتمتع بهالة من القداسة. كما أنّ منظومة السيطرة ذات المراكز المتعددة التّي أسسها المرينيون قد أدّت إلى تشظي النسيج القبلي إذ لم تعد أيّ عصبيّة تمتلك ما يكفي من الموارد البشرية لغزو كلّ الأراضي المغربية فضلا عن الأراضي المغاربية والصحراوية. ويعدّ البيت الوطّاسي الذي لميتمكّن من السيطرة إلاّ على جزء من شمال البلاد خير مثال على ذلك.

3استفاد البيت الزيداني كما ينبغي من الوضعية السياسية والعقدية التي كان يعيشها المغرب آنذاك. فمنذ ظهورها سنة 1510 حاولت تلك العائلة المالكة وهي التي لم تقم على عصبية قبلية إنشاء جيش عصري ومختلط لمواجهة أعدائها. و قد كان هذا الجيش يمثّل قلب النظام المخزني والجهاز الذّي حظي بعناية خاصة من طرف السلاطين.

4كان إنشاء جيش قويّ وعصري أحد الهواجس الكبرى للسلاطين الزيدانيين. وتؤكّد كل المصادر الموجودة بين أيدينا المجهودات التّي بذلها السلطان الشريف محمّد الشيخ المهدي وخلفاؤه لتبني التقاليد العسكرية الحديثة وخصوصا العثمانية والإسبانية. وقد وجب انتظار وصول السلطان عبد الملك لنرى تسارع هذا النسق. حاول هذا الأخير قلب التقاليد العسكرية للبلاد باعتبارها بالية وتبني التقليد العسكري العثماني ما أدّى إلى ردّة فعل عدائية من قبل كبار الضباط والأعيان. ومرّة أخرى كان أحمد المنصور أكثر حذرا وتوفيقا مقارنة بأخيه. فقد حاول إدخال عناصر تنظيم جديدة كما يظهره استشراء المصطلحات العسكرية العثمانية مع المحافظة على التقاليد العسكرية المحلية.

  • 566 Andrzej Dziubinski, « L’Armée et la flotte de guerre marocaines à l’époque des sultans de la dynast (...)

5في مقال مميّز خصّصه للجيش والأسطول المغربي في الحقبة الزيدانية استعمل المستشرق أندري دزيوبنسكي كلّ الأدوات المتاحة لإعادة رسم تاريخ هذه المؤسسة ودراسة تنظيمها566. ولكنّه لم يكن يملك الأدوات اللازمة لمتابعة تطوّر هذه المؤسسة طوال عهد المنصور ممّا يفسّر عدم ذكر حالة الجيش المغربي آنذاك إلاّ في مناسبات قليلة. ولحسن الحظّ وقع اكتشاف العديد من المصادر ونشر أخرى منذ صدور هذا المقال ممّا يمكننا من تكميل الصورة بتقديم عناصر جديدة عن تكوين الجيش الشريف وتنظيمه خلال هذه الفترة.

جيش مختلط العناصر...

6منذ تكوينه في حدود سنة 1510 من قبل القائم بأمر الله كان الجيش الشريف يتشكّل من عناصر ذات أصول مختلفة. فقد كانت نواته تتألف من قبائل جزولة ومعقل إلاّ أنّه ومع التوسع الجغرافي للمملكة تنوّع انتخال الجنود. وهكذا بدأ ظهور الأندلسيين والعلوج في تشكيلات جيش السلطان الشريف محمد الشيخ المهدي ليلعبوا دورا رياديا في الجيش الزيداني.

  • 567 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 10.

7وفي عهد عبد الله الغالب كانت كلّ "عصبية" تشكّل فرقة مستقلة مثل جزولة والأعراب والأندلسيين والعلوج وزْواوة والحراطين والعبيد الأفارقة. وفي عهد عبد الملك المعتصم كان للأندلسيين والعلوج الأفضلية على بقية التشكيلات وأصبحوا العناصر الأقوى في الجيش الشريف567.

8وفي عهد السلطان أحمد المنصور أصبح تنظيم الجيش وتركيبته "العصبية" أكثر وضوحا. فقد كان الجيش الشريف يتكون من فرق نظامية وأخرى غير نظامية وينقسم إلى عدة كتائب تحمل أسماء مناطق أو عصبيات كان أهمها كتائب سوس وشراگة والأندلسيين والعلوج كما كانت هناك كتائب أقل أهمية كزْواوة والأفارقة. وكان أفراد الجيش النظامي يتقاضون أجورهم من المخزن لدى سُمّوا المَخْزَنيّة أو المْخَازنية باللهجة المحلية.

  • 568 الفشتالي، مناهل الصفا، ص176.
  • 569 Jorge de Henin, Descripcion, p. 45, p. 65-65, p. 71, p. 83 et p. 117 ; Henri de Castries, SIHM, Fra (...)

9كانت كتيبة سوس وهي النواة التاريخية للجيش الشريف تتكوّن من عرب سوس وأمازيغها. وتضمّ هذه الكتيبة بشكل خاص أولاد جرّار وأولاد مُطاع والشراردة والرحامنة وهْسْكيمة الخ568. وتتكوّن كتيبة شراگة أي سكان شرق المغرب من قبائل عربية و مستعربة و أمازيغية رحّل وشبه رحّل لاسيما قبائل أشْجع وبني عامر ورِياح ومطغرة الخ. أما الأندلسيون الهاربون من محاكم التفتيش للحفاظ على دينهم أو المطرودون من اسبانيا إثر ثورة البشرات فقد شكّلوا كتيبة اصبحت سريعا ذات أهمية بالغة. كما كان المرتزقة أو العبيد الأوروبيون يشكلون كتيبة العلوج. وكان هؤلاء في أغلبهم ينحدرون منشبه الجزيرة الإيبيرية. كان الإسبان والبرتغاليون والباسك ممَثَّلُون بكثرة بحكم القرب الجغرافي من المغرب. إلاّ أنه يمكن أن نجد جنود إيطاليين وفرنسيين وانگليز ويونان وأتراك وفرس569. أما أولاد يحيى الزواويين أصيلي منطقة القبائل في الجزائر الحالية فيشكلون الكتيبة الحاملة لاسمهم. ورغم كون الأفارقة منخرطين في الجيش الشريف منذ عهد عبد اللّه الغالب إلا أنّنا لا نمتلك معلومات عنهم.

أهم تشكيلات الجيش

10وقد أدّى تباين أصول مكونات جيش المنصور إلى تنوع أساليب التجنيد. ففي حين كانت تشكيلات سوس والأندلسيين وشراگة وزْواوة تجند مقابل أجور أو إقطاع أراض أو امتيازات ضريبية فإنّ تجنيد العلوج والأفارقة كان يتمّ بطريقة مختلفة.

  • 570 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67.
  • 571 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 26 et p. 32.
  • 572 Ibid., p. 144.

11كان العلوج في عهد أحمد المنصور يؤسرون أو يشترون. ولكن لم يكن نادرا أن يعرض الأوروبيون خدماتهم طوعا على السلطان الشريف570. فبعد معركة وادي المخازن امتلك السلطان الشريف المئات من الشباب المسيحيين تمّ تجنيد جزء منهم بعد مدّة من التعليم الإسلامي571. وقد تمّ أسر العديد من العلوج على إثر غارات المقاتلين المغاربة على الثغور المحتلة أو هجمات قراصنة الرباط على المدن الإسبانية وخصوصا جزر الخالدات. إلاّ أنّ الغالبية العظمى من العلوج تمّ شراؤهم. كان السلطان أحمد المنصور وأبناؤه يقومون بشراء العبيد الصغار من الجزائر وتونس ويستقدمونهم برّا بفضل وساطة تجار مسلمين ويهود572. وبعد وصولهم يتمّ ختانهم طوعا أو قسرا وكسوتهم على الطريقة المغربية وتلقينهم تعاليم الإسلام. ولكن السلطان لم يكن يدقق في تدين العلوج. فكان يكفي أن يحترم هؤلاء تقاليد الإسلام علنًا حتى تكون لهم حرية ممارسة شعائر أي دين شاؤوا. وتؤكّد المصادر الأوروبية وسجلات محاكم التفتيش المعاصرة للأحداث هذا الرأي.

  • 573 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 51.
  • 574 الناصري، الاستقصا، ج 7، ص57 - 59 وص71-73.

12ويبدو أن تجنيد الأفارقة حصل إثر الحملة الأولى لمحمد الشيخ المهدي على شنقيط. وفي كلّ الحالات فقد كانوا يمثلون كتيبة صغيرة مستقلة خلال فترة عبد الله الغالب. ومنذ السنة الأولى لحكم المنصور أشارت السفير الإسباني أنّ حرس باب قصر السلطان كانوا من السود573. وبعد حوالي قرن من ذلك تخبرنا المصادر المغربية أنّ السلطان العلوي إسماعيل [1672-1727] كوّن جيشه الشهير المسمى البخاري بتجميع نسل العبيد السود الذين كانوا في خدمة السلطان أحمد المنصور. وتواصل نفس المصادر أنّ السلطان العلوي حاول شراء كلّ هؤلاء العبيد من مالكيهم وتجنيد كلّ من أعتق منهم طوعا أو كراهة574. فهل كان هؤلاء الأفارقة فعلا من نسل العبيد الذين تمّ جلبهم إلى المغرب بعد غزو السودان للعمل في جيش المنصور وهل كان مشروع السلطان العلوي جديدا وأصيلا؟ يجب القول بادئ ذي بدء إن غالبية العبيد الذين تمّ جلبهم من السودان وكان عددهم قليل نسبيا تمّ استخدامهم في معاصر السكر أو التجديف في الأساطيل. وبالتالي فإنّ كتيبة الأفارقة لم تكن قد جيء بها من السودان. فبالإضافة إلى بقية القوات السوداء الخاصة بعبد الله الغالب توجد مصادر أخرى للتجنيد بلا شكّ.

13وقد تمكنا بعد بحث طويل من إيجاد وثيقة غير منشورة تسلّط الضوء على ناحية أخرى من مسألة تجنيد الأفارقة. وتتمثّل هذه الوثيقة في رسالة تعود إلى سنة 1584 يطلب فيها السلطان الشريف من علماء الأزهر فتوى تبيح استخدام العبيد الأفارقة في الجيش. فبعد أن شرح للعلماء أنّ المغرب برمّته يعتبر أرض جهاد بسبب خصوصياته الجغرافية أكّد السلطان أنّ حكّام هذه البلاد في حاجة دائمة إلى الجنود لحماية أرض الإسلام وربّما توسيعها. فقد وجدت كلّ العائلات الحاكمة عند وصولها جيشا قويّا ومنضبطا تحت أوامرها إلاّ أنّه وبعد ثمانين عاما من الفوضى لم تجد العائلة الزيدانية سوى مؤسسة عسكرية متهالكة. ويضيف المنصور أنّ سكان البلاد غير قادرين على الحرب بسبب كسلهم وجبنهم وشهوانيتهم. لذلك تمّ إعفاؤهم من أداء الخدمة العسكرية مقابل دفع الضرائب الشرعية.

  • 575 مخطوط الخزانة الحسنية، رقم 12598، و60-63.

14ولإصلاح ذلك الوضع يبين السلطان أنه استخدم وسيلتين تتمثّل الأولى في شراء كل العبيد السّود الذين تمّ جلبهم من السودان من مالكيهم أمّا الثانية فتتمثّل في البحث عن كل الأشخاص ذوي الأصول المملوكية كان قد استغلوا فترة الاضطراب للتحرر وتجميعهم وتجنيدهم قسرا مع التقيد بأحكام الشريعة. ولتبرير هذا الاختيار أكّد السلطان الشريف أنّ هؤلاء العبيد سيكونون جنودا مرموقين لشجاعتهم وانضباطهم. وفي الأخير أخبر السلطان العلماء المصريين أنّ نظراءهم من المغاربة قد وافقوا على هذا النهج وأنّ فتوى إيجابية لا يمكن لها إلا أن تمكّنه من المزيد من الشرعية575.

15تؤكّد هذه الوثيقة غير المنشورة إذن أنّ السلطان الشريف أحمد المنصور حاول قبل غزو السودان بسنوات تشكيل كتيبة من السود تأتمر فقط بأمره لشكّه في وفاء السّكان المحلّيين. ومن أجل ذلك فقد حاول جمع السود كما كان يفعل العثمانيون في البلقان. ولكن السلطان لم يمض قدما في مشروعه هذا بل اقتصر في الغالب على تجميع بعض المئات من العبيد وذلك لتوفره على الآلاف من العلوج والأندلسيين.

16وبعد وفاة المنصور ودخول البلاد في فترة الانحلال ابتعد الأندلسيون شيئا فشيئا عن الجيش وأصبح وجود العلوج نادرا. وقد حاول السلاطين العلويون الأوائل بعد حوالي ستين سنة من رحيل السلطان الشريف إعادة إحياء مشروعه السياسي القائم على المركزية وما فوق القبلية وبالخصوص في المجال العسكري. وبسبب غياب الأندلسيين والمرتزقة لم يكن للسلطان إسماعيل إلاّ إعادة المشروع الأصلي للمنصور من خلال إنشاء جيش عبيد البخاري.

  • 576 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 193-194 et p. 222-225.
  • 577 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 30, p. 96 et p. 144.
  • 578 Ibid., p. 156.
  • 579 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص219.
  • 580 Anonyme, Description du Maroc, p. 107, p. 124, p. 125 et p. 130.
  • 581 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 46.
  • 582 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 148 et Portugal, t. III, p. 221.

17وقد كان حجم القوات النظامية للجيش الشريفي المسمّات الانكشارية على غرار التشكيلات العثمانية يقدّر وفق المصادر المعاصرة بين الثلاثين والأربعين ألف رجل وقد بقي هذا العدد مستقرّا طوال فترة حكم المنصور576. وقد وزعت هذه الكتائب على الجهات الرئيسية للسلطنة وتقدّر أعداد المجموعات المتركزة بمراكش بين ستة عشر وثمانية عشر ألف رجل وفي فاس بين عشرة وخمسة عشر ألفا577وفي تادلة ألفين وخمسمائة رجل578 وفي سوس تقدّر بألفي مخزني579. وكانت كلّ مدينة ساحلية أو حدودية مثل الرباط والعراش وشفشاون وتازة تأوي حامية من الجيش النظامي تتراوح بين المائة والأربعمائة رجل580. ويبدو أنّ كلّ الكتائب كانت بشكل من الأشكال ممثلة بإنصاف. وكان الجنود النظاميون يحصلون على أجورهم مرّة كلّ ثلاثة أشهر581. ورغم عدم امتلاكنا لمعلومات عن الأجور إلاّ أنّه وعلى ضوء المعطيات المتوفرة من قبل المصادر الأوروبية في أواسط القرن السادس عشر فإنّه يمكننا القول أنّها كانت تتراوح بين خمسين وثلاث مائة دينار كلّ ستة أشهر582.

  • 583 Edgard Boutaric, Institutions militaires de la France avant les armées permanentes, Paris, 1863 ; C (...)

18لا يشكّل تعدد مكوّنات الجيش النظامي استثناء مغربيا بل هي سمة عند مجموع القوى المتوسطية في تلك الفترة وحتّى بعدها. وإذا كانت غالبية الجيش العثماني تتكوّن من عناصر مختلفة الأصول وخصوصا من البلقان فإنّ أكثر من ثلث الجيش الإسباني كان يعود إلى أصول والونية [Wallonie] وحوالي ربع الجيش الفرنسي من المرتزقة السويسريين والإيرلنديين والاسكتلنديين. كما التجأ الملوك الانگليز إلى المرتزقة لاسيما الفرسان الألبانيين. وكانت المدن والإمارات الإيطالية تتعاقد مع مرتزقة بورگينيين وألمان ومجريين وفرنسيين الخ583.

  • 584 لا يعكس لفظ العرب هنا انتماء عرقيا أولغويا بل نمط عيش أي النمط البدوي.
  • 585 الفشتالي، مناهل الصفا، ص110 و201.
  • 586 الإفراني، نزهة الحادي، ص177.
  • 587 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 222.
  • 588 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 130 ;. 47. الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص
  • 589 Ibid., p. 62-64.
  • 590 Ibid., p. 156.
  • 591 Anonyme, Description du Maroc, p. 124, p. 125 et p. 130.

19وإلى جانب الجيش النظامي فقد كان السلطان يعتمد على فرق غير نظامية مكوّنة من الفرسان المنحدرين من أبرز القبائل البدوية في البلاد. هذا التقليد أسسه الموحّدون وحافظ عليه المرينيون والوطاسيون والزيدانيون. كانت إذن بعض القبائل البدوية المدعوّة بـعرب الدولة584 تقدم للسلطان عددا من الفرسان مقابل إقطاع أو امتيازات ضريبية لاسيما الإعفاء من النائبة585. ويعتبر أولاد مطاع وأولاد جرار والشبانات وأولاد بوعزيز وأولاد العَزَفي وأولاد عمران وعبدة والشَيَاظمة والمَنَابهة وسفيان والخُلْط الخ أهم فصائل هذا الجيش غير النظامي586. وتقدّم كلّ من هذه القبائل بين ألف وخمسمائة وتسعة آلاف فارس. وعلى الرغم من أنّ الانگليزي هنري روبرتس [Henry Roberts] يلفت نظرنا أنه بإمكان السلطان أن يجمع في حدود مائتي ألف فارس587 إلاّ أنّ كلاّ من الشهاب الحجري وسالدانيا يؤكّدان أنّه خلال المناسبات الكبيرة خصوصا عيد الأضحى يمكن للسلطان أن يجمع بين تسع وعشرين ألفا وثلاثين ألف فارس588. إلاّ أنّه ولتجنب المصاريف العقيمة فإنّه لم يكن يُبقِي معه بشكل دائم إلاّ على حوالي ستة آلاف فارس يقودهم قائد القواد إبراهيم السفياني589. وعلى غرار القوات النظامية تضمّ أهم الجهات تشكيلات غير نظامية. وعلى سبيل المثال فإنّ أمير تادلة كان لديه باستمرار حوالي أربعة آلاف فارس590. كما أنّ المدن الساحلية والحدودية كانت تضمّ فرقا من القوات غير النظامية يتراوح عددها بين المائة والثلاثمائة رجل591.

  • 592 Andrzej Dziubinski, « L’armée et la flotte de guerre marocaines à l’époque des sultans de la dynast (...)

20وهكذا يمكن للجيش الشريف في حالة حدوث نزاع كبير أن يجمع بين الخمسين والستين ألف رجل. ويتقارب هذا العدد مع الأرقام التّي قدّمها مارمول وطوريس في أواسط القرن السادس عشر592. إلاّ أنّ جزءا كبيرا من هذا الجيش كان عصريا وغير قبلي بالمعنى التقليدي للكلمة.

  • 593 يعني لفظ رحى في الاصطلاح المغربي قبيلة ويستعمل في المجال العسكري للدلالة على كتيبة متجانسة من ناحية (...)
  • 594 حوالة تارودانت، و71 و و220.

21وقد كان يوجد زمن المنصور تسلسل عسكري ثنائي. ففي حين حافظت القوات غير النظامية على التقسيم والتراتبية التقليدية فإنّ القوات النظامية أضافت إلى ذلك عناصر عثمانية. كان فرسان الجيش غير النظامي وهم مجهزون بدروع حديدية وخوذات وتُرُوسٍ مستديرة من جلد الظبي وسيوف وحراب ينتظمون في أرحاء [مفردها رحى]593 من ألف رجل ويقودها ضابط يطلق عليه قائد الرحى594. وكل رحى ينقسم إلى فرق ثم إلى وحدات من مائة رجل يقودها مُقدّم. وكان مجموع الكتائب غير النظامية كما قلنا آنفا تحت قيادة قائد القُوّاد إبراهيم السفياني. وإذا كان القواد المقيمين إلى جوار السلطان يحصلون على رواتبهم من المخزن فالحاميات المتواجدة في الولايات لا تتلقى راتبا إلا وقت الحملات العسكرية. وفي بقية الأوقات يسند إليهم السلطان نصيبا من ضرائب المنطقة المتواجدين فيها إلى جانب العطايا بين الفينة والأخرى. وبالتالي فإنّ الأغلبية الساحقة من المجموعات غير النظامية تتمتّع فقط مثلما ذكرنا سابقا بالإقطاعات والامتيازات الضريبية.

22أما تنظيم كتائب الجيش النظامي فكان مستمدّا في جانب كبير منه من التنظيم العسكري العثماني وخاصة من التنظيم العسكري لإيالة الجزائر حيث قضّى السلطان أحمد المنصور قرابة السنتين. وتنقسم هذه الأفواج إلى كتائب "شبه عرقية" تدعى جيشا وهو ما يقابل الوجق العثماني. إلاّ أنّه وخلافا للتنظيم العثماني فإن المغاربة يرتبطون مباشرة بالسلطان أو نائبه في والولاية مكان تواجد حاميتهم. وبعبارة أخرى فإنّ منصب آغا الانكشارية غير موجود في المغرب.

  • 595 كان منصور بن عبد الرحمان في بداية الحُكم قائد الأندلسيين ثم أصبح قائد الصبايحية. وقد تمّ تعويضه في (...)
  • 596 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202-203.
  • 597 حرفيا البواب أو حارس البناية.
  • 598 حرفيا رفيق الطريق أو صاحب أو شريك.

23وطبقا للمقولة السياسية "فرّق تسد" فقد كان السلطان يعيّن على كلّ كتيبة أحد الباشوات من أصل أجنبي يكون مستقلا ولا تكون له غالبا علاقات جيّدة مع بقيّة القادة العسكريين595. وغنيّ عن القول إن أعيان العسكر هؤلاء لا يعودون إلا للسلطان أو لنائبه في الولاية. وتنقسم كلّ كتيبة إلى وحدات قريبة بعض الشيء من الأورطة العثمانية وتخضع كلّ وحدة إلى قيادة بولكباشي596 الذي يأتمر بأمره مجموعة من الأودا باشيات597 والعشرات من اليولداش أي الجنود598.

  • 599 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص118.

24وبالرّغم من أنّ كتيبة الأندلسيين قد عُهِد بها إلى باشا عِلجي في أغلب الأحيان فإنّ تنظيمها كان متميّزا بعض الشيء. إذ يبدو أنّ الفرقة المكونة من أحرار وعلى وعي شديد بوضعيتهم الخاصة كانت تسعى إلى التميز عن العلوج والبَدْو وأهل الجبال. لذلك كان لهم تنظيم تختلط فيه التقاليد العسكرية العثمانية بالتقاليد الشريفية. وبالتالي فقد قسّمت الكتيبة إلى أرحاء يترأسها قواد أندلسيون ينوب عنهم كاهيات من أصل أندلسي كذلك. كما تحصل الأندلسيون على امتياز الإقامة في حيّ منفصل هو رياض الزيتون في مراكش وإقطاعات مع الحفاظ على رواتبهم الفصلية599.

25هذا ويجب الإشارة إلى أنه في زمن الحرب يرسل السلطان عادة قوات مكوّنة من مجموع الكتائب والفصائل المذكورة تحت إمرة قوادّ تختلف أصولهم من حملة إلى أخرى. ولكن غالبا ما كان يفضّل قوادا من الأندلسيين أو الموالي.

  • 600 الفشتالي، مناهل الصفا، ص96؛ القادري، نشر المثاني، ج 1، ص41-42؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Alma (...)
  • 601 الفشتالي، مناهل الصفا، ص204.
  • 602 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 254-258.

26لقد أدّى الاحتلال الإيبيري لبعض المدن الساحلية المغربية منذ بداية القرن الخامس عشر إلى ظهور "مقاومة شعبية" بقيادة أمراء حرب محليين يدعون مُقدّمين. وشيئا فشيئا أضحى الجهاد تجارة مربحة مثل بيع العبيد والطعام ونوع من الجزية والهدايا ممّا أدى إلى إنشاء بعض الإمارات المحلية المختصة في الجهاد على غرار بني عروس في القصر الكبير وبني راشد في شفشاون الخ. وفي عهد أحمد المنصور برزت عائلتان في هذا المجال النَقسيس في منطقة تطوان وسبتة وأبو الليف في جهة أصيلة وطنجة600. وقد جعل قادة تلك العائلات الحياة صعبة لحاميات الجند ولسكان ثغور الشمال. فبعد غارة على ثغر سبتة سنة 1588 تمكن مقاتلو تطوان من قتل المئات وأسر حوالي أربعمائة شخص أرسلوا إلى السلطان في فاس601. وبعد أربعة سنوات قام مقاتلو منطقة طنجة بغارة على جزء من حامية طنجة انتهت بأسر مائة من بينهم ابن الحاكم البرتغالي أيرس دي سالدنيا وهو مؤلّف أحد أهم مصادرنا602.

... بإمكانه خلق العديد من المشاكل

  • 603 Ibid., p. 48.

27بالرغم من تجاوزه للعصبية القبلية فإنّ الجيش السلطاني كان ينقصه التجانس بصفة رهيبة. لقد كانت كل كتيبة متقوقعة على ذاتها باعتبارها مجموعة تدعي الانتماء إلى أصول متقاربة بل واحدة603. و الأسوء من ذلك أنّ السلاطين كما سنرى لاحقا كانوا يشجعون التنافس بل العداوة بين مختلف فرق الجيش. وقد كان السلطان الشريف أحمد المنصور إبّان حكمه الطويل مضطرا للتعامل مع مطامح البعض وعصيان البعض الآخر. وحتّى عندما كان ينجح في نزع فتيل الأزمة وتجاوز التمرد فإنّه لم يكن يفعل شيئا لإضفاء التجانس على جيشه وجعله قوّة موحدة عوض أن يكون جيشا سلطانيّا فحسب.

  • 604 الفشتالي، مناهل الصفا، ص41.

28فبعد أسابيع فقط من وصوله إلى الحكم سنة 1578 تمكّن السلطان الشريف من إحباط مؤامرة مدبرة من قبل قادة ثلاثة فرق أندلسية وهم سعيد بن فرج الدُغالي ومحمد زرقون وأبو الفضل الغري. وتؤكّد المصادر المحلية والأوروبية التّي في حوزتنا أنّ القادة كانوا يطمحون إلى مبايعة الفتى مولاي إسماعيل ابن عبد الملك سلطانا للبلاد تحت الخلافة العثمانية604.

  • 605 نفسه، ص42.
  • 606 نفسه، ص46-47.
  • 607 نفسه، ص44-46.

29وقد امتهن سعيد بن فرج القرصنة منذ استقراره بالمغرب زمن السلطان عبد الله الغالب وذلك بالرباط وتطوان قبل أن يدخل في خدمة المخزن بتوصية من الحاجب الحسن بن أبي بكر605. وقد كُلف من قبل السلطان بإنشاء كتيبة للأندلسيين تحت قيادته. إلاّ أنّ الموقف المراوغ للسلطان خلال ثورة البشرات سنة 1568 لم يستسغه القائد الأندلسي. وفي السنوات التالية انضمّ العديد من الفاعلين في هذه الثورة إلى تلك الكتيبة. وقد استغلّ المتطلع مولاي عبد الملك الفرصة لدسّ بعض رجاله من الأندلسيين فيها. وتمكّن أحدهم وهو أبو الفضل الغرّي من التدرّج في المناصب حتّى أصبح أحد قادة الكتيبة. كما كان له الفضل من دون شكّ في انضمام سعيد بن فرج الدُغالي إلى معسكر عبد الملك أثناء موقعة الرُّكن سنة 1576 ما مكّن هذا الأخير من الانتصار واعتلاء السلطة606. واستفاد عبد الملك أيضا من الخبرة السياسية والعسكرية للأندلسي محمد زرقون الملقب بالكاهية الذّي شارك أيضا في ثورة البشرات قبل اللّجوء إلى المغرب ليصبح أحد قادة الكتيبة الأندلسية. ثم لجأ إلى الجزائر للالتحاق بالمتطلّع المغربي607.

  • 608 نفسه، ص42.
  • 609 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 453.
  • 610 الفشتالي، مناهل الصفا، ص42

30وبعد وصوله إلى الحكم عين عبد الملك هذه الشخصيات الثلاثة في المناصب العليا للدولة. ففي حين كان الدُغالي واليا على سوس والرباط608 أصبح زرقون قائدا للكتيبة الأندلسية والغرّي أحد الشخصيات المقرّبة من السلطان. وكان هؤلاء القادة الأندلسيون وبدافع من حنين إلى بلدهم الأمّ يميلون إلى تعاون وثيق بين المغرب والدولة العثمانية للعمل على استعادة الأندلس. وبعد وفاة عبد الملك سنة 1578 عرف القادة أنّ خليفته كان أقلّ ميلا إلى التعاون مع العثمانيين وإلى الاعتراف بخلافة الباب العالي فقرّروا قلب الحكم وتعيين ابن عبد الملك609. وللوهلة الأولى كانت الأمور متاحة ففي حين أنّ الدُغالي كان يخطط لثورة في سوس فإنّ زرقون أشعل تمرّدا في فاس عبر دفع الجنود للمطالبة بالبقشيش أي هدية التّسلطن. وقد حاول السلطان ومساعدوه استباق الأحداث لإحباط هذه المؤامرة التّي من شأنها دفع البلاد من جديد في أتون حرب أهلية. فبعد توزيع رواتب عدّة شهور على الجنود قام السلطان باستدعاء سعيد بن فرج الدُغالي إلى فاس على عجل. وحتّى لا يثير شكوك القائد دعا السلطان كلّ ولاة الجنوب للمشاركة في احتفالات معركة وادي المخازن610.

  • 611 نفسه، ص43.
  • 612 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 24-26.
  • 613 الفشتالي، مناهل الصفا، ص33؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 26.

31وبعد وصوله إلى فاس وُضِع الدُغالي تحت الإقامة الجبرية إلا أنه تمكن من الفرار فأخذ طريق الرباط ليستقل احد قوارب القرصنة واللجوء إلى الدولة العثمانية. ويبدو أنّ السلطان بدأ سلسلة مفاوضات مع القائد الأندلسي عبر قائد القواد محمّد بن سليمان إلاّ أنه أمام تعنّت الدُغالي قرّر التخلّص منه. وبعث لهذا الغرض إبراهيم السفياني قائد سفيان وأحمد الزواوي وحدّو الزواوي قائدا زواوة وعبد الله التلمساني وعبد العزيز الافراني قائدا شراگة611. وفي نفس اليوم من شتنبر 1578 لقي محمد زرقون وابو الفضل الغري نفس المصير612. وباختياره قادة مختلف الكتائب لقتل قادة الأندلسيين قام أحمد المنصور عن قصد كما يذكر الفشتالي بخلق عداوة دائمة بينهم. ولم يبق للأندلسيين إلاّ تحيّن الفرصة للانتقام. هذا وقد قام السلطان بتعيين العلج منصور بن عبد الرحمان على رأس كتيبة الاندلسيين وأغرقها في الامتيازات كما فعل مع العلوج613.

  • 614 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 46.

32وقد تسببت الامتيازات التّي منحها السلطان الشريف للأندلسيين والعلوج في غيرة التشكيلات الأخرى وخصوصا زواوة الذين كان عددهم يقدّر سنة 1584 بقرابة العشرة آلاف رجل في جميع أنحاء البلاد. وقد قرّر قادتهم مبايعة الأمير عبد الله الأبيض حفيد السلطان الزيداني الأوّل مولاي أحمد614. بل إن جزءا من تلك الفرقة قد تحصّن لبعض الوقت بجبل گليز بمراكش.

  • 615 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص66.
  • 616 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 48.
  • 617 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 222.

33وأمام هذا الوضع قام السلطان بسجن كل الثوار بما فيهم عبد الله الأبيض. ولتهدئة الخواطر أمر بدفع منحة عامّة. إلاّ أنه كان يفكّر في التخلص من الفرقة المُكْلِفة والخطيرة. لذا قرّر إرسال حملة إلى بلاد شنقيط. وقد تكوّن الجيش الذي يقوده العلج محمّد بن سالم من زواوة فقط. وإذا كانت المهمّة الرسمية تتمثل في غزو هذا الجزء من السودان فقد كانت الأوامر تهدف إلى ترك العسكر وسط الصحراء. وبالفعل فقد قام الدليل طبقا لأوامر السلطان بالفرار ما جعل الحملة تتيه في الصحراء وتُبادُ عن آخرها615. كما أنّ جزءا كبيرا من زواوة الذين بقوا بمراكش تمّ القضاء عليهم بحدّ السيف616 حتّى أنّ الانگليزي هنري روبرتس يؤكّد أنّ عدد زواوة في مراكش لم يتجاوز الألف وستمائة رجل سنة 1600617.

  • 618 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 210.
  • 619 الإفراني، نزهة الحادي، ص174-175.

34ولم يمنع هذا الإنذار السلطان والأمراء من مواصلة تمييز العلوج والأندلسيين على حساب بقية مكونات الجيش. وقد قامت مجموعات كبيرة من شراگة بسبب شعورهم بالحنق بالالتحاق بصفوف مولاي الناصر سنة 1595 آملين في مستقبل أفضل. ورغم صفح مولاي المأمون عنهم618 إلاّ أنه وقع استبعادهم من الجيش الذي لم يعاودوا الانتماء إليه إلاّ بعد وفاة السلطان الشريف سنة 1603619.

35وإبّان حكم السلطان أحمد المنصور وقع التحكم بشكل كبير في قبائل المخزن أو عرب الدولة المعروفين بقلاقلهم من خلال قوة النار التي كانت متوفرة لدى التشكيلات النظامية إضافة إلى الامتيازات الإقطاعية والضريبية المغدقة من قبل السلطان. وحدها قبيلة الخُلط حادت عن هذه القاعدة. وبالفعل فقد كانت تلك القبيلة تمثّل منذ القرن الثالث عشر إحدى أهمّ الفِرَق في الجيوش المرينية والوطاسية. وقد وقفت إلى جانب الوطّاسيين ضد الحكم الزيداني الصاعد ممّا دفع السلطان الشريف محمد الشيخ المهدي بعد أن أصبح سيّد البلاد بشطبهم من سجلاّت الجيش وبمصادرة خيولهم ووضع حدّ لامتيازاتهم الضريبية وتشتيتهم في عديد الولايات.

36وبقي الأمر كذلك إلى ما بعد معركة وادي المخازن عندما قام أحمد المنصور كتعبير عن امتنانه بإعادة إدراج نصف رجال القبيلة في الجيش مع جميع الامتيازات المصاحبة كما أعاد القبيلة إلى أراضي الأسلاف بأزغار [الغرب حالي]. ومع ذلك فقد ألحق بهم قبيلة أولاد مُطاع المخلصة له لمراقبتهم. وأدّى ذلك إلى اندلاع صراعات مستمرة بين القبيلتين ثم إلى حرب حقيقية. وتدخل السلطان في سنة 1582 لتهدئة الوضع وذلك لحاجته إلى فرسان الخُلْط لفتح واحات لتوات وتيگورارين. وقد غادر أولاد مُطاع المنطقة مقابل تعويضات مالية.

  • 620 الفشتالي، مناهل الصفا، ص103-112؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 86 .

37وفي سنة 1587 أمر السلطان القبيلة بتوفير فرقة من الفرسان لمواجهة التمرد الذي اندلع في توات. ولكن الخُلْط رفضوا الأمر وأعلنوا العصيان وهو ما أدى إلى إقصائهم تلقائيا من النظام العسكري السلطاني. لم يتأخر رد السلطان على جريمة التعدي على الذات الملكية تلك. فخلال إقامته في مدينة فاس سنة 1589 أرسل المنصور حركة بقيادة محمد بن بَجّة لمعاقبة تلك القبيلة. وقد صادرت قوات السلطان خيول القبيلة وأهلكت أفرادها620.

  • 621 الفشتالي، نفسه، ص191-193.

38وقد أتاح تمرد مولاي الناصر الفرصة لقبيلة الخلط للعودة إلى الساحة السياسية. فقد اختاروا الانضمام إلى المتطلع وقاموا بشراء الخيول وطردوا القبائل المخزنية شيئا فشيئا. وفي هذه المرة كان انتقام السلطان بدون رحمة. لم يكتف الجيش النظامي بالقضاء على جزء كبير من السكان بل قاموا بترحيل غالبية من بقي على قيد الحياة إلى عديد الولايات وخاصة منها تامسنا والسودان621.

العلوج حماة النظام السلطاني

39إذا كانت جميع مكونات الجيش الشريف قد حاولت إيقاع الضرر بالسلطان مرة واحدة على الأقل طيلة حكمه فإن العلوج لم يظهروا أي نوع من العصيان والتمرد. بل على العكس شكل هؤلاء دعما مخلصا وثابتا مثل الأندلسيين كما رأينا ذلك بمناسبة تمرد مولاي الناصر على سبيل المثال. وفي المقابل كان السلطان وأبناؤه وكبار أتباعه يثقون فيهم ثقة عمياء. لذا فقد تبوّأ العلوج أغلب المناصب العسكرية والمدنية في الدولة.

  • 622 Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 20.

40ويوضح بعض الباحثين هذه الظاهرة بالقول إن "المجتمعات الإسلامية في تلك الفترة ولاسيما المستقرة على ضفاف المتوسط كانت أكثر انفتاحا من المجتمعات المسيحية. و لم يكن شرف النسب يحسب أصلا بل كانت الجدارة والجرأة و الدراية هي المعتَمَدة بشكل رئيس"622. وفضلا عن انفتاح المجتمع الإسلامي كان الحكام في حاجة لأشخاص ذوي خبرة في مختلف المهن المتعلقة بالحروب العصرية غير مرتبطين بالنسيج السكاني المحلي الذي كان دائما في محل المتهم. كما كان العلوج يبحثون عن ترقي اجتماعي سريع ومضمون وهو ما كان الحكام المسلمون يوفرونه لهم لضمان ولائهم. لذلك فإن التحالف الذي يربط الحكام المسلمين بالعلوج تحالف موضوعي تحكمه المصلحة المشتركة.

41ويمكن القول إن الاعتماد على العلوج يُعتبَر من الثوابت في التاريخ العسكري المغربي. فالحكام المغاربة ومنذ الحقبة المرابطية لم يتوانوا في التعويل على مرتزقة مسيحيين وأتراك وسود. ومع ذلك لم تنتشر هذه الظاهرة إلا مع الحكام الزيدانيين. ولأن هؤلاء كانوا يفتقدون للعصبية فقد عمدوا إلى التعويل على فرق مخلصة وذات خبرة قتالية عصرية مثلما هو الحال بالنسبة للجيش العثماني. وقد تفاقمت هذه الظاهرة لتبلغ ذروتها في زمن المنصور حيث تجاوز عددهم العشرة آلاف رجل.

42ومثلما استعرضنا في العديد من المناسبات كان العلوج يشغلون أعلى المناصب في الدولة سواء منها المدنية أو العسكرية. وباستثناء القوات غير النظامية التي وقع إسناد أمرها إلى زعماء القبائل فقد كانت جميع كتائب الجيش النظامي تحت قيادتهم. وكان أغلب قواد المناطق الحدودية وجامعي الضرائب وسفراء السلاطين منهم أيضا. وعلى سبيل المثال فإن قيادة فتح السودان وحكومتها قد أسندت إلى عناصر من هذه الكتيبة. وحتى داخل قصر السلطان كان العلوج يتولون المهام الرئيسية مثلما استعرضنا ذلك من قبل وخاصة حماية السلطان.

  • 623 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.
  • 624 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 269.

43كانت تتكون فرق الحرس السلطاني والذي أطلق عليه الفشتالي الداخلة من العلوج فقط. فبالإضافة إلى القبجية الذين كان يقودهم الحاجب مَوْلود الموكولة لهم حماية قصبة مراكش وبوابات القصر623كانت هناك ثلاث فرق أخرى تلازم السلطان. وقد كان عدد أعضائها يتجاوز الثلاثمائة رجل بحسب المصادر الأوروبية624.

  • 625 الفشتالي، مناهل الصفا، ص201 - 202؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 47.

44ولأنها مستوحاة من حرس بني عثمان فقد كانت هذه المجموعات الثلاث ترتدي زيا شبيها بالزي العثماني. فقد كان البايك وهم الذين يرتدون قلنسوة صفراء مزينة بالذهب ورأسية من ريش النعام من ألوان مختلفة يحيطون بالسلطان في تنقلاته ويحرسون حجراته. وخلف هؤلاء نجد فرقة السولاق الذين يرتدون قبعات طويلة بيضاء تتدلى على أكتافهم وكانت تسريحات شعورهم موصولة في أعلى الجبهة بقصبات صُفْر مُذهّبَة يضاف إليها بمناسبة الاحتفالات بعض من ريش النعام الطويل الذي يقع تثبيته في أعلى الجبهة ويرسل إلى الخلف. وخلف أولئك نجد مجموعة أخرى يسمّيها الفشتالي لَبَرْدَرُش ويسميها تقرير اسباني بحرس المطارد. وكان جنود هذه الفرقة مسلحين بحراب ذي مقابض قصيرة وسميكة مزركشة بلوحات من حديد مثبتة بمسامير فضية. وكان الجذع الحديدي لتلك الرماح طويل وعريض وتنتصب في كل جانب من جنباته أنياب جميلة تشكلّ كل منها زاوية مستقيمة625.

45إن المصطلح الغامض لبرْدرُش المستخدم من طرف مؤرخ البلاط المنصوري قد استخدم من جديد من قِـبَل الأخباريين المغاربة المتأخرين مثل الإفراني والناصري دون تعليق. وبالمثل فإن مترجمي هذين الكتابين على اللغات الأجنبية وناشر مناهل الصفا قد أعادوا استخدام المصطلح دون أدنى تفسير. أمّا أندري دزيوبنسكي فقد "أهمل" بكل بساطة ذكر حرس السلطان.

46وقد تأملنا فرق الجيش العثماني جميعها علّنا نظفر بمرادف لفرقة لَبَرْدرُش. وظهرت أمامنا فرضيتان أدى إليهما البحث. تتمثل الأولى في كون المصطلح الذي استخدمه الفشتالي ليس إلا تعريبا للمصطلح الإسباني أَلَاَبارْدو أي المِطْرَد المؤلف من رمح وفأس. وفي الثانية يكون مصطلح لَبَرْداروش تحريفا للمصطلح الفارسي تِبَرْدار أي حامل المطرد. ويمكن أن يكون الاختلاف بين الـلام والـباء ناجما عن خطء الناسخ. وبالنسبة للشين يمكن أن تكون تحريفا لحرف السين الدال على صيغة الجمع في المصطلح الإسباني: أَلَبَرْدِرس أو تحريفا للمصطلح التركي باشا. وفي كل الحالات فنحن على يقين بأن الفرق المعادلة لحَمَلَة المطارد المغربية في الجيش العثماني والإسباني هي على التوالي البلاطجة وأَلَبَرْدِروس.

التسلّح والتجهيز والتحصين

  • 626 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص177.
  • 627 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 30.

47حظيت القوات النظامية تحت حكم السلطان الشريف أحمد المنصور بسلاح متطوّر استُلهم من التقاليد العثمانية والأوروبية وتمّ تعميم الأسلحة الناريّة. وإذا كان الحرس السلطاني مجهزا أساسا بالبنادق فإن الانكشارية كانوا مجهزين ببندقيات الفتيلة التي تسمّى في المراجع المغربية المِكحلة [بالعاميّة مْكحلة أو مُكحلة]626. لا نملك مع الأسف أي وصف لتلك المعدّات. لكنّها على الأرجح لا تختلف عن الأسلحة النارية المستعملة في الحوض المتوسطي في تلك الفترة بما أنّ معظمها كان يستورد من انگلترا وهولاندا627.

  • 628 Ibid., p. 32.
  • 629 Anonyme, Description du Maroc, p. 122.
  • 630 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 82.
  • 631 Ibid., p. 144.
  • 632 Ibid., p. 104.

48بالإضافة إلى ذلك حاول السلطان تصنيع أسلحة ناريّة في المغرب بمساعدة الأندلسيين والعلوج628. فقد جُهّزت عدّة مصانع في تازة وفاس وتارودانت لهذا الغرض629. لكنّ أكبر مصنع كان يوجد بمراكش ويسمّيه الفشتالي دار العُدّة وكان يديره حرفيون قادمون من انگلترا وفرنسا وهولاندا630. وفيه أيضا يتم صهر كثير من قطع الذخيرة من البرونز مختلفة العيارات. وكانت هذه المناصع مختصة في صناعة المدافع الحديثة بشتى أنواعها631. لكننا للأسف لا نملك أيّة معلومات حول العدد الاجمالي للمدافع التي كان يملكها الجيش الشريفي. وعلى سبيل التقريب نعرف أن حامية العرائش كانت تتوفر على حوالي ستين مدفعا ممّا يشير إلى أنّ الجيش يمتلك عشرات القطع الموزعة على مجمل الحاميات632.

  • 633 Ibid., p. 80.

49وبالإضافة إلى دار العدّة يوجد مصنع بارود أسّسه السلطان عبد الله الغالب سنة 1558 واخران في فاس وتارودانت. وبحسب الأرقام التي يقدّمها مارمول كان دار العدة في مراكش تُصَنَّع حوالي ستة عشر قنطارا من البارود في الشهر. وفي سنة 1583 تمّ تخزين أكثر من ألفي قنطار633. ويمكن تفسير هذا الإنتاج الكبير باكتشاف عدّة مناجم لنيترات البوتاسيوم أو ما كان يسمى ملح البارود في المغرب في القرن السادس عشر وقد استثمرها الملوك سواء في الصناعة المحليّة أو في التصدير مقابل موادّ مصنّعة أو أسلحة عصرية.

  • 634 Ibid., p. 82.
  • 635 Ibid., p. 200 et p. 506 ; Reinhart Dozy, Supplément aux dictionnaires arabes, t. II, p. 487.

50كان الجيش النظامي يستعمل أيضا الأسلحة البيضاء. وكانت الرماح التي يبلغ طول قضيبها خمسة أمتار وثلاثة وأربعون سنتيمترا رمزا من رموز الحرس السلطاني كما تؤكّده رسوم الجاسوس خورخي دي هينين. وكانت هذه الرماح تستورد أساسا على غرار السيوف من هولاندا لكن من المؤكدّ أنّ بعض العيّنات صنعت في المغرب634. أما السيوف وهي مستقيمة ومضروبة فيبلغ طولها حوالي ستّين سنتيمترا حسب قطعة معاصرة أمكننا فحصها ضمن مجموعة خاصة في المغرب. أما الانكشارية فكانوا يستعملون سكاكين وخناجر ومُديات ذات نصل مقوّس تدعى گومِّية635.

51أمّا القوات غير النظامية أو عرب الدولة فلا تتلقّى أيّ تجهيز من السلطان أو من السلطات المخزنيّة. ويلبس المحظوظون منهم كما ذكرنا سابقا زردا وخوذة ودرعا مستديرا من جلد المها ويحملون خنجرا ورمحا سيّئ النوعية باستثناء الخيالة الذين لا يفارقون السلطان وأبناءه.

  • 636 الفشتالي، مناهل الصفا، ص264.
  • 637 نفسه، ص96 وص116؛
    Jorge de Henin, Descripcion, p. 175 et p. 197 ; Anonyme, Description du Maroc, p. 1
    (...)
  • 638 الحسّاني، ديوان قبائل سوس، ص27-28.
  • 639 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص162-163.

52ويسكن الجنود في المدينة في ثكنات بجانب القصر أو يمتلكون بيوتا كما كان الحال بالنسبة للأندلسيين بينما يسكنون أثناء الحركات تحت الخيام أو قياطين مصنوعة من الكتان أو من جلد الجمل أو الماعز. وتمتلك كلّ حامية عسكريّة مخزونها الخاص من الأسلحة والذخيرة والماء والطعام داخل القصبات636. لكن خلال الحملات العسكرية كان على سكّان المناطق التي يمرّ بها الجيش أن يوفّروا كلّ ما يلزم للحامية من طعام وملابس وخيام وحيوانات الخ مقابل إعفاءات المالية. وعندما يرفضون بإمكان السلطان أو قائد الحملة الحصول على ما يحتاج إليه الجيش عن طريق المصادرة637. وقد تواترت هذه الممارسة القديمة التي تسمّى المؤونة [بالعامية المونة] أو العدّة في المغرب حتّى بداية القرن العشرين. فخلال حركة السلطان الشريف أحمد المنصور إلى سوس سنة 1580 مثلا تكفّلت القبائل المحليّة بالمؤونة طوال الطريق المقسّم إلى عشرين مرحلة638. لكنّ السلطان كان يظهر شهامته في بعض الأحيان لحاجة في نفس يعقوب. ففي إحدى زياراته إلى فاس رفض مولاي أحمد المؤونة طوال رحلته لأنّ القبائل كانت تعاني سلفا من الجفاف639.

  • 640 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص48-49؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80.
  • 641 Anonyme, Chronique de Santa Cruz, p. 97 ; Marmol, L’Afrique, t. II, p. 25 et p. 183.

53هذا وكان الجند يتمتّعون بعناية صحيّة يوفرها الجرّاحون والحلّاقون والصيادلة الذين يعملون في مَرِسْتانات قارة أو متحركة640. ولنقل القوات والعتاد عادة ما يقع استعمال الخيول والجمال والبغال والحمير. ويمكن اللجوء أيضا في حالات ظرفية الى العربات والمراكب لنقل العُدّة والعتاد والطعام. كان الحمّالة والعمّال الذين يرافقون الجيش ويهتمون بالأمور اللوجستية في العادة من الجبليين الذين يسمّون حسب المصادر الأوروبية إبودرارن و يعيّن أغلبهم من قبائل إدّا أعقل وإدّا ولطيط641. ويمكن للحركة التي نظّمها السلطان الشريف سنة 1590 لفتح السودان أن تكشف لنا عن العدّة العسكريّة والوسائل اللوجستيّة المجنّدة في مثل هذه الحالات. فقد كان عدد الجند يتراوح بين أربعة وخمسة آلاف رجل أُعطوا ألفين وخمسمائة بندقية صغيرة وستين بندقية مخصّصة لحرس قائد الحركة وستّة مدافع كبيرة وعدد غير محدد من المدافع الصغيرة وحوالي ألف وخمسمائة سيف ورمح. كما أعطوا عشرة قناطير من البارود المسحوق وثلاثمائة قنطار من البارود ومثلها من الرصاص بالإضافة إلى الدروع والحديد والمشاقة والقطران والراتنج والقار والحبال والكتان والمرّ والمعاول والأدوات اللازمة لبناء وهدم حيطان الطين. وحسب مختلف المصادر فقد استعمل الجيش حوالي ثمانية آلاف جمل وألف من خيل وعدد غير محدّد من البغال والقوارب الصغيرة.

  • 642 الفشتالي، مناهل الصفا، ص136-137؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 210.

54مع الأسف لا توفّر المصادر التي بحوزتنا معلومات عن طريقة تزويد هذه الحملة بالماء والطعام الذي لا يتوفّر في الصحراء. ويمكننا افتراض أن القوات الشريفة كانت تتوفر على كميات لا بأس بها من الغذاء الذي يتمثل في فطائر التمر والخبز والفول المطبوخ والمجفف [البِصارَة] واللحم المجفف [الخْلِيع] بالإضافة إلى آلاف القرب المملوءة بالماء. ويبدو انّ قائد الحملة قد التجأ خلال رحلته إلى مصادرة الطعام من القبائل. وقد حصل هذا الأمر مثلا في منطقة أرَوان حيث افتكّ عددا من الجمال التابعة لعبد الله بن شين المحمودي. وبفضل المرشدين ذوي الخبرة في المسالك الصحراوية642 لم يفتقر جيش الحملة المغربي إلى الماء وهو ما كان يرقى إلى درجة "المعجزة". ولكنّ الدعاية السلطانية لم تتردّد في استعمالها كما سبق وأن بينّا في الجزء الأوّل للتأكيد على قداسة السلطان.

55عمل حكام المغرب طيلة القرن السادس عشر وكانوا مهدّدين بأنواع كُـثْر من الأعداء على إنشاء نظام دفاعيّ فعّال قائم على تشييد وترميم قصبات وحصون تمسح كامل تراب السلطنة. وأسّس السلاطين على غرار الموحدين والمرينيين في أقصى الصحراء و شرق المغرب عشرات القصبات ذات الهندسة البسيطة : حيطان من الطين المخلوط بالحجر تدعمها أبراج مربّعة ويتوسّطها فضاء فارغ حيث ينصب الجنود خيامهم. وحسب الجنابي ومرمول تجاوز عدد القصبات الثلاثين كان أهمّها بكلّ من فاس ومكناس ودَبدو وتازة والقصر الكبير والرباط وتَافِتْنا وازمّور واسفي وأصيلة وتطوان وتَزُوطة.

  • 643 نفسه، ص64؛Ibid., p. 104 .
  • 644 محمد مـزّين، فاس وباديتها، ج 1، ص274-275.
  • 645 Anonyme, Description du Maroc, p. 100.
  • 646 Jorge de Henin, Descripcion, p. 199.

56وكعادته واصل أحمد المنصور عمل أسلافه في دعم الجهاز الدفاعيّ. فلحماية مدينة العرائش من الأطماع الإسبانية والعثمانية شيّد السلطان سنة 1582 حصنين كبيرين سماهما النصر والفتح. كان هذا الأخير وقد بني في ستة أشهر حسب فنّ التحصين المتداول في أوروبا آنذاك يحتوي على ما لا يقل عن ستين قطعة مدفعية بالإضافة إلى ثلاثمائة جندي نظامي من أصحاب المكحلات موجودين على الدوام643. ولحماية أفضل لقصبة الرباط المعروفة بصمودها قام السلطان بترميمها وببناء حصنين بارزين. كما تمّ تعزيز قصبة تازة وهي الباب الشرقيّ للمغرب ببناء حصن بارز يمكن أن يأوي قطعا مدفعية. وقام السلطان الشريف ببناء تسعة حصون بفاس عاصمة الشمال وذلك لحماية المدينة ومراقبتها من بينها خمسة حصون لا تزال قائمة الى اليوم644. وتمّت إعادة ترميم قصبة العاصمة مرّاكش لإيواء الحامية العسكرية الرئيسية والقصر السلطانيّ كما أسلفنا. وعلى بعد إحدى عشر ميلا إلى جنوب هذه المدينة شيّدت قصبة تسمّى القاهرة لمراقبة فجّ بِدْوان على الطريق الرئيسية الرابطة بين مراكش وسوس. ولكن استُعيض عنها بقصبة تاجِداشت ابتداء من سنة 1602 لأسباب نجهلها645. وبذلك مكّنت هذه المجموعة من القصبات والحصون المخزن من مراقبة المدن الكبيرة ومراكز الاتصال الاستراتيجية ومنابع الماء الضرورية لقبائل البدو الرحّل وشبه الرحّل646. وكانت أغلب هذه المنشآت العسكريّة رمزا لدولة في طور التمركز أكثر منه لدولة تسعى للحماية من هجوم محتمل من البلدان القويّة المجاورة.

ضعف الأسطول السلطاني

  • 647 Christophe Picard, La Mer et les musulmans d’Occident au Moyen Age, Paris, 1997 ; le même, « La pol (...)
  • 648 محمد المنّوني، ورقات عن حضارة المرينيين، ص107-113.
  • 649 Henri de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 4-5.

57حافظت مختلف الدول المغربية في العصر الوسيط على أسطول كبير لقيادة العمليات العسكرية في الأندلس ولحماية مضيق جبل طارق ونقل الجيش إلى المغرب الأوسط وافريقيّة647. وقد حاول المرينيون الحفاظ على هذا التقليد648. لكن تدمير الأسطول المريني تحت حكم السلطان أبي الحسن [1331-1349] وتراجع المسلمين في الأندلس مركز التقاليد البحرية في الغرب الإسلامي في القرنين الثالث عشر والرابع عشر أعلن نهاية هذا التنظيم. وعلى الرغم من مجهودات السلطان أبي عنان [1349-1358] فقد عمّت الفوضى والاضطراب المغرب الذي أدار ظهره إلى البحر. ولم يساعد فقدان العديد من الموانئ اثر احتلالها أو تدميرها من طرف القوات الايبيرية في القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر في نموّ النشاط البحري. فباستثناء بعض القوارب الصغيرة كانت الملاحة المغربية تتوقف على المراكب الأوروبية بشكل حصري فما بالك بالمجال العسكري649.

  • 650 Ibid., t. I, p. 18-20.
  • 651 Ibid., t. II, p. 128.
  • 652 Robert Ricard, Les Portugais et l’Afrique du Nord, p. 344.
  • 653 Henri de Castries, SIHM, t. II, Espagne, p. 58.
  • 654 أحمد بوشارب، "محضر محاكمة بحّار برتغالي كان يتاجر بأسفي"، مجلة كلية الآداب، فاس، عدد خاص، 1985، ص24 (...)

58وبما أنّ اسبانيا والبرتغال كانتا تدركان أنّ نموّ الأسطول المغربيّ يمكن أن يمثّل خطرا على الحركة بين المستعمرات الأمريكية والإفريقية والهندية فقد فعلت ما بوسعها لمنع الملوك المغاربة من امتلاك أسطول. كانت الموانئ المغربية في النصف الأول من القرن السادس عشر تتعرض للهجوم بشكل منتظم وكانت السفن الحربية الراسية فيها تتعرض للتدمير وهو عرفته مراسي العرائش سنة 1504650 وتَرْكوكو سنة 1517651 وبنو مَعْدِن بالجنوب الشرقي لتطوان سنة 1544 على سبيل المثال652. ونتيجة ضعف الأسطول المغربي توقف النشاط البحري تماما في ميناء اسفي وهو أهمّ ميناء في ذلك الوقت سنة 1552 بسبب مقاطعة السفن الأوروبية653. كما تؤكّد المصادر الأوروبية أن المغاربة يجهلون أبسط التقاليد البحرية مثل استخدام البوصلة والخرائط الملاحية وقيادة السفن وصناعة قطع الغيار654. وعند بروز الزيدانيين لم يكن للبلاد اسطول ولم يكن لها تقاليد بحرية راسخة.

  • 655 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 166.
  • 656 Ibid., t. I, p. 299.
  • 657 Ibid., p. 187.
  • 658 Henri de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 399-402 et Espagne, t. I, p. 416.

59وبعد إعادة توحيد المغرب أدرك السلطان محمد الشيخ المهدي الذي لم يكن يملك أكثر من ثلاث مراكب شراعية655 أن تحقيق استقلال البلد وتحقيق المكانة الدولية يوجب عليه امتلاك أسطول قوي و لتحقيق ذلك كان يعول على دعم عدد من البلدان الصديقة مثل فرنسا وانگلترا656وعلى العلوج من أصحاب الخبرة في الشؤون البحرية657. كما حاول أيضا إحياء التقاليد البحرية في بعض موانئ المغرب مثل الرباط وبادِس. ففي الفترة الفاصلة بين 1550 و1557 تمّت صناعة ستة سفن في الميناء الأول وأربعة في الميناء الثاني658. ورغم أن محمد الشيخ قد بذل مجهودات جبارة في هذا المجال فإن وتيرة الإنتاج ظلت بطيئة وكانت النتيجة ضئيلة بالمقارنة مع الإنتاج العثماني أو الأوروبي. ويذكر ف. بروديل مثلا أن ميناء بلوباك بألمانيا كان ينتج لوحده في المتوسط ستين قاربا سنويا في نفس الفترة. وبذلك تكون الصناعة الشريفية بعيدة عن ذاك المستوى.

  • 659 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 7 ; Andrzej Dziubinski, « L’Armée et la flotte de guer (...)
  • 660 الفشتالي، مناهل الصفا، ص42.

60ولمجابهة الطموحات العثمانية وحماية السواحل المغربية واصل السلطان الشريف عبد الله الغالب العمل الذي بدأه والده. وخلال سبعة عشر سنة من الحكم انتجت ورشات الرباط وبادِس وتطوان تقريبا أربعين قاربا وسفينة659. ويعود التحسن النسبي للصناعة البحرية بشكل رئيس إلى الوجود الأندلسي القوي في موانئ السلطنة الشريفة. وهذا الوجود أعطى زخما جديدا للقرصنة التي ظهرت بشكل خجول في المغرب في القرن الخامس عشر. بالفعل فبعد استقرار سعيد بن فرج الدُغالي في المغرب أصبح الباعث الحقيقي للقرصنة في الرباط وتطوان. وانطلاقا من هذين القاعدتين أطلق عشرات الغارات الناجحة على السواحل الإيبيرية وجزر الخالدات660.

  • 661 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 188.
  • 662 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص53.
  • 663 Henri de Grammont, Histoire d’Alger sous la domination turque, p. 49.

61وخلال فترة الحكم المضطربة لعبد الملك ظل عدد السفن الشريفية مستقرا. وكانت المعدات و قطع الغيار تستورد من انگلترا لما كانت العلاقات بين البلدين وثيقة والمصالح مشتركة661. كان عبد الملك قد تأثر بفترة إقامته في إيالة الجزائر لذلك حاول تشجيع القرصنة وتحقيق نشاط يحقق عائدات مالية وضمان نوع من الاستقلال المالي662. ورغم أن حجم الأسطول المغربي كان يضاهي نظيره الجزائري فقد كان يفتقد القوة والجودة مقارنة بهذا الأخير حيث أن البلد كان يفتقر للتقاليد والخبرات البحرية663.

  • 664 الفشتالي، مناهل الصفا، ص124، ص190، ص196-197.

62ولإنجاز المشروع الثلاثي الأبعاد الذي وضعة أسلافه سعى السلطان الشريف أحمد المنصور إلى توفير أسطول قوي للمغرب طوال فترة حكمه. وإذا صدقنا الدعاية التي كان يقوم بها المخزن فإن جميع الحملات العسكرية مثل غزو الواحات الصحراوية والسودان والمشاريع الاقتصادية مثل إقامة معاصر السكر كانت تهدف إلى توفير المصادر المالية الضرورية لإنشاء أسطول قوي لحماية التراب المغربي وإعادة فتح الأندلس664. ومع ذلك فإن ندرة المعلومات لا تسمح لنا بمتابعة السياسة البحرية للسلطان الشريف. إذ لا تخبرنا المصادر المتوفرة إلا عن بعض فصول تلك المحاولة ولا تمكننا من الحصول على رؤية عامة. وليس بوسعنا إلا أن نقر بأن السياسة البحرية لأحمد المنصور قد فشلت عموما ما عدا القرصنة التي بقيت مستمرة بفضل عزيمة قراصنة الرباط حتى بداية القرن التاسع عشر بشكل متقطع.

  • 665 نفسه، ص204.
  • 666 نفسه، ص205.
  • 667 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 202, p. 238.

63ووفقا للمعلومات التي بحوزتنا كان يبلغ عدد القوة البحرية الشريفية ألفي رجل موزعين أساسا على موانئ الرباط والعرائش وتطوان واسفي وأگادير. ويمثل الأندلسيون والعلوج لأسباب واضحة العمود الفقري لهذه القوة التي كانت تحت إمرة الريس إبراهيم الشّط665 ثمّ الريس شعبان666 ثم الريس القلفاط الأندلسي المشهور في المصادر الأوروبية667.

  • 668 Ibid., p. 94.
  • 669 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 503.

64بالإضافة إلى الاسطول الذي ورثه عن أسلافه حاول السلطان بجميع الطرق المتاحة الحصول على سفن جديدة لتعزيز أسطوله. وتشير المصادر الأوروبية إلى أن ورشة الرباط أنتجت ستة سفن في 1584668 وثمانية في 1585669. ولكن الإنتاج المحلي لم يكن كافيا لتلبية احتياجات البحرية السلطانية على ما يبدو وهو ما دفع المنصور الذهبي إلى مواصلة استيراد المعدات وحتى السفن من أوروبا ولا سيما من انگلترا.

  • 670 Ibid., p. 27 et p. 158.
  • 671 Ibid., p. III et France, t. II, p. 107.

65وإذا كانت المعدات تستورد مقابل ملح البارود670 فإن السفن كانت تشترى بسعر باهض. ففي 1583 اقتنت السلطنة من انگلترا عشرة سفن تبلغ حمولتها مائتي طنّ بسعر خرافي يبلغ مائتين وثمانين ألفا دوقية671. ويدل الثمن الباهض لهذه السفن على أن السلطان الشريف كان يصر على امتلاك أسطول ضخم وقوي لتحقيق مشاريعه. فتكلفة صنع سفن تبلغ حمولتها أربعمائة طن لم تكن تتجاوز في نفس الفترة الخمسة آلاف دوقية. وبنفس هذا الثمن كان يمكن للسلطان شراء ستة وخمسين سفينة عوض عشر. هل كان السلطان يجهل هذه الحقيقة؟ بالطبع لا ولكنه يفتقد لأيّ خيار آخر باعتبار عدم قدرته على الشراء من الأسواق المتوسطية والأوروبية الأخرى. فلاعتبارات مختلفة كان الإسبان والعثمانيون يمتنعون عن السماح للمغرب بامتلاك أسطول يمكن أن يهدد مصالحهم في أي وقت كما أن العلاقات مع دول الشمال الأوروبي كانت مفقودة. وتبعا لذلك فإن انگلترا كانت تستغل الموقف لبيع سفنها بأسعار ملتهبة. وحتى هذه الأخيرة لم تكن راغبة في أن يحصل المغرب على أسطول ضخم قد يهدد مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية وهو ما يفسر أن هذا النوع من المعاملات لم يحدث سوى مرة واحدة.

  • 672 التمگروتي، النفحة المسكية، ص26-27.
  • 673 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 197-22.

66ورغم ندرة المعلومات يمكن أن نجزم بأن الأسطول المغربي في عهد أحمد المنصور ظل ضعيفا. ففيما يخص علاقاته مع العالم فإن البلد كان يعتمد على القوى الأوروبية والمتوسطية وكانت حركة السفراء المغاربة تقوم دليلا على ذلك. فالبعثات المغربية لم تتمكن طوال فترة حكم المنصور من السفر إلى الخارج إلا عن طريق مساعدة السفن الأوروبية أو العثمانية. وعلى سبيل المثال فقد ظل السفير التَمْگرُوتي محبوسا في ميناء تطوان عدة أشهر في انتظار وصول سفينة عثمانية672 وفي سنة 1600 طلب السلطان الشريف من ملكة انگلترا أن تأجره سفينة لحمل البعثة المغربية673.

  • 674 الفشتالي، مناهل الصفا، ص151.

67وإذا كان السلطان قد عجز عن إنشاء أسطول قوي لتحقيق طموحاته الخليفية والانتظارية في البحر المتوسط فقد استغل هذه التجربة لغزو السودان. فلتسهيل تنقل قواته ومفاجأة العدو قام المنصور بإنشاء العشرات من القوارب القابلة للتفكيك والتي تستطيع حمل المدافع. كانت هذه القوارب ناجعة هناك وقد مكنت القوات المغربية من الاستيلاء على العديد من المواقع الحصينة على طول نهر النيجر674.

  • 675 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. II, p. 616.

68أما القرصنة "تلك الصيغة التكميلية للحرب الكبرى" بحسب تعبير بروديل675 فقد ظهرت في المغرب خلال القرن الخامس عشر ولقيت دعما من الزيدانيين لا سيما السلطان عبد الملك. وتبعا لذلك ظهرت العديد من معاقل القراصنة في بادِس وتطوان والعرائش والرباط. وبعد توليه الحكم أدرك السلطان أحمد المنصور أن القرصنة كان يمكن استخدامها كوسيلة ضغط سياسي ناجعة أو كنشاط اقتصادي يدرّ عائدات لا بأس بها. لذا حاول تدعيمها و تنظيمها.

  • 676 الفشتالي، مناهل الصفا، ص196-197.
  • 677 Alain Blondy, « La course en Méditerranée : le discours sur la captivité et la servitude », Sylvie (...)
  • 678 Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 257-260.

69وبالرغم من وجود العديد من معاقل القراصنة في كامل أرجاء التراب المغربي فقد أصبحت الرباط [سلا الجديدة حسب الكّتاب الأوروبيين] القاعدة الرئيسية للعمليات في فترة حكم السلطان المنصور. كان قراصنة تلك المدينة وهم أساسا من الأندلسيين وبعض العلوج يوجهون عملياتهم ضد جزر الخالدات وشبه جزيرة إيبيريا676. ولم تقتصر "هذه القرصنة على الهجمات في عرض البحر فالقراصنة كانوا ينفذون عمليات برية تهدف إلى الاستيلاء على الأموال وأَسر القرويين"677. ففي شهر يوليو 1586 تمكن أسطول الريس القلفاط من الوصول إلى جزيرة لانزاروت واستباحة أهم موانئها. وقد تم أسر أكثر من ثلاثمائة شخص والعودة إلى الرباط بغنيمة ضخمة. وفي سنة 1593 قامت غارة من رجال الريس شعبان بأسر أكثر من ستين رجلا678. و يبرز هذين المثالين الطابع الربحي للقرصنة في الرباط وهو أمر لم يكن ليغفل عنه السلطان. كان هذا الأخير يرغب في السيطرة على مكامن القراصنة عبر ضمها مباشرة لدائرة نفوذه. ولتحقيق ذلك عين حاكما غريبا عن المجموعتين الأندلسية والعلجية كما عين بنفسه الريس بظهير سلطاني.

  • 679 نسخة من مخطوط خاص بحوزة المؤلف.

70في رسالة غير منشورة أمر السلطان قائد الرباط مدّ القراصنة وكان يطلق عليهم تسمية المجاهدين والمرابطين والغزاة بكلّ الدعم اللوجيستي اللازم لحملاتهم ومعاملتهم بشكل جيّد. وفي نفس الوقت أصدر أوامره بمراقبة الميناء بشكل جيد والتثبت من عدم نقصان قسم الغنائم الذي يعود إليه679. ونتيجة لذلك اكتست مدينة الرباط أهمية قصوى لا سيما في مجال القرصنة وقد تنامت هذه المكانة بشكل مطّرد بعدما احتضنت المدينة بعد عقد واحد فقط من وفاة السلطان الشريف "الجمهورية" الأندلسية وقراصنتها الذائعي الصيت الذين أطلقت المصادر الأوروبية عليهم تسمية قراصنة سلا.

Notes

566 Andrzej Dziubinski, « L’Armée et la flotte de guerre marocaines à l’époque des sultans de la dynastie saadienne », Hespéris-Tamuda, nº XIII, 1972, p. 61-94.

567 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 10.

568 الفشتالي، مناهل الصفا، ص176.

569 Jorge de Henin, Descripcion, p. 45, p. 65-65, p. 71, p. 83 et p. 117 ; Henri de Castries, SIHM, France, p. 34-35 ; Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 478-493.

ويمكن إيراد أسماء علي زرقون الميّورقي وخَيْران الباسكي وعلي البُرتغالي وكردين المُرسي ونبيل البُرتغالي ومحمود الاشبيلي ولبيب الباسكي وخيران الباسكي وأحمد الكَلابري ومصطفى بومبَرْدَس الخ.

570 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67.

571 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 26 et p. 32.

572 Ibid., p. 144.

573 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 51.

574 الناصري، الاستقصا، ج 7، ص57 - 59 وص71-73.

575 مخطوط الخزانة الحسنية، رقم 12598، و60-63.

576 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 193-194 et p. 222-225.

577 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 30, p. 96 et p. 144.

578 Ibid., p. 156.

579 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص219.

580 Anonyme, Description du Maroc, p. 107, p. 124, p. 125 et p. 130.

581 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 46.

582 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 148 et Portugal, t. III, p. 221.

583 Edgard Boutaric, Institutions militaires de la France avant les armées permanentes, Paris, 1863 ; Charles Oman, A History of the Art of War in the Sixteenth Century, New York, 1937 ; M. E. Mallet and J. R. Hale, The Military organization of a Renaissance State : Venice ca. 1400 to 1617, London, 1984 ; Gilbert John Millar, Tudor Mercenaries and Auxiliaries, 1485-1547, Charlottesville, 1980 ; le même, « The Albanians : Sixteenth Century Mercenaries », History Today, nº 26 : 7, 1976, p. 468-472.

584 لا يعكس لفظ العرب هنا انتماء عرقيا أولغويا بل نمط عيش أي النمط البدوي.

585 الفشتالي، مناهل الصفا، ص110 و201.

586 الإفراني، نزهة الحادي، ص177.

587 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 222.

588 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 130 ;. 47. الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص

589 Ibid., p. 62-64.

590 Ibid., p. 156.

591 Anonyme, Description du Maroc, p. 124, p. 125 et p. 130.

592 Andrzej Dziubinski, « L’armée et la flotte de guerre marocaines à l’époque des sultans de la dynastie saadienne », Hespéris-Tamuda, nº XIII, 1972, p. 61-94.

593 يعني لفظ رحى في الاصطلاح المغربي قبيلة ويستعمل في المجال العسكري للدلالة على كتيبة متجانسة من ناحية الأصل الحقيقي أو المزعوم.

594 حوالة تارودانت، و71 و و220.

595 كان منصور بن عبد الرحمان في بداية الحُكم قائد الأندلسيين ثم أصبح قائد الصبايحية. وقد تمّ تعويضه في ذلك المنصب بجوذر باشا. وبينما كانت قوات سوس تحت إمرة عمر باشا كان محمود باشا يقود العلوج. ويبدو أيضا أن قادة زواوة وشراگة كانوا أيضا من العلوج في أغلب الأحيان. أنظر الفشتالي، مناهل الصفا، ص201-203؛ ابن القاضي، لقط الفرائد، ج 2، ص1087؛ Jorge de Henin, Descripcion, p. 33.

596 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202-203.

597 حرفيا البواب أو حارس البناية.

598 حرفيا رفيق الطريق أو صاحب أو شريك.

599 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص118.

600 الفشتالي، مناهل الصفا، ص96؛ القادري، نشر المثاني، ج 1، ص41-42؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 252.

601 الفشتالي، مناهل الصفا، ص204.

602 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 254-258.

603 Ibid., p. 48.

604 الفشتالي، مناهل الصفا، ص41.

605 نفسه، ص42.

606 نفسه، ص46-47.

607 نفسه، ص44-46.

608 نفسه، ص42.

609 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 453.

610 الفشتالي، مناهل الصفا، ص42

611 نفسه، ص43.

612 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 24-26.

613 الفشتالي، مناهل الصفا، ص33؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 26.

614 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 46.

615 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص66.

616 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 48.

617 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 222.

618 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 210.

619 الإفراني، نزهة الحادي، ص174-175.

620 الفشتالي، مناهل الصفا، ص103-112؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 86 .

621 الفشتالي، نفسه، ص191-193.

622 Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 20.

623 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

624 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 269.

625 الفشتالي، مناهل الصفا، ص201 - 202؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 47.

626 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص177.

627 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 30.

628 Ibid., p. 32.

629 Anonyme, Description du Maroc, p. 122.

630 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 82.

631 Ibid., p. 144.

632 Ibid., p. 104.

633 Ibid., p. 80.

634 Ibid., p. 82.

635 Ibid., p. 200 et p. 506 ; Reinhart Dozy, Supplément aux dictionnaires arabes, t. II, p. 487.

636 الفشتالي، مناهل الصفا، ص264.

637 نفسه، ص96 وص116؛
Jorge de Henin, Descripcion, p. 175 et p. 197 ; Anonyme, Description du Maroc, p. 129.

638 الحسّاني، ديوان قبائل سوس، ص27-28.

639 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص162-163.

640 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص48-49؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80.

641 Anonyme, Chronique de Santa Cruz, p. 97 ; Marmol, L’Afrique, t. II, p. 25 et p. 183.

642 الفشتالي، مناهل الصفا، ص136-137؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 210.

643 نفسه، ص64؛Ibid., p. 104 .

644 محمد مـزّين، فاس وباديتها، ج 1، ص274-275.

645 Anonyme, Description du Maroc, p. 100.

646 Jorge de Henin, Descripcion, p. 199.

647 Christophe Picard, La Mer et les musulmans d’Occident au Moyen Age, Paris, 1997 ; le même, « La politique navale des premiers califes almohades : un système de gouvernement et de souveraineté », Patrice Cressier, Maribel Fierro et Luis Molina [dir.], Los Almohades : problemas y perspectivas, p. 565-584 ;
محمد شريف، "الأسطول السّبتي بين الجهاد والتجارة"، البحث العلمي، عدد 45، 1998، ص29 - 40؛ أحمد عزّاوي، "الأسطول : التجارة والقرصنة بين القرنين 12 و14"، عثمان المنصوري [إشراف]، البحر في تاريخ المغرب، ص74-81.

648 محمد المنّوني، ورقات عن حضارة المرينيين، ص107-113.

649 Henri de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 4-5.

650 Ibid., t. I, p. 18-20.

651 Ibid., t. II, p. 128.

652 Robert Ricard, Les Portugais et l’Afrique du Nord, p. 344.

653 Henri de Castries, SIHM, t. II, Espagne, p. 58.

654 أحمد بوشارب، "محضر محاكمة بحّار برتغالي كان يتاجر بأسفي"، مجلة كلية الآداب، فاس، عدد خاص، 1985، ص247.

655 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 166.

656 Ibid., t. I, p. 299.

657 Ibid., p. 187.

658 Henri de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 399-402 et Espagne, t. I, p. 416.

659 Henri de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 7 ; Andrzej Dziubinski, « L’Armée et la flotte de guerre marocaines à l’époque des sultans de la dynastie saadienne », Hespéris-Tamuda, nº XIII, 1972, p. 61-94.

660 الفشتالي، مناهل الصفا، ص42.

661 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 188.

662 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص53.

663 Henri de Grammont, Histoire d’Alger sous la domination turque, p. 49.

664 الفشتالي، مناهل الصفا، ص124، ص190، ص196-197.

665 نفسه، ص204.

666 نفسه، ص205.

667 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 202, p. 238.

668 Ibid., p. 94.

669 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 503.

670 Ibid., p. 27 et p. 158.

671 Ibid., p. III et France, t. II, p. 107.

672 التمگروتي، النفحة المسكية، ص26-27.

673 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 197-22.

674 الفشتالي، مناهل الصفا، ص151.

675 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. II, p. 616.

676 الفشتالي، مناهل الصفا، ص196-197.

677 Alain Blondy, « La course en Méditerranée : le discours sur la captivité et la servitude », Sylvie Requemora [dir.], Les tyrans de mer, p. 43-57.

678 Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 257-260.

679 نسخة من مخطوط خاص بحوزة المؤلف.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/956/img-1.png
Fichier image/png, 20k

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable