Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

البـاب الأوّل – هـاجـس الـخـلافـة

الفصل الثاني: شارات وريث النبي

Texte intégral

  • 343 الماوردي، الأحكام السلطانية والولايات الدينية، ص193؛ أبو يعلى الفرّاء، الأحكام السلطانية، ص202.
  • 344 ابن خلدون، المقدمة، ص201.

1لإظهار تطلعاته للخلافة وفرض نفسه باعتباره الوريث الروحي والتاريخي لعصر الإسلام الذهبي كان على المنصور أن يعتمد شعارات خلافة343 أو شارات ملك344 مصبوغة بالقداسة وذلك قصد إبراز مقامه والتميز عن سائر الحكام المسلمين. فمن خلال سعيه الدؤوب إلى التأثير في عقول معاصريه اختار السلطان الشريف شعارات ذات قوّة إيحائية عالية. ولذلك نلاحظ تشابها بين شعارات مُلْك المنصور وبين تلك الشعارات التي تبناها خلفاء و مشاهير ملوك الاسلام في العصر الوسيط . فالشارات كانت تصلح باعتبارها رموزا خارجية لسيادة السلطان الدينية والسياسية والعسكرية للمراسم والاحتفالات والمواكب الرسمية. وسواء أكان السلطان هو من يحمل الشارات أم يحملها أحد أعيان المخزن أثناء موكب رسمي فإنّها كانت تصلح لتمييز السلطان عن باقي البلاط وذلك بطريقة لا لبس فيها باعتباره مركز السلطة وقلبها. فقد كان مولاي أحمد يريد أن يظهر نفسه بمعنى من المعاني "القطب" أي المحور الذي تدور حوله السلطنة بل الكون كلّه.

الخطبة والسكة وإذاعة المطامح الخليفية

  • 345 فيما يخص هذه الممارسة خلال الفترات السابقة انظر
    EI2, t. V, p. 76; Norman Calder,» Friday Prayer and
    (...)

2كان الخليفة باعتباره وريثا للنبي وقائد الأمّة هو الشخص الأقدر على إمامة الصلاة خاصة صلاة الجمعة وصلاة عيدي الأضحى والفطر. كما كان مؤهّلا لأن يتولّى الخُطبة التي تتقدّم تلك الصلوات وتلك التي تعقبها. وسرعان ما أصبح القيام بهاتين الوظيفتين وعلى وجه التخصيص الخطبة إحدى شارات الملك الأكثر أهمية في الإسلام ورهانا سياسيا عظيما345.

  • 346 الجنابي، البحر الزخّار، ص354؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص212-213؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص2 (...)
  • 347 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 139.

3كانت إمامة الصلاة تسمح للخليفة بممارسة صلاحياته وبإعطاء طابع ديني لوظيفته وبأن يظهر أمام الملأ. وإذا كانت إمامة الخليفة للصلاة بنفسه قد صارت نسيا منسيّا منذ عدّة قرون فإنّ السلطان الشريف قد سعى إلى إحياء هذه الممارسة المنتمية إلى قرون الإسلام الأولى وذلك لتأكيد عقيدته الخليفية وليتميّز تبعا لذلك عن السلطان العثماني الذي أوكل صلاحيته تلك إلى شيخ الإسلام أي كبير علماء حضرته. وتؤكّد المصادرُ هذه المسألة من غير لبس. فقد كان مولاي أحمد يؤمّ صلاة الجماعة في الجامع الكبير ثلاث مرات في الأسبوع خاصة صلاة الجمعة346. وفي بقيّة أيّام الأسبوع كان يؤمّ سائر الصلوات في مسجد القصر. ونستطيع أن نفترض بحكم غياب المصادر أنّ السلطان كان يؤمّ صلاة العيدين كذلك. إذ كانت هاتان المناسبتان السنويّتان حيث يختلط آلاف المغاربة والمسلمين القادمين من بلدان مختلفة تسمحان للسلطان بالقيام باستعراضٍ عظيم لورعه وهو ما سيتكفّل عدد كبير ممّن شهد العيدين بنقله لأولئك الغائبين عنهما. كما كان السلطان يقوم على غرار أسلافه بشعائر دينية أخرى كذبح كبش العيد بنفسه347.

4وإذا كانت إمامة الصلاة ترتبط بالمجال الرمزي ولم تكن تقوم في الواقع إلا بإعلاء الهيبة الدينية للسلطان الشريف فإنّ الخطبة كانت تُعدّ شارة حقيقية من شارات السيادة. وقد كان الجزء الأخير منها هو مدار الشأن السياسي بالأساس. ففي نهاية الخطبة كان يتمّ ذكر السلطان القائم مع إظهار الاعتراف بفضله ولزوم طاعته. وكان الخطيب من أعلى منبره يدعو الله أن يبارك الحاكم وأن يهديه إلى سواء السبيل. كما كان يتضرّع إلى الله كي يكون في عون سيده وأن يهبه النصر من عنده. وكان اختفاء الدعاء للحاكم من الخطبة يعني بكلّ بساطة خلعه.

  • 348 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 268-269 et p. 312 et Angleterre, t. I, 265-275 et Fran (...)

5كانت الخطبة إحدى الشارات الملكية الكبرى التي وظفها البيت الزيداني لتأكيد هيبته واستقلال أراضيه وتأكيد مطامعه الخليفية. وإذا كان الوطاسيون قد اعترفوا بالسيادة الإسمية للعثمانيين بجعل الخطبة تقام باسم الخاقان وذلك قصد المحافظة على مُلكهم والحصول على مساعدة عسكرية من اسطنبول فإنّ محمدا الشيخ المهدي [1543-1557] قد رفض كلّ شكل من أشكال التبعية للسلطات العثمانية ودفع حياته ثمنا لموقفه. ومع إظهارهما نوعا من المرونة تجاه العثمانيين مثل تبادل الهدايا الذي كان الباب العالي يعدّها رمزا للولاء فإنّ عبد الله الغالب [1557-1574] ومن بعده ابنه محمد المتوكّل [1574-1576] قد بقيا على الأرجح متشدّدين في مسألة الدعاء في الخطبة للسلطان العثماني. بل يبدو أنّ تشدّد المتوكّل كان من بين أسباب سقوطه. فقد كان الأمير عبد الملك قد تعهّد بالاعتراف بسيادة السلطان العثماني مراد الثالث [1574-1595] نظير مساعدة عسكرية. وبعد وصوله للحكم اعترف عبد الملك المعتصم [1576-1578] بالسيادة العثمانية وذلك بالدعاء في الخطبة للسلطان مراد الثالث وكذلك باعتماد الطّوغ وهو لواء عثماني يتكون من رمح طويلة تعلوها خصلة من ذيل فرس348.

  • 349 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 54-58.

6وعند تولّيه الحكم عمد أحمد المنصور إلى قطع علاقاته مع الدولة العثمانية على وجه التدريج ليظهر في نهاية المطاف باعتباره قائما على خلافةٍ منافسة. وتحْمِلنا كلّ المعطيات ولاسيما الجفاء الذي قوبلت به السفارة العثمانية التي جاءت لتهنئته بنصر وادي المخازن على أنّ السلطان الشريف قد قام بقطع الدعاء للسلطان العثماني يوم الجمعة جاعلا إياه محصورا في شخصه. ولكنّه لم يقطع علاقاته نهائيا مع الباب العالي إلاّ بعد مرور أربع سنوات وذلك عندما قام بإنزال الطوغ على مشهد من العامة وهو الذي كان يرمز قبل ذلك إلى السيادة العثمانية349.

  • 350 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67-74.
  • 351 Anonyme, Une description du Maroc sous le règne de Moulay Ahmed al-Mansour, p. 138.
  • 352 الجنابي، البحر الزخّار، ص354.

7وقد دفعت العقيدة الخليفية بالسلطان المنصور إلى توظيف الخطبة لصالحه باعتبارها أداة للتوسّع الرمزي على الأقل في الجهات التي لا تمتلك أهمية اقتصادية أو استراتيجية كبيرة. وآية ذلك أنّ الرباط الوحيد الذي جمع بين السلطان والعديد من المدن والقرى والقبائل البعيدة كان هو الخطبة بالإضافة إلى هديّة سنوية تمثل ضريبة ولاء. وقد كان ذلك هو حال إمارة بورنو البعيدة مثلا350. وقد أشار الكاتب البرتغالي المجهول إلى نفس الأمر فيما يتعلّق بقبائل الطوارق في الصحراء الكبرى351. ويبدو أنّ رباط السيادة مع قبائل شنقيط كان يخضع لنفس المنطق. وحتى يُحكِم تميّزه عن منافسه العثماني وكي ينخرط مرّة أخرى في عقب "السلف الصالح" كان السلطان الشريف "يخطب في الجميع بنفسه على هيئة الخلفاء والسالفين"352 كما يذكر أحد الأخباريين العثمانيين.

  • 353 نجد نماذج من الرسائل الموجهة إلى العامة عند عبد الله كنون، رسائل سعدية، ص81-86 وص160-166؛ الفشتالي، (...)

8استخدم المنصور المسجد بصفة عامّة والخطبة بصورة خاصة باعتبارها أداة فعالة للتواصل وذلك بهدف نشر عقيدته الخليفية وتأكيد قوّته. فكانت كل رسائل السلطان المبلّغة بمشروعٍ أو المبشّرة بنصرٍ تنطلق في الغالب من أعلى منابر المساجد353. وفيما وراء رهان الخطبة نفسها كان الأمر يتعلّق بالسيطرة على المسجد باعتباره مركزا لصناعة المواقف ونشرها. وبسيطرته على هذه الأداة كان السلطان الشريف يضمن نشر مواقفه ومعتقدات بين السواد الأعظم من الناس.

  • 354 فيما يخص الفترة الوسيطية انظر على سبيل المثال
    Jere L. Bacharach, « Al-Ikhshîd, the Hamdânids and the
    (...)

9كانت العملة أو ضرب السكّة هي شارة الملك الثانية التي تسمح للسلطان بحمل عقيدته وتطلعاته إلى أبعد مدى. إذ كان ضرب السكة وهو حصري للعاهل يسمح له بأن يضع على النقود كتابات تمجيدية ورسائل سياسية354. وطوال مدة حكم المنصور قامت دور السكة الشريفة بضرب جميع أنواع العملة وذلك بمعدّل مرة كلّ أربعمائة وخمسة وعشرين يوما حسب ما هو متوفر لدينا.

  • 355 J. D. Brethes, Contribution à l’histoire du Maroc, nº 1451-1452-1453.
  • 356 Ibid., nº 1458-1459.

10فعند دخوله فاس سنة 1578 بعد نصر وادي المخازن قامت دار السكة في المدينة بضرب دنانير باسم السلطان. ونستطيع أن نقرأ عليها ما يلي: "بسم الله الرحمان الرحيم بأمر من عبد الله المجاهد في سبيل الله أمير المؤمنين أبي العباس ضرب هذا الدينار بمدينة فاس سنة 1578 "355. وكان دور هذه العملة هو بمعنى من المعاني إعلام السكان بتولّي العاهل الجديد. وفي نفس العام قامت دُور السكة بمراكش وفاس بضرب دنانير تُصرّح بهوية السلطان الجديد. لقد كان الأمر يتعلّق بــ: "[...]عبد الله أمير المؤمنين أبي العباس أحمد المنصور بالله بن أمير المؤمنين محمد الشيخ المهدي"356. بوضعه لقب أمير المؤمنين على عملته لم يعد السلطان الشريف يكتفي بإعلان استقلاله بل صار يطرح نفسه خليفة منافسا للسلطان العثماني وهو وضع سيستمرّ لمدّة ستّ سنوات.

  • 357 الفشتالي، مناهل الصفا، ص65-69.
  • 358 J. D. Brethes, Contribution à l’histoire du Maroc, nº 1466-1467-1468.
  • 359 Ibid., du nº 1469 au nº 1481.

11مثلت سنتا 1582 و1583 منعطفا كبيرا في حكم المنصور. فمن جهة أولى قام السلطان الشريف بقطع كل العلاقات مع العثمانيين كما أصبحت مطامعه الخليفية من جهة ثانية تتّضح أكثر فأكثر وذلك من خلال الحملة العسكرية على توات وتيگورارين وباستقباله لسفير أمير بورنو357. وفي سنة 1584 تمّ تجريد حملة على شنقيط وعلى أراضي موريتانيا الحالية. وفي هذا السياق ضربت دور السكة السلطانية دنانير في سنتي 1584 و1585 نقرأ على وجهها ما يلي: "بسم الله الرحمان الرحيم. عبد الله الإمام أبو العباس أحمد المنصور بالله بن الإمام الخليفة محمد الشيخ المهدي بن الإمام القائم [بأمر الله]" ونقرأ على ظهرها الآية الثالثة والثلاثين من سورة الأحزاب المعروفة بآية التطهير: "إنما يريد الله ليُذهب عنكم الرجس آل البيت ويُطهّركم تطهيرا"358. بهذه الكتابة التي يقوم فيها باستعمال لقب الإمام بما هو لقب ديني محض وبإظهار نسبه الشريف أصبحت المطامح الخليفية للسلطان الشريف أكثر وضوحا ممّا سبق. لقد كان المنصور هو الحاكم الشرعي الأوحد للعالم الإسلامي وكان على المسلمين أن يقوموا بمبايعته على الأقل نظريا. ولتخليد انتصاراته العسكرية والدبلوماسية قامت دور السكة بمراكش وفاس وتارودانت وسجلماسّة ودرعة بضرب دنانير وأنصاف دنانير كُتب عليها ما يلي: "أبو العباس أحمد المنصور بالله الحمد لله رب العالمين"359. لذلك يمكن القول أنه إذا كان الله هو سيد العالمين فإنّ خليفته "الشرعي" ينبغي أن يسود على أرضه.

  • 360 Ibid., nº 1482-1483.

12كانت الاستعدادات لغزو السودان هي الأخرى فرصة لضرب نقود جديدة سنة 1590 نقرأ على وجهها: "بسم الله الرحمان الرحيم. عبد الله الإمام أبو العباس أحمد المنصور بالله أمير المؤمنين". ونقرأ على ظهرها ما يلي: "لا إله إلاّ الله لله الأمر ولا قوّة إلا بالله"360. لقد كان المنصور وهو الخليفة "الشرعي" يطلب من الله بهذه الكتابة أن يهبه القوة اللازمة لغزو السودان لأنّه يمثّل خطوة أولى على درب "توحيد" الأمّة. وفي المناسبة نفسها كان المنصور يُعلم السكان والنخب المغربية المترددين في أمر الحملة السودانية أنه مُسيّر بالقدرة الربانية وأنه لا يقوم إلاّ بتنفيذ مشيئة الله في ملكه وملكوته.

  • 361 Ibid., nº 1484.

13وبعد غزو السودان ضربت دار السكة بمراكش دينارا مربّع الشكل لتخليد الذكرى. ونستطيع أن نقرأ عليه ما يلي: "بسم الله الرحمان الرحيم. عبدالله الإمام أبو العباس أحمد المنصور بالله أمير المؤمنين بن الإمام أبي عبد الله محمد الشيخ المهدي بن القائم بأمر الله الشريف الحسني". كما نستطيع أن نقرأ على النقود أيضا آية التطهير361. كانت هذه الكتابة تُجسّد المطامح الخليفية للسلطان الشريف وهو في أوج مجده. فهو في نفس الوقت "الإمام" أي المرشد والقائد الديني وهو "أمير المؤمنين" أي أمير الحرب الذي يقود المؤمنين إلى النصر وهو المنحدر من سلالة من الملوك العظام وهو أخيرا القائد "غير المنازع" للذرّية التي طهّرها الله من كل الأرجاس الأرضية. ولم يكن المنصور بذلك يعمل إلا لخير الأمة وسؤددها. بل إنّ شكل الدينار المربّع نفسه يُذكّر بالدينار الموحّدي. وقد كان هذا الإيحاء يسمح للسلطان المنصور بأن يُظهر نفسه باعتباره امتدادا للسلالة المغربية العظيمة.

14هكذا ظهر أنّ الخطبة والسكة قد كانتا من شارات الملك التي لا غنى عنها لإرساء السلطة ونشر العقيدة الخليفية لأحمد المنصور. وكانتا تُمثلان في نفس الوقت شعارات للملك وحوامل مميّزة لطموحات وذلك لأغراض دعائية ولإعلام الأهالي ولإيصال التمثلات المفروضة بقوّة التكرار والإلقاء المتتالي.

15وإذا كانت هاتان الشارتان تنتميان إلى الخطاب الموضوع في شخص السلطان فإنّ الشارات الأخرى كانت "مرئيات" إيحائية تطبع المخيال. وكانت تلك المرئيات التي يُجلّيها السلطان جسديا تؤثّر بــ"بساطتها" وبإحالتها على ماض عريق في مخيال المسلمين وتخلب بتعقّدها وغرائبيّتها ألبابَ الزوار الأوروبيين.

البياض شعار استقلال سلطان بلا عرش

  • 362 Dominique Sourdel, « Questions de cérémonial abbaside », Revue des études islamiques, nº 28 :1, 196 (...)
  • 363 Évariste Lévi-Provençal, Histoire de l’Espagne musulmane, Paris, 1950-1953, t. III, p. 425.
  • 364 ابن فضل الله العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، ص564.
  • 365 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, Paris, 1980, t. I, p. 240.

16كانت الملابس التي يظهر فيها السلطان الشريف في المواكب الهامة والاستقبالات الرسمية التي كانت تُسمّى تجاوزا في أدبيات العصر الوسيط بثياب الخلافة وزيّ الخلافة وخلعة الخلافة وثياب الهيبة تُعتبر منذ العصر العباسي بمثابة شارات للملك وعلامات تمييزية لوليّ الأمر. ورغم أنه لم تكن توجد قاعدة حقيقة في هذا الأمر مثلما أشار إلى ذلك دومينيك سورديل [Dominique Sourdel] فقد كان على الخليفة الالتزام بعادتين: أن يلبس الثياب السود وأن يضع البردة المنسوبة للنبي362. ولكن ظهرت منذ القرن العاشر عدّة خلافات منافسة مثل الخلافة الفاطمية في إفريقية ثم في مصر والخلافة الأموية في الأندلس. وقد حاولت هاتان الخلافتان أن تقلّدا الخلافة العباسية مع السعي إلى التميّز عنها. ونظرا لعدم امتلاكهما لبردة النبي المزعومة فقد تمّ تقليدها. كما قام الأمويون مثلا باتخاذ البياض لونا للملابس الرسمية363. وباعتبارهم ورثةً لخلافة الغرب ومنافسين للعباسيين فقد اتخذ الموحّدون اللون الأبيض لباسا لهم في القرن الثاني عشر. ومنذ ذلك الوقت حمل كل الملوك المغاربة هذا اللون. ففي القرن الرابع عشر يذكر الرحالة المشرقي ابن فضل الله العمري أنّ البردة البيضاء كانت حكرا على العاهل المغربي دون غيره من رجالات البلاط أو الأعيان. وباستثناء هذا الزيّ فقد كانت ملابس السلطان مشابهة في كل تفصيلاتها للباس رعاياه364. وبعد قرنين من هذا التاريخ يؤكّد الحسن الوزّان المعروف بليون الإفريقي أنّ "الثياب التي يلبسها الملك [الوطاسي] [...] هي ثياب متواضعة وعادية. فمن لا يعرف الملك لا يمكنه أن يميّزه عن غيره"365.

  • 366 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 188-189.
  • 367 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 602 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص200-201.

17لم يأت البيت الزيداني بأيّ جديد في هذه العادة المرتبطة باللباس. ويذكر الأسير الإسباني مرمول [Marmol] نفس الشيء فيما يخص زيّ عبد الله الغالب أواسط القرن السادس عشر366. ولكنّ وصول عبد الملك المعتصم إلى السلطة سنة 1576 خلخل هذه العادات في اللباس التي تعود إلى قرون خلت. فقد قرّر هذا الأمير الذي عاش أغلب فترات حياته في الأراضي العثمانية أن يعتمد عاداتهم في اللباس بل أن يفرضها على رعاياه. فباستعماله الملابس العثمانية الفاخرة واستغنائه عن اللباس الأبيض لم يكن السلطان عبد الملك يتخلّى عن تقليد محلّي راسخ فحسب بل كان يعترف "واقعيا" بالسيادة العثمانية367.

  • 368 Ibid., t. II, p. 51.
  • 369 الفشتالي، مناهل الصفا، ص236.

18لكن وصول السلطان أحمد المنصور إلى سدّة الحكم سنة 1578 كان إيذانا بالعودة إلى التقليد المحلّي في اللّباس. وتندرج هذه العودة ضمن منطق عقيدته الخليفية كما يوضّح ذلك كاتب تقرير أوّل سفارة إسبانية إلى المغرب على عهد المنصور سنة 1579 بتأكيده أنّه "كان يرتدي ملابس بيضاء على الطريقة المغربية وعلى رأسه عمامة"368. وتسمح لنا هذه المعلومة الهامة بأن نؤكّد أنّ السلطان قام بعد أشهر من تولّيه الحكم بإعادة الاعتبار للّون الأبيض باعتباره شارة الخلافة الغربية. إنّ استعمال مفردة "مغربي" للحديث عن لباس السلطان ليس بالأمر الفاقد للدلالة وذلك لأنه يوضّح "التباين" مع نمط اللباس "التركي" لسلفه. لقد كان مولاي أحمد المنصور بصنيعه هذا يؤكّد استقلاله وسيادته وينخرط في التقاليد العريقة للخلافة الإسلامية الغربية. ونحن نعلم أنه قد تمّ بعد ذلك اعتماد اللون الأبيض في اللقاءات والاحتفالات الرسمية369. وانتهى الأمر بهذا اللباس إلى أن فرض نفسه نهائيا ليبقى مستعملا حتى عصرنا هذا.

  • 370 3. Jorge de Henin, Descripcion de los reinos de Marruecos, p. 53.
  • 371 فيما يخص الملابس الرسمية لبعض البيوتات الأخرى انظر مثلا
    Rachel Arié, « Quelques remarques sur le cos
    (...)

19لسوء الحظ فإننا لا نملك وصفا ولو جزئي لزيّ السلطان الشريف. ولكننا رغم ذلك نستطيع أن نقول بعض الكلمات بالاعتماد على رسم تقريبي للسلطان أبي فارس [1603-1609] ابن المنصور وأحد خلفائه أنجزه العميل الإسباني خورخي دي هنين [Jorge de Henin] بين سنتي 1603 و1607370. يظهر هذا الرسم أن السلطان كان يلبس "سروالا" عريضا مشدودا إلى خصره بحزام حريري مطرّز في جنباته و"قميصا" وهو نوع من الثياب ذات أكمام ضيقة وأزرار في مستوى المعصم. وفوقهما كان يرتدي قَفْطَانا وهو نوع من الثوب الطويل ذي أكمام واسعة يُسمّى "المنصوري" [المنصورية باللهجة المحلية] لأنه صُنع خصّيصا له. وفوق كل ذلك كان يلبس "السِّلهامة" [السِلهام باللهجة المحلية] وهي بردة واسعة من غير أكمام وفيها غطاء للرأس. ولا شكّ في أنّ السلطان كان يلبس "شاشية" من الصوف الأرجواني تمنطقها عمامة من النسيج الموصلي371.

  • 372 الفشتالي، مناهل الصفا، ص66-67.
  • 373 التمگروتي، النفحة المسكية، ص143.
  • 374 المقري، روضة الآس، ص13.
  • 375 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 51.
  • 376 ابن فضل الله العمري، مسالك الأبصار، ص566.
  • 377 Dominique Sourdel, « Questions de cérémonial abbaside », Revue des études islamiques, nº 28 :1, 196 (...)
  • 378 لا يزال ملك المغرب حتى العصر الراهن يجلس على فرش أثناء المناسبات الدينية لاسيما أثناء الدروس الحسني (...)

20وإذا كان المنصور على مستوى اللباس يسلك سبيل الاعتدال والبساطة اللتين تجعلانه في تناغم مع قيم العلماء الورعين وأرباب الزوايا فإننا نتساءل هل اتخذ المنصور عرشا مع العلم أنه شارة لا تتوافق مع تقاليد الورع المعمول بها منذ صدر الاسلام؟ لا يُقدّم الفشتالي إلاّ إجابة مراوغة عن هذا السؤال مستعملا مفردات عامة كالسرير والأريكة دون توضيح آخر372. كما أنّ التمگروتي373 والمقري374 حافظا على نفس الضبابية فيما يتعلّق بوصف مكان جلوس السلطان. أمّا ابن القاضي فإنه يعمد إلى الصمت في هذه المسألة. إلا أن كاتب تقرير البعثة الإسبانية لسنة 1579 يُخبرنا لحسن الحظ بطبيعة هذا المجلس. فأثناء المقابلة التي تمت مع مبعوث فيليب الثاني كان السلطان الشريف "يجلس على أربعة وسائد من الحرير المختلفة الألوان وسادتان منها طويلتان من الحرير وكان يتّكئ على وسائد مطرّزة بالذهب والفضة وُضعت خلفه" ويلاحظ الكاتب أنّ كل ذلك كان على "بساط صغير"375. وكان المؤرخ المشرقي ابن فضل الله العمري قد لاحظ نفس الشيء فيما يتعلّق بالسلطان المريني أبي الحسن في القرن الرابع عشر376. وفي هذه المسألة أيضا يبدو هاجس تقليد "بساطة" الخلفاء المشارقة خاصة العباسيين منهم شديد الوضوح. فقد كان الأمر بكل بساطة يتعلّق بالفَرَش الذي استعمله أوائل الخلفاء ببغداد. يلاحظ دومنيك سورديل أنّه "أثناء الاستقبال المهيب الذي أقامه هارون الرشيد بطَوْس [...] كان الخليفة يجلس على مجموعه من أحد عشر فَرَشا مصحوبة بالوسائد والمخائد". ويلاحظ أيضا أنّ مفردة فرش كانت تُستعمل في القرن العباسي الذهبي مرادفا للسرير377. وإذا ما تسلّحنا بهذا التفسير فإنّنا نستطيع أن نجزم بأنّ سرير الفشتالي ليس شيئا آخر غير الفرش الذي وصفه الكاتب الإسباني378.

  • 379 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 81.
    يشبه هذا التخت ما كان يستعمله السلاطين العثمانيون أثنا (...)

21تبقى بعد ذلك مسألة ما يورده الأسير الإسباني دييگودي توراس من أنّ السلطان محمد الشيخ المهدي كان أثناء حملاته العسكرية يجلس على ضرب من التخوت على الطراز التركي مصنوعةً من الخشب ومغلقة من كل الجهات379. ورغم أننا لا نظفر بأية إشارة تتعلق باستعمال هذا التخت على عهد المنصور فإنه لا شيء يسمح لنا باستنتاج أنه قد تخلّى عنه لفائدة الفرش الذي كان أكثر تواضعا وأعظم رمزية. فمن المحتمل أنه قد واصل استعماله على غرار أبيه أثناء حملاته وتنقلاته الكثيرة خارج عاصمته؟

  • 380 الإفراني، نزهة الحادي، ص97.
  • 381 محمد بنشريفة، "بين أحمد بابا وأحمد المنصور"، المغرب وإفريقيا جنوبي الصحراء في بدايات العصر الحديث، (...)

22رغم ما يقوله الأخباري المتأخّر الإفراني فإن السِّتر الذي "يُخَصَّصُ لمنع الزوار من الاقتراب من العاهل قبل أن يأذن الحاجب بذلك" كان من دون شكّ غير مستعمل خلال اللقاءات الرسمية على عهد المنصور380. ويرجع ذلك إلى أنّ هذا الأخباري على عكس عادته لا يذكر مصدره كما أن المصادر المعاصرة سواء كانت محلية أم اوروبية لا تشير إلى وجود هذه الممارسة. وقد أثبت محمد بن شريفة أنّ الحكاية التي يوردها الإفراني كانت موضوعةً وذلك بأكثر من دليل. ففضلا عن الغاية التأسيسية للرواية التي تأتي لتُعلي من شأن العلماء على الأقل نظريا على حساب الماسكين بالسلطة فإنّ الشخصية الدينية للمنصور وكل بنائه العقائدي المؤسّس على الواقعية لا يبدو أنها تقبل بمثل هذه الممارسة381.

أدوات التبرك والاستمرارية

  • 382 ابن صاحب الصلاة، المن بالإمامة، ص304؛ مجهول، الحلل الموشية، ص152. وانظر أيضا
    Amira K. Bennison, « Th
    (...)
  • 383 ابن مرزوق، المسند، ص456-462.
  • 384 محمد المنوني، "تاريخ المصحف الشريف بالمغرب"، دعوة الحق، العدد 19 :2، 1981، ص9-29.

23لم يكن السلطان الشريف باعتباره الضامن للدين القويم ينفصل أبدا عن نسخة من المصحف تُنسب إلى فاتح المغرب عقبة بن نافع الفهري وكذا عن صحيحي البخاري ومسلم. فمنذ أواخر القرن العاشر كان الخلفاء العباسيون يعرضون في الاستقبالات الرسمية نسخةً من القرآن الكريم تُنسب إلى الخليفة الراشد الثالث عثمان بن عفّان [644-656]. وكان الخلفاء بسلوكهم هذا يجعلون من أنفسهم حرّاسا للصراطية السنّية. ذلك أنهم قد فرضوا المصحف العثماني باعتباره الرواية الوحيدة الصحيحة للقرآن. وقد قام الخلفاء الأمويون بالأندلس في ظروف غامضة بتقليد خليفة بغداد. ولو صدّقنا المؤرّخين فإنّ نسخة أخرى من المصحف العثماني كانت توجد في مسجد قرطبة وكانت تلك النسخة إحدى شارات الخلافة الأموية. وبتأسيسه لخلافة مستقلة بالمغرب والأندلس في القرن الثاني عشر فرض العاهل الموحّدي عبد المؤمن بن علي [1130-1163] نفسه وريثا شرعيا للإدّعاءات الأموية. فقام بنقل نسخة المصحف العثماني إلى المغرب جاعلا منها شارة من شارات ملكه. فبعد أن تمّ تحليتها بزركشات فاخرة من الذهب وتزيينها بالأحجار الكريمة كانت النسخة محفوظة في صندوق عظيم الزينة كان يسبق دائما موكب الخليفة382. وقد تمّ الاستلاء على هذا الأثر المقدّس من طرف المرينيين في القرن الثالث عشر383 ولكنه اختفى فجأة في القرن الخامس عشر. وكان ابن خلدون آخر من تعرّض لذكره384.

  • 385 الفشتالي، مناهل الصفا، ص82.

24في ظلّ غياب النسخة العثمانية فإننا نفترض أنّ السلاطين قد التجأوا إلى نسخة من المصحف تُنسب إلى عقبة بن نافع. وقد كان هذا الأخير استنسخها من المصحف العثماني بالقيروان حسب الروايات المحلية. وبصرف النظر عن صدق هذه النسبة فإنّ هذه النسخة قد أصبحت أثرا مقدّسا استعمله المرينيون والوطاسيون والزيدانيون على التوالي. تدفعنا كل الدلائل إلى الاعتقاد بأنّ المنصور قد استعمل هذه النسخة لنفس الغرض. ولكنّه أضاف لهذا الاستعمال الرمزي استعمالا ماديا. إذ يذكر الفشتالي أنه أثناء حفل مبايعة الأمير المأمون وليا للعهد تمّ وضع نسخة المصحف المنسوبة إلى عقبة بن نافع وصحيحي البخاري ومسلم أمامه. ولم يُؤدّ وجهاء السلطنة يمين البيعة للأمير إلاّ في ذلك الوقت385. ويجوز لنا أن نذهب إلى أنّ الأعيان قد أقسموا على هذه النسخة من المصحف.

  • 386 ابن مرزوق، المسند، ص456.
  • 387 النميري، فيض العباب، ص226.

25وإذا كان امتلاك مصحف عقبة بن نافع يسمح للسلطان بالانخراط في تاريخ خليفي عريق وأن يمتلك بمعنى ما التاريخ المقدّس للإسلام فإنّ اعتماد مصنَّفَيْ الحديث النبوي باعتبارهما من شارات الملك هو تقليد مغربي محض. ذلك أنّ السلاطين المرينيين الباحثين عن الشرعية الدينية قاموا كردّ فعل على العقيدة الموحّدية بإعادة الاعتبار للمذهب المالكي وأرجعوا للسنة مكانتها "المستهزئ بها" من طرف من سبقهم. وفي هذا السياق الإحيائي للسنة النبوية قام السلاطين المرينيون باعتماد صحيحي مسلم والبخاري باعتبارهما شارةَ مُلْكٍ. ففرضوا أنفسهم بهذه الطريقة باعتبارهم حماة متميزين للصراطية السنّية وباعتبارهم العاملين المخلصين بالسنة النبوية386. وقد تمّ تجسيد إعادة الاعتبار هذه للسنة النبوية من خلال احتفالات رسمية لقراءة الصحيحين خاصة منهما صحيح البخاري387.

  • 388 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67 وص113.
  • 389 نفسه، ص175.

26وفي محاولته ترسيخ نفسه باعتباره الوريث الحصري للتراث الديني والدنيوي للنبي كان من الطبيعي أن يعتمد السلطان الشريف هذا التقليد المُلوكي. وعلى غرار مصحف عقبة كان لمصنّفات الحديث النبوي استعمالا مزدوجا على المستويين الرمزي والعملي. فكان يُحتَفَى بقراءة الحديث في مناسبات متعدّدة مثل الدروس الرمضانية وخلال الاحتفالات بالمولد النبوي وقبل رحلات السلطان. وكان السلطان يقوم بتنظيم مجالس لسرد وتدارس صحيحي مسلم والبخاري بصورة منتظمة. بل إنّ السلطان قد كلّف رسميا شخصا لا عمل له في القصر السلطاني إلاّ سرد صحيح البخاري388. والجدير بالذكر أنه في سنة 1584 تمّت دعوة الأعيان لبيعة الأمير المأمون وكان ذلك بحلف اليمين على الصحيحين. وأثناء التمرد الخطير للأمير الناصر سنة 1595 جعل الأمير المأمون جنده يُقسمون يمين الولاء على المصحف وعلى صحيح البخاري389. وهذا الأمر يجعل من المقبول أن نفترض أنه كان من المعتاد في البلاط المنصوري أداء يمين الولاء على هذا المصنّف في الحديث النبوي. وهكذا فإنّ السلطان العلوي إسماعيل [1672-1727] لم يقم إلاّ باستعادة هذا التقليد عند إنشاء جيش العبيد السود المسمّى تجاوزًا جيش البخاري.

أسلحة أمير المؤمنين

27كان السلطان الشريف وهو الذي يُقدّم نفسه باعتباره أميرا للمؤمنين وحاميا للملة والدين يستعمل في الاستقبالات الرسمية والمواكب العامة ترسانة كاملة من الأسلحة ليُبرز دور "المجاهد" وحامي السلم المحلّي. وكانت هذه الأدوات المستعملة باعتبارها شارات للملك تحمل دلالة رمزية عالية لأنها تُذكّر بالسيرة النبوية وتؤكّد على الاستمرارية التاريخية بين البيت الزيداني وباقي السلالات الخليفية.

  • 390 القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص205-206.
  • 391 ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ج 3، ص235-236، ج 7، ص386؛ الخزاعي، تخريج الدلالات السمعية، ص422.

28ففي أواسط القرن السادس عشر لاحظ مرمول [Marmol] أثناء موكب رسمي للسلطان عبد الله الغالب أنّ ثلاثة من حاشيته كانوا يحملون سيفه ودرعه ورمحه390. وقبل قرنين من هذا التاريخ تمّ ملاحظة نفس أسلحة الأبّهة في موكب السلطان المريني أبي الحسن وهو الذي كانت له بالفعل مطامح خليفية391. وإذا كنّا لا نستطيع أن نُحدد بدقة العصر الذي تمّ فيه اعتماد هذه الترسانة من طرف السلاطين المغاربة فإنّنا على يقين من أنها كانت ترمز للأسلحة التي كان يحملها النبي إذ يؤكّد العديد من المؤرّخين أنّ خلفاء المشرق خاصة العباسيين منهم قد ورثوا هذه الشارات النبوية.

  • 392 الفشتالي، مناهل الصفا، ص203.
  • 393 الخزاعي، تخريج الدلالات السمعية، ص425-426.

29ويذكر المؤرخون القروسطيون أنّ الرسول كان أثناء خرجاته الرسمية لإحياء المناسبات الدينية يُكلّف شخصا يسبقه في الموكب الذي يرافقه بحمل حربته المسمّاة العنَزة392. ثمّ قام الخلفاء الراشدون بالاقتداء بالنبي في هذه الممارسة. وبعد أن اختفت تحت حكم الأمويين قام أوائل الخلفاء العباسيين بإعادة استعمالها. ونظرا لكونها صلاحية خليفية فقد تمّ استعمالها من طرف السلالات الطامحة إلى هذا المنصب. ونظرا لأنها كانت مستعملة في المراسم على عهد عبد الله الغالب مثلما أشرنا إلى ذلك فلا شكّ في أنّ المنصور قد استعمل الحربة393. وقد حافظ هذا السلطان كذلك على استعمال الدّرع الذي يُذكّر بـدِرع النبي المسمّى درع الفضول وذلك على الرغم من أننا لا نمتلك أي شهادة عن هذه المسألة.

  • 394 محمد فريد، تاريخ الدولة العليّة العثمانية، ص161-162.

30كان السيف هو السلاح الأهم من بين أسلحة امارة المؤمنين من منظور رمزي. ويبدو أنّه قد تمت وراثة شارة الملك هذه هي الأخرى عن النبي إذ كان يحمل الخلفاء ولاسيما بني العباس أحد سيوف الرسول خلال الحفلات والاستقبالات الرسمية. وبهدف تقليد العباسيين ومزاحمتهم قام الخلفاء الفاطميون باستعمال سيف أبّهة كان ينسب لحمزة بن عبد المطلب عمّ النبي وهو الذي كانت ذكراه تستدعي في المخيال الإسلامي صورة المجاهد في سبيل الله. فالسيف في هذه الحالة أثر ديني وأداة لنشر الإيمان كما أنه يرمز أيضا إلى سلاح العدل الذي يفرق بين الحق والباطل ويضمن النظام والسلم الأمر. وبعد الاستيلاء على مصر سنة 1517 من طرف العثمانيين تنازل اخر خليفة عباسي عن الحكم للسلطان سليم الأوّل [1512-1520] حسب الأسطورة العثمانية. عندها قام هذا الأخير بنقل بعض الآثار النبوية إلى عاصمته ومنها السيف الذي نستطيع إلى الآن مشاهدته في متحف توبكابي. ولكنّ السلاطين العثمانيين لم يستعملوا البتّة هذا الأثر باعتباره شارة للملك وهو ما يجعلنا نشكّ في صدق نسبته إلى الرسول. وعلى العكس من ذلك فإنّ سيف مؤسّس السلالة العثمانية كان يُعدّ منذ قرون شارةً للملك يحملها السلطان لاسيما يوم توليه الحكم394.

  • 395 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 122.
  • 396 Ibid., p. 132.
  • 397 Ibid., p. 152.

31ونظرا لعدم امتلاكه سيفا يستطيع أن يكون بمثابة شارة أو أثر مقدّس قرّر السلطان الشريف أحمد المنصور أن يصنع لنفسه سيفا يكون في مستوى طموحاته الخليفية. فقد دفع السلطان حوالي سنة 1585 إلى الوكيل الإسباني بلتزار بولو [Balthasar Polo] مبلغا عظيما من المال كي يشتريَ به أحجارا كريمة من الماسات واليواقيت واللآلئ لتزيين سيف "هو الأجمل والأكثر فخامة من السيوف التي صُنعت في هذه البلاد"395. إثر شراء ياقوتة البَلخَش التي كانت مُلك الأميرة ماريا ابنة ملك البرتغال عمانويل الأوّل [Manuel Ier] بمبلغ قدره خمسون ألف كروزادو قام السلطان بتكليف بلتزار مرة أخرى بشراء ثمانين ألماسة تزن كل واحدة منها أربعة أقرطة أو ستة أقرطة وذلك قصد إتمام زينة سيفه396. وبعد مضيّ ثلاث سنوات كان السيف غير جاهز بعدُ وكان مولاي أحمد يأمر بشراء المزيد من الأحجار الكريمة397.

  • 398 Ibid., p. 178.
  • 399 Ibid., p. 180.

32لم يتم الانتهاء من السيف السلطاني إلاّ حوالي سنة 1590 وقد بلغت كلفته ما يناهز الخمسمائة ألف كروزادو وهو ثمن مبالغ فيه ولا شك. وحسب أقوال شاهد عيان من أصل إيطالي فقد كان السيف "أجمل سيف طلعت عليه شمس"398. ففضلا عن حجر البلخش الذي كانت تملكه الأميرة البرتغالية والأحجار الكريمة كان السيف يحمل ثمانية قطع من الذهب الخالص399.

  • 400 الفشتالي، مناهل الصفا، ص25.

33لا شكّ أنّ السلطان بإنفاقه أموالا ضخمة للحصول على سيف يكون في مستوى طموحاته الخليفية كان يهدف فضلا عن طلب الأبّهة إلى منافسة حكام عصره خاصة منهم السلطان العثماني الذي كان يمتلك سيفا ذا بعد أثري مقدّس. وقد كان السلطان الشريف يعتقد أنّ القيمة المادية للسيف تستطيع أن تُعوّض قيمته الرمزية. وكيفما كان الأمر فقد نجح السلطان في التأثير في مخيال معاصريه خاصة الأوروبيين منهم الذين اعتبروا سيفه أجمل سيوف العالم. وقد أكّد الوزير المؤرخ الفشتالي ولع مولاه بالمجوهرات والأحجار الكريمة التي كان يقوم بجمعها400. ومع ذلك فإنه قد تجنّب تفصيل القول في المسألة كي لا يؤثّر في صورة مولاه لدى النخبة الدينية التي كانت هي المخاطب الرئيس بكتابه. وهو ما يجعلنا نطمئن إلى صدق المعلومات التي أوردها أنطونيو دي سالدنيا في شأن السيف الشريف.

  • 401 فيما يخص رمزية هذه الألوان انظر
  • 402 القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص208؛ ابن مرزوق، المسند، ص456.

34كان الكتاب المسلمون يعتبرون الرايات والطبول والأبواق أيضا من شعارات الملك كذلك. فمنذ أوائل العصر الوسيط استعمل أمويّو الأندلس راية عظيمة بيضاء اللون وذلك لمباينة العباسيين الذين اتخذوا السواد لونا رسميا لهم401. ومن المؤكّد أنّ الموحّدين قد تبنوا هذا التقليد وذلك عندما استعملوا راية بيضاء عظيمة مزخرفة وسمّوها اللواء المنصور. وفي إطار التواصل مع الموحدين استعمل المرينيون لواء مطابقا للوائهم. ويذكر القلقشندي أنّ هذا اللواء كان مصنوعا من الحرير وعليه آيات قرآنية منسوجة بخيوط من الذهب402.

  • 403 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 187.
  • 404 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 32 et p. 58.
  • 405 الفشتالي، مناهل الصفا، ص99. كان الموكب السلطاني يتقدمه دائما الطبل العظيم الذي كان يُعدّ هو أيضا من (...)

35ولا يبدو أنّ تولّي السلالة الزيدانية للحكم قد أثّر في هذه العادة. إذ يلاحظ مرمول أنّ ألوية الموكب السلطاني كانت من "نسيج حريري صقيل مقوّى مع شريط من الأحرف العربية التي تخترق اللواء من أدناه إلى أقصاه"403. مرّة أخرى نجد أنّ السلطان عبد الملك المعتصم كان هو من بدأ في تقويض هذا التراث الممتدّ على قرون خلت. فباعترافه بسيادة الباب العالي استبدل هذا السلطان اللواء الأبيض بـالطّوغ العثماني. واستمرّ هذا الوضع حتى تولّي المنصور الحكم. وقد انتظر هذا الأخير بضع سنين قبل أن يقطع علاقاته نهائيا مع الباب العالي. فبعد أن ثبّت وضعه داخل البلاد وضمن التحالف مع الإسبان قام السلطان الشريف بتنكيس الطوغ على الملأ وأعاد استعمال اللواء المنصور404. ومنذ ذلك الحين سيكون هذا اللّواء الذي يعبر عن الاستفلال والاستمرارية التاريخية حاضرا في كل المواكب السلطانية405.

مظلّة ظلّ الله في الأرض

  • 406 Gérard de Champaux et Sébastien Sterckx, Introduction au monde des symboles, p. 27.

36بعد كل ما تقدّم تبقى المظلة هي شارة السلطنة الشريفة بامتياز. فهذه الأداة المخصصة لحماية العاهل من الشمس والمطر هي مقبض يبدو أنّه يمثل محور العالم تعلوه قبّة يبدو أنها تمثل الكون406. فيكون العاهل بذلك هو مركز وقطب السلطنة بل مركز الكون الذي يقف عليه ويدور حوله كل شيء.

  • 407 Alfredo Rizza, Assyriens et Babyloniens, p. 13 ; Romand Ghirshman, Parthes et Sassanides, p. 169, f (...)
  • 408 الطبري، التاريخ، ج 3، ص1183.
  • 409 ابن خلدون، العبر، ج 7، ص454-455. يذكر المؤرّخ المغاربي في الصفحة 472 أنّ كافورا الإخشيدي قام بنفس ا (...)
  • 410 الحميري، الروض المعطار، ص20.
  • 411 Marius Canard, « Le cérémonial fatimide et le cérémonial byzantin. Essai de comparaison », Byzantio (...)

37إنّ استعمال المظلة هو أمر ثابت في الحضارات الشرقية القديمة خاصة في الحضارتين البابلية ومن بعدها الفارسية. ومصداق ذلك أنّ العديد من النقوش تجسّد الملوك البابليين والأشمونيين والساسانيين وهم تحت مظلاتهم407. ويبدو أن العباسيين قد استعاروا هذه الممارسة مثل الكثير من الممارسات الأخرى من الحضارة الفارسية. ومن المرجح أن يكون الخليفة المأمون [813-833] الذي استقر فترة طويلة بخراسان كان أوّل خليفة عباسي يستعمل المظلة408. وتؤكّد العديد من المصادر المختلفة استعمال خلفاء بغداد لهذه الشارة الملكية بما هي علامة على السيادة تحت اسم المِشْمَس ثم بعد ذلك بــالشّمْسة وذلك ما بين القرنين التاسع والثاني عشر. وقد تمّ استعمال المظلة بعد ذلك علامةً على الاستفلال وذلك لما رسخ من كونها شارة للملك وعلامة تمييز للخليفة أثناء المواكب العامة. يذكر ابن خلدون انه بعد موت المتوكل العباسي سنة 861 أعلن والي اليمن اسحاق بن ابراهيم استقلاله وقام باستعمال المظلة للتدليل على ذلك409. وبعد بضع سنوات جاء دور الفاطميين المنافسين الشرسين للعباسيين كي يستعملوا تلك الشارة تحت اسم المظلّة وذلك خلال استقرارهم بإفريقية410. وفي ظل هذه السلالة الحاكمة سيقع استعمال المظلة أثناء جميع الاحتفالات والمواكب411.

  • 412 EI2, t. VII, p. 192 ; Michael Barry, L’art figuratif en islam médiéval, p. 73-74.

38انتشر استعمال هذه الشارة بعد ذلك في كامل أرجاء المشرق الإسلامي خاصة في العالم التركي المغولي حيث تُعرف تحت اسم الجِتْر أو الشِتْر. وستستعمل هذه الشارة من لدن الغزنويين والبويهيين والسلاجقة والأيوبيين والمماليك والمغوليين والتيموريين وأخيرا من لدن الصفويين ومغول الهند خلال القرن السادس عشر412. لكن يبدو أنّ الدولة العثمانية لم تعرف هذا التقليد إذ لا يأتي على ذكره أيّ مصدر تركي أو عربي أو أوروبي.

  • 413 Rosa Giorgi, Symboles et cultes de l’Église, p. 231.
  • 414 Ibid., p. 65.
  • 415 Ibid., p. 88-89.
  • 416 Ibid., p. 250.

39كان استعمال المظلة أمرا مألوفا أيضا في العالم المسيحي. فبعد ان استعملها الملوك البيزنطيون وقع تبنّيها في الغرب. ورغم أنّ العديد من الملوك الماسكين بالسلطة الزمنية قد استعملوا هذه الشارة فإنها تبقى شارة كنسية بالأساس. ففي اللّوحة الجدارية المعروفة باسم هبة قسطنطين: تقديم الشارات للبابا والتي تعود إلى ما بين سنتي 1246 و1248 نلاحظ أنّ الإمبراطور قسطنطين يعطي الحبر الأعظم مظلة باعتبارها علامة على حقه في ممارسة سلطة إمبراطورية413. كما تظهر المظلة في لوحة التتويج لصاحبها لاكوبّو ستيفانشي [Lacopo Stefaneschi] وهي تعود إلى القرنين الثالث عشر أو الرابع عشر414. وتظهر كذلك في أسطورة القديس أورسول التي رسمها فتّوريو كرباتشيو [VittoreCarpaccio] حوالي سنة1495415 باعتبارها شارة للسلطة البابوية. ونستطيع أن نشاهد المظلة في لوحة دومينكو باسّينيانو [Domenico Passignano] الراجعة إلى سنة 1619 وفيها يعرض ميشال أنجلو [Michel-Angelo] تصميم قبّة القديس بطرس على البابا416.

  • 417 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 603 ; الجنابي، البحر الزخّار، ص351.

40وعلى الرغم من استعمال الفاطميين للمظلة طوال إقامتهم في إفريقية يبدو أنّ البيوتات المغربية والأندلسية الحاكمة قد أعرضت عن هذه الممارسة لأسباب غامضة وذلك خلال العصر الوسيط وفي بدايات العصور الحديثة. ومرّة أخرى كان السلطان ذو الشخصية الفذّة عبد الملك المعتصم هو من أدخل استعمال المظلة إلى المغرب. ونحن نمتلك مصدرين معاصرين له أحدهما اوروبي والآخر عثماني وهما معا يؤكّدان هذا "الابتداع"417. ورغم أنّ استعمال المظلة هو أمر ثابت على عهد عبد الملك فإننا لا نعرف النموذج الذي استلهم منه السلطان ذلك أكان الإسلامي أم المسيحي؟

  • 418 يذكر القادري في ،نشر المثاني، ج 1، ص68 أنّ المرابط أبا عمرو القسطلي الأندلسي [ت 1566] كانت له مظلة (...)

41إنّ الثقافة المزدوجة لهذا السلطان غير النمطي تدفعنا بقوّة إلى طرح هذا النوع من الأسئلة. ويمكن أن نتحدث عن ثلاث فرضيات ممكنة: فلرسوخ قدمه في الثقافة الإسلامية كان يمكن للسلطان أن يعمل على إحياء التراث الفاطمي الذي بقي منه في كتب التاريخ ذكرى مضخّمة. كما يمكن أن يكون قد رغب في تقليد معاصريه الصفويين أو المغول الذين كانوا يتّخذون المظلة شارة للملك. وقد يكون عبد الملك قد اطّلع على هذه الممارسة عبر شهود كان قد التقاهم خلال تنقّلاته الكثيرة التي يجب التذكير بأنها دامت سبعة عشر عاما. ولعلّ عبد الملك قد أحيط علما بهذا الممارسة عبر شهادات مكتوبة قرأها بنفسه في اللغات التركية والبرتغالية والإسبانية والإيطالية أو خلال فترة أسره في اوروبا بعد معركة ليبانتو. لذلك قد يكون الأمير استلهم استعمال المظلة من الاستعمال الكنسي لها خلال فترة إقامته الإجبارية بأوروبا ولاسيما في روما حيث قضى مدة من الأسر418 شخصية السلطان عبد الملك المعقدة تجعل من الفرضيات الثلاث فرضيات معقولة وهو ما لا يسمح لنا بتفضيل إحداها على الأخرى. ونظرا لعدم توفّر شهادة قاطعة في المسألة فإنها تبقى مفتوحة.

  • 419 الفشتالي، مناهل الصفا، ص99.
  • 420 نفسه، ص203.

42ومهما كان أصل هذه الشارة فقد تمّ تكريسها من لدن السلطان الشريف أحمد المنصور الذهبي وذلك سواء للاستعمال الرسمي أو الشخصي. وكان للمظلة وتٌسمّى أيضا المظلّ وظيفةُ تمييز السلطان الشريف خلال المواكب الرسمية وذلك بسبب ملابسه المتواضعة التي تُشبه ملابس علماء البلاط419. فعندما كان مولاي أحمد يمتطي جواده كان يحمل المظلة فوق رأسه أحد حراسه الشخصيين من فرقة العلوج المسماة بايِك ولكنه عندما يترجل للذهاب لإمامة الصلاة أو يتنزه في حدائقه الخاصة كان رئيس الحرس السلطاني هو من يُكلّف شخصيا بحملها420.

  • 421 Louis Chénier, Recherches historiques sur les Maures et histoire de l’empire de Maroc, t. III, p. 4 (...)

43ولكن لماذا حافظ المنصور على استعمال المظلة وهو الذي كان شديد الحرص على نقض مبتدعات أخيه؟ من المحتمل أن يرجع ذلك إلى كون المظلة على عكس سائر المبتدعات كانت تخدم مطامحه الخليفية. فعلى خلاف أخيه الذي كان يمتلك ثقافة مزدوجة والذي كان يستطيع تقليد النموذج الأوروبي من المؤكد أنّ أحمد المنصور بثقافته الإسلامية المتينة وميولاته الكلاسيكية كان يرى في استعمال المظلة شارة خليفية عريقة تمّ إحياؤها ووسيلة للتميز عن غريمه العثماني. ولو شئنا استعمال عبارة القنصل لوي شينييه [Louis Chénier] فسينتهي الأمر بهذه الشارة لأن تصبح "علامة السيادة المُميزة" لملوك المغرب إلى أيامنا هذه421.

القـصر المتحـرك

  • 422 ابن خلدون، المقدمة، ص209.
  • 423 ابن فضل الله العمري، مسالك الأبصار، ص567.

44يذكر ابن خلدون في القرن الرابع عشر أنّ "من شارات الملك وترفه اتّخاذ الأخبية والفساطيط والفازات من ثياب الكتّان والصّوف والقطن بجدل الكتان والقطن فيُتباهى بها في الأسفار وتُنوّع منها الألوان ما بين كبير وصغير على نسبة الدولة من الثروة واليسار"422. إنّ هذه الإشارة تصدق أيضا على المغرب حيث يُسمّى الفسطاط السلطاني بـ"أفراگ". وإذا كان المرابطون والموحّدون قد استعملوا الفسطاط أثناء حملاتهم العسكرية فإنّ المرينيين هم من جعله شعارا للملك. فقد كانت هذه العائلة الحاكمة ذات الأصول البدوية تُغذّي ضربا من الحنين لحياة البداوة. ويذكر ابن فضل الله العمري أنّ أعيان المرينيين كانوا على الرغم من امتلاكهم منازل مشيدة يُفضّلون الإقامة في الخيام423. كما أنّ التنقلات العديدة والحملات العسكرية التي كان يقوم بها المرينيون لتثبيت سلطانهم في مختلف المناطق كانت تحتاج إلى مكان إقامة يجمع بين الدّعة والأبّهة والعملية.

  • 424 نفسه؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص209؛ محمد المنوني، ورقات عن حضارة المرينيين، ص155-156.
  • 425 نجد وصفا مقتضبا لأفراگ السلطان المريني أبي عنان عند النّميري، فيض العباب، ص228-232.

45يذكر الأخباريون أنّ المحلّة أو المعسكر السلطاني منذ عصر ابن خلدون كانت تُشبه مدينة دائرية الشكل يوجد في وسطها فسطاط السلطان وهو قصر متحرّك تُحيط به خيام الأمراء والأعيان424 وهو ما سنعود إليه لاحقا. وكان الفسطاط الذي يقام فيه المجلس السلطاني يُسمّى قبّة الساقة وهو ما يُحيل يقينًا إلى قاعة الاستقبال المسمّاة القبّة. كان الفسطاط على غرار باقي الشارات يُذكّر بأنّ مركز السلطة كان حيث يوجد السلطان باعتباره قلب السلطة ومحور العالم425.

  • 426 ليون الإفريقي [الحسن بن محمد الوزان الفاسي]، وصف إفريقيا، ترجمه عن الفرنسية محمد حجي ومحمد الأخضر، (...)

46وبدايةً من ذلك العهد أصبحت الإقامة بضعة أشهر خارج الحواضر ضربا من التمرين الضروري الذي سيخضع له الملوك المغاربة. يذكر الحسن الوزان أنه في بداية القرن السادس عشر كان العاهل الوطاسي وقد كان أحد معاونيه يمضي جزءا كبيرا من السنة في محلته وذلك للقضاء على جيوب التمرد والمصالحة بين القبائل والاستجمام. وبهذه المناسبة يُقدّم لنا المؤلّف وصفا مفصّلا للأفراگ قائلا :"وعندما يُعسكر الملك في البادية يشرع في إقامة سياج الفسطاط الملكي داخل المعسكر وهو سور من كتّان على صورة أسوار قصر بشرفاته مربّع الشكل طول كل جهة خمسون ذراعا. ويقام في كل زاوية برج صغير بشرفاته وسقفه ويعلو كل سقف كرة جميلة تبدو كأنها من الذهب. وفي السور أربعة أبواب يقف عند كل واحد منها حرس من الخصيان. وتُضرب الأخبية داخل السور وقد صُنع الخباء الذي ينام فيه الملك بكيفية تجعل نصبه وطيّه سهلا يسيرا. وتقام حول السور خيام القواد ويقرب رجال الحاشية إلى الملك"426.

  • 427 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 189-190.
  • 428 النميري، فيض العباب، ص228-232.
  • 429 الفشتالي، مناهل الصفا، ص82.
  • 430 نفسه، ص215.

47إنّ هندسة الأفراگ وهيئته ووظيفته لم تتغير تقريبا لمدة قرنين. وقد بلغ ثبات هذا الهيكل درجةً جعلت مرمول لا يقوم بعد بضع سنين إلا باستعادة الوصف الذي جاء في كتاب الوزان427. ومع المحافظة على بنية الأفراگ هذه عمل المنصور على العودة إلى التقليد المريني الذي دشنه في الغالب السلطان أبو الحسن وذلك قصد تأكيد في الاستمرارية التاريخية للسلالات الخليفية في الغرب الإسلامي428. بالإضافة إلى الفساطيط القماشية المستوردة من الهند قام السلطان ببناء بعض أجنحة قصره المتحرّك من خشب شجر الصفصاف الذي يوجد بكثرة في جبال الأطلس. وقام بالمزاوجة بين الخشب والقماش في بعض الخيام429. ويمكن الوقوف على هذه العودة إلى التراث المريني بدءا من سنة 1584430.

  • 431 نفسه، ص67 وص113.

48فضلا عن الحجرات الخاصة بالسلطان وحريمه وهي التي كنات ولا شك أماكن محرّمة على الكافّة كان للأفراگ فسطاطان عظيمان مخصصان للاستقبالات وللمراسم وذلك للتأكيد المتجدّد على أنّ مركز السلطنة كان هو الأفراگ. كان أوّل الفسطاطين يُسمّى القبّة العربية ولا شكّ أنه كان مثلما يشير إلى ذلك اسمه مصنوعا من وبر الجمال ولكنه كان فائق الزخرفة من الداخل. وكان لهذا الفسطاط وظيفة مزدوجة. فهو يقوم من جهة أولى بدور قاعة الانتظار حيث يستقبل الأعيان والسفراء الأجانب ومن جهة ثانية كان السلطان يُنظم فيه قراءات مهيبة لصحيح البخاري قبل كل سفر431. وهو ما يجعلنا نفترض أنّ السلطان كان يقيم أيضا في هذا الفسطاط مسامرات أدبية ومذاكرات دينية.

  • 432 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67 وص178.
  • 433 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص315-316.
  • 434 قبل أن يقود سفارته إلى السلطان العثماني سنة 1589 زار التمگروتي أفراگ المنصور بينما كان هذا الأخير ي (...)

49كان الفسطاط الأعظم أو فسطاط الجلوس432 والذي يسمّى أيضا فسطاط الجماعة433 بمثابة القاعة الرئيسة في قصر المنصور المتحرك. وكان الفسطاط المنصوري ويعلوه تفاحة من ذهب شبّهها الفشتالي بالتاج مزيّن بإتقان وله أربعةُ أبواب. كان البابان الأول والثاني مثلما يدلّ عليه اسماهما باب الخروج وباب السفر مخصصين لدخول الزوّار وخروجهم. ومن المرجّح أنّ الباب الثالث كان يفتح على المصالح الخاصة بالسلطان مثل المطبخ والإسطبلات وغير ذلك. أمّا الباب الرابع فمن المؤكّد أنه كان يوصل إلى حجرات السلطان وحريمه. كان الفسطاط الأعظم يُستخدم حصريا للمقابلات والاجتماعات الرسمية وللمجلس السلطاني الموسوم بــالديوان434.

Notes

343 الماوردي، الأحكام السلطانية والولايات الدينية، ص193؛ أبو يعلى الفرّاء، الأحكام السلطانية، ص202.

344 ابن خلدون، المقدمة، ص201.

345 فيما يخص هذه الممارسة خلال الفترات السابقة انظر
EI2, t. V, p. 76; Norman Calder,» Friday Prayer and the Juristic Theory of Government: Sarakhsî, Shîrâzî, Mâwardî », Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London, vol. 49, nº 1, 1986, p. 35-47.

346 الجنابي، البحر الزخّار، ص354؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص212-213؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص248؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص147.

347 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 139.

348 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 268-269 et p. 312 et Angleterre, t. I, 265-275 et France, t. I, p. 358-359.

349 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 54-58.

350 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67-74.

351 Anonyme, Une description du Maroc sous le règne de Moulay Ahmed al-Mansour, p. 138.

352 الجنابي، البحر الزخّار، ص354.

353 نجد نماذج من الرسائل الموجهة إلى العامة عند عبد الله كنون، رسائل سعدية، ص81-86 وص160-166؛ الفشتالي، مناهل الصفا، ص143-146؛

Henry de Castries, « La conquête du Sahara par Ahmed el Mansour », Hespéris, nº 3, 1923, 433-488.

354 فيما يخص الفترة الوسيطية انظر على سبيل المثال
Jere L. Bacharach, « Al-Ikhshîd, the Hamdânids and the Caliphate: The Numismatic Evidence », Journal of the AmericanOriental Society, vol. 94, nº 3, 1974, p. 360-370 ; Salvador Fontenlla Ballesta, « Numismática y propaganda almohade », al-Qantara, vol. 18, nº 2, 1997, 447-462.

355 J. D. Brethes, Contribution à l’histoire du Maroc, nº 1451-1452-1453.

356 Ibid., nº 1458-1459.

357 الفشتالي، مناهل الصفا، ص65-69.

358 J. D. Brethes, Contribution à l’histoire du Maroc, nº 1466-1467-1468.

359 Ibid., du nº 1469 au nº 1481.

360 Ibid., nº 1482-1483.

361 Ibid., nº 1484.

362 Dominique Sourdel, « Questions de cérémonial abbaside », Revue des études islamiques, nº 28 :1, 1960, p. 121-148.

363 Évariste Lévi-Provençal, Histoire de l’Espagne musulmane, Paris, 1950-1953, t. III, p. 425.

364 ابن فضل الله العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، ص564.

365 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, Paris, 1980, t. I, p. 240.

366 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 188-189.

367 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 602 ; الفشتالي، مناهل الصفا، ص200-201.

368 Ibid., t. II, p. 51.

369 الفشتالي، مناهل الصفا، ص236.

370 3. Jorge de Henin, Descripcion de los reinos de Marruecos, p. 53.

371 فيما يخص الملابس الرسمية لبعض البيوتات الأخرى انظر مثلا
Rachel Arié, « Quelques remarques sur le costume des Musulmans d’Espagne au temps des Nasrides », Arabica, nº 12, 1965, p. 244-261 ; L. A. Mayer, Mamluk Costume. A Survey, Genève, 1952.

372 الفشتالي، مناهل الصفا، ص66-67.

373 التمگروتي، النفحة المسكية، ص143.

374 المقري، روضة الآس، ص13.

375 Henri de Castries, SIHM, France, t. II, p. 51.

376 ابن فضل الله العمري، مسالك الأبصار، ص566.

377 Dominique Sourdel, « Questions de cérémonial abbaside », Revue des études islamiques, nº 28 :1, 1960, p. 131.

378 لا يزال ملك المغرب حتى العصر الراهن يجلس على فرش أثناء المناسبات الدينية لاسيما أثناء الدروس الحسنية خلال شهر رمضان واحتفالات المولد النبوي.

379 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 81.
يشبه هذا التخت ما كان يستعمله السلاطين العثمانيون أثناء الحملات العسكرية ونستطيع أن نرى نماذج منه في متحف توبكابي

380 الإفراني، نزهة الحادي، ص97.

381 محمد بنشريفة، "بين أحمد بابا وأحمد المنصور"، المغرب وإفريقيا جنوبي الصحراء في بدايات العصر الحديث، ص63-73.

382 ابن صاحب الصلاة، المن بالإمامة، ص304؛ مجهول، الحلل الموشية، ص152. وانظر أيضا
Amira K. Bennison, « The Almohads and the Qur’ân of ‘Uthmân: The Legacy of the Umayyads of Cordoba in the Twelfth Century Maghrib », al-Masaq, nº 19:2, 2007, p. 131-154.

383 ابن مرزوق، المسند، ص456-462.

384 محمد المنوني، "تاريخ المصحف الشريف بالمغرب"، دعوة الحق، العدد 19 :2، 1981، ص9-29.

385 الفشتالي، مناهل الصفا، ص82.

386 ابن مرزوق، المسند، ص456.

387 النميري، فيض العباب، ص226.

388 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67 وص113.

389 نفسه، ص175.

390 القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص205-206.

391 ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ج 3، ص235-236، ج 7، ص386؛ الخزاعي، تخريج الدلالات السمعية، ص422.

392 الفشتالي، مناهل الصفا، ص203.

393 الخزاعي، تخريج الدلالات السمعية، ص425-426.

394 محمد فريد، تاريخ الدولة العليّة العثمانية، ص161-162.

395 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 122.

396 Ibid., p. 132.

397 Ibid., p. 152.

398 Ibid., p. 178.

399 Ibid., p. 180.

400 الفشتالي، مناهل الصفا، ص25.

401 فيما يخص رمزية هذه الألوان انظر

Alfred Morabia, « Recherches sur quelques noms de couleur en arabe classique », Studia Islamica, nº 21, 1964, p. 61-99.

402 القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص208؛ ابن مرزوق، المسند، ص456.

403 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 187.

404 Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor, p. 32 et p. 58.

405 الفشتالي، مناهل الصفا، ص99. كان الموكب السلطاني يتقدمه دائما الطبل العظيم الذي كان يُعدّ هو أيضا من شعارات الملك. وقد كانت وظيفة هذا الطبل الإعلام بوصول السلطان أو برحيله. وقد كانت تصحبه بعض الطبول الصغيرة الأخرى. وتأتي بعد الطبل الغيطات [مفردها غيطة] والطرانبطات و هي مزامير وجعاب للتصفير [النفار بالدارجة]. وقد تمّ ملاحظة هذه الاستعمالات على عهدي الموحّدين والمرينيين. انظر الفشتالي، مناهل الصفا، ص204؛ Marmol, L’Afrique, t. II, p. 187 ؛ ابن صاحب الصلاة، المن بالإمامة، ص359؛ مجهول، الحلل الموشية، ص152؛ ابن فضل الله العُمري، مسالك الأبصار، ص566؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص208.

406 Gérard de Champaux et Sébastien Sterckx, Introduction au monde des symboles, p. 27.

407 Alfredo Rizza, Assyriens et Babyloniens, p. 13 ; Romand Ghirshman, Parthes et Sassanides, p. 169, fig. 237, p. 199, fig. 236-238.

408 الطبري، التاريخ، ج 3، ص1183.

409 ابن خلدون، العبر، ج 7، ص454-455. يذكر المؤرّخ المغاربي في الصفحة 472 أنّ كافورا الإخشيدي قام بنفس الشيء عندما أعلن نفسه حاكما مستقلا على مصر.

410 الحميري، الروض المعطار، ص20.

411 Marius Canard, « Le cérémonial fatimide et le cérémonial byzantin. Essai de comparaison », Byzantion, nº 21, 1951, p. 355-420 ; Paula Sanders, Rituals, Politics and the City in Fatimid Cairo, p. 29 ; Jocelyne Dakhlia, Le divan des rois. Le politique et le religieux dans l’Islam, p. 250-253.

412 EI2, t. VII, p. 192 ; Michael Barry, L’art figuratif en islam médiéval, p. 73-74.

413 Rosa Giorgi, Symboles et cultes de l’Église, p. 231.

414 Ibid., p. 65.

415 Ibid., p. 88-89.

416 Ibid., p. 250.

417 Henri de Castries, SIHM, France, t. I, p. 603 ; الجنابي، البحر الزخّار، ص351.

418 يذكر القادري في ،نشر المثاني، ج 1، ص68 أنّ المرابط أبا عمرو القسطلي الأندلسي [ت 1566] كانت له مظلة يحتمي بها.

419 الفشتالي، مناهل الصفا، ص99.

420 نفسه، ص203.

421 Louis Chénier, Recherches historiques sur les Maures et histoire de l’empire de Maroc, t. III, p. 477.

422 ابن خلدون، المقدمة، ص209.

423 ابن فضل الله العمري، مسالك الأبصار، ص567.

424 نفسه؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج 5، ص209؛ محمد المنوني، ورقات عن حضارة المرينيين، ص155-156.

425 نجد وصفا مقتضبا لأفراگ السلطان المريني أبي عنان عند النّميري، فيض العباب، ص228-232.

426 ليون الإفريقي [الحسن بن محمد الوزان الفاسي]، وصف إفريقيا، ترجمه عن الفرنسية محمد حجي ومحمد الأخضر، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الثانية، ج 1، ص290-291، د.ت،[المترجمان].

427 Marmol, L’Afrique, t. II, p. 189-190.

428 النميري، فيض العباب، ص228-232.

429 الفشتالي، مناهل الصفا، ص82.

430 نفسه، ص215.

431 نفسه، ص67 وص113.

432 الفشتالي، مناهل الصفا، ص67 وص178.

433 ابن القاضي، المنتقى المقصور، ج 1، ص315-316.

434 قبل أن يقود سفارته إلى السلطان العثماني سنة 1589 زار التمگروتي أفراگ المنصور بينما كان هذا الأخير ينزل بقواته خارج سور فاس . وقد وصفه وصفا شاعريا لا يخلو من طرافة. انظر التمگروتي، النفحة المسكية، ص25.

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable