Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

البـاب الثـاني – مـَأْسَسَـة غيـر مكتمـلة

الفـصـل الثـاني: التنـظيـم الإداري والقضـائي للسلطنـة الشريفـة

Texte intégral

1لم تكن طموحات أحمد المنصور للخلافة لتتحقق دون الحصول على الإمكانيات المؤسساتية اللازمة لمَـرْكَزَة الهياكل السياسية. وقد كانت تلك الأجهزة جميعها مستوحاة من مؤسسات الإسلام الكلاسيكي. حاول السلطان الشريف فقط أن يجعل الموجود أكثر فاعلية وأكثر نجاعة لتسيير ومراقبة السلطنة بشكل أفضل. كانت مراكش أو المحلّة السلطانية في حال السفر هما قلب الجهاز السياسي والإداري والعسكري للمخزن كما كانت المدن الكبيرة مثل فاس والقصر الكبير وتارودانت تلعب نفس الدور محليّا.

2لكن لا بد من الإشارة بدءًا إلى أنّ مختلف الأجهزة والمرافق السلطانية لم تكن لها أطر قانونية أو عملية تحدد تخصصاتها ومخصصاتها بشكل دقيق كما هو الحال في العديد من الأنظمة المِلكوية. فكلّ شيء على الأقل نظريا يتوقف على الإرادة السلطانية. فلا يجب أن نستغرب إذن من الضبابية التي تحوم حول بنية وعمل الكثير من مؤسسات المخزن التي كان يختفي بعضها بسرعة ظهوره وبدون سبب ظاهر كما يجب أن لا نستغرب التداخل بل الخلط بين مهماتها. إذ كان قاضي الجماعة أو خازن بيت المال أو كاتب السر أو القائم على الحريم يجد نفسه بين عشية وضحاها سفيرا أو واليا أو قائدا عسكريا الخ. مع احتفاظه بمهمته الأصلية. فتوسيع أو تقليص الاختصاصات وتنوع المهمات يقف على العلاقات الشخصية القائمة على الولاء والنسب ولاسيما مع السلطان.

  • 343 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64 وص204.

3كانت الهيئات الإدارية والمالية والقضائية والعسكرية على عهد أحمد المنصور تسمى مناصب [مفردها منصب] وخُطط [مفردها خطّة] وكانت التعيينات والإقالات الموسومة بـالتقليدات الشريفة343 تتمّ بواسطة مرسوم سلطاني يطلق عليه ظهير [جمعها ظهائر] منذ القرن الثاني عشر. هذا ولم تكن الظهائر فقط مستعملة للتعيين والإقالة فقط بل كذلك لتنظيم وتأطير الكثير من الشؤون الإدارية والمالية للسلطنة.

قصبـة مراكـش مركـز الحكـم

4عندما تحدثنا في الصفحات الماضية عن قصر البديع تحاشينا الإشارة إلى أنه كان يوجد ضمن مجمّع أكبر وذي وظائف متعددة وهو قصبة مرّاكش التي كانت تعدّ بمثابة مدينة سلطانية بكل المقاييس. فمنذ نشأتها على أيدي المرابطين بين 1062 و1070 تحولت مراكش شيئا فشيئا من معسكر صغير إلى مركز للحكم ثم إلى عاصمة. وفي عهد الموحدين أخذ الطابع المُلوكي للمدينة كل ألقه بتشييد القصبة مدينةً سلطانية بامتياز. إذ كانت تحوي إضافة إلى القصر السلطاني والمنازل الملحقة به مجمل الدوائر المركزية المالية والعسكرية والقضائية ولتصبح بالتالي المركز السياسي للخلافة الموحدية.

  • 344 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 366 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 43-45 (...)

5ولكن ظهور المرينيين في النصف الثاني من القرن الثالث عشر واختيارهم فاس عاصمة حكمهم قد أثّر بشكل كبير في مكانة مراكش التي ستعرف مسيرة طويلة من الانحطاط وذلك إلى حدود بدايات القرن السادس عشر ووصول الزيدانيين إلى سدّة الحكم. فبعد فتح السلطان الشريف مولاي أحمد بن محمد القائم المدينة سنة 1525 جعلها عاصمة لملكه الناشئ ممّا أعاد إليها حيويتها القديمة من جديد344. وهو ما كرسه أخوه محمد الشيخ المهدي بعد توحيد البلاد.

  • 345 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 50-66.

6وتجدر الإشارة إلى أن هذين الحاكمين لم يزيدا عن استعمال المباني الموحدية دون تغييرات اللّهم إلا ما اختص ببناء مقرّ للجمارك داخل القصبة. وكان علينا ترقب فترة ولاية السلطان الشريف عبد الله الغالب لنشهد أعمال تهيئة وتجميل وإعادة تنظيم في المدينة السلطانية وإقامة العديد من المباني الإدارية والعسكرية والدينية345. وكان من الطبيعي أن تتوقف تلك الأعمال التحسينية أثناء حرب التوريث التي واجه فيها محمد المتوكل عبد الملك المعتصم بين سنوات 1576 و1578.

  • 346 المقري، روضة الآس، ص25.

7وبعد بضعة أشهر من معركة وادي المخازن عمد السلطان الشريف أحمد المنصور الذهبي إلى جعل قصبة مراكش مدينة سلطانية بأتم معنى الكلمة على صورة المدن الفخمة التي أقامها الأمويون والعباسيون والفاطميون. وإضافة إلى بنائه لقصر البديع وإنشائه لحدائق المسرّة والمشتهى ولضريح العائلة الزيدانية اهتم السلطان بشكل خاص بإعادة تهيئة القصبة برمّتها. بل فكر في آخر حكمه بتوسيع المدينة السلطانية توسعة كبيرة بإقامة مسجد الهناء الذي أصبح بعد وفاته ساحة جامع الفناء المشهورة هذا من جهة ومن جهة ثانية إنشاء حيّ سكني يخصص لإقامة قواته المسلحة وعائلاتهم شرقي حديقة المسرّة346.

  • 347 Henry Koehler, « La kasba saadienne de Marrakech : d’après un plan manuscrit de 1585», Hespéris, t. (...)

8كانت قصبة مراكش تشكّل على عهد أحمد المنصور مستطيلا تقريبيًا يمسح حوالي 44 هكتارا. تماما كما نراها اليوم كانت القصبة محاطة بسور أقامه الموحدون في القرن الثاني عشر. وكما في العهد الموحدي كانت كل الوظائف اللازمة لإدارة شأن السلطنة متجمعة داخلها347. وكانت قصبة مراكش في العصر الشريف على شاكلة كل المدن السلطانية الأخرى في دار الإسلام تقوم بوظائف عدة:

  • وظيفة دفاعية إذ يؤمّنها سور أوحد وحضور مكثف للحرس الشخصي للسلطان ولأهم ورشات صناعة الأسلحة في البلد.

  • وظيفة دينية وثقافية تتابَع من خلال وجود ثلاثة مساجد كبرى وضريح العائلة المالكة ومدرسة للتعليم الديني والمكتبة السلطانية.

  • وظيفة اقتصادية تتأكد من خلال وجود عدة مخازن ومقرّ الجمارك وبيت المال.

  • وظيفة سياسية وإدارية يترجمها وجود أهم الهيئات المركزية لاتخاذ القرارات في السلطنة.

  • وظيفة إظهار الأبّهة والتسلية التي تظهر بجلاء كبير مثلما رأينا أعلاه في قصر البديع وفي مختلف حدائق القصبة.

9تعكس مختلف وظائف القصبة الميولات الكلاسيكية للسلطان الشريف أحمد المنصور وعقيدته الخليفية التي تهدف إلى جعل السلطان وعاصمته المحور أو القطب الذي يدور حوله مجمل النظام السياسي والاجتماعي في البلاد.

  • 348 Gaston de Verdun, Marrakech, t. I, p. 384.

10كان باب أگناوْ [Porta da esquife garda dalcaçaba] بحسب الرسم التمثيلي البرتغالي لسنة 1585 والموجود في الشمال الغربي والبادي للعيان إلى اليوم هو الباب الرئيسي للمدينة السلطانية348. مباشرة بعد الباب يوجد مكتب الجمارك فالجامع الكبير الذي يحمل اسم يعقوب المنصور الموحّدي يليه مدرسة فالضريح الأشراف الذي يُعتبَرُ مزارا مقدسا في الأدبيات المخزنية المعاصرة ثم دار الصناعة السلطانية أو دار العُدّة فمخازن الأسلحة المسمّاة بحصن دار الجلد يليه سجن النصارى المسمى بالسجن الصغير. وبينما كان جنوب القصبة وشرقها مخصص للحدائق السلطانية فإن مركزها كان مخصصا لبنايات الجمارك والمطابخ والمخازن ومبنى بيت المال ومستودع الخيام السلطانية والإسطبلات.

11وتأوي الجهة الغربية للقصبة في الغالب إقامات أهم الأعيان المدنيين والعسكريين والدينيين في السلطنة. ولا شك أن دار القضاء موجودة هناك كما هو الشأن بالنسبة لمقر أمين التجار والمفتي. وفي شمال القصبة نجد مجموعة من القصور المخصصة لأفراد العائلة السلطانية وخاصة أخت المنصور وأبنائه ونسائه. كما يوجد في هذا الجزء من القصبة أيضا مقر قاضي رد المظالم. وبين القصور والباب الغربي لقصر البديع توجد الساحة الكبرى المسماة آساراگ أو المِشور. وهي ساحة طولها 180 مترا وعرضها 90 مترا تقريبا وفيها تقام أهم المراسم. ففي قلب الساحة مثلا كانت تُعرَضُ جثث المتمردين ورؤوسهم.

12وإذا كانت القصبة هي المركز السياسي والإداري للسلطنة الشريفة فإن قصر البديع القائم في الشمال الشرقي منها يُـعَدُّ المركز الحيوي الفعلي لذلك التنظيم. ففي القصر السلطاني توجد أهم أجهزة السلطنة: المركز الرسمي لمجلس السلطان والقيادة العليا للجيش ومختلف المصالح الاستشارية والخزينة السلطانية والمكتبة الكبرى وتوابعها ومخازن الطعام والذخيرة الخ.

  • 349 Ibid., p. 100.
  • 350 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 84.

13و بغض النظر عن الوظائف الرسمية للدولة التي سندرسها في الفصول اللاحقة فإن الحماية والصيانة ومصالح القصبة والقصر السلطاني المسمّاة بــالدار الكريمة349 تستلزم وجود عدد كبير من الخدم. كان الأسرى النصارى في عهد المنصور "سلعة" مطلوبة جدا للقيام بمهام مختلفة في المدينة السلطانية. كما أن العلوج والأندلسيون والأفارقة يُـستعمَلُون في جميع الوظائف القائمة على الثقة. أما العنصر المحلي عربيا كان أم أمازيغيا فقليلا ما يُستخدَمُ حذرًا منه على غرار ما كان معمول به في الكثير من أصقاع الأرض. وبينما كان عدد النصارى في خدمة السلطان حوالي ألفي شخص فإننا نجهل عدد الأصناف الأخرى بشكل دقيق. كما يؤكد سالدانيا أن ما لا يقل عن ألف امرأة كنّ في خدمة حريم السلطان350. ولا يبدو أن هذه الأرقام مبالغ فيها إذا ما قارناها بالأرقام الأعلى بكثير لعدد العاملين في قصر السلطان العثماني في نفس الفترة أو في قصور العباسيين والأمويين والفاطميين في العصر الوسيط.

  • 351 نفسه، ص190؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص176؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص188.
  • 352 الإفراني، نزهة الحادي، ص185.
  • 353 الفشتالي، مناهل الصفا، ص198.
  • 354 الإفراني، نزهة الحادي، ص185. وكان السرّاجة مكلفين بصيانة اسطبلات السلطان. انظر الفشتالي، مناهل الصف (...)
  • 355 الفشتالي، مناهل الصفا، ص115.
  • 356 نفسه، ص236.
  • 357 الإفراني، نزهة الحادي، ص187.

14وبفضل المصادر التي بين أيدينا نستطيع وضع قائمة متكاملة لأهم مصالح الدار الكريمة التي لا تختلف عن مثيلاتها في الدور الملوكية الإسلامية. وقد عُهِد بحماية القصبة على طول حُكم السلطان الشريف إلى مسعود بن مُبارك الذي كان يحمل لقب قائد باب القصبة أو السقيف351. وكان هذا الأخير يستعين في مهامه بالعلج مسعود النبيلي والقائد محمد بن موسى بن أبي بكر352. وقد كان قائد الرِّواء والقائم على مراكب السلطان353سليمان مَهر باشا مكلَّفا كذلك بإدارة الإسطبلات السلطانية المسماة قصور الخيل354 والحدائق الكبرى355. كما كانت إدارة المباني السلطانية قد عُهِدَتْ إلى عريف الأشغال356. وتحوي القصبة أيضا المصانع المنتجة لملابس السلطان وأفراد عائلته والخِلع التي كان يمنحها في المناسبات الرسمية وفُرُش القصر. وفي حدود 1602 كان المسؤول عن تلك المصانع يسمّى بَرْگاض السَّلاَتي357.

  • 358 الفشتالي، مناهل الصفا، ص200.
  • 359 نفسه، ص110.
  • 360 نفسه، ص101 وص165 وص201.

15داخل قصر البديع كانت إدارة الحياة اليومية معهودة إلى الخصي عنبر قائد القصر وكبير العبيد الذي كان يقوم في نفس الوقت بدور القائم على المراسم358. ولا شك أن خزانة السلطان حيث يُحفَظُ القسط الأكبر من العائدات كانت واحدة من بين أهم وظائف القصر. فكانت إدارتها توكل إلى أهل الثقة كما سنوضح لاحقا359. وكان محمود باشا زرقون قائد جيش العلوج ناظر مستودعات القصر أو خزائن الدار حيث يُخزَّنُ الطعام والأسلحة والذخيرة360.

  • 361 نفسه، ص237.
  • 362 الإفراني، نزهة الحادي، ص187 – 188.
  • 363 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80 et p. 202.
  • 364 هذه الكلمة تحريف لكلمة تْشاشْنِيگِير الفارسية التي تعني الخادم الذي يتذوق الطعام المقدم للسلطان للت (...)
  • 365 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

16ويتوفر القصر على قيّمٍ على الأثاث وهو مسؤول عن التجهيزات والبخور والعنبر361. وكانت ملابس السلطان وأهل بيته محفوظة في بيت الثياب التي يقوم عليها صاحب بيت الثياب362. كما يحتوي القصر على صيدلية يشرف عليها طبيب من العلوج وآخر من الأندلسيين يقدمان أنواع الأدوية والمقويات363. وكان الشِـنشِـرِيّة364 الخاضعون لإمرة العلج بختِيار كبير الذواقين مُكلَّفون بالمطبخ وأعمال مائدة السلطان وضيوفه في المناسبات الكبرى365.

  • 366 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 272 ;.الإفراني، نزهة الحادي، ص188
  • 367 Anonyme, Relation de la vie et de la mort de sept jeunes gens que Mouley Hamet, roi du Maroc, tua p (...)
  • 368 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 106-108.

17أما الحريم وكان مخصصا بالطبع للسلطان وحده فقد كان تحت إمرة قهرمانة أو عريفة اسمها أمّ المان يعينها على ذلك الخصيّ يوسف العبدي366. وبينما كان الحريم يتكون حصرا من النساء والخصيان فإن بقية طاقم العاملين في القصر يتكون في أغلبه من غلمان أوروبيين تحولوا إلى الإسلام حديثا وبعضهم مثل الفِتيان البرتغاليين السبعة الذين أُعدِموا سنة 1585 قد بقي على مسيحيته367. وكان هؤلاء الغلمان يخضعون لإمرة جَوْذَر باشا قائد الجيش الأندلسي وفاتح السودان لاحقا368.

18وكانت مسؤولية مراقبة سير عمل هذه الأجهزة والمرافق والتنسيق بينها تقع على عاتق قائد القُوّاد إبراهيم السفياني قائد البيت السلطاني وأحد أقرب المقربين منه ثم ابنه من بعده.

وزراء دون ألقـاب... ودون مهـام محـددة

  • 369 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64.

19بالإضافة إلى السلطان الشريف الذي يملك نظريا على الأقل كل السلطات الدنيوية والروحية فإن نواة المخزن تتكون من عدد من القُوّاد والباشوات متعددي الاختصاصات. فوظيفة الوزير وهي نوع من رئاسة الوزراء استُعمِلتْ من قبل حُكّام البيت الزيداني الأوائل. بل إنها في وقت من الأوقات أوكلتْ إلى أحد أحفاد السلطان الشريف محمد الشيخ المهدي. ويبدو أن المنصور حافظ عليها في السنوات الأولى لحكمه حينما كان وجود الوزير رِضوان باشا في إدارة شأن جهاز الدولة حيويًا. ولكن بعد أن دعّم سلطته ورسّخها اغتاله أحمد المنصور سنة 1581 ولم يعوّضه أبدا خوفا من أن يتمكن غيره من الوزراء من الحصول على نفوذ كبير369. وأصبح لقب الوزير لاحقا تشريفيا محضا ويُطلَق على عدد من أعيان البلاط المنصوري من أبرزهم رئيس الكتاب ومؤرخ البلاط عبد العزيز الفِشتالي.

  • 370 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص258.

20ونجد من بين أكثر معاوني السلطان كلّ من علي الشَيْظمي ومؤمن بوكزرية ومحمد بن بَرَكَة ومحمد بن بجّة ومنصور بن عبد الرحمان وجَوْذَر ومحمود زرقون وسليمان مَهْر ومنصور بن عبد الرحمان. كان هؤلاء من بين أهل ثقته إذ كان يعهد إليهم بالمهام السياسية والعسكرية والدبلوماسية الأكثر حساسية. وإذا كان السلطان لا يتخلى عن علي الشيظمي في حلّه وترحاله بسبب أدبه وظرفه370 فإن محمد بن بركة مثلا وقد كان أمين سر مولاي أحمد قبل وصوله إلى الحكم تقلد ولاية فاس وملحقاتها في 1578. وفي سنة 1583 قاد الحملة العسكرية التي أدت إلى فتح تُوات وتيگورارين. ونجده أيضا سنة 1591 في السودان الغربي يقدم خبرته في القضايا الصحراوية لوالي الجهة التي تمت السيطرة عليها منذ وقت قريب. وعند عودته إلى مراكش عُهِدت إليه مهام متعددة لعل أبرزها في عيون السلطان جباية الضرائب. وبذلك فإن السيرة المميزة لهذه الشخصية المخزنية المرموقة في عهد أحمد المنصور تشبه السيرة المهنية لأكثرية الأعيان كما سنراه في الصفحات التالية.

  • 371 الفشتالي، مناهل الصفا، ص42.
  • 372 نفسه، ص27 وص43.
  • 373 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص129.
  • 374 نفسه، ج 1 ص205.

21وممّا لا شك فيه أن أرفع منصبين على عهد المنصور كانا هما الحاجب ويسمى كذلك المِزْوار وقائد القواد. ويُعتبر صاحبا هذين اللقبين أقرب مستشاري السلطان ومعاونيه ويتمتعان بسلطة واسعة في شتى المجالات. شغل هذين المنصبين في بداية عهد السلطنة كل من عبد الكريم بن موسى بن يحيى371 ومحمد بن سليمان372 وهما من كبار رجالات المخزن الذين ورثهم السلطان الشريف عن أخيه عبد الملك. ولكن مولاي أحمد استغل وفاتهما تباعا سنتي 1582 و1583 ليعيّن رجال ثقته وهم الحاجب عبد العزيز بن سعيد بن منصور الملقب بعزّوز الوزگيتي373 وقائد القواد إبراهيم بن محمد السفياني374.

  • 375 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 26.
  • 376 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص410.
  • 377 نفسه، ج 1، ص249، ج 2، ص828.
  • 378 الفشتالي، مناهل الصفا، ص66.
  • 379 Mercedes García-Arenal, Cartas marruecas, p. 161-166.

22كان إبراهيم السفياني في خدمة السلطان مُذْ أن كان هذا الأخير لا يزال أميرا بعيدا عن دائرة السلطة. قاسمه المنفى وشاركه في كل حلقات المغامرة التي أوصلته إلى السلطة سنة 1578375. وبعد أشهر قليلة من تقلد أحمد المنصور الحكم كلّفه قيّمًا على ابنه الأصغر مولاي محمد الشيخ المأمون وقد عيّنه وليا للعهد ونائبا على فاس. وفي سنة 1582 استُدعِي السفياني إلى مراكش ليشغل مكان محمد بن سليمان في وظيفة قائد القواد376. ومثلما أشرنا أعلاه فإن امتيازات هذه الوظيفة يكشفها المقام لا المؤسسة377. فإضافة إلى عمله رئيسا للبيت السلطاني متمثلا في الإشراف على جميع خدمات القصر فقد كان إبراهيم السفياني قائد جيش البدو الذين يسمون عرب الدولة ووالي تادلة بين سنتي 1582 و1585 ووالي دِمنات من سنة 1585 إلى حين وفاته في 1599378. كما كُلِّف من قبل السلطان مرات عديدة بقيادة المفاوضات مع اسبانيا في السنوات الأولى من حكمه لعقد حلف مضاد للعثمانيين379. وبعد سنة 1585 كُلِف باجراء مفاوضات مع انگلترا وممثلي الأمير البرتغالي دون أنطونيو. وكان إبراهيم السفياني أيضا الوسيط الضروري بين الوفود الأوروبية والسلطان. لم يكن أي استقبال ليتم دون تدخله وتدبيره. وكان قائد القواد يهتم بإدارة شأن ملفات الأسرى المسيحيين. وتجمع كل المصادر الأوروبية على سماحته ووصفه بــ"صديق المسيحيين". وباختصار كان السفياني يلعب دور الوزير المفوض للشؤون الخارجية إضافة إلى كل الامتيازات الإدارية والسياسية التي كان يتمتع بها داخل القصر.

  • 380 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 211.
  • 381 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

23أما القائد عزوز الوزگيتي وهو المنحدر من واحدة من أقدم البيوتات المخزية إذ كان جده الأعلى مسعود بن أرگاس أحد قادة الخليفة الموحدي الناصر [1199-1214] يُعتَبَرُ في جميع المصادر التي بحوزتنا "أهم الأعيان بعد السلطان"380. وبحسب تقليد وضعه أمويو الأندلس أصبح الحاجب أقرب المعاونين للسلطان وأصبحت الوظيفة التي يضطلع بها إلى جانب قاضيي الجماعة في فاس ومراكش الرتبة الأعلى في السلطنة الشريفة. استهل القائد عزوز مسيرته المهنية في المخزن زعيما لاتحادية قبائل وَزْگيتة. فقد كانت صلة القرابة التي تربطه بمولاي أحمد من جهة الأم دفعته إلى الالتحاق به سنة 1576 ممّا ساعده على الاستيلاء بسهولة على جبال الأطلس وجنوب البلاد عندما كان وليا للعهد. كما مكّنت نصائحه من طرد محمد المتوكل من الحكم طردا نهائيا. وبفضل فطنته وذكائه تمكّن السلطان الشريف أحمد المنصور أيضا من تجاوز صعوبات أشهر حكمه الأولى وبخاصة مؤامرة قادة الجيش الأندلسي. ولأنه أقرب المستشارين إليه فقد أصبح عزوز الوَزگيتي بعد سنة 1583 حاجب السلطان. بيد أنه لم يمارس الوظيفة الأصلية للحاجب وهي الحيلولة دون الدخول على السلطان لكل من هبّ ودبّ وظيفة كُلِّف بها زمن المنصور العلج مَوْلود381 بل كان يضطلع بوظائف الصدر الأعظم وهي القيام مقام السلطان في كلّ المسائل العسكرية والمدنية. فبالإضافة إلى إشرافه على الإدارة وعلى المالية فإن السلطان قد عهد إليه عديد المهمات ذات الأهمية الكبرى. ولم يكن إشرافه على تحضيرات غزو السودان الغربي ورئاسته المفاوضات مع الأمير مولاي المأمون كما رأينا أعلاه إلا أبرز المهمات التي كُلِّف بها. ويبدو أيضا أن السلطان كان يستمع إلى عزوز الوزگيتي أكثر من أي شخص آخر في البلاط. فهو مثلا الذي نصح السلطان بسجن كل المتطلعين للحكم من بين أفراد عائلته بل سمل عيونهم واغتيالهم.

24وبالرغم من أننا لا نملك إلا القليل من المعلومات عن أهم شخصيتين في السلطنة الشريفة فإنه يمكننا التأكيد على أن إبراهيم السفياني وعزوز الوزگيتي قد لعبا دور الوزير دون حمل اللقب. فقد كان الميل إلى لقب الحاجب أظهر وهو يعطي حامله التفوق على من عداه في القصر منذ عصر بني أمية في الأندلس. كما كان لقب قائد القُوّاد ذي الإيحاء العثماني يعطي حامله نفس الدرجة التي للحاجب تقريبا مع فارق أن الأول يهتم أساسا بالقضايا المدنية والداخلية بينما يهتم الثاني بالقضايا العسكرية والدبلوماسية. ولكن لا وجود لحدود واضحة أو هوّة تفصل الوظيفتين بل إن كلا الشخصيتين يمكن أن يُعهَدَ إليها بمهمة تابعة لمجال صاحبه.

ديوان الانشاء لسان حال السلطان

25بالرغم من أننا نتوفر على مئات الوثائق التي تعود إلى عهد أحمد المنصور فإن معلوماتنا تبقى ضعيفة عن بنية وعملا لدواوين أي مختلف المصالح الإدارية المركزية. بيد أن المعلومات التي تُوفّرها الوثائق التي بين أيدينا توحي بوجود إدارة مركزية إلى حدّ ما تضمن حُسْن سير السلطنة انطلاقا من قصر البديع. كانت مختلف دواوين الإدارة تحت إمرة موظفين كبار يُطلَقُ عليهم الكُتّاب [مفردها. كاتب]. وتنقسم الادارة المركزية إلى عدة دواوين يهتم كل واحد منها بمجال بعينه مثل المداخيل والمصاريف والسكة والتموين والأشغال الخ. غير أن أهم هذه الدواوين وأعظمها شأنا وأكثرها خطورة يبقى ديوان الانشاء لذلك سنخصه بالتقديم والتحليل في الأسطر التالية.

26يتكون ديوان الانشاء من مصالح عديدة منها مصلحة المراسلات ومصلحة الخَتْم ومصلحة اللغات والترجمة والترميز. ويعمل فيها مستخدمون مختلفي الدرجات والتخصصات أبرزهم كُتّاب السّر. وقد ظهرت هذه الوظيفة منذ صدر الإسلام. وكان على صاحبها أن يكون حاذقا في فنّ الترسّل وأن يتوفر على معرفة جيّدة في العديد من المجالات لاسيما اللغة والأدب والتاريخ والفقه والحساب.

  • 382 ابن القاضي، درّة الحجال، ج 2، ص226؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص72.
  • 383 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص205-210.

27وقد كان محمد بن عيسى التامِلي هو أول من ترأس ديوان الانشاء على عهد المنصور. وإلى جانب وظيفته الأساسية فقد كُلِّف هذا الأخير من قِبَل السلطان بكتابة تاريخ للدولة الزيدانية. فامتثل إلى أمر سيده ووضع كتابا أسماه الممدود والمقصور في سنيّ الخليفة المنصور. لكن السلطان لم يلبث أن عزله ونكّل به قبل أن يقتله سنة 1582382. والسبب في ذلك هو ان ابن عيسى "تجاوز" مرتبته كما فعل مثلا ابن المقفع قبل ذلك بقرون وقدم مجموعة من النصائح بطريقة مباشرة أكثر من اللاّزم. فقد كتب فعلا عدة رسائل إلى المنصور ينتقد فيها الفوضى التي تعمّ البلاط ومختلف المصالح المركزية383. ولئن كانت انتقادات ابن عيسى ونصائحه مبررة جميعها وقد لاقت استحسان السلطان الذي أخذ بها فإن الطريقة التي توجه بها شابها الكثير من الاستعلاء. فالنصيحة في التراث الإسلامي يجب أن تبقى خاصة بين الناصح والمعنيّ بالنصيحة. وإعلانها يؤدي إلى المسّ من هيبة أمير المؤمنين.

  • 384 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص130.
  • 385 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص316.
  • 386 الفشتالي، مناهل الصفا، ص208.

28تمّ تعويض محمد بن عيسى بعبد العزيز بن محمد بن إبراهيم الفِشتالي وتولى هذا الأخير المنصب لحين وفاة السلطان سنة 1603. وبفضل سعة معارفه وخصاله النثرية وإخلاصه أصبح الفشتالي في نفس الآن متولّي تاريخ الدولة384 ووزير القلم385 والشاعر الرسمي للبلاط. وهو بذلك يستحق لقب لسان حال المخزن. فبالإضافة إلى التأريخ الذي خصصه للبيت الزيداني والموسوم بمناهل الصفا ومئات قصائد المدح فقد كان قسم كبير من المراسلات والمخاطبات السلطانية بخط يده. كما كان الفشتالي أيضا من أقرب مستشاري السلطان وكان يملك حرية الوصول لكل أرشيفات السلطنة وأسرارها. فالتوصيف الوفي الذي وضعه للحالة السياسية والدينية في أوروبا القرن السادس عشر يؤكد مثلا اطّلاعه على التقارير التي حرّرها جواسيس السلطان. كما كان من بين شخصيات المخزن القليلة جدا المخوّلة ولوج بعض أجنحة قصر البديع ولاسيما الحريم وقضاء ليال كاملة بها للعمل مع سيده386.

  • 387 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص409؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص219.
  • 388 نفسه، ج 2، ص605؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص131.
  • 389 نفسه، ج 2، ص607.
  • 390 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص313.
  • 391 نفسه، ج 1، ص173.
  • 392 نفسه، ج 3، ص354.
  • 393 نفسه، ج 1، ص240.
  • 394 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص142.

29وللقيام بكل المهمات التي تتطلّبها المراسلات السلطانية كان الفشتالي يستعين بعدد كبير من المعاونين القادرين نظريا على الأقل على تأدية نفس الأدوار الموكلة إليه. وبالرجوع إلى العديد من المصادر التي بحوزتنا أمكننا تحديد قائمة بأهمّ كُتّاب ديوان الانشاء على عهد المنصور وهم محمد بن علي الفشتالي ومحمد بن عمر الشاوي387 وعبد العزيز السكتاني388 ومحمد بن يحي بن عيسى وعبد الله بن أحمد الوجّاني وعيسى بن أحمد الشَيْظمي ويوسف الخصاصي389 وسليمان بن إبراهيم التامِلي390 وأحمد بن منصور الشيظمي391 ويوسف الخصاصي392 والحسن المَسْفيوي393 ومسعود الوهراني394.

  • 395 التمگروتي، النفحة المسكية، ص150-152.
  • 396 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 157-175.

30وعلى غرار بقية خُطط المخزن فإن ديوان الانشاء كان يفتقد ولا شك لهيكلة محددة وذلك إلى حدود بدايات القرن العشرين كما لم يكن للكُتّاب مسؤوليات ومهام معيّنة وذلك بسبب النظام الملكوي السائد والنقص الكبير في الموارد البشرية كما أسلفنا القول. وكان بعض الكتّاب مدعوون للقيام بمهمات خاصة. فقد أُرسِل محمد بن علي الفشتالي على سبيل المثال في سفارة إلى اسطنبول سنة 1589395 وأرسل عبد الواحد بن عَـنّون الأصيلي إلى لندن سنة 1600396.

  • 397 Richard Hakluyt, The Principal Navigations, chap. VI.
  • 398 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص607.

31ويبرر النشاط الدبلوماسي للسلطان الشريف وبشكل واسع وجود مصلحة للترجمة داخل قصر البديع. وكانت هذه المصلحة وهيولا ريب تحت إمرة الفشتالي مكونة من عشرات الناقلين والمترجمين ذوي أصول مختلفة مثل الأندلسيين والعلوج الأوروبيين والأتراك واليهود وحتى الأوروبيين المسيحيين. وكان هذا القسم مُكلفا طبعا بترجمة الرسائل القادمة أو الصادرة إلى مختلف الدول المسيحية والإسلامية. ومن شبه المؤكد أن اللغة الأجنبية الأولى المستعملة للتوجه الى ملوك أوروبا كانت هي الإسبانية. فالجزء الأكبر من الرسائل الصادرة من الديوان الشريف إلى أوروبا كان يترجم أولا إلى الإسبانية قبل الترجمة إلى لغة المخاطب397. ونفس الشيء كان يحصل لا شك بالنسبة للرسائل القادمة من الحكام الأوروبيين حيث يتم ترجمتها بدورها إلى الإسبانية قبل أن تُنقَلَ إلى العربية في مرحلة ثانية. وقد تمكنا من العثور على بعض أسماء المترجمين زمن المنصور مثل عبد الملك العِلْج وعبد الرحمان كاتانيو وأحمد بن قاسم الحجري398. ولحسن الحظ فإننا نملك بعض المعلومات عن هذا الأخير.

  • 399 معلمة المغرب، ج 2، ص566-567.

32ولد أحمد بن قاسم الملقب بالشهاب الحجري في بلدة هورناتشوس التي كانت تعرف في العصر الاسلامي بـالحَجَر الأحمر في إقليم إكسترمادورا حوالي 1569-1570. ولأنه رأى النور في أسوأ فترات محاكم التفتيش فقد تلقى تربية مزدوجة مسيحية في العلن واسلامية في السرّ. وقد أخذ العلم في كل من مدريد وقرطبة وإشبيلية قبل أن يصبح مترجما محترفا وأحد وجهاء مسلمي الأندلس. ولكن جوّ الريبة والتعصب الذي ساد في اسبانيا إبّان حكم فيليب الثاني دفع بالمترجم إلى مغادرة موطن أجداده سرّا نحو المغرب التي وصلها سنة 1599. واستُقبل هناك استقبالا حسنا ثمّ التحق مباشرة بقسم الترجمة عند السلطان وظيفة لم يغادرها إلا في حدود 1636399. ويبرز لنا كتابه المسمى ناصر الدين على القوم الكافرين مدى إلمام الشهاب الحجري بالحالة الدينية والثقافية التي كانت عليها أوروبا وهو ما أفاد سياسة المخزن ولا شك.

  • 400 Henri de Castries, SIHM, t. II, p. 173.

33أما فيما يخص الترجمة الفورية ابان اللقاءات والبعثات الرسمية منها والسرية فقد كان يختص بها اليهود وبعض الأندلسيين والقليل من العلوج. ولا نعرف من بين هؤلاء إلا أسماء اليهودي يعقوب الروطي والأندلسي عبد الله دودار400.

  • 401 الفشتالي، مناهل الصفا، ص207-208؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126.
  • 402 Georges Colin, « Note sur le système cryptographique du sultan Ahmad al-Mansûr », Hespéris, nº VII, (...)

34أورد كل من الفشتالي و الأسير سالدانيا أن ديوان الانشاء كان يتوفر على مصلحة للترميز أي قسم مختص في وضع وفك رموز المراسلات والمخاطبات السرية للدولة يقوم عليها علج انگليزي الأصل401. ولم نكن نملك خارج هاتين الإشارتين المقتضبتين أي مصدر آخر يمكن أن يخبرنا عن نظام الترميز المستعمل في المغرب على عهد أحمد المنصور. ولكن ج. كولان نشر سنة 1927 وثيقة صغيرة عن احد أنظمة الترميز التي استعملها السلطان الشريف للتواصل بسفيره عبد الواحد عنّون الأصيلي أثناء مهمته في لندن سنة 1600402. كما أننا وجدنا نظامين أخرين كانا يستعملان ولا شك من قبل مستخدمي المخزن في العصر الذي يعنينا.

  • 403 Évariste Lévi-Provençal, Documents inédits d’histoire almohade, p. 39 et trad. p. 59.

35لم يكن أحمد المنصور بالتأكيد مخترع نظام الترميز كما يريد الفشتالي أن يوحي به إلينا ولكنه هو من أعاد العمل به ورسّخه بشكل نهائي باعتباره ممارسة مألوفة في المغرب منذ القرن الثاني عشر على الأقل. فقد كان كاتب الدولة الموحدية ملّول بن إبراهيم الصنهاجي قادرا على كتابة الرسائل باللغة السرية عبر استعمال "الرموزيات" وهو اللفظ المستعمل حينها403. ويبدو أن تلك الممارسة المستعملة من قبل المخزن الموحدي والمرّيني قد اختفت من ديوان الانشاء المغربي أثناء سنوات الاضطرابات والحروب التي لحقت سقوط آخر حاكم مرّيني سنة 1465. ولا يشير أي مصدر محلي أو أجنبي وحتى إبّان حكم السلطان عبد الملك إلى وجود قسم للترميز في هيكلة المخزن طيلة القرن السادس عشر. وعلى أية حال فنحن نعلم الآن يقينا أن نظام الترميز أعيد استعماله من قبل أحمد المنصور. ولعل السلطان ورجاله قد استفادوا من تجارب الدول "المعادية" و"الصديقة" أي ال عثمان والإسبان والانگليز.

  • 404 الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص53.

36تؤشر المعلومات القليلة التي اقتنصناها من مختلف المصادر إلى أن السلطان كان يتوفر بطبيعة الحال على قسم للترميز واخر لفكّه. إذ كان لا بدّ من فك رموز الرسائل والبرقيات والتقارير المكتوبة باللغات الأوروبية التي يقع اعتراضها من قبل السلطات المغربية. فالسفراء والتجار والجواسيس الأوروبيين الذين كتبوا المئات من الرسائل والتقارير الرسمية إلى حكوماتهم كما تظهر ذلك مجموعة الوثائق الضخمة التي سهر على نشرها هنري دو كاستر [Henri de Castries] وزملاؤه كانوا يرسلون في الكثير من الأوقات رسائل وتقارير مُرَمّزَة. وقد اعترف الطبيب والجاسوس الفرنسي إِتْيان هوبير [Étienne Hubert] للكاتب والسفير الشهاب الحجري خلال لقائهما بباريس حوالي سنة 1611 أنه وأثناء إقامته بالمغرب كطبيب للسلطان بين 1599 و1600 كان يبعث بانتظام برسائل مرمزّة إلى هنري الرابع [1589-1610] يعلمه فيها بالأوضاع السياسية والاقتصادية في المغرب404.

نموذج ترميز غير مكتمل

نموذج ترميز غير مكتمل
  • 405 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 165-169.
  • 406 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص143.

37كان لا بد من تأمين المراسلات السلطانية حفظا لأسرار المخزن. ولا شك أن قسم الترميز كان تحت إمرة الكاتب عبد الواحد بن مسعود بن محمد بن عنّون الأصيلي وهو نفس الشخص الذي كُلِّف من السلطان بقيادة السفارة الموجهة إلى الملكة إليزابيت سنة 1600. المعلومات شحيحة بهذا الصدد غير أن تقريرا انگليزيا يخبرنا أن عبد الواحد بن عنّون الأصيلي كان يتمتع بحظوة كبيرة في البلاط "فنظرا لذكائه وخبراته في الكتابة [...] فقد كان سيدي عبد الواحد يتكلم قليلا من الإسبانية [و] يمتلك بعض المبادئ من علم الفلك وعلم التنجيم [...] وهو خطاط عبقري"405. ويؤكد ابن القاضي هذه المعطيات ويزيد عليها بمعلومة نادرة مفادها أن عنّون كان يمتلك معارف في فن الترميز الذي كان يسمى في الوثائق المحلية الزّمام406. ورغم أننا لا يمكن أن نؤكد أن عبد الواحد بن عنون هو من اخترع نظام الترميز المخزني وهو ما تسرّع ج. كولين في الذهاب إليه ولم يكن يملك حتى شهادة ابن القاضي فيمكننا القول إن معارفه الخطّية واللسانية لا شك قد مكّنته من الاستعانة بمساعدين مغاربة وأجانب لوضع نظام ترميز أصيل رغم بساطته.

نموذج ترميز

أ = 1

ب = 2

ج = 3

د = 4

ح = 5

و = 6

ح = 7

هـ = 8

ت = 9

ي = 10

كـ = 20

ل = 30

م = 40

ن = 50

ص = 60

ع = 70

ف = 80

ض = 90

ق = 100

ر = 200

س = 300

ط = 400

ث = 500

خ = 600

ذ = 700

ز = 800

غ = 900

ش = 1000

38على غرار أنظمة الترميز التي عرفها البحر المتوسط في نفس الفترة يرتكز مبدأ الترميز المنصوري على استعمال الطريقة المسمّاة بالاستبدال والمتمثلة في الحفاظ على الترتيب العادي للحروف والكلمات والأرقام في الرسالة واستبدال كل حرف أو كلمة أو رقم بعلامة مقررة في قائمة تناظرية أُعِدّتْ سلفا. وبالتالي فكل حرف من حروف الأبجدية وكل رقم تقابله علامة محددة. كما يمكن أيضا استبدال الأحرف بالأرقام العربية مع الحفاظ على نظام التماثل البسيط.

نموذج الترميز المعروف باسم القلم الفاسي

نموذج الترميز المعروف باسم القلم الفاسي
  • 407 ابن خلدون، المقدمة، ص192-194.

39لا نروم هنا القيام بدراسة معمّقة للوثائق الرسمية الصادرة عن ديوان الانشاء زمن أحمد المنصور ولكننا سنحاول رسم خصائصها الرئيسية. كان الكتاب يستعملون بين الفينة والأخرى الرق وفي الغالب الورق المصنوع في المغرب منذ القرن الثاني عشر على الأقل ويعرف بالكاغد. ولا شك أن تصميم الرسالة كان وفيا للتقاليد المستوردة من المشرق والأندلس من قبل الموحدين إذ يتمّ تقسيم الورقة إلى عمودين غير متساويين. وتبدأ الرسالة من منتصف الصفحة على العمود الأيسر وهو الأكثر عرضا. واذا وصل الكاتب إلى نهاية الصفحة ولما يُكمِلْ رسالته يواصل الكتابة على الطُرّة أي العمود الأصغر صعودا بخط مائل. ولم يستعمل كُتّاب المنصور أي لون غير الحبر الأسود حسب الوثائق المتوفرة في حين أن اللون الأحمر القرمزي كان مخصصا للخَاتَم الذي تُدمغ به الرسائل السلطانية واللون الذهبي كان مخصوصا بخَاتَم السلطان. وكما كان الشأن زمن ابن خلدون فإن الرسائل تُغلَقُ بطيّها مرات عديدة قبل شقّها لتمرير خيط من الحرير تُلصق أطرافه بختم من الشمع الأحمر القاني407.

  • 408 الفشتالي، مناهل الصفا، ص131.
  • 409 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص604.

40وكانت كل الرسائل الصادرة عن الديوان المنصوري تخضع لقواعد وأشكال تحريرية صارمة جدا حسب العينات المتوفرة. فصيغتي الاستهلال التي تستفتح بها كل الرسائل هما دائما بسم الله الرحمان الرحيم أو الحمد لله وحده مشفوعة على بُعد بضع سنتمترات بـعبارة وصلّى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما408. وكانت العلامة السلطانية توضع إما بينصيغة الاستهلال ونص الرسالة أو في اخر النصّ لإثبات صحته. ويختص بذلك أحد الكتاب الملقب بصاحب العلامة. ولا نعرف إلا اسم موظف واحد تقلد تلك المهمة هو عبد الرحمان العنابي409.

  • 410 مجهول، المكاتبات السلطانية، و75-76؛ حوالة تارودانت، و73، و203.
  • 411 نفسه، و72-73.
  • 412 حوالة تارودانت، و41.

41وإذا كانت صيغ الاستهلال وعلامة الاثبات مشتركة بين جميع الرسائل وتشكل جزءها الأول فإن الصيغ المفتاحية في الجزء الثاني وتمثل النص ذاته تختلف بحسب الموضوع والمرسل إليه. وتستهل أغلب الأوامر السلطانية بصيغة "عن أمر أمير المؤمنين" أو "هذا ظهير كريم [...] أمَرَ عبد الله تعالى أمير المؤمنين"410 أو "يستقر بحول الله تعالى وقوّته هذا الظهير"411 أو "صدر هذا الأمر العليّ بــ..."412.

42أما الرسائل السلطانية الموجهة إلى الملوك الأجانب أو أحد الأعيان ذوي النفوذ فكانت تستهل بذكر اسم أحمد المنصور وألقابه قبل تسمية المرسل إليه مع إسباغ عدد من الأوصاف والمدائح عليه. ثمّ تأتي بعد ذلك الحمدلة والتصلية التي عادة ما تتحول إلى ثناء على السلطان وتأكيد على أحقيته بالخلافة كما رأينا في الفصل الأول من الكتاب.

43ويتغير أسلوب الرسائل السلطانية بتغير المواضيع والمخاطبين. فإذا كانت الرسائل إدارية يكون الأسلوب عامة مبسّطا وسهل المنال. في حين أن الأسلوب والعبارة والصياغة تتغير بشكل كبير إذا ما انتقلنا إلى مواضيع دينية وسياسية ودبلوماسية. إذ يتمّ استعمال المحسّنات البديعية والسجّع والالتجاء إلى العبارات الجاهزة والمصطلحات القديمة الموحشة بكثافة مما يجعل أسلوب المراسلات والوثائق متكلفا إلى أقصى حدّ وفهم فحواها أمرا مستعصيا. ونظّن أن ذلك كان متعمدا لأجل ربح الوقت وترك المجال إما للاستفسار أو المفاوضات أو المؤامرات أو التجهيز للحرب. وهو ما وقع أكثر من مرة في عهد المنصور ولاسيما مع فيليب الثاني. وعلى عكس الوثائق الادارية التي تقدم لنا العديد من المعلومات المفيدة في شتى المجالات فإن الوثائق الدينية والسياسية والدبلوماسية تبقى غامضة ولا تتجاوز العموميات في غالب الأحيان.

44وعادة ما تُختمُ الرسالة بذكر التاريخ الهجري مشفوعة بحرف الهاء اختصارا لكلمة "انتهى" وهو في العربية ما يقابل نقطة النهاية. وقد وجدنا أيضا في أسفل بعض الرسائل من الناحية اليسرى بعض صيغ إثبات الصحة إذا كان أولها خُلْـوٌ من العلامة أو الطابع. وقد كانت صحّة المكاتبات السلطانية تُضمن بثلاث طرق مختلفة كما أورد: الطابع والعلامة وصيغ الاثبات.

  • 413 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص604.

45كانت هذه الأخيرة قليلة الاستعمال في ديوان الانشاء المغربي في زمن أحمد المنصور. ولم نجد غير رسالتين موجهتين إلى الملك فيليب الثاني محفوظتين في سيمانكس [Simancas] باسبانيا ومؤرختين في 29 أكتوبر 1594 و13 يوليو 1595 تحملان صيغ الاثبات "صحيحٌ ذلك" مرسومة بالقلم الغليظ ومتبوعة بحرف الهاء. ويخبرنا ابن القاضي أنّ صيغة "ثَبَتَ بتاريخه" كانت مستعملة أيضا413. ولكننا لم نعثر على أي وثيقة تؤكد ذلك.

  • 414 الفشتالي، مناهل الصفا، ص206.

46كان الطابَع الذي يستعمله كتاب المنصور لتأكيد صحة المخاطبات أو التصديق عليها بيضوي الشكل وغنيًا بالزخارف. ويمكننا قراءة الآية 33 من سورة الأحزاب "إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا" على حاشية أحد هذه الطوابع. نجد على حاشية اخر الآيتين 1 و 2 من سورة الفتح "إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً". وفي وسط كل طابع يمكننا رؤية العلامة السلطانية التي سنتحدث عنها لاحقا مشفوعة بعدد ضخم من الألقاب التبجيلية. ويخبرنا الفشتالي أن استعمال الطابع مخصص لبعض الوثائق وخاصة رقاع رد المظالم وبعض الظهائر المهمة414.

  • 415 Henri de Castries, SIHM, Pays-Bas, t. I, p. 613-621.
  • 416 ابن خلدون، المقدمة، ص207.

47كانت العلامة وهي ما تطلق عليه المصادر الأوروبية المعاصرة الإمضاء اليدوي415تمثّل أهم وأشهر وسيلة لضمان صحة المكاتبات المنصورية وتقابلها الطغراء عند العثمانيين. وقد كانت مستعملة عند الخلفاء والملوك المشارقة ابان العصر الذهبي إلى أن أُدخلها الموحدون إلى المغرب في القرن الثاني عشر. وبعد قرنين يؤكد ابن خلدون وقد كان صاحب العلامة في البلاط الحفصي أن وضع العلامة يعني "النهاية والتمام بمعنى صحة ذلك المكتوب ونفوذه كأن الكتاب إنما يتم العمل به بهذه العلامات وهو من دونها ملغى ليس بتمام. وقد يكون هذا الختم بالخط آخر الكتاب أو أوله بكلمات منتظمة من تحميد أو تسبيح أو باسم السلطان أو الأمير أو صاحب الكتاب كائناً من كان أو شيء من نعوته يكون ذلك الخط علامة على صحة الكتاب ونفوذه ويسمى ذلك في المتعارف علامة ويسمى ختماً تشبيهاً له بأثر الخاتم الاصفي في النقش"416.

  • 417 Henri de Castries, « Les signes de validation des chérifs saadiens », Hespéris, t. III, 1921, p. 24 (...)

48على عكس أسلافه والسلاطين العثمانيين كانت علامة أحمد المنصور معقدة الشكل مما يجعل قرأتها صعبة للغاية. وقد حاول دو كاستر فك لغزها مستعينا بنص ابن خلدون وبخبرته الطويلة في المجال417. وبعد عدة سنوات توصل المستشرق الألمعي إلى أن علامة السلطان لا تعدو كونها الحمدلة التقليدية التي توضع في صدر المكاتبات. ولكن ذلك "الاكتشاف التلقائي" كما يطلق عليه دو كاستر نفسه غير مقنع والحجج التي قدمها اقل اقناعا.

  • 418 الفشتالي، مناهل الصفا، ص131.

49فالأسباب التي تجعلنا نشك في قيمة تلك القراءة عديدة. أولها هو إذا كانت العلامة مجرد حمدلةً لماذا يلتجأ كُتّاب السلطان إلى حمدلة قبلها أو بعدها وهو ما يعتبر خطأ كبيرا من الناحيتين البيانية والبلاغية؟ وثانيها أن علامات السابقين عن أحمد المنصور وكانت أكثر "وضوحا" لم تكن تحمل أي دعاء ولكن اسم السلطان المعني. وثالثها أن الفشتالي يورد لنا أن علامة سيّده تحوي "اسمه الشريف المبارك المنيف"418. ألا تدفعنا شهادة رئيس الكتاب ووزير القلم الأعلى كما كان يسمى إلى التشكيك في تأويلات دو كاستر؟ وجب البحث إذا في تلك العلامة عن اسم السلطان ليس أكثر.

علامة السلطان الشريف أحمد المنصور

علامة السلطان الشريف أحمد المنصور
  • 419 نفسه، ص206.
  • 420 حوالة تارودانت، و203.

50إن تفكيك علامة أحمد المنصور ومقارنتها بعلامات أسلافه وخاصة بعلامة أخيه عبد الله الغالب تبدو مثمرة. ونحن نعتقد أن علامة السلطان تحوي لقبه ونسبته. ويمكننا أن نقرأ فيها: المنصور بالله الحسني والعبارة جميعها مغلّفة في حرف هاء كبير [مختصر انتهى] يقوم مقام قاعدة العلامة وسنعود إلى ذلك في عمل مستقل لاحقا. ويضع السلطان علامته تلك على نوعين من الوثائق بحسب الفشتالي الا وهما الظهائر والرسائل الموجهة إلى الملوك والشخصيات الأجنبية419. والوثائق التي بحوزتنا تؤكد جزئيا ملاحظة الوزير المؤرخ لأننا وجدنا بعض الظهائر الموجهة إلى شخصيات مغربية تحمل ختمه ذاك420. ولقد أصبحت علامة أحمد المنصور التي كانت في الأصل خاتم تصحيح وإنفاذ "علامة مميزة ومتوارثة" للزيدانيين بسبب شهرتها وفخامتها. فقد تبنى ورثته تلك العلامة ولم يغيروها إلى زوال ملكهم سنة 1659.

  • 421 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 216.
  • 422 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.
  • 423 Évariste Levi-Provençal, L’Espagne musulmane au Xe siècle, p. 55.
  • 424 الإفراني، صفوة من انتشر. ص85. وقد بالغ المجهول الاسباني في تقدير تلك السرعة عندما ادعى أن ذلك الجمل (...)

51وكانت المكاتبات السلطانية بشتى أنواعها يحملها إلى أصحابها شاوُش أو رقّاص. ونحن لا نملك إلا أخبارا قليلة جدا عن ديوان البريد أو البُرُد وكذا عن الأشخاص المتولّين له في عصر السلطان أحمد المنصور. نعرف فقط أن الشُواش كانوا "من الفرسان الذين يحملون الرسائل والأخبار في عربة مجرورة مصنوعة للغرض ويحملون قضيبا من حديد"421. ويؤكد الفشتالي هذه المعلومة ولكنه يخبرنا أن حمل البريد لا يعدو كونه مهمّة من بين مهمات أخرى كثيرة يكلف بها السلطان القائمين على هذا الديوان كتحرير تقارير حول حالة الجيش في الأقاليم والتجسس على الأعيان المدنيين والعسكريين الخ422. أمّا الرقّاص فكانت له مهمة واحدة وذلك منذ أن أنشأ أمويو الأندلس هذه الخطّة وهي إيصال بريد السلطان وجلبه423. وقد أخبرنا المجهول الإسباني والإفراني بمعلومة مهمة تتعلق ببريد المنصور. فقد رَوَيا أن البريد السريع للسلطان كان يوكل إلى ساعٍ يستعمل جملا يسمّى الهيري. وكان ذلك الجمل الذي يعني اسمه ريح الشمال أو ذكر النعّام سريعا لدرجة أنه كان قادرا في يوم واحد على قطع مسافة يقطعها الماشي في عشرة أيام424. كما أن ديوان البريد كان يستعمل ولا شك وسائل تواصل أخرى سريعة ومأمونة. وعلى الرغم من أننا لا نملك أي معلومة بهذا الصدد فإنه يمكننا افتراض أنه كان يلجأ إلى الحمام الزاجل.

إدارة الأقاليم

  • 425 Anonyme, Description du Maroc, p. 6.
  • 426 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 32, p. 44, p. 86, p. 202 et 308.
  • 427 Jorge de Henin, Descripcion, p. 27.
  • 428 Ibid., p. 41.

52كان المغرب بحسب وصف الحسن الوزان مُقسما في عهد المرّينيين والوطّاسيين إلى سبعة عشر ولاية. ويبدو أن الزيدانيين احتفظوا بنفس التقسيم تقريبا. ففي منتصف القرن السادس عشر لم يفعل مارمول غير استنساخ أقوال الوزان إذا استثنينا بعض التعديلات الطفيفة. ومن المرجح أن الأمور أمست أكثر تعقيدا زمن المنصور إذ تعرض أربعة مصادر مختلفة أربعة خرائط إدارية متباينة للبلاد. فبينما يمدنا المجهول البرتغالي425 وسالدانيا426 والفشتالي بالأرقام التالية بالترتيب: اثنتي عشر ولاية و ثماني ولايات وتسع ولايات. يؤكد خورخي دي هنين [Jorge de Henin] أن المغرب كان مقسما إلى ست عشرة ولاية427. ولكن يجب التنويه أن هذا الأخير لم يقم إلا باجترار المعلومات المتوفرة عند مارمول كما استشعر محقق الكتاب كما أنه أهمل ذكر ولاياتي تُوات-تيگورارين والسودان رغم معاصرته للأحداث428. إن تقسيم دي هنين لا يستقيم ولا بد من وضعه جانبا.

  • 429 Anonyme, Description du Maroc, p. 93.

53يبدو أن التقسيمات الإدارية التي اقترحها المجهول البرتغالي وسالدانيا والفشتالي أقرب إلى الواقع وتتوافق أكثر مع عقلية المَرْكَزَة التي يتمتع بها السلطان الشريف أحمد المنصور. اتفق المؤرخون الثلاثة على سبعة ولايات هي سوس وفاس وتافلالت ومراكش والسودان وتادلة ودَرعة. تحدث الفشتالي وسالدانيا وكثير من التقارير الأوروبية المعاصرة لذلك الوقت عن ولاية الفحص. وكذا الشأن بالنسبة لإقليم تُوات- تيگورارين. بقيت مشكلة أربعة مناطق يقدمها المجهول البرتغالي كولايات. لم تكن بلاد الطوارق والصحراء الكبرى [صحراء المغرب الحالي وموريتانيا] ولايتين بالمعنى الصحيح. فقد كانت القبائل البدوية التي تعيش عليها تعترف بحكم السلطان الشريف مقابل إتاوة تبعية سنوية تسمى الهدية وإرسال عدد من الفرسان. ولكن لم يكن للسلطان ممثل دائم يقيم بين تلك القبائل. كانت بلاد الطوارق والصحراء الكبرى إذًا مناطق صحراوية شاسعة تحت الحكم القانوني والرمزي للسلطان الشريف أكثر منها ولايات يديرها المخزن. وإذا كان لمدينة مكناس وُلاّة ينحدرون عادة من العائلة السلطانية فإنها جزء من ولاية فاس. أما منطقة تامسنا فلم يسكنها غير قبائل رُحّل وشبه رحّل ما يفسر غياب المدن الإدارية الكبرى فيها. كان السلطان ينظّم كل سنة حركات لا هدف منها سوى استخلاص الضرائب وكانت القبائل توفر له الفرسان في حال احتاج لها429. ومع ذلك فإن غياب إدارة مناطقية لا يعني غياب الإدارة. بالعكس فقد كان يتم دوريًا تعيين قضاة في المنطقة وكانت الحاميات الدائمة ترابط في أهم قصبات الإقليم لتأمين الطرقات التجارية والأراضي الفلاحية.

جهات السلطنة حسب أهمّ مصادر القرن 16 وبداية القرن 17

الحسن الوزان

المجهول البرتغالي

أنطونيو دي سالدانيا

عبد العزيز الفشتالي

خورخي دي هنين

1

حاحة

حاحة

2

سوس

سوس

سوس

سوس

سوس

3

مراكش

مراكش

مراكش

مراكش

مراكش

4

دكالة

دكالة

5

هسكورة

هسكورة

6

تادلة

تادلة

تادلة

تادلة

تادلة

7

تامسنا

تامسنا

8

فاس

فاس

فاس

فاس

فاس

9

أزغار

أزغار

10

الهبط

الهبط

11

الريف

الريف

12

گرت

گرت

13

الحوز

الحوز

14

درعة

درعة

درعة

درعة

درعة

15

تافلالت

تافلالت

تافلالت

تافلالت

16

توات

توات و تيگورارين

توات و تيگورارين

17

بلاد الجريد

18

مكناس

19

الصحراء

20

بلاد الطوارق

21

السودان

السودان

السودان

22

الفحص

الفحص

23

الغرب

24

جزولة

أهم جهات ومدن شمال السلطانة على عهد أحمد المنصور الذهبي

أهم جهات ومدن شمال السلطانة على عهد أحمد المنصور الذهبي
  • 430 Ibid., p. 107, p. 122 et p. 124 et p. 126.

54انتقل عدد الولايات المغربية إذن في عهد أحمد المنصور من سبعة عشر إلى تسعة وهي سوس وفاس وتافلالت ومراكش وتادلة ودرعة والفحص وتوات-تيگورارين والسودان. ولا نحتاج إلى القول إن هذه الولايات كانت هي نفسها منقسمة إلى عدّة قيادات حضرية وريفية. وبينما تملك كل مدينة إدارة محلية شبيهة بتلك التي عرفتها مراكش فإن التجمعات الريفية الصغيرة لم تعرف في الغالب إلا إدارة أوّلية في المجال العسكري والمجال القضائي. غير أن للمدن الحدودية وخاصة المدن الساحلية وضعية قانونية خصوصية. فهذه المدن ذات الأهمية الإستراتيجية الواضحة تخرج عن نطاق الإدارة المناطقية وتخضع مباشرة للسلطان. فقد كان قواد مدن الرباط-سلا وأصيلة والعرائش وبادس وشِفشاون وتطوان وهم من العسكريين في الغالب يعيّنون مباشرة من السلطان ولا يساءلون إلا من قبله رغم وقوع مناطقهم في ولايتي فاس والفحص430.

  • 431 الفشتالي، مناهل الصفا، ص47؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص215-217؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و75- (...)
  • 432 الإفراني، نزهة الحادي، ص188-189.
  • 433 نفسه، ص186؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص42؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 34, p. 44, et (...)
  • 434 الفشتالي، مناهل الصفا، ص95.
  • 435 نفسه، ص74-75.
  • 436 السعدي، تاريخ السودان، ص495، 505، 515، 527؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص172.

55ومنذ توليه الحكم سنة 1578 كان السلطان الشريف أحمد المنصور يتبع تقليدا وضعه أبوه محمد الشيخ المهدي بتعيين ابنه مولاي الشيخ المأمون خليفة له على ولاية فاس431. وبقي هذا الأخير في منصبه إلى وقت عزله سنة 1602. وقد أُسندت المهمة بعده إلى مولاي زيدان في السنة الأخيرة من حكم أحمد المنصور432. كما عُهد إلى أخوال السلطان أحمد الكبير وأحمد الصغير ولايتي درعة وسوس. وعند وفاة أحمد الصغير سنة 1598 وُلّي ابنه مكانه433. وقد تولّى القائد أحمد بن عبد الله الكُوش ببراعة جهة الفحص طيلة عهد المنصور434. أما تادلة فقد توالى عليها قائد القُوّاد إبراهيم السفياني بين سنتي 1578 و1585 ثم الأمير مولاي علي بين سنتي 1585 و1593 ثم الأمير مولاي زيدان بين سنتي 1593 و1602. ولم نعرف إلا اسم حاكم واحد لتافلالت هو عمر بن محمد بن عبّو الذي حكمها بين سنتي 1578 و1583435. وقد حكم فاتح توات-تيگورارين محمد بن بَرَكة الولاية من سنة فتحها إلى نهاية حكم السلطان. وأخيرا فقد توالى على رأس إدارة السودان بعد فتحها سنة 1591 عديد الولاة وهم جَوْذَر باشا ومحمود باشا وسليمان باشا وعمّار باشا436.

  • 437 الفشتالي، مناهل الصفا، ص75.
  • 438 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص217-219.
  • 439 الفشتالي، مناهل الصفا، ص92؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص257؛
  • 440 علي الفشتالي، مناهل الصفا، ص66.

56نلاحظ أن أبناء المنصور لعبوا دورا مهما في إدارة ولايات المغرب طيلة حكم أبيهم. فإضافة إلى ولي العهد الذي عين سنة 1578 نائبا للسلطان وخليفته على فاس فإن مولاي علي ومولاي أبا فارس عُيّنا وهما طفلان واليين اسميين على كل من مكناس437 وسوس438. وبعد تجديد البيعة لمولاي المأمون سنة 1585 قسّم أحمد المنصور البلد بشكل ما بين أبنائه. فبينما استبقى ولي العهد في فاس وعهد مكناس إلى مولاي زيدان أوكل تادلة إلى مولاي علي وسوس إلى مولاي أبي فارس الذي كان يتقلد منصب نائب السلطان على مراكش عند غياب أبيه439. وقد كان لكل أمير إدارته الخاصة وخزينته وجيشه وكان يحكم ولايته حكما ذاتيا440. وعلى أي حال فإن السلطان الشريف كان بإمكانه نقض القرارات التي يتخذها أبناؤه إذا ما تعارضت مع مصالح الدولة كما كان يسيطر على الشؤون المالية كلية.

  • 441 نفسه، ص65.

57وفي المقابل لم يكن بقية الولاة الغير المنتمين للعائلة السلطانية يتمتعون بتلك الامتيازات. إذ لم تكن سلطتهم تتجاوز نظريا المجالين الإداري والعسكري. أما المجالات القانونية والمالية فلا تعنيهم إطلاقا. فالقضاة وعمّال الجباية وأصحاب بيت المال كانوا يعينون من قبل السلطان مباشرة ولا يعودون في أمورهم إلا إليه. وإذا سوّلت النفس لأحدهم تجاوز مهامه فقد كان يُقال آليًا ويسجن وتصادر ممتلكاته441.

  • 442 لا نملك للأسف معلومات عن قواد المدن الصغيرة والأرياف.

58ينتمي غالبية الولاة إلى العائلة السلطانية أو إلى طبقة العلوج442. ويمثل إبراهيم السفياني الذي ينتمي إلى قبيلة عربية خرقا للقاعدة نظرا للعلاقة الحميمة التي تربطه بالسلطان. وتفسير ذلك بسيط جدا كان السلطان الشريف لا يثق في النخب المحلية عموما لأنه كان يعتقد أنهم يستطيعون استغلال السلطات الواسعة التي سيتمتعون لكسر عصا الطاعة ورفع علم الاستقلال مما يؤدي إلى الفتنة. وبعبارة أدق فقد حاول المنصور تجاوز البنيات العشائرية والنزعات الاستقلالية والفوضوية باللجوء إلى أفراد أسرته والعلوج. وبعبارة أخرى التجأ إلى علاج مشكلة تقليدية بوصفة تقليدية لا تخلو من عوارض خطيرة كما بينا ذلك في الصفحات المخصصة لمشكلة التوريث.

الديوان: مجلس اتخاذ القرار

  • 443 محمد المنّوني، ورقات عن حضارة المرينيين، ص82.
  • 444 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 172.

59يمكن إلى أي من خدام المخزن الذين تحدثنا عنهم انفا أن يستدعى إلى مجلس السلطان. فالتزاما بمبدئ الشورى كان كل الحكام المسلمين مضطرين ولو شكليا إلى استشارة أهل الحل والعقد أي النخبة. وعليه فقد وضع العديد من الملوك أجهزة استشارية أخذت أشكالا مختلفة بحسب مناطق دار الإسلام. ومنذ القرن الثاني عشر ظهر هذا النوع من المؤسسات عند الموحدين اقتداءً بالنماذج المشرقية والأندلسية. وقد خلف المجالس التي استحدثها الموحدون مجلس الخاصة أو الشورى الذي أقامه المرينيون. ويتألف هذا المجلس من أهم رجالات السلطنة ويبحث كل المسائل السياسية والعسكرية والاقتصادية المهمة443. ويبدو أن هذه المؤسسة قد صمدت ضد التقلبات السياسية التي عصفت بالمغرب طيلة القرن الخامس عشر وحتى بدايات القرن السادس عشر. فقد تبناه الوطاسيون والزيدانيون الأوائل دون صعوبة تُذكر. بل إن القاعة الرئيسية لقصري مراكش وفاس كانت تحمل اسم المِشْور أي مكان المشورة444. ولكن لم يكن هناك أي قاعدة واضحة ولا أي إطار صارم يحدد آليات عمل هذه المؤسسة.

  • 445 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص210

60وبعد توليه الحكم يبدو أن السلطان الشريف أحمد المنصور استعاد تقليد مجلس الشورى كما هو في السنوات الأولى لحكمه على الأقل كما يبدو من انتقادات كاتبه ابن عيسى445. ولكنه وبعد اطمئنانه نهائيا إلى سلطته والى استقلال بلاده في حدود 1581 حاول جعل اشتغال المخزن أكثر نجاعة عبر إعادة هيكلة بعض الأجهزة وخاصة منها المجلس السلطاني الذي أطلق عليه تسمية الديوان. يبدو التأثير العثماني هنا واضح جدا.

61كان ديواني هُمايون مجلسا مكونا من أهم أعيان الدولة العثمانية هدفه تدارس أهم القضايا في كل الميادين. وكان السلطان يرأس ذاك المجلس بنفسه. ولكن ابتداء من حكم محمد الفاتح [1451-1481] وقع التخلي عن هذه المهمة لصالح الصدر الأعظم. غير أن السلطان احتفظ نظريا بحق مراقبة كل مقررات الديوان. بل إنه يمكنه سماع اجتماعاته ومتابعتها من وراء نافذة مشبّكة تفتح على القاعة وبالتالي كان بإمكان الوزراء تقديم الملفات الأساسية لموافقة السلطان مباشرة إثر انتهاء مداولات المجلس.

  • 446 EI2, t. II, p. 347 ; Robert Mantran [Dir.], Histoire de l’Empire ottoman, p. 184-189.

62ومع بداية حكم سليمان القانوني أصبح الديوان المتكون من الصدر وبعض الوزراء ونظار المالية و قاضيي الجيش ووالي الروملّلي إذا كان حاضرا في العاصمة وأمير البحر يجتمع أربع مرات في الأسبوع من السبت إلى الثلاثاء. وإضافة إلى بحثه المسائل الرئيسية للدولة كان الديوان يلعب دور محكمة ردّ المظالم المنفتحة على شكاوى الرعية. كما يلعب دورا دبلوماسيا ومراسميا بإدارته للاستقبالات الرسمية والمفاوضات مع البعثات الأجنبية446.

63لا تختلف الامتيازات التي يتمتع بها الديوان الهمايوني إذا بكثير عن غيره من مجالس الشورى المعتمدة في بلدان اسلامية اخرى وفي أزمنة مختلفة. فلماذا عَثْمَنَ سلطان المغرب اسم مجلس الشورى؟ رغم أن عبارة مجلس الشورى تحمل شحنة من وجهة النظر الإسلامية إلا أن المصطلح العثماني ديوان يحمل هو نفسه دلالة القوة والبطش في مخيال العامة ولدى ممثلي القوى الأجنبية. ولأنه يضع نفسه في مستوى منافسة الخان العثماني فإن السلطان الشريف لا يجد حرجا في اعتماد ذلك الاصطلاح كما فعل أيضا في المجال العسكري لإعطاء قيمة رمزية مضافة لمجلسه.

  • 447 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص352.
  • 448 الفشتالي، مناهل الصفا، ص205.
  • 449 يورد تقرير انگليزي قائمة بأسماء بعض العسكريين الأعضاء في المجلس السلطاني وهم مؤمن بوكرزية وعبد الوا (...)
  • 450 الفشتالي، مناهل الصفا، ص205-206.

64وعلى عكس السلطان العثماني فإن أحمد المنصور كان يرأس بنفسه جلسات الديوان الذي ينعقد مرات ثلاث في الأسبوع: السبت والاثنين والأربعاء447. فبعد صلاة الفجر وقراءة الوِرد اليومي يأخذ السلطان مكانه في القبّة الخمسينية أو في الفسطاط الأعظم بعد أن يكون أعضاء المجلس قد سبقوه إليه وهم قاضي الجماعة في مراكش ومفتي مراكش وكبار العلماء والحاجب عزوز وقائد القواد إبراهيم السفياني والكاتب عبد العزيز الفشتالي448 وكبار قواد الجيش449. وبعد بضع ساعات من النقاش حول مائدة الطعام ينسحب السلطان إلى جناحه الخاص ويغادر أغلب الأعيان القصر. بيد أن أهم معاوني السلطان يظلّون في عين المكان بانتظار أن يعاود الخروج من حجراته. وبعد صلاة الظهر يجتمع السلطان لبعض الوقت مع أهم معاونيه قبل أن يلتحق بهم بقية أعضاء الديوان ليواصلوا النقاش إلى حدود صلاة المغرب. وفي حالة تغيب السلطان فإن مولاي أبا فارس يحل مكانه450.

  • 451 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 326-328.

65وعلى غرار الديوان العثماني فقد كان المجلس السلطاني يتمتع بصلاحيات كبيرة في المجالات السياسية والقضائية الاقتصادية والعسكرية لا يحدها إلا السلطان. فقد كانت كل القرارات الكبرى للحكم تتخذ في الديوان مثل غزو واحات الصحراء والسودان أو عزل مولاي المأمون الخ451.

66أما المسائل الدبلوماسية وخاصة منها العلاقات مع القوى الأجنبية فلم تكن تناقش في الديوان لأن الواقعية السياسية المتبعة من قبل أحمد المنصور والقاضية بإقامة تحالفات مع القوى الأوروبية لإبعاد الخطر العثماني يمكن أن تغضب أعيان المؤسسة الدينية المشاركين في المجلس. ولتجنب غضب أولئك رجّح السلطان أنه من الأضمن عقد حلقات مضيقة للنظر في تلك المسائل يجتمع هو معها خارج الاجتماعات الرسمية.

  • 452 الفشتالي، مناهل الصفا، ص206؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص352.
  • 453 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص353.
  • 454 نفسه، ج 1، ص353 و409؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص206.

67كان السلطان أيام الخميس والأحد يتناقش مع عدد محدود من معاونيه وبعضهم أعضاء في الديوان حول الشؤون اليومية وبعض الملفات المهمة التي يجب أن تُعرَضَ على الديوان في الأيام التالية452. وفي كل يوم سبت بعد نهاية المجلس السلطاني يستدعي أحمد المنصور زعماء القبائل والأشراف إلى مائدته453. أما يوم الجمعة فهي مناسبة ليبرز المنصور سلطته الدينية عبر إمامة الصلاة في جامع يعقوب المنصور الموحدي وترؤس جلسة رد المظالم في ضريح أبيه أو في القبة الخمسينية داخل قصر البديع454.

التحكم في القضاء

68كانت للسلطان نظريا صلاحيات قضائية واسعة بصفته خليفة وإماما ولاسيما ردّ المظالم. لكنه في الواقع كان يفوض جزاء لا يستهان به من هذه الصلاحيات إلى الفقهاء. فالقضاء يتمتع بحظوة عالية في دار الإسلام منذ العصر الوسيط وغالبا ما كان المتولّون لهذا المنصب من العلماء الأتقياء الذين يجمعون المزايا الأخلاقية إلى العلم بالشريعة. وكان المكلفون بتلك المهمة معتبرين لدى السلطان كما كان يعتبر كبيرهم نظريا ومراسميا الشخصية الثانية في البلاد.

  • 455 Évariste Lévi-Provençal, Histoire de l’Espagne musulmane, t. III, p. 119-120.

69وبتبنيه العقيدة الخليفية التي تجعل منه محور الكون والمركز الأوحد الذي تتجمع فيه كل السلطات لم يعين أحمد المنصور أبدا قاضيا للقضاة على غرار الكثير من الدول الإسلامية بل اختار تعيين قاضيا على رأس المدن المهمة كمراكش وفاس وتارودانت وشفشاون وتومبكتو لقبه قاضي الجماعة وهو مصطلح استعمله أمويو الأندلس تميّزا عن العباسيين الذي كانوا يستعملون عبارة قاضي القضاة455. ومع ذلك فإن قاضي الجماعة لا يملك إلا أولوية أخلاقية على بقية القضاة ولا يمارس عليهم أية سلطة حقيقية على عكس القضاة الأندلسيين والمشارقة.

  • 456 أنظر ظهير تعيين القاضي أبي القاسم الغساني في مكناس والقاضي أبي القاسم بن سودة على قبيلة بني حسان عن (...)
  • 457 المختار السوسي، مُترعات الكؤوس في آثار طائفة من أدباء سوس، و10-11.

70وكان السلطان هو من يعين القضاة بظهير دون الرجوع بالضرورة إلى قاضي الجماعة456. ويحق للقضاة طلب الإعفاء من حمْل هذا العبء. غير أن للسلطان واسع النظر في قبول أو رفض طلباتهم457. فمهما بلغت سمعة القاضي وصيته فإنه يبقى تابعا للسلطان الشريف الذي يعتبر المرجع الأعلى في المجال القضائي بما يمتلك من سلطة رمزية وردعية.

  • 458 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص409؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص215-216.
  • 459 نفسه، ج 1، ص409، ج 2، ص779؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص142.
  • 460 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص135.
  • 461 نفسه، ج 1، ص148-149.
  • 462 الإفراني، نزهة الحادي، ص190.
  • 463 الفشتالي، مناهل الصفا، ص224-225؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص297؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج (...)
  • 464 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص237. القادري، نشر المثاني، ج 1، ص94.
  • 465 الفاسي، قبيلة بني زروال، ص11 وص67-68؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و14-16.

71وقع تعيين كثير من القضاة في منصب قاضي الجماعة على عهد أحمد المنصور. وقد تمكنا من العثور على أسماء القضاة الذين تولوا تلك المهمة في العصر الذي يعنينا. ففي مراكش عُهِد بقضاء الجماعة تباعا إلى أبي القاسم الشاطبي وأبي القاسم بن سَوْدَة وأبي عبد الله الرگراگي458. وفي فاس تقلد تلك المهمة عبد الواحد الحُمَيْدي459 وعبد العزيز المَركني460 وعلي السَلاسي461 وأبو القاسم الغساني462. أما في تارودانت وشفشاون فقد عُهد بها طيلة حكم المنصور إلى سعيد بن علي الهَوْزالي463 ومحمد بن عرضون464. كما لكل مدينة على قدر من الاهمية وكل اتحاد قبلي قاضيا خاصا465.

72ومن بين قضاة الجماعة الذين ذكرناهم كان عبد العزيز المركني وعلي السلاسي الوحيدين الذين عزلهما السلطان لأسباب سياسية على علاقة ولا شك بتمرد مولاي الناصر وتمرد مولاي المأمون. أما الآخرون فإن الموت فحسب هو من وضع حدا لمهمتهم. كما يمكن الإشارة إلى أن كل أولئك القضاة كانوا ينتمون إلى الطريقة الزرّوقية التي تقول بطاعة ولي الأمر بشكل مطلق.

  • 466 السعدي، تاريخ السودان، ص308؛ القادري،نشر المثاني، ج 1، ص331؛
  • 467 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص119.
  • 468 ابن القاضي، درة الحجال، ج 1، ص172.
  • 469 ابن عبدون، رسالة في الحسبة، ص17-18.
  • 470 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 72-76 et p. 314.

73وفي السودان اعتمد السلطان نفس التنظيم القضائي وعيّن على رأس البلاد قاضي قضاة في تومبكتو يشرف منها على كل القضاة الآخرين في الإقليم المفتوح حديثا كما سنرى لاحقا466. وإذا تغيب القاضي يقع تعويضه بنائب أو معاون يمكن أن يكون من عائلته467. فقد تكفل مثلا أحمد الشاطبي بمهمة قاضي الجماعة في مراكش عندما كان يغيب أبوه468. وعندما يتعلق الأمر بقضايا بسيطة تخص الطبقات الدنيا أو الأسرى والتجار الأوروبيين كان القضاة يفوضون الحكم فيها إلى فقيه يطلق عليه منذ عصر أمويي الأندلس الحَكَم469. وكان هذا الأخير يفصل في الدعاوى الصغيرة وينفذ الأحكام الصادرة عن السلطان أو عن القاضي470.

74ولا تختلف مسؤوليات القاضي في المغرب على عهد أحمد المنصور عن تلك المعروفة عند القضاة المسلمين منذ قرون عدة. إذ كان يبثّ في القضايا الجنائية بما فيها تلك التي ترتبط بالأجانب المقيمين في المغرب. ففي سنة 1588 حوكم الوكيل الإسباني دييگو مارين من قبل القاضي أبي القاسم الشاطبي على جريمة قتله لعدد من التجار الانگليز. كما كان يحكم القاضي أيضا في القضايا المتعلقة بالعقود التجارية والارث والطلاق والحجر وغيرها. كما كان يتولى تدبير حقوق اليتامى والقاصرين. وكانت المحاكمات في ذلك العصر تتم في جناح من بيت القاضي لذلك سمي المقر دار القاضي.

  • 471 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص312؛ القادري، نشر المثاني، ج 1، ص53؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و71- (...)
  • 472 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص68-73.
  • 473 الزياتي، الجواهر المختارة، و165.

75وعلى غرار بقية أعيان المخزن كان يمكن للقضاة أن يجمعوا بين مهام عدة في نفس الوقت وأن يقوموا بمهام استثنائية471. فقد كان القاضي الشاطبي مثلا إمام وخطيب الجامع الأكبر بمراكش كما قاد سفارة إلى السلطان العثماني472. وفي مقابل مهامهم كان القضاة يتقاضون أجرا من بيت المال أو من السكان في المناطق النائية كما يقبلون العطايا والهبات السلطانية وهو ما يدل على انصياعهم التامّ للمخزن473. وهو ما لا يتوافق مع الأدبيات التقليدية التي كانت تحثهم على عدم قبول الأجر المادي ولاسيما المكرمات الملوكية.

  • 474 ابن عسكر، دوحة الناشر. ص51-55.
  • 475 التمِنَّارتي، الفوائد الجمة، ص85-89.

76فعل السلطان تقريبا نفس الشيء مع خطة الافتاء. كانت هذه الخطة معروفة في الغرب الإسلامي منذ العصر الأموي في الأندلس. ولكنها أمست منصبا حساسا للغاية زمن المرّينيين والوطاسيين. إذ كان أصحابها يتمتعون بسلطة حقيقية على مختلف دواليب الدولة ونفوذ كبير لدى الناس كما تدّل على ذلك مثلا سِير الونشريسي الأب والابن وأحمد الزقّاق474. وقد أراد المنصور التحكم في هذه الخطة والحد من نفوذها معتمدا على مبدئ فرّق تسد. فقد كان يعيّن مفتين مستقلين وعلى خلافات مع بعضهم البعض في التجمعات المهمة عوض مفت واحد أو اثنين كما كان الحال في العهود السابقة. وكان هؤلاء المُفتون مطالبون بإصدار فتاوى وفقا للمذهب المالكي مذهب المغرب الرسمي منذ قرون خلت واحترام العادات والتقاليد المحلية475. وعلى غرار القضاة كان المُـفتُون يحصلون على أجورهم من المخزن أو من السكان المحليين في الاقاليم النائية.

  • 476 الفشتالي، مناهل الصفا، ص236.
  • 477 نفسه، ص199.
  • 478 نفسه، ص48 و79.

77لا نكاد نعلم شيئا عن جهاز الشرطة على عهد أحمد المنصور. وعلى كلّ فهي لن تختلف كثيرا عن تلك المؤسسة التي عرفها الغرب الإسلامي منذ العصر الوسيط. وقد كان على رأس الجهاز في المدن المهمة صاحب الشرطة. وكان على هذا الأخير الحفاظ على الأمن في المدينة من خلال القيام بجولات تفقدية مستمرة وتنفيذ الأحكام التي أصدرها السلطان أو القاضي وتطبيق بعض أحكام التعزير. وللقيام بذلك وُضع تحت تصرفه عدد من المستخدمين كان يطلق عليهم الوَزَعَــة أو خُدّام الشُرطة. وكان لصاحب الشرطة كذلك أعوان رسميين وغير رسميين في مختلف الأحياء يسمون مشايخ البلد وهم من كانت المصادر الأوروبية تسميهم بالعُقداء [les colonels]476. لم نتوصل إلا إلى أسماء ثلاثة من أصحاب الشرطة في الفترة التي تهمنا وهم داوود بن علي477 ومحمد بن الحسن التودماوي المشهور بـمِسمار في مراكش ومحمد بن سالم478في فاس. وكان هو الشأن بالنسبة لرجالات المخزن الاخرين كان السلطان يعهد لأصحاب الشرطة بمهام تخرج نظريا عن تخصصاتهم مثل جباية الضرائب أو قيادة حملات عسكرية. فالحملة على شنقيط قادها محمد بن سالم وشارك داوود بن علي في قيادة حملة عسكرية ضد قبائل متمردة في جهة دُكّالة.

  • 479 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص778-779.
  • 480 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص140.
  • 481 المقّري، روضة الآس، ص332.
  • 482 نفسه، ص313-332.
  • 483 التَّـمنَّارتي، الفوائد الجمة، ص85-89.

78وقد تمكنّا رغم قلة المصادر من التوصل إلى أسماء بعض المُفتين زمن المنصور. فبينما كان عبد الواحد الشريف السجلماسي479 يمارس مهمته في مراكش كان يحي السرّاج480 ومحمد بن جلال وعلي السلاسي481 ومحمد القصّار الغرناطي482 يتداولون على أداء تلك المهمة في فاس. وقد زاول ابن الوقّاد التلمساني الافتاء في سوس ودَرعَة وناحية مكناس483كما تولى عبد الله البصري هذه الخطة في ناحية مكناس.

  • 484 ابن القاضي، المنتقى المقصور. ج2 ص821.
  • 485 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص132.
  • 486 الزياتي، الجواهر المختارة. و122.
  • 487 نفسه، و104.

79وبالرغم من أنهم لا يعتبرون من مستخدمي المخزن فإن العُدول ويسمون أيضا الموثقين والشهود كانوا منذ بداية العصر الوسيط ضروريين لعمل القضاء المغربي. ويعترف القاضي بهم بعد التثبت في أخلاقهم الحميدة عدول إشهاد وموثقي عقود في شتى المجالات مثل الزواج والطلاق والميراث والهبات والمعاملات التجارية والدعاوى الخ. وقد كان تحرير بعض العقود يتطلب معارف خاصة في الفقه والرياضيات والأنساب ولاسيما فيما يخصّ علم الفرائض أي تقسيم الارث. عادة ما يشترك عدلان شرعيان في محل واحد يكون قريبا من دار القاضي ليستقبلا الزّبناء. ويسمى الشارع الذي تتواجد فيه تلك المحلات بــسماط الشهود484 أو سماط العدول485. ويتلقى هؤلاء العدول أجورهم من طالبي الخدمة بحسب طول العقود المحررة والشهادة المطلوبة486. ويجب أن تكون العقود مكتوبة بأسلوب سهل ومفهوم وواضح487. ولكن ما وصلنا من عقود شرعية لا يؤشّر إطلاقا لذلك فهي نصوص غير واضحة لا خطيا ولا إنشائيا.

80لم نجد معلومات عن وظيفة المحتسب في عصر أحمد المنصور ما يؤكد أن هذه الأخيرة فقدت بريقها الذي اكتسبته طيلة العصر الوسيط. وقد كانت أهم مهامها تتعلق بمراقبة الحرَف وخاصة منها تجارة المواد الغذائية وفحص المكاييل والموازين وجودة الأطعمة والأسعار والصحة العامة والبناءات بالإضافة إلى فرض احترام القيم الإسلامية في المرافق العمومية.

  • 488 الفشتالي، مناهل الصفا، ص199.
  • 489 نفسه، ص206؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص409.
  • 490 المقري، روضة الآس، ص271؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص254.
  • 491 المراكشي، الإعلام، ج 2، ص78.

81هذا وقد كان بمقدرة الرعية رفع قضاياهم أمام السلطان نفسه أو أحد ممثليه في إطار ردّ المظالم. وكان السلطان الشريف الذي يحاول الظهور بمظهر وريث النبي والسلف الصالح يحاول الاستفادة من هذه المؤسسة لبيان قربه من مشاكل رعيته وتواضعه وعدله. فقد كان يعقد ما يسمى بـمجلس الحُكْم مرتين في الأسبوع أيام الاثنين والجمعة يستقبل فيه شكاوى رعاياه وخاصة تلك المرفوعة ضد رجال المخزن488. وفي حال غيابه كان الأمير أبو فارس مصحوبا بقاضي الجماعة ومفتي مراكش والقاضي المكلف بردّ المظالم هو من يرأس المجلس489. ويكلف أحد كبار الأعيان بتتبع المظالم يوميا وبالبحث في الملفات التي لم يجد السلطان الوقت الكافي للنظر فيها. وتكلف بمهمة صاحب المظالم طيلة عهد المنصور علي بن سليمان التاملي490 في مراكش وابن الغرديس التغلبي491 في فاس.

Notes

343 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64 وص204.

344 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 366 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 43-45 ;
الإفراني، نزهة الحادي، ص19.

345 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 50-66.

346 المقري، روضة الآس، ص25.

347 Henry Koehler, « La kasba saadienne de Marrakech : d’après un plan manuscrit de 1585», Hespéris, t. XXVII, 1940, p. 1-19.

348 Gaston de Verdun, Marrakech, t. I, p. 384.

349 Ibid., p. 100.

350 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 84.

351 نفسه، ص190؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص176؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص188.

352 الإفراني، نزهة الحادي، ص185.

353 الفشتالي، مناهل الصفا، ص198.

354 الإفراني، نزهة الحادي، ص185. وكان السرّاجة مكلفين بصيانة اسطبلات السلطان. انظر الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

355 الفشتالي، مناهل الصفا، ص115.

356 نفسه، ص236.

357 الإفراني، نزهة الحادي، ص187.

358 الفشتالي، مناهل الصفا، ص200.

359 نفسه، ص110.

360 نفسه، ص101 وص165 وص201.

361 نفسه، ص237.

362 الإفراني، نزهة الحادي، ص187 – 188.

363 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80 et p. 202.

364 هذه الكلمة تحريف لكلمة تْشاشْنِيگِير الفارسية التي تعني الخادم الذي يتذوق الطعام المقدم للسلطان للتأكد من خلوه من السمّ.

365 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

366 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 272 ;.الإفراني، نزهة الحادي، ص188

367 Anonyme, Relation de la vie et de la mort de sept jeunes gens que Mouley Hamet, roi du Maroc, tua parce qu’ils étaient chrétiens, desquels l’un était fils de renégat et marocain de naissance, les autres faits musulmans par force, le 4 juillet 1585, éd. H. Koehler, Rabat, 1937.

368 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 106-108.

369 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64.

370 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص258.

371 الفشتالي، مناهل الصفا، ص42.

372 نفسه، ص27 وص43.

373 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص129.

374 نفسه، ج 1 ص205.

375 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 26.

376 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص410.

377 نفسه، ج 1، ص249، ج 2، ص828.

378 الفشتالي، مناهل الصفا، ص66.

379 Mercedes García-Arenal, Cartas marruecas, p. 161-166.

380 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 211.

381 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

382 ابن القاضي، درّة الحجال، ج 2، ص226؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص72.

383 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص205-210.

384 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص130.

385 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص316.

386 الفشتالي، مناهل الصفا، ص208.

387 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص409؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص219.

388 نفسه، ج 2، ص605؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص131.

389 نفسه، ج 2، ص607.

390 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص313.

391 نفسه، ج 1، ص173.

392 نفسه، ج 3، ص354.

393 نفسه، ج 1، ص240.

394 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص142.

395 التمگروتي، النفحة المسكية، ص150-152.

396 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 157-175.

397 Richard Hakluyt, The Principal Navigations, chap. VI.

398 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص607.

399 معلمة المغرب، ج 2، ص566-567.

400 Henri de Castries, SIHM, t. II, p. 173.

401 الفشتالي، مناهل الصفا، ص207-208؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126.

402 Georges Colin, « Note sur le système cryptographique du sultan Ahmad al-Mansûr », Hespéris, nº VII, 1927, p. 221-228.

403 Évariste Lévi-Provençal, Documents inédits d’histoire almohade, p. 39 et trad. p. 59.

404 الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص53.

405 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 165-169.

406 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص143.

407 ابن خلدون، المقدمة، ص192-194.

408 الفشتالي، مناهل الصفا، ص131.

409 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص604.

410 مجهول، المكاتبات السلطانية، و75-76؛ حوالة تارودانت، و73، و203.

411 نفسه، و72-73.

412 حوالة تارودانت، و41.

413 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص604.

414 الفشتالي، مناهل الصفا، ص206.

415 Henri de Castries, SIHM, Pays-Bas, t. I, p. 613-621.

416 ابن خلدون، المقدمة، ص207.

417 Henri de Castries, « Les signes de validation des chérifs saadiens », Hespéris, t. III, 1921, p. 240.

418 الفشتالي، مناهل الصفا، ص131.

419 نفسه، ص206.

420 حوالة تارودانت، و203.

421 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 216.

422 الفشتالي، مناهل الصفا، ص202.

423 Évariste Levi-Provençal, L’Espagne musulmane au Xe siècle, p. 55.

424 الإفراني، صفوة من انتشر. ص85. وقد بالغ المجهول الاسباني في تقدير تلك السرعة عندما ادعى أن ذلك الجمل يمكنه قطع المسافة الفاصلة بين مراكش وفاس في يوم واحد. أنظر

Henri de Castries, « La conquête du Soudan », p. 470

425 Anonyme, Description du Maroc, p. 6.

426 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 32, p. 44, p. 86, p. 202 et 308.

427 Jorge de Henin, Descripcion, p. 27.

428 Ibid., p. 41.

429 Anonyme, Description du Maroc, p. 93.

430 Ibid., p. 107, p. 122 et p. 124 et p. 126.

431 الفشتالي، مناهل الصفا، ص47؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص215-217؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و75-76؛

Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 30.

432 الإفراني، نزهة الحادي، ص188-189.

433 نفسه، ص186؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص42؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 34, p. 44, et p. 290-296.

434 الفشتالي، مناهل الصفا، ص95.

435 نفسه، ص74-75.

436 السعدي، تاريخ السودان، ص495، 505، 515، 527؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص172.

437 الفشتالي، مناهل الصفا، ص75.

438 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص217-219.

439 الفشتالي، مناهل الصفا، ص92؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص257؛

Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 202 et p. 346.

440 علي الفشتالي، مناهل الصفا، ص66.

441 نفسه، ص65.

442 لا نملك للأسف معلومات عن قواد المدن الصغيرة والأرياف.

443 محمد المنّوني، ورقات عن حضارة المرينيين، ص82.

444 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 172.

445 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص210

446 EI2, t. II, p. 347 ; Robert Mantran [Dir.], Histoire de l’Empire ottoman, p. 184-189.

447 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص352.

448 الفشتالي، مناهل الصفا، ص205.

449 يورد تقرير انگليزي قائمة بأسماء بعض العسكريين الأعضاء في المجلس السلطاني وهم مؤمن بوكرزية وعبد الواحد بن سعيد وجوذر باشا ومحمود باشا وأحمد بن منصور. أنظر Henri de Castries, SIHM, t. III, p. 230.

450 الفشتالي، مناهل الصفا، ص205-206.

451 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 326-328.

452 الفشتالي، مناهل الصفا، ص206؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص352.

453 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص353.

454 نفسه، ج 1، ص353 و409؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص206.

455 Évariste Lévi-Provençal, Histoire de l’Espagne musulmane, t. III, p. 119-120.

456 أنظر ظهير تعيين القاضي أبي القاسم الغساني في مكناس والقاضي أبي القاسم بن سودة على قبيلة بني حسان عند القادري، نشر المثاني، ج 1، ص53-55.

457 المختار السوسي، مُترعات الكؤوس في آثار طائفة من أدباء سوس، و10-11.

458 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص409؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص215-216.

459 نفسه، ج 1، ص409، ج 2، ص779؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص142.

460 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص135.

461 نفسه، ج 1، ص148-149.

462 الإفراني، نزهة الحادي، ص190.

463 الفشتالي، مناهل الصفا، ص224-225؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص297؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص299.

464 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص237. القادري، نشر المثاني، ج 1، ص94.

465 الفاسي، قبيلة بني زروال، ص11 وص67-68؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و14-16.

466 السعدي، تاريخ السودان، ص308؛ القادري،نشر المثاني، ج 1، ص331؛

Évariste Lévi-Provençal, « Un document inédit sur l’expédition sa‘dide au Soudan », Arabica, nº 2, 1955, p. 89-96.

ويمكننا ذكر أسماء بعض القضاة وهم عمر بن محمود آقيت وأحمد الفيلالي وأحمد بن سعدون الشيظمي وأبو جعفر العقيل الصنهاجي ومحمد أندَغ السوداني.

467 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص119.

468 ابن القاضي، درة الحجال، ج 1، ص172.

469 ابن عبدون، رسالة في الحسبة، ص17-18.

470 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 72-76 et p. 314.

471 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص312؛ القادري، نشر المثاني، ج 1، ص53؛ مجهول، المكاتبات السلطانية، و71-72.

472 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص68-73.

473 الزياتي، الجواهر المختارة، و165.

474 ابن عسكر، دوحة الناشر. ص51-55.

475 التمِنَّارتي، الفوائد الجمة، ص85-89.

476 الفشتالي، مناهل الصفا، ص236.

477 نفسه، ص199.

478 نفسه، ص48 و79.

479 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 2، ص778-779.

480 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص140.

481 المقّري، روضة الآس، ص332.

482 نفسه، ص313-332.

483 التَّـمنَّارتي، الفوائد الجمة، ص85-89.

484 ابن القاضي، المنتقى المقصور. ج2 ص821.

485 ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص132.

486 الزياتي، الجواهر المختارة. و122.

487 نفسه، و104.

488 الفشتالي، مناهل الصفا، ص199.

489 نفسه، ص206؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص409.

490 المقري، روضة الآس، ص271؛ ابن القاضي، درة الحجال، ج 3، ص254.

491 المراكشي، الإعلام، ج 2، ص78.

Table des illustrations

Titre نموذج ترميز غير مكتمل
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/954/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 412k
Titre نموذج الترميز المعروف باسم القلم الفاسي
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/954/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 320k
Titre علامة السلطان الشريف أحمد المنصور
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/954/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 84k
Titre أهم جهات ومدن شمال السلطانة على عهد أحمد المنصور الذهبي
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/954/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 266k

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable