Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

السلطان الشريف – الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب

 | 
محمّد نبيل مُـلين

البـاب الأوّل – هـاجـس الـخـلافـة

المقدمة

Texte intégral

  • 126 Louis Gardet, La cité musulmane vie sociale et politique, p. 24.

1يعرف الجميع أنّ نظام الحكم الملكي يستند في كثير من الأحيان على مبدأ باطني. ولا تخرج الحضارة الإسلامية عن هذه القاعدة. فالمُلك يعني خدمة الله ونبيه والأمة الإسلامية. ورغم أنّ الدولة الإسلامية قد عرفت أشكالا عدّة للحكم فإن مؤسسة الخلافة ذلك الملك ذو الطابع الكوني تبقى في المخيال الإسلامي مؤسسة يقع تمثّلها في زمن نبوي بل إلهي. فإقامة الخلافة الراشدة أو إحياؤها تعني الانخراط في هذا المنظور الإلهي باعتباره بحثا دؤوبا عن "هذا العصر الذهبي الذي كان سمة زمن النبي وصحابته والخلفاء الراشدين"126. وهكذا أصبحت مؤسسة الخلافة "وعاءً" سياسيا وعقديا يستطيع أي مشروع سياسي أن يجد فيها ما يُشَرعِن مسلكه.

  • 127 Georges Ballandier, Le détour. Pouvoir et modernité, p. 88.

2وعلى غرار الأمويين في الأندلس والفاطميين والموحّدين والمرينيين اغترف البيت الزيداني من هذا الوعاء ما ساعده على شرعنة سلطته وإضفاء القداسة على مشروعه السياسي وذلك لأنّ "السلطة لا تمارس على الأشخاص والأشياء إلا إذا تمّ الالتجاء إضافة إلى القوة الردعية إلى أدوات رمزية وإلى المخيال"127 . وكانت الادعاءات المهدوية لأوائل سلاطين السلالة الحاكمة متساوقة مع ادّعاءاتهم الخليفية. وعلى عهد محمد الشيخ المهدي[1543-1557] بدأت العقيدة الخليفية في التبلور.

3تأتي ألقاب هذا السلطان وعمله السياسي والعسكري والدبلوماسي لتأكيد هذه الفرضية. فينضاف إلى لقبه الانتظاري [messianique] المهدي لقبا أمير المؤمنين والإمام. ويندرج إصرار السلطان الشريف على غزو تلمسان وملحقاتها وصراعه السياسي ضدّ سليمان القانوني [1520-1566] في هذا السياق. كان للعقيدة الخليفية لمحمد الشيخ ثلاث وظائف هي إضفاء الشرعية على سلطته داخل المغرب وأن تكون بمثابة الدرع الواقي ضد المطامح العثمانية وأن تُسنِد سياسته التوسعية. ومع ذلك يبقى جهاز الشرعنة الثلاثي الأبعاد الذي أوجده السلطان محمد الشيخ واعتمده خلفاؤه المباشرون جهازا جنينيا وغير مفصل. ولن تتمّ بلورة جهاز الشرعنة هذا إلاّ على عهد ابنه أحمد المنصور وذلك بالتمركز حول خطابٍ متينٍ يعتمد على ركائز ثابتة في أغلبها.

4إنّ الجهاز الخطابي الذي اعتمده السلطان الشريف أحمد المنصور هو لغة ذات حوامل متعددة ومنطلقة من نفس المسلّمة التي هي الخلافة. وسيقوم جهاز الدعاية السلطاني بإنتاج المعنى متمحورا حول هذه " المسلّمة-المؤسسة". وفي سبيل هذه الغاية تمّ وضع نظام كامل من التمثلات كما تمّ تجييش العديد من الموضوعات "التقديسية" وذلك لإبراز المطامع الخليفية للسلطان. كان الخطاب والرموز والشارات والمراسم هي الأسس المفضّلة لإضفاء الشرعية على سلطة المنصور وإبراز قوّتها. وهكذا تمّ الالتجاء ببراعة إلى الكثير من المقولات والمفاهيم المستمدة من الثقافة الإسلامية بُغية التأثير في مخيلة أكبر عدد من الناس. فكلّ حامل من حوامل الشرعية يحدّد في ذاته طبيعةَ متلقّي الرسالة السلطانية. وإذا كانت الحوامل المكتوبة قد تمّ تداولها من طرف النخب ولفائدتها فإنّ حوامل أخرى مثل الهندسة المعمارية والسكّة وخطب الجمعة والمناسبات الاحتفالية كانت تتوجّه إلى "عامة" الناس وذلك لِسَنّ قراءة محددة للعالم ونظامه.

Notes

126 Louis Gardet, La cité musulmane vie sociale et politique, p. 24.

127 Georges Ballandier, Le détour. Pouvoir et modernité, p. 88.

© Centre Jacques-Berque, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable