Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

البـاب الثـاني – مـَأْسَسَـة غيـر مكتمـلة

الفصل الأول: سلطة مطلقة... ولكن هشة

Texte intégral

1من نافل القول التذكير بأنّ السلطان الشريف كان على غرار بقية الملوك المسلمين حجر الزاوية في كل النظام السياسي والاجتماعي للبلاد بلا منازعٍ. كان السلطان باعتباره زعيما روحيا ودنيويا المحور الضروري الذي تدور حوله كل المؤسسات. وباندراجه في هذا التقليد التاريخي كان أحمد المنصور يزعم نظريا على الأقل بأنه مصدر كل سلطة وكل شرعية على أراضيه.

  • 11 الفشتالي، مناهل الصفا، ص25؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص244؛

2أراد المنصور منذ توليه الحكم أن يظهر كرجلّ قوي لا تغيب عنه لا شاذة ولا فاذة. فقد تلقّى بعد النصر الذي حققه في وادي المخازن يوم 4 غشت 1578 بيعة الجنود والأعيان المدنيين والدينيين الحاضرين على أرض المعركة وذلك في إطار ما يُسمّى بـالبيعة الخاصة التي كانت محصورة في الشخصيات الأكثر نفوذا في البلاد. وبعد فترة قصيرة من دخوله المظفّر إلى مدينة فاس نظّم احتفالا رسميا بايعه فيه ولاة الجهات وزعماء القبائل والعلماء وسكان فاس ومراكش وذلك في إطار ما يُسمّى بـالبيعة العامة11. كما قام بإصدار عدد من القرارات السيادية. فقد ضرب عملة جديدة باسمه وأمر كل مساجد البلاد أن تُلقى الخطبة باسمه وبعث برسائل تُعلن بداية ملكه وذلك إلى كل الجهات وإلى الحكام الأجانب وأمر بقتل بعض القادة العسكريين الذين كان متوجّسا من أمرهم وعين ولاة وقوادا جددا.

  • 12 نفسه، ص48.
  • 13 الحساني، ديوان قبائل سوس، ص12-14.

3منذ تولّيه الحكم قام السلطان بإعادة النظام وفرض سلطته على معظم جهات البلاد. ولتحقيق ذلك قام بتفعيل كل السلطات. فَقَبْل أن يدخل مراكش سنة 1578 قام بتنظيم عدّة حملات عسكرية ضدّ أقاليم الشمال ولاسيما جبال غُمارة والريف12. وبعد مضيّ عدة أشهر جَرَّد حملة كبيرة قادها بنفسه لفرض النظام في منطقة سوس13. وابتداء من سنة 1580 أصبح المخزن يسيطر بطريقة فعالة على سائر أرجاء المغرب. وكان استتباب الأمن وتأمين الطرقات وشبكات التواصل من بين أكبر مشاغل السلطان.

  • 14 نفسه، ص15-29.

4ولكي يُحْسِن إدارة أراضيه أمر السلطان بالقيام بإحصاء لسكان المغرب. وتمّ حفظ الالتزامات الضريبية المتعلقة بكل مجموعة في سجلات المخزن. ولسوء الحظ لم ينج من تقلبات الزمن إلا السجل الخاص بمنطقة سوس. وكان من الطبيعي أن توضع كل المداخيل تحت تصرّف السلطان شخصيا وكان هذا الأخير لا يُمّيز بين ممتلكاته الخاصة وما يعود للخزينة العامة إطلاقا كما قلنا أعلاه14.

  • 15 الفشتالي، مناهل الصفا، ص119.

5وطبقا لتقليد أنشأه الموحدون كان السلطان الشريف طوال فترة حكمه يمارس سلطته السيادية بإصدار ظهائر [مفردها ظهير] تُصاغ بصيغة الضمير الغائب أو بصيغة المتحدث الجمع [نون العظمة] وكان توقيع السلطان أو خاتمه يدل على صحته وهو ما سنعود إليه لاحقا. وكانت الرغبة في مركزة السلطة واضحة إذ أننا نمتلك ظهائر تبدأ من تعيين موظفين كبار إلى إلغاء بعض الضرائب أو تنظيم التعليم في مدارس دينية أو تنظيم توزيع الماء في بعض الأقاليم أو كذلك تعيين قيمين على مقامات الأولياء الصالحين وغير ذلك. كما كان جميع أعوان المخزن مهما على شأنهم يُعدّون خدّاما [مفردها خَديم] أو عبيدا [مفردها عبد] للسلطان وكان له عليهم حق التصرف في حياتهم كما يشاء15. وفي المجال العسكري كان أمير المؤمنين يتمتع أيضا بسلطة تكاد تكون مطلقة وكان بعض الأشخاص الذين يتجرؤون على التشكيك في سلطته يدفعون حياتهم ثمنا لذلك مثلما سنرى لاحقا.

6وبالإضافة إلى صفته كإمام أي كزعيم ديني للأمّة كانت معارف السلطان في المجال الديني وهي معارف لا تقلّ رسوخا عن معارف علماء عصره تسمح له بامتلاك سلطة دينية حقيقية في إطار تأويل النصوص المقدسة وإن كانت تلك السلطة محدودة. ففضلا عن إصلاح مقرّرات تكوين العلماء حاول السلطان أن يُسيطر على الجهاز القضائي وذلك بمركزة عملية البت في الكثير من القضايا عبر فرض نفسه قاضيا أعلى يقوم كل أسبوع برد المظالم. كما حاول فرض نفسه باعتباره المرجع النهائي في مسائل الفتاوى.

7وخلاصة القول إن السلطان الشريف أحمد المنصور كان يملك حرية تكاد تكون مطلقة في الحركة بشرط ألا يعارض أحكام الشريعة وأن يتماهى مع نموذج الأمير المثالي الذي تحدثت عنه الأدبيات الغزيرة التي أُلِفت في الآداب السلطانية منذ القرن الثامن.

8كانت السلطة الشريفة تقوم إذن على الضمير الديني وعلى العقل السياسي والخوف من مقاومة غير متوقعة من السكان أكثر من قيامها على معايير قانونية صريحة ومحددة. ومع ذلك كانت هذه السلطة المطلقة ظاهريا هشة للغاية ومحكومة من جهة أولى بالخصال الشخصية للعاهل وبتفانيه الشخصي في شؤون الحكم كما كانت من جهة ثانية مرتبطة بالظروف السياسية في الداخل وعلى المستوى الدولي. ورغم أنّ شخصية السلطان أحمد المنصور ومطامحه قد سمحت له بممارسة سلطة شبه مطلقة على سائر أرجاء السلطنة فقد كان عليه مواجهة العديد من المشاكل التي تطعن كل مرة في سلطته وخاصة منها تلك المتعلقة بتوريث الحكم.

9لقد أسالت قضية التوريث أو بالأحرى مشكل صِيَغ التوريث الكثير من الحبر... والدم منذ ظهور الإسلام في القرن السابع. إذ لا يبدو أنّ النبي قد حدّد قبل وفاته سنة 632 أشكال الوصول إلى الأمر من بعده ممّا ادى بعد ربع قرن إلى اندلاع أول حرب أهلية وانقسام الأمّة على نفسها نهائيا. ولم تستطع السلالات الحاكمة في دمشق ثم بغداد أن تُغير شيئا من هذا المعطى رغم الكثير من الجهود. وهو ما ولّد العديد من حروب التوريث والصراعات السياسية والفكرية التي انضافت إلى مشاكل اقتصادية واجتماعية هيكلية أدت في نهاية المطاف إلى إضعاف الخلافة واضمحلالها بدءا من النصف الثاني من القرن التاسع. ورثت الدول القطرية والإمبراطوريات الإقليمية التي تقاسمت أراضي الخلافة نفس المشكل الذي لم يقع تجاوزه أبدا. وذلك لأنّ مبدأ الأفقية في تقاسم وانتقال السلطة يجعل من كل المنحدرين الذكور من المجموعة المسيطرة متطلعين شرعيين إلى الحكم وكان الكثير منهم ينتظر الفرصة السانحة للانقضاض عليه.

  • 16 فيما يتعلق بهذا الموضوع انظر
    Gilles Veinstein et Nicolas Vatin, Le sérail ébranlé. Essais sur les mo
    (...)

10طوال الفترة التي تهمّنا كانت عدة سلطنات إسلامية تعاني من نفس المشكل كالمغول في الهند والصفويين في فارس وذلك بسبب النموذج الأفقي. وبعد أن عانى من أضرار غياب قواعد التوريث منذ بداية القرن الثالث عشر اعتمد السلطان العثماني محمد الثاني [1451-1481] بموافقة عدد كبير من العلماء قانون قتل الإخوة من أجل "مصلحة الدولة". وبهذه الطريقة "الدموية" ضمن السلاطين العثمانيون ديمومة سلطانهم ورسوخه ونوعا من الاستقرار على رأس الدولة16.

  • 17 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 144-154 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 77 (...)
  • 18 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص32-33؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص،44 وص50؛ الجنابي، البحر الزخّار، ص345 (...)
  • 19 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 349 ; Bautista, « Chronica de la vida y admirables hechos (...)

11وقد أّثّر غياب قواعد للتوريث على المغرب أيضا خاصة على عهد السلالة الزيدانية. إذ يبدو أنّ الشريف محمد بن محمد بن عبد الرحمان قد قام بعد اعتلائه السلطة بإجراء قاعدة في التوريث مستوحاة من التقاليد المحلية. فبمقتضى هذه القاعدة يتولى الأمر من بعده أكبر أفراد العائلة الزيدانية سنّا. ومن المرجح أنّ ابني الشريف قد قبلا التنظيم الذي يُشجّع على تطوير نمط التوريث هذا. وتواصل هذا التفاهم بين الأخوين إلى سنة 1540. ويبدو أنّ السلطان مولاي أحمد قد أراد خلع أخيه مولاي محمد الشيخ واستبداله بابنه مولاي زيدان. إنّ أوّل محاولة للانتقال من النظام القائم على توريث أكبر العائلة سنا إلى توريث الابن الأكبر أي المرور من النظام الأفقي إلى النظام العمودي قد تسبّبت ولا شك في أوّل حرب توريث بين أفراد السلالة الشريفة. وبعد أن طالب في مرحلة أولى باحترام قواعد التوريث التي أوجدها مؤسس الدولة انتهى الأمر بمحمد الشيخ إلى خلع أخيه17. فتمّ هكذا إزاحة الفرع الأكبر في الزيدانيين عن الحكم بصورة نهائية سنة 1543. وللحيلولة دون خلوّ السلطة قام السلطان محمد الشيخ المهدي بتعيين ابنه البكر عبد الله الغالب وليّا للعهد. ولكنّ هذا الأخير حاول عند اعتلائه العرش سنة 1557 أن يخالف القاعدة الأسرية وذلك بتعيين ابنه الشاب محمد وليا للعهد بدلا من أخيه عبد المؤمن الذي كان يتمتع بحق البكورية. ولتمكين ابنه من الحكم لم يتردد عبد الله الغالب في اعتماد "قانون قتل الإخوة" العثماني المشار إليه سابقا. فقام بقتل الكثير من إخوته وأبناء إخوته وهو ما أجبر عبد المؤمن وعبد الملك على الفرار إلى الدولة العثمانية18. ومع ذلك كان على محمد المتوكّل رغم كل احتياطات عبد الله الغالب أن يواجه مرة أخرى عدة منافسين مطالبين بالحكم. وكان أن اندلعت حرب توريث حقيقية بين سنتي 1576 و1578. ففضلا عن تمرد أخيه مولاي الناصر الذي تمّت السيطرة عليه كان على المتوكل مواجهة عميه مولاي عبد الملك ومولاي أحمد المدعومَين من العثمانيين19. وفي إطار صراعات التوريث هذه قام السلطان المخلوع محمد المتوكّل بالاستنجاد بملك البرتغال مع ما تبع ذلك ممّا سبق لنا أن تعرّضنا إليه.

  • 20 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص102.
  • 21 الإفراني، نزهة الحادي، ص81.

12بعد وصوله إلى السلطة احترم عبد الملك المعتصم قاعدة التوريث الأسري وذلك بتعيين أخيه مولاي أحمد أكبر الزيدانيين سنّا وليا للعهد. ولكنّ ذلك لم يحلّ المشكلة وكان أن طرح موت عبد الملك أثناء معركة وادي المخازن مسألة التوريث الشائكة في قلب أرض المعركة ذاته. ورغم أنّ المتحمّسين لأحمد المنصور يزعمون أنّ مولاهم قد اعتلى سدة الحكم في ظروف إلهية استثنائية فإنّ المصادر المعاصرة التي بحوزتنا تؤكد عكس ذلك. فبعد الانتصار على القوات البرتغالية وإعلان نبأ وفاة عبد الملك انقسمت القوات المغربية إلى ثلاثة فصائل. كان الفصيل الأوّل يساند ولي العهد مولاي أحمد والثاني يساند مولاي داوود ابن الأمير مولاي عبد المؤمن والثالث يساند مولاي اسماعيل ابن السلطان مولاي عبد الملك. ويبدو أنّ مولاي أحمد قد دخل في مفاوضات مع زعماء الفصيلين الآخرين وتم التوصّل إلى اتفاق بعد عدة أيام من المفاوضات. إنّ ذلك هو ما يُفسّر من جهة أولى أنّ السلطان لم يدخل مدينة فاس إلاّ بعد تولّيه الأمر بعدّة أيام كما يفسّر من جهة أخرى أنه لم يستطع تنظيم حملات لاستعادة الحصون الإيبيرية في الشمال خاصة منها أصيلة وطنجة وسبتة رغم إلحاح الصلحاء20. كان على السلطان بحسب الاتفاق التنازل عن كامل غنائم المعركة للمقاتلين أي التنازل عن الخمس الذي كان يعود للخزينة السلطانية وذلك مقابل ولائهم له. لقد كان ذلك هو الثمن الذي تحوّل بموجبه مولاي أحمد إلى السلطان الشريف أحمد المنصور21.

  • 22 الفشتالي، مناهل الصفا، ص41-47؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 24-26.

13ولكنّ اتفاق السلطان الشريف مع بعض قادة الجيش لم يكن إلاّ مؤقّتا. فبمجرد الوصول إلى فاس عادت المؤامرات بقوّة وأعاد كل فصيل تشكيل نفسه. بل إنّ قواد الجيش الأندلسي قد حاولوا القيام بتمرّد ليُنصّبوا مولاي اسماعيل. ولكنّ السلطان الجديد وأنصاره أجهضوا المشروع وذلك بقتل أبرز قواد الفيلق الأندلسي وبشراء ولاء الآخرين وهو ما سنعود إلى الحديث عنه لاحقا. ولم يكن هذا المشكل إلا حلقة أولى في سلسلة طويلة من التمرد والمؤامرات المرتبطة بقضية التوريث التي كان على السلطان الشريف مواجهتها طوال فترة حكمه22.

التـوريث العمـودي أم الأفقـي؟

  • 23 نفسه، ص52-55.

14بعد أشهر قليلة من توليه السلطة ألمّ بأحمد المنصور مرض شديد. ولمّا ظنّ المتطلعون إلى الحكم أنه في حالة النزع بدؤوا في التململ وبدا أنّ حرب توريث جديدة أمر لا مهرب منه. وبحكم وعيها بالأضرار التي ستحملها حرب توريث ممكنة على استقرار البلاد والمصالح الاقتصادية قرّرت النخب أن تتحرّك لمواجهة ذلك. فكان أن أرسلت إلى السلطان بعد تعافيه القائد مؤمن بن غازي العمري لترجوه أن يعّين وليا لعهده وذلك لتجنب أي أزمة توريث في المستقبل. وكانت حجة هؤلاء بسيطة لكنّها حاسمة: استقرار البلاد يرتبط بصورة كلية باستقرار مؤسستها العليا أي المؤسسة السلطانية. لقد كان تعيين وليا للعهد كفيلا بضمان استمرارية الدولة وإثناء كل المتطلعين عن مطامعهم. ونظرا لاقتناعه بهذه الحجة قرّر السلطان تعيين وليا للعهد ولم يبق إلا اختيار المرشح لذلك. كان على السلطان طبقا للأعراف العائلية أن يختار ابن أخيه مولاي داوود لأنه أكبر أفراد العائلة الزيدانية سنّا. ولكنّ هذا الأمر لم يحصل إذ فضّل عليه ابنه والي فاس مولاي محمد الشيخ المأمون. وقد أصبح هذا الاختيار رسميا في 24 شتنبر 157923.

  • 24 Antoine Louis Claude Destuit de Tracy, Commentaire sur l’Esprit des lois de Montesquieu, p. 52.

15وهكذا للمرة الثالثة رغب أحد ملوك السلالة الشريفة ان يُغيّر نمط التوريث من الأكبر سنا إلى ابنه البكر. وفضلا عن ضمان بقاء المُلك في ذريته كان السلطان الشريف على وعي بأنّ "من بين كل أنماط التوريث كان التوريث في الأعقاب وفي العُصْبة منهم هو الأكثر مواءمة لاستمرار بقاء الحكم والحيلولة دون وقوع الانقسامات الداخلية وخطر الهيمنة الأجنبية"24 بل إننا نجد أنّ العثمانيين قد حاولوا فرض هذا النمط من التوريث وذلك باعتماد "قانون قتل الإخوة" وهو القانون الذي أصلحوه فيما بعد بفرض على الإقامة الجبرية مدى الحياة على كبار الأمراء داخل الحريم الأمر الذي دفع البعض إلى تسمية هذا المحبس بالقفص الذهبي. ولم يكن هذا النمط في التوريث خاليا كذلك من الفائدة الاقتصادية. ففي نظام التوريث الأفقي كان كل المنحدرين من العائلة يطالبون بلقب "الأمير" وبكل ما يصاحبه من الامتيازات المالية والضريبية. وإذا كان هذا الأمر مقبولا عندما يكون عدد "أصحاب الحقوق" محدودا فإنه يصبح عبئا ثقيلا على خزينة الدولة عندما يبلغ ذلك العدد المئات بل الألوف من الأمراء. فكان نمط التوريث في الأعقاب يسمح من جهة أولى بإقصاء أكبر عدد ممكن من أفراد الأسرة الحاكمة من شؤون الملك ويسمح من جهة أخرى بتقليص النفقات.

  • 25 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 591.
  • 26 Ibid., p. 538.
  • 27 الفشتالي، مناهل الصفا، ص56-57.

16وكيفما جرت الأمور لم يكن لهذا الاختيار أن يروق للأمير داوود ولأنصاره الذين وجدوا أنفسهم يزاحون ببساطة عن شؤون الحكم. كان الأمير داوود الذي قضى طائفة كبيرة من طفولته ومراهقته بتلمسان والجزائر من الأنصار الأوائل لعمه عبد الملك. وقد شارك على غرار عمه مولاي أحمد بصورة فعالة في جميع المفاوضات والمعارك التي أوصلت عمه إلى سدّة الحكم25. كما شارك مولاي داوود في وادي المخازن حيث لعب دورا هاما على ما يبدو26. بل إنّ فئة من الجند أرادت أن تنادي به سلطانا بعد انتهاء تلك المعركة27. ونظرا لعلمه بطموحات ابن أخيه وشعبيته لدى طائفة من الجيش فقد قرّر السلطان الشريف تشديد المراقبة على مولاي داوود. ورغم تعيينه واليا "شرفيا" على مكناس فقد اصطحبه إلى مراكش وفرض عليه الإقامة الجبرية. ولكن لم يكن هناك ما يدعو إلى افتراض أنّ مولاي أحمد لن يعين الأمير داوود في الوقت المناسب وليا للعهد جريا على العادة الشريفية

17لكنّ آمال الأمير في الجلوس على الفرش السلطاني تبخّرت بتعيين ابن عمه محمد الشيخ المأمون وليا للعهد. فقرّر مولاي داوود وكان محاطا ببعض الأنصار الفرار من مراكش قاصدا سوس حيث تولّى قيادة تمرّد كان قد اندلع قبل بضعة أشهر في جبال سِكساوة. ونظرا لأهمية المتمرّد تمّ تولية القائد أحمد الصغير الوزگيتي خال السلطان والحاجب محمد بن موسى على رأس قوات مزودة بأسلحة النار وذلك بهدف حمل الأمير داوود على الخروج من الجبال. ولكنّ طرق المواصلات انقطعت نتيجة حالة الطقس السيئة في الشتاء الأمر الذي منع القوات الشريفة من دخول المنطقة.

  • 28 رسالة رمضان باشا إلى الأمير داوود،Archivo general de Simancas, Estado Legajo 114.
  • 29 الفشتالي، مناهل الصفا، ص55-58.
  • 30 نفسه، ص59.
  • 31 نفسه، ص59-61.

18ونظرا لعدم حيازته لأسلحة نارية فقد استغلّ الأمير فصل الشتاء لمغادرة منطقة سوس والاستقرار بناحية دَرْعَة. وكان الأمير يطمح انطلاقا من هذه المنطقة الحدودية إلى ربط الصلة بالقوات العثمانية في الجزائر لطلب مساعدتها. ورغم أننا لا نمتلك أي وثيقة صادرة عن الأمير المغربي يطالب فيها صراحة بالمساعدة العثمانية فإننا نمتلك لحسن الحظ رسالة محفوظة في أرشيف سيمانكاس [Simancas] يقترح فيها الوالي رمضان باشا على الأمير داوود التحالف معه. ففي هذه الرسالة المؤرّخة بشهر ماي 1580 يؤكّد رمضان باشا أنه يتابع بانتظام أخبار الأمير ولكنه لم يكن يستطيع مدّ يد العون له أو أن يتراسل معه بحكم جهله بمكان نزوله على وجه الدّقة. كما قام الباشا بتذكير الأمير بالعلاقات الجيدة التي كانت تربط أباه وعمه عبد الملك بالدولة العثمانية. وقد عبّر في الأخير عن رغبة حقيقية في مد يد العون له بل عن رغبته في عقد تحالف. ولتحقيق ذلك كان الوالي يُزمع الإقامة بتلمسان حتى يكون قريبا من مسرح العمليات28. ومع ذلك جاءت المقترحات العثمانية متأخرة جدا. فللحيلولة دون أي تدخل عثماني يمكن أن يكلّفه ملكه أرسل السلطان على عجل قواته لحمل مولاي داوود على مغادرة هذه المنطقة الحدودية. وبعد عدة معارك غير حاسمة تمكن الأمير من الهرب والتحصن مرة أخرى بالجبال التي يصعب الوصول إليها في منطقة سوس. ولوضع حد لهذا التمرد الذي دام ما يقارب السنة أرسل السلطان اثنين من أهمّ قواده وهما محمد بن إبراهيم بن بجّة ومنصور بن عبد الرحمان. وعند محاصرته فرّ الأمير إلى جبال هوزالة وهرغة حيث سرعان ما أخرجه منها القائد ابن بجّة. وعندما طارده منصور التجأ الأمير إلى جبال جطِيوَة. ونظرا لتفرق الأنصار من حوله لم يكن أمامه إلا اختياران: اللجوء إلى الأراضي العثمانية أو الإلتجاء إلى قبائل لودَايَا البدوية في انتظار تحسن الأوضاع. وقد اختار الأمير الحل الثاني لأسباب تبقى غامضة. وعوض أن يُعدّ حملة عسكرية للفراغ من أمر المتمرد قرّر السلطان هذه المرة استعمال سلاح آخر لا يقل فاعلية عن الحرب ألا وهو شراء الذمم. فمن المرجح أنه استطاع بفضل مبالغ عظيمة أن يقنع البدو الذين التجأ إليهم ابن أخيه بقتله وذلك من دون بذل مجهود كبير29. بل إنّ أحمد المنصور قد خرج قبل مقتل الأمير داوود على رأس حملة عسكرية في شهر أبريل 1580 وذلك للإشراف على نهاية العمليات وإعادة النظام إلى سوس. وقد تمّ في أقل من شهرين إشاعة الأمن في المنطقة وإحصاء القبائل ووضع الضرائب وحمل بعض الرهائن إلى مراكش لضمان ولاء القبائل الجبلية30. وقد تمّ الاحتفال بالقضاء على التمرد وتكريس نظام التوريث في الأعقاب بتنظيم مراسم البيعة العامة لفائدة الابن البكر للسلطان الأمير مولاي محمد الشيخ المأمون31 وذلك في المحلة السلطانية على ضفاف وادي تانسيفت في 13 يوليو 1580.

الأمـراء خطـر دائـم

19لم يكن لمقتل مولاي داوود وتعيين المأمون وليا للعهد أن ينهيا توجس المنصور من أمراء البيت السلطاني. ففضلا عن الطامعين في الفرش الموجودين بالمغرب كان ثلاثة أمراء يعيشون في الخارج وكانوا يستطيعون الظهور في أية لحظة وهم مولاي اسماعيل بن عبد الملك ومولاي الناصر بن عبد الله الغالب ومولاي الشيخ بن محمد المتوكّل.

  • 32 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص102.
  • 33 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 94-95.
  • 34 Ibid., p. 121-122.
  • 35 مجهول، المخاطبات السلطانية، و37-38. وتعود الرسالة التي بحوزتنا إلى شهر مارس من سنة 1579.
  • 36 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 96-97.
  • 37 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 52-54.
  • 38 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 188-190.

20فخلال إقامته الطويلة في الدولة العثمانية تزوج مولاي عبد الملك من ابنة القرصان الشهير الريس مراد. وكانت ثمرة هذه الزيجة هي مولاي اسماعيل. وعندما مدت الدولة العثمانية يد العون للأمير عبد الملك ترك هذا الأخير زوجته وابنه الصغير بالجزائر حيث ستتواصل إقامتهم إلى حين وفاته أثناء معركة وادي المخازن سنة 1578. وعلى أرض المعركة ذاتها حاول جزء من الجيش السلطاني خاصة الفصيل العثماني أن ينادي عبثا بالأمير اسماعيل وليّا للأمر32. وقد حاول العثمانيون خلال السنوات الأولى من حكما لسلطان المنصور أن يستعملوا "ورقة" مولاي اسماعيل لحمله على الاعتراف بسيادة السلطان العثماني. وبينما تمّ نقل مولاي إسماعيل إلى اسطنبول تزوج البايلرباي حسن فينيزيانو أمّه وأصبح بذلك ولي أمره الشرعي وحاميه33. وقد سعى السلطان الشريف الذي كان بصدد قطع العلاقات مع الباب العالي وهو ما سنراه لاحقا أن يلطّف الأجواء بإرسال الهدايا إلى الأمير الشاب34 وتبادل رسائل ودية معه35. ولكنّ الخوف من تدخل عثماني بالمغرب سنة 1581 بتعلّة تنصيب مولاي اسماعيل36 دفع السلطان إلى العمل على اغتيال ابن أخيه. فأرسل سفارة إلى اسطنبول كان هدفها الرسمي هو التفاوض في تحقيق السلام مع الباب العالي بينما كان هدفها غير المعلن اغتيال الأمير الصغير. وبعد أن تمكن مبعوثو السلطان من كسب وده سقوه السمّ. ورغم نجاته من الموت فإن الأمير حسب ما يذكر الأسير البرتغالي أنطونيو دي سالدانيا فقَد عقله37. وعلى الرغم من استمرار حسن فينيزيانو في التلويح من حين لآخر بالتدخل لصالح مولاي اسماعيل بحكم قيامه على ولايته فإنّه لم يكن على السلطان أن يخشى شيئا من جهة العثمانيين بدءا من سنة 158238.

  • 39 Chantal de la Véronne, « Séjour en Andalousie de deux princes sa‘diens après la bataille d’el-Qçar (...)
  • 40 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126-128.
  • 41 Ibid., p. 28, p. 38 et p. 64 p. 74-76.

21لقد كانت مخاوف السلطان الأقوى والأكثر دواما كانت تأتي من جهة الإسبان. فبعد معركة وادي المخازن استطاع أميران مغربيان هما الناصر والشيخ أن يلتحقا بثغري أصيلة ومازاگان البرتغاليين. وقد تمّ نقلهما بسرعة إلى لشبونة39. ويبدو أنّ البرتغاليين كانوا ينوون استعمالهما في عملية التبادل مقابل العشرات من النبلاء البرتغاليين الذين بقوا في الأسر بالمغرب40. ولكن وفاة الملك-الكردينال هنري [1578-1580] وضمّ الإسبان للبرتغال سنة 1580 قلبت الأوضاع. فقد كان فيليب الثاني ينوي استعمال الأميرين المغربيين للضغط على السلطان. وقد كان يريد منع التحالف بين السلطان الشريف والدولة العثمانية والحصول على تنازلات ترابية خاصة مرسى العرائش41. فانطلقت المفاوضات بين الجانبين الإسباني والمغربي. وعد السلطان بقطع كل العلاقات مع العثمانيين وهو أمر كان يخدم مصالحه بصورة جيدة كما وعد بتسليم مرسى العرائش إلى الإسبان في أقرب وقت ممكن. وعلى الرغم من أنّ قضية المطالبين بالحكم كانت تحضر مرات كثيرة في المفاوضات فإنها لم تكن إلاّ ورقة ضغط من بين ورقات أخرى. ونظرا لتخوّف السلطان من الاضطرابات التي قد تُسببها عودة أحد المتطلعين للحكم فقد عمل على التحصن من ذلك بحكم عجزه عن قتلهما.

  • 42 الفشتالي، مناهل الصفا، ص101؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص164-165.
  • 43 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 218 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 74-76
  • 44 Ibid., p. 204 et Pays-Bas, t. I, p. 42 ; le même, « Princes musulmans convertis au christianisme », (...)

22بعد سنوات من المجهودات الدبلوماسية استطاع السلطان أن يحصل على رهينة ذات أهمية بالغة هو دون كريستوباو [Don Cristóvão] ابن المطالب بعرش البرتغال دون أنطونيو [Don Antonio]42. وبفضل براعته الدبلوماسية استطاع السلطان أن يضمن إبعاد المطالبَين بالعرش عن البحر وذلك سنة 1589. فبينما تمّ نقل مولاي الناصر إلى أوتريرا [Utrera] نُقل ابن أخيه إلى قرمونة [Carmona]43. وبعد مضي أربعة سنوات تنصّر مولاي الشيخ بن المتوكّل وتمّ تعميده بالإسكوريال في 3 نونبر 1593 وكان عرّابه هو الملك فيليب الثاني وعرّابته هي الملكة إيزابيل. واتخذ مولاي الشيخ اسم دون فيليب الشريف وأصبح فارسا في جماعة سانتياگو وأحد كبار نبلاء إسبانيّا44. ومن المرجح أنّ السلطان قد تلقّى هذا الخبر ببالغ السرور لأنه تخلص بذلك من مطالب بالحكم كان يستطيع أن يتسبب له في المشاكل. ولم يبق عندئذ إلا مولاي الناصر الذي تسبب فعلا في العديد من المشاكل للسلطان وهو ما سنُفصّل القول فيه لاحقا.

  • 45 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64.
  • 46 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 66.
  • 47 Ibid., p. 68.
  • 48 الماوردي، الأحكام السلطانية، ص14.

23بعد القطيعة النهائية مع العثمانيين سنة 1581 كان السلطان الشريف يتوقّع نشوب الحرب معهم. فبالإضافة إلى الاستعدادات العسكرية عمد أحمد المنصور ومساعدوه قصد التحصّن ضدّ الأمراء الذين يستطيعون في كل لحظة أن يطالبوا بالحكم إلى القبض على أكثرهم خطورة خاصة منهم ذرية عمّه مولاي أحمد. فكان أن طلب من ستة عشر أميرا أن يرافقوه في زيارته إلى فاس سنة 158145. وعند توقّف المحلّة السلطانية على مشارف الدار البيضاء من جهة تادلة استدعى السلطان أهم مستشاريه أي ابراهيم السفياني ومؤمن بوكَرْزيّة وعزوز الوزگيتي. عبّر مولاي أحمد أثناء هذا اللقاء عن مخاوفه من أن يخرج عليه أحد الأمراء في الوقت الذي كان عليه أن يركّز كل جهوده على إبعاد الخطر العثماني الذي يُحدق بالبلاد46. فكان أن اقترح إيقاف كل الأمراء المرافقين له وذلك لتجنّب الاضطرابات المحتملة47. وبينما استشهد القائد ابراهيم السفياني بالنموذج العثماني "السيء" وذلك للتعبير عن رفضه للفكرة فإنّ القائدين الآخرين وافقا على اختيار السلطان مقترحين حلاّ نهائيا هو قتل الأمراء أو سمل أعينهم الأمر الذي يجعلهم غير مؤهلين شرعا للمطالبة بالسلطنة وفقا للأحكام الفقهية48.

  • 49 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 70.
  • 50 Ibid., p. 72.

24وفي اليوم الموالي لهذا الاجتماع نظّم السلطان الشريف بالتواطئ مع مساعديه رحلة لصيد الأسود دعا إليها الأمراء الستة عشر. وفي الليل دعاهم إلى مشاركته العشاء وتبادل أطراف الحديث. وما إن انسحب السلطان من الخيمة التي تمّ تنظيم العشاء فيها حتى دخل القائدان عزوز ومنصور بن عبد الرحمان صحبة رجالهما وقاما بإلقاء القبض على الأمراء. وبينما تمّ قتل أحدهم في الحين فقد وقع تقييد الباقين وسَوقهم إلى مراكش حيث تمّ سمل أعينهم قبل إلقائهم في السجن49. وما إن وصل إلى فاس حتى قام السلطان بنشر إشاعة تقول بأنّ السفير العثماني عبد الرحمان كتانيو لم يقدم إلى المغرب إلاّ لتهريب أحد حفدة عمه السلطان مولاي أحمد وهو المدعوّ أحمد الأبيض. واعتمادا على هذه التعلّة أمر السلطان بإيقاف الكثير من الأمراء الآخرين50.

  • 51 الفشتالي، مناهل الصفا، ص79-82.

25وعلى الرغم من أنّ أحمد المنصور استطاع بين سنتي 1581 و1585 أن يوطّد ملكه داخل المغرب وأن يزيح بصورة نهائية الخطر العثماني وينطلق في سياسته التوسعية فإنّ مشكل التوريث كان يمثل هاجسا بالنسبة إليه خاصة وأنّ أبناءه كانوا يكبرون وتكبر معهم مطامعهم في وراثته. وفي هذا السياق نظّم السلطان بيعة جديدة لابنه البكر محمد الشيخ المأمون في شهر يونيو 1585 وذلك في جهة تامسنا. وحسب الأدبيات المخزنية فقد نظّم صاحب المغرب هذا الاحتفال لسببين رئيسيين: جمع كل وجهاء البلاد وكل أبنائه كي يتمّ الاعتراف بوالي فاس وريثا نهائيا وأوحدا للمُلك وإجبار جميع أبنائه على الاعتراف أمام الملأ بأخيهم باعتباره كذلك51.

  • 52 نفسه، ص82-92.

26نُظِمت المراسم على مرحلتين. دُعِي في البداية أغلبية أعيان البلاد لأداء البيعة للأمير في حضور أبيه وفي الغد نُظِّم طقس ثان ليؤدي ابناء السلطان بدورهم قَسَم البيعة لأخيهم الأكبر. وبعد أن أكّد على شرعية البيت الشريف وعلى طموحه في حكم الأمة الإسلامية جمعاء بفضل حقوقه المتعالية والفقهية والتاريخية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها قام عهد البيعة الذي كتبه الفشتالي بأسلوب متكلّف بالتركيز على الطريقة شديدة الدقة التي اختار بها السلطان وليّ العهد. فقد استخار الله في أمره وقام بأخذ رأي الأعيان التزاما بــ"الشورى". بل إنّ السلطان لم يكتف بالمشورة الإلهية والمشورة البشرية فقام باختبار ابنه في شؤون الملك ليقف في نهاية المطاف على جدارته بولاية الأمر من بعده. كما قام السلطان في عهد البيعة هذا بتبني نظام التوريث العمودي مقصيا بصورة نهائيا كل أفراد البيت المالك خاصة منهم أبناءه الآخرين. فقد كان من حق ولي العهد بعد تولّيه الحكم أن يختار من يشاء ليخلفه52. وهكذا يُظهر رسْم تجديد البيعة هذا بطريقة لا لبس فيها رغبة السلطان في إقامة قواعد للتوريث تكون واضحة أملا في تجنيب البلاد الوقوع مرّة أخرى في فوضى حروب التوريث.

  • 53 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص106.

27وليضمن لابنه المُلْك استمرّ السلطان في مطاردة المتطلعين المحتملين للحكم واضطهادهم. فأثناء إقامته بفاس سنة 1589 قام بإيقاف العديد منهم آمرا بتعذيبهم وسمل أعينهم وهي "عملية كان الكثير منهم يموتون على إثرها"53. وقد جاءت هذه المطاردات في سياق وطني ودولي مخصوص. ذلك أنه خلال سنتي 1588 و1589 كان السلطان يستعدّ بفاعلية لغزو السودان الغربي وذلك بعد الاستيلاء على منجم تغازى واستقبال أمير سوداني طامح إلى حكم بلاده كما كان ينهج أيضا سياسة اوروبية حيوية انتهت في شهر شتنبر 1589 بتحرير ثغر أصيلة. وبالإضافة إلى ذلك وعلى الصعيد الداخلي كان السلطان قد أنهى من جهة أولى تمرد القبائل البدوية بمقاطعة أزغار [الغرب حاليا] ووضع من جهة ثانية حدا لتمرّد "الدعيّ" ابن قراقوش الأمر الذي كان يسمح له عندها بالتفرّغ لاهتماماته السودانية والاوروبية.

ثـورة ابن قراقـوش وتقـوية النزعـة الشريفيـة

  • 54 الفشتالي، مناهل الصفا، ص112.
  • 55 نفسه، ص94.
  • 56 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص368.

28يبدو أن أصول هذه الشخصية الغامضة تعود إلى مدينة مكناس حيث كان يعمل في صناعة الحايك. وفي ردهة من حياته أصبح متصوفا يهيم على وجهه بين القبائل الجبلية شمال البلاد بحثا عن المريدين. ثم استقر به الحال في قرية تيزيران في بلاد غُمارة وتزوج ابنة أحمد بن موسى شيخ قبيلة بني خالد. وبعد أن جلب إليه عددا كبيرا من المريدين والدعم أعلن ابن قراقوش أنه من سلالة النبي بل ادعى أنه ابن السلطان الغالب بالله54 وأنه المهدي المنتظر جاء لإحلال السلام والعدل كما جرت عليه العادة التاريخية "الوطنية". ولم يزده تصريحه ذاك إلا تعزيزا لسمعته وتقوية تأثيره في المنطقة بأسرها و لاسيما في بلاد الهبْط55. وعلى شاكلة غالبية المتمرّدين المغاربة استغلّ ابن قراقوش قساوة الشتاء التي تنقطع بسببها كل المواصلات تقريبا في العديد من المناطق ليعلن نفسه يوم 27 نونبر 1587 سلطانا ويتخذ كل الشارات والمراسم الشريفة56.

29وفي الربيع أرسل ولي العهد وحاكم فاس جيشا من ستة آلاف رجل يتقدمهم القائد محمد بن بجّة. وكانت الحملة مجرد سياحة لأن رجال ابن بجّة ومنذ شهر أبريل سنة 1588 سحقوا قوات المتمرد وهم في الواقع جبليّون سيّءٌ تسليحهم قليلٌ انضباطهم. حاول ابن قراقوش في البداية الاحتماء في أحد الثغور الإيبيرية شمال المغرب غير أن فطنة رجال المخزن في تلك المنطقة دفعته إلى التحصّن في نواحي وادي المخازن. وإضافة إلى الإجراءات الأمنية المعتادة يبدو أن رجال المخزن قد قاموا بحملة دعائية حقيقية لتشويه المتمرد عبر نفي صفة الشرف عنه وانتمائه للعائلة السلطانية. ولذلك سمّاه الفِشتالي ببساطة الدعيّ وهو مصطلح انتقاصي كنا قد بيّنا أعلاه أبعاده السياسية والقانونية.

  • 57 يتعلق الأمر بلا ريب بمختلف فروع الأشراف العَلَمِيين حُماة زاوية الشيخ عبد السلام بن مَشيش المربحة ج (...)

30وقد شارك الأشراف الأدارسة أنفسهم وكانوا ذوو شوْكة قوية في تلك المنطقة في تلك الحملة بشكل حثيث. ولا شك أنهم خافوا على امتيازاتهم وعلى ما يتمتعون به من تأثير على سكان ذلك المنطقة57. وقد برز منهم بشكل خاص شخص يُدعَى عبد الله بن عبد الرحمان الذي يعود الفضل ليقظته في إيقاف السلطات المحلية للهارب. يروي الفِشتالي أن ابن قراقوش أرسل ثلاثة من أتباعه المتخفّين في زي المتصوفة للبحث عن طعام في أحد أسواق منطقة القصر الكبير. وقد أثار حضور هؤلاء الأغراب الثلاثة في سوق صغير فضول الشريف عبد الله بن عبد الرحمان الذي أوقفهم وسلمهم إلى قائد قصبة سريف.

  • 58 الفشتالي، مناهل الصفا، ص95-96.
  • 59 يروي القادري عن مصدر معاصر أن الإعدام حصل يوم 24 يونيو1588.
  • 60 الفشتالي، مناهل الصفا، ص96.

31وبعد الاستجواب الذي لا شك أنه كان عنيفا دلّ المشتبه فيهم رجال القائد على مكان اختفاء شيخهم. فوقع اعتقاله مع زوجته دون اللجوء إلى القوة ووقع تسليمه إلى والي القصر الكبير أحمد بن عبد الله الكوش58. وبسرعة تمّ نقل ابن قراقوش إلى فاس ليأمر ولي العهد بإعدامه في 17 يونيو 158859. وفي حين أن جثته عُلقت على البُرج الجديد بجانب باب السّبع فإن رأسه أرسلت إلى مراكش حيث عُرضت على رمح في الساحة المركزية للقصبة الموحدية. وبعد بضعة أشهر أعلن السلطان عن عفو يشمل سكّان المنطقة جميعهم باستثناء قرية تيزيران التي تمّ تدميرها وتهجير أهلها60.

  • 61 على سبيل المثال فقد ادّعى المرابط الثائر ابن أبي مَحَلّي الانتساب إلى العباسيين بعد بضع سنوات من وف (...)

32وإذا تجاوز الطابع الحدثي لتمرد ابن قراقوش يمكننا ملاحظة تغير هيكلي في أساليب الاستيلاء على السلطة. فقد تكرست النزعة الشريفية وتغلغلت في الديدن السياسي المحلي. بالفعل فلأجل استجلاب الناس وتكوين قاعدة صلبة أحسّ المرابط ابن قراقوش بالحاجة لا إلى ادّعاء الأصل الشريف فحسب بل ادعاء الانتماء للبيت السلطاني. أما قبيلة بنو خالد التي كانت لا شك تأمل في السيطرة على المنطقة لم يكن في وسعها تحقيق ذلك بالاعتماد على العصبية القبلية فحسب. كان لا بد لها من عقيدة ما فوق قبلية وتوحيدية للتمكن من بسط هيمنتها ويبدو أن الشريفية كانت تلك العقيدة المؤلِّفة و"النافعة". وهكذا أضحت كل المشاريع السياسية الطموحة تجعل من الشريفية أحد أركان عقيدتها حتى القرن العشرين61. اما المشاريع التي تتجاهلها مثل الدِلاّئية والعيّاشية وغيرهما لم تتمكن من تحقيق مرادها والسيطرة على البلد بأجمعه وإن اعتمدت على العصبية القبلية وتديّن الماسكين بزمامها وفكرة الجهاد.

33لم يعمل انتصار الشريفية على التخفيف من مشكلة التوريث بل عمد إلى قصره على فئة اجتماعية محدّدة. كان كل الأشراف في البلد وعددهم يتزايد يوما بعد يوم وخاصة أعضاء البيت السلطاني لا يفرّطون في أي فرصة للتعبير عن طموحاتهم السياسية بمحاولة الانقضاض على الحكم. فقد كان السلطان الشريف المنصور مجبَرًا طيلة حكمه على مواجهة عدد كبير من أفراد عائلته للحفاظ على سلطانه ومن بين تلك المواجهات على وجه الخصوص تصدّيه للثورة الخطيرة التي قادها ابن أخيه مولاي الناصر.

الرجـل الـذي ارتعـدت له فرائـص المنصور

  • 62 الفشتالي، مناهل الصفا، ص169-170؛
    Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 451 et p. 599 et Angleter
    (...)

34عُرِف ابن السلطان الشريف عبد الله الغالب هذا عشرين سنة قبل محاولته الاستيلاء على الحكم سنة 1595 بطموحه وتقلبه. فقد سبق أن حاول حين كان واليا على مكناس الانقلاب على أخيه محمد المتوكل سنة 1574. وقد عمد هذا الأخير إلى سجنه في جهة تادلة ثم جهة دَرْعة قبل أن يطلق عمّاه مولاي عبد الملك ومولاي أحمد سراحه بعد ذلك بسنتين وينضمّ إليهما في حملاتهما ضد أخيه بين سنتي 1576 و1578. ولكن قبل معركة وادي المخازن وظنًا منه أن البرتغاليين سينتصرون سارع الأمير مولاي الناصر بالهرب الفجائي من المحلّة السلطانية والالتحاق بمخيم الملك سيباستيان. ووقع إجلاء الهارب بشكل فوري إلى ثغر أصيلة حيث قضى أكثر من سنة قبل نقله إلى لشبونة62.

35ومنذ وصوله إلى البرتغال حيث استقر مع ابن أخيه مولاي الشيخ بدأت المطالبة بمولاي الناصر في نفس الوقت من السلطان الشريف أحمد المنصور الخائف على ملكه ومن الملك فيليب الثاني الذي كان يعتقد أن الأمير يمكن أن يشكل ورقة رابحة في المفاوضات مع الجار المغربي. وبالرغم من أن الأمير المغربي قد أرسل إلى الملك فيليب الثاني منذ اعتلائه عرش البرتغال رسائل يؤكد له فيها رغبته الصادقة في خدمته إلا أن هذا الأخير لم يكن ليرتاح له ما دامت تربطه علائق طيبة بالسلطان.

  • 63 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126-128.

36وطيلة السنوات الثلاثة التي قضاها في البرتغال حاول الأمير الإبقاء على صلاته مع أعضاء من عائلته وبعض من أتباعه في المغرب. فقد استفاد من العودة المؤقتة لسفير البرتغال بالمغرب فرانشيسكو دا كوستا إلى لشبونة ليحمله برسائل إلى أتباعه وإلى أخواته اللاتي بقين في مراكش. وقد أرسلن له جوابات تأييد وأموالا مع الوكيل البرتغالي. ولكن السلطات المخزنية اكتشفت الأمر في التوقيت المناسب وعمدت إلى اعتقال الدبلوماسي البرتغالي ومصادرة المال والمكاتبات. وقد مكّن ذلك الاعتقال السلطان من معرفة أمرين مطمئنين و في غاية الأهمية: الاطلاع على المشاريع السياسية لابن أخيه واكتشافه أن مولاي الناصر لا يحوز على أي دعم جدّي داخل البلد أو خارجه63.

  • 64 Chantal de la Véronne, « Séjour en Andalousie de deux princes sa‘diens après la bataille d’el-Qçar (...)
  • 65 نفسه، ص189.

37وفي سنة 1583 وبعد أن يئس من الدعم الإسباني حاول الأمير إقناع السلطات الحاكمة في مدريد "بأنهما هو وابن أخيه مولاي الشيخ مَرْضِيان" عند المنصور وذلك حتى تسمح لهما بالعودة إلى المغرب. ولكن فيليب الثاني الذي كان يفضل إبقاءه وسيلة ضغط رفض ذلك العرض بكل لطف واقترح عليه القدوم لمقابلته في مدريد في شهر يوليو 158364. ومنذ ذلك الحين ولمدة ست سنوات اختفى أثر الأمير. ولم يظهر اسمه من جديد في السجلات الرسمية للحكومة الإسبانية إلا في سنة 1589. ففي شهر ماي من هذه السنة غيّر الملك فيليب الثاني إقامة رهينته من البرتغال إلى مدينة أوتريرا وهي قرية أندلسية صغيرة بعيدة عن البحر حيث سُلِّمَ إلى عناية دوق مدينة سيدونيا65. وبعد هزيمة الأرمادا الشهيرة في 1589 خشي فيليب الثاني أن يحاصره أعداؤه خاصة وأن السلطان الشريف يحتجز هو أيضا رهينة في شخص دون كريستوباو ابن الأمير البرتغالي المتطلع دون انطونيو. اضطر فيليب الثاني إذن إلى الدخول في مفاوضات مع السلطان. ولضمان تحييد المغرب كان على إسبانيا التنازل عن ثغر أصيلة وإبعاد الأميرين عن البحر لتفادي فرارهما. وقد التزمت السلطات الإسبانية بتلك الشروط حرفيا.

  • 66 نفسه، ص189 - 190؛ Mercedes García-Arenal, Cartas marruecas, p. 171-173.

38ونتيجة للظروف الصعبة جدا التي مرّ بها الأمير مولاي الناصر وللحجم الكبير لحاشيته التي كانت تعدّ 47 شخصا اضطُرّ في الأشهر الأولى لإقامته بأوتريرا إلى طلب زيادة نفقته ما يمكّنه من العيش بكرامة66. ولكن تلك المساعي فشلت. غير أن الصعوبات المادية التي كان الأمير المغربي يعيشها لم تمنعه من مواصلة نشاطه السياسي. فقد تلقى في يونيو 1589 رسالة من المتصوف فارس الهِنتاتي من شمال شرقي المغرب يدعوه فيها إلى العودة الفورية لرغبة السكان في توليه الحكم. وقد أزعجت تلك التحركات السلطان ما دفعه إلى إرسال مترجمه اليهودي المسمى الرّوطي لاستئناف المفاوضات مع دوق مدينة سيدونيا بهدف تهدئة حماسة ابن أخيه.

  • 67 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 206.
  • 68 Chantal de la Véronne, « Séjour en Andalousie de deux princes sa‘diens après la bataille d’el-Qçar (...)

39وبالرغم من تحسّن عائداته المادية في السنوات التالية إلا أن المتطلّع المغربي لم يتخلّ عن حلمه في الانقلاب على عمّه وواصل الاتصالات مع مناصريه في المغرب. وتروي بعض المصادر الإسبانية أنه تمكن من ربط علاقات مع الأندلسيين المسلمين في منطقة مدينة سيدونيا الذين كانوا يحلمون بظهور زعيم جديد يحيي أمالهم في الاستقلال بعد فشل ثورة البشرات سنة 156867. وقد دفعت تحركات الأمير المغربي المريبة تلك بالملك فيليب الثاني إلى أن يطلب منه مغادرة اسبانيا في نونبر 1593 مع التأكيد أنه لن يتلقى أي عون من السلطات الإسبانية. ولكن المتطلّع المغربي لم يتمكن من ترتيب أمر رحيله عن ديار إسبانيا إلا بعد سنة من ذلك. إذ بالإضافة إلى نقص موارده المالية التي عطلت الحصول على مراكب ضرورية لحمل حاشيته المتزايدة يوما بعد يوم فإنه يبدو أنه كان مضطرا لترقب نتيجة المفاوضات التي كان يقوم بها أعوان فيليب الثاني الرسميون وغير الرسميين مع السلطان ورؤوس المخزن. وبعد يأسه من نتيجة تلك المفاوضات قرر فيليب الثاني أخيرا كراء مراكب لحمل الأمير والسماح له بمغادرة التراب الإسباني نهائيا. وفي يوم الأحد 7 ماي 1595 غادرت المراكب الحاملة لمولاي الناصر وحاشيته التي تعدت 150 شخصا ميناء مالقة لتحط الرحال من الغد في مرسى ثغر مْلِيلْيَة المحتلة68.

  • 69 الفشتالي، مناهل الصفا، ص171.
  • 70 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 208.
  • 71 عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص172-177.
  • 72 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 204 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص173

40ومنذ وصوله إلى مليلية بايعته العديد من قبائل المنطقة وخاصة قبيلة أولاد شُعيب مدفوعين لا شك بتحريض من المرابط فارس الهنتاتي69. وعندما تمكن من جمع محلّة كبيرة جديرة بالسلطان غادر مولاي الناصر ثغر مليلية يوم 20 ماي ليستقر في جبال غِياثة ومطغرة شمالي البلاد70. لم يكن السلطان الشريف يتوقع مثل تلك الخطوة من فيليب الثاني المعروف بحذره الشديد لذا كانت مفاجأته كبيرة71. وفي اليوم الذي علم فيه بالخبر أمر أحمد المنصور أن تجهز محلته في باب أغمات حيث قضى ليلته محاطا بحرسه وخواصه72.

  • 73 Ibid., p. 208.
  • 74 Ibid., p. 206.

41وفي اليوم الموالي بدأ بتعبئة قواته. كما أمر أتباعه الخُلّص بتجميع فرسان قبائلهم في أجل لا يتجاوز الخمسة عشر يوما ووقعت دعوة كل كتائب الجيش التي انتشرت لتحصيل الضرائب. وفي غضون بضعة أسابيع تمكن السلطان من تعبئة حوالي عشرة آلاف جندي نظامي وعشرين ألف فارس من البدو الذين أغدق عليهم مسبقا نفقة سنة كاملة73. ولكن خطوته الأولى لم تكن عسكرية بل سياسية. فقد حاول التفاوض مع المتصوف الهنتاتي حول اغتيال المتمرد مقابل مبلغ كبير من المال ولكن الشيخ لم يقتصر على رفض مقترح السلطان بل زوّج إحدى بناته مولاي الناصر مؤكدا بشكل نهائي تحالفهما74.

  • 75 نفسه، ص208-210.
  • 76 الفشتالي، مناهل الصفا، ص171.
  • 77 نفسه، ص171-172؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 208.
  • 78 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 208 et p. 212-214 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterr (...)

42وقد شكل فشل المفاوضات مع المرابط بداية الأعمال العسكرية. فبعد أن أقنع أباه بعدم الخروج لملاقاة المتمرد بدأ ولي العهد محمد الشيخ المأمون مدعوما بقيادة عسكرية تتركب من العلج مصطفى باشا ومؤمن بوكرْزِية ومحمد بن بجّة وابراهيم بن گـُوتْيِيريس الإستعداد للمعركة. دفع المأمون رواتب ستة أشهر لخمسة عشر ألف جندي نظامي75 قبل أن يرسل القادة محمد بن بجّة وإبراهيم بن گـُوتْيِيريس وعبد الله أعراس على رأس فرق ثلاثة من الجنود النظاميين لتأمين الطريق وتدعيم دفاعات تازة البوابة الشرقية للسلطنة الشريفة76. ولكن الفريق الذي كان يقوده عبد الله أعراس وقع في كمين نصبته له قوات مولاي الناصر عند شِعب الفرَس غير بعيد عن تازة. وبينما فر جزء من الفريق انضمّ القسم الآخر الذي قارب عددهم الألف وستمائة بحسب الفشتالي وخمسة آلاف حسب سالدانيا إلى الثوار الذين استولوا بالمناسبة على كثير من الأسلحة والمؤونة. وبعد حصار قصير فتحت تازة لهم أبوابها ما أدى إلى التحاق حامية المدينة بهم. وقد دفعت الحملة التي وقعت في الأسبوع الثاني من شهر يوليو 1595 كل القبائل في المنطقة على الانضمام إلى صفوف الثائر77. وبذلك تمكّن مولاي الناصر في أقل من شهرين من تكوين جيش تراوح مقاتلوه بين تسعة وخمسة عشر ألف رجل78 ومن الاستيلاء على كل الشمال الشرقي للبلاد.

  • 79 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 208-209.
  • 80 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 210.

43ولما علم السلطان الشريف بالخبر وكان في محلّته على ضفاف تانسيفت يوم 25 يوليو 1595 أرسل في الحال أحد أصفيائه القائد أحمد بن عادل مع مائة رجل وتوجيهات جديدة لولي العهد79. كان يريد الانتهاء من ذلك التمرد بشكل سريع لأن البوادي بدأت تتململ وأصبحت الطرقات أقل أمانًا بسبب اضطرابات القبائل البدوية80. كما أن عددا متزايدا من المتصوفة المنتمين إلى الطريقة الجزّولية بدأوا بتقديم الدعم للمتطلع الشريف ما من شأنه أن يخلق مشاكل حقيقية للسلطان إذا لم يتمكن من التحكم في الوضع بسرعة. بيد أن العلماء والمرابطين الحضريين ولاسيما أتباع الطريقة الزروقية كانوا يساندون السلطان ويحرضون الناس على دعمه والابتعاد عن الفتنة التي توشك أن تقسم الأمّة.

  • 81 نفسه، ص214-216.

44وفي الميدان انشقّ جزء من القوات المنتمية إلى كتيبة شْرَاگة مما اضطر الأمير وحاجبه مصطفى باشا الى اعادة ترتيب الجيش الذي يصل تعداده إلى تسعة آلاف وخمسمائة رجل وتعزيز تحصينات مدينة فاس. ولكن الباشا كان يخشى خيانة الألف وثمانمائة رجل المنتمين إلى شْرَاگة وقت المعركة بسبب العصبية القبلية وعدم رضاهم عن وضعيتهم المادية مقارنة مع وضعية نظرائهم من الأندلسيين والعلوج كما كان يخشى خيانة أهالي فاس لذلك استدعى كل الأعيان وهددهم بتدمير المدينة إذا ما بلغه أي خبر عن اتصالهم أو تواطئهم مع "المتمرد"81.

  • 82 نفسه، ص210-212 و216.
  • 83 نفسه، ص218.

45ومن ناحيته فقد كان أمام مولاي الناصر خياران: إما أن يتوجه صوب منطقة القصر الكبير ليغنم موارد مالية أكبر ويضمّ أعدادًا من السكان إلى صفوفه أرهقتها سياسة المركزة التي يتبعها المخزن وذلك قبل مهاجمة فاس أو التوجه مباشرة إليها وخصوصا أنقادة شْرَاگة المتواجدين داخل المدينة أبدوا استعدادهم للالتحاق به إذ أن سقوط هذه المدينة بين يديه يعني سقوط شمال البلاد كله بشكل شبه آني. وبتحريض من شْرَاگة الذين خلّفوا نساءهم وأطفالهم في فاس قرر المتطلع الزحف إلى العاصمة الإدريسية82. ويبين هذا الاختيار أنّ مولاي الناصر أمسى في الحقيقة رهينة شْرَاگة لا يقطع أمرا إلا بمشورتهم. بيد أنه وعلى طول الطريق الرابطة بين تازة وفاس كان الغاضبون من السياسة السلطانية وعديد السكان البدو وقطاع الطرق الجبليون ينضمّون تباعًا إلى جيش مولاي الناصر طمعا في الغنائم83.

  • 84 الفشتالي، مناهل الصفا، ص172 - 173؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 206-210 ; Antonio de (...)

46عبّأ الأمير المأمون قواته وخرج من المدينة لملاقاة العدوّ. ووقع النِّزال أسفل جبال مطغرة عند الموقع الذي يقال له عقبة قِبالة غير بعيد عن فاس يوم الخميس 3 غشت 1595. وبسرعة كان للتفوق الفني والتقني لقوات السلطان القول الفصل على شجاعة قوات "المتمرد". ساعات قليلة من المعارك كانت كافية للقضاء على قوات مولاي الناصر وإصابة هذا الأخير إصابة خطيرة84.

  • 85 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 211.
  • 86 نفسه، ج 2، ص216.

47وصل خبر النصر إلى مراكش في العاشر من غشت. وروى الوكيل الفرنسي بْيار تْريلليو [Pierre Treillault] ذلك الحدث قائلا "كان الملك أحمد مسرورا جدا بالنصر وأمر بإطلاق المدفعية في محلته وهي حِصْن الملك وبيته [المتحرك] وأطلق الجنود البارود من بندقياتهم ثلاثة مرات كما لعب القُوّاد بالحراب بل إن مولاي أبا فارس الأخ الشقيق للشيخ المأمون قد أخذ يلعب بالحربة بنفسه وكذا فعل القائد عزوز الرجل الثاني بعد الملك"85. وأرسل السلطان جوائز سنيّة للجنود والأمير والباشا والقواد. غير أن تلك الفرحة لم تُنسِ المنصور وأعضاده أن القضاء على مولاي الناصر بقتله هو وحده الكفيل بإنهاء المشكلة. طارد القائد مؤمن بوكَرْزِيّة الثائر في الجبال الشرقية للبلاد أياما متوالية. وبعد أن حاول المتطلّع الاحتماء في مدينة تازة أمكنه اللجوء بالنهاية إلى منطقة دار ابن مِشْعَل في جبال بني يِزناسنْ على التخوم المغربية العثمانية مُجبِرًا بذلك القائد إلى العودة من حيث أتى86.

  • 87 الفشتالي، مناهل الصفا، ص174؛ عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص254-262.

48ويمكن تفسير التجاء الناصر إلى التراب العثماني عوضًا عن الثغور الإسبانية كوْن الإسبان قد تخلوا عنه نهائيا. ولكن لماذا لم يطلب الدعم العثماني؟ لأن مطلبه تزامن مع تصدي السلطات في الجزائر للمتمرد أحمد بن القاضي الزواوي الذي كان يتمتع بدعم قوي من الإسبان وبالتالي فلا مصلحة استراتيجية لهم في الوقوف إلى جانبه. ومن ناحيته وخوفًا مما قد ينجرّ عن تلك الأحداث قام السلطان بحملة نشطة لدى باشا الجزائر والباب العالي نفسه لقطع الطريق أمام أي تحالف للمتمرد مع السلطات العثمانية. وبعد تبادل للرسائل وعد باشا الجزائر ليس فقط بعدم تقديم أي إعانة للناصر بل والسماح للقوات الشريفة بالدخول إلى الأراضي العثمانية لملاحقة الثائر بشكل أفضل87.

  • 88 نفسه، ص173.
  • 89 عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص172-177.
  • 90 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 211 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 208.

49وبعد أن اطمأن من جهة العثمانيين بادر السلطان بفرض الأمن وبمعاقبة القبائل التي أعلنت العصيان واستخلاص الضرائب88. كما استفاد من تلك الحيادية ومن ضعف المتمرد ليقطع علاقاته الدبلوماسية مع إسبانيا. وليقينه بأن ابن أخيه كان لعبة بيد فيليب الثاني89 أمر السلطان الشريف بإلقاء القبض على ممثل إسبانيا بلتزار بولو [Balthasar Polo] ووضعه رهن الإقامة الجبرية ومنعه من الاتصال بالخارج90. وبذلك أصبحت القطيعة مع اسبانيا نهائية على الأقل إلى حدود وفاة السلطان سنة 1603.

  • 91 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 222.

50ولكن الثائر كان لا يزال على قيد الحياة وإن أصيب بجراحات بليغة. وقد كانت التضاريس الوعرة للمنطقة ونفوذ المرابط فارس الهنتاتي في الجبال إضافة إلى صعوبة شتاء ذلك العام حائلا دون الكتيبة السلطانية الصغيرة التي خرجت في طلب الثائر. وكان لا بد من انتظار عودة الطقس المعتدل لاستئناف العمليات العسكرية. وقد مكّن ذلك كلا الفريقين من إعادة ترتيب صفوفهما وإعادة النظر في استراتيجيتهما. ففي حين أن مولاي المأمون وقادته قد استفادوا من الهدنة الشتوية لانتداب حوالي خمسة آلاف رجل خاصة من شْرَاگة وجْبالة انتدب مولاي الناصر الذي تماثل للشفاء حوالي خمسة آلاف فارس إضافة للأربعة آلاف الناجين من المعركة الأولى. كما قام أيضا بمفاوضات مع المقدّم أبي اللّيف قائد أهمّ فرق المحاربين المتطوعين لاسترداد الثغور المحتلة بمنطقة الفحص أي جهة القصر الكبير. وقد عرض عليه هذا الأخير وكان على خلاف شخصي مع العامل أحمد الكوش الاستقرار في جواره فيكثر أتباعه وتقوى شوكته ويحصّل عائدات مالية إضافية91.

  • 92 الفشتالي، مناهل الصفا، ص175-177.
  • 93 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 228.

51ومع بداية الربيع بدأ مولاي الناصر تعبئة قواته ليعاود الهجوم على منطقة القصر الكبير. وفي مستهل شهر أبريل 1596 بدأ الثائر الشريف محمولا على سرير بسبب إصابته في حرب "استعادة" مُلك أبيه. وكان جيشه إذا جازت تسميته بالجيش مكوّنا من رجال يعودون إلى قبائل شْرَاگة والخُلْط والحْياينة وشظّة وبعض قبائل الصحراء92 الذين لا يبحثون بحسب المصادر المحلية والأجنبية على أكثر من الغنائم والتخلص من السلطة المركزية93.

  • 94 الفشتالي، مناهل الصفا، ص177؛Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 217-218.

52كان السلطان فيما يبدو خائفا جدا من ابن أخيه بالرغم من بُعده عن مسرح الأحداث. ولكنه قام بكل ما يلزم لتأمين الأماكن الحساسة في البلاد. فقد عمَدَ مولاي أحمد إلى سَدّ كل مداخل إقليم سوس الغني تفاديًا لما قام به قبل عشرين سنة مع السلطان المتوكل. كما أرسل ابنه مولاي زَيْدان مع جيش تادلة إلى سجلماسة لحماية الطرق التجارية وقطع طريق الصحراء أمام المتمرد في حال هروبه94. وأمر ولي العهد بمنع الثائر بأي وسيلة من المرور بمنطقة القصر الكبير حيث يستطيع التواصل المباشر والمستمر مع القبائل المستعدة للتمرد والإسبان.

  • 95 نفسه، ص175.
  • 96 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 216-217.
  • 97 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 224.

53تحرّك الجيش السلطاني من فاس ودخل المناطق الشرقية. وفي تازة انقسمت القوات إلى قسمين: فريق أخذ طريق تافِرتا وكان بقيادة ولي العهد شخصيا وفريق تولّى قيادته ابن بجّة وسلك طريق گارت ليتجنب التجاء المتمرد إلى غُمارة أو العودة إلى جبال مَطَغْرَة95. وفي الطريق بلغ إلى مسامع وليّ العهد أن من معه من شْرَاگة يتخابرون سرّا مع الناصر فحاول ثنيهم عن ذلك بكل الطرق وخاصة الإغراءات المادية ولكنه لم يفلح. وفي ليلة الفاتح من ماي 1596 اجتمع قادة فرقة شْرَاگة في مجلس خاص وقرروا اغتيال قائدهم والالتحاق بصفوف مولاي الناصر. وبذلك فرّ أكثر من خمسة آلاف من حملة البنادق [المْكاحِل جمع مْكْحْلَة] من الجيش السلطاني96. غير أن العناصر الأكفأ والأكثر انضباطا في جيش السلطان أي الأندلسيين والعلوج بقوا على ولائهم. ومع ذلك قرر الأمير العودة إلى فاس لإعادة ترتيب الصفوف والقضاء على حالة التوتّر التي تعرفها المدينة بسبب تزايد أتباع المتطلّع. ووصلت القوات الشريفة إلى نواحي فاس في الثامن من ماي 1596 وضرب الأمير مَحَلّتَه تحت أسوار المدينة97.

  • 98 نفسه، ص226.

54بدأت الإشاعات تنتشر بسرعة في مراكش بُعيد انشقاق شْرَاگة الجديد. فعندما عمد أحمد المنصور إلى "ترتيب أوضاعه كخلاص الجنود وتوفير الجمال والخيول والحمير والخيام وشرائح الحلوى والدقيق والبارود وغيرها من حاجيات جيشه وإمهال العساكر أربعة أيام للخروج من المدينة والالتحاق بالمعسكر" قال الخرّاصون أنه كان يستعد للهرب من العاصمة والذهاب إلى ناحية سوس لأن قوات مولاي الناصر قد سحقت جيشه قريبا من فاس وأنها في طريقها إلى مراكش مرورا بتادلة98. وإذا كانت الإشاعة قد اختلقت لا شك لأغراض دعائية فمن المؤكد أن السلطان الشريف كان قد أعد نفسه لكل الاحتمالات عندما وصله خبر هروب شراگة يوم 10 ماي.

  • 99 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 220-221.
  • 100 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 228-230.
  • 101 نفسه، ص228.
  • 102 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 222.

55أرسل السلطان الشريف تعزيزات لفاس تمثلت في ألفي من حملة الأسلحة النارية وألفين وخمسمائة من الفرسان وخمسمائة صبايحي كلهم تحت إمرة القائد مؤمن بوكرزيّة وأرسل ألفا وخمسمائة من الفرسان وخمسمائة صبايحي تحت إمرة الخصيّ مسعود قائد قصبة مراكش99. وكانت الاستعدادات في فاس تسير على قدم وساق. فقد وزّع الباشا مصطفى مئات الرجال لتأمين أسوار المدينة وقام أيضا بإعدام كل أتباع "المتمرد" ومن ذلك مثلا اغتيال حوالي ثلاثمائة من شْرَاگة اتهمهم بالتجسس لصالح العدو100. كما وقع الاعتناء بالمدفعية كسلاح حاسم اعتناء ً خاصا. لكن يبقى العدد الدقيق للقوات المخزنية عصيًا عن التحديد. فبينما تُمسك المصادر المغربية عن تقديم أي رقم في هذا السياق يتحدث سالدانيا عن سبعة آلاف رجل101 ويذهب الوكيل الفرنسي تْريلليو إلى أن العدد يصل إلى ثمانية عشر ألف رجل دون احتساب التعزيزات المرسلة من السلطان102. وفي غياب مصادر أخرى وبالذات المصادر الإسبانية التي عادة ما تكون أكثر دقّة لا يمكننا ترجيح هذه أو تلك من الروايات.

56وفي 15 ماي وصلت قوات مولاي الناصر إلى مشارف مدينة فاس وضربت خيامها على بعد ميل منها. كان عدد جيش المتطلّع يتراوح بين أربعة عشر ألف وثمانية عشر ألف رجل بحسب المصادر المتوفرة. وبعد يومين من المناوشات ومن محاولات الاستقطاب وبث البلبلة من هذا الجانب أو ذاك اندلعت المعركة الحاسمة بين الطرفين في 18 ماي 1596 عند منزل الحاجب في لمطة الواقع أسفل جبل تْغات على بُعد بضعة كيلومترات غربي فاس ما يفسّر تسمية المعركة اعتباطيا بتلك الأماكن الثلاثة.

  • 103 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص99.
  • 104 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 224.

57وقد تمكنت قوات السلطان مرة أخرى وبفضل تسليحها وتقنياتها العصرية من سحق قوات مولاي الناصر سيئة التسليح وقليلة الانضباط في ساعة ونصف من المعارك. ومرة أخرى اختلف الأخباريون حول عدد الخسائر البشرية. فبينما يذهب المؤلف المغربي المجهول إلى أن عدد الضحايا في صفوف قوات الناصر يصل إلى ألف ومائتي قتيل103 فإن الوكيل الفرنسي تريلليو يقدم رقما أرفع من ذلك بكثير ويتحدث عن خمسة آلاف قتيل. ويؤكد هذا الوكيل أيضا على أن ألفي جندي من جيش السلطان لقوا حتفهم في هذه المعركة وهو رقم مبالغ فيه حسب اعتقادنا إذا ما أخذنا بالاعتبار قصر مدة المعركة وقيمة الأسلحة المستعملة لدى القوات المعادية104.

  • 105 Ibid., p. 215 et p. 224-227 ; Antonio de Saldanha,Crónica de Almançor, p. 230-232 ;
    الفشتالي، مناهل (...)
  • 106 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص60.
  • 107 الفشتالي، مناهل الصفا، ص178.

58ورغم ذلك فقد تمكن المتطلّع من الهرب مع بعض أصفيائه إلى جبل الزبيب في أراضي قبيلة لِجاية على بعد خمسين كيلومترا من فاس. ولوعيه بأن القلاقل التي تهزّ البلد لا يمكن أن تتوقف إلا بموت مولاي الناصر قرر ولي العهد إرسال أفضل رجاله على رأس قوات نظامية وصلت للتو من مراكش لتعقبه. انطلق الباشا مصطفى والقائد محمد بن بَجّة والقائد مؤمن بوكرزية في حملة البحث بعد بضع ساعات فقط من انتهاء المعركة105. وبعد يومين من البحث والمفاوضات وشراء ذمم شيوخ القبائل المحليين سلّمتهم قبيلة لِجاية مولاي الناصر مقابل مبلغ كبير من المال وسارع هؤلاء بإعدامه على الفور106. وبينما وصلت جثة الأمير إلى فاس يوم الثلاثاء 21 ماي 1596 فإن رأسه أرسِلَت إلى مراكش حيث أقام السلطان مراسم ضخمة احتفاء بالحدث107.

  • 108 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص42.
  • 109 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 226 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almancor, p. 236.

59وعلى إثر استتباب الأمن ومعاقبة القبائل والشيوخ المحليين مثل المقدَّم أبي الليف108 قام السلطان الشريف أحمد المنصور بإيقاف عدد من الأمراء وسمل عيونهم ومن بينهم أبناء مولاي الناصر ليتحصن من كل محاولة جديدة للتمرّد من قبل أحد أفراد العائلة السلطانية.109 ولكن هذه المرة ستكون الصفعة قوية إذ ستأتي من فلذات كبده.

هـل أودت مشكلـة التـوريث بحيـاة السلطـان؟

60بداية من سنة 1584-1585 بدأ التنافس بين أبناء السلطان يطفو على السطح شيئا فشيئا. فكيف يمكن اذا تفسير الحاجة إلى القيام بحفل ثالث لأداء البيعة يقوم فيه أمراء العائلة السلطانية وخاصة مولاي علي ومولاي زَيْدان ومولاي أبو فارس بمبايعة أخيهم الأكبر محمد الشيخ المأمون أمام كل أعيان البلاد؟ كان لا بد إذن من تجنب أي سوء فهم حول موضوع التوريث. ففي عقد البيعة أصرّ الفشتالي على التذكير وكان يتكلم باسم السلطان أن سيّده يرغب في تعيين ولي عهد لتفادي أخطاء الماضي التي تسببت في حروب كثيرة وفوضى عارمة. وكان الوزير المؤرخ يوحي إلى العائلة الزيدانية ولكن أيضا إلى العصور الأموية والعباسية التي عرفت تعيين أكثر من ولي عهد ما أنتج في الغالب صراعات مسلحة. كان أحمد المنصور يريد إذا تجنيب البلاد حربا جديدة وكان لا شك يُحسّ ريحها. ولكن إذا ما عمل السلطان كل ما في وسعه من الناحية القانونية والمراسمية لتجنب الحرب فإنه من الناحية العملية لم يفعل إلا تقوية إمكانية وقوعها خاصة وأن ولي العهد أظهر مع الزمن ضعفا في إدارة شؤون الحكم.

61فبعد بضعة أيام من انقضاء حفل البيعة سنة 1585 منح أحمد المنصور في إطار سياسته المِلكوية كما بينّا في بداية الفصل لأبنائه الثلاثة ولاية عدة أقاليم. فقد أصبح مولاي علي واليًا على تادلة ومولاي زيدان واليا على مكناس ومولاي أبو فارس واليا على سوس ونائبا للسلطان على مراكش. ولكن تلك التعيينات لم تهدّأ حماسة الأمراء الشبّان بل على العكس زادت من تأجيجها مع الأيام وخاصة مع السلطات غير المحدودة التي يوفّرها منصب الأمير-الوالي. فإضافة إلى الامتيازات المالية كان الأمراء يتمتعون بحاشية على شاكلة والدهم وبحكومة شبه مستقلة وبجيش لا ولاء له إلا لشخوصهم. غير أن الطريقة الوحيدة للحفاظ على تلك الامتيازات عند موت السلطان ولعدم الالتحاق به سريعا هي الاستيلاء على الحكم واقصاء الاخرين. ففي هذه الحالات يتوحد الطموح السياسي مع رغبة حقيقية في البقاء.

  • 110 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص69؛ Bartolomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 485.
  • 111 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 144-146.
  • 112 نفسه، ص148.

62ولم يزد سوء تصرف ولي العهد إلا تشجيعا لتلك الطموحات. فقد تخلى هذا الأخير عن تسيير الشؤون اليومية إلى مصطفى باشا والى القوّاد الأندلسيين ليتفرغ لإشباع نزاوته التي صدمت أكثر من كاتب مسلم أو مسيحي معاصر للأحداث110. ويبدو أن الأمير مولاي علي ومنذ 1588 قد أبدى الرغبة في وراثة ملك أبيه. كان هذا الأمير عكس إخوته الآخرين صارما ونشطًا ويمتاز بنفس مواصفات أبيه. ويُحكى أنه كان يدير كل شؤونه بنفس الدرجة من الدقة والقوة ما جعله يحصل على إعجاب السلطان الشريف. وقد استفاد من سمعته تلك ليشيع أنه ابن حرّة على عكس أخيه الأكبر ابن الجارية وبالتالي فمن حقه المطالبة بولاية العهد توافقا مع العقيدة الخليفية التي تبناها أبوه. ومنذ ذلك الحين بدأ في تكوين جيشه الخاص عبر شراء الأسرى من الجزائر وتونس مثلما كان يفعل أخوه الأكبر111. بل إن إشاعات سَرَت في العاصمة مفادها أن السلطان الشريف "لا يرى مانعا في أن يكون خليفته هو مولاي علي"112.

  • 113 نفسه، ص146 و192-194.

63ولم يفعل السلطان إلا تأكيد تلك الإشاعات من خلال مضاعفة إشارات المودة والاهتمام التي يصبغها على ابنه مولاي علي. ولم تتأخر إشارات التقريب تلك في إثارة حفيظة ولي العهد الذي سارع بالإعلان أنه لن ينتظر موت أبيه للحلول محله على رأس السلطنة خوفا من أن يسبقه أحد إخوته إلى ذلك113. ولا شك أن أحد الأسباب غير المعلنة لرحلة السلطان الشريف إلى فاس سنة 1589 كانت تأكيد أولوية ولي العهد. ولطمأنة ابنه الأكبر الذي كان أي تمرد منه سيسبب اضطرابات كبيرة عمل مولاي أحمد على إبعاد مولاي علي من المغرب فعرض عليه غزو السودان الغربي. ولكن الأمير اجتهد في التملص من تلك المهمة "الشاقة" التي كانت ستزيحه عن السباق. بل إنه تمكن من إقناع أبيه بالتخلي عن تلك الفكرة.

  • 114 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 256 et t. II, p. 88 ;ابن القاضي، لقط الفرائد، ج 3، ص1 (...)
  • 115 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 194-200.

64وعلى أيٍ فيبدو أن التنافس قد عاد بقوة بين الأخوين بالرغم من افتقادنا لمعلومات حول الموضوع فيما بين سنوات 1590 و1593. وفجأة وبعد 1593 تحدثت عديد المصادر عن المسألة وأعلمتنا أن الأمير مولاي علي اغتيل على يدي أحد جنوده يوم 3 مارس 1593114. وبحسب سالدنيا فقد اغتاله العلج المايوركي بيرو كليگو [Pero calego] لأسباب شخصية بحتة. ولكن هروب العِلج إلى فاس وليس إلى الخارج وردّة الفعل الفاترة للسلطان توحي بأن ولي العهد كان متورطا بشكل من الأشكال في قتل أخيه115. وعلى كل حال فإن اغتيال مولاي علي وإن أزاح أحد الطامعين المحتملين في الحكم لم يضع حدا لمشاكل التوريث. فبعد أشهر قليلة فقط من تمرد مولاي الناصر دخل ابن آخر من أبناء المنصور إلى حلبة المنافسة.

  • 116 Ibid., p. 244.

65ابتداءً من 1597 عمل الأمير مولاي زيدان الذي عوض أخاه مولاي علي على رأس ولاية تادلة سنة 1593 على تدبير المكائد لتشويه صورة أخيه الأكبر. فقد عمد أولا إلى إغراق أبيه بتقارير تحذّره من خطر مصطفى باشا أمين سرّ ولي العهد وعقله المدبر بغرض إحلال الفراغ حول مولاي المأمون المشهور بعجزه. كانت هذه التقارير تؤكد أن مصطفى باشا يتبجّح بأنه صاحب الفضل في القضاء على ثورة الأمير الناصر وأنّه بصدد تشكيل جيش قوي للاستيلاء على الحكم واعلان ولي العهد سلطانا. وبعد محاولات عدة تمكّن مولاي زيدان من إقناع أبيه من صدق شكوكه. فأرسل هذا الأخير مؤمن بوكزرية لتوضيح المسألة واستدعاء مصطفى باشا إلى مراكش. ارتبك الأمير مولاي المأمون لفكرة أن يتخلى عن ساعده الأيمن فرفض الانصياع لأمر أبيه وزاد بأن طرد القائد بوكرزية بشكل عنيف116.

  • 117 Ibid., p. 244.
  • 118 Ibid., p. 246-250.
  • 119 Ibid., p. 260-262.

66بدأت أزمة جديدة تلقي بظلالها في الأفق المغربي. ولم يكن مولاي زيدان ليترك الفرصة الذهبية تمر دون أن يزيد من توسيع الهوة بين السلطان وولي العهد. فاستغل مرور بوكرزية بتادلة ليزيد من التأكيد على أن مصطفى باشا السيد الفعلي لشمال البلاد يعدّ لانقلاب لمصلحة سيّده117. أطبقت مكيدة مولاي زيدان الذي أراد حرمان أخيه من أفضل قوّاده ومستشاريه على السلطان الشريف أحمد المنصور فداخله الشك جديا في ولاء ابنه البكر. ولكنه اختار التفاوض دون القوة لإيجاد حل للأزمة. فأرسل قائده محمد بن بجّة محمّلا بعرض جديد: اللقاء في تامسنا لإعادة ربط الحوار ووضع حد لـ"سوء التفاهم" ذاك. يبدو أن السلطان لم يكن يرغب في قتل مصطفى باشا الذي يكنّ له الكثير من التقدير بل كان يريد إبعاده عن ولي العهد فحسب118. ولكن اقتراحه لم يلقى ردا من فاس. ولم يكن السلطان لييأس بل حاول القيام بوساطات جديدة عن طريق كبير مستشاريه القائد عزوز وعن طريق المتصوفة بل وحتى عن طريق أم الأمير لالّة الجوهر المعروفة باسم الخيزُران. ولكن لم يفلح كل ذلك119.

  • 120 Ibid., p. 268-274 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 331-332.

67لم يكن فشل كل محاولات المصالحة يبشر بخير خاصة لما أقام السلطان الشريف محلّته خارج أسوار العاصمة وأمر ولاته بالعودة إلى أعمالهم وتأمين أقاليمهم في أبريل 1597. وشيئا فشيئا فرض السلطان نوعا من الحصار على مدينة فاس التي كانت تعاني وقتها من الطاعون. كان أمام مصطفى باشا وهو الرهان الظاهر لذلك النزاع العائلي ثلاثة احتمالات ممكنة: الاستسلام لمصيره أو التمرد أو الإلتجاء إلى العرائش وتسليمها للإسبان. ولكن الطاعون الذي ضرب المنطقة في ذلك العام والمرض الذي ألمّ بفيليب الثاني أفشلا مخططات الباشا فاغتيل على أيدي فرقة من جنود شْراگة وبأمر من الأمير مولاي المأمون الذي كان يريد الحفاظ على موقعه والكثير من أسراره120.

  • 121 Ibid., Crónica de Almançor, p. 276.

68علم السلطان الشريف بالخبر واغتاظ لذلك أشد الغيظ لأنه لم يكن يبغي خسارة مصطفى باشا. على العكس كان يتمنى أخذه لخدمته والاستفادة من خبرته. على كل فقد استفاد السلطان من الوضع الذي كانت عليه ولاية فاس بعد عدة أشهر من الاضطرابات ليرسل القائد مؤمن بوكرزية إليها لإعادة ترتيب وضعها وحكمها ويستعيد ألف من جنود النخبة الذين كانوا مع ابنه121.

  • 122 Ibid., p. 276-284.

69ولكن أشهرا قليلة بعد استتباب الأمن رجع ولي العهد إلى عقد جلسات الخمر والاستهتار وفوّض كل شؤون الولاية إلى قادة أندلسيين ثلاثة هم سليمان وخيْران ونصر. ودفعت التجاوزات التي ارتُكِبت وخاصة أثناء استخلاص الضرائب بالسكان إلى طلب تدخّل السلطان نفسه. ولكن أحمد المنصور الذي كان مشغولا بإصلاح ما دمّرته أشهر عديدة من الطاعون اكتفى بإرسال القائد مؤمن بوكرزية سنة 1599 لإدارة الوضع. استقر هذا الأخير في فاس محمّلا بمهمة إعادة فرض النظام وإضعاف الأمير بشكل نهائي وقد أصبحت أفعاله المخالفة لتعاليم الدّين مزعجة للسلطان. ومن بين الإجراءات التي اتخذها القائد تقليص رواتب الجنود المتواجدين في فاس ما أدّى إلى اندلاع عصيان في المدينة لصالح ولي العهد الذي استعاد سلطته بفضل دعم القادة الأندلسيين وطرد بوكرزية من المدينة122.

  • 123 Ibid., p. 288-290.
  • 124 الإفراني، نزهة الحادي، ص174-179.

70وبفضل ذلك الدعم عاد القادة سليمان وخيران ونصر إلى سالف أعمالهم. وعاد الانتقام بأشد مما كان عليه واستقرت الفوضى من جديد في الإيالة. ولتعزيز موقعهم قام القادة الأندلسيون بعد مباركة ولي العهد بتجنيد رجال ينتمون لقبائل شمال البلاد المعروفة بانحرافها عن الدولة الزيدانية. وقد حاول السلطان الشريف ثني ابنه عن تجنيد "كل من هبّ ودبّ" في الجيش وإدارة ولايته بتلك الطريقة التعسفية123. ففي رسالة توبيخ حفظها لنا الأخباري الإفراني لام أحمد المنصور ابنه على تجنيد عناصر من أولاد طلحة والخُلْط وأولاد حسين وأهل الجبل في جيشه لأن تلك القبائل كانت مصنّفة كقبائل متمردة وغير وفية لا تبحث إلا على النهب والفوضى. وبالتالي فقد أمره برفتهم جميعا وأن لا يضم إلى جيشه إلا أهل مراكش وسوس ودرعة ومدينة فاس نفسها. كما لام ابنه أيضا على أسلوب رسائله الركيك التي كان يكتبها "جهلة" مذكّرا إياه أن ذلك لا يليق بولي للعهد مُطالب بمراسلة ملوك العالم124. كان على الأمير إذا أن يأخذ بزمام الأمور وأن يعيد تنظيم إدارة ولايته على صورة الحكومة المركزية وذلك عبر اختيار كاتب من أهل الثقة ومستشار وقائد لمحلته وقاض لرد المظالم.

  • 125 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 324-328 et p. 332-344.

71تواصل تبادل الرسائل والوفود دون نتيجة تذكر إلى حدود سنة 1601 العام الذي أوفد فيه السلطان مرة أخرى القائد عزوز محملا بعرض للمصالحة دون جدوى125. وفي السنة الموالية أرسل السلطان الشريف مجموعة من الصلحاء إلى فاس وكانت مهمتهم الرسمية وعظ الأمير ولي العهد وإقناعه بالعودة إلى الجادّة. لكن مهمتهم الخفية كانت جمع أكبر عدد ممكن من المعلومات عن الوضع في فاس وربط وشائج مع علماء القرويين والاستماع إلى شكاوى أعيان الولاية إذ بدأ السلطان حينها في التخلي عن ابنه وإنكار أفعاله. ويوحي جمع المعلومات والتشاور مع علماء فاس بأن السلطان بدأ يفكر في تجريد ابنه من كل مهامه. فحال عودة الصلحاء إلى مراكش في يونيو 1602 اتخذ السلطان قراره بعزل ابنه.

  • 126 مخطوط الخزانة الحسنية، رقم 12598، و73.
  • 127 الإفراني، نزهة الحادي، ص180.
  • 128 مخطوط الخزانة الحسنية، رقم 12598، و73.

72وعندما توصّل بالخبر قرر الأمير مولاي المأمون تهدئة الجو وأرسل أمّه إلى مراكش لتتوسط له عند أبيه. وبالمناسبة كتب الأمير رسالة قصيرة إلى السلطان يرجوه فيها قبول هذه الوساطة126. وبالرغم من أننا لا نملك بهذا الشأن أي وثيقة فإننا نستطيع التأكيد على أن السلطان الذي شعر بنفسه في موقف قوة رفض اعتذارات ابنه وقدّم له عرضا اعتقد في عدله: عرض عليه مقابل تخليه عن حقه في ولاية العهد وفي حكم فاس أن يعيّنه واليا على جهة سجلماسة مدى الحياة وأن يتخلى له عن كل عائداتها127. ويبدو أن الأمير قبل بالعرض السلطاني في البداية بل واستعد لشدّ الرحال إلى سجلماسة128. ولكنه غير رأيه فجأة وأعلن التمرد لأسباب غامضة لم نتمكن من توضيحها لانعدام في الوثائق.

  • 129 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 346.
  • 130 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص73.
  • 131 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 344.

73اضطُر السلطان في تلك الحالة إلى الإلتجاء إلى القوة لوضع حد نهائي للموضوع. فبعد اجتماع استثنائي للديوان قرر أحمد المنصور مواجهة ابنه بنفسه129. ولإحداث المفاجأة "أرسل السلطان لولده زيدان وكان بتادلة وأمره أن يبعث بمائة فارس على طريق تافلالت [تسمية أخرى لسلجماسة] وكل من توجه من الخطار من ناحية مراكش إلى فاس يردّوه وأرسل مسعود قائد الدور [السلطانية] إلى طريق سلا يفعل كذلك"130. وبعث السلطان بحوالي ألفي جندي لحماية المفاصل الرئيسية للمواصلات في البلاد تحسّبًا لأي عصيان أو تسرب للمعلومات131. وهكذا لم يعلم مولاي المأمون أي شيء عن تحضيرات أبيه.

  • 132 Jorge de Henin, Descripcion, p. 33 ; مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص73؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص180.
  • 133 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 352.
  • 134 نفسه، ص354؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص73؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص181-182.

74ومع منتصف شهر أكتوبر 1602 توجه السلطان إلى فاس على رأس جيش تعداده بين ثمانية إلى اثني عشر ألف فارس مصحوبا بأهم رجالات المخزن وابنه زيدان. وبفضل سرعة الخيالة أمكن للسلطان بلوغ بلدة الدّاروج في نواحي مكناس في وقت قياسي حيث أقام محلته132. وقبل انطلاق المعركة ونزولا عند مشورة القائد عزوز حاول السلطان إحداث تصدعات داخل معسكر مولاي الشيخ. فأوصل رسائل إلى هذا الأخير مفادها التحاق أهم القواد الأندلسيين في جيش فاس بالمعسكر السلطاني. زاد ارتباك الأمير المضطرب أصلا. ولم يستطع القواد تهدئة روعه رغم تطميناته وتأكيدهم أن الرسائل مجرد خدعة من السلطان133. فقرر مولاي المأمون في 31 أكتوبر 1602 الهروب والاحتماء بزاوية أبي الشتاء في نواحي فاس بمعية أربعمائة جندي134.

  • 135 نفسه، ص354 - 366؛ نفسه، ص73 - 74؛ نفسه، ص183؛ عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص166-169.

75وخشية أن يحتمي ابنه البكر بالإسبان أو بالعثمانيين ما يجعل الأمر أكثر خطورة بالنسبة لأمن البلد واستقرار السلطة عهد أحمد المنصور إلى مولاي زيدان مدعوما بجَوْذَر باشا والقائد بوكرزية إلى جانب ثلاثة آلاف رجل باقتفاء أثر مولاي المأمون وإلقاء القبض عليه. وبعد ليلة من السير الحثيث وصلت القوات الشريفة في الفاتح من نونبر إلى مشارف زاوية أبي الشتاء وقامت بضرب الحصار عليها. بدأت مفاوضات الاستسلام عبر مُقدّم الضريح وهو لا شك من أبناء أبي الشتاء. وأمام رفض مولاي المأمون الاستسلام أعطى مولاي زيدان الأمر بالهجوم على الزاوية. وإثر معركة قصيرة ذهب ضحيتها أكثر من مائة من أتباع الأمير المخلوع قرر هذا الأخير وضع نفسه تحت تصرف أخيه الأصغر الذي رفض حتى التوجه له بالخطاب. وبمجرد أن علم السلطان باستسلام ابنه حتى أمر بجلبه إلى مكناس تحت حراسة مشددة حيث وُضِع رهن الإقامة الجبرية135.

76اهتم السلطان بعد هذه النهاية "المأساوية" للأحداث بإعادة النظام إلى هذا الإقليم وتهدئة الخواطر. فقام بإعادة إدماج قوات ابنه في الجيش السلطاني دون عقابهم وسمح للمؤسسات الدينية وخاصة القرويين باستعادة أملاكها وتابع شخصيا رد المظالم التي تسبب فيها ابنه. كما أمر تجار المنطقة وفلاحيها بالعودة إلى أنشطتهم العادية. وفي الجملة فقد كرس أحمد المنصور السنة الأخيرة من حكمه للمسائل المتعلقة بولاية فاس.

  • 136 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص75. وتؤكد الروايات الأوروبية الخطوط العريضة لهذه القصة انظر
    Antonio de
    (...)
  • 137 نفسه، ص81.

77كان مولاي أبو فارس وأمّه وبعض أعيان المؤسسة الدينية من أنصار إعادة الاعتبار لمولاي المأمون. فتمّ تفويض عدد من المتصوفة وخاصة أبناء أبي عمرو القسطلي وأبناء عبد الله بن ساسي وأبناء يحيى بن بكار للشفاعة لدى السلطان الشريف بشأنه. ولاستعداده للعفو أمر السلطان الشريف هؤلاء المتصوفة "أن يختبروه وبعثهم إلى مكناسة ليتأملوا أحواله وأذن لهم أن يقعدوا معه ثلاثة أيام فمشوا فدخلوا عليه فجعل يسألهم عن أهل هزله والأحداث فوجدوه كما كان من خراب العقل فخرجوا من عنده إلى أن وصلوا إلى فاس الجديد إلى السلطان فنافق أولاد سيدي بوعمرو وأولاد بن بكار فقالوا له يا مولاي وجدناه يقرأ [القرآن] وأبى أن يقبل لك الملك ووجدنا أحواله قد صلحت. قال فكذبهم السيد [ابن] ساسي رحمه الله وقال له يا مولاي والله لا غششتك ولا غششت المسلمين والله لا أذنت لك أن تؤمره على بيت المال"136. لم يكتف مولاي أحمد بشهادة المرابطين بل جمع ديوانه لأخذ رأي كبار مستشاريه. لم يختلف اثنان في وجوب قتل الأمير لضمان الأمن والاستقرار. لكن شعور الأبوة جعل السلطان يرفض الاقتراح بل يشدّد الحراسة المخصصة لابنه خوفا من أي محاولة لاغتياله137. ويوحي هذا الإجراء بأن السلطان وإن عيّن مولاي زيدان واليا على فاس كان يفكر ربما في العفو على مولاي المأمون. لم تكن تلك الفرضية لتروق إلى الوالي الجديد الذي كان يطمح في أن يصبح وليا للعهد.

  • 138 نفسه، ص82.
  • 139 الإفراني، نزهة الحادي، ص183؛ القادري، نشر المثاني، ج 1، ص60 وص105 [بحسب مصدرين معاصرين].يورد Antoni (...)

78على كل حال يبدو أن السلطان لم يحسم بشكل نهائي في مسألة خلافته أثناء تحضيره لاحتفالات المولد النبوي في 20 غشت 1603 قبل أن يغادر فاس إلى الرباط ثم منها إلى مراكش. واحتراما للطقوس المصاحبة للاحتفال بالمولد كان الناس يذهبون "بالشمع إلى محلة السلطان فبينما هم ذاهبون بالشمع على رؤوس الصفاحين اذ انقرضت فيهم [الشمعة] البيضاء [اللون الأبيض شعار السلطان] من النصف وسقطت إلى الأرض فتحير الناس لأجل ذلك الفال"138. مهما كانت حقيقة هذا الخبر فمن المؤكد أن السلطان مرض في اليوم التالي للاحتفالات فتمّ نقله إلى القصر حيث توفي يوم الأحد 24 غشت 1603139.

  • 140 Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 485-486.
  • 141 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص103؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 366.

79وإذا كان العديد من الأخباريين ومن بعدهم الباحثون المعاصرون يؤكدون أن السلطان قد توفي بسبب الطاعون الذي ضرب المغرب سنة 1603 فإن كثيرا من الروايات المغربية والأوروبية المعاصرة لتلك الأحداث تؤكد أنه قد سُمَّ من قبل زوجته لالّة عائشة الشَّبانية وذلك بتحريض من ابنها مولاي زيدان. فحسب شهادات العلج لويس برّيتو [Luis Barreto] والعلج سيباستيان باييز [Sebastian Paez] المحفوظة في أرشيفات محاكم التفتيش في جزر الخالدات فإن السلطان توفي بسمّ دُسّ له في حبات تين أهداها له مولاي زيدان140. وقد أكد هذه الرواية سالدانيا والمؤلف المجهول141.

  • 142 نفسه، ص103؛Jorge de Henin, Descripcion, p. 33-34..

80وحتى إذا قبلنا بفرضية موت السلطان بالطاعون فكيف نفسر إذًا عدم ذكر أي مصدر من مصادرنا لموت أحد الأعيان المدنيين أو الدينيين أو العسكريين المصاحبين للسلطان خاصة وأن هذا الأخير كان دائما ما يحصن نفسه من الأوبئة؟ وكيف يمكننا تفسير أن السلطان استطاع الإقامة بضعة أيام في قصر فاس بعد حمله إليه دون أن يُعْدِي أقرب معاونيه؟ وكيف يمكن تفسير تنظيم جنازة للسلطان والشريعة الإسلامية لا تجيز ذلك في حالة الإصابة بالطاعون خوف العدوى؟ وفي الأخير كيف نفسر حمل جثة السلطان الى مراكش بعد إخراجها من قبرها دون أن يتعرض أحد للعدوى؟ كل هذه الأسئلة تنقض النظرية التقليدية للوفاة "المرضية" للسلطان. والمعلومات القليلة التي بين أيدينا والتي تشير الى رغبة قوية للسلطان في تعيين ابنه الآخر مولاي أبي فارس وليًا للعهد تدعم نظرية الاغتيال142. فإحساسه بأن ثمرة سنوات عديدة من المكائد والصراعات الدموية للظفر بوراثة الفرش السلطاني ستؤول إلى أخيه غير الشقيق دفع مولاي زيدان ولا ريب إلى اتخاذ القرار باستباق القدر عبر اغتيال أبيه. وهكذا يبدو أن مشكلة التوريث المعقدة قد عصفت بالسلطان الشريف أحمد المنصور الذي حاول طيلة حكمه حلّها بطريقة أو بأخرى. ولعل ذلك يؤشر إلى أن حاكما واحدا مَهْما كان حرصه وقوته لم يكن يستطيع لوحده على تصفية معضلة بنيوية رافقت التاريخ العربي الإسلامي منذ بدايته.

Notes

11 الفشتالي، مناهل الصفا، ص25؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص244؛

Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 16 et p. 24.

12 نفسه، ص48.

13 الحساني، ديوان قبائل سوس، ص12-14.

14 نفسه، ص15-29.

15 الفشتالي، مناهل الصفا، ص119.

16 فيما يتعلق بهذا الموضوع انظر
Gilles Veinstein et Nicolas Vatin, Le sérail ébranlé. Essais sur les morts, dépositions et avènement des sultans ottomans [XIVe–XIXe siècle], Paris, 2003.

17 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 144-154 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 77-82 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 457.

18 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص32-33؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص،44 وص50؛ الجنابي، البحر الزخّار، ص345-346؛
Marmol,
L’Afrique, t. I, p. 482-483 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p.217.

19 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 349 ; Bautista, « Chronica de la vida y admirables hechos de señor mouley Abdelmelech », Hespéris, t. XXIV, 1986, p. 95-97 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص48-51؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص30-31.

20 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص102.

21 الإفراني، نزهة الحادي، ص81.

22 الفشتالي، مناهل الصفا، ص41-47؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 24-26.

23 نفسه، ص52-55.

24 Antoine Louis Claude Destuit de Tracy, Commentaire sur l’Esprit des lois de Montesquieu, p. 52.

25 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 591.

26 Ibid., p. 538.

27 الفشتالي، مناهل الصفا، ص56-57.

28 رسالة رمضان باشا إلى الأمير داوود،Archivo general de Simancas, Estado Legajo 114.

29 الفشتالي، مناهل الصفا، ص55-58.

30 نفسه، ص59.

31 نفسه، ص59-61.

32 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص102.

33 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 94-95.

34 Ibid., p. 121-122.

35 مجهول، المخاطبات السلطانية، و37-38. وتعود الرسالة التي بحوزتنا إلى شهر مارس من سنة 1579.

36 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 96-97.

37 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 52-54.

38 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 188-190.

39 Chantal de la Véronne, « Séjour en Andalousie de deux princes sa‘diens après la bataille d’el-Qçar el-Kebir [1589-1595] », REMM, nº 7, 1970, p. 187-194.

40 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126-128.

41 Ibid., p. 28, p. 38 et p. 64 p. 74-76.

42 الفشتالي، مناهل الصفا، ص101؛ عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص164-165.

43 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 218 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 74-76.

44 Ibid., p. 204 et Pays-Bas, t. I, p. 42 ; le même, « Princes musulmans convertis au christianisme », Mémorial Henri Basset, t. I, p. 142.

45 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64.

46 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 66.

47 Ibid., p. 68.

48 الماوردي، الأحكام السلطانية، ص14.

49 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 70.

50 Ibid., p. 72.

51 الفشتالي، مناهل الصفا، ص79-82.

52 نفسه، ص82-92.

53 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص106.

54 الفشتالي، مناهل الصفا، ص112.

55 نفسه، ص94.

56 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص368.

57 يتعلق الأمر بلا ريب بمختلف فروع الأشراف العَلَمِيين حُماة زاوية الشيخ عبد السلام بن مَشيش المربحة جدا ماديا ومعنويا.

58 الفشتالي، مناهل الصفا، ص95-96.

59 يروي القادري عن مصدر معاصر أن الإعدام حصل يوم 24 يونيو1588.

60 الفشتالي، مناهل الصفا، ص96.

61 على سبيل المثال فقد ادّعى المرابط الثائر ابن أبي مَحَلّي الانتساب إلى العباسيين بعد بضع سنوات من وفاة المنصور. وفي بداية القرن العشرين ادّعى الثائر بو حمارة الذي استولى على الشمال الشرقي للمغرب أنه أحد أبناء السلطان الحَسَن الأول. كما أن المعارض الصّوفي عبد السلام ياسين في وقتنا الحاضر ادّعى الأصل الشريف.

62 الفشتالي، مناهل الصفا، ص169-170؛
Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 451 et p. 599 et Angleterre, t. I, p. 321.

63 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126-128.

64 Chantal de la Véronne, « Séjour en Andalousie de deux princes sa‘diens après la bataille d’el-Qçar el-Kebir [1589-1595] », REMM, nº 7, 1970, p. 188.

65 نفسه، ص189.

66 نفسه، ص189 - 190؛ Mercedes García-Arenal, Cartas marruecas, p. 171-173.

67 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 206.

68 Chantal de la Véronne, « Séjour en Andalousie de deux princes sa‘diens après la bataille d’el-Qçar el-Kebit [1589-1595], REMM, nº 7, 1970, p. 191-194 ; Mercedes García-Arenal, Cartas marruecas, p. 174-181 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 90;
عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص54.

69 الفشتالي، مناهل الصفا، ص171.

70 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 208.

71 عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص172-177.

72 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 204 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص173

73 Ibid., p. 208.

74 Ibid., p. 206.

75 نفسه، ص208-210.

76 الفشتالي، مناهل الصفا، ص171.

77 نفسه، ص171-172؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 208.

78 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 208 et p. 212-214 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 90.

79 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 208-209.

80 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 210.

81 نفسه، ص214-216.

82 نفسه، ص210-212 و216.

83 نفسه، ص218.

84 الفشتالي، مناهل الصفا، ص172 - 173؛ Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 206-210 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 218-220.

85 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 211.

86 نفسه، ج 2، ص216.

87 الفشتالي، مناهل الصفا، ص174؛ عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص254-262.

88 نفسه، ص173.

89 عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص172-177.

90 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 211 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 208.

91 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 222.

92 الفشتالي، مناهل الصفا، ص175-177.

93 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 228.

94 الفشتالي، مناهل الصفا، ص177؛Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 217-218.

95 نفسه، ص175.

96 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 216-217.

97 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 224.

98 نفسه، ص226.

99 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 220-221.

100 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 228-230.

101 نفسه، ص228.

102 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 222.

103 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص99.

104 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 224.

105 Ibid., p. 215 et p. 224-227 ; Antonio de Saldanha,Crónica de Almançor, p. 230-232 ;
الفشتالي، مناهل الصفا، ص177.

106 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص60.

107 الفشتالي، مناهل الصفا، ص178.

108 القادري، نشر المثاني، ج 1، ص42.

109 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 226 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almancor, p. 236.

110 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص69؛ Bartolomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 485.

111 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 144-146.

112 نفسه، ص148.

113 نفسه، ص146 و192-194.

114 Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 256 et t. II, p. 88 ;ابن القاضي، لقط الفرائد، ج 3، ص1065.

115 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 194-200.

116 Ibid., p. 244.

117 Ibid., p. 244.

118 Ibid., p. 246-250.

119 Ibid., p. 260-262.

120 Ibid., p. 268-274 ; Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 331-332.

121 Ibid., Crónica de Almançor, p. 276.

122 Ibid., p. 276-284.

123 Ibid., p. 288-290.

124 الإفراني، نزهة الحادي، ص174-179.

125 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 324-328 et p. 332-344.

126 مخطوط الخزانة الحسنية، رقم 12598، و73.

127 الإفراني، نزهة الحادي، ص180.

128 مخطوط الخزانة الحسنية، رقم 12598، و73.

129 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 346.

130 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص73.

131 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 344.

132 Jorge de Henin, Descripcion, p. 33 ; مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص73؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص180.

133 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 352.

134 نفسه، ص354؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص73؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص181-182.

135 نفسه، ص354 - 366؛ نفسه، ص73 - 74؛ نفسه، ص183؛ عبد الله گنون، رسائل سعدية، ص166-169.

136 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص75. وتؤكد الروايات الأوروبية الخطوط العريضة لهذه القصة انظر
Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 360 et Jorge de Henin, Descripcion, p. 32-33.

137 نفسه، ص81.

138 نفسه، ص82.

139 الإفراني، نزهة الحادي، ص183؛ القادري، نشر المثاني، ج 1، ص60 وص105 [بحسب مصدرين معاصرين].يورد Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 364-366 تاريخا مغلوطا هو 3 شتنبر 1604 مع التأكيد على أن السلطان توفي بعد الاحتفال بالمولد النبوي. كما يورد المستشرق ل. بروفنسال في مقاله المخصص للسلطان في دائرة المعارف الإسلامية، ج 1، ص297-298 تاريخا مغلوطا هو 20 غشت 1603.

140 Bartholomé et Lucile Bennassar, Les chrétiens d’Allah, p. 485-486.

141 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص103؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 366.

142 نفسه، ص103؛Jorge de Henin, Descripcion, p. 33-34..

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable