Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

البـاب الأوّل – هـاجـس الـخـلافـة

الفـصل الثالث: المـراسم ومسـرحة السلطـة

Texte intégral

1إذا ما اعتبرنا خطاب شرعنة حكم المنصور بمثابة سيناريو سياسي مثالي وإذا ما اعتبرنا شارات ملكه بمثابة ديكورات "تقديسية" فإننا نستطيع أن نعتبر المراسم مَسْرَحةً لعقيدته الخليفية. ويستند هذا التطبيق على مجموعة من الألفاظ والحركات التي تمّت طقسنتها وهي تلك الموروثة من التراث الإسلامي العريق وذلك بهدف تعظيم شخصية السلطان وتأكيد مركزيته. كما كان لها أيضا وظيفة تجييش مخيال النخبة والعامة وأن تأخذ بألباب الزائرين الأجانب وأن تتجاوز في أبّهتها الرسوم العثمانية. وفي مجتمع يميل إلى المشافهة كوسيلةً للتواصل كانت المراسم أيضا أداة إعلامية مثالية للنشر الفوري لعقيدة السلطان الشريف لدى أكبر عدد ممكن من الناس.

2فمن خلال رسوم مُطقسنة وآداب تعامل محبوكة كان السلطان الشريف يبحث عن إعادة إنتاج النظام الإلهي والنظام الاجتماعي بجعل نفسه المركز أو النواة التي يدور حولها مجموع الكون بحكم أنه يُمثّل بفضل الهيبة الموروثة والورع الشخصي أداة الوصل بين العالم الأرضي والعالم الغيبي. كانت المراسم إذن ضربا من مسرحة الفضاء الاجتماعي للخلافة المتخيلة للمنصور تلك الخلافة التي يجد فيها كل فاعل اجتماعي وكل فئة اجتماعية موقعها المثالي في نظام شبه إلهي.

3ولأنها لغة متعدّدة المعاني كانت المراسم استعراضا للقوّة بالمعنى الذي يُغذّي فيه السلطان الخوفَ والشعور بالحماية وذلك بفرض حضوره "المقدّس". وكان هذا الأخير يرمي إلى إظهار سلطته والمحافظة على إجلال الرعية وتنمية ولائها له. وعلاوة على ذلك فإن الاحتفالات العامة والمواكب الرسمية كانت مناسبات تعيد السلطة الشريفة فيها التفاوض مع مختلف الفئات الاجتماعية ممثّلة في نخبها وذلك عن طريق بناء نظام للتحالفات والامتيازات والتنازلات التي كانت تتجدّد دائما. وبذلك كان للمراسم السلطانية وظيفة تجديد وإحياء الروابط بين السلطان ورعيته وذلك فضلا عن إظهار الفخامة والعظمة.

4كانت المراسيم السلطانية تقام وفقا لرموز ثقافية في فضاءات مفتوحة يستطيع أكبر عدد ممكن من الناس بلوغها كما كانت تقام احتفالات في أماكن مغلقة أو شبه مغلقة بحضور جمهور كان يتم في الغالب انتقاؤه. وتجدر الإشارة إلى أنّ أغلب المواكب العامة والاحتفالات الرسمية الدينية والمدنية كانت تكتسي بالأساس طابعا عسكريا. فقد كانت طائفة كبيرة منها مناسبة لنشر القوات الشريفة والقيام باستعراض عسكري عام.

5على الرغم من ندرة المعلومات عن المراسم المنصورية وتناثرها في المصادر المغربية والاوروبية فإننا نمتلك وصفا للمواكب والاحتفالات يسمح بأن نعيد رسم ملامحها وذلك من خلال الألقاب والتحيات ومراسم البيعة وتنقّلات السلطان وأسفاره والمناسبات الدينية واستقبال السفارات. ولكن علينا بادئ ذي بدء تقديم الفضاءات التي كانت تنظم فيها هذه الطقوس السياسية الدينية خاصة قصر البديع مكان إقامة السلطان القارة والمحلّة مكان إقامته المتنقّل.

قصر البديع: المركز الثابت

  • 435 الفشتالي، مناهل الصفا، ص253.
  • 436 نفسه، ص254.
  • 437 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 182.
  • 438 Gaston Deverdun, Marrakech, t. I, p. 392.

6كان أحمد المنصور قد أسرّ إلى الفشتالي أن ما بعثه على تشييد ذلك القصر هو أنه نظر إلى آثار أسلافه فوجد صروح الموحّدين أكبر وأهم منها والمعالم المرّينية أجمل فأراد أن تكون آثار أسباط النبي أجود وأجمل وأرقى مما خلفته تلك الدولتين435. في إطار هذه الروح المازجة بين الاستمرارية والتنافسية انطلق السلطان الشريف في بناء قصره المسّمى بــالبديع. وقد اختير له هذا الاسم "لاحتوائه على كل نوع من أنواع البدائع وغرائب العجائب"436. فاسم البديع إذن يُظهر أصالة الإبداع وكمال المنجَز وهو تعبير عن الكمال السياسي الذي حصل بتولّي الشرفاء "أصحاب الحق الحقيقيين" السلطة. ذلك أنه من وراء منافسة السلالات المغربية السابقة كان السلطان يرغب في قصر يكون في مستوى ادّعاءاته الخليفية ومطامحه الدولية. ففضلا عن التنافس الشرس الذي كان بينه وبين العثمانيين كان أحمد المنصور يرغب على غرار فيليب الثاني وإليزابيت الأولى في أن يكون له أثر يُخلّد أمجاده بل إنّ أنطونيو دي سالدانيا يذكر أنّ السلطان الشريف كان يتلقّى باستمرار معلومات عن تقدّم أشغال قصر الإسكوريال في ضاحية مدريد437. فقد كان يريد أن يكون البديع مركز للسلطة "مخصص للحفلات وللقاءات العامة حيث يمكن للعظمة السلطانية أن تتجلّى للناس ولنخبة المملكة وكذلك للسفراء الأجانب"438.

  • 439 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 84 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص254 .
  • 440 Ibid., p. 142.

7فبعد أن استشار المنجمين والشخصيات الدينية مثلما كان يفعل حكام المسلمين في العصر الذهبي اختار السلطان الشريف أن يبنيَ قصره الجديد في الزاوية الشمالية الشرقية من القصبة الموحّديّة إلى جوار باقي القصور. وبالإضافة إلى العملة والمهندسين المغاربة استعان السلطان بعملة وتقنيين اوروبيين خاصة منهم الفرنسيين والانگليز والإيطاليين والإسبان والهولانديين439. وقد كانت الأجور المُجزية التي يعطيها السلطان تُشجّعهم على وضع خبراتهم في خدمته. كما تمّ توظيف جزء هام من الأسرى النصارى في معركة وادي المخازن بمراكش في موقع البناء الذي كان السلطان يتفقّده بانتظام440.

  • 441 الفشتالي، مناهل الصفا، ص260.
  • 442 الإفراني، نزهة الحادي، ص103.
  • 443 Michel de Montaigne, Journal du voyage de Michel de Montaigne en Italie, p. 255.
  • 444 الفشتالي، مناهل الصفا، ص260.
  • 445 نفسه، ص261؛
    Charles Allain, « La carrière saadienne et les chapiteaux d’Imi N’Tala », Hespéris, t. 4
    (...)
  • 446 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 82.

8لقد تمّ استخدام مادّتين في بناء أركان القصر وهما الآجر لرفع الأساسات والقواعد والطوب الطيني لبناء الهياكل المقبّبة والمقوسة والأسس والممرات الموجودة تحت الأرض. لكنّ المرمر كان يحتل الموقع الأوّل بلا منازع. وقد تمّ استيراده خاصة من إيطاليا441 عن طريق المقايضة بالسكّر زنة بمثلها حسب ما يذكره الإفراني442. وقد لاحظ ميشال دي مونتاني أثناء مروره بمدينة بيزا أنّ العمّال الإيطاليين كانوا يعدون المرمر لنقله للمغرب443. ولو صدّقنا الفشتالي فإنّ عدد الأعمدة المرمرية التي تدعم مختلف المباني كانت تبلغ الخمسمائة عمود444. وقد استعمل الحجر الجيري المستخرج من منجم ايمينتالا الواقع على وادي انوگال لرفع عرصات القباب445. كما تم اعتماد الفسيفساء المعروفة باسم الزليج بكثافة لتغطية جدران كالأجنحة ومماشي القاعات الكبرى. واستعمل الجصّ لتزيين مختلف أجنحة القصر446. أمّا السقوف والأبواب فقد التجأ مهندسو البديع إلى أنواع مختلفة من الخشب المستخرج من شجر الأرز والصفصاف والأبنوس. وتمّ استعمال الذهب والأحجار الكريمة في الأشكال الزخرفية التي كانت تكسو الأجنحة الشرفية.

  • 447 Ibid., p. 142.
  • 448 الإفراني، نزهة الحادي، ص187.

9انطلقت الأشغال بعد خمسة أشهر من تَسَلْطن المنصور أي في دجنبر 1578447. ورغم أنّ الجزء الأهم من الأشغال قد انتهى سنة 1585 كما يبينه الرسم البرتغالي للقصر الموجود بمكتبة الإسكوريال فإنّ أعمالا كثيرة للتهيئة والتجميل قد تواصلت إلى حين موت المنصور سنة 1603448. ولسوء الحظّ فإنّ هذا الأثر الرائع للفنّ المغربي قد اندثر لما أمر السلطان العلوي إسماعيل بهدمه سنة 1707.

  • 449 Georges Aimel, « Le palais d’El-Bedi, à Marrakech et le mausolée des chorfas saadiens », Archives b (...)

10تستند الدراسات المعدودة التي تناولت قصر البديع بشكل خاص إلى الرسم البرتغالي الموجود بالإسكوريال وهو يعود إلى سنة 1585 كما تستند إلى المخطط الذي وضعه الهولاندي جاكوب گوليوس [Jacob Golius] سنة 1623 وإلى أعمال التنقيب الجزئية التي قامت بها مديرية الآثار في الخمسينات من القرن الماضي. كما اعتمدت هذه البحوث على الأوصاف التي أوردها الإفراني وعلى بعض الجزئيات الموجودة في بعض الوثائق الأوروبية. ولكننا نمتلك منذ عدّة سنوات ثلاثة مصادر جديدة لم يقع استثمارها بعد. يتعلّق الأمر بأوصاف مقتضبة ولكنها مهمة أوردها أنطونيو دي سالدانيا والمقري وعبد العزيز الفشتالي. وسنحاول أن نعيد بناء القصر متسلحين بالأعمال السابقة وبهذه الأوصاف الجديدة وأن نُرجع إليه بذلك جزءا من تألّقه السابق الذي بهر الكثير من زوّاره المغاربة والأجانب449.

  • 450 2. Georges Marçais, Manuel d’art musulman, t. II, p. 712-713.

11لا بد من الإشارة بدءًا إلى أنّ مهندسي البديع استلهموا المعمار الأندلسي دون سواه خاصة منه قصر الحمراء بغرناطة. وكما سبق لجورج مارسي أن لاحظ انّ "المعمار العام للبديع يبدو مستوحى بشكل كبير من صحن الأسود بأجنحته ذات النتوءات على جوانبها الصغيرة وبقبتيه على الجانبين الكبيرين كما كان القصر مستلهما من صحن البركة بحوضه الممتدّ بين الأجمات"450.

12وباعتباره المركز السياسي للسلطنة والواجهة الدولية للهيبة الشريفة والمسكن الرئيس للسلطان وحريمه فقد كان قصر البديع ويُسمَى أيضا الدار الكبرى [الدار الكبيرة بالعامية] متميزا مثل أغلب القصور الإسلامية بالفصل بين المقرّات العامة وبين الحجرات الخاصة للسلطان. فإذا كانت الأجنحة الشمالية والغربية مخصّصة على وجه الترجيح للاستقبالات العامة والاحتفالات الرسمية ولمقرات الإدارة الشريفة فإنّ الأجنحة الجنوبية والشرقية كانت مخصّصة نظريا للاستعمال السلطاني الخاص.

  • 451 يؤكّد دوفردان مستندا إلى إشارة الافراني أنّ اسم هذا الباب كان "باب المرمر". ولكنّ الافراني الذي لم (...)
  • 452 الرسم البرتغالي في مكتبة الإسكوريال؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص254.
  • 453 تمت الإشارة إلى أهم المدارج على هذا الرسم بالحروف اللاتينية التالية :a, d, g et k.

13وعلى غرار معايير الأمن المتّبعة في ذلك الوقت كما تحث على ذلك كتب الآداب السلطانية لم يكن للقصر إلا بابا واحد. ولا يشير المثال المعماري البرتغالي ولا سالدانيا ولا گوليوس إلى وجود أبواب أخرى. وكان هذا القيد الأمني يسمح بمراقبة حركة الخدم والأمراء والأعيان والزوار وبمركزة دخولهم وخروجهم. وحسب ما يذكر الفشتالي فإنه لم يتمّ الفراغ النهائي من هذا الباب الموجود في جنوب القصر إلا سنة 1594451. ولبلوغ هذا الباب كان ينبغي المرور بمدخل مقوّس وعبور زقاق على مستوى شرق-غرب يبلغ طوله ما يقارب ثلاثمائة وخمسين مترا قبل الانتهاء إلى مسلك طويل ينتهي مباشرة عند هذا الباب452. ويشير تخطيط گوليوس إلى وجود عدد كبير من السلالم التي تضمن الربط بين مختلف أجنحة القصر453.

  • 454 كان السلطان يستطيع جلب الماء اللازم للقصر عبر الوادي الصناعي المسمّى وادي السلطان. انظر الفشتالي، م (...)
  • 455 الفشتالي، مناهل الصفا، ص254-255؛ مخطط گوليوس؛

14شُـيِّـد البديع على أنفاق متينة تحت الأرض وذلك لتيسير تدفّق الماء الذي كان يُزوّد أكثر من ثلاثين نافورة وعشرة برك وحمّام كبير454. وكان مجمل البناء يُشرف بصورة طبيعية على فناء كبير مستطيل الشكل يمسح ما يقارب المائة وخمس وثلاثين مترا طولا على مائة وعشرة أمتار عرضا وهو ما يجعل المساحة الاجمالية تقارب الهكتار والنصف. ويتوسط هذه الرقعة بركة كبيرة طولها تسعون مترا وأربعون سم وعرضها واحد وعشرون مترا وسبعون سم. وفي قلب البركة كانت ترتفع نافورة عظيمة مربّعة الشكل يمكن الوصول إليها عبر مسالك رخامية. ويحيط بهذا الحوض سماطان يتوزّعان على أربعة مربّعات تفصل بينها مماشٍ خاصة من الزليج الأبيض والأخضر. وكان السماطان مكسوّان بالأشجار والزهور خاصة أشجار البرتقال. كما كانت توجد أربعة برك أخرى تحتل الأركان الأربعة للصحن وتبلغ مساحتها ثلاثين مترا طولا وعشرة أمتار عرضا455. كان للبديع حسب الفشتالي ما لا يقل عن أربعة وعشرين قبّة أي قاعة كبيرة. ولكن أربعة منها كانت تتميّز بحجمها الضخم وبوظيفتها الرمزية والسياسية.

  • 456 المقري، نفح الطيب، ج 6، ص49.

15يرجع اسم قبّة الزجاج التي تقع شرقي القصر إلى سقفها الزجاجي متعدّد الألوان. كان هذا الجناح الممتد على مائتين وأربعين مترا مربّعا مجهّزا بأربعة أبواب عظيمة تنفتح ثلاثة منها على الصحن الكبير ويفتح الباب الرابع على الحدائق الخاصة بالسلطان المسمّاة المشتهى وتُسمّى الآن عرصة الجاج أي الزجاج. وكان هذا الجناح من جهة الصحون محاطا بأروقة ذات أعمدة من المرمر تُسمّى البراطل مفردها برطال. كما تمّ وضع نافورات أمام الأبواب الثلاثة التي تًطلّ على الصحن. وفي مركز القبّة المعبّد بالمرمر مثل سائر أجنحة القصر الكبرى تقوم نافورة كبيرة مغطاة بالمرمر ذي اللون الأخضر الزمردي. وكانت القبّة التي تغطي قاعة الزجاج مصنوعة بالأساس من زجاج متعدّد الألوان ومن شجر الخلاف المموّه بالذهب. وإذا كانت هذه القبة تقوم على أعمدة من المرمر فإنّ هيئتها كانت تشبه القاعة المركزية لأضرحة السلاطين الزيدانيين أو تلك التي للقرويين بفاس456.

  • 457 أنظر نفسه، ص255-257. يجب الإشارة إلى أنّ هياكل هذه القبة مازالت موجودة إلى الآن.

16أما القبّة الخمسينية التي كانت تقع في الجهة المقابلة فقد كانت أهم قاعات القصر. كان للخمسينية التي تقع على مساحة تعادل مثيلتها ثلاثة أبواب كبيرة من المقرنس تقابلها ثلاث نافورات مرمرية. ويحيط بهذا الجناح رواق كبير من المرمر كذلك. وحسب رواية الفشتالي كان تمثالان لصقرين يزيّنان جانبي الباب الرئيس للقبة. وكان الفضاء الداخلي وهو مُبلّط بالمرمر قد شُيّد حول نافورة يحملها أسود مثل تلك التي بقصر الحمراء وعلى جانبي النافورة تمّ حفر بركتين صغيرتين. وقد تمت تغطية الجزء السفلي من الحائط بالزليج متعدّد الألوان وتمّ فصله عن الجزء العلوى المغطى بالجص المنحوت بشريط من المرمر الأبيض المرقّش بالمرمر الأسود وقد أمر السلطان بأن يٌكتب عليه أبيات شعرية نظمها الفشتالي في مدحه. كانت قبّة هذه القاعة التي لا تقوم على أية أعمدة مصنوعة من خشب الأرز المطعّم بالذهب اعتمادا على تقنية مِنْقار ومَيْجم المتمثلة في استعمال مطرقة و بيزَر من خشب457.

  • 458 الفشتالي، مناهل الصفا، ص257-258.

17وفي الجانب الشمالي من القصر ترتفع قبة النصر ولا تزال جدرانها الخارجية موجودة إلى الآن. كان بابها الرئيس المقوّى برواق من الأعمدة يطل على البركة. ويكاد هذا الفضاء أن يكون مطابقا للقاعتين الأخريين. ففي أرضيتها نجد المرمر ونجد الزليج والجص على الجدران التي يفصل بينها شريط من المرمر تمّ ترصيعه بأبيات للفشتالي. ومع ذلك فقد كانت قبة هذه القاعة تشكل طابعها المميز. فقد تمّ نحت قبتها المقرنسة من خشب الأبنوس ومن العاج وتمّ تلوينها بالأصفر والأخضر والأبيض. ولا شكّ في أنّ هذه القاعة وتوابعه كانت تضم جزءا من الإدارة السلطانية. وحسب ما يذكر الفشتالي فقد كان يوجد في قبة النصر وتوابعها "محاريب وتماثيل ومفاخر وخزائن ومساجد ومخازن ومغابن ومنافس". ونحن نعتقد أيضا أنّ الديوان والأرشيف السلطاني ومصالح الترجمة وفك الرموز والمكتبة كانت كلّها توجد في هذه الجهة من القصر458.

  • 459 نفسه، ص258.
  • 460 يذكر الفشتالي وسالدانيا أن المنصور أمر بحفر وادي اصطناعي يمدّ البركة العظيمة التي كان عبد الله الغا (...)
  • 461 الفشتالي، مناهل الصفا، ص262.
  • 462 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80 etp. 84.

18وترتفع قبالة قبّة النصر قبّة التيجان التي كان لها نفس الخصائص الفنية. وكان الاختلاف الوحيد يقع مرة أخرى في زينة القبة. ذلك أنّ القبّة المقرنسة التي تعلو القاعة كان يُزينها منمنمات قُدّت بالأحجار الكريمة والذهب. وكانت هذه القبّة تضّم هي الأخرى مكتبة لاشك أنها كانت مخصّصة للاستعمال الشخصي للسلطان وتضم أيضا مسجدا صغيرا ومحرابا ومخازن. ويُظهر مخطط گوليوس [Golius] ورشمة ماتام [Matham] هذه القبة باعتبارها مكان إقامة النساء أي الحريم. ولكن الأجنحة المخصصة للزوجات والمحظيات كانت توجد على عهد المنصور وراء قبة التيجان وليس داخلها بالمعنى الدقيق للكلمة459. و في الجهة الشرقية من قبة التيجان بنى السلطان إقامة صيفية ذكر الفشتالي والمقري أنها تُسمّى القبّة الخضراء460. وهو ما يذكّرنا بالقباب الخضراء التي كانت في قصور خلفاء دمشق وبغداد. ومرة أخرى يبدو هاجس الانخراط في التاريخ العريق للخلافة الإسلامية جليّا. ولم تكن هذه القبّة التي هي نسخة مصغرة من القبة الخمسينية إلا مركز المجمع سكني كان جناحاه الأكثر أهمية هما الدار البيضاء والدار الحمراء. وكان في هذه الأجنحة عدد كبير من النافورات والبرك وكان له إطلالة على حديقة النهر التي كانت المصادر الاوروبية في القرن السابع عشر تُسمّيها المسرّة الصغرى وإطلالة على حديقة المسرّة الكبرى461 التي كان يمكن الوصول إليها عبر باب النهر462.

مخطط قصر البديع

مخطط قصر البديع

1 قبة الزجاج؛ 2 قبة النصر؛ 3 قبة الخمسينية؛ 4 قبة التيجان؛ 5 القبة الخضراء؛ 6 الحريم؛ 7 البركة العظيمة؛ 8 النافورة العظيمة؛ 9 السماطان؛ 10 بركة؛ 11 حديقة المشتهى؛ 12 حديقة المسرّة؛ 13 المصريّة.

  • 463 الفشتالي، مناهل الصفا، ص259. يتم الإشارة إلى الحمام بحرف "o" في مخطط گوليوس.
  • 464 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 84.
  • 465 الفشتالي، مناهل الصفا، ص259-260.
  • 466 المقري، روضة الآس، ص134.

19كان الحريم السلطاني يقع بين قبة التيجان والقبة الخضراء. ويؤكد دي سالدانيا أنّ المنصور قد بنى هذا الحريم الجديد سنة 1583463. وهو ما يعني أنّ أعمال البناء استمرت عامين وذلك لأنّ هذا الجناح يبدو كاملا في الرسم البرتغالي لسنة 1585. وكانت إقامة الحريم الممنوعة على الرجال والمحروسة جيدا مكوّنة من بناءين من طابقين في كل منهما لكننا لا نعرف شيئا عن توزيعهما وزينتهما464. ورغم ذلك فإننا نعرف أنّ عدد الخادمات اللاتي يشتغلن في الحريم يتجاوز الألف خادمة465. ولكي يضمن رفاهية نسائه بنى السلطان داخل إقامة الحريم حمّاما له أربعة أبواب ويقوم على خمسين عمود466. وكانت هناك قناتان تحملان الماء الساخن والماء البارد إلى مختلف البرك في الحمام السلطاني.

  • 467 نفسه، ص258-259. بعد عودة السفير التمگروتي من اسطنبول سنة 1591 استدعاه السلطان بمناسبة الاحتفال بالم (...)

20يُظهر الرسم البرتغالي المحفوظ بالإسكوريال أبراجا على شكل أهرامات مبتورة في جوانب البديع الأربعة. ولم تكن هذه الأهرامات المبتورة غير سقوف المِصريات أو الحجرات العليا المخصصة للسلطان الشريف التي ذكرها الفشتالي وأكّدها مخطط گوليوس. ويبدو أنّ المصريتين اللتين ترتفعان في الشمال الشرقي وفي الجنوب الشرقي كانتا أكثر أهمية وجمالا من المصريتين الأخريين. وبينما كان السلطان يستطيع التطلّع من المصرية الواقعة في الجنوب الشرقي والتي انتهت أشغالها سنة 1587 الى حديقة المسرة الكبرى وجزء كبير من ضاحية مراكش حتى جبال الأطلس كان يستطيع انطلاقا من المصرية الواقعة في الشمال الشرقي أن يُسرّح بصره في جمال حديقة المشتهى وأن يُشرف على جزء معتبر من المدينة الحمراء467.

  • 468 بعد أن ثبّت سياسته التوسعية ابتداء من سنة 1590 قرّر السلطان أحمد المنصور أن يُشيّد مدينة فخمة كتلك (...)

21كان قصر البديع إذن تعبيرا مكتملا عن المخيال الخليفي للمنصور أكثر منه أداة للحكم أو الظهور. ويعكس هذا القصر بهندسته وتنظيمه وأسماء مختلف مبانيه محاولة السلطان الشريف الظهور بمظهر أحد كبار العالم المتوسّطي وحامي الإسلام كما يفصحُ عن دوره في استمرارية خلافة الغرب الاسلامي في مواجهة الهيمنة العثمانية. وبعيدا عن داء الشعور بالعظمة كان بناء البديع مندرجا في استراتيجية "خليفية" تهدف إلى تمتين السلطة الشريفية وإضفاء القداسة عليها وضمان ديمومتها468.

المحلة: المعسكر الطائر

  • 469 فيما يخص رمزية هذه المؤسسة وتاريخها انظر حليمة فرحات وعبد الأحد السبتي، المدينة في العصر الوسيط : ق (...)
  • 470 Léon l’Africain, Description, t. I, p. 240-241.

22كنا قد ذكرنا في الفصل السابق من هذه الدراسة أن سلاطين المغرب كانوا يقضون فترة كبيرة من السنة خارج الحواضر وذلك في إطار الحركة التي تعني على وجه الخصوص حملة عسكرية ولكنها تعني أيضا فترة يقضي العاهل فيها وطرا من متعه كالصيد والاستجمام الخ. وكنا قد أشرنا أيضا إلى أنّ الحركات السلطانية كانت تتجسد في المحلّة أو المخيّم الذي كان ضربا من مدينة متنقّلة مركزها الأفراگ469. وعلى غرار الدَوَّار أي حيّ البدو الرّحل وأشباه الرحل كانت المحلة ذات شكل دائري. كان الفسطاط السلطاني محاطا بخيام الأمراء والأعيان والمصالح الإدارية والخدم الذين كانوا يُشكّلون درعا واقيا حول الأفراگ يلي ذلك مختلف الوحدات التي ترافق السلطان. وخارج المخيم بالمعنى الدقيق للكلمة كان الباعة المتجوّلون يستقرّون ويتبعون حركة المحلّة أنّى اتجهت. وكان الدور الأساسي لهذه المؤسّسة السلطانية منذ تثبيتها بشكل نهائي على يد المرينيين دورًا عسكريًا بالمعنى الذي يخرج فيه السلاطين في حملات لإنهاء تمرّد بعض القبائل وردّها عن غيّها أو استعراض القوّة لحمل الرعايا على الطاعة لوليّ الأمر. وبعد أن أصبحت أداة للحكم ذات فاعلية واضحة حافظ أواخر السلاطين المرينيين ومن بعدهم الوطاسيون على المحلّةَ وهو ما يشهد عليه الحسن الوزان470.

  • 471 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 190.

23ومن جهتهم قام الزيدانيون باستعمال هذه المؤسّسة في القرن السادس عشر دون أن يُعدّلوا فيها شيئا. وقد بلغ استقرار المؤسسة حدّا جعل مرمول لا يقوم بغير استعادة الوصف الذي قام به الحسن الوزان قبله بعقود طويلة. ومع ذلك مدّنا الأسير الإسباني بجزئية على غاية من الأهمية. فقد لاحظ أنّ السلطان الشريف عبد الله الغالب "كان قليل التنقّل إذ كان يقيم ثلاثة أو أربعة أشهر في قصره إمّا بفاس أو بمراكش فلا يظهر إلا في الجمعة عند الذهاب إلى المسجد وهو أمر لم يكن ثابتا. فكان السلطان يقوم على شؤونه بتوسّط أبنائه أو قوّاده مُعطيا أوامره جميعها من القصر كلما كان مُهابًا. وبما أن كلّما يعود إلى رعاياه هو مِلْـكًا له كانت كلّ ضريبة يفرضها تُدفع دون تململ أو احتجاج كما كان دأب الناس فيما مضى"471.

  • 472 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 458 ;الجنابي، البحر الزخّار، ص246؛ الإفراني، نزهة الحاد (...)

24إنّ هذه الملاحظة مهمة في شأن التطوّرات اللاحقة في وظيفة المحلّة. فمن خلال هذا المثال نقف على تطوّر في إدارة "الدولة" ذلك أنّ الأمور كانت تسير على الأرجح نحو ضرب من مركزة السلطة. لم يعد السلطان محتاجا للقيام بـالحركةٍ بنفسه لإعادة النظام أو إلزام خصم بالطاعة. فقد صار أكثر استقرارا وأصبح ملكه أكثر تجريدا شيئا فشيئا بالمعنى الذي لم يعد فيه الحضور الجسدي ضروريّا لضمان النظام. وآية ذلك أنّه طوال فترة حكمه التي امتدّت على سبعة عشر سنة لم يضطرّ عبد الله الغالب إلى الخروج في حملة إلاّ مرّة واحدة وذلك للتصدي لهجمة عثمانية خلال سنة حكمه الأولى472. وهو ما يسمح لنا بأن نفترض أنّ السلطان كان يستعمل المحلّة بوصفها فقط أداةً للتفاخر وإبراز أبّهة المُلْك.

  • 473 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص50-51.
  • 474 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 461.

25خلال حرب التوريث التي تواجه فيها محمد المتوكل وعبد الملك المعتصم استعادت مؤسّسة المحلّة دورها العسكري كما في الماضي دون أن تفقد قيمتها الرمزية باعتبارها شارة للسيادة. وعلى سبيل المثال فقد اعتبر عبد الملك بعد انتصاره في معركة الرُّكن سنة 1576 أنّ الاستيلاء على محلّة خصمه كانت أهمّ من مطاردته473. وقد كان على عبد الملك بعد أشهر معدودة أن يخرج في حملة كانت هذه المرّة لمواجهة الخطر البرتغالي. وبحكم وجوده في مراكش عند الإنزال الذي قامت به القوات البرتغالية بأصيلة انتقل السلطان الشريف نحو منطقة وادي المخازن بسرعةٍ شبه خرافية جعلت بعض الكتاب الاوروبيين يٌسمّون محلته بــ"المعسكر الطائر"474.

26وبعد تولّيه الحكم حافظ السلطان الشريف أحمد المنصور على استعمال المحلّة رغم أنه لم يخرج في حملة عسكرية إلاّ مرّتين الاولى سنة 1580 والثانية سنة 1602 وذلك خلال مدة حكمه المديد الذي استمر خمسة وعشرين عاما. فأصبحت المحلّة بذلك إحدى الأدوات المميّزة لنشر عقيدة المنصور الخليفية. وقد كان هذا الأخير يستغلّ المساحات الشاسعة المحيطة بـالمعسكر الطائر قصد تنظيم مواكب ومراسم مهيبة وفخمة بمناسبة الأعياد الدينية وذلك قبل خروجه وبعد كل عودة إلى حاضرة ملكه. وكانت "طقوس الدولة" تلك تجمع الآلاف من الأشخاص المنتمين إلى مختلف أرجاء السلطنة بل الآتين من خارجها. وفضلا عن دورها في نشر صورة تُظهر حكما قويّا ذا مطامح إمبراطورية فقد فرضت مؤسّسة المحلّة نفسها باعتبارها دَيْدَنا [habitus] مخزنيّا ونمطا في الحكم وذلك لاحتياج الناس أن يشعروا بالوجود المادي للسلطان الذي كان يُعدّ رغم كل شيء مثل الأب. وحاصل القول إنّ عرض المحلّة كان يضع على الرّكح الاتصال المباشر بين السلطان ورعاياه. فلم تعد وظيفة المحلة قمعية فقط بل وقائية وإدماجية كذلك. ومن دون أن نخوض في الوظيفة الرمزية لهذه المؤسسة فإنّنا سنتناول المراسم التي كانت تقام أثناء التنقلات الرسمية للمنصور.

  • 475 الفشتالي، مناهل الصفا، ص60 وص62؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص315-316؛
    Antonio de Saldanha, Cr
    (...)
  • 476 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64 وص99.
  • 477 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 56.
  • 478 الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص47.

27كان السلطان خلال الاحتفالات بعيدي الفطر والأضحى يخرج في موكب من مدينة مراكش ويُعسكر في وادي أغمات أو على ضفاف وادي تانسيفت على مسافة كيلومترين من المدينة الحمراء475. وكان مولاي أحمد أثناء إقامته في فاس يجعل محلته في رأس الماء أو في ظهر الزاوية476. وكان السلطان مصحوبا في كل إقاماته خارج الأسوار بما يقارب ستة عشر ألف راجل وما بين خمسة عشر وستّة عشر ألف فارس477ولكن علينا أن نضيف إليهم كتائب قبائل المخزن المسمّاة عرب الدولة وقد كان عددهم يبلغ تسعة وعشرون ألف فارس478.

  • 479 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 62.

28كان الأعيان وعامة الناس يجتمعون في يوم المواكب الكبيرة وذلك على جانبي جادة عريضة قد تمت تهيئتها خصيصا ليستطيع الناس مشاهدة الموكب السلطاني. وحسب أنطونيو دي سالدانيا كان أحد أبناء السلطان يشقّ قبائل المخزن على ظهر جواده متبوعا ببعض الخدم. وكان الأمير يُلقي التحية على كل قبيلة لتردّ عليه بدعاء "الله يَنصر سيدنا"479.

  • 480 الفشتالي، مناهل الصفا، ص113 وص203.

29بعد اطلاق ثلاثة طلقات مدفعية تعلن وصول السلطان تلتحق قبائل المخزن بموضعها بين الجمهور تاركةً مكانها للموكب السلطاني. وكان هذا الموكب متكوّنا على وجه التحديد من أهم كتائب القوات النظامية المسماة عساكر النار او الانكشارية والحرس السلطاني المسمى الداخلة كلهم يرتدون ملابس الاستعراض. وفي المجموع كان هناك أربعة آلاف فارس وستة عشر ألف من المشاة480.

  • 481 نفسه، ص203.

30كانت كل كتيبة تنقسم إلى فريقين يفصل بينهما مسلك صغير. وعلى رأس كل كتيبة كان هناك قائد ترفع على رأسه رايات محاطا بمساعديه وكانوا جميعا على ظهور الخيل. كان هؤلاء المساعدون الذين يُسمّون بُلـُكباشي يفصلون بين مختلف الكتائب. وتبعا لتقليد راسخ كان نظام العرض كالآتي: يفتح فريقان من كتيبة سوس العرض يتبعهما مباشرة فريقين من شراگة ثم تأتي بعد ذلك الكتيبتان الأكثر أهمية في الجيش السلطاني وهما جيش الأندلسي وجيش العلوج. وبحكم اشتراكهما في نفس القيمة في التراتبية العسكرية فقد كانت هاتان الكتيبتان تسيران جنبا إلى جنب. ومع ذلك كان للعلوج حسب ما يذكر الفشتالي امتياز السير على يمين الموكب بفضل علاقة الولاء التي تربطهم بالسلطان. وكانت وحدتان من الصبايحية تسيران متأخرتين قليلا على ميمنة باقي الأفواج وميسرتها481.

  • 482 Marmol, LAfrique, t. II, p. 181.
  • 483 الفشتالي، مناهل الصفا، ص203.
  • 484 نفسه، ص202-204.

31كان استعراض قوات النخبة في الجيش الشريف يفتح الطريق أمام الموكب السلطاني بالمعنى الدقيق للكلمة. وكان الموكب مكوّنا من فرق "الداخلة" السلطانية وهم البَياك والسولاق واللبردروش. كان البياك يُشكّلون هلالا خلف السلطان وكانوا على الجياد ويحملون رماحا يبلغ طولها حسب مرمول أربعة أمتار وثمانين سم482 وكان حامل المظلة السلطانية منهم. وكان السّولاق يحيطون من الجانبين بالبياك. وكان هؤلاء أنفسهم مؤطّرين من الجانبين باللبردروش وهم يحملون مطارد. وكان يقود الجنائب أي خيل دون راكب عمّال مختصون يُسمّون السرّاجة وتوضع جنبا إلى جنب في الفضاءات التي تفصل بين مختلف أفواج الحرس السلطاني. ومباشرة خلف السلطان كان يرفّ اللواء المنصور متبوعا بالعديد من الأعلام التي كان أغلبها أحمر اللون483. وكما ذكرنا سابقا كانت ترافق موكب السلطان العديد من آلات الموسيقى. فأمام الموكب كان يوجد طبّال يحمل الطبل الكبير الذي يُعلن وصول السلطان وخلف هذا الأخير كان يوجد عازفو الغيطات والمزامير. وبعد مرور الموكب السلطاني كانت الجياد والبغال والجمال المسرجة بإتقان والتي تحمل على وجه الترجيح أغراض السلطان وأمتعته هو وحاشيته تقوم بختم الاستعراض اظهارا لقوته وثرائه484.

  • 485 نفسه، ص99.

32وعندما لا يكون السلطان في مركز هذا الموكب كان يُنظّم قبل كل خروج للمحلّة سواء أكان ذلك في مراكش أو في فاس استعراضا عسكريا لقواته وذلك حسب نفس الرسم الذي وصفنا أعلاه وكان يُشرف عليه من مكان مرتفع وهو لا يفارق مظلته وقد أحاط به لواءه الأبيض العظيم. وكان عامة الناس يستطيعون مشاهدته هكذا من زاوية أخرى485. وتجدر الإشارة إلى أن أحمد المنصور وعلى خلاف باقي السلاطين المسلمين لم يكن يصطحب أيّا من وجهاء المخزن في موكبه. ويمكن تفسير ذلك بأنّ السلطان كان يريد أن يبدوَ في صورة المركز الأوحد للسلطة والنقطة الوحيدة التي يجب أن تشرئبّ إليها كل الأعناق.

  • 486 نفسه، ص204.

33وعلى الرغم من أنّ الفشتالي يؤكّد أنّ مولاه كان هو من اخترع هذه المراسم فذلك بعيد عن الصحة إذ لم يقم المنصور إلا بإحياء بعض الممارسات وتكييف أخرى كانت معروفة على عهد العباسيين وأمويي الأندلس والفاطميين والموحّدين ومن بعدهم عند المرينيين. كما أنه استلهم بعض الممارسات العثمانية من خلال أخيه عبد الملك486. تكمن حصافة السلطان الشريف وأصالة عمله في استفادته من التجارب السابقة لوضع توليفة مراسمية تستوعب عقيدته الخليفية بكل ما تحمل من معاني القداسة والمركزية لتستوعبها الرعية.

الموكب السلطاني

الموكب السلطاني
  • 487 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 188.
  • 488 الفشتالي، مناهل الصفا، ص63-65 وص96-99؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 362.

34قبل مغادرته مراكش كان السلطان ينزل بمحلته في باب أغمات ويمكث عدّة أيام إلى أن يكتمل الجيش ويفرغ من المسائل اللوجستية. وإذا كانت المحلة تقصد فاس كانت تسلك طريقا معلوما وتتوقّف في أماكن محددة تُسمّى النازلات ومفردها نازلة. كانت المحلة تنتقل إلى وادي السدّ ثم إلى وادي الكِرار قبل أن تصل إلى تادلة حيث يُستقبل السلطان في موكب عظيم من لدن الوالي وهو أحد أبنائه. وقد كان الوالي أثناء رحلتيه سنة 1581 و1588 هو مولاي علي وكان الوالي أثناء رحلته سنة 1602 هو مولاي زيدان. كانت المحلة السلطانية تنزل على ضفاف وادي أم الربيع في نازلة حوّاتة. وبعد استراحة أسبوع كان الموكب يعبر النهر. وإذا كان معدّل الماء مرتفعا كان البياك يسارعون إلى الإحاطة بالسلطان ويُغطّون رجليه بملابسهم كي لا تبتلاّ487. وبوصولهم إلى الضفة الأخرى يكون في استقبال السلطان ومن معه أعيانُ ولايات الشمال. ويقع بالمناسبة تنظيم احتفالات تستمر ثلاثة أيام قبل أن يواصل الموكب طريقه إلى فاس مرورا بأبي الخمائر وعين أغبال فمكناس. وعند بلوغه فاس يستقبله ابنه محمد الشيخ المأمون في رأس الماء حيث ينزل بمحلّته عندها تُطلق مدافع المدينة ثلاث طلقات لإعلام الناس بالخبر السعيد. وكان يتم تنظيم اللّعب بالبارود ]التبوريدة بالعامية[ ترافقه صيحات وهتافات. وقد كان من الشائع في البلاط الشريف تنظيم اللعب بالبارود قصد الإعلام بخبر سار أو قصد التسلية أثناء الاحتفالات الدينية. وفي الأخير كان يسبق الدخول الرسمي للسلطان إلى المدينة تنظيمُ استعراض للجيش المرافق له488.

  • 489 نفسه، ص66-67.

35كانت عودة السلطان تتمّ بنفس الطريقة تقريبا. وعوض أن ينزل برأس الماء كان السلطان يُعسكر في رأس الزاوية. وكان مولاي أحمد يُنظّم في الفسطاط العربي من قصره المتحرّك سردا لصحيح البخاري وهو محاط بعلماء البلاد قبل أن يأخذ طريق العودة. وعند وصوله إلى مراكش كان السلطان يُستقبل بنفس الطريقة من لدن ابنه مولاي أبي فارس. وبعد طلقات الترحيب واستعراض الجند كان الأمير يترجّل وينحنيَ أمام أبيه قبل أن يُقبّل قدمه. وكان السلطان يقبّله على جبينه تعبيرا عن عطفه ثمّ يُردفه خلفه ليتّجه إلى المحلة مرة أخرى489.

  • 490 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص248.
  • 491 الفشتالي، مناهل الصفا، ص229.
  • 492 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 100 et p. 234.
  • 493 Ibid., p. 362; التمگروتي، النفحة المسكية، ص147-148.
  • 494 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 143.
  • 495 يمكن التنبيه إلى أمر ليس بالهّام ولكنه يُؤكّد مرة أخرى الميول الكلاسيكية للسلطان الشريف. فقد أورد ا (...)

36وكان المنصور يستدعي ليلة عيد الفطر أعيان البلاط خاصة منهم العلماء والصوفية لحضور حفل ديني. ذلك أنه بعد شهر من السرد لصحيح البخاري والمذاكرات الدينية التي تنظّم حوله كان الذهبي يختم هذه الدورة الدينية بأدعية وصلوات490. وكان يشكر جميع الأعيان بإعطائهم هدايا قيّمة ومبالغ كبيرة من المال. كما كان يخلع عليهم خاصة على قاضي الجماعة في مراكش الذي كان يلبس هذه الخِلعة من الغد وهو يلقي خطبة العيد491. وكانت الخِلع تُوزّع بعد كل الاحتفالات الدينية الكبيرة وعند البشارة بأخبار سارّة492. ومن الغد كان السلطان يخرج في موكب حاشد من المدينة أو من المحلّة وذلك لإمامة الصلاة في مكان رحب يستطيع أن يجمع الآلاف من المصلين الذين يرافقونه. وبعد انقضاء الصلاة كانت تُنظم ألعاب البارود واستعراضات وتُطلق قذائف من المدافع. وبعد ذلك كان السلطان يعود إلى قصره أو إلى الأفراگ حيث يقيم مأدبة للأعيان المدنيين والعسكريين والدينيين وزعماء القبائل493. وكان الاحتفال بعيد الاضحى يجري على نفس الشاكلة تقريبا غير أنّه كان على السلطان أن ينحر أضحيته بنفسه. وبعد الفراغ من هذه الشعيرة كان يتمّ لفّ الكبش في قماش ويُرسل على جناح السرعة إلى القصر السلطاني كي تقوم النساء والأطفال بمشاهدة الأضحية494. وكانت هذه الاحتفالات تستمر ثلاثة أيام وذلك طبقا لعرف محلّي راسخ495.

قـواعد مخـاطبة السلطـان

37إنّ ألقاب أحمد المنصور بالصيغ التي نراها في التواريخ الرسمية والمراسلات السلطانية ورسوم التحبيس وعلى السكّة تعكس جيدا مطامحه الخليفية. فقد اعتمد السلطان الشريف مثلما أشرنا إلى ذلك سابقا ما يسمى ألقاب الخلافة أو ألقابا سلطانية مستوحاة من العصر الذهبي للإسلام. فقد كان المنصور في نفس الوقت الإمام وإمام المسلمين والخليفة وخليفة رسول الله وخليفة الله وأمير المؤمنين والسلطان والملك. وكان يُسمّى أيضا في بعض الوثائق الرسمية كهف الإسلام وظل الله في الأنام والحضرة النبوية والمقام النبوي وغير ذلك دون أن ننسى اللقبين الأثيرين عند السلطان وهما المنصور بالله والمجاهد في سبيل اللهّ. ورغم ما تورثه في النفوس من عظمة وتبجيل وخشية فإنّ الألقاب السلطانية كانت تنشد التركيز أكثر ما يمكن على العلاقات المميزة التي تربط السلطان الشريف بالله. ومن آيات ذلك أنّ السلطان كان يضع أمام اسمه لبيان تواضعه أمام الله صفة عبد وذلك في الوثائق الرسمية وعلى العملة.

  • 496 ابن القاضي، درّة الحجال، ج 3، ص143، ص254، ص258.
  • 497 Dominique Sourdel, « Questions de cérémonial abbaside », Revue des études islamiques, nº 28 : 1, 19 (...)

38وفي بعض النصوص تقع الإشارة إلى السلطان الشريف بلقب المخدوم وهو اللقب الذي استعملته من قبلُ المرينيّون والنّصريون وهو يحيل أيضا إلى لقب الخِدْمة المستعمل منذ القرن العاشر للحديث عن الخليفة العباسي496. وكان هذا المصطلح مثلما أشار إلى ذلك جيدا دومينيك سورديل فيما يخص الخليفة العباسي يستدعي فكرة المنصب الذي يجب أن يطاع ويُخدَم497.

  • 498 كان للأمراء كذلك لقب مشرقي الأصل هو "بابا" أي الشيخ. ففي العالمين التركي والمغولي كان هذا اللقب يعك (...)
  • 499 الحسّاني، ديوان قبائل سوس، ص12.

39لقبان آخران استُعملا لتعيين السلطان وهما مولاي ومولانا وسيّدنا. وإذا كان لقب مولاي498 يسبق اسم كل شخص يدّعي الانحدار من سلالة النبي بما في ذلك السلطان نفسه فإنّ لقب مولانا كان مصروفا للسلطان وللبعض من كبار الأمراء دون سواهم. وعلى خلاف ذلك فإنّ لقب سيّدنا أو سِيدْنا في اللهجة المغربية كان للسلطان دون غيره499. إنّ استعمال كلمتي مولانا وسيدنا يستدعي بعض الملاحظات. فإذا كان لفظ مَولاي يُستعمل لتعيين الأشراف وأفراد الأسرة السلطانية فإنّ لفظ سَيّدي كان يُستعمل لتعيين الوجهاء الدينيين في البلاد وخاصة منهم العلماء والصلحاء. وباستحواذه على هذين اللقبين اللذين كانا في نفس الوقت علامة تمييز وإجلال ورمز جليّ لانتساب روحي وبدني إلى النبي وبتعويض نون النسبة إلى المتكلم الجمع بدل ياء النسبة إلى المتكلم المفرد كان السلطان يفرض نفسه باعتباره المحتكر للميراث النبوي والزعيم الدنيوي والروحي للأمّة.

40رغم أننا لا نمتلك أية معلومة مباشرة عن صيغ التحية المستعملة من الحاشية والأعيان في مخاطبة السلطان الشريف يبدو أنّ هذه الصيغ كانت تشبه تلك المستعملة في الإسلام الوسيط. فمن المرجح أنّه كان على الزائر عند الدخول إلى السلطان أن يقول: "السلام عليكم يا أمير المؤمنين". وعلى ضوء التحيات السابقة نستطيع أن نفترض أنه عند مرور السلطان كان يُسلّم عليه بعبارات عامية مستوحاة من نماذج فصيحة مثل "الله يبارك فعمر سيدي" و"الله ينصر سيدي". كما نستطيع أن نفترض أنّ صيغة "نعم سيدي أعزّك الله" كانت تسبق كل جملة تُوجّه للسلطان وكل قراءة لرسالة سلطانية وكل خطاب يقرأ باسم السلطان.

  • 500 الفشتالي، مناهل الصفا، ص54 وص60 وص113-114؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 62.
  • 501 Antonio de Saldanha, Crónica de Almancor, p. 200 et p. 336.
  • 502 الفشتالي، مناهل الصفا، ص80.
  • 503 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 51.

41وإلى جانب صيغ التحية التعبيرية كانت توجد أيضا صيغ للتحية حركية وهي صيغ تذكرها مصادرنا بدقّة متفاوتة. ونجد أيضا نوعا من التشابه بين النظام الحركي المغربي وذاك الذي عرفه إسلام العصر الذهبي بالصورة التي وصفها ماريوس كانار ودومينيك سورديل في ما يخصّ المراسم الفاطمية والعباسية. وكان نمط التحية يختلف تبعا للمكانة الاجتماعية للشخص الذي يقوم بتحية السلطان. فبالنسبة إلى الأمراء والأعيان المدنيين والعسكريين في البلاط كان الشكل الحركي للتحية هو التالي: عندما يكون المتوجّه بالتحية على جواده أثناء موكب رسمي كان عليه أن يترجّل وأن يتقدّم نحو السلطان وأن ينحنيَ عدّة مرّات أمامه ويُقبّل الأرض بين يديه ثم يستوي واقفا على مهل ويُقبّل قدميه أو ركبتيه أو حتى ركاب جواده. وللتعبير عن سروره يتقدم السلطان نحو المسلّم قليلا. وإذا كان من يُلقي التحية هو أحد أبنائه كان السلطان الشريف يُقبّله على جبينه ويُردفه خلفه إذا كان راكبا500. وبينما كان العلماء وكبار الشخصيات الدينية يكتفون بتقبيل يد السلطان أثناء الحفلات الكبرى وذلك بالانحناء قليلا لم يكن يُسمح للأعيان المدنيين والعسكريين من ذوي الأصول النصرانية إلا بتقبيل ركبته501. كما تُقبَل الظهائر السلطانية الموجّهة للعامة قبل تلاوتها وكان يسبق عملية التلاوة تلك الصيغة الثابتة ألا وهي "نعم سيدي أعزّك الله"502. وكان على الزائر عند دخوله قاعة استقبال السلطان أن يخلع نعليه مثلما يفعل عند دخول المسجد إظهارا لقدسية وطهارة المكان وأن يتقدّم وهو منحني صوب الفرش السلطاني. وهناك يتوقّف ويُلقي التحية على السلطان مقبّلا يده أو قدمه. وفي نهاية اللقاء كان على الزائر أن يخرج وهو يمشي القهقرى دون أن يدير ظهره أبدا للسلطان503.

استقبـال السفـراء

42كان أحمد المنصور نشيطا جدا على الصعيد الدولي خلال فترة حكمه فاستقبل العديد من السفراء القادمين من إسبانيا والدولة العثمانية وانگلترا وفرنسا وهولاندا وبورنو والسودان ودول أخرى. وكان الاستقبال المخصّص لهؤلاء السفراء يخضع لمراسم دقيقة.

  • 504 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 34 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص50؛ التمگروتي، النفحة المسك (...)
  • 505 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126.

43فعندما يقدم السفراء عبر البحر كان يقع استقبالهم وتولّي شؤونهم في مرسى اسفي أو على أبواب ثغر مازاگان المحتل [الجديدة حاليا] وذلك بالنسبة إلى المبعوثين الأوروبيين وفي تطوان بالنسبة إلى المبعوثين العثمانيين504. وكان العثمانيون يستطيعون دخول المغرب عبر البرّ. وفي هذه الحالة كان من المؤكّد أنهم يُستقبلون رسميا في تازة. ومن المرجّح أنّ السفراء السودانيين كانوا يُستقبلون في لِـكْتاوة أو في سجلماسّة. وما ان يصل السفراء حتى تتم المسارعة بإرسال كتاب إلى السلطان أينما كان. وفي انتظار الردّ كان السفراء يعاملون ببالغ الإكرام ويتم تنظيم احتفالات عديدة على شرفهم. ولكي يُعبّر عن تقديره لمكانتهم كان السلطان يُرسل إليهم جيادا من اصطبله الشخصي ودواب لحمل أمتعتهم. وكان السفراء بعد ذلك يلتحقون بمكان إقامة السلطان. وإذا كان السلطان في حركة كانت تُنصب لهم الخيام قريبا من الأفراگ. أمّا إذا كان في الحاضرة فكان يتم إنزال السفراء المسلمين في منزل جميل من منازل القصبة بينما كان السفراء النصارى يُنزلون في الحومة اليهودية المسمّاة الملاّح. وأثناء إقامتهم بالمغرب يتولى المخزن نفقات هؤلاء السفراء وكانوا يُستقبلون مرات عديدة من لدن السلطان الأمر الذي يسمح بإقامة مراسم رسمية505. وقد وصلنا وصف لاستقبال سفارتين إحداهما اسبانية والأخرى من إمارة بورنو. وقد تمّ تأكيد الجزئيات الواردة في هذين الوصفين عبر معلومات متناثرة هنا وهناك في مصادرنا العربية والاوروبية.

  • 506 Ibid., p. 36-38.

44وصلت سفارة إسبانية يقودها والي مليلية بدرو فانيگاس دي كوردوبا [PedroVanegas de Cordoba] إلى اسفي في 11 يونيو 1579. وعند اطلاعه على خبر وصولها وخطورة مهمّتها أرسل الوالي إليها عدّة زوارق ومركبا شراعيا مجهزا جيدا للسفير وأهم مساعديه. وما إن تحرّك المركب الشراعي الذي يحمل السفير حتى أطلقت ثلاثة مراكب حربية اسبانية طلقات في الهواء. وقامت ثلاثة مراكب أخرى أحدها فرنسي والآخر هولاندي والثالث انگليزي بتقليد المراكب الإسبانية وذلك لما صادف من وجودها في الميناء. وعند وصوله إلى الشاطئ وجد السفير في استقباله قائد حامية المدينة يرافقه ثلاثة من حملة الرايات على الجياد ومائتي فارس بثياب الاستعراض بالإضافة إلى جوقة موسيقية. وطبقا لعرف محلّي لم يكن يحقّ للسفراء النصارى أن يطؤوا التراب المغربي قبل أن يصدر الإذن السلطاني بذلك. ولهذا تمّ حمل بدرو فانيگاس منذ أن بلغ الشاطئ من طرف عشرين مغربيا ووضعوه في الحال على جواد. وفي تلك اللحظة بالذات توجّه قائد حامية المدينة بالتحية إلى الوفد الإسباني506.

  • 507 Ibid., p. 38-46.

45تحرك الموكب بُعيدها في اتجاه المدينة مسبوقا بالرايات ومحاطا بالفرسان. وكان الإعلان عن الوصول إلى القصبة بطلقة مدفعية. وبعد ذلك تمّ إنزال السفير في منزل جميل داخل الملاّح. وبعث قائد الحامية في الحال برسالة إلى السلطان يُعلمه فيها بوصول السفير الإسباني. ولم يكن رد السلطان ليتأخّر. كان يجب أن يعامل سفير فيليب الثاني بكل احترام وأن يُحضر له كل ما يحتاج إليه. بل إنّ السلطان قام بإرسال أحد المقرّبين منه وهو القائد منصور ليرافق السفير إلى مراكش ومعه مائتي فارس من العلوج والأندلسيين507.

  • 508 Ibid., p. 46-49.

46وعند بلوغه اسفي في 18 يوليو 1579 نصب القائد منصور خارج المدينة معسكرا للسفير وبطانته وحرسه من ثلاثين خيمة. وأرسل السلطان ستة جياد من اسطبله الخاص. وبعد بضعة أيام من تبادل المجاملات أخذ موكب البعثة القشتالية طريق مراكش. وفي 26 يونيو وصلت البعثة إلى منتجع سلطاني بالمنارة بالقرب من مراكش حيث أمضى السفير الإسباني ليلته. وقد كان في استقباله القائد رضوان قائد الجيش ووالي مراكش508.

  • 509 Ibid., p. 49-51.

47دخل الموكب الإسباني المدينة الحمراء يوم 28 يونيو تحت حراسة القائد منصور حيث استُقبل بحفاوة من لدن التجار الإسبان والأوروبيين ثم من طرف فيلق من الحرس السلطاني يتكوّن من مائتين من حملة الطبر وأربعة وعشرين سُولاقا وأربعة عشرين بياكا وكان الجميع في ملابس رائعة وقد اصطفّوا في شكل سماطين. وجاء من بعدهم عشرون قائدا من أهم قواد السلطنة وعلى إثرهم القائد رضوان ليؤدّوا لهم التحية. وبعد محادثة قصيرة بالإسبانية جاب السفير برفقة طائفة من النخبة العسكرية للبلاد عدة شوارع قبل أن يبلغ المكان الذي خُصِّص لإقامته509.

48ومن الغد طلب بدرو فانيگاس رسميا الدخول على السلطان الشريف. ضرب له هذا الأخير موعدا للقائه يوم الخميس صباحا وأرسل له جيادا عديدة لتنقله. وعند وصوله إلى باب القصر كان في استقبال السفير بعثة من القواد على رأسهم القائد رضوان. وعلى عتبة القصر كان على فانيگاس ومن معه أن يترجّلوا إذ لا يحقّ إلا للسلطان أن يدخل القصر وهو راكب. مرّت البعثة على باب أوّل يحرسه اثنان من القابجية أي حراس القباب بالتركية. ومن هناك مرّوا برواق يوجد في طرفه باب آخر يحرسه أيضا اثنان من القابجية كذلك. وعبر ذلك الباب دخل السفير مرفوقا ببعض الأفراد من بعثته وبالقائدين رضوان ومنصور إلى قاعة عظيمة حيث يوجد عدد كبير من الأعيان. وبعد تبادل عبارات المجاملة كان على السفير ومرافقيه والأعيان أن يعبروا فناءًا عظيمَ الزخرفة قبل أن يصلوا أخيرا أمام القبة السلطانية أو قاعة الاستقبال.

  • 510 Ibid., p. 51-52.

49ولم يُسمح بالدخول إلى قاعة الاستقبال إلا للسفير بدرو فانيگاس والوكيل دْييگو مارين [Diego Marin] ولخادم كان يحمل الهدايا وللقائدين رضوان ومنصور. وكان في استطاعة البقية أن يتمتّعوا بالعرض انطلاقا من ساحة مجاورة. وكان يحرس أبواب القبة عبدان أسودان هما على الأرجح من الخصيان. وكان مولاي أحمد يجلس على الفرش يحيط به ثمانية من كبار الأعيان الذين لا شكّ في أنه كان من بينهم القائد ابراهيم السفياني قائد القصر السلطاني وعزوز الوزگيتي الحاجب السلطاني. وقبل أن يدخل القاعة قام السفير بخلع نعليه ونزع قبّعته وانحنى مرة أولى ثم تقدم بضع خطوات قبل أن ينحني مرة ثانية. وعند وصوله إلى طرف السجادة السلطانية نزل السفير على ركبته وقام بتحية الملك الذي أمره بالجلوس على يمينه وبوضع قبّعته على رأسه. وبعد تبادل للمجاملات رفع السفير رسالة الملك فيليب الثاني إلى السلطان الشريف وقدّم له الهدايا التي بعث بها إليه سيده510.

  • 511 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص86.

50وبعد مضيّ أربعة سنوات استقبل السلطان الشريف سنة 1583 سفير أمير بورنو إدريس الثاني [1564-1596] وذلك في محلته التي أقامها في رأس الماء بالقرب من فاس. وكان هذا الأخير قد وصل إلى المغرب عبر مسالك القوافل بالجنوب التي تنتهي غالبا في سجلمّاسة ولِكتاوة. ولا شكّ أنّ سفير بورنو الذي نجهل اسمه قد استُقبل من طرف سلطات المنطقة بمنتهى الحفاوة وأُنزل في أحد القصور المتناثرة في المنطقة. وقد كلّف السلطان شيخا يُدعى إيدير بمرافقة السفير الإفريقي إلى حدود فاس حيث سيتمّ إنزاله في بيت من بيوت المدينة البيضاء511.

  • 512 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 58.

51وفي اليوم المحدد لاستقباله أقام أحمد المنصور فسطاطين توأمين أمام مدخل الأفراگ وأقام هناك. وكان الحرس السلطاني موزّعا إلى صَفّين يبدآن من الفسطاطين التوأمين إلى الفسطاط العربي ومن هناك كان الصفان يمتدان من الفسطاط الأعظم إلى الباب الجنوب-شرقي للمحلّة. ومن هذا الباب الذي يحيط به برجان قام السفير بشق طريقه بين الصفّين متّجها مباشرة صوب الفسطاط الكبير. وهناك وجد سائر أفراد الديوان السلطاني وقد اتّخذوا أماكنهم المعلومة وهم صامتون. كان الجميع يتأمّل في إجلالٍ تخت السلطان الفارغ. وبعد أن توقّف في هذا الفسطاط تمّ حمل السفير الإفريقي بــ"طريقة متدرّجة" إلى الفسطاط العربي حيث سيجلس قبل إدخاله إلى السلطان512.

52لا شكّ أنّ استعمال الفشتالي لمصطلح الترقّي للحديث عن السير المتدرج للسفير نحو فسطاط الاستقبال السلطاني قد تمّ بطريقة متعمّدة. فقد كان هذا المصطلح في التصّوف الإسلامي يُستعمل للدلالة على التطوّر أو على الترقّي المتدرّج للروح في طريق الحقيقة الإلهية. ألم يكن سفير بورنو بذهابه للقاء "المالك الأوحد" للنور النبوي يدخل تدريجيا إلى الحقيقة الإلهية التي تتجسّد في الاعتراف بالسلطان الشريف باعتباره صاحب السيادة الشرعية؟ ولو اعتبرنا البيعة فعلا تأسيسيا فإنّ مبايعة أمير بورنو للمنصور كانت تنتقل به هو ورعاياه من عالم "الجاهلية" إلى عالم الحقيقة والشرعية.

53ومهما كانت الدوافع العقدية الحقيقية التي تختفي وراء هذه الاستقبالات الفخمة فإنها تُظهر ضربا من التشابه مع استقبالات السفراء التي كانت تُنظّم في العصور الوسطى ببغداد والقاهرة وقرطبة. فلم يكن السلطان الشريف يقوم بغير إحياء بعض الممارسات مع إدخال بعض التغييرات عليها. ولكنّ أصالة عمله تكمن في الجمع المتناغم بين مختلف الإسهامات ليجعل منها احتفالا محليا محضا كما قلنا سابقا. ويصدق هذا الأمر على مراسم البيعة وعلى المواكب التي تقام بمناسبة المولد النبوي الشريف وهو العيد الذي كان الأكثر أهمية في السنة بالنسبة إلى السلطان ومستشاريه.

طقوس البيعـة

54كانت المحلة أيضا هي المكان الذي تتم فيه كل سنة مراسم البيعة التي تقوم فيها القبائل والأعيان بتجديد يمين الولاء للسلطان. ومن المرجح أنّها كانت اللحظة المثالية للتفاوض مع السلطان في مراجعة مكانة أو تخفيف ضريبة أو استقطاع أراض. وكان الجند يطالبون بهبات استثنائية أو ما كان يطلق عليه البقشيش. لقد كانت البيعة إحدى اللحظات التي يكون السلطان فيها أكثر ضعفا على الأقلّ على المستوى الرمزي. فقد كان عليه أن يستجيب لكل مطالب رعيته خوفا من إمكانية فقد دعمهم. ولذلك نلاحظ تدفقا للهدايا المادية والرمزية التي تخرج من القصر السلطاني أو من الأفراگ أثناء مراسم البيعة. وبغض النظر عن كرم السلطان كان الأمر يتعلق هنا بشراء السلم الاجتماعي وشراء السلطة مقابل تعويضات مادية وتعيينات مدنية وعسكرية.

55ومن سوء الحظ أننا لا نمتلك أية رواية تصف عملية مبايعة المنصور. ولكننا نستطيع أن نقول بكل ثقة انها كانت تجري في إطار المراسم التي وصفناها أعلاه. ولكننا في مقابل ذلك نمتلك شهادة مراسم البيعة التي رافقت تعيين الأمير محمد الشيخ المأمون وليّا للعهد.

  • 513 الفشتالي، مناهل الصفا، ص59-60.

56قرّر أحمد المنصور بعد علّة كادت أن تذهب بحياته بعد أشهر فقط من تولّيه الحكم أن يُعيّن ابنه البكر محمدا الشيخ المأمون وليا للعهد وذلك أخذا بمشورة المقربين منه. وقد تمّ الإعلام بالقرار السلطاني ولكن لم تُقم أية مراسم بينما كان ينبغي تنظيمها كي يصير التعيين شرعيا513. فخرج السلطان من مراكش قصد تنظيم ذلك ونزل بمحلته على ضفاف وادي تانسيفت يوم 29 مارس 1580 منتظرا قدوم الأمير الشاب. ولم يصل هذا الأخير إلا يوم 13 يونيو من نفس العام مصحوبا بقواته وأعيان جهة فاس. وطبقا لأعراف البلاط الشريف خرج السلطان من محلته لتنظيم عرض عسكري. وبعد ذلك انقسمت القوات إلى سماطين لتشكّل جادّةً. عند ذلك ترجّل الأمير وتقدمّ على مهل نحو أبيه. فكان أن تقدّم هذا الأخير بضعة أمتار وهو على مطيته للتعبير عن تفرّد مكانة ابنه. وعلى خلاف بقية إخوته لم يكن على الأمير أن يُقبّل الأرض بين يدي السلطان بل اكتفى بتقبيل ركبته وركابه. وكدأبه دائما كان السلطان يقبّل ابنه بحنوٍّ على جبينه ويدعوه إلى الركوب لتحية القوات مرّة أخيرة قبل العودة إلى المحلّة.

  • 514 نفسه، ص60-61.

57وبعد بضعة أيام من الراحة تمت البيعة في الفسطاط الأعظم من الأفراگ السلطاني. ومن المرجح أنّ الأمير كان يتلقى وهو جالس على يمين تخت أبيه حلف الولاء من لدن أعيان البلاد. وكان هؤلاء يُقبّلون يده اليمنى ويتلفّظون بصيغة البيعة المكرّسة بالحديث النبوي514. وبعد مضي أربعة سنوات أحس السلطان ضرورة تنظيم مراسم ثانية لمبايعة المأمون وتأكيد اختياره بشكل نهائي درءً لأي سوء تقدير قد يؤدي إلى أزمة حول الخلافة كما عرفته العائلة مرات عدّة. وبالفعل ففي سنة 1584 بلغ أبناء المنصور الثلاثة الآخرين سنّ البلوغ وكان عليهم الاعتراف علنا بأحقية أخيهم البكر. و كانت تسمى هذه المراسم منذ العصرين الأموي والعباسي بتجديد البيعة.

58وفي شهر أكتوبر من العام ذاته خرج السلطان في موكب عظيم من مراكش لينزل أياما معدودات عند نهر تانسيفت كدأبه قبل أن ينتقل إلى نازلة وادي السدّ. ومن مكانه ذاك أرسل حاجبه القائد عزوز الوزگيتي كي يأمر الأمير المأمون بالالتحاق به في جهة تامسنا. وكان اللقاء عند نازلة الوديان. وبعد ثلاثة أيام من الاحتفالات أقام السلطان طقس بيعة مهيب. وقد أكّد الفشتالي أنّ هذه البيعة جمعت زعماء القبائل الكبرى وأهم علماء البلاد وأشهر المتصوفة ووجهاء كل المدن الكبرى وممثلين عن كل الحاميات العسكرية في السلطنة. وبعد أن أخذ مكانه في الفسطاط الأكبر الذي تمت تهيئته خصّيصا للحدث إذ تمّ فتحه من كل الجهات كي يستطيع أكثر الناس رؤيتهم أمر السلطان الفشتالي بأن يقرأ بصوت عال عهد البيعة وأمر قاضي الجماعة بمراكش محمدا بن علي الشاطبي بأن يشرح العهد فصلا فصلا. وبعد الفراغ من هذه القراءة التي لا شكّ أنها كانت مملّة وغير مفهومة من أغلب السامعين بحكم الأسلوب المتكلّف للفشتالي قام كبار الأعيان الواحد تلو الآخر بأداء يمين الولاء للأمير وذلك بالقسم على نسخة المصحف المنسوب إلى عقبة بن نافع وعلى صحيح البخاري.

  • 515 الفشتالي، مناهل الصفا، ص81-82. انظر أيضا رواية ثانية لعهد البيعة ما بين الصفحتين 82-92.

59ومن الغد جاء دور إخوة المأمون كي يؤدّوا يمين الولاء في الفسطاط العربي. وبعد قراءة أخرى مشفوعة بشرح ثان لعهد البيعة بحضور كبار علماء البلاد أقر الأمراء ما فيه بوضع أختامهم515. وقد أعطت مناسبة بيعة المأمون للوزير المؤرّخ الفشتالي الفرصة للتذكير بالمراجع الكلاسيكية لمولاه. فقد أكّد الفشتالي أنّ المنصور لم يطلب يمين الطاعة إلا لولي عهد واحد قصد تجنّب حرب توريث. كما فرض على أبنائه زيادة في التوثيق أن يعترفوا في حياته بأخيهم وريثا أوحد للملك. ويبدو التلميح واضحا إلى أوائل الخلفاء العباسيين وخاصة إلى هارون الرشيد [786-809]. فقد جعل هذا الخليفة على ولاية العهد من بعده ثلاثة من أبنائه. ورغم أنه قد أقام حفلا مهيبا للبيعة أقرّ فيه كل الورثة أمام الملأ بنظام التعاقب على الخلافة وذلك بوضع أختامهم على العهد الذي تمّ تعليقه بعد ذلك على أستار الكعبة فإنّ ذلك لم يمنع من نشوب حرب أهلية بعد موت الرشيد بين الأمين [809-813] والمأمون [813-833]. كان تجنّب هذه العقبة يعني تأكيد تفوّق المنصور على الخليفة العباسي العظيم ذاك الذي وقعت بعد وفاته فتنة لطّخت ذكراه وأثّرت في الأمّة.

60ومن منظور رمزي كان حفل البيعة يُمثّل إجماع الرعية حول الاختيار والتفافها حول سلطانهم وحول العائلة المالكة كما يعكس الحفل إرادة لضمان استمرارية السلطة وشرعية نقلها. أمّا من المنظور العملي والسياسي فيمكن اعتبار الحفل بمثابة استعراض للقوّة وهو ما يعكسه الحضور المكثّف للجيش وذلك بهدف حمل الرعية على احترام الحاكم وكذلك بمثابة مناسبة جديدة لتجييش مخيال السكان ونشر العقيدة الخليفية بينهم.

المولـد: احتفـال بالرسـول أو تعظـيم لسبطـه؟

  • 516 بالإضافة إلى المولد النبوي كانت السلطات الفاطمية تحتفل بمولد علي وفاطمة الزهراء والحسن والحسين والخ (...)
  • 517 فيما يخص المولد انظر
    EI2, t. VI, p. 886 ; Pessah Shinar, Traditional and Reformist Mawlid Celebratio
    (...)

61كان الفاطميون هم أوّل من خلّد المولد النبوي في إطار احتفالهم بـالموالد الستّة ابتداء من القرن العاشر516. وكانوا بهذه المناسبة يقيمون مراسم في قصورهم يدعون إليها كبار العلماء والوجهاء والقواد بغرض التأكيد على نسبهم "المقدّس" وتكريس سلطتهم "الرمزية" والارتباط بنخب البلاد التي يحكمونها عن طريق إقامة المآدب وتوزيع الهدايا النفيسة والعطايا السخية517.

  • 518 ابن خلّكان، وفيات الأعيان وأنباء أهل الزمان، ج 4، ص117-118.

62وبعد زوال الدولة الفاطمية سنة 1171 وإعادة ادماج ممتلكاتها في العالم السنّي تحت رعاية صلاح الدين الأيوبي [1171-1193] تمّ الاحتفال بالمولد عند أهل السنة على وجه التدرّج. ولا شكّ أنّ المولد النبوي قد أُدمج بصفة نهائية في التراث السني بتأثير من الأمير مظفر الدين كوكبُري [ت1233] أمير مدينة إربيل. فقد كان هذا الأخير وهو من أصهار صلاح الدين يقيم كل سنة حفلا نخبويا على غرار الفاطميين ولكنه كان يقيم إلى جانبه حفلا شعبيا يشدّ إليه الزوّار من المنطقة كلها. وكانت هذه الحفلة الشعبية مطبوعة بموكب للشموع تم استلهامه على وجه الترجيح من الطقوس المسيحية المحلية كما كانت مطبوعة بمأدبة عظيمة ومذاكرات دينية كبيرة518.

  • 519 لا شكّ أنّ المؤلّف قد استلهم مصنّف ابن دحية الكلبي السبتي الأندلسي المسمى التنوير في مولد السراج ال (...)

63وقد تم إدخال هذه الممارسة الشعائرية إلى المغرب في القرن الثالث عشر عن طريق قاضي مدينة سبتة أحمد اللخمي العزفي [ت1236]. لاحظ العزفي من موقع المدافع عن الصراطية السنيّة في مؤلّفه الدرّ المنظّم في مولد النبي الأعظم أنّ مسلمي سبتة والأندلس كانوا يحتفلون كل عام بأعياد نصرانية كثيرة مثل ميلاد المسيح الأمر الذي يدخل في حكم البدعةً519. فقرّر التحرّك بتيسير الاحتفال بالمولد النبوي بديلا "شرعيا" لهذه الاحتفالات الوثنية. ولتحقيق ذلك قام بحملة مثاقفة حقيقية بين سكان المدينة وخاصة في الكتاتيب. بل إنه قد سعى إلى جعل المولد يوم عطلة.

64كان أصل هذا الاحتفال في سبتة يكمن في أسباب ثقافية ودينية عميقة. فقد سعت النخبة الدينية بحكم إحساسها بقرب الخطر المسيحي إلى إيجاد رموز هوياتية سواء من أجل تعزيز التلاحم بين المسلمين أو من أجل طمأنتهم على مستقبلهم. لذلك بدا المولد كأحد الوسائل الخلاصية خصوصا بعد هزيمة معركة العقاب سنة 1212 التي فتحت الطريق أمام تفتّت النظام العقائدي والخليفي الموحّدي وللانحدار التدريجي للوجود الإسلامي في الأندلس ومثّلت نقطة البداية لتحول اجتماعي ديني طويل ولأزمة سياسية عميقة.

  • 520 محمد قبلي، "مساهمة في تاريخ التمهيد لظهور دولة السعديين"، مجلة كلية الآداب، الرباط، العدد3-4، 1978، (...)
  • 521 ابن عذاري، البيان المُغرب، ج 3، ص401-402؛ المقري، أزهار الرياض، ج 2، ص39، ص243، ص376.
  • 522 نفسه، ص430.

65تحقّقت رغبة القاضي أحمد العزفي في جعل المولد النبوي احتفالا دينيا شعبيا بعد بضع سنوات عندما أصبح ابنه محمد [ت1279] أميرا على مدينة سبتة سنة 1250. لأسباب دينية وسياسية جعل هذا الأخير من المولد تظاهرة رسمية وشعبية. إذ نظرا لفقدانه لأية شرعية سياسية انتهج الأمير الجديد كما بيّن محمد قبلي سياسة شريفية جعلت من تقديس النبي وتبجيل نسله أحد أركانها520. ففضلا عن الامتيازات المادية والمعنوية الممنوحة لشرفاء المدينة المنتمين إلى الفرع الصقلّي جعل محمد العزفي من المولد النبوي يوم عطلة يقيم فيه احتفالات فخمة ويوزّع المال والطعام521. بل إنّ الحماسة المفرطة للأمير دفعته إلى السعي في نشر المولد في سائر أرجاء المغرب فكان أن أقنع الخليفة الموحّديّ المرتضى [1248-1266] بالاحتفال به رسميّا في مراكش522.

  • 523 ابن السكّاك، نصح ملوك الإسلام، ص29.
  • 524 مقتطف من ابن أبي زرع الفاسي، روض القرطاس، مخطوط المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، رقم 2152 د، و151. (...)

66ومع ذلك فإن المولد لم يُصبح جزءا من الأعياد المغربية إلا تحت حكم المرينيين. فلفقدانهم لأساسٍ عقدي كان على الحكام الجدد الاستناد بصورة مركزية على المؤسسة الدينية المالكية. كما انتهجوا على نطاق واسع السياسةً الشريفية التي دشنها العزفيّون قبل ذلك بعشرات السنين. فبعد أن تمّ الاحتفال به على استحياءٍ في عهد السلطان يعقوب بن عبد الحق [1258-1286] مؤسّس السلالة المرينية523تم توطيد المولد وتعميمه من لدن ابنه وخليفته يوسف [1286-1307] وذلك تحت تأثير أمير سبتة عبد الله بن محمد بن أحمد العزفي524.

  • 525 فيما يخص الاحتفال بالمولد النبوي على عهدي أبي الحسن وأبي عنان انظر ابن مرزوق، المسند، ص152-154.
  • 526 Mohammed Kably, Société, pouvoir et religion au Maroc à la fin du Moyen Age, XIVe- XVe siècle, Pari (...)

67كان تطوّر الاحتفال بالمولد يسير جنبا إلى جنب مع تنامي السياسة الشريفية للمرينيين وتنامي مطامعهم الخليفية الساعية إلى الهيمنة. فلم يكن من المستغرب إذن أن نرى الشكل الأكثر اكتمالا لهذا الاحتفال بالذكرى النبوية على عهدي السلطان أبي الحسن [1331-1348] وابنه أبي عنان [1348-1359] وهما اللذان وصلا بهذه المطامح إلى أوجها525. ولكن مطلع القرن الخامس عشر عرف النظام السياسي المريني ضعفا بسبب العديد من المشاكل البنيوية التي فصّل محمد قبلي القول فيها. فبحكم أنهم لم يعودوا يحملون أيّ مطامح خليفية ولا مشاريع توسّعية قام الحكّام المرينيون لاسيما أبي سعيد الثالث [1398-1420] بالتخلي شيئا فشيئا عن السياسة الشريفية وذلك لكلفتها السياسية والمالية العالية وبالتالي إلغاء الاحتفالات الرسمية بالمولد526.

  • 527 ليون الإفريقي [الحسن بن محمد الوزان]، وصف إفريقيا، ترجمه عن الفرنسية محمد حجي ومحمد الأخضر، ج1، ص26 (...)

68لم يكن إلغاء الاحتفالات الرسمية ليمنع تواصل الاحتفالات الشعبية طوال القرن الخامس عشر وبدايات القرن السادس عشر. يذكر الحسن الوزان ما يلي "ينظم هؤلاء الشعراء كل سنة بمناسبة مولد محمد قصائد في مدحه [...] ويحتفل الأطفال أيضا بعيد المولد النبوي. ويكون آباؤهم ملزمون بإرسال شمعة إلى المدرسة. يأتي كل طفل بشمعته ويحمل بعض الأطفال شمعة تزن ثلاثين رطلا أو أكثر أو أقلّ. وهي شموع جميلة مزخرفة جدا مزدانة أطرافها بفواكه عديدة من شمع توقد في مطلع الفجر وتطفأ عند بزوغ الشمس. ومن عادة المعلّم أن يدعوَ بعض المدّاحين لينشدوا أمداحا نبوية. وينتهي الحفل بمجرّد طلوع الشمس[...]أمّا فواكه تلك الشموع وأزهارها فتُعطى هدايا للأطفال والمنشدين"527.

  • 528 تمّت ترجمة بعض النصوص المتعلّقة بهذه الاحتفالات إلى الانگليزية عن طريق يوشع فرانكلين
    Yehoshua Frenke
    (...)

69لا يبدو أنّ ظهور الزيدانيين قد أثّر في سير مظاهر البهجة والتظاهرات الشعبية التي تقام بمناسبة المولد النبوي. ورغم ذلك فلا توجد أي إشارة إلى الاحتفالات في المصادر المحلية والأوروبية التي بحوزتنا. وهو ما يحمل على الاعتقاد بأنّ أوائل السلاطين الزيدانيين لم ينظروا بعين الرضا إلى الاحتفال رسميا بالمولد بما يجعله احتفالا بالرسول وفي نفس الوقت بأحفاده المتربّعين على سدّة الحكم. لذلك نستطيع القول بكل ثقة إنّ السلطان الشريف أحمد المنصور الذهبي كان هو من أعاد إدماج المولد النبوي باعتباره واحدا من أهم ممارسات المخزن المغربي. ولأنه يصبو كما رأينا أكثر من مرة إلى احتكار الميراث النبوي لم يكن المنصور ليُهمل مثل هذه التظاهرة التي تسمح له بأن يضع على الركح متى يشاء مطامحه الخليفية وأن يقوم بتكريس الدولة المسرح التي كان ينوي تطويرها528.

70ومن غير أن نُنكر الشعور الديني للسلطان الذي يبدو صادقا تمّ استعمال المولد أساسا باعتباره أداة سياسية لتأكيد شرعيته السياسية والدينية أمام النخبة وسندا فعالا لنشر العقيدة الخليفية بين السكان الذين يشاركون بكثافة في الحدث. بل إننا نستطيع أن نؤكّد أنّ تعظيم شخص النبي لم يكن إلا ذريعة لإظهار التبجيل لسليله الذي تتقوّى شرعيته ويتمّ "إضفاء القداسة" على أساس ملكه. إنّ حدثا سياسيا ودينيا بهذه الأهمية بالنسبة إلى المنصور كان يحتاج إلى تنظيم دقيق لا يترك شيئا للصدفة ويمتدّ على أشهر عديدة.

  • 529 الفشتالي، مناهل الصفا، ص236؛Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 389 .
    حول تباث وتطور هذا
    (...)
  • 530 نفسه، 236.
  • 531 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص379.

71قبل ستة أشهر تقريبا من إحياء ذكرى المولد تبدأ المصانع السلطانية المختصة في صنع الشموع بإنتاج عدد ضخم من الفوانيس والشمعدانات الخشبية المطلية بالورق الأبيض والمطعمة بالدانتيل والمطرّزة بألوان مختلفة من الشمع529. ومع اقتراب شهر ربيع الأول يرسل ديوان الانشاء دعوات بأمر من السلطان إلى المتصوفين والمؤذّنين الذين يملكون أجمل الأصوات في البلاد للمشاركة في مدائح النبي يوم المولد530. كما نستطيع أن نفترض أنّ الدعوات كانت تُوجّه إلى كبار رجال الدين وإلى الأعيان المدنيين والعسكريين من سائر جهات السلطنة. وقبل المولد بيومين كان يتمّ توزيع جوائز سَنيّة على الأشراف531.

  • 532 نفسه، ص236؛ التمگروتي، النفحة المسكية، ص143؛ المقّري، روضة الآس، ص13؛ Henri de Castries, SIHM, Angl (...)

72وجرت العادة في ليلة الحادي عشر من ربيع الأوّل أن ينتظم موكب رسمي داخل العاصمة السلطانية. كانت عدّة عشرات من هياكل الشمع يحملها ستة إلى ثمانية أسرى مع حمالين محترفين تحيط بهم حراسة كثيفة يقودها عريف الأشغال وذلك في موكبٍ ينطلق من مكان صنعها إلى قصر البديع مرورا بأهمّ طرقات المدينة. كان هذا الموكب المصحوب بفرقة من الموسيقيين يطبّلون ويزمّرون ما يشدّ حشدا كبيرا من الناس للتمتع بالعرض. وكانت نهاية المطاف في مسار الموكب القصر حيث يتمّ وضع هياكل الشمع على مدارج تمّت تهيئتها خصيصا أمام قاعة الاستقبال الملكية أو المِشور. وكانت الاحتفالات الشعبية تتواصل الليل كله خاصة في المساجد والأضرحة والزوايا532.

  • 533 نفسه، ص236، نفسه، ص143.
  • 534 نفسه، ص237؛ المقري، نفح الطيب، ج 5، ص350؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص379.

73بعد آذان صلاة الفجر يخرج السلطان من حجراته مرتديا ملابس بيضاء لإمامة الصلاة في مسجد القصبة. ثم يجلسوه و محاط بحرسه الشخصي على فرشه في القبّة الخمسينية المعطّرَة بأنواع البخور. عندها كان يُسمح للوجهاء بدخول القبّة وأخذ أماكنهم بحسب رُتَبهم الاجتماعية. ثم يأخذ ممثلو القبائل والأعيان الأقل مكانة مع طائفة مختارة من العوام أماكنهم في الباحة الكبرى للقصر533. يفتتح أحد الوعاظ الحفل الرسمي بخطبة عن ولادة النبي وطفولته ومكارمه كما يقوم بقراءة كرّاسة ابن عبّاد. ثم يأتي من بعده جماعة المنشدين أو المسمّعين الذين يتغنّون بقصائد في مدح النبي. ويعقبهم منتسبو الطرق الصوفية وهم يُنشدون قصائد للششتري [ت1269] كان قد نظمها بمناسبة المولد534.

  • 535 نفسه، ص238-250؛ المقري، روضة الآس، ص3-12؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص380.
  • 536 نفسه، ص250؛ نفسه، ص13؛ نفسه، ص380؛ التمگروتي، النفحة المسكية، ص143-144.
  • 537 التمگروتي، النفحة المسكية، ص145.

74كانت قصائد الششتري تختم الجزء الديني المحض من الحفل. عندها يكون المجال مفتوحا أمام شعراء البلاط الذين نظموا قصائد خصيصا لهذا الحدث. وكان نظام الإلقاء معلوما ومحترما بدقة. وهذا الترتيب يكون على الشكل التالي: قاضي الجماعة محمد الشاطبي ثم المفتي عبد الواحد الشريف ثم القائد علي الشيظمي ثم الوزير المؤرّخ عبد العزيز الفشتالي ثم الكاتب محمد بن علي الفشتالي قاضي الجماعة في سوس ثم الكاتب محمد بن علي الهوزالي والكاتب الحسن بن أحمد الهوزالي. وبعد كبار شعراء البلاط يتقدم شعراء آخرون ولاسيما الأجانب. وكانت هذه القصائد المسمّاة "المَوْلِدِيات" تنقسم إلى جزأين: ثناء على النبي مشفوع بإشادة بالسلطان بقية عترته وخليفته في أمته. وكان الجزء المخصص لمدح المنصور يرتبط عادة بتتبّع النسب المباشر للسلطان بجده الأول بدنيا وروحيا وسياسيا. كما كان هذا الجزء يسعى إلى أن ينشر في الأوساط العالمة وبين المثقفين عقيدة السلطان الخليفية وذلك بإبراز خصاله ومواهبه ومنجزاته السياسية وإلى صوغ التطلعات والطموحات ذات النزعة الكونية لمولاهم بطريقة شعرية535. وفي نهاية هذه الحصة الأدبية يقيم السلطان لضيوفه مأدبة عظيمة كان يحضرها بنفسه ويتناول الطعام مع بعض الأعيان المختارين. وفي نهاية الغذاء يتم توزيع الحلويات على الضيوف536. وكان الحفل يُختتم بشكر الله سبحانه وبالدعاء للسلطان الشريف537.

  • 538 نفسه، الفشتالي، مناهل الصفا، ص251-252؛ المقري، روضة الآس، ص14؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص3 (...)
  • 539 المقري، روضة الآس، ص13.

75وفي عصر اليوم نفسه كان السلطان يهب الجوائز للشعراء ويخلع على نخب السلطنة. كما كان يوزّع مبالغ عظيمة على المحتاجين في أرجاء مختلفة من البلاد538. كانت الاحتفالات ومظاهر الفرح الشعبية والرسمية تستمرّ مثلما كان الشأن على عهد المرينيين أسبوعا كاملا. وفي اليوم السابع تُحمل الشموع في موكب مهيب إلى ضريح محمد الشيخ المهدي حيث يقام حفل ديني آخر. كان المدّاحون ينشدون بحضور أبناء السلطان والأعيان قصائد في مدح النبي ومن المحتمل أنّ المسمعين كانوا يدعون للسلطان صاحب الضريح. وفي الليل كان هؤلاء المُسمعون أنفسهم يُستدعون إلى القصر لإحياء أمسية دينية لا يُدعى إليها إلا أقارب السلطان دون غيرهم. وكانت نهاية السهرة مطبوعة بتوزيع جديد للجوائز والخِلع539.

76تمكّننا إذن عملية إعادة بناء شارات الملك ومراسم البلاط الشريف على عهد أحمد المنصور من الوقوف على إرادة جعل هذا العاهل المغربي في مركز الجهاز السياسي والديني والرمزي في السلطنة. فقد كانت الشارات "المقدّسة" والمواكب الفخمة والجولات المُمَسرحة بمثابة مناسبات يؤكد فيها السلطان مركزيته وخاصية وقدرته اللامتناهية الشبه إلهية. فقد نجح السلطان في إظهار سلطته وبرع في التمكّن من تقنيات التواصل السياسي المعمول بها من ضفاف البوسفور وصولا إلى ضفاف التاميز. كانت تقنيات التواصل تلك تهدف إلى تحريك مشاعر النخب السياسية والدينية وإلى تجييش عقول الرعايا وذلك للتأثير فيهم مع تركهم في مقام الاحترام اللازم للعاهل كما كان يهدف إلى الأخذ بألباب حلفائه وأعدائه على حدّ سواء.

77كان نظام التمثل الذي اختاره السلطان ومستشاروه قصد تكريس سلطته والتعبير عن مركزيته وعن علاقته الموصولة بالعصر الذهبي للإسلام يتأسّس على نموذج فارق وعلى رصيد متجانس من العلامات والطقوس: هو النظام النبوي والخليفي. كان هذا النظام يستعمل في الغالب المجاز والرموز التي تحيل إلى وضعيات تاريخية وإلى شخصيات مبجّلة وإلى وقائع سياسية-دينية تنتمي إلى الإسلام الكلاسيكي. هكذا كان السلطان الشريف يظهر باعتباره هوية متعالية تحمل في ذاتها مجمل التاريخ المقدس للإسلام وتجربة الأمّة وكذلك باعتباره تجسيدا للدولة وتواصلها واستقرارها في الزمان والمكان.

78كانت الوظيفة السياسية لشارات الملك والمراسم هي أن تفرض على النخب وعلى الرعايا طريقة تمثّل السلطان. فقد تمّ وضع هذه الحوامل لعقيدة المنصور الخليفية في خدمة إحياء الماضي وفي تجسيد مشروع للحكم الثلاثي الأبعاد: شرعنة نظام الحكم بالمغرب ومركزته والتحصّن ضدّ الهيمنة العثمانية والإسبانية وإنفاذ سياسة توسعية في الصحراء والسودان وربما أبعد من ذلك. وكانت الخصائص الأساسية لهذه الطقوس السياسية التي كان السلطان الشريف إمامها وقبلتها هي الإيقاع الدوري للاحتفالات والمواكب المنظّمة غالبا في مواعيد ثابتة مثل المولد والعيدين وغيرها وأماكن ثابتة أيضا مثل البديع أو المحلّة هذا من جهة ومن جهة ثانية كانت الحياة اليومية للرعايا تتوقف تماما خلال فترة الاحتفالية وكان هؤلاء يكتفون بتأمّل مظاهر الفخامة في الصورة السلطانية. وكان الإيقاع الدوري والتكرار من سنة لأخرى ينتهيان إلى تطبيع وتأصيل طرائق التمثل هذه وإلى مثاقفة النخب وفي النهاية إلى توسيع عدد كبير من ممارسات البلاط لتشمل المجتمع بأكمله.

Notes

435 الفشتالي، مناهل الصفا، ص253.

436 نفسه، ص254.

437 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 182.

438 Gaston Deverdun, Marrakech, t. I, p. 392.

439 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 84 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص254 .

440 Ibid., p. 142.

441 الفشتالي، مناهل الصفا، ص260.

442 الإفراني، نزهة الحادي، ص103.

443 Michel de Montaigne, Journal du voyage de Michel de Montaigne en Italie, p. 255.

444 الفشتالي، مناهل الصفا، ص260.

445 نفسه، ص261؛
Charles Allain, « La carrière saadienne et les chapiteaux d’Imi N’Tala », Hespéris, t. 43, 1956, p. 101-115.

446 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 82.

447 Ibid., p. 142.

448 الإفراني، نزهة الحادي، ص187.

449 Georges Aimel, « Le palais d’El-Bedi, à Marrakech et le mausolée des chorfas saadiens », Archives berbères, vol. 3, 1918, 53-63 ; Henry Koehler, « La kasba saadienne de Marrakech d’après un plan manuscrit de 1585 », Hespéris, nº 27, 1-20 ; Jacques Menié, « Le grand riad du palais du Badî‘ selon le plan publié par Windus », Hespéris, nº 44, 1957, p. 129-134 ; Gaston Deverdun, Marrakech des origines a 1912, p. 383-402 ; Marianne Barrucand, « La ville royale marocaine du XVIe siècle : Marrakech », Urbanisme princier en islam : Meknès et les villes royales islamiques postmédiévales, p. 113-122.

450 2. Georges Marçais, Manuel d’art musulman, t. II, p. 712-713.

451 يؤكّد دوفردان مستندا إلى إشارة الافراني أنّ اسم هذا الباب كان "باب المرمر". ولكنّ الافراني الذي لم يكن يقوم بأكثر من الاستشهاد بنص للمقري قد سمح لنفسه بتغيير العبارة من "باب من المرمر" إلى "باب المرمر" وهو ما أوقع المستشرق في الخطأ. انظر المقري، روضة الآس، ص174-175؛ Gaston de Deverdun, Marrakech, t. I, p. 39.

452 الرسم البرتغالي في مكتبة الإسكوريال؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص254.

453 تمت الإشارة إلى أهم المدارج على هذا الرسم بالحروف اللاتينية التالية :a, d, g et k.

454 كان السلطان يستطيع جلب الماء اللازم للقصر عبر الوادي الصناعي المسمّى وادي السلطان. انظر الفشتالي، مناهل الصفا، ص262؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80.. ومع ذلك فإنّ سالدانيا يبالغ في مقاسات البركة العظيمة وذلك عندما يؤكّد أنها تمسح خمسمائة قدم على أربعمائة.

455 الفشتالي، مناهل الصفا، ص254-255؛ مخطط گوليوس؛

Georges Marçais, Manuel d’art musulman, t. II, p. 712.

456 المقري، نفح الطيب، ج 6، ص49.

457 أنظر نفسه، ص255-257. يجب الإشارة إلى أنّ هياكل هذه القبة مازالت موجودة إلى الآن.

458 الفشتالي، مناهل الصفا، ص257-258.

459 نفسه، ص258.

460 يذكر الفشتالي وسالدانيا أن المنصور أمر بحفر وادي اصطناعي يمدّ البركة العظيمة التي كان عبد الله الغالب قد بناها أو رمّمها في جنوب حديقة المسرة وباقي القصر. وكان السلطان الشريف يسبح في هذه البركة صيفا ويركب فيها فلكا وضع تحت تصرّفه. كما تمّ زراعة أنواع مختلفة من الأشجار مثل النخل والعنب والبرتقال وغيرها. وكان يعتني بالحديقة في الأغلب أسرى نصارى. ويذكر المقري أنّ هذه الحديقة كانت تحتوي على 1600 شجرة برتقال. وقد تمّ تأكيد هذا الرقم من طرف الدبلوماسي الهولندي أندري ماتام [Andrei Matham]. وبعد مضي سنوات على وفاة السلطان الشريف زار التاجر الفرنسي توماس لوجندر [Thomas le Gendre] هذه الحديقة وأعطانا الوصف التالي : "من هذه الجبال [الأطلس] تنحدر الكثير من الأودية ذات المياه الصافية والعذبة. وهي تأتي أساسا لسقي حديقة تُسمى المسرة الصغرى قبل أن تصب في بحيرة فائقة الجمال مساحتها ألف قدم مربع. وبعد ذلك تذهب المياه إلى حديقة عظيمة تسمى المسرّة وهي ملآى بصنوف شجر البرتقال والليمون والنخل والزيتون واللوز والتين والرمان التي تمتزج بشجيرات من الياسمين وغيرها من الزهور العبقة". انظر، مناهل الصفا، ص262-263؛ المقري، روضة الآس، ص25؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80؛ Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 245 et France, t. III, p. 726-727 ; Pays-Bas, t. IV, p. 596.

461 الفشتالي، مناهل الصفا، ص262.

462 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 80 etp. 84.

463 الفشتالي، مناهل الصفا، ص259. يتم الإشارة إلى الحمام بحرف "o" في مخطط گوليوس.

464 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 84.

465 الفشتالي، مناهل الصفا، ص259-260.

466 المقري، روضة الآس، ص134.

467 نفسه، ص258-259. بعد عودة السفير التمگروتي من اسطنبول سنة 1591 استدعاه السلطان بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي. وقد ترك لنا السفير وصفا للبديع تغلب عليه الشاعرية ولكنه صادق في ملامحه العامة. انظر التمگروتي، النفحة المسكية، ص259-260.

468 بعد أن ثبّت سياسته التوسعية ابتداء من سنة 1590 قرّر السلطان أحمد المنصور أن يُشيّد مدينة فخمة كتلك المدن الملوكية التي بناها قديما الأمويون والعباسيون والفاطميون وغيرهم. بل إنّه قد اختار الجانب الجنوبي من حديقة المسرّة لإتمام البناء. وكان يريد أن يبني في الجنوب الشرقي من القبّة الخضراء جناحا للاستقبال أكبر وأكثر فخامة حيث يتجاوز طوله تسعة وستين مترا وذلك بُغية استقبال الضيوف واقامة المناسبات الرسمية. كما كان السلطان الشريف يرغب في تشييد مسجد عظيم في الجهة الشمالية من سور القصبة. وقد بدأت الأشغال فعليا سنة 1592. ولكنّ تمرّد الناصر وظهور الطاعون أجبرا السلطان على وقف الأشغال. وبعد وفاته خرب المسجد الذي كان يحمل مبدئيا اسم جامع الهناء وتمّ إعادة تسميته من طرف السكان بـجامع الفناء لانتشار الموت في مراكش بسبب الأوبئة والحروب. انظر الفشتالي، مناهل الصفا، ص263؛ المقري، روضة الآس، ص23؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 182-184؛ السعدي، تاريخ السودان، ص205.

469 فيما يخص رمزية هذه المؤسسة وتاريخها انظر حليمة فرحات وعبد الأحد السبتي، المدينة في العصر الوسيط : قضايا ووثائق من تاريخ الغرب الإسلامي، ص72-79؛ ابراهيم جدله، "المحلّة في العهد الحفصي"، الكراسات التونسية، 1995، ج 48، ر 169-170، ص27-40؛
EI2, t. V, p. 1211 ; Jocelyne Dakhlia, « Dans la mouvance du prince : la symbolique du pouvoir itinérant au Maghreb », Annales, vol. 43, nº 3, 1988, 735-760.

470 Léon l’Africain, Description, t. I, p. 240-241.

471 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 190.

472 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 458 ;الجنابي، البحر الزخّار، ص246؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص50.

473 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص50-51.

474 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 461.

475 الفشتالي، مناهل الصفا، ص60 وص62؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص315-316؛
Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 56.

476 الفشتالي، مناهل الصفا، ص64 وص99.

477 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 56.

478 الشهاب الحجري، ناصر الدين، ص47.

479 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 62.

480 الفشتالي، مناهل الصفا، ص113 وص203.

481 نفسه، ص203.

482 Marmol, LAfrique, t. II, p. 181.

483 الفشتالي، مناهل الصفا، ص203.

484 نفسه، ص202-204.

485 نفسه، ص99.

486 نفسه، ص204.

487 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 188.

488 الفشتالي، مناهل الصفا، ص63-65 وص96-99؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 362.

489 نفسه، ص66-67.

490 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص248.

491 الفشتالي، مناهل الصفا، ص229.

492 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 100 et p. 234.

493 Ibid., p. 362; التمگروتي، النفحة المسكية، ص147-148.

494 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 143.

495 يمكن التنبيه إلى أمر ليس بالهّام ولكنه يُؤكّد مرة أخرى الميول الكلاسيكية للسلطان الشريف. فقد أورد الاسير البرتغالي سالدانيا أنّ مولاي أحمد كان في فصل الصيف يأمر بأن يُحمل إليه ثلج من جبال مراكش لتبريد الماء والفواكه. ومن المؤكد أنه بفعله هذا كان يسعى إلى تقليد الخليفة العباسي المهدي [775-784] الذي كانت تُحمل إليه أثناء موسم الحج في مكة قوالب من الثلج من منطقة الجبال بفارس كي يُبرّد الماء. انظر
Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 130.

496 ابن القاضي، درّة الحجال، ج 3، ص143، ص254، ص258.

497 Dominique Sourdel, « Questions de cérémonial abbaside », Revue des études islamiques, nº 28 : 1, 1960, p. 121-148.

498 كان للأمراء كذلك لقب مشرقي الأصل هو "بابا" أي الشيخ. ففي العالمين التركي والمغولي كان هذا اللقب يعكس التبجيل الذي يجب أن يكون للشيوخ والزعماء والأمراء وبعض المتصوفة.

499 الحسّاني، ديوان قبائل سوس، ص12.

500 الفشتالي، مناهل الصفا، ص54 وص60 وص113-114؛Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 62.

501 Antonio de Saldanha, Crónica de Almancor, p. 200 et p. 336.

502 الفشتالي، مناهل الصفا، ص80.

503 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 51.

504 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 34 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص50؛ التمگروتي، النفحة المسكية، ص26-27، ص140.

505 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 126.

506 Ibid., p. 36-38.

507 Ibid., p. 38-46.

508 Ibid., p. 46-49.

509 Ibid., p. 49-51.

510 Ibid., p. 51-52.

511 عبد الله گنّون، رسائل سعدية، ص86.

512 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67؛ Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 58.

513 الفشتالي، مناهل الصفا، ص59-60.

514 نفسه، ص60-61.

515 الفشتالي، مناهل الصفا، ص81-82. انظر أيضا رواية ثانية لعهد البيعة ما بين الصفحتين 82-92.

516 بالإضافة إلى المولد النبوي كانت السلطات الفاطمية تحتفل بمولد علي وفاطمة الزهراء والحسن والحسين والخليفة الفاطمي الحاكم.

517 فيما يخص المولد انظر
EI2, t. VI, p. 886 ; Pessah Shinar, Traditional and Reformist Mawlid Celebrations in the Maghrib, Myriam Rosen-Ayalon [ed.], Studies in Memory of Gaston Wiet, Jerusalem, 1977, p. 371-413 ; Nicolaas Kaptein, Muhammad’s Birthday Festival. Early History in the Central Muslim Lands and Development in the Muslim West until the 10th/16th century, Leyde, 1993; Jocelyne Dakhlia, Le divan des rois, p. 276-282;
عباس الجراري، "المولد النبوي في الأدب المغربي"، المناهل، عدد9، 1977، ص33-56؛ الطيب الوزّاني، "ظاهرة الاحتفال بالمولد النبوي في عهد السعديين"، المناهل، عدد 54،1997، ص292-301؛ عبد الهادي التازي، "لماذا عيد المولد في الغرب الإسلامي"، دعوة الحق، عدد 277،1989، ص48-55.

518 ابن خلّكان، وفيات الأعيان وأنباء أهل الزمان، ج 4، ص117-118.

519 لا شكّ أنّ المؤلّف قد استلهم مصنّف ابن دحية الكلبي السبتي الأندلسي المسمى التنوير في مولد السراج المنير الذي كان أهداه إلى مظفّر الدين كوكُبري.

520 محمد قبلي، "مساهمة في تاريخ التمهيد لظهور دولة السعديين"، مجلة كلية الآداب، الرباط، العدد3-4، 1978، ص7-59، ص13-15

521 ابن عذاري، البيان المُغرب، ج 3، ص401-402؛ المقري، أزهار الرياض، ج 2، ص39، ص243، ص376.

522 نفسه، ص430.

523 ابن السكّاك، نصح ملوك الإسلام، ص29.

524 مقتطف من ابن أبي زرع الفاسي، روض القرطاس، مخطوط المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، رقم 2152 د، و151. وقد بترت النسخة المطبوعة من هذا المقطع.

525 فيما يخص الاحتفال بالمولد النبوي على عهدي أبي الحسن وأبي عنان انظر ابن مرزوق، المسند، ص152-154.

526 Mohammed Kably, Société, pouvoir et religion au Maroc à la fin du Moyen Age, XIVe- XVe siècle, Paris, 1986.

527 ليون الإفريقي [الحسن بن محمد الوزان]، وصف إفريقيا، ترجمه عن الفرنسية محمد حجي ومحمد الأخضر، ج1، ص261-262.

528 تمّت ترجمة بعض النصوص المتعلّقة بهذه الاحتفالات إلى الانگليزية عن طريق يوشع فرانكلين
Yehoshua Frenkel, « Mawlid al-Nabî at the Court of Sultân Ahmad al-Mansûr al-Sa‘dî », JSAI, nº 19, 1995, 157-72.

529 الفشتالي، مناهل الصفا، ص236؛Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 389 .
حول تباث وتطور هذا الطقس انظر
Loubignac, « La procession des cierges à Salé », Hespéris, t. 33, 1946, p. 5-30 ; Abderrafii Bahja, « La procession des cierges à Salé : une tradition annuelle unique au Maroc », Caroline Gaultier-Kurhan [dir.], Le patrimoine culturel marocain, Paris, 2003, p. 375-379.

حول تباث وتطور هذا الطقس انظر
Loubignac, « La procession des cierges à Salé », Hespéris, t. 33, 1946, p. 5-30 ; Abderrafii Bahja, « La procession des cierges à Salé : une tradition annuelle unique au Maroc », Caroline Gaultier-Kurhan [dir.], Le patrimoine culturel marocain, Paris, 2003, p. 375-379.

530 نفسه، 236.

531 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص379.

532 نفسه، ص236؛ التمگروتي، النفحة المسكية، ص143؛ المقّري، روضة الآس، ص13؛ Henri de Castries, SIHM, Angleterre, t. II, p. 389.

533 نفسه، ص236، نفسه، ص143.

534 نفسه، ص237؛ المقري، نفح الطيب، ج 5، ص350؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص379.

535 نفسه، ص238-250؛ المقري، روضة الآس، ص3-12؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص380.

536 نفسه، ص250؛ نفسه، ص13؛ نفسه، ص380؛ التمگروتي، النفحة المسكية، ص143-144.

537 التمگروتي، النفحة المسكية، ص145.

538 نفسه، الفشتالي، مناهل الصفا، ص251-252؛ المقري، روضة الآس، ص14؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص380.

539 المقري، روضة الآس، ص13.

Table des illustrations

Titre مخطط قصر البديع
Légende 1 قبة الزجاج؛ 2 قبة النصر؛ 3 قبة الخمسينية؛ 4 قبة التيجان؛ 5 القبة الخضراء؛ 6 الحريم؛ 7 البركة العظيمة؛ 8 النافورة العظيمة؛ 9 السماطان؛ 10 بركة؛ 11 حديقة المشتهى؛ 12 حديقة المسرّة؛ 13 المصريّة.
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/950/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 64k
Titre الموكب السلطاني
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/950/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 225k

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable