تمهيد

  • 1 وليام شكسبير، تاجر البندقية، ترجمة حسين أحمد أمين، المكتبة الكلاسيكية ودار الشروق، د.ت، ص44 [بتصرف]

"قسما بهذا السيف الذي قتل شاه إيران وذبح أميرا فارسيا وانتصر على السلطان سليمان في ثلاث معارك إنّي لمستعد لأظفر بك يا سيدتي أن أحملق في عيني أشدّ النّاس صرامة حتى يرُدّ طرفه وأن أتحدّى أجرأ الناس على ظهر البسيطة وأن أنتزع من الدّبّة صغارها الرّضّع وأن أهزأ بالأسد وهو يزأر في طلب فريسته"1.

1بهذه الطريقة أنطق الكاتب الانگليزي وليام شكسبير [William Shakespeare] سلطان المغرب أحمد المنصور الذّهبي [1578-1603]. إنّ هذا الشاهد الذي يُظهر عزيمة السلطان وشجاعته يجد تجلّيه في اللوحة المتخيّلة التي أبدعها الرسّام الهولاندي بياترو روبنس [Pietro Rubens] للسلطان الشريف. وهو ما يعكس صيت السلطان وشهرته في العالم المتوسطي ذاك الصيت الذي لم يتخلّف عن ترك آثاره في مخيّلات أعظم عقول عصره. ألم يكن مولاي أحمد هو المنصور بطل الإسلام والمنتصر الأكبر في معركة وادي المخازن؟ أليس هذا السلطان هو الذّهبي الذي جاءت ثروته الطائلة من الفدية المفروضة على نبلاء البرتغال ومن غزو بلاد السودان؟ أليس هذا الدبلوماسي المحنّك هو "سلطان العلماء وعالم السلاطين" كاتب ذو ريشة رائقة ورجل عرف كيف يحبّ الفنّ الإسلامي مع القدرة على ألاّ يغمط ذوق غيره؟

2إنّ صورة السلطان الشريف التي تمّ التغنّي بها من قبل معاصريه تعكس إلى حدّ كبير حقيقة تاريخية. لقد كان حكم أحمد المنصور مطبوعا بالرغبة في وضع نظام سياسي مركزي وقويّ معتمدا على هياكل عقدية ومؤسساتية ثابتة. وكان مشروع حكمه ثلاثي الأبعاد: شرعنة سلطته داخل بلاد المغرب والإفلات من التأثير الخارجي خاصة العثماني وسلوك سياسة توسعية في الصحراء وفي السودان الغربي. ومن أجل إمضاء هذا المشروع الكلّي وإعطائه شرعية دينية وتاريخية اعتمد السلطان الشريف على تبني وتَكْيِيف أمّ المؤسسات السياسية الدينية في الإسلام: الخلافة. كما كان لزاما عليه أيضا أن يقوم أحيانا بإصلاح المؤسسات الإدارية والمالية والعسكرية القائمة وأن يقوم أحيانا أخرى بتكييف ممارسات مستلهمة من النماذج الإيبيرية والعثمانية. وبحكم عَمَلِيّته فقد مارس أخيرا سياسة خارجية نشطة واستباقية وتفاعلية تسعى دائما إلى التَكيُّف مع المتغيرات وإلى اللّعب على التحالفات من أجل خدمة مخططاته بأحسن وأسلم طريقة.

  • 2 Antoine Prost, Douze leçons sur l’histoire, p. 86.

3إنّ دراسة عهد أحمد المنصور "لا تسعى إلى تحديد تأثير الفرد على الأحداث بقدر ما تسعى إلى أن تفهم من خلاله تداخل الرّهانات وتمفصل الشبكات المكمّلة"2 التي تُيسّر إعادة بناء السياق التاريخي المعقّد لهذا العهد وتسمح بتفكيك وتحليل مختلف الرّهانات السياسة والدينية والثقافية والاقتصادية المطروحة. وهذا ما سيمكّن من الوقوف على أصول المشروع الثلاثي الأبعاد المرتكز على عقيدة الخلافة وتتبع مساره ورصد محدّداته وتجلّياته بعيدا عن أي نظرة شاعرية.

البحر المتوسّط والعالم المتوسّطي في القرنين 15 و16: اختلال التوازن بين دار الإسلام ودار المسيحية؟

  • 3 Immanuel Wallerstein, Le système du monde du XVe siècle à nos jours, t. I, p. 312.

4عرفت اللحمة التاريخية التي كانت توجّه وتدير التوازنات بين قوى حوض البحر المتوسط منذ العقود الأولى من القرن الخامس عشر بل قبل ذلك انقلابا تدريجيا وذلك عبر سلسلة من الظواهر العرضية. ففي العالم المسيحي كانت تحوّلات متعددة ومتداخلة تعصِف بالمجتمعات الأوروبية وخاصةً بنُخبها ستسمى فيما بعد بعصر الانبعاث [la Renaissance]. فقد مسّت النهضة الفكر الديني والفلسفي وتمثّلات الطبيعة والمجال التقني. ولقد كان ظهور الرأسمالية "كاقـتصاد-عالم" أي "نظام مُكْتَف بذاته باعتباره هوية اقتصادية ومادية يقوم على تقسيم العمل على نطاق واسع ويحتوي أنظمة ثقافية متعددة"3 أحد أهم خصائص هذه الفترة.

5أمّا على الضّفة الأخرى من المتوسّط فقد كان العالم الإسلامي يعيش ركودا ثقافيا وذلك منذ نهاية القرن الثاني عشر على حدّ التقريب. لقد دفعت الحروب الصليبية والغزوات المغولية وحروب الاسترداد والتغيرات الاجتماعية العميقة النخب المسلمة إلى الانكماش في سجن ثقافي وعقائدي كان يضيق شيئا فشيئا ودفعتها إلى البحث عن النجاة في الدارين في نزعة نصية ظاهرية حينا وفي روحانية جامحة حينا آخر.

6وكان الصراع السياسي والديني بين ضفّتي المتوسّط مشفوعا بإرادة حقيقية من طرف المسيحية باستثناء البندقية للتخلّص من الوساطة التجارية للمسلمين للحصول على البضائع الآسيوية والأفريقية. وقد كانت هذه الرغبة في الالتفاف على العدوّ الوسيط المسلم والتخلص منه من بين الأسباب الرئيسة التي أثارت حركة "الانفتاح الكوني" لو شئنا استعمال عبارة بيار شونو [Pierre Chaunu] الذي جسّدته الاكتشافات الكبرى. كانت إحدى أهم نتائج هذه الاكتشافات وأكثرها وضوحا هي ظهور البرتغال واسبانيا باعتبارهما القوتين الأعظم على المستوى الإقليمي والتدهور البطيء والمحتوم لحركة التجارة المتوسّطية لفائدة الحركة التجارية الأطلسية وفقدان العالم الإسلامي لوضعه المركزي من الناحية التجارية.

7تزامن ظهور القوتين الإيبيريتين بعد معركة العِقاب سنة 1212 مع التدهور السياسي للإسلام المغاربي وتفكّكه. وقد انطبع هذا التدهورَ على المستوى البعيد بخسارة الأندلس سنة 1492 واستقرار القوتين الإيبيريتين على الشواطئ المغاربية ابتداءً من سنة 1415. كانت بلدان المغرب وخاصة المغرب الأقصى تُمثّل بالنسبة للإسبان والبرتغاليين عمقا استراتيجيا من الناحيتين الجغرافية والتاريخية. ففضلا عن الحلم بإعادة بناء مملكة القوط التي دمّرها المسلمون سنة 711 وتنصير السكان المحلّيين فقد كانت القوّتان الإيبيريتان تحلمان بالسيطرة على مضيق جبل طارق وذلك لحرمان الأندلسيين من أي اتّصال بأبناء ديانتهم في المغرب ومنع القراصنة من الاستيطان على هذا الساحل وجعل البلاد مخزن حبوب لشبه الجزيرة الإيبيرية وتحويل موانئها إلى سلسلة من المحطات التي تصلح لإيواء السّفن الذاهبة إلى الهند الشرقية والغربية أو القافلة منهما وأخيرا جعل البلاد محطّة آمنة للولوج إلى قلب إفريقيا. ولكنّ كلّ هذه المشاريع لم تكن مهدّدة إلاّ من طرف الدولة العثمانية التي ظهرت على الساحة الشرقية للمتوسّط في بداية القرن السادس عشر.

8لم تتوقّف الدولة العثمانية عن النمو منذ نهاية القرن الثالث عشر خاصة في البلقان وفي بلاد الأناضول نظرا لقيامها على منطق الغزو الدائم بما هو محرّك الاقتصاد وضامن الشّرعية السياسية. ولكن ومنذ القرن السادس عشر ولّت الدولة العثمانية وجهها شطر المشرق واستطاعت في سنوات قليلة أن تستولي على مجمل المناطق "العربية" في المشرق ولاسيما بلاد الحرمين. وقد منح هذا الغزو للسلطان العثماني رأسمالا رمزيا مهمّا للغاية. فقد كان باستطاعة "خادم الحرمين" أن يطمح إلى الإمامة العظمى أي الخلافة.

  • 4 فيما يخص التنافس بين العثمانيين والإيبيريين انظر

9جعل التقدم العثماني نحو الغرب والجنوب مواجهة القوّتين الإيبيريتين أمرا محتوما خاصةً اسبانيا منهما. بل إنّ هذه المواجهة ستصبح بعد استقرار العثمانيين في الجزائر إحدى ثوابت التاريخ المتوسّطي في القرن السادس عشر. ومنذ هذه اللحظة بدأت القوّتان الإيبيريتان خصوصا اسبانيا تستشعران التهديد "التركي" يحوم حول الحوض الغربي للمتوسّط ولذلك أمست المغارب رهانا استراتيجيا وساحة مواجهة دائمة بين العالمَين4. وقد كان للمغرب الأقصى البلد الإسلامي الوحيد الذي يمتلك واجهة بحرية تطل على الأطلسي والدولة المستقلة الوحيدة في الشمال الأفريقي مكانة خاصة في هذا الصراع باعتباره "دولة عازلة" بين "المُعسكرين". فكيف كان وضع هذا البلد في بداية القرن السادس عشر تحديدا؟ وكيف واجه قادته ونخبه هذه المتغيرات ولاسيما محاولات الهيمنة؟

من الإمبراطورية المغاربية إلى الدولة القطرية

10كان لجميع البيوتات الحاكمة التي ظهرت في المغرب الأقصى منذ القرن الحادي عشر مطامح توسع وهيمنة في سائر أرجاء المغارب والأندلس. وقد جعلت سياسة الهيمنة هذه من المغرب الأقصى سُرّة دول مترامية الأطراف تقوم شرعيتها أساسا ولاسيما فيما يخص المرابطين [1056-1147] والموحّدين [1130-1269] على إصلاح ديني عميق وعلى الجهاد الموجه ضد سكان المناطق الإسلامية من الذين يُعدّون كفّارا أو أصحاب بدع وكذلك ضدّ الممالك المسيحية في شبه الجزيرة الإيبيرية. ويُظهر الاسم الذي حملته كلتا السلالتين ملامح مشروعهما. وهكذا استطاع المرابطون والموحدون بواسطة إصلاح ديني صارم مشفوع بحركة عسكرية نشطة تحت غطاء الجهاد أن ينجحوا في بناء إمبراطورية إقليمية قوية ومستقلة.

11اندفعت حركة المرابطين القائمة على نزعة "تصوف" نشط ومذهب سني مالكي وعقيدة حنبلية تحت قيادة عبد الله بن ياسين [ت1058] نحو غزو شنقيط والمغرب الأقصى وجزء كبير من المغرب الأوسط والأندلس. لكنّ هذا المسعى ذا الطابع التوحيدي والساعي إلى الهيمنة لم يتجاوز الإطار الإقليمي وبقي محافظا. فعوض أن يعلن خلافة مغربية على شاكلة الأمويين [756-1031] والفاطميين [909-1171] فضّل الأمير المرابطي يوسف بن تاشفين [1060-1106] أن يتحرّك تحت التبعية الاسمية للخليفة العباسي الزعيم الروحي لأهل السنة. وقد قام هذا الأخير مقابل ذلك بإضفاء الشرعية على مُلْك ابن تاشفين ومباركة عمله بمنحه لقبي أمير المسلمين وناصر الدين.

12أما الحركة الموحدية ورغم اندراجها في المسعى التأسيسي للإصلاح الديني وللجهاد فقد تمّيزت عقائديا عن سابقتها. استندت الحركة التي أسّسها محمد بن تومرت [ت1130] وهو الذي اتخذ لنفسه لقب المهدي على عقيدة توليفية يمتزج فيها التوحيد المعتزلي بالتفسيرات النصية للظاهرية والعقائد المهدوية للشيعة والمقولات الفلسفية. وقد تمكنت هذه الحركة التي كانت تعتبر نفسها الوريثة الشرعية للخلافة الاسلامية الراشدة أن تبني دولة محكمة التنظيم ومستقلة وتعتمد مشروعا توسّعيا لا يهدف فقط إلى غزو المغارب بل يتعداه إلى إعادة توحيد دار الإسلام. وقد قام عبد المؤمن بن علي [1130-1163] مُريد ابن تومرت وخليفته والذي اتخذ جميع ألقاب وشارات الخلافة بغزو بقاع كثيرة تمتد من الأطلسي إلى حدود برقة ومن الأندلس إلى حدود الصحراء.

  • 5 Mohamed Kably, « À propos du Makhzen des origines : cheminement fondateur et contour cérémonial », (...)

13لا شكّ أنّ ما حرّك هذه الإرادة في الهيمنة الإقليمية هي أسباب دينية وسياسية دون إغفال الأسباب الاقتصادية الجلية كالرغبة في السيطرة على الشبكات التجارية الجذابة تلك التي تربط بين المتوسط وجنوب الصحراء. وبينما كان المرابطون يسعون من خلال التوسّع نحو الجنوب إلى الاستيلاء على أماكن إنتاج السلع كان الموحدون من خلال توسّعهم نحو الشرق يحاولون السيطرة على نقاط وصول تلك السلع قبل تصديرها إلى أوروبا والمشرق. ويبقى التوسع نحو الشمال للسيطرة على مضيق جبل طارق والدفاع عن الحدود الشمالية لدار الإسلام هو القاسم المشترك بين حركات التوسع لكلتا الدولتين. وقد انطبعت حركية الغزو المرابطي وخاصة الغزو الموحدي بظهور بنية للمَرْكَزة نسمّيها تجاوزا "المخزن"5. هكذا بزغت في القرن الثاني عشر خلافة غربية متكاملة الأركان مركزها المغرب الأقصى كالتي سعى إلى تأسيسها أمويُّو الأندلس والفاطميون.

14لقد أذنت معركة العقاب سنة 1212 بنهاية هذا التنظيم للفضاء المغاربي. فبُعيد هذه الهزيمة العسكرية دخل الحكم الموحّدي في أزمة سياسية دينية عميقة بسبب مشاكل بنيوية متعددة مثل حروب التوريث وحركات التمرد والنزعات الانفصالية والقلاقل القبلية والكوارث الطبيعية والتغير السكاني بدخول العنصر البدوي. الأمر الذي أفضى بالتدريج إلى سقوط السلالة الحاكمة وانشطار الفضاء المغاربي إلى أقسام ثلاثة ستؤطر سيرورته التاريخية في العصور المقبلة: إنّه ظهور الكيانات السياسية القُطرية.

15فبينما سقطت الأجزاء الشرقية والوسطى والأندلسية من الإمبراطورية في أيدي الحفصيين [1228-1574] وعبد الواديين [1236-1550] والنصريين [1238-1492] فقد عاد حكم المغرب الأقصى إلى المرينيين [1269-1465]. وعلى خلاف سابقيهم لم يكن لهؤلاء أي مشروع قائم على إصلاح ديني وعلى الجهاد وهما مصدرا الشرعية الأساسيان منذ أكثر من قرنين.

  • 6 حول السياسة الشريفية للسلاطين المرينيين وآثارها السياسية والدينية انظر

16كان نقص الشرعية إحدى الثوابت البنيوية للفترة المرينية وقد أجهد سلاطين السلالة الحاكمة أنفسهم لسدّ هذا الخصاص. وبوضع أنفسهم تحت قيادة الحفصيين في مرحلة أولى كان المرينيون يبحثون عن شرعنة حركتهم باسم الشرعية الموحّدية. ولكنّ التوق إلى الاستقلال الذي أبداه بنو مرين سرعان ما دفع بهم إلى البحث عن أسس جديدة للشرعية. فحاولوا منذ تمكّنهم من الأمر بحكم وعيهم بأنّ الجهاد كان أداة شرعنة قوية أن يحملوا مشعل الجهاد المرابطي والموحدي في الأندلس من جديد. وعلى الصعيد السياسي الديني سعى السلاطين المرينيون إلى القضاء على المذهب الموحّدي وذلك بتقديم دعم شبه مطلق إلى علماء المالكية الذين كانوا على علاقة تزداد متانة على وجه التدريج بالحركة الصوفية الصاعدة. كما أنهم دشنوا سياسة شريفية أي سياسة "تقديس حقيقي" لآل البيت النبوي أو المعتبرين كذلك كانوا يهدفون من ورائها إلى استمالة العلماء والمتصوفة واستقطاب فئة واسعة وذات مكانة في المجتمع وقطع الطريق أمام المُتطلّعين إلى الحكم باسم حقوق آل البيت مهما كانت خلفياتهم العقدية من تصوف أو مهدوية أو نسب أو مجتمعة6. ويمكن اعتبار اتخاذ فاس حاضرة الأدارسة مركزا للسلطة المرينية بمثابة التجسيد لهذا الحلف الجديد بين علماء المالكية والأشراف والحكام المرينيين. هذا ويجب الإشارة إلى أن السلطة المرينية حافظت بصورة كبيرة على الهياكل السياسية والحضارية الموحّدية ودعمتها.

17وقد ولّدت هذه الحركيّة السياسية والعسكرية إرادةً صادقة لدى السلاطين المرينيين في المركزة السياسية وإضفاء نوع من القداسة على حكمهم ورغبة في إعادة تشغيل مشروع الخلافة الغربية. وقد بدأ هذا المشروع فعلا بحصار تلمسان عام 1299 وبلغ مداه عند الاستيلاء على تونس سنة 1347. ولكن في الواقع لم تكن سياسة المركزة والشرعنة والهيمنة هذه إلاّ فاصلة امتدت ما يناهز الخمسين سنةً ضمن المائتي عام التي عمرها البيت المريني. وإذا كانت البنية السياسية ذاتها للسلطة المرينية التي تقوم كما بيّن ذلك محمّد قبلي على السيطرة التحالفية وعلى التوزيع الأفقي للسلطة غير ملائمة لمشاريع الهيمنة التي أمضاها السلاطين فإنّ فشل الجهاد في الأندلس والمقاومة التي أبدتها الإمارات المحلّية تفسّر هي الأخرى عدم نجاح المشروع المريني. ورغم أنّه لم يتم التخلي عن هذا المشروع على الأقل من الناحية الرسمية فإنّ الخلافة الغربية قد أخلت مكانها لدولة قُطْرية بداية من سنة 1357.

18وبالتزامن مع تراجع المرينيّين إلى حدود المغرب الأقصى بالمعنى الدقيق للكلمة دخلت البلاد في أزمة سيكون من العسير عليها الخروج منها. وسيبدأ هذا المسار بأزمة حُـكْـمِ ترتبط بآليات التوريث المغذّية للانقسامات العائلية والمشجعة لتدخّل الفاعلين المحليين والدّوليين ثم بتكاثر الانقلابات داخل القصر فخروج السلطة الفعلية بالتدريج من أيدي السلاطين فتمرّدات القبائل المنذرة بالنزعات الانفصالية المستقبلية. وقد نتج عن لامبالاة السلطة ومن بعد ذلك تهرّئها تفتّت سياسي وترابي بدأ في الأطراف التي عانت طويلا من الإهمال. ولم تفعل التدخلات الأولى للقوات الإيبيرية في الأراضي المغربية حيث تمّ استباحة تطوان سنة 1400 والاستيلاء على سبتة سنة 1415 غير تأكيد هذا الغياب للسلطة وتأجيج السخط بين الرّعية والنخب.

  • 7 Herman Beck, L’image d’Idris II, ses descendants de Fâs et la politique sharîfienne des sultans mar (...)
  • 8 Mercedes García-Arenal, « The Revolution of Fâs in 869/1465 and the Death of Sultan ‘Abd al-Haqq al (...)
  • 9 Maya Shatzmiller, « Marînides », EI2, t. VI, p. 559.

19لم يكن في استطاعة السلطات المرينية التي لم تعد تسيطر إلاّ بطريقة باهتة على شمال المغرب الأقصى أن تَتْبع التحوّلات السياسية الدينية العميقة التي تعصف برقعة كبيرة من البلاد. فإلى جانب التصوّف الذي اكتسب بفضل بساطته وعزوفه عن السياسة مجملَ البلاد فإنّ الشريفية قد تطوّرت تطوّرا عظيما بفضل إعادة إحياء شعائر التبرّك بإدريس الأوّل [789-791] وإدريس الثاني [803-823] وبفضل انصهارها في التصوّف حيث انتهى بها الأمر إلى الانعتاق من سيطرة القائمين عليها من المرينيين7. والدليل على ذلك هو أنّ التمرد الذي أدّى إلى الإطاحة بآخر سلاطين المرينيين سنة 1465 كان يتزعمه شريف إدريسي8. ورغم ما شاب العقود الأخيرة من الحكم المريني من ضعف وفوضى "تبقى الحقيقة التي لا مراء فيها أن تحت ظلّهم تمّ إدخال الأفكار والهياكل السياسية المعززة للوحدة القطرية والجغرافية لما سيصبح عليه المغرب الأقصى في العصر الحديث"9.

20لم تفلح المحاولة الإدريسية للاستيلاء على السلطة. ولم تتجاوز سلطة سيد فاس الجديد ضواحي المدينة أبدا وذلك لأنّ قاعدته الاجتماعية التي كانت أساسا قاعدة حضرية لا تسمح له بالذهاب إلى أبعد من ذلك. وكرد فعل على هذا الانقلاب قام محمد الشيخ الوطّاسي وهو أحد أقارب آخر سلاطين بني مرين وابن الوزير أبي زكرياء يحيى بإعلان نفسه وريثا شرعيا للأسرة الحاكمة. ونظرا لاستقوائه بشرعية "تاريخية" وبالمساندة التي لقيها من التحالف القبلي المريني-البدوي فقد أزمع على "استعادة" الحكم. واستغرق الأمر أكثر من خمس سنوات من الحروب الداخلية والتنازلات للبرتغاليين الموجودين على السواحل المغربية منذ 1415ليتمكّن من الاستيلاء على فاس وإعلان نفسه سلطانا سنة 1472.

الكـافر والمرابـط والشـريف: ظهـور بيت الأشـراف

  • 10 حول الحضور البرتغالي في المغرب انظر

21بعد تعزيز موقعهم في شبه الجزيرة الإيبيرية وتقدّم حروب الاسترداد قام الإسبان والبرتغاليون بتوجيه أنظارهم صوب السواحل المغربية المطلة على البحر المتوسط. وقد كانت هذه السواحل منذ فترة طويلة خارجة بصورة كاملة عن السلطة المركزية وتُمثّل خطرا ممكنا على السواحل الإيبيرية وذلك لأنّ العديد من موانئ هذا الساحل خاصة تطوان قد صارت أوكارا للقراصنة أو المجاهدين البحريين بالتعبير المحلي. وكانت غارات هؤلاء القراصنة متواترة وعنيفة ما دفع بالسلطة الإسبانية إلى الضرب بيد من حديد. ففي سنة 1400 نزل الملك هنري الثالث [1390-1406] على الساحل المغربي وقام بنهب وتدمير مدينة تطوان واقتياد أهلها أسارى. وقد كان لردّ الفعل المريني المحتشم على هذا العمل الجريء عواقب وخيمة على المدى المتوسط. فلئن لم تكن لفعلة هنري الثالث أي امتدادات مستقبلية فإنها كشفت تهافت الدولة وسهولة اختراق واحتلال أراضيها وهذا ما سيشجع البرتغاليين على تبني مشروع توسعي في المغرب تتّضح معالمه مرحلة بعد أخرى10.

22كان البرتغاليون وهم مدفوعون بتصور مثالي للحرب الصليبية بالإضافة إلى الطمع في الربح والمجد يُخططون للسيطرة على مضيق جبل طارق باحتلال الأراضي الإفريقية المطلّة عليه. لذلك اتّجهت أنظارهم بصورة طبيعية إلى سبتة التي كانت منذ قرون محطة نهائية للقوافل التجارية الاتية من الصحراء وغيرها. فاحتلال المدينة يمكن أن يعود عليهم بمكاسب رمزية ومادية كبيرة لذا قرّروا القيام بغزوةٍ دخل في خاتمتها الملكُ جان الأول [1385-1433] المدينة منتصرا في 21 غشت 1415.

23شجّع عجزُ المرينيين عن التصدي للفوضى التي عمت البلاد وشلّت مفاصل الدّولة البرتغاليين على المضي قُدما في مشروعهم. فبعد النجاح في احتلال جزر الأصور و ماديرا ورأس بوجدور ووادي الذّهب اندفع الملك ادوارد الأول [1433-1438] بتأثير من الأمير هنري الملاّح الذي كان قد وضع خطة للاستيلاء على المغرب إلى غزو طنجة سنة 1437 ليتحكم في المضيق بشكل نهائي. وقد انقلبت الحملة إلى كارثة ممّا أبعد البرتغاليين عن الفضاء المغربي الذي سيغرق مجدّدا في الفوضى لأكثر من عشرين عاما. ومع ذلك فقد تواصلت في الساحل الإفريقي البعثات الاستطلاعية المشفوعة بمكاسب كبيرة. بل إنها قد نالت بركة العديد من المراسيم البابوية التي كان أهمها مرسوم رومانوس بونتيفيكس [Romanus pontifex] الصادر في 8 يناير 1454.

24قام الملك ألفونسو الخامس [1438-1481] بتنشيط السياسة المغربية. ففي سنة 1458 هاجم أسطول برتغالي كان موجّها في بادئ الأمر ضد العثمانيين الذين استولوا قبل خمس سنوات على القسطنطينية ميناء القصر الصغير. وكانت هذه العملية تهدف على الأرجح إلى تعزيز السيطرة على المضيق وتوفير الحماية لسبتة وتيسير الاستيلاء على مدينتي طنجة وأصيلة اللتين بقيتا صامدتين. وبعد زمن قصير هاجم البرتغاليون ميناء آنفا الذي ستتم تسميته بالدار البيضاء. ومن المرجّح أنه على وقع هذه الحوادث انفجر تمرد فاس وخُلع آخر ملوك بني مرين سنة 1465. وقد كان الصراع الدامي على السلطة أو ما تبقّى منها بين الوطّاسيين والأدارسة يصبّ بصورة جليّة في مصلحة البرتغاليين. ففي سنة 1471 نزل هؤلاء ظافرين بأصيلة وطنجة المدينتين اللتين طالما كانوا يتوقون لضمهما لعقد ملكهم. وهكذا تم تأمين السيطرة على مضيق جبل طارق وعلى الفضاء الذي يربط بين منطقة الغرب البرتغالية وجزر ماديرا وجزر الأصور.

  • 11 Pierre de Cenival et Frédéric de La Chapelle, « Possessions espagnoles sur la côte occidentale d’Af (...)

25أثارت المغامرة البرتغالية الناجحة شراهة كل من قشتالة وأراگونة اللتان كانتا تتجهان نحو اتّحاد بيْتي ملكهما بعد زواج فيرديناندو من إيزابيلا سنة 1469. فبينما كانت مملكة أراگونة سيدة جزر الحوض الغربي من البحر المتوسط وجنوب إيطاليا تسعى إلى تحييد الموانئ المغربية لمراقبة حركة الملاحة البحرية وعزل الأندلسيين عن محيطهم الإسلامي فقد كانت مملكة قشتالة تسعى لحماية جزر الكناري وتوفير عمق استراتيجي لها على الساحل المغربي. ولتحقيق أهدافهما لم يتردّد الملكان الكاثوليكيان في الدخول في صراع مع البرتغاليّين وعقد تحالفات مؤقتة مع الوطّاسيين للضغط عليهم كما جرى سنة 1476. وانتهى الأمر بالنجاح والحصول على موطئ قدم في جنوب المغرب بوادي نول حيث أسّسوا سانتا كروز دي مار بيكينا11. وكان لهذا الصراع التوسعي نتائج وخيمة على المغرب فبحلول السنوات الأولى من القرن السادس عشر كانت أغلب المدن البحرية خاضعة للاحتلال الإيبيري.

  • 12 Pierre de Cenival, « Les émirs des Hintata, rois de Marrakech », Hespéris, 1938, p. 245-257.

26ترك محمد الشيخ الوطّاسي السلطنة عند وفاته عام 1505 في وضع لا تُحسد عليه. وكان على خليفته أن يواجه مشاكل داخلية وخارجية على كافة الأصعدة. فقد كان جزء كبير من البلاد خارجا عن سيطرة السلطة المركزية. فقد كانت المدن الساحلية تحت سيطرة الإيبيريين ما عدا مرسى الرباط-سلا والمناطق الجنوبية خارجة عن السيطرة منذ عقود. بينما كانت مدن وقرى وقبائل سوس والواحات الصحراوية تحت نظر الزعماء المحلّيين وعرضة لابتزاز القبائل البدوية والبرتغاليين فإنّ منطقة مرّاكش كانت خاضعة لتحالف القبائل الهنتاتية12. ولم ينج شمال البلاد أيضا من هذا التفكّك السياسي. ففي قلب منطقة النفوذ الوطاسي ظهرت ثلاث إمارات كانت قائمة على فكرة الجهاد: بنو راشد في شفشاون وبنو عروس في القصر الكبير وضواحيها والأندلسيون في تطوان بقيادة عائلة المنظري. أما في الشرق فقد قام أمير مريني بانتزاع منطقة دبدو من سلطة فاس. وعلاوة على ذلك فإنّ الكثير من قبائل الساحل الأطلسي قد أمست خاضعة إلى التاج البرتغالي. وهكذا لم يكن لوليّ الأمر الوطاسي إلاّ سلطة إسمية على جزء كبير من البلاد.

  • 13 فيما يخص الوضع الاقتصادي بالمغرب في بداية هذا القرن انظر دراسة لويس ماسينيون التي لم تفقد صلاحيتها (...)
  • 14 Bernard Rosenberger et Hamid Triki, « Famines et épidémies au Maroc aux XVIe et XVIIe siècles », He (...)

27لم يكن الوضع الاقتصادي للبلاد أفضل حالا. ولا يدع الوصف الدقيق الذي وضعه مثلا الحسن الوزان [ليون الإفريقي] في وصفه للمغرب في أوائل القرن السادس عشر أيّ مجال للشّك. ففضلا عن الصراعات العسكرية المستمرّة تسبّبت الكوارث الطبيعية مثل الجفاف والأوبئة التي ضربت البلد طوال القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر إلى نزيف سكاني ولاسيما في الأرياف. وقد أثّر الانخفاضُ في سكان الأرياف وانعدامُ الأمن في النشاط الزراعي الذي تراجع في أغلب المناطق لفائدة تربية الماشية13. وقد بيّن حميد التريكي و برنار روزنبيرگير أنّ تراجع النشاط الفلاحي وهو النشاط الاقتصادي الأساس للبلاد قد أنقص بصفة ملحوظة من عائدات المخزن متسبّبا في انكماش مجال حركته14. ويمكن إبداء نفس الملاحظة عن الحرف اليدوية والصناعات المعملية. وقد عانت التجارة الصحراوية هي الأخرى من الانقسام الترابي ومن انعدام الأمن في الطرق التجارية ومن المنافسة البرتغالية. ومثّلت قبائل الساحل استثناءً وذلك بفضل المبادلات التي تقوم بها مع البرتغاليّين.

28بعد أن تعرفنا على الحالة السياسية والاقتصادية التي كان يعيشها المغرب في مطلع القرن السادس عشر من الضروري أن نتعرف على التيارات الدينية المحلية باعتبارها تؤطر وتحرك جزءا كبيرا من الحياة الخاصة والعامة ويلعب المستأمنون عليها أدوارا طلائعية في مختلف المجالات.

29كنّا قد ألمحنا أعلاه إلى الخصاص العقدي الذي كان يعاني منه النظام المريني ووريثه الوطاسي ممّا دفع بسلاطين هذا البيت منذ نهاية القرن الثالث عشر إلى اتّباع سياسة دينية نشطة. ونظرا لغياب عقيدة سياسية فقد جهد السلاطين في إبرام تحالفات مع القوى الدينية الموجودة على الساحة وإدامتها.

30ومحصول القول إنّ المعترك الديني المغربي في تلك الفترة كان محكوما بثلاثة تيارات مثالية أي أنها لا تكون إلا مختلطة في الواقع: المالكية والمهدوية والصوفية. ولتحييد التشدّد "النضالي" للتصوّف وتهميش المزايدة "النَّسَبية" و"الثورية" للمهدوية اختار المرينيون التحالف مع فقهاء المالكية لأن ذلك التحالف هو الأقل كلفة بالنسبة إليهم واختلقوا بصورة شبه كاملة شريفية وصوفية على مقاسهم. وما لم يكن في حسبان المرينيين هو أنّ سياسة الشرعنة هذه ستؤول بعد عملية طويلة إلى خلق وتطوير حركات ستكون فيما بعد سبب سقوطهم.

  • 15 Halima Ferhat et Hamid Triki, « Faux prophètes et mahdis dans le Maroc médiéval », Hespéris-Tamuda, (...)
  • 16 محمد المازوني، "رباط تيط من التأسيس إلى ظهور الحركة الجزولية"، نفسية الذهبي [مشرفة]، الرباطات والزو (...)

31وإذا كانت المهدوية قد بقيت محصورة لفترةٍ في جبال الشمال والجنوب15 فإنّ التصوّف قد امتدّ نحو البادية وانتشر بين سكان المراكز الحضرية. انتظم المتصوفة بالتدريج ضمن طوائف محلية تتبع كلها رابطة شيخ مؤسّس: المرابط. وقد أدّى تطوّر هذه الهياكل إلى ولادة "مؤسسة توليفية" هي الزاوية والتي أصبحت منذ القرن الخامس عشر مؤسّسة اجتماعية-اقتصادية قائمة على أساس ديني. تركّزت هذه الزوايا في العديد من مناطق البلاد خاصةً في الجنوب. بل إنّ التصوّف نجح في اختراق الدوائر المالكية والانتشار فيها ليصبح جزءا لا يتجزّأ منها. وعلاوة على البعد الروحي لهذه المؤسسات الصوفية فإنها قد ساهمت في الأسلمة النهائية للأرياف وفي توطين العديد من القبائل البدوية وتحكيم المنازعات وتأمين العديد من نقاط الاتّصال الأمر الذي آل بها في بعض المناطق إلى أن تُعوّض السلطة المركزية16.

32وحاولت السلطات المرينية ومن بعدها السلطات الوطاسية أن تستفيد من هذا الصعود الكاسح للمؤسسات الصوفية لتكتسب أساسا جديدا للشرعية. منذ النصف الثاني من القرن الخامس عشر وعلى امتداد القرن السادس عشر اقتسم تياران صوفيان ينتسبان إلى الشاذلية الفضاءَ الاجتماعي-الديني المغربي وهما الزرّوقية والجزولية.

  • 17 أحمد زروق، قواعد التصوف في الجمع بين الشريعة والحقيقة، القاهرة، 1976؛ نفسه، رسالة في أصول الطريقة ا (...)

33اعتمد أحمد زرّوق [ت1498] طريقة نُخبوية تقوم على وحدة الشريعة والحقيقة مستلهما الأفكار الصوفية الإصلاحية لابن عباد الرندي [ت1390] ومحمد القوري [ت1467] وهما من ممثّلي تقليد مغربي أندلسي متجذر. فبالنسبة إليه كان رجوع العصر الذهبي للإسلام يقف على إعادة فتح باب الاجتهاد الفقهي وتنقية العقيدة. لذلك أدان بشدّة الممارسات الدينية الشعبية خاصة شفاعة الأولياء. وكان يؤكّد أيضا على أنّ الأداتين المناسبتين لإصلاح المجتمع وتجديد الإسلام هما التربية والعلم. ولكن ينبغي إبعاد هذا المسلك الإصلاحي عن المجال السياسي. فقد كان زرّوق يقول باعتزال السياسة وطاعة أولياء الأمر ما لم يتعمّدوا انتهاك أحكام الشريعة. وبناءً على ذلك فقد اعتبر كل تمرّد على سلطان الوقت مهما كانت أصوله ومبرراته وغاياته فعلا غير شرعي. فهو مثلا يرفض التمرد وإن كان بحجة تولية واحد من ذرّية النبي رغم اعترافه للأشراف بتفوّق اجتماعي ديني على بقية المسلمين. إنّ هذا الأمر يُفسّر جيدا معارضته لخلع آخر الملوك المرينيين سنة 1465 ورفض أتباعه مثلما سنرى تنحية آخر الملوك الوطّاسيين والاعتراف بالسلطة الأشراف سنتي 1549 و1554. وأخيرا كان زرّوق يرفض المهدوية ويدين مدّعيها الذين لم يكونوا حسب رأيه إلا متنطّعين طامعين في المُلك. وقد كان للأفكار الإصلاحية لزرّوق بعد وفاته بسنوات وقع حسن عند النخبة الدينية الحضرية في المغرب وخاصة في فاس بفضل تشجيع السلطات الوطّاسية 17.

34وعلى خلاف الطريقة الإصلاحية الزروقية فقد اتّبع محمد بن سليمان [ت1465] مؤسّس الجزولية مسلكا آخر. فبفضل مزج وتنظيم ظواهر صوفية ومهدوية مختلفة كانت موجودة داخل المعترك الديني السياسي المغربي أضحى باستطاعة محمد بن سليمان الجزولي أن يضع طريقة وأن يُطوّر حركة سياسية-دينية ستكون مدعوّةً للعب دور بارز في المجال الاجتماعي المغربي بدايةً من النصف الثاني من القرن الخامس عشر وعلى امتداد القرن السادس عشر.

35كانت عقيدة الجزولي بسيطة تقوم على احتكار الميراث النبوي. وبعبارة أخرى فقد كان محمد بن سليمان في الآن نفسه شريفا ينحدر من نسل النبي وقطبا ينحدر من سلالته الروحية فهو نائبه ومستودع معارفه وأسراره الباطنية وهو مجدد الدين والشريعة وهو المهدي الذي سيملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت جورا. ولذلك لن نستغرب أن يُسمّي أتباعه طريقتهم بالطريقة المُحمدية وأن نرى بعضهم يعدّون أنفسهم ورثة النبوّة الحصريين أي أنهم يحتكرون الحقيقة المؤدية إلى النجاة في الدارين. وهذا مسلك عادي درجت عليه الكثير الفرق والنحل منذ صدر الإسلام.

  • 18 EI2, t. III, p. 540 ; Vincent Cornell, Realm of the Saint : Power and Authority in Moroccan Sufism, (...)

36وهكذا تمكّنت الجزولية من استثمار أهمّ الأفكار الدينية السياسية المنتشرة في البلاد منذ عقود عدّة وجعلها عقيدة متماسكة لتجييش مخيال الناس ومشاعرهم وكسب موالاتهم وهم الذين كانوا معتادين على مثل هذه المفاهيم. وفضلا عن الأساس العقدي الذي سيستولي عليه بيت الأشرف خاصّة على عهد أحمد المنصور فإنّ الجزولي وأتباعه استطاعوا إقامة شبكة طرقية شديدة الامتداد وهي شبكة سيتمّ استعمالها من طرف مؤسّسي المُلْك الشريفي18.

37ومهما بلغت من قوة تنظيمية وحظوة عند الناس لم يكن باستطاعة الطرق الصوفية بمفردها مواجهة الحضور الإيبيري والفوضى السياسية والضائقة الاقتصادية والمرج الاجتماعي. فقد وصلت وطأة هذه الأزمة العامة إلى أشدها في السنوات الأولى من القرن السادس عشر حتى ظنّ الكثير من الناس الذين كانوا غالبا ما يفسرون الأحداث من منظور ديني أن وقت الساعة قد أزف ولا سيما في المناطق الجنوبية من البلاد التي تضررت بشدة من جراء الكوارث الطبيعية والاقتتال الداخلي والوجود البرتغالي. ولذلك يجب أن لا نستغرب من انتشار العديد من النبوءات بين الخواص والعوام مفادها أن زمن ظهور المهدي قد آن. وكلّنا يعلم ما يختزله مفهوم المهدي في المخيلة الإسلامية من معاني التغيير والعدل والرخاء.

  • 19 Diego de Torrès, Histoire des chérifs et des royaumes de Maroc, de Fez, de Tarudant et autres provi (...)

38وفي هذا الجو المشحون ظهرت المعلومات الأولى عن شريف غامض من واحة تگمدّارت في منطقة درعة اسمه محمد بن محمد بن عبد الرحمان19. في البداية لم يكن هناك ما ينبئ بأنّ هذا الرجل سيكون مؤسّس ملك عريض. ورغم أنّ المعلومات حول هذه الشخصية الغامضة والطموحة على حدّ تظلّ شحيحة ومجزّأة فإننا نستطيع إعادة بناء الخيط الرابط لحركته.

  • 20 Marmol, L’Afrique de Marmol, t. I, p. 443.
  • 21 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 5 ; al-Janâbî, al-Bahr al-zakhkhâr wa al-‘aylam al-Tayyar(...)
  • 22 Marmol, L’Afrique, t. I, p. 444 ; al-Janâbî, al-Bahr al-zakhkhar, p. 340.
  • 23 Mercedes García-Arenal, « Mahdî, Murâbit, Sharîf : l’avènement de la dynastie sa‘dienne », Studia I (...)

39في اتصال وثيق مع الحركة الجزولية كان محمد بن محمد بن عبد الرحمان فقيها من فقهاء الأطراف يُدرّس العلوم الشرعية للأطفال بالزاوية العائلية المسمّاة بـ"زاوية الأشراف"20. ونظرا "لتضلّعه" في علوم الباطن والسحر والجفر تلك العلوم التي كانت من اختصاص المرابطين ذوي الكرامات21 فقد اختار حياة المرابط المجاهد والناشط في الإصلاح الجزولي وذلك في إطار مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ولإضفاء صبغة شرعية على رسالته التي لا شكّ في إيمانه الشديد بها واستكمال تعليمه الشرعي فقد خرج حاجا إلى مكّة22. وفي طريق العودة أظهر حماسة استثنائية في الدّعوة لا يمكن إلا أن تُذكّرنا كما ألمح إلى ذلك بعض الباحثين بمسار محمد بن تومرت مهدي الموحدين23.

  • 24 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 5 ; al-Janâbî, al-Bahr al-zakhkhar, p. 340 ;

40ويبدو أنّ إقامته في الشرق قد رفعت من معنوياته وأمدّته بأفكار جديدة ساعدته في الانخراط بقوة في النشاط الديني-السياسي حال عودته إلى مسقط رأسه حيث انطلق في حملة دعائية مكثّفة بين النخب والعامة على حد سواء قام فيها بإعادة توظيف مفهوم النبوءات المتصلة بالمهدي المترسخة في جنوب المغرب معطيا إياها مضمونا "متفائلا". وتتلخّص بشارته في كون أبنائه مُعيّنين منذ الأزل لحكم المغرب كلّه بل حكم ما وراء حدوده بغرض إعادة الوحدة والأمن والسلام والعدل إلى البلاد والعباد24. إننا في هذا المقام بعيدون عن تشاؤم بعض النبوءات القيامية التي كانت تهيمن في ذلك الوقت على المعترك الديني-السياسي المغربي. وكانت هذه الأفكار موضع استحسان مرابطي المنطقة الذين سارعوا إلى مساندة الشريف.

  • 25 ابن عساكر، دوحة الناشر لمحاسن من كان من مشايخ القرن العاشر، ص81 وص91-92؛ ابن القاضي، المنتقى المقصو (...)
  • 26 Marmol, L’Afrique, t. I, p. 444.
  • 27 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 5-7.
  • 28 Henri de Castries, Sources inédites de l’histoire du Maroc [SIHM], Angleterre, t. I, p. 247 ; Marmo (...)

41وقد قام الشريف والذي لم يترك لا شاردة ولا واردة لمحض الصدفة بتكوين أبنائه تكوينا دينيا وفكريا جيدا الأمر الذي سيعود بالنفع على مخطّطاته السياسية. ولذلك فقد عهد بالتكوين الأوّلي لابنيه مولاي أحمد ومولاي محمد لأشهر المراجع العلمية الجزولية في البلاد. لم يكن هذا الاختيار هيّنا إذ كان يهدف إلى نسج علاقات متينة مع الجزولية وإلى الاستفادة من شبكة أتباعها. إنّ كثرة الشيوخ الجزوليين الذين درس عليهم الشريفين الشابين تبين عن استراتيجية التقارب المتّبعة من طرف ابن عبد الرحمان إزاء القيّمين على أقوى طرق المغرب الأقصى الذين يتوسّم فيهم القدرة على تحريك شبكة أتباعهم ومريديهم عندما تحين ساعة الصفر25. و"بغرض إعلاء صيت ابنيه بين الناس"26 قام الشريف بإرسالهما إلى الحجّ حوالي سنة 1506. ولإتمام المسار وإغناء الرصيد الرمزي للشابين كان لابد من إرسالهما ليُتمّا تكوينهما الشرعي والأدبي بمدينة فاس27. وقد كان علماء هذه المدينة مُجمَعٌ على كونهم سدنة المذهب المالكي وأصحاب كلمة نافذة في المجتمع. لذلك كان الاتصال بهم بالغ الأهمية من الناحية العلمية والسياسية. كما أن الإقامة بفاس مُناسَبة لاكتساب شيء من التجربة السياسية في البلاط الوطّاسي28.

  • 29 حول هذه الشخصية انظر
  • 30 مع اقتراب نهاية القرن الخامس عشر تُسجّل المصادر حركة ما لا يقلّ عن ثلاثة من مدّعي المهدية في مختلف (...)

42ويبدو جليا أنّ العمل الذي كان يقوم به السياسي للشريف ابن عبد الرحمان على الأقل في بداياته لم يكن يتعدّى المجال المحلّي ولا يختلف عن الحركات المناضلة التي قام بها معاصروه من المُتصوفين مثل الشيخ محمد المغيلي التلمساني29. فالشريف لم يكن إذن إلا مكافحا لإقرار وتطبيق مثله العليا مثل الكثير من معاصريه30. لكنّ احتلال البرتغاليين لخليج أگادير وإنشاء مستوطنة سانتا كروز دي كابو دي گييو وفي عام 1505 والذي تسبب في مزيد من الفوضى والذعر في منطقة سوس أعطى على ما يبدو بعدا جديدا لمسار الشريف.

  • 31 الزياني، الترجمان المعرب عن دول المشرق والمغرب، ترجمة روجي لوتورنو :

43لقد استغل الشريف هذا الوضع استغلالا تاما لكسب تأييد كبار المتصوفة في المنطقة وهم الذين كانوا يواجهون صعوبات حقيقية في استعادة النظام وردع البدو الذين كانوا يقطعون الطرق ويسلبون القرى والمدن وقيادة الجهاد ضدّ المسيحيين. فهذه الجهود رغم أهميتها لم ترقى إلى المستوى المطلوب لكونها معزولة جغرافيا وسياسيا واجتماعيا. إنّ عملا بهذا الحجم كان يفترض حركة مُوَحّدة تحت إمرة قائد واحد. وبالرغم من أن العديد من مشايخ الجزولية في سوس كانوا يمتلكون رأسمالا رمزيا معتبرا وإشعاعا محليا لا غبار عليه فمن المرجّح أن لا أحد منهم كان قادرا على توحيد القبائل حول شخصه وذلك بسبب المشاكل القبلية. ففضلا عن مشاكل الزعّامة التقليدية فإنّ هذا العجز عن توحيد الصفوف كان يُخفي تغييرا هيكليا رئيسا: العصبية الخلدونية لم تعد قادرة لوحدها على أن تُسند مشروعا توحيديا ذا طبيعة مركزية مثلما كان الأمر مع المرابطين والموحّدين. أضف إلى ذلك أنّ النموذج المريني للهيمنة التحالفية قد أظهر محدوديته بصفة جلية: إنّ الطبيعة الفوق قبلية للشرف هي ما دفع بالصلحاء الجزوليين وبشيوخ العشائر في سوس إلى بدء المفاوضات مع الشريف محمد بن محمد بن عبد الرحمان. وبعد محادثات وتجاذبات مطوّلة نجهل تفاصيلها لقلة المصادر بايعت قبائل سوس الشريف بإيعاز من أرباب الزوايا وذلك نحو 1509-151031. واتّخذ الزعيم الجديد لقب القائم بأمر الله.

  • 32 EI2, t. IV, p. 477.

44يعكس هذا اللقب ذو النبرة المهدوية العالية رغبة الشريف "التوليفية" وطموحاته السياسية. ففضلا عن المعنى المهدوي والشيعي للّقب الذي يعني تحديدا "سليل عترة النّبي الذي يَنتظر الناس خروجه ليعيد الحقّ لأهله ويملأ الأرض عدلا بعد أن مُلئت جورا"32. فقد دخل هذا اللقب أيضا في النظام المفاهيمي السّني المتّصل بإعادة النظام وإحياء الدّين القويم كما هو الحال مع الخليفة العباسي الذي اتخذ لقب القائم بأمر الله [1031-1075]. فلإسباغ الشرعية على مشروعه اعتمد ابن عبد الرحمان إذن على منظومة مفاهيمية وعقائدية وقيمية موجودة ومفهومة عند الخواص والعوام منذ عقود أي التصوف والشريفية والمهدوية بعد تكييفها وتنميقها لتتلاءم مع الظروف المحلية.

إشكالية التسمية: السّعديون أم الزيدانيون؟

45لابد قبل الاستمرار في تمهيدنا هذا أن نتطرق إلى الحديث عن اسم هذا البيت الحاكم الوليد وعن أصله الشريف. تضيف أقدم الوثائق الأوروبية والعربية المتوفرة وصف الشريف إلى أسماء سلاطينها وأمرائها. ويشير هذا الوصف إلى الحسب والهيبة المرتبطين بانتسابهم للنبي محمد. وما هي إلا سنوات قليلة حتىّ ظهرت أسماء وصفات جديدة في الوثائق الرسمية حلّت بجوار لقب الشريف. وهذا ناتج على تثبيت سلطة الدولة وتنظيم إدارتها وزيادة طموحها السياسي كما سنرى بالتفصيل لاحقا. ونستطيع أن نذكر من بينها ألقاب الحَسنيّ أي نسل الحسن سبط النّبي والفاطمي أي نسل فاطمة الزهراء ابنة النبي والعلوي أي نسل علي بن أبي طالب والهاشمي أي نسل هاشم الجدّ الأعلى لعشيرة النبي. وكان لقب الشريف الحسني هو أكثرها شيوعا في وثائق القرنين السادس عشر والسابع عشر. ولكن ما من شكّ أنّ اسم هذا البيت الحاكم هو الزيدانيون أو بنو زيدان نسبةً إلى زيدان بن أحمد الجد السادس لمؤسس هذه الدولة وهو الذي كان حسب الراوية التقليدية أوّل القادمين من جزيرة العرب للاستقرار في منطقة درعة بجنوب المغرب. ونجد هذا اللقب في العديد من الوثائق المعاصرة أهمها الظهائر السلطانية وقصائد المديح التي قيلت في السلطان أحمد المنصور.

  • 33 الإفراني، نزهة الحادي، ص7.
  • 34 نفسه، ص7-8؛ كاتب مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص13؛ القادري، نشر المثاني لأهل الحادي عشر والثاني، ج (...)

46وهكذا يكون من حقنا التساؤل عن اسم السعديين أو بني سعد الذي أُطلق على هذه السلالة منذ الربع الثاني من القرن السابع عشر على الأقل. وقد حاول بعض المهتمين بالتاريخ أن يجدوا تفسيرا إيجابيا للقب السّعديين فزعموا أنّه اشتقّ من "السعد" لأنّ الناس عرفوا السعادة تحت حكم هذه العائلة بعد سنوات طوال من الحروب الداخلية والكساد الاقتصادي33. ولكنّ خصومها خاصة أوائل سلاطين البيت العلوي أعطوا معنى آخر للقب السّعديين. فبالنسبة إليهم كان السعديون أو بنو سعد ينتسبون إلى بني سعد بن بكر بن وائل قبيلة حليمة السعدية ظئر الرسول. وهو ما ينفي انتسابهم للشرف ومن هنا يجعل حكمهم باطلا شرعا لأن من شروط الخلافة حسب الكثير من المذاهب النّسب القُرشي34.

47وحفاظا على الحيادية وإقرارا بحقيقة تاريخية لا ريب فيها وجب علينا تسمية هذا البيت ببني زيدان أو الزيدانيين أي استعمال نفس الاسم الذي كان يطلقه سلاطين هذه الدولة على أنفسهم في مختلف المدّونات التي وصلت إلينا. أما فيما يخص صحة النسب الشريف فليس هذا هو موضع التحقق من صدق ادعاءاتهم أو التأكّد منها. إذ يكفينا كي يكتسب هذا الادّعاء قيمته السياسية والاجتماعية والرمزية أنّه كان متجذّر بعمق في أذهان النخب والعامة الذين ساندوا العائلة وحملوها إلى السلطة باعتبارها أسرة شريفة.

الجهاد و إثبات الذات

  • 35 تؤكد رسالة بعث بها انييكو مارتن [Ignico Martin] إلى الملك عمانويل الأول في نونبر 1510 أنّ الشريف قد (...)
  • 36 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 120 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. (...)

48بمجرّد ما تمّت المناداة به أميرا قام الشريف ابن عبد الرحمان بتولية ابنه مولاي أحمد إدارة شؤون الحكم مع محافظته على السلطة الروحية وعلى حرّية كبيرة في الحركة35. وقد حاول الأمير الشريف مولاي أحمد كما يُسمّيه معاصره الحسن الوزان طيلة السنوات الثلاث الأولى من حكمه تثبيت سلطته في منطقة سوس. فمن جهة أولى أخضع البدو الذين كانوا يفرضون إتاوات على السكان وأعاد فرض الأمن في الطرق وبدأ يسيطر رويدا رويدا على الموارد الاقتصادية. ومن جهة ثانية قام بعدّة هجمات ضد الحصون الإيبيرية وذلك من أجل تعزيز هيبته وشرعيته. ولم يكن من الممكن ألاّ تثير تحركات الأمير الشريف تلك مخاوف البرتغاليين الحريصين على تأمين وتوسيع وجودهم في المغرب36.

  • 37 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 6 et p. 687-688 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs(...)

49فبعد نجاحاتهم في أوائل القرن كان البرتغاليون يجدون صعوبة متنامية في الاستيلاء على أراض مغربية جديدة وذلك نظرا للمقاومة التي قادتها مختلف السلطات المحلية المستقلة بل قادها أيضا السلاطين الوطاسيون بتأثير من مشايخ الصوفية. وجد البرتغاليون أنفسهم إذن مجبرين بعد فشل الحصار المضروب على مراكش والهزيمة النكراء في المعمورة [المهدية حاليا] سنة 1515 على مراجعة إستراتيجيتهم. فسعوا عندها إلى بسط سيطرتهم على الداخل بفضل تواطئ زعماء محليين من ذوي المطامح وكان أشهر هؤلاء يحيى بن محمد أو تَعْفوفت37.

  • 38 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 93 ; Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p (...)

50من جانبه واصل الشريف مولاي أحمد تحت إشراف والده تمتين السلطة العائلية في بلاد سوس وسعى إلى توفير قاعدة مالية ثابتة في إطار ديناميةٍ لمركزة السلطة واحتكارها. فبالإضافة إلى تكوين إدارة جنينية في تيدسي فقد عمل على السيطرة على الموارد الفلاحية والمنجمية للمنطقة وعلى ربط علاقات تجارية مع بعض القوى الأوروبية باعتبارها مصدرا لا غنى عنه للأسلحة الحديثة وللمنتجات المعملية. ومن أجل ذلك استولى على مرسى تافِتْنا سنة 151438.

  • 39 يمكننا أن نذكر مثال لـَفّ گسيمة "الأمازيغي" وعمارة زرارة "العربية" اللّذين كان سيدهما مالك بن داوود (...)
  • 40 ابن خلدون، المقدمة، ص257؛Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 87-89 .
  • 41 الجنابي، البحر الزخّار، ص341.

51ولإضفاء نوع من القداسة على مهمته واصل الأمير الشريف التضييق على الممتلكات الإيبيرية في المنطقة وإخضاع قبائل البدو التي أشاعت الفوضى في سوس39. ويعكس الاستيلاء على بلدة ماسّة عام 1516 وهي ذات قيمة رمزية كبيرة هذا الهاجس جيدا. إذ تؤكد مجموعة من الروايات المحلية أن المهدي المنتظر سيظهر في هذه البلدة40. ولم يكن من الغريب أنّ طائفة من أنصار الأمير الشريف كانت تؤمن أنّه "الفاطمي الموعود على لسان صاحب الشريعة في آخر الزمان"41 بعد هذا الفتح. وهكذا ستصبح الشريفية والجهاد والمهدوية في إطار الاستمرارية داخل المنهج الجزولي هي أسس الشرعية للبيت الزيداني.

  • 42 يعكس هذا النشاط مسار الحسن الوزّان الذي كان في خدمة السلطان الوطاسي قبل أن يأسره قراصنة إيطاليون عن (...)
  • 43 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 388 et p. 594.
  • 44 نفسه، ج 2، ص153 وص171. وبهذه المناسبة تمت تصفية يحيى أو تعفوفت الذي كان رجل التاج البرتغالي في المن (...)

52وبالتوازي مع المجهودات المبذولة من طرف الأشراف في جنوب البلاد سعى السلطان الوطاسي أبو عبد الله محمد الملقّب بـ"البرتغالي" [1505-1526] جاهدا إلى توحيد القوى الموجودة في شمال المغرب من أجل استعادة وحدة البلاد. ففي نفس الوقت الذي قام فيه بعمليات عسكرية ضد الحصون الإيبيرية ومن تحالف معها من العرب والأمازيغ قام السلطان بنشاط دبلوماسي مكثّف مع القوى الإسلامية المجاورة بهدف تكوين جبهة موحّدة لصدّ هذه "الحملات الصليبية". فأرسل عدة سفارات إلى السلطان العثماني وإلى حكّام السودان42. كان كلّ شيء يوحي بأن إعادة توحيد شمال وجنوب البلاد مشروع ممكن. وبناءً عليه أطلق السلطان البرتغالي دعوة عامة للجهاد سنة 151243 تكللت بعدة انتصارات مهمة لاسيما في مراكش والمعمورة في سنتي 1515-1516. ما دفع المحتل إلى طلب هدنة استغلّها السلطان الوطاسي لبسط نفوذه على مناطق الجنوب الذي استعصى السيطرة عليها منذ زمن طويل وخاصة منطقتي دُكّالة والحَوْز44. وقد انعكس هذا النشاط السياسي والعسكري بالإيجاب على السلطان الوطاسي الذي أدرك مكانة رمزية لم يسبقه لها أحد من أسلافه.

  • 45 Léon l’Africain, Description de L’Afrique, t. I, p. 444-445 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs(...)
  • 46 أظهر الشريف مولاي أحمد الكثير من سوء النية إذ أخر إمداد سلطان فاس بخمس مائة ناقة كانت لمحاصرة ثغر ا (...)
  • 47 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 433 ;

53لكن ماذا كان موقف الأشراف إزاء هذه السياسة الحيوية التي انتهجها السلطان محمد البرتغالي وهم يعملون في الجهات الجنوبية تحت لوائه ولو إسميا45؟ تشير كل الدلائل إلى أنّ الأشراف لم يكونوا ينظرون بعين الرضى إلى هذا التقدّم خاصة وأنّ نفس الطموحات كانت تخالجهم46. كانت الكثير من المناطق التي امتدت لها أنظار محمد البرتغالي مليئة بدُعاة الأشراف تحت قيادة الشيخ الشريف ابن عبد الرحمان. وقد استقر هذا الأخير في منطقة أفوغال "المقدّسة" حيث ضريح محمد بن سليمان الجزولي47. لقد كان هذا الاختيار الرمزي مُوفقا. فبوضع نفسه تحت حماية الولي الصالح استطاع الشريف أن يستميل شيوخ الجزولية ويستعمل شبكات مريديهم وأتباعهم لترسيخ سلطة عائلته. وبحكم الدعاية والجهاد ضد البرتغاليين وضدّ التمرّد البدوي أصبح الشريف وأبناؤه سادة المنطقة. وكان على السلطان البرتغالي هذه المرة أن يتساءل عمّا يبطنه الأشراف: هل كان هدفهم الوحيد فعلا هو الجهاد في سبيل الله أم كان مقصدهم شيئا آخر؟

54ومهما كان الأمر يمكننا اعتبار سنة 1517 تاريخا مفصليا. ففيها وقعت قطيعة شبه نهائية بين الوطاسيين والأشراف وتقوّت الأواصر بين هؤلاء والطريقة الجزولية كما جسده دفن محمد القائم بأمر الله بجانب الشيخ محمد بن سليمان وتوطدت أركان الإمارة التي أضحت تضمّ جزءا من وادي درعة وسوس وحاحة مع قدرة كبيرة على المناورة في منطقة مراكش.

  • 48 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 151 et t. II, p. 308, p. 351 et p. 355.

55لم تتوقف الفجوة عن الاتساع بين اللاّعبين الرئيسيين في المشهد السياسي المغربي ويبدو أنها قد وصلت إلى عتبة حرجة. سعى البرتغاليون إلى الاستفادة من هذا التوتّر لاقتراح هدنة على الطرفين آملين أن يستغلّاها لتدمير بعضهما البعض. ولكن تأتي الريح بما لا تشتهي السفن. فقد سخّر مولاي أحمد هذه الهدنة لتوطيد سلطته وزيادة هيبته وذلك بمواصلة الجهاد ضد الحصون الإسبانية. وفي سنة 1524 سقط حصن سانتا كروز دي مار بيكينا الواقع جنوب رأس نول تحت ضربات القوات الشريفة48.

  • 49 الإفراني، نزهة الحادي، ص19؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص17؛
  • 50 كان أول ما فعله حاكم مراكش الجديد له دلالة رمزية قوية. فقد قرّر جلب رفات أبيه والجزولي إلى عاصمته ا (...)

56لم يغامر الشريف وهو المتوّج بهذا النصر على الإسبان بمهاجمة الجبهتين البرتغالية والوطاسية. بل واصل توسّعه على حساب الفاعلين الأكثر ضعفا. فكانت الإمارة الهنتاتية بمراكش هي الهدف الرئيس لهذه المرحلة. وفي ظروف ملتبسة بسبب قلّة المصادر دخلت الجيوش الشريفة المدينة الحمراء في يناير سنة 152549. ويمكن اعتبار الاستيلاء على حاضرة المرابطين والموحدين بمثابة نقطة تحوّل في تاريخ المنطقة إذ سرعان ما تحول الأمير الشريف من مجرد مجاهد إلى مرشح جاد لتسنّم السلطنة خاصة وأنه يمتلك قاعدة عقائدية لا يستهان بها النسب الشريف والجهاد والمهدوية بالإضافة إلى دعم الطريقة الجزولية على عكس السلطان الوطّاسي50.

  • 51 الزياني، الترجمان المعرب، ص16؛ الناصري، الاستقصا، ج 4، ص149؛

57وكان للاستيلاء على مراكش وقع كبير على السلطات الوطاسية التي كانت تُغذّي منذ عشرين عاما أمل توحيد البلاد. وزادت وفاة السلطان محمد البرتغالي في عام 1526 الطين بلة. فقد وقع صراع دام بين شقيق السلطان الراحل وابنه لعدّة أشهر. وكان لهذا الصراع آثار مدمّرة على وحدة الجبهة الوطّاسية الأمر الذي سمح للأمير الشريف بتعزيز قوّاته وتحصين عاصمته الجديدة بصورة أفضل51. كما كان النظام في فاس يعاني من مشكلة بنيوية عميقة موروثة عن الدولة المرينية ألا وهي تعدّد مراكز السلطة. فتشرذم مراكز القرار كان يحرم السلاطين الوطاسيين الذين لم يفعلوا شيئا لمواجهة الوضع من موارد بشرية ومالية ضرورية للقيام بسياسة مركزية طموحة.

من إمارة مراكش إلى السلطنة الشريفة

  • 52 نفسه، ج 3، ص382.
  • 53 نفسه، ج 2، ص407 وج 3، ص XV؛ الكرّاسي، عروسة المسائل فيما لبني وطاس من الفضائل، ص25-27؛

58لم يكن للصعود المدوّي للأسرة الشريفية التي كانت مطامعها الترابية تتضح شيئا فشيئا إلاّ أن يثير مخاوف البرتغاليين والوطاسيين. فبعد مدة من التفاوض قرّر الطرفان الأخيران أن يُبرما تحالفا للقضاء على هذا الخطر المحدق. ويقوم الطرفان بمقتضى هذا الاتفاق بمهاجمة الأراضي الشريفة سنة 1527. وفي حالة النصر سيكون الشريط الساحلي الممتدّ من سانتا كروز إلى اسفي من نصيب البرتغاليين بينما ستعود المناطق الداخلية للوطّاسيين52. وانتهت هذه العملية بفشل ذريع ولم تفعل غير تقوية الأشراف. فقد واصل الأمير تكوين إدارة فعاّلة والبحث عن موارد مالية قارّة وبناء جيش حديث53.

  • 54 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 537.
  • 55 الإفراني، نزهة الحادي، ص20.

59وقد سنحت الفرصة لهذا الجيش الحديث إثبات تفوقه على قوات فاس وذلك سنة 1529 بالقرب من منطقة أنماي [سيدي رحال حاليا]. مكّن هذا النصّر الأمير الشريف من انتزاع اعتراف رسمي من منافسه وذلك مرّة أخرى بفضل وساطة الصلحاء الجزوليين54. فقد اعترف أحمد الوطّاسي للشريف بملكية المناطق التي تقع وراء نهر أمّ الربيع باستثناء سجلماسة55.

  • 56 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 495-497.

60وهكذا يمكن اعتبار صُلح أنماي بمثابة وثيقة الميلاد الرسمية للحكم الزيداني التي كلّلت أكثر من عشرين سنة من المجهودات والحرب والدعاية. إذ أصبح مولاي أحمد سيدّ جنوب المغرب بلا منازع. فليس من المستغرب إذن أن نراه يتلقّب في رسالة وجّهها إلى ملك البرتغال في 25 نونبر 1529 بـ"سلطان مراكش المحروسة وأحوازها وحاحة وأحوازها وسوس وأقطارها ودرعة وأعمالها وتوجرارين [كذا] وما والاها بها ووادي نون [كذا] وما قاربها"56.

61سنسمّي من الآن فصاعدا ملوك هذا البيت بالسلاطين الأشراف. فمن جهة أولى تستعمل المصادر المغربية لقب "السلطان" مع التأكيد على النسب الشريف للحكّام ومن جهة ثانية فإنّ المصادر الأوروبية والعثمانية تستعمل لقب "الشريف". إنّ لقب السّلطان الشريف يركّز على شرعية مزدوجة فهي من ناحية دنيوية وهو ما يشير إليه لقب السلطان ومن ناحية أخرى دينية وهو ما يشير إليه لقب الشريف. وهذا ما كان يدعيه هؤلاء الحكام.

  • 57 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 1-3, p. 41 et p. 72.

62ونظرا لفقدانه للشرعية الدينية والقاعدة الشعبية العريضة بحث السلطان أحمد الوطّاسي [1526-1545] عن سند خارجي ليحافظ على مُلكه. اتّجه في بادئ الأمر صوب العثمانيين القوّة التي استقرّت حديثا في الحوض الغربي من المتوسّط. فتمّ تبادل السفارات بينهما وبدا كما لو أنّنا أمام ولادة تعاون عسكري بين الجانبين. فمنذ سنة 1531 والتقارير تفيد وجود قطع من أسطول خير الدين برباروس [ت1546] في مينائي تطوان والعرائش. وبعد زمن قصير أثمر التعاون الوطاسي العثماني على استعادة مرسى غيساسة المتوسّطي الذي كان في يد الإسبان ومحاصرة ثغر مليلية57. وتنبئ هذه المواجهة الأولى بين الإسبان والعثمانيين عن وضعية المغرب كـ"دولة عازلة" سيكون مسرحا محتوما للمواجهات العسكرية والدبلوماسية بين القوّتين الأمر الذي سيستغلّه الأشراف إلى الحدّ الأقصى لغرض المحافظة على استقلال أراضيهم كما سنرى.

  • 58 وصلت أول سفارة فرنسية تحت قيادة العقيد بيار دوبيتون إلى فاس سنة 1533 وذلك لإبرام اتفاق تعاون بين ال (...)

63وعلاوة على ذلك مدّ سلطان فاس يده إلى ملك فرنسا فرانسوا الأول [1515-1547] حليف السلطان العثماني. فالتحالف مع الفرنسيين سيسمح له دون شكّ بالحصول على الأسلحة النارية ومُستلزماتها. وفي مقابل ذلك سيفتح موانئه للتجار الفرنسيين58. كانت أهداف تحركات سلطان فاس واضحة وهي إحياء الجهاد ضد الإيبيريين لتلميع صورته وإبعاد أي شبهة تواطئ مع العدوّ. عندها انطلقت المزايدات على الجهاد. فقد ضاعف السلطان الشريف بمساعدة أخيه الأصغر محمد الشيخ من مجهوداته ضد الحصون البرتغالية في الجنوب وذلك بدءا من سنة 1534.

  • 59 لا ينبغي إهمال واقع أنّ مئات الآلاف من المسلمين الأندلسيين كانوا ينتظرون الفرصة السانحة للدخول في ت (...)
  • 60 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 640-645 et France, t. I, p. 52.
  • 61 حول الأجوبة المرفوعة إلى الملك جان الثالث انظر Auguste Cour, Les débuts de la dynastie Sa‘dienne, p (...)

64كانت السياسة الهجومية التي انتهجها أمراء المغرب إلى جانب أزمة اقتصادية غير مسبوقة دافعين مهمين أجبرا البرتغاليين على إعادة التفكير في سياستهم المغربية. فمن الآن فصاعدا لم يكن عليها أن تأخذ بعين الاعتبار الحاكمين المغربيين المتنافسين ولكن أيضا القوّة العثمانية التي كان خطرها قد بدأ يحدق ليس فقط بالتجارة البحرية ولكن كذلك بالأراضي الإيبيرية نفسها59. وبدا أنّ تراجعا استراتيجيا نحو الشمال قد صار ضروريا فخطّط الملك جان الثالث [1521-1527] لإخلاء ثغري أزْمور واسفي60. ولكن إزاء رفض النبلاء والأساقفة والمستشارين لهذه الخطة "قَبِل الملك أن يغض الطرف لبضع سنين ولكنّ الوهن كان عظيما ولم يعد في القلب رغبة في المحافظة عليهما"61. إنّ هذه الحالة من الاضطراب تُفسّر لماذا عقد برتغاليو أزمّور وسانتا كروز واسفي اتفاقيات هدنة طويلة الأمد مع سلطاني فاس ومراكش سنة 1537. وقد سمح تحييد "العدوّ الكافر" للجانبين باستئناف الصراع من أجل الاستفراد بالسلطة.

  • 62 حول هذه الأحداث وفيما يتعلق بالاتفاق بين الطرفين انظر الكراسي، عروسة المسائل، ص32؛ مجهول، تاريخ الد (...)

65عادت طبول الحرب تقرع من جديد بين الطرفين المتنازعين لكن تنظيم الجيوش الشريفة وقوّة عزيمتها سمحا للسلطان مولاي أحمد بالانتصار في العديد من المواقع والاستيلاء على مناطق جديدة مثل تادلة وسجلماسة62. وخلال السنوات الثلاث الموالية انكبّ السلطان الشريف وأخوه محمد الشيخ على توطيد أمرهما في الأراضي التي تمّ الاستيلاء عليها وعلى إحياء الحركة الاقتصادية بالانفتاح على التجارة الصحراوية ومواصلة بناء جيش عصري وذلك من أجل الانقضاض على البرتغاليين والوطّاسيين.

  • 63 Anonyme, Chronique de Santa Cruz, p. 11, 18 et 104-108 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p.  (...)
  • 64 يجب الإشارة مع ذلك إلى أنّ البرتغاليين قد حافظوا على مرسى البريجة [الجديدة حاليا] انظر

66ركّز مولاي محمد الشيخ والي سوس جهوده ضد حصن سانتا كروز. فمنذ سنوات عديدة قاد هذا الأمير سياسة اقتصادية نشطة تقوم على زراعة قصب السكر وتجارة القوافل ليُوفر للدولة الوليدة الاستقلال المالي الضامن لحرية المناورة. وقد كان احتلال حصن سانتا كروز الاستراتيجي أمرا ضروريا للتخلّص من المنافسة البرتغالية واستغلال الميناء لتقوية المبادلات التجارية مع القوى الأوروبية الأخرى. زد على ذلك تقوية شرعية الدولة وتعميق هيبتها في نفوس النخب الدينية والعامّة. وبناءً عليه ضربت القوات الشريفة حصارا محكما على الحصن انتهى باستسلام حاميّته في مارس سنة 154163. كان هذا الحدث مؤذنا بتراجع النفوذ البرتغالي في المغرب ولاسيما بعد الإخلاء المتسرع لآسفي وأزمّور شهورا قليلة بعد هزيمة سانتا كروز64. أمّا محمد الشيخ فقد استفاد ماديا ومعنويا من هذا الفتح. إذ أصبحت لديه طموح سياسية كبيرة وهو ما يجسده اتخاذه لقب المهدي.

  • 65 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 137, p. 375 et t. IV p. 105.

67وهكذا حقّق مشروع الأشراف هدفه الرئيس ألا وهو طرد "العدو الكافر" من جنوب المغرب بعد ثلاثين سنة من الصراع. وبذلك استطاعوا أخيرا تلبية تطلّعات النّخب الدّينية والعامّة. لقد كان الرأسمال الرمزي للشريفين في أوجه سواء عند رعيتهما أو عند رعية سلطان فاس الذي بدا أفول ملكه وشيكا. فقد فشلت كل مساعي الإصلاح والتوحيد التي انتهجها وأمست سلطته لا تتعدى فاس ونواحيها65. وحتّى داخل هذه المدينة كانت شعبية أحمد الوطاسي تبدو في حالة سيئة. فقد راجت بين الناس شائعة تزعم تنصّر السلطان تسبّبت في اندلاع أعمال شغب تمّ إخمادها بطريقة دموية. فهل كانت للأشراف يد في هذه الأحداث؟ ليس من المستبعد.

  • 66 فيما يتصل بمشكل توريث الحكم في الإسلام انظر مثلا :
  • 67 كان محمد الشيخ البالغ من العمر 53 سنة ينتظر الوصول إلى الحكم منذ ثلاثين سنة. وبناء على وصية أبيه كا (...)

68كان توحيد البلاد من جديد أمرا وشيكا. ولكنّ مشكلا قديما قدم الإسلام أخّر هذا الأمر66. فقد نشب خلاف على وراثة الملك بين مولاي أحمد ومولاي محمد. وصار المشكل ثابتا من ثوابت تاريخ هذا البيت على غرار جُلّ السلالات الحاكمة الاسلامية. فبعد وفاة القائم بأمر الله كان ابناه يمارسان نوعا من الحكم المشترك. بينما كان الابن البكر يمارس سلطته على الأراضي التي تم الاستيلاء عليها حديثا كان الابن الأصغر يحكم منطقة سوس معقل العائلة وقلب الدولة. ويظهر أنّ لقب السلطان الذي يحمله مولاي أحمد لم يكن يعطيه إلا أفضلية صغيرة على أخيه الذي كان يسيطر بصفته القائد الأعلى للجيش على الجزء الأكبر من الرجال والعتاد وكان يبسط نفوذه على منطقة سوس من حيث يأتي المال والرجال. لقد كان الخلاف بين الأخوين قديما على ما يبدو لكنّ تبعات فتح سانتا كروز أخرجته إلى العلن67. وقد حاول مشايخ الجزولية إصلاح ذات البين بين الأخوين لكن دون جدوى ممّا عجّل بالمواجهة العسكرية.

  • 68 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 416-422 et IV, p. 121-123 ; Anonyme, Chronique de San (...)
  • 69 Marmol, L’Afrique, t. III, p. 6-16 ; Louis Mougin, « Les premiers sultans sa‘dites et le Sahara », (...)

69بعد سنتين من المعارك المتقطعة تمكّن محمد الشيخ من إزاحة أخيه نهائيا عن الحكم سنة 154368. وبعد أن أضحى سيّد جنوب المغرب بلا منازع لم يدّخر المهدي جهوده في العامين المواليين لإعادة الأمن وتوطيد السلطة وتحديث الجيش وتعزيز النشاط الاقتصادي. ولنسق بعض الأمثلة: فلاتقاء خطر البدو تمّ طرد العديد من قبائلهم إلى الصحراء وإنشاء سلسلة من القصبات لحماية القوافل التجارية والزراعة ضد غاراتهم. وتمّ إعطاء نفس جديد لزراعة قصب السكر وتجارته ولاسيما بإنشاء معاصر كما جرّد حملة على شنقيط للسيطرة على مسالك التجارة الصحراوية وطالب أمير سنغاي بأن يتنازل له عن منجم الملح الشهير في تغازى69. لقد كانت هذه المحاولات هي اللبنات الأولى لمشروع توسعي في الصحراء والسودان سيتحقق بعد نصف قرن على يد أحمد المنصور الذهبي.

  • 70 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 83 et p. 114-119 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 466-468 ; (...)
  • 71 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 133 et Portugal, t. IV, p. 268-272 ; Diego de Torrès, Hi (...)

70لم يستأنف السلطان الشريف العمليات العسكرية ضد الوطاسيين إلاّ سنة 154570. وبعد أربع سنوات من المعارك والمفاوضات والدعاية والتآمر بلغت القوات الشريفة أخيرا أبواب مدينة أسفي خريف سنة 1548. ولكنّ غالبية السكان بقيادة أبرز علماء المدينة رفضوا الاستسلام مفضّلين تحمّل مشاق حصار طويل. فبدأ عندها صراع نفوذ بين فقهاء فاس المنتسبين إلى الطريقة الزرّوقية والموالين للوطاسيين وبين المرابطين الجزوليين الموالين للزيدانيين مشفوع بسياسة ترهيب واستقطاب تُـجاه نُخب المدينة. ونتج عن ذلك اغتيال الفقيه عبد الواحد الونشريسي أشهر فقهاء زمانه وأحد أركان المقاومة الوطاسية والتحاق جزء هامّ من النخب العسكرية والمدنية الفاسية بمعسكر الزيدانيين. وفي ليلة 28 يناير 1549 أمسى السلطان الشريف سيّد المدينة التي دخلها في موكب مهيب بعد ثلاثة أيام71. أضحى المغرب إذن موحدا من جديد بعد عقود طويلة من الفوضى والحروب والتدخلات الأجنبية التي أوهنت قواه وامتصّت امكانياته. وبُعيد هذا الفتح بُشّر السلطان بمولود جديد أسماه مولاي أحمد الذي سيصبح فيما بعد المنصور الذهبي.

بين التهـديد العثمـاني والحلـف الإيبيري

  • 72 وهكذا لم يبق في أيدي البرتغاليين إلا ثغور البريجة وطنجة وسبتة. انظر

71ولّد الاستيلاء على فاس ردود فعل متباينة عند الجيران الأقربين للسلطنة الشريفة. فقد تلقّت القوتان الإيبيريتان صدمة نفسية وعصفت بحصونها رياح الرعب. فوصلت التعزيزات بطريقة مكثفة وتمّ الشروع في أعمال التحصين. وذهب الملك جان الثالث إلى أبعد من ذلك عندما أمر بإخلاء القصر الصغير وأصيلة للتركيز على ما بقي بيده من مستعمرات وذلك في شهري يونيو وغشت من سنة 1550. وكان هذا بمثابة نصر جديد للسلطان الشريف. ومن جهتهم كان الإسبان متخوفين من هجوم محتمل على أراضيهم.72

  • 73 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 229 et p. 451.

72كان مسلمو الأندلس ويعرفون في الأدبيات الإيبيرية بالموريسكيين يعقدون آمالا عريضة على محمد الشيخ المهدي الذي كانت إحدى ركائز خطابه الدعائي استعادة الأندلس وستستمر كذلك كما سنراه بالتفصيل. ولكنّ الهاجس الحقيقي الذي كان يؤرق القوتين الإيبيريتين كان من دون شكّ هو علاقة السلطان الشريف بالدولة العثمانية التي قضت حديثا على الدولة الزيانية في تلمسان واستولت على أراضيها73. فأي تعاون محتمل بين القوتين المسلمتين يهدد بشكل جدّي الهيمنة الإيبيرية على غرب المتوسّط والمحيط الأطلسي. بل إنّ هذا التعاون قد يُهدّد شبه الجزيرة الإيبيرية نفسها. إن تفاؤل البعض وتخوف البعض الآخر إن كان يدل على شيء فإنما يدّل على عودة المغرب إلى معترك السياسة المتوسطية وبيد عاهله الجديد خيارات متعددة.

  • 74 Marmol, L’Afrique, t. I, p. 470.

73لكن حرية تحرك السلطان في مجال السياسة الخارجية كان يتوقف بشكل كبير على قدرته في حسم المشاكل الداخلية وما أكثرها. فقد لجأ الأميران أبو حسّون الوطاسي و مولاي عُمر المريني إلى بلاط الامبراطور شارل الخامس [1519-1555] آملين في مدد عسكري يمكنهما من استرجاع السلطة. وفي جنوب البلاد كان السلطان الزيداني المخلوع مولاي أحمد الهائم في واحات الصحراء على استعداد للتحالف مع "الشيطان" لاستعادة ملكه الضائع. وبعبارة متخصرة كانت قبضة محمد الشيخ على البلاد تبدو في هذه اللحظة غير محكمة إلى حدّ كبير74. فكيف كان رد فعله؟ وما هي الإستراتيجية التي اعتمدها والمعسكر الذي اختاره؟ وما هي الوسائل التي استعملها للقضاء على منافسيه؟

  • 75 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 155.

74بعد الاستيلاء على مدينة فاس عزم السلطان الشريف على بسط نفوذه سريعا على سائر الأراضي التي كانت تتبع السلطنة الوطاسية. فواصلت القوات الشريفة عملياتها وكان الهدف الرئيس هو شرق المغرب باعتبارها مصدر أهم الأخطار التي تحدق بالدولة الناشئة. بالإضافة إلى كونها منطقة حدودية مع الدولة العثمانية ومع الحصون الإسبانية في مليلية ووهران كانت الناحية الشرقية معقل الأميرين أبي حسون ومولاي عمر. هذا ولا ينبغي أن نُغفل الهواجس المهدوية والأحلام التوسعية التي كانت تُحرّك السلطان الشريف. فحسب بعض المصادر الإيبيرية كان السلطان يعتزم الاستيلاء من جديد على الغرب الإسلامي بما في ذلك الأندلس قبل أن يواصل زحفه نحو المشرق75. وهذا ما تعكسه الألقاب التي اتخذها محمد الشيخ كالمهدي وأمير المؤمنين والإمام والخليفة والدعاية التي بثها بين الناس. فهل كان إذن التاريخ المرابطي والموحّدي والمريني سيكرّر نفسه ويصبح المغرب منطلق "ملحمة" سياسية جديدة؟

  • 76 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 267-270.
  • 77 حسب هذا الاتفاق تكون المناطق الساحلية مثل وهران والمرسى الكبير من نصيب العثمانيين بينما تكون تلمسان (...)
  • 78 Ibid., t. I, p. 208.

75غادر جيش عرمرم بقيادة الابن البكر للسلطان مولاي الحرّان مدينة فاس سنة 1549. وسرعان ما أخضع الأمير قبائل المنطقة واستولى على أهم المدن خاصة وجدة وذلك في شهر أبريل من نفس السنة76. عندها كان بإمكان السلطان أن يبدأ لعبته الدبلوماسية. فمن جهة أولى ربط علاقة مع السلطات العثمانية قصد بناء جبهة موحّدة هدفها رمي الإسبان في البحر. بل إن بعض التقارير تفيد أن الجانبين اتفقا فعلا على تقاسم الأراضي التي سيتمّ الاستيلاء عليها77. ومن جهة ثانية استقبل محمد الشيخ وجهاء منطقة تلمسان الذين شجّعوه على الاستيلاء على المدينة وطرد "الأتراك" منها. ولم يكتف السلطان بقبول عرضهم بل إنه وعدهم بامتيازات ضريبية بعد الفتح. كما قام بإيواء سلطان تلمسان المخلوع أحمد الزياني [1540-1550]78. وقد استمرّت هذه المناورات الدبلوماسية ما يقارب السنة.

  • 79 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 441 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 12156-15 (...)

76هذا ولا يجب أن يغيب علينا أنّ محمدا الشيخ كان يدرك أن العثمانيين لن يتوقفوا عند حدود تلمسان لأنه يعرف أن السلطان سليمان القانوني [1520-1565] كان يعتبر المغرب ولاية عثمانية سيتم ضمها عاجلا أم آجلا. لذا قرّر أن يستبق الأحداث بالاستيلاء على تلمسان. وقد استقبلت المدينة استقبال المحرّرين يوم 9 يونيو 1550. كان بإمكان العثمانيين تقبّل هذه الحركة العسكرية كجزء من الاتفاق الذي أبرمه الطرفان قبل أشهر لو أن القوات الشريفة توجهت صوب الحاميات الإسبانية الساحلية بعد سقوط المدينة. ولكنّ شيئا من ذلك لم يقع. فقد واصلت هذه القوات تقدّمها نحو الشرق حتى مدينة مستغانم79.

  • 80 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 448 et p. 453.

77لئن كانت الدوافع الدينية والسياسية والنفسية المتعلقة بالمهدوية والخلافة والجهاد هي أهمّ محركات هذه الحملة فلا يمكن إنكار دوافعها الاقتصادية. فقد كانت السيطرة على محاور التجارة الصحراوية التي كانت تلمسان واحدة من أهم مراكزها تمثّل دافعا جدّيا خاصة إذا ما علمنا أنّه بعد الاستيلاء على المدينة قامت حامية سلطانية بالزحف على سجلماسّة باب الصحراء وعاصمة التجارة الصحراوية80. ويمكننا كذلك أن نعتبر الهجوم على تلمسان وملحقاتها بمثابة غارة مربحة كان هدفها ملأُ خزائن السلطان بعد سنوات من المجهودات الحربية. رغم كل المتغيرات السياسية والاجتماعية التي ألمّت بالمنطقة كان مشروع السلطان محمد الشيخ يندرج إذن في تاريخ البلاد الطويل المتمثل في بناء إمبراطورية قوية ومستقلة تقوم على أساس عقائدي قوي.

  • 81 Ibid., p. 471 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 161-163 ; Chantal de la Véronne, Relation (...)
  • 82 Ibid., p. 511-512.
  • 83 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 163-166.

78لم يتأخّر الردّ العثماني على هذه التحركات الصادمة التي أكدت خطر المشاريع الزيدانية. فقد وصل جيش عثماني تحت إمرة حسن كورسو إلى تلمسان في شتنبر سنة 1550 لكنه فشل في الاستيلاء عليها لاستماتة القوات السلطانية81. فقرّر الباب العالي حشد قوات أكبر لإزاحة هذا الخطر82. وبعد معارك طاحنة استطاع العثمانيون سحق جيش الأشراف وقتل قائده وولي عهد السلطنة الشريفة مولاي الحرّان مما مكنهم من استعادة المدينة يوم 7 فبراير 155183.

79أظهرت "المغامرة الشرقية" مفارقة يجب التنويه بها. فمن جهة أولى لم يكن السلطان الشريف يحكم إلا عددا من المناطق والمدن والتجمعات السكانية لا رابطة سياسية قويّة بينها. إذ سرعان ما اشرأبت النوازع الانفصالية والنعرات الفوضوية بُعيد ذيوع خبر الهزيمة. ومن جهة ثانية أبانت الهزيمة على قوة مشروع السلطان السياسي وتمرس جيشه الذي استطاع في أشهر قليلة أن يفرغ من أمر كل الفتن والقلاقل التي أشعلها خصومهم.

  • 84 كانت السفارة التي دخلت مراكش بقيادة محمد الخروبي قد تمت في سياق دولي متوتّر : الحرب ضد الصفويين واس (...)

80اعترف شارل الخامس وسليمان القانوني بالأمر الواقع مؤقّتا وحاولا كسب محمد الشيخ. فرفض الأول منح أبي حسون المساعدة التي جاء يلتمسها لاستعادة ملك أسلافه وفتح باب المفاوضات مع السلطان الشريف. وأرسل الثاني سفارة إلى مراكش84. لم يكن العاهل العثماني يطمح إلى أكثر من إقرار اسمي بإمامته ليعترف رسميا بمحمد الشيخ حاكما على المغرب. ولكنّ هذا الأخير رفض حتى الاعتراف بهذه السيادة الرمزية. فلم يكن هناك بدّ من استئناف الصراع.

  • 85 Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 100 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 176-1 (...)

81وفي الوقت الذي كان السلطان الشريف يحاول استعادة تلمسان أو على الأقل التوغّل في الأراضي العثمانية والإغارة عليها كان السلطان العثماني من جهته يحاول جاهدا العثور على وسيلة للتخلص من جاره المقلق. وقد سنحت الفرصة عندما اعترضت مراكب الريّس صالح بايلرباي ولايات الشمال الإفريقي قبالة سواحل حجر بادس في الشمال المغربي سفينة برتغالية كان على متنها أبو حسّون الوطاسي85. فتمّ أسره واقتيد الى الجزائر في شهر يونيو من سنة 1552. وقد تمكن الأمير الوطاسي من تحويل إقامته الجبرية في الجزائر إلى مشروع سياسي يهدف إلى استعادة سلطانه. إذ استطاع إقناع العثمانيين بجدوى مساعدته عسكريا.

  • 86 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 88 ; Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 102.

82وفي شهر شتنبر سنة 1553 غادر فيلق عثماني الجزائر تحت قيادة الريّس صالح شخصيا بغرض إعادة أبي حسون إلى فاس. وأوقعت القوات العثمانية هزائم عديدة بجيش الأشراف ما اضطر محمد الشيخ إلى إخلاء شمال المغرب86. وبذلك يكون مشروعه التوحيدي رجع عشر سنوات إلى الوراء لكن هذا التراجع أنقذ أهمّ شيء: الجيش. زد على ذلك أن مناطق الجنوب وهي معقل البيت الحاكم ومنبت الرجال ومصدر المال قد بقيت على ولائها المطلق ولم تحرك ساكنا.

  • 87 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 41 et p. 128-156 ; Diego de Torrès, Histoire des chérif (...)

83استقبل أهل فاس أبا حسون بمظاهر البهجة والفرح ولكنّها لم تدم طويلا. فقد بدأ الريّس صالح في إعمال الحيلة للتخلص من الأمير الوطاسي. فقام بإعادة استعمال نفس الحيلة التي تمّ اعتمادها سابقا بنجاح في تلمسان: استبدال الأمير الحازم بأمير ضعيف وذلك قبل الإطاحة بهذا الأخير وحكم البلاد مباشرة. ولكنّ المكيدة فشلت هذه المرّة. فقد رفض أهل فاس الأمر الواقع وأعلنوا العصيان. وبعد أن أفشلت الإرادة الشعبية مكر الريّس صالح قرّر الرجوع إلى الصيغة الأصلية للاتفاق. فأخلى المدينة مقابل مبلغ كبير والتنازل له عن مرسى بادس87. وهكذا انبعثت الدولة الوطاسية من جديد ولكن هل كانت تمتلك مقومات الحياة؟

84بدلا من تقويض طموحاته الخليفية والمهدوية عززت هذه المحنة السياسية قناعات السلطان الشريف بأنّ العدوّ الحقيقي هي الدولة العثمانية وليس المملكتين الإيبيريتين. ونتيجة ذلك قرّر التعاون مع هؤلاء للمحافظة على استقلال أراضيه بل توسيعها إن أمكن ذلك.

  • 88 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 204 et p. 327 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, (...)

85بدأ السلطان الشريف يعد العدة لاسترجاع زمام المبادرة ابتداء من يونيو 1554 مستفيدا من ظرفية دولية مناسبة إذ كانت كل القوى الكبرى مشغولة بمشاكلها. فاستهل حركته بالانقضاض على منطقة سجلماسة حيث ألقى القبض على أخيه مولاي أحمد وأبنائه لحماية خاصرته قبل أن يتوجه نحو الشمال و دخول فاس إثر وقعة عَقَبَة افحام حيث قُتل أبو حسّون في 12 شتنبر 1554. وعلى عكس ما فعله بعد فتحه الأول كان السلطان شديدا مع أهالي المدينة ونخبهم فقتل أخذا بالشبهة ونفى الكثير منهم وأثقل كاهلهم بالمغارم وألقي القبض على رجالات الطريقة الزروقية وتمّ قتلهم 88.

86وبعد فراغه من العمليات العسكرية شرع محمد الشيخ في عملية مركزة واحتكار السلطة في بلاد منقسمة على ذاتها بسبب قرنين من تعدد مراكز السلطة ونزعات التمرد والاستعمار الخارجي. كانت عملية المركزة الجنينية هذه مرتبطة باعتبارات عقائدية وعسكرية ودبلوماسية أكثر من ارتباطها بتحوّلات عرفها المجتمع. وبعبارة أخرى بدأت عملية مركزة واحتكار السلطة لمواجهة التهديدات الخارجية والقوى الانفصالية لا للاستجابة لمطالب نخب جديدة. وهو ما يُفسّر أن المجالات الوحيدة التي عرفت نوعا من التجديد والتطوير والعقلنة هي المجالين العقائدي والعسكري.

  • 89 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 232-241 ;

87اختار السلطان الشريف الاستمرارية على الصعيد المؤسساتي. فتمّ اعتماد التنظيم الإداري والقضائي والمراسمي المريني-الوطاسي الذي يعتبر وريث التقاليد المغربية-الأندلسية. أما المجال العسكري فبدأ يعرف تغيّرا نوعيا بفضل الاعتماد التدريجي على التقاليد العسكرية العثمانية والأوروبية. ولما كان الملك عقيم كما يقول المثل السائر انقلب محمد الشيخ على طائفة من قاعدته الجزولية التي ضيق عليها وسعى إلى الحدّ من نفوذها بأكثر من طريقة. كما أنه حاول لتوسيع قاعدة أنصاره استقطاب منْ تبقى من علماء ومشايخ الزروقية وإدماجهم في خدمة الدولة إذ أنهم يدعون إلى طاعة أولي الأمر وعدم الخوض في السياسة89.

88وإذا كانت السياسة الداخلية للشريف بسيطة إلى حدّ كبير ولا تقطع مع التقاليد السياسية للبلاد فإنّ سياسته الخارجية قد بدت أكثر تعقيدا ومتانة في بعض النواحي. وستتأكد هذه الملاحظة لو نظرنا بصورة أقرب إلى الموقف الذي اعتمده السلطان تجاه الدولة العثمانية والقوى الإيبيرية. أشّرت أحداث عام 1554 فقدان شمال البلاد ثم استعادته مفصلية للرؤية الدبلوماسية للسلطان الشريف. فقد تحوّل مجاهد الأمس إلى دبلوماسي محنك يعقد تحالفات جديدة يمكن أن تبدوَ لأول وهلة ضد طبائع الأمور وذلك من أجل المحافظة على نوع من "توازن الرعب" بين القوى الكبرى.

  • 90 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 181, p. 220, p. 270 et p. 345 et Portugal, t. V, p. 20.
  • 91 Ibid., p. 263, p. 285 et p. 382 et Angleterre, t. I, p. 22.

89منذ استعادته لمدينة فاس في شتنبر 1554 أعلن السلطان عن نيّته الواضحة في غزو باقي أقطار المغرب الكبير وطرد العثمانيين منه. ولم يكن هذا الأمر إلا ليقع موقعا حسنا في نفوس الإيبيريين الذين كانوا يتحرّكون أيضا في نفس الوجهة. وفي الشهور الأولى من سنة 1555عقد المغرب هدنة مع كل من البرتغال وإسبانيا90. وسرعان ما ضربت القوات المغربية الحصار على مرسى بادس وكان الهدف من ذلك هذه المرة رمي العثمانيين في البحر... ولإحباط المخططات الإيبيرية-المغربية تلقّى الريّس صالح إمدادات من اسطنبول وذلك لحماية بادس والاستيلاء على المغرب والحصون الإسبانية. فقامت قواته بضرب حصار على وهران وبجاية تكلل بفتح هذه الأخيرة. لكنّ السلطان العثمان يفضلّ التفاوض مع المغرب. فأرسل سفارة إلى مرّاكش فشلت في مسعاها وهو ما يفسر استعدادات الريّس صالح في أبريل 1556 لافتكاك وهران من آل هابسبورگ وغزو المغرب91.

  • 92 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 115.
  • 93 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص31؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص42.

90تسبّب موت الباي لرباي في نفس السنة في اندلاع عدّة اضطرابات في الولايات المغاربية ممّا أجبر الباب العالي على العودة إلى سياسة المداهنة مع السلطان الشريف. فحلّت بمراكش سفارة جديدة في أوائل عام 1557. كانت المقترحات واضحة وهي سلام شامل ودائم مقابل الاعتراف بالتبعية الإسمية للسلطان العثماني. ألا تعبّر هذه المقترحات عن تطور ملحوظ في موقف سليمان القانوني الذي كان بالأمس القريب يُلقب المهدي بشيخ العرب92 أي مجرد زعيم قبلي لا أهمية له؟ لم يقبل السلطان الشريف العرض وشعر بالإهانة من هذا "التركي المملوك" وهو سليل النبي. وينسب له بعض الأخباريين هذا الجواب : "سلّم على أمير القوارب سلطانك وقل له إنّ سلطان المغرب لابدّ له أن ينازعك على عمل مصر ويكون قتاله معك عليه إن شاء الله ويأتيك إلى مصر والسّلام"93. وإن كان المقام لا يسمح بالبثّ في صحة هذا الخبر فيكفي الإشارة إلى عمق دلالته إذ يُبين في نفس الوقت موقف السلطان من العثمانيين وشرعيتهم وطموحاته السياسية كما كانت تراها نخب ذلك العصر. أمست إذن القطيعة بين القوتين المسلمتين شبه رسمية مما سيتسبب في نشوب صراع أساسه تحديد من ستكون له السيطرة على المنطقة. وكان كل ذلك يصبّ في مصلحة الإيبيريين ولاسيما الإسبان. وهكذا نرى بصورة جلية كيف أنّ السياسة الخارجية للسلطان الزيداني كانت مندرجة في سياسة أوسع نطاقا هي السيطرة على جزء من المتوسط وعلى مسالك التجارة الصحراوية.

  • 94 Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 125-126 ; Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. (...)

91انطلق السلطان الشريف مرّة أخرى لغزو تلمسان وملحقاتها مستغلاّ الفوضى السائدة في المنطقة المغاربية التابعة للعثمانيين. ولكنّ هذه المحاولة الأخيرة باءت بالفشل. ويبدو أنّ السلطان سليمان القانوني كان يُزمع من جهته على الاستيلاء على المغرب بالقوّة. لكنّ بعض معاونيه أثنوه عن ذلك وأشاروا عليه بمخطّط أقل كلفة وأكثر فاعلية ألا وهو اغتيال محمد الشيخ. وفعلا أوعز جواسيس الباب العالي إلى بعض أهل الركاب وهم الحرس "التركي" المكلف بحماية السلطان الشريف بقتله مقابل مكافآت مادية ومعنوية معتبرة. وهو ما تمّ أثناء إحدى حركاته في جنوب البلاد وذلك في 23 أكتوبر 155794. لم يؤت اغتيال سلطان المغرب أُكله. فقد كانت السلطات العثمانية تتوقع انهيار الدّولة الزيدانية. وهو ما لم يحدث. فقد كانت أسس السلطة حقيقيةً وأركانها قوية وقابلة للحياة.

تَعَيـّن السلطنة الشريفة

92استطاع أكبر أبناء المهدي الأحياء مولاي عبدالله [1557-1574] الذي اتّخذ لقب الغالب بالله أن يفرض سلطته على عموم البلاد دون عناء كبير بفضل خبرته في المجالين العسكري والسياسي. وقد كرّس حكمه بصورة كبيرة لبناء وتوطيد مركز قوي للسلطة وإقامة سياسة خارجية حقيقية.

  • 95 الجنابي، البحر الزخّار، ص345؛مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص35-36؛Marmol, L’Afrique, t. I, p. 481-48 (...)

93يمكن اعتبار أوّل سنتين من عهده آخر مراحل توطيد الأمر للحكم الزيداني. فقد كان على الغالب بالله أن يواجه التهديد العثماني منذ أيام ملكه الأولى. فبعد القضاء على تمرد الحرس "التركي" الذي اغتال أباه كان عليه أن يجابه تهديدا أشدّ خطورة تمثّل في محاولةُ غزو قام بها العثمانيون95.

94إذا كان من الصعب الجزم بأن محاولة الغزو هذه قد ولّدت شعورا "وطنيا" لدى جزء كبير من العامة ونخبها فحري بالقول إنها خلقت جبهة موحدة حول السلطان الشريف وذلك لسببين رئيسين. أولهما أن جزءا لا يستهان به من النخب المحلية ولاسيما رجال الدين يدرك أن ضمّ المغرب للدولة للعثمانية يمكن أن يؤثر بشكل كبير على مكناتهم ونفوذهم كما جرى في ولايات المغرب الكبير ومصر والشام وغيرها. وثانيهما هو المعتقد السائد وكلنا يعلم دور المعتقدات في تحريك الكثير من الفاعلين الذي يقول بعدم جواز إمامة السلطان العثماني لأن أصله تركي مملوك ولوجود قرشي شريف هو سلطان المغرب وذلك طبقا لقاعدة عدم جواز إمامة المفضول مع وجود الأفضل. وسيتم استعمال وتطوير هذه الحجج من طرف أحمد المنصور لتعزيز عقيدته الخليفية كما سنراه بالتفصيل.

  • 96 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 433 et p. 454-458 ;

95ولمّا كان السلطان الغالب واثقا من شرعيته ومتأكّدا من متانة ملكه ومن تماسك جيشه رفض جميع عروض الباب العالي السياسية مفضّلا المواجهة العسكرية. اخترقت القوات العثمانية الأراضي المغربية في شهر مارس 1558. تعددت المناوشات بين الطريفين إلى أن التقيا في معركة حاسمة في 2 أبريل بوادي اللّبن أحد روافد وادي ورغة. انتصر الجيش المغربي انتصارا ساحقا لم ينج البايلرباي حسن باشا قائد القوات العثمانية إلا بفضل سرعة جواده96. ومنذ ذلك الحين لم تدخل القوات العثمانية إلى المغرب بنيّة معلنة في احتلاله.

  • 97 هذا المصطلح من اختيار المؤلف ويدلّ على ما به امتياز الشيء عن غيره بحيث لا يشاركه فيه غيره.

96وبعد إزاحة الخطر العثماني قام الغالب بتدشين سياسة خارجية نشطة تعتمد على ركائز تزيد وضوحا يوما عن يوم. كان الهدف هو استثمار كل ثغرات وعيوب النظام الدولي الناشئ من أجل المحافظة على استقلال السلطنة ووحدة أراضيها أو على الأقل أغلبها وذلك قصد ضمان الازدهار الاقتصادي للبلاد وإدماج السلطنة إن أمكن في دائرة الكيانات القوية. إنّ الموقع الجيواستراتيجي الذي تتمتع به البلاد باعتباره ملتقى الطرق التجارية بين الصحراء والبحر المتوسط والمحيط الأطلسي ومنطقة عازلة بين العثمانيين وآل هابسبورگ قد ساعد كثيرا السلطان الشريف وخلفاءه على تجسيد هذه السياسة التي أعطت على وجه التدريج للمغرب التـَّعَيُّن97. ونعني بالتعيّن تلك الخصوصية الجغرافية والسياسية والدينية والثقافية التي ستطبع من الآن فصاعدا التاريخ الحديث للبلاد وستصبح إذا جاز التعبير ميزتها الأساسية بين الدول الإسلامية. إذ أضحى المغرب في نفس الوقت وحدة انغلاق وانفتاح. فالإنغلاق سياسي وديني إذ تمتّع المغرب باستقلال سياسي تامّ حتى أوائل القرن العشرين وساد المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتوجه الصوفي على المعترك الدّيني في البلاد بلا منازع. أمّا الانفتاح فإنه يكمن في قدرة المغرب بأهاليه ونخبه على استقبال مختلف الاسهامات البشرية والمؤسساتية والثقافية والفنية الخارجية وتبنّيها واستيعابها مع السعي إلى إعادة صياغتها ومنحها طابعا محليا إن لم نقل "وطنيا" في آخر المطاف.

سياسة الدوائر الثلاث

97اعتمد عبدالله الغالب سياسة يمكن تسميتها بسياسة الدوائر الثلاث. فلمواجهة الهيمنة العثمانية على المنطقة مارس السلطان سياسة مصالحة ومسالمة تجاه القوتين الإيبيريتين وخاصة تجاه اسبانيا. ولمواجهة هذه الأخيرة عقد علاقات ثابتة ودائمة مع انگلترا وفرنسا العدوّان التقليديان لآل هابسبورگ اللذان يعارضان الهيمنة الإسبانية في أوروبا والمحيط الأطلسي. ولخلط أوراق القوى الأوروبية حاول السلطان الشريف انتهاج سياسة تهدئة تجاه العثمانيين وذلك باستئناف علاقات شبه طبيعية معهم.

  • 98 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 231 et p. 264 et Angleterre, t. II, p. 55 ;

98كان استيلاء العثمانيين على حجر بادس الذي سرعان ما تحوّل إلى وكر للقراصنة وقاعدة أمامية لغزو المغرب أمرا مقلقا لمدريد ومرّاكش. فوقع تقارب بين العاصمتين. إذ شجّع الغالب بالله الإسبان على الاستيلاء على المرسى وهو ما تمّ في 6 شتنبر 1564. كما أنه خفّف الضغط العسكري المفروض على الحصون البرتغالية ولاسيما مرسى البُريجة [الجديدة حاليا] ليُظهر حسن نواياه98. وهذا يكشف بجلاء أنّ الاعتبارات السياسية قد تَغلب على منطق التضامن والحماسة الدينيتين.

  • 99 Ibid., p. 3-46, p. 170-187, p. 197-205 et p. 746-755.

99بدأت العلاقات مع فرنسا بصورة جيدة إلى حدّ ما. فبعد اتصال ناجح على عهد فرانسوا الأوّل [1515-1547] أرسل أنطوان البُربوني [1555-1562] ملك ناڨارا وفدا إلى مراكش عام 1559. وجاءت هذه السفارة مباشرة بعد توقيع معاهدات كاتو-كمبريزيس التي أوهنت السياسة الأوروبية لفرنسا مما اضطرها للبحث عن شركاء جدد. وقّع الطرفان اتفاقية تعهّد فيها ملك ناڨارا بتزويد السلطان الشريف بحرس شخصي وذخائر ومعدّات حربية. ومقابل ذلك كان على الغالب بالله أن يتنازل له عن مرسى القصر الصغير الاستراتيجي الواقع بين طنجة وسبتة. كما نظّم الاتفاق العلائق التجارية بين البلدين وطريقة افتداء الأسرى. وتعكس البنود الأساسية للاتفاق مشاغل السلطان الشريف وحاشيته الذين كانوا مهووسين بفكرة هجوم عثماني أو إيبيري محتمل. وسيكون هذا الهاجس هو أهمّ محرّكات السّياسة الخارجية المغربية طوال القرن السادس عشر. ومع ذلك لم يكن للاتفاق إلا آثارا محدودة ممّا اضطرّ الملك شارل التاسع [1560-1574] تحت تأثير والدته كاترين الميديسية إلى معاودة الاتصال بعبد الله الغالب وذلك بعد سنتين. فحلّ بالمغرب السفير روبير بوردي [Robert Bordet] لغاية محدّدة ألا وهي التفاوض حول احتكار تجارة النحاس والسكر مقابل تزويد المغرب بالسلاح الحديث. ولا شكّ أنّ حرب الأديان التي عصفت بالبلاد لعقود هي ما كان وراء وضع حدّ لهذا المشروع الفرنسي99.

  • 100 Henry de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 62-63 et p. 98-123.

100بعد الانسحاب الفرنسي خلت الساحة المغربية للانگليز الذين كان يتردد عدد غير هيّن من تجارهم ومغامريهم على مختلف مناطق البلاد منذ النصف الأوّل من القرن السادس عشر لأجل ممارسة جميع أنواع التهريب. لكن العلاقات بين البلدين لم تصبح رسمية إلا عندما أرسلت الملكة اليزابيت الأولى [1558-1603] سفارة إلى المغرب تمكنت من التأسيس لروابط متينة نوعا ما تقوم على المصالح المشتركة. فقد وجد السلطان الشريف في انگلترا شريكا تجاريا موثوقا ومعاديا للقوى الإيبيرية كان باستطاعته مدّه بما يحتاج له من الأسلحة الحديثة والعتاد100.

  • 101 Fernand Braudel, La Méditerranée et le monde méditerranéen à l’époque de Philippe II, t. II, p. 524 (...)

101وقد استغل الغالب بالله أيضا مسألة مسلمي الأندلس باعتبارها دعامة لسياسته الإسبانية وركيزة لسياسته الداخلية. فمنذ العصور الوسطى كانت السلطات المغربية تقدّم الدعم العسكري والسياسي للأندلسيين. ولم تنقطع هذه العناية بعد سقوط غرناطة عام 1492. إذ لجأ عشرات الآلاف من الأندلسيين إلى المغرب ولكنّ الغالبية منهم فضّلوا البقاء في أرض أجدادهم متحمّلين أنواع الاضطهاد لأنهم كانوا يعيشون على أمل الخلاص القادم من المغرب أو من الدولة العثمانية. لذلك أرسلوا عدّة سفارات إلى حكام هاتين السلطنتين التماسا للمساعدة العسكرية. ألهبت وعود ملوك الإسلام حماس الأندلسيين الذين أطلقوا سنة 1568 انتفاضة كبرى في جبال البشرات دوخت القوات الإسبانية. وأمام تأخر وصول المدد توجّه وفد أندلسي إلى المغرب للتأكيد على مطالبهم لكن لا حياة لمن تنادي. وبعد حروب وخطوب تمكّن دون خوان النمساوي أخ ملك اسبانيا من قمع الانتفاضة عام 1570101.

  • 102 تمّ تجنيد أكثر من 14 ألف أندلسي في الجيش السلطاني.

102استفاد عبد الله الغالب من هذه الانتفاضة على أكثر من صعيد. فقد تخلّص من الضغط الإسباني على السواحل المغربية وحصل على دعمهم ضد أي تدخل عثماني ولو إلى حين. لكنّ أهم مكاسبه تجلّى في تمكنه من اقناع السلطات الإسبانية من طرد آلاف الأندلسيين إلى بلاده. إذ كان يُعوّل على خبرة هذه الجماعة في المجالين الاقتصادي والثقافي من أجل إثراء بلاده وبيت ماله كما كان ما يرجو تعبئة طائفة منهم لتكوين فرقة عسكرية مدربة على غرار الانكشارية102. كان الغالب يسعى بهذه العملية إلى ملء الفراغ الذي تركه المرتزقة العثمانيون وذلك قصد ضمان أمنه والحفاظ على السلم الاجتماعي الهش وضمان التوازن بين مختلف مكوّنات جنده. ومهما كان الأمر فإنّ المسألة الأندلسية ستصبح إحدى دعائم شرعية الأشراف الزيدانيين وورقة ضغط هامة سيستخدمها أحمد المنصور طوال فترة حكمه.

  • 103 كما قتل عمّه السلطان المخلوع مولاي أحمد وأبناءه.
  • 104 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 217-225 ;

103من جهتها كانت العلاقات المغربية العثمانية محكومة بعوامل داخلية وأخرى متوسّطية ممّا جعلها متذبذبة لا تستقر على حال. فلتجنّب أي صراع مستقبلي على السلطة دبّر عبد الله الغالب في الأسابيع الأولى من حكمه مجزرة راح ضحيّتها أغلب إخوته الذكور إذ لم ينجُ منهم إلا ثلاثة: أحمد لصغر سنّه وعبد المؤمن وعبد الملك للجوئهما إلى الأراضي العثمانية103. وقد حاولت اسطنبول أن تستغلّ الوضع للضغط على العاهل الجديد ممّا أسفر عن تنازله بصورة نهائية عن كل سياسة توسعية نحو الشرق. وسيستمرّ الحال على ما هو عليه حتى مطلع القرن التاسع عشر104.

  • 105 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 97-114 ; Robert Mantran [dir.], Histoire de l’Empire o (...)
  • 106 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 59, p. 86, p. 109-112, p. 116-123 ;
  • 107 MD, 6-971, p. 450 et 6-972, p. 451.

104ألجأت تقلّبات السياسة الدولية الباب العالي إلى التفاوض مع السلطان الشريف. فقد حرمت معاهدة كاتو-كامبريزيس الموقّعة سنة 1559 الأسطول العثماني من التحالف الفرنسي. وفي السنة التالية هاجمت القوات الإسبانية السواحل التونسية بشراسة. كما كان قلب الدولة العثمانية يموج بالاضطرابات بسبب المواجهات المتواصلة بين نجلي سليمان القانوني المتطلعين لوراثته. كان العثمانيون إذن في غنى عن فتح جبهة جديدة في المغرب فضلا عن حاجتهم إلى موانئه كي تكون بديلا عن الموانئ الفرنسية105. حلّت سفارة في مراكش وانطلقت مفاوضات بين الطرفين. تعهّد سلطان المغرب بدفع جراية سنوية لأخويه اللاجئين ووقف مفاوضاته مع الإسبان واستقبال البوارج العثمانية في الموانئ المغربية. ولكنّ عدم الشعور بالأمان دفع الغالب إلى إلغاء هذا الاتفاق سنة 1563 وتجديد الاتصال بالإسبان ومساعدتهم على الاستيلاء على حجر بادس سنة 1564106. عندها قرّر السلطان العثماني مساعدة الأميرين اللاجئين على الإطاحة بأخيهما كإجراء انتقامي. ولتحقيق ذلك بعث برسالة إلى البايلرباي حسن باشا يأمره فيها البدء بالاستعداد لغزو المغرب الذي سيبدأ مباشرة بعد الاستيلاء على مالطا107. ولكنّ فشل حصار هذه الجزيرة في شتنبر 1565 ووفاة سليمان القانوني بعد ذلك بأشهر قليلة أجّل الهجوم.

  • 108 MD, 7-2439, p. 889 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor Sultão de Marrocos, p. 8-11 ; Diego d (...)
  • 109 MD, 7-2884, p. 907-908.

105عاد الضغط العثماني بقوّةٍ عام 1567. فقد حاول السلطان سليم الثاني [1566-1571] مخاطبة النخب المغربية مباشرةً وذلك في رسالة بعث بها إلى أعيان البلاد داعيا إياهم الخروج على عبد الله الغالب ومبايعة أخيه عبد المؤمن الذي أضحى الوالي العثماني على تلمسان. جاء ردّ السلطان الشريف سريعا ودمويا باغتيال عبد المؤمن108. لم يُثن هذا العمل السلطان العثماني عن مواصلة ضغطه. فقد اقترح في شتنبر 1568 تسوية جديدة يقوم بمقتضاها الغالب بالتنازل عن جزء من سلطنته لأخيه عبد الملك وعن جزء آخر للدولة العلية مقابل الصّلح. فكان الرّد سلبيا بطبيعة الحال109. وقد زاد الأمور تعقيدا تعيين علّوج علي بايلرباي على ولايات الشمال الافريقي ممّا أعطى نفسا جديدة للوجود العثماني في المنطقة وتراجع نفوذ إسبانيا الغارقة في المستنقعين الأندلسي والهولاندي. ولا شكّ في أنّ الإطاحة بالحفصيين والضمّ النهائي لممالكهم قد أرعب عبد الله الغالب. وهذه الظروف تبين بشكل جلي أن أحد أسباب التخلي عن الأندلسيين أثناء انتفاضتهم هو ضمان الدعم الإسباني للحفاظ على الملك.

  • 110 MD, 14-1572, p. 1068 et 12-665, p. 325 ; Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 181-184 ; ابن (...)

106أمر السلطان سليم الثاني علّوج علي بالزحف على المغرب صحبة عبد الملك. لكن حدثا دولي الأبعاد أجهض هذا المخطط. ففي 7 أكتوبر 1571 تمّ تدمير الأسطول العثماني في ليپانتو وتمّ أسر الأمير عبد الملك مما أجبر العاهل العثماني على الرجوع إلى سياسة أكثر اعتدالا تجاه الشريف فبعث سفارة إلى المغرب في نهاية السنة تحسّنت على إثرها العلاقة بين الطرفين وذلك حتى وفاة عبد الله الغالب110. لقد أظهرت الفقرات السابقة كيف حاول العثمانيون بسط نفوذهم على المغرب بشتى الوسائل ولاسيما تشجيع أمراء البيت الزيداني المتطلعين للحكم وهو ما سيدخل المغرب في متاهات الحروب والقلاقل من جديد.

مشكلة التوريث والتدخل الخارجي

107ترك الشريف مولاي عبد الله لابنه محمد المتوكّل [1574-1576] سلطنة تنعم بنوع من الرخاء عند وفاته في يناير 1574. فقد نهج على الصعيد الداخلي سياسة جبائية ودينية معتدلة سمحت له بضمان السلم الاجتماعي وانتعاش الحركة التجارية وتشجيع العمارة. وعلى الصعيد الخارجي سمحت السياسة المتوازنة التي تبنّاها من استثمار الوضع الدولي للحفاظ على استقلال البلاد واستقرار الحكم.

  • 111 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص34، ص39 وص101-102؛الجنابي، البحر الزخّار، ص349؛

108لم يتخلّ العثمانيون عن فكرة بسط نفوذهم على المغرب لأنّ ذلك سيمّكنهم من واجهة على المحيط الأطلسي ممّا سيُوفّر فُرصا سياسية واقتصادية جديدة. وكان الأمير مولاي عبد الملك هو حصان طروادة الذي يعوّل الباب العالي عليه لتحقيق مآربه. وكان هذا الأمير في واقع الأمر يجوب أقطار الدولة العثمانية بغير كلل أو ملل منذ عام 1558 مناشدا دعما عسكريا لانتزاع مُلك المغرب111. ولكنّ الظروف الدولية كانت غير ملائمة بسبب هزيمة العثمانيين في ليبانتو سنة 1571 وفي تونس سنة 1573.

109كانت سنة 1574 سنة صعود نجم الأمير عبد الملك. ففيها توالت أحداث حاسمة اربكت التوازن في المنطقة. فبعد وفاة السلطان الغالب أضحى عبد الملك أكبر أمراء البيت الزيداني والأحق بالتصدر إلى السلطنة وفقا للعرف الذي أرساه جدّه محمد القائم بالله. كما انتصر العثمانيون في معركة حلق الوادي على جيوش شارل الخامس واستولوا بصورة نهائية على إفريقية. كانت الظروف ملائمة إذن للقيام بحملة على المغرب.

  • 112 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 439, Angleterre, t. I, p. 153-172 et France, t. I, p.  (...)

110بعد أن ضمن دعم السلطان مراد الثالث [1574-1595] شرع مولاي عبد الملك في الإعداد للحملة وجمع أنصاره وأرسل الدعاة إلى المغرب لأنه كان يأمل في استمالة جزء من النخبة المغربية وتشجيع الانشقاقات داخل جيش ابن أخيه. وقد حاول هذا الأخير تدارك الأمر عبثا فاعترف بتبعيته للباب العالي ولكن سبق السيف العدل. فبعد فشل محاولة التقرب من إسطنبول ولّى المتوكّل وجهه شطر القوى المسيحية. إذ وقّع اتفاقا جديدا مع الانگليز آملا أن يمدّوه بالعتاد والذخائر واتصل بملك البرتغال سيباستيان [1557-1578] طالبا العون العسكري. وقد حاول هذا الملك المهووس بفكرة الحرب الصليبية أن يستغلّ الوضع للتدخل في المغرب. إذ سرعان ما اقترح على خاله فيليب الثاني [1555-1598] أن يُنظّما حملة مشتركة ضدّ المغرب لاستباق الخطر العثماني. وأمام تردّد عاهل اسبانيا الذي لقبه معاصروه بالملك الحذر قرّر الشاب سيباستيان أن يتحرّك بمفرده في شهر يونيو 1574. لكن هذه المحاولة باءت بالفشل112.

  • 113 الفشتالي، مناهل الصفا في مآثر موالينا الشرفا، ص32-37 وص196؛ الجنابي، البحر الزخّار، ص350؛ مجهول، تا (...)

111بدأ المتوكّل يواجه العديد من المشاكل على الصعيد الداخلي ولاسيما تطلّع بعض إخوته إلى الإطاحة به مما أضعف جبهته وأوهن قواه. ففي 1575 مثلا ثار والي مكناس مولاي الناصر الذي لم يتم السيطرة عليه إلا بشقّ الأنفس. كما اغتنمت بعض القبائل الفرصة لإعلان عصيانها والامتناع عن دفع الضرائب وقطع الطرق. كان الوضع إذن ملائما لتدخل عبد الملك الذي تقوى جانبه بالتحاق أخيه الأصغر مولاي أحمد به قبل أشهر قلائل. وانطلق الأمير من الجزائر على رأس كتيبة من الانكشارية كان عددها يتزايد كلّما توغّل أكثر في الأراضي المغربية في دجنبر 1575. وبعد أشهر من المعارك والمفاوضات والدسائس استطاع الأمير عبد الملك أن يبسط سلطته على أكثر مناطق البلاد بعد أن بويع سلطانا ولقّب بالمعتصم بالله 113.

الحرب الصليبية الأخيرة

112بعد أن استقرّت له الأمور في معظم أرجاء السلطنة انتهج عبد الملك سياسة دولية نشطة واهتمّ بتحديث الجيش والإدارة اعتمادا على تجربته الطويلة ومشاهداته في البلدان التي أقام فيه. فقد كان عبد الملك الذي يتقن العربية والتركية والإسبانية والبرتغالية والإيطالية عالما بالإدارة وذا معرفة عميقة بأوروبا والدولة العثمانية.

  • 114 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 350 et p. 368-371, Angleterre, t. I, p. 199-250 et p. 236 (...)

113اتصل السلطان بفيليب الثاني رسميا مرّتين ليعبر له عن حسن نواياه ويقترح عليه معاهدة صلح وتجارة. كما أرسل سفارتين متتاليتين إلى هنري الثالث [1574-1589] ملك فرنسا وذلك بغية عقد تحالف اقتصادي وعسكري. ورغم أننا لا نعلم الكثير عن صيغة هذا التحالف المنشود إلا أن تعيين ممثل فرنسي دائم في المغرب سنة 1577 ينمّ عن حسن سير المفاوضات. وقد كانت العلاقات مع انگلترا مستقرة بحكم كونها المزوّد الرئيس بالأسلحة والذخائر إذ قام عبد الملك بتثبيت كل الاتفاقيات والامتيازات التي منحها أسلافه للتجار الانگليز.114.

114كانت علاقة السلطان الشريف بالدولة العثمانية غير واضحة المعالم. ففي الأشهر الأولى من حكمه يبدو حسب الوثائق العثمانية أنه اعترف بسيادة الباب العالي الإسمية على المغرب فضرب السكّة باسم مراد الثالث ودعا له على المنابر وأرسل له هدية ولاء. ولكنّ هذا الحال لم يدم طويلا. إذ لم يكن التفاهم مع العثمانيين في عيني المعتصم إلا مؤقتا لأنه يعرف حق المعرفة أن طموحهم الخفيّ هو الاستيلاء التدريجي على الأراضي المغربية أو على الأقل الأجزاء الشمالية. لذلك كان أوّل ما فعله بعد ترتيب الشؤون الداخلية هو الحفاظ على العلاقات مع القوى الأوروبية بل والسعي إلى عقد تحالفات معها وذلك قصد إحباط المخططات العثمانية. وسرعان ما أثارت سياسة سلطان المغرب الأوروبية حفيظة الباب العالي الذي سعى بوسائل شتى إلى ثنيه عن ربط علائق وطيدة بالنصارى وإقناعه بفتح موانئه بل أراضيه أمام الأسطول والجيوش العثمانية. فهل كانت سلطات اسطنبول تُعدّ العدّة لغزو المغرب من جديد؟ ومهما كان الأمر فإن حدثا ذو أهمية وطبع دوليين هو ما سينقذ البيت الشريف من براثين العثمانيين مرة أخرى. لكن هذا الحدث سيقع في المغرب.

  • 115 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 268-269 et p. 312 et Angleterre, t. I, 265-275 et Fran (...)

115لئن تمكّن عبد الملك المعتصم من السيطرة على سائر أرجاء البلاد في بضعة أشهر والقضاء على قوات ابن أخيه المخلوع فإنه لم يستطع القبض عليه. وهذا ما يشكل خطرا كبيرا خصوصا أن المتوكل يطمح إلى استعادة ملكه. فقد حاول هذا الأخير استمالة بعض القبائل ومشايخ الدين ولما خاب مسعاه قرر اللجوء إلى حجر بادس في 1577طلبا لدعم إيبيري. ويُعّد لجوء الأمراء المغاربة للقوى الأجنبية ولاسيما الإيبيرية طلبا للمؤازرة من ثوابت التاريخ المغربي115.

  • 116 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III. p. 225-228, p. 276 et p. 286-291, Angleterre, t. I. p. 16 (...)

116فكّرت القوّتان الإيبيريتان جدّيا في مساعدة السلطان المخلوع على استعادة ممتلكاته وذلك مقابل رفع الحصار المضروب على الحصون الإيبيرية والتنازل عن الأراضي الفلاحية المحيطة بها. ولكن سرعان ما فرّقت بينهما اعتبارات استراتيجية. فقد اعتبر فيليب الثاني الراغب في الإشاحة بوجهه عن مشاكل حوض المتوسّط والتركيز على سياسته التوسعية في أوروبا وغيرها أن تحصين المستعمرات المغربية كاف لصدّ أي هجوم عثماني محتمل. وسبب هذا الموقف الفاتر هو اسبانيا في مفاوضات جدّية مع العثمانيين والمغاربة قصد الوصول إلى هدنة طويلة الأمد تضمن بموجبها سلامة أراضيها. ورغم تخلّي خاله عنه قرّر الملك سيباستيان أن يقوم بغزو "استباقي" للمغرب لأنه الطريقة الوحيدة لكبح التقدم "التركي" واستعادة المراسي المغربية وإن أمكن تحقيق ما هو أكبر من ذلك116.

  • 117 صالح أوزبران، الأتراك العثمانيون والبرتغاليون في الخليج العربي [1534-1581]، بغداد، 1979.

117فضلا عن العوامل النفسية والدينية فإنّ عوامل سياسية واقتصادية وجيهة هي ما دفع الملك الشاب إلى التمسك بمشروعه والزجّ بقواه في مغامرة غير محسومة النتائج. فقد كان الاحتلال العثماني للمغرب سيُلحق أضرارا جسيمة بالتجارة البحرية التي كانت العمود الفقري للاقتصاد البرتغالي. كانت تلك الحركة التجارية مضطربة من قبلُ في المحيط الهندي والبحر الأحمر والخليج العربي بسبب المنافسة العثمانية التي كانت تهدف بدعم من البندقية إلى إحياء طرق التجارة القديمة وإلى فضّ التعاون العسكري الذي بدأت تظهر ملامحه بين البرتغاليين والصفويين حكام فارس117 . فابتلاع المغرب من طرف الدولة العثمانية كان سيخنق مملكة البرتغال اقتصاديا ويهدد وجودها سياسيا.

  • 118 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 462-530 et Espagne, t. III, p. 324-331.

118واستطاع الملك الشاب أن يُعدّ "حملته الصليبية" في جوّ من الحماس والتفاؤل رغم تحفّظ نبلاء مملكته ومعارضة خاله فيليب الثاني. فقد أسفرت المباحثات مع محمد المتوكّل الذي التحق بثغر طنجة في دجنبر 1577على صفقة واضحة لا لبس فيها: استرجاع الملك مقابل التنازل عن كلّ الموانئ المغربية. ويعدّ انشقاق والي بلاد الهبْط عبد الكريم بن تودة في مطلع 1578 وتسليمه مدينة أصيلة إلى قوات سيباستيان قبل التحاقه بسيده في طنجة إشارة قوية على احترام الاتفاق. حاول عبد الملك تدارك الأمر بتقديم عدّة تنازلات لاسيما التخلي عن بعض الأراضي118. لقد اعتبر سيباستيان أن كلّ هذه الوقائع والإشارات تدلّ على حسن طالعه وتشجعه على المضي قدما لتحقيق حلمه.

  • 119 Ibid., p. 536.
  • 120 وهو أحد روافد وادي لوكوس ويمر بالقرب من مدينة القصر الكبير.
  • 121 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 346.

119حلّ الملك وجيوشه في أصيلة يوم 12 يونيو 1578. ورغم كل مظاهر الاستعداد والاحترافية كان الجيش البرتغالي يفتقر إلى الكثير من وسائل الإسناد الميدانية والتنسيق بين مختلف وحداته وهو مقبل على "غزو بلاد عازمة على الدفاع عن نفسها"119. زد على ذلك غياب عنصر المفاجأة وهو أساسي في كل العمليات الحربية. فعبد الملك المعتصم كان يرصد تحركاتهم منذ شهور ولا تفوته شاردة ولا واردة من أخبارهم. لذلك توفرّ على الوقت الكافي لإعلان الجهاد في سائر أرجاء البلاد وتعبئة الشبكات الجزولية والزرّوقية بغرض تجييش السكان. وبعد مناوشات ومخاطبات التقى الجمعان يوم 4 غشت 1578 في وادي المخازن120. كانت هذه المعركة التي يعتبرها فيرنان بروديل "آخر الحملات الصليبية التي قامت بها القوى المسيحية في البحر المتوسّط"121أكبر مصيبة في التاريخ السياسي البرتغالي. فقد انتهى حكم آل أڨيس وفقدت البلاد عظمتها واستقلالها. أمّا المغرب فلم يكسب منها إلاّ قوة رمزية كما سنراه في الفصول المقبلة.

120وكان من غرائب هذه المعركة سقوط ثلاثة ملوك. فقد قُتل سيباستيان على ساحة الوغى وغرق السلطان المخلوع في الوادي وهو يحاول الفرار ومات السلطان عبد الملك على فراش المرض ورحى الحرب دائرة. لم ينفضّ الناس من ساحة القتال إلا وقد بايعوا الأمير مولاي أحمد الذي اتخذ لقب المنصور. وبذلك كان هو المستفيد الأول من هذه المعركة.

أحمد المنصور الذّهبي وحلم الخلافة

121وُلد مولاي أحمد في مدينة فاس سنة 1549 وهو التاريخ الذي توحد فيه المغرب من جديد تحت إمرة والده. وتلقى العلم والمعارف منذ نعومة أظافره عن أشهر علماء وأدباء عصره. وسيبقى حبّ العلم الذي تشرّبه في صباه مرافقا له طيلة حياته. وبعد مقتل والده ونشوب الصراع بين إخوته سنة 1557 توارى الأمير الصغير عن الأنظار بمعية أمّه في واحات سجلماسة لعدة سنوات قبل أن يلتجأ إلى الدولة العثمانية سنة 1574. وقد كان لمقامه هناك أثر واضح على سيرته إذ تعلّم بعض فنون السياسة العثمانية والإيبيرية واكتسب خبرة في السياسة الدولية والشؤون العسكرية دون أن ينسلخ أبدا عن التقاليد المحلية.

122ساعد مولاي أحمد أخاه بكل ما يملك من قوة للوصول إلى الحكم. فشارك في كلّ المعارك المهمة وتفاوض مع بعض القبائل القوية. فكان جزاؤه بعد النصر أن عُيّن وليا للعهد وخليفة للسلطان على فاس وملحقاتها. وبذلك أصبح الشخصية الثانية في الدولة. ولم يدم هذا الوضع طويلا إذ سرعان ما تسارعت الأحداث ووقعت معركة وادي المخازن التي غيرت مصيره ومسيرته بأن أصبح سلطان المغرب وأحد الفاعلين على المستويين الافريقي والمتوسطي لمدة تنيف عن الربع قرن.

123أخيرا عرف المغرب ما بين 1578 و1603 فترة طويلة من السلم الاجتماعي والسياسي النسبيين على الصعيدين الداخلي والخارجي الأمر الذي سمح بظهور دولة قوية تسعى إلى احتكار السلطة ومركزتها. فعلى عهد أحمد المنصور أخذ المخزن المغربي شكله الشبه النهائي الذي لم يتغير إلا قليلا حتى بداية القرن العشرين. وقد وضع السلطان الشريف كذلك الأسس العقائدية والسياسية والعسكرية والاقتصادية والدبلوماسية لما سيُصبح إمبراطورية إقليمية متمركزة حول المغرب الأقصى.

124لإحكام سيطرته على البلاد والمحافظة على استقلاله وتوسيع نطاق ملكه وتعزيز هيبته وقوته في الساحة الدولية كان لابد للسلطان الشريف من إضفاء الشرعية الدينية والسياسية والتاريخية على حكمه بحيث يصبح وآل بيته مقدسين لدى الخاصة قبل العامة. فاستخدم لهذا الغرض جهازا رمزيا متينا يتطلّب اعتماد منظومة من المعتقدات والمفاهيم والأدوات الخطابية المنتجة للشرعية وعلى مراسم مُعقدة وعلى شارات ملك معبرة.

125يبدو أنّ أحمد المنصور استوعب جيدا القواعد المعقّدة للّعبة السياسية المغربية التي تتمثّل في تحقيق توازن مستمرّ بين فاعلي المعترك السياسي-الديني الأساسيين لضمان ولاء الجميع أو على الأقل أكثرية مريحة. كانت الطريقة بسيطة وفعّالة وهي إحكام القبضة على الفئات الضعيفة بالقوة الردعية واستمالة الفئات التي تتطلب السيطرة عليها تكلفة عالية والتحالف مع الفئات القوية. كان السلطان يُفضّل في الغالب سياسة الجزرة لكن العصا لم تكن بعيدة إذ لم يتردد قط طوال عهده في استعمال القوّة عندما تستوجبها الظروف.

126وهكذا حاول أحمد المنصور منذ السنوات الأولى من حكمه فرض الأمن وتحسين المداخيل لأجل تقوية مكانته. وبعبارة أدق كان يسعى إلى احتكار ومركزة السلطة. ولتحقيق هذا الغرض نظم الجيش تنظيما جديدا يمزج التقاليد المحلية بالتقنيات الحديثة وطوّر هيكلا إداريا ذا كفاءة مقبولة واستقطب نخبة ذات أصول وخلفيات متعددة وأنشأ قاعدة اقتصادية صلبة إلى حدّ ما. لقد أولى السلطان الشريف اهتماما خاصا للجيش باعتباره أداة للهيمنة وفرض النظام. فقد أراد بناء جيش حديث على الطراز العثماني-الأوروبي مع المحافظة على تقاليد الفروسية المغربية. ولتسيير شؤون البلاد كان يعتمد على جهاز إداري بسيط ومعقّد في آن واحد يتجه نحو نوع من المركزية تقوم عليه مجموعة محدودة من المستشارين والمساعدين والكتاب والقوّاد. ولمّا كانت النفقات المتعلّقة بحياة البلاط ومجهودات المركزة وتحديث الجيش والسياسة الخارجية تزداد بسرعة كان لا بدّ من توفير مداخيل مستقرة وهامة. فانكبّ المنصور ومعاونوه على إعادة تنظيم الجباية وتشجيع التجارة وخلق نشاط صناعي. ويشكّل مجموع الأشخاص والشبكات والمؤسسات التي تدور في فلك السلطان وتسعى لخدمة مصالحه وتقوية سلطته ما يسمى بالمخزن. وكان بناء مركز قوي لا يسعى فحسب لتوطيد أركان دولة السلطان والمحافظة على استقلال وحدة أراضيه بل كان سيخدم إنشاء خلافة مغربية قويّة وذات نفوذ.

127وفيما يتصل بسياسته الخارجية أثبت أحمد المنصور تمرسا حقيقيا. فبفضل قراءة جيدة للوضع المتوسطي والأطلسي عرف السلطان كيف يوظف سياسة الدوائر الثلاث قصد خلق توازن بين كل القوى الموجودة ولاسيما العثمانيين والايبيريين الذين كان يسعى كل منهما إلى بسط نفوذه بطريقة أو بأخرى على المغرب. وهكذا ربط اتصالات ثابتة مع العديد من الدول كانگلترا وهولاندا وفرنسا وفارس وغيرها. كما أنه ذهب إلى حدّ القيام بدعاية "مهدويّة" مكثّفة داخل الولايات العربية التابعة للدولة العثمانية وبين مُسلمي إسبانيا. وكانت هذه الدعاية مندرجة ضمن سياسة أكثر شمولا تستند إلى فكرة الخلافة ومدفوعة بعوامل اقتصادية وسياسية ودينية: الإمبريالية المنصورية. وقد بلغت هذه الإمبريالية أوجها بالاستيلاء على بلاد السودان وإقامة خلافة غربية. وبعد فراغه من أمر السودان تحوّل نظر السلطان نحو الأطلسي. فبقي مشروع غزو الأندلس والهند والقارة الأمريكية بالاتفاق مع ملكة انگلترا إليزابيث الأولى حلما كبيرا لم يستطع السلطان تحقيقه.

  • 122 للتعريف بهذه المصادر أنظر مثلا محمد حجي، الحركة الفكرية بالمغرب في عهد السعديين، الرباط، 1976، جزآن (...)

128والحاصل أن العمل السياسي لأحمد المنصور الذّهبي يظهر وجود رغبة حقيقية في تأسيس دولة سلطانية شرعية ومركزية ومستقلة تطمح إلى التوسع المستمر اعتمادا على عقيدة الخلافة كما فعل الفاطميون والأمويون والموحّدون والمرينيون. وهو ما أسميناه بالمشروع الثلاثي الأبعاد. فما هو إذن معنى ومبنى هذا المشروع؟ إنّ طرح هذا السؤال المحوري يجرنّا إلى طرح أسئلة أخرى لا تقل أهمية إذ تتعلق بمختلف مكوناته. ويمكن إجمالها كالتالي: ما هي خصوصية الدعائم العقدية التي تبنّاها المنصور؟ ما هي المصادر العقدية والفقهية والتاريخية التي اعتمد عليها لتكريس عقيدة الخلافة؟ كيف انعكست هذه العقيدة على المراسم السلطانية وشارات الملك وعلى حياة البلاط؟ ماهي الوسائل التي استعملها لإعادة تنظيم المخزن وإحكام القبضة على المجال المغربي؟ إلى أي مدى يمكن اعتبار التنظيم العسكري مدخلا جيدا لفهم إعادة تنظيم المخزن؟ ما هي التدابير المالية التي اتّخذت لدعم وتمويل مشاريع السلطان؟ كيف تمّ التعامل مع مشكلة التوريث وانتقال السلطة التي لغّمت تاريخ البيت الحاكم منذ ظهوره؟ ما هي الإستراتيجية التي اتّكل عليها المغرب لتبوء مكانة معتبرة في النظام العالمي الناشئ؟ ما هي الخطط التي تمّ وضعها للحدّ من المطامع العثمانية والإسبانية في المغرب؟ ماذا كانت فائدة ربط علاقات مع البلدان البروتستانتية ولاسيما انگلترا؟ هل كانت المحافظة على استقلال المغرب وقوّته تستوجب فعلا الاستيلاء على أراض جديدة؟ ما هي الدوافع الحقيقية وراء تبني سياسة صحراوية نشطة وغزو السودان؟ ألم يكن هذا نتيجة لسياسة توسعية حقيقية تحت ستار حلم توحيد المسلمين تحت راية الخلافة؟ إنّ الغرض من هذا الكتاب هو محاولة الإجابة عن هذه الأسئلة بالاستناد إلى أهم المصادر العربية والأوروبية المتوفرة وهي مصادر ينبغي إبداء بعض الملاحظات في شأنها122.

كلمة عن المصادر

129علينا أن نقول بادئ ذي بدء إنّ المصادر تبقى نادرة ويبقى استثمارها محدودا على الرغم من تنوّعها. إنّ المخطوطات التي نجت من تقلّبات الزمن توجد متناثرة بين مواد أرشيفية في المغرب واسبانيا وتركيا وبريطانيا وغيرها. توجد هذه المخطوطات الصادر أغلبها عن ديوان الإنشاء الزيداني في وضع سيّء على العموم. فقد تمّت المحافظة عليها خاصة فيما يتعلّق بتلك الموجودة في المغرب لقيمتها التاريخية إذ كانت تستعمل كمادة تعليمية في حلقات تلقين العربية وفن الترسّل. لذلك لمزاياها اللغوية لا قام النساخ بشطب المعطيات المرجعية كأسماء الشخصيات والأماكن والتواريخ والمفردات التقنية وغيرها لمدّ الطّلاب بنصوص نموذجية يسهل حفظها واستعمالها. وهو ما يجعل الكثير من هذه الوثائق غير قابلة للاستخدام في بحثٍ تاريخي اللّهم عن الأدب واللّغة. كما أن أغلب الوثائق التي وصلتنا متّصلة بالمجالات السياسية والعسكرية والدبلوماسية لأنّ مستواه اللغوي جيّد جدّا في غالب الأحيان. أمّا الوثائق التي كانت تُعتبر أقل جمالية من قبيل سجلاّت الضرائب والإحصاءات وممتلكات الوقف وغيرها فقد ضاع أكثرها للأسف. هذا ومن نافلة القول الإشارة إلى أن المغرب رغم الاحتكاك بالقوى الأوروبية لم يحدث إدارة لحفظ الوثائق الرسمية حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

  • 123 سنحاول كذلك استغلال النقوش الموجودة على المسكوكات وشواهد القبور وبعض المعالم على قلّتها.

130رغم أن المصادر المتوفرة ذات أصول مختلفة فهي متكاملة إلى حدّ كبير ومعاصرة في أغلبها للأحداث. تشكل كتب التاريخ والسير والمناقب ومجاميع الفتاوى والشعر والأدب ومجموعات الوثائق الصادرة عن ديوان الإنشاء السلطاني أهمّ المصادر المغربية. وباستثناء التاريخ الفاسي المجهول المُؤلِّف فإنّ هذه المصادر جمعها مقربون من المخزن إن لم يكن أحد أعيانه وأشهرهم عبد العزيز الفشتالي [ت1621]. ويكشف تحليل هذه المصادر عن محدوديتها. فأغلب المؤلفين يكتبون بأسلوب غير شخصي يهدف إلى إبراز المقدرة اللغوية أو إلى بناء نموذج مثالي لا إلى مدّ القارئ أو المتلقي بالمعلومات. كما أنهم لا يُظهرون إلا القليل من عقليتهم وطريقة تفكيرهم أو آرائهم. زد على ذلك أن الكثير من النصوص ما هي إلا إعادة توظيف لنصوص عباسية أو أندلسية تمّ تغيير الأسماء والمواضع وبعض الصيغ. ولكنّ المقابلة بين المصادر المغربية ومثيلاتها الأوروبية والعثمانية تكشف أنّه على الرغم من حجب بعض التفاصيل أو تعويمها في نثر مسجّع أو إهمالها فإنّ رواية الأحداث والوقائع السياسية لا تحيد كثيرا عن الحقيقة123. وقد بدلنا أقصى جهد للاستفادة من كلّ الإشارات والتفاصيل التي توفرها لنا هذه الوثائق مهما بدت تافهة للوهلة الأولى.

131تتألف المصادر الأوروبية من رسائل وتقارير ومذكرات كتبها سفراء أو تجار أو جواسيس أو مرتزقة أو أسرى أو رهائن تواجدوا في المغرب في الفترة التي تهمّنا. ومن البديهي أن يتبنى هؤلاء وجهة نظر أوروبية حول سلوك السلطات الشريفة والمجتمع المغربي تشوبها في الكثير من الأحيان على أحكام مسبقة. ومع ذلك فإنها تلقي ضوءً كاشفا على طائفة لا يستهان بها من الأحداث وتعرف بمجموعة من المؤسسات والأشخاص أغفلتها عن قصد أو غير قصد المصادر المحلية. ويمكن القول إنّنا لا نستطيع تفكيك وإعادة بناء تاريخ هذه الفترة دون الاعتماد على المصادر الأوروبية. أمّا المصادر العثمانية فتتألف من مراسلات رسمية وكتب تاريخ وتراجم. وهي لا تصلح إلا قليلا لدراسة الوضع الداخلي في السلطنة الشريفة. ولكن فائدتها تظهر بطبيعة الحال عند دراسة العلاقات العثمانية المغربية.

132وبصرف النظر عن الطابع الذاتي واللاشخصي للمصادر ودرجة صدق المؤلّفين فإنّ المشكل الحقيقي الذي يواجه الباحث هو مواضيعها التي تُركّز عامة على البعد الحدثي وبنية السلطة المركزية والعلاقات الخارجية أي تركّز على ما يتّصل بالتاريخ السياسي. فحتى مجاميع الفتاوى ومصنفات الفقهاء التي كان من الممكن أن تعكس مثلما هو الأمر في حقب أخرى بعض ملامح التاريخ الاجتماعي وتاريخ العقليات ليست في الواقع إلا مدونات مناقبية تصف عَالَما مثاليا ينبغي أن يكون أكثر ممّا تعكس الوضع الحقيقي. ورغم إمكانية دراسة بعض النقاط التفصيلية فإنها تُعبّر في الغالب بطريقة أو بأخرى عن وجهة نظر النخبة الدينية.

  • 124 محمد مزّين، فاس وباديتها. مساهمة في تاريخ المغرب السعدي، الرباط،1986، جزآن.

133أمّا الوثائق الخاصة والعدلية والوقفية والاقتصادية فلم يتمّ المحافظة عليها بصورة نسقية إلا في وقت متأخّر وفي المدن الكبرى فحسب. فهي لا تعكس الواقع الاقتصادي والاجتماعي لسائر أرجاء البلاد التي كان أكثر من تسعين في المائة يقطنون في البادية زيادة على كونها لا تمثل إلا رؤية فئة اجتماعية محدودة كما أسلفنا. ولذلك فإنّ دراسة التاريخ الديموغرافي والاجتماعي والاقتصادي فضلا عن تاريخ العقليات لا يمكن أن تكون في الوضع الحالي لمعارفنا إلا جزئية وغير مكتملة. وقد أظهرت المحاولات القليلة التي قام بها بعض الباحثين محدوديتها. فعلى سبيل المثال تراوح عدد سكان المغرب من دراسة إلى أخرى ما بين المليون والستة ملايين نسمة. أمّا التاريخ الاقتصادي فإنه يقتصر على مدينة فاس حيث توفرت مجموعة لابأس بها من الوثائق124.

  • 125 Marc Bloch, « La vicende politiche dell’Italia medievale », Mélanges d’histoire sociale, nº 6, 1944 (...)

134إنّ طبيعة المصادر ومضمونها هو ما يُحدّد إذن طريقة تناول الموضوع. فكتابة تاريخ المغرب على عهد أحمد المنصور تقتضي أوّلا كتابة التاريخ السياسي لهذه الفترة. ولكنّ السياسي "ليس بالضرورة سطحي" كما يقول مارك بلوك. ويُفسّر هذا الأخير التاريخ السياسي بأنه "تاريخ يُركّز بطريقة مشروعة على تطوّر نظم الحكم ومصير الجماعات [...] ليكون بصورة تامّة في مستوى مهمته ويسعى إلى أن يفهم من الداخل الأحداث التي اختار دراستها"125.

135ولتفكيك وتحليل المشروع الثلاثي الأبعاد الذي تبناه السلطان الشريف سنقسّم دارستنا إلى ثلاثة أبواب رئيسة. سيخصص أولها إلى تحليل جهاز الشرعنة الذي وضعه أحمد المنصور وأتباعه وهو الجهاز الذي كانت دعاماته الأساسية هي الخطاب بمختلف أشكاله وشارات الملك و المراسم. وسنبيّن في هذا القسم أنّ اعتماد العقيدة الخليفية كان يهدف إلى جعل السلطان مركز الجذب المثالي للسلطنة بحيث يكون قلب المجتمع و فوقه في آن واحد ويسعى إلى إخراج المغرب من دائرة النفوذ الأجنبي وتبرير مطامح حاكمه التوسعية.

136إنّ جعل مؤسسة السلطان الشريف قطب رحى المغرب كان يعني اعتماد سياسة احتكارية ومركزية. وسيمكننا الباب الثاني من توصيف صيرورة مأسسة السلطنة الشريفة وذلك عبر دراسة مختلف دواليب المخزن. وسنجتهد كي نُخرج إلى النور المجهودات التي بذلها السلطان ومساعدوه لجعل الجهاز الإداري والنظام المالي أكثر فاعلية ووضع حدّ لمشكلة التوريث.

137وستكون السياسة الخارجية هي موضوع الباب الثالث. وسننكبّ في هذا القسم على مناقشة السياسة الواقعية للمنصور تلك السياسة التي كان الهدف منها هو ضمان استقلال ممالكه وصون مصالحه. فمن خلال لعبه على التنافس الإسباني العثماني ضمن المنصور في بادئ الأمر ملكه إزاء الباب العالي وبعد ذلك ابتعد عن إسبانيا عبر التقرب من البلدان البروتستانتية وذلك بهدف تحييد فيليب الثاني وحتى يستطيع الشروع في غزواته الصحراوية. وعندما صار خارج تأثير أعدائه أراد إشباع طموحاته التوسعية وذلك بالاستيلاء على السودان الغربي والحلم بفتح الأندلس من جديد بل وغزو القارة الأمريكية.

Notes

1 وليام شكسبير، تاجر البندقية، ترجمة حسين أحمد أمين، المكتبة الكلاسيكية ودار الشروق، د.ت، ص44 [بتصرف].

2 Antoine Prost, Douze leçons sur l’histoire, p. 86.

3 Immanuel Wallerstein, Le système du monde du XVe siècle à nos jours, t. I, p. 312.

4 فيما يخص التنافس بين العثمانيين والإيبيريين انظر

Andrew Hell, The Forgotten Frontier. History of the Sixteenth Century Ibero African Frontier, Chicago and London, 1978.

5 Mohamed Kably, « À propos du Makhzen des origines : cheminement fondateur et contour cérémonial », Maghreb Review, vol. 30, nº 1, 2005, p. 2-23.

6 حول السياسة الشريفية للسلاطين المرينيين وآثارها السياسية والدينية انظر

Mohammed Kably, Société pouvoir et religion au Maroc à la fin du Moyen Âge 291-301 ;

نفسه، "مساهمة في تاريخ التمهيد لظهور دولة السعديين"، مجلة كلية الآداب بالرباط، عدد 3-4، 1978، ص7-59.

7 Herman Beck, L’image d’Idris II, ses descendants de Fâs et la politique sharîfienne des sultans marinides [1258-1465], Leyde, 1989.

8 Mercedes García-Arenal, « The Revolution of Fâs in 869/1465 and the Death of Sultan ‘Abd al-Haqq al-Marînî », Bulletin of School of Oriental and African Studies, vol. 41, nº 1, 1978, p. 43-66.

9 Maya Shatzmiller, « Marînides », EI2, t. VI, p. 559.

10 حول الحضور البرتغالي في المغرب انظر

Robert Ricard, Études sur l’histoire des Portugais au Maroc, Coimbra, 1955 ; le même, « Les Portugais et le Sahara atlantique au XVe siècle », Hespéris, t. 11, 1930, p. 97-110 ; le même, « L’occupation portugaise d’Agadir, 1505-1541 », Hespéris, t. 33, 1946, p. 93-102 ; Luiz de Sousa, Les Portugais et l’Afrique du Nord de 1521 à 1557, Lisbonne, 1940-1941 ;

أحمد بوشارب، دكّالة والاستعمار البرتغالي، الدر البيضاء، 1984؛ نفسه، وثائق ودراسات عن الغزو البرتغالي ونتائجه، الرباط، 1997.

11 Pierre de Cenival et Frédéric de La Chapelle, « Possessions espagnoles sur la côte occidentale d’Afrique : Santa-Cruz de Mar Pequeña et Ifni », Hespéris, t. XXI, 1935, p. 19-77.

12 Pierre de Cenival, « Les émirs des Hintata, rois de Marrakech », Hespéris, 1938, p. 245-257.

13 فيما يخص الوضع الاقتصادي بالمغرب في بداية هذا القرن انظر دراسة لويس ماسينيون التي لم تفقد صلاحيتها رغم قدمها :

Louis Massignon, Le Maroc dans les premières années du XVIe siècle : tableau géographique d’après Léon l’Africain, Paris, 1906.

14 Bernard Rosenberger et Hamid Triki, « Famines et épidémies au Maroc aux XVIe et XVIIe siècles », Hespéris-Tamuda, vol. 14, 1973, p. 109-175 et vol. 15, 1974, p. 5-103.

15 Halima Ferhat et Hamid Triki, « Faux prophètes et mahdis dans le Maroc médiéval », Hespéris-Tamuda, vol. 26-27, 1988-1989, p. 5-23.

16 محمد المازوني، "رباط تيط من التأسيس إلى ظهور الحركة الجزولية"، نفسية الذهبي [مشرفة]، الرباطات والزوايا في تاريخ المغرب، ص25-52.

17 أحمد زروق، قواعد التصوف في الجمع بين الشريعة والحقيقة، القاهرة، 1976؛ نفسه، رسالة في أصول الطريقة الصوفية، دمشق،1995؛ علي خُشيم، أحمد زروق والزرّوقية، بيروت، 2002؛ عبد الله النجمي، "بين زروق ولوثر : في الإصلاح الديني والعصور الحديثة"، نفيسة الذهبي [مشرفة]، الرباطات والزوايا في تاريخ المغرب، ص77-120؛

Georges Colin, « Sayyidi Ahmad Zarruq », Estratto dalla revista della Tripolitania, anno 2, nº 1, 1925. p. 3-14.

18 EI2, t. III, p. 540 ; Vincent Cornell, Realm of the Saint : Power and Authority in Moroccan Sufism, p. 155-271 ;

لطفي عيسى، "المضاعفات الاجتماعية والسياسية لتجربة التصوف بالمغرب الأقصى خلال القرنين 15 و16 : الطائفة الجزولية نموذجا"، المجلة التاريخية المغاربية، عدد 107-108، 2002، ص209-241.

19 Diego de Torrès, Histoire des chérifs et des royaumes de Maroc, de Fez, de Tarudant et autres provinces, dans L’Afrique de Marmol, t. III, p. 5.

20 Marmol, L’Afrique de Marmol, t. I, p. 443.

21 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 5 ; al-Janâbî, al-Bahr al-zakhkhâr wa al-‘aylam al-Tayyar, trad. E. Fagnan, Extraits inédits relatifs au Maghreb, p. 339.

22 Marmol, L’Afrique, t. I, p. 444 ; al-Janâbî, al-Bahr al-zakhkhar, p. 340.

23 Mercedes García-Arenal, « Mahdî, Murâbit, Sharîf : l’avènement de la dynastie sa‘dienne », Studia Islamica, nº 71, 1990, p. 77-113.

24 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 5 ; al-Janâbî, al-Bahr al-zakhkhar, p. 340 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية التگمدارتية، ص12؛ الإفراني، نزهة الحادي بأخبار ملوك القرن الحادي، ص9-10.

25 ابن عساكر، دوحة الناشر لمحاسن من كان من مشايخ القرن العاشر، ص81 وص91-92؛ ابن القاضي، المنتقى المقصور على مآثر الخليفة المنصور، ص286-297؛ نفسه، درّة الحجال في معرفة أسماء الرجال، ج 1، ص240.

26 Marmol, L’Afrique, t. I, p. 444.

27 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 5-7.

28 Henri de Castries, Sources inédites de l’histoire du Maroc [SIHM], Angleterre, t. I, p. 247 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 444.

29 حول هذه الشخصية انظر

EI2, t. V, p. 1155 ; ‘Abd-Al-‘Aziz ’Abd-Allah Batran,» A Contribution to the Biography of Shaikh Muhammad Ibn ’Abd-Al-Karim Ibn Muhammad [‘Umar-A ’Ma] Al-Maghili, Al-Tilimsani », The Journal of African History, vol. 14, nº 3, 1973, p. 381-394.

30 مع اقتراب نهاية القرن الخامس عشر تُسجّل المصادر حركة ما لا يقلّ عن ثلاثة من مدّعي المهدية في مختلف أرجاء المغرب.

31 الزياني، الترجمان المعرب عن دول المشرق والمغرب، ترجمة روجي لوتورنو :

« Histoire de la dynastie sa‘dienne », Revue des mondes musulmans et de la Méditerranée, nº 23, 1977, p. 13-14.

32 EI2, t. IV, p. 477.

33 الإفراني، نزهة الحادي، ص7.

34 نفسه، ص7-8؛ كاتب مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص13؛ القادري، نشر المثاني لأهل الحادي عشر والثاني، ج 1، ص98-99؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص12.

35 تؤكد رسالة بعث بها انييكو مارتن [Ignico Martin] إلى الملك عمانويل الأول في نونبر 1510 أنّ الشريف قد عيّن ابنه ملكا على سوس.Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 255

36 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 120 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 23-27.

37 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 6 et p. 687-688 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 27-28 et 40 ;

المصطفى بوعناني، "يحيى بن تعفوفت بين الطموح السياسي وأطماع البرتغال في إقليم اسفي"، محمد الأسعد [مشرف]، تاريخ إقليم اسفي، ص103-121.

38 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 93 ; Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 255 et p. 334.

39 يمكننا أن نذكر مثال لـَفّ گسيمة "الأمازيغي" وعمارة زرارة "العربية" اللّذين كان سيدهما مالك بن داوود أحد المدافعين عن السياسة البرتغالية.

Voir Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. XIII-XIV et p. 93 ; Anonyme, Chronique de Santa Cruz de Cap de Gue, p. 28-29.

40 ابن خلدون، المقدمة، ص257؛Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 87-89 .

41 الجنابي، البحر الزخّار، ص341.

42 يعكس هذا النشاط مسار الحسن الوزّان الذي كان في خدمة السلطان الوطاسي قبل أن يأسره قراصنة إيطاليون عند عودته من مهمة في المشرق ويهدوه إلى البابا ليون العاشر الذي عمّده ومنحه اسم جون ليون الإفريقي.

43 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 388 et p. 594.

44 نفسه، ج 2، ص153 وص171. وبهذه المناسبة تمت تصفية يحيى أو تعفوفت الذي كان رجل التاج البرتغالي في المنطقة.

45 Léon l’Africain, Description de L’Afrique, t. I, p. 444-445 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 18 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص13.

46 أظهر الشريف مولاي أحمد الكثير من سوء النية إذ أخر إمداد سلطان فاس بخمس مائة ناقة كانت لمحاصرة ثغر اسفي الأمر الذي أفشل العملية. انظرHenry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 721.

47 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 433 ;

الإفراني، نزهة الحادي، ص12؛ الناصري، الاستقصا بأخبار دول المغرب الأقصى، ج 5، ص13-14؛ محمد حجي، الحركة الفكرية في المغرب في عهد السعديين، ج 2، ص538-539.

48 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. I, p. 151 et t. II, p. 308, p. 351 et p. 355.

49 الإفراني، نزهة الحادي، ص19؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص17؛

Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 366 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 43-45.

50 كان أول ما فعله حاكم مراكش الجديد له دلالة رمزية قوية. فقد قرّر جلب رفات أبيه والجزولي إلى عاصمته الجديدة ودفنهما في موكب مهيب. كان الشريف يريد من وراء ذلك أن يؤكّد من جديد أنه ينوي اتّباع غرس الوليّين الصالحين وأن يعطي شرعية أكبر ونوعا من "القداسة" لمشروعه السياسي، انظر الإفراني، نزهة الحادي، ص18.

51 الزياني، الترجمان المعرب، ص16؛ الناصري، الاستقصا، ج 4، ص149؛

Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 146.

52 نفسه، ج 3، ص382.

53 نفسه، ج 2، ص407 وج 3، ص XV؛ الكرّاسي، عروسة المسائل فيما لبني وطاس من الفضائل، ص25-27؛

الإفراني، نزهة الحادي، ص20. وتؤكّد المصادر المغربية على الدور المهم الذي لعبه الشيخ الجزولي عبد الله الغزواني في الدفاع عن مراكش زمن الحصار. انظر ابن عساكر، دوحة الناشر، ص89.

54 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 537.

55 الإفراني، نزهة الحادي، ص20.

56 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 495-497.

57 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 1-3, p. 41 et p. 72.

58 وصلت أول سفارة فرنسية تحت قيادة العقيد بيار دوبيتون إلى فاس سنة 1533 وذلك لإبرام اتفاق تعاون بين المملكتين. انظر

Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 3-46 et t. III, p. I-II ; Jacques Caillé, La représentation diplomatique de la France au Maroc, p. 8-9.

59 لا ينبغي إهمال واقع أنّ مئات الآلاف من المسلمين الأندلسيين كانوا ينتظرون الفرصة السانحة للدخول في تمرّد والحصول على الحرية الدينية والاستقلال.

60 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 640-645 et France, t. I, p. 52.

61 حول الأجوبة المرفوعة إلى الملك جان الثالث انظر Auguste Cour, Les débuts de la dynastie Sa‘dienne, p. 42 ; Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. II, p. 622-680.

62 حول هذه الأحداث وفيما يتعلق بالاتفاق بين الطرفين انظر الكراسي، عروسة المسائل، ص32؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص14-15؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص20-21؛

Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 46-51, p. 146 et p. 131-132 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 58-61 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 450-451 et t. III, p. 451.

63 Anonyme, Chronique de Santa Cruz, p. 11, 18 et 104-108 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 61-62.

64 يجب الإشارة مع ذلك إلى أنّ البرتغاليين قد حافظوا على مرسى البريجة [الجديدة حاليا] انظر

Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 560 et t. IV, p. 9.

65 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 137, p. 375 et t. IV p. 105.

66 فيما يتصل بمشكل توريث الحكم في الإسلام انظر مثلا :

William Montegomery Watt, La pensée politique de l’islam, Paris, 1995 ; Wilfred Madelung, The Succession to Muhammad, Cambridge, 1997 ; Gilles Veinstein et Nicolas Vatin, Le sérail ébranlé : essai sur les morts, dépositions et avènements des sultans ottomans, XIVe-XIXe siècle, Paris, Fayard, 2003 ; Patricia Crone, Medieval Islamic Political Thought, Edinburgh, 2004.

67 كان محمد الشيخ البالغ من العمر 53 سنة ينتظر الوصول إلى الحكم منذ ثلاثين سنة. وبناء على وصية أبيه كان من المفروض أن يتولى الأمر بعد أخيه. لكن يبدو أنّ هذا الأخير أراد تغيير الأمر إذ كان يُفكّر في جعل ابنه زيدان وليا للعهد. وقد اغترّ محمد الشيخ بانتصاراته على البرتغاليين ما جعله يشعر بما يكفي من القوة للقطع مع أخيه المتهم بممارسة سياسة مهادنة تجاه البرتغاليين والوطاسيين.

68 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. III, p. 416-422 et IV, p. 121-123 ; Anonyme, Chronique de Santa Cruz, p. 129 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 456-457 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 71-82. Voir Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 144-154 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 457.

69 Marmol, L’Afrique, t. III, p. 6-16 ; Louis Mougin, « Les premiers sultans sa‘dites et le Sahara », Revue de l’Occident musulman de la Méditerranée, n° 19, 1975, p 169-187.

70 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 83 et p. 114-119 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 466-468 ; Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 221-223.

71 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 133 et Portugal, t. IV, p. 268-272 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 120-122 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 468-469 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص16-21؛ ابن عسكر، دوحة الناشر، ص51-55 وص74-76؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص28-29؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص18.

72 وهكذا لم يبق في أيدي البرتغاليين إلا ثغور البريجة وطنجة وسبتة. انظر

Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 350 et Espagne, t. I, p. 92.

73 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 229 et p. 451.

74 Marmol, L’Afrique, t. I, p. 470.

75 Henry de Castries, SIHM, Portugal, t. IV, p. 155.

76 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 267-270.

77 حسب هذا الاتفاق تكون المناطق الساحلية مثل وهران والمرسى الكبير من نصيب العثمانيين بينما تكون تلمسان ونواحيها من نصيب الشريف. انظر

Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 246-248.

78 Ibid., t. I, p. 208.

79 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 441 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 12156-157 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 471-472 ; الإفراني، نزهة الحادي، ص29.

80 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. I, p. 448 et p. 453.

81 Ibid., p. 471 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 161-163 ; Chantal de la Véronne, Relation entre Oran et Tlemcen dans la première moitié du XVIe siècle, p. 299.

82 Ibid., p. 511-512.

83 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 163-166.

84 كانت السفارة التي دخلت مراكش بقيادة محمد الخروبي قد تمت في سياق دولي متوتّر : الحرب ضد الصفويين واسترداد طرابلس من أيدي فرسان مالطا والتحالف مع فرنسا لمهاجمة نيس الخ. انظر ابن عسكر، دوحة الناشر، ص142 وخليل الساحلي، "تقليد صالح ولاية جزائر الغرب سنة 1552"، المجلة التاريخية المغاربية، عدد 2، 1974، ص125-133.

85 Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 100 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 176-179 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 473.

86 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 88 ; Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 102.

87 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 41 et p. 128-156 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 200-202 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 477-478 et t. II, p. 255 ; Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 103-104 ;

الجنابي، البحر الزخّار، ص338؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص23-25؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص30؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص19.

88 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 204 et p. 327 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 207-210 ; Marmol, l’Afrique, t. I, p. 480 ; George Vadja, « Un recueil de textes historiques judéo-marocains », Hespéris, t. 35, 1948, p. 311-358 et t. 36, p. 139-188 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص25-27؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص19-20؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص31. وهو يطلق على هذه المعركة اسم المسلّمة.

89 Léon l’Africain, Description de l’Afrique, t. I, p. 232-241 ;

ابن عسكر، دوحة الناشر، ص79 وص105؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص28-29؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص41؛ محمد المنوني، ورقات عن الحضارة المرينية، ص79- 165

90 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 181, p. 220, p. 270 et p. 345 et Portugal, t. V, p. 20.

91 Ibid., p. 263, p. 285 et p. 382 et Angleterre, t. I, p. 22.

92 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 115.

93 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص31؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص42.

94 Diego de Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 125-126 ; Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 420 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 211-213 ; Marmol, L’Afrique, t. I, p. 481 ; Gaston de Verdun, Inscriptions arabes de Marrakech, p. 83 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص30؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص43-44.

95 الجنابي، البحر الزخّار، ص345؛مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص35-36؛Marmol, L’Afrique, t. I, p. 481-482.

96 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. II, p. 433 et p. 454-458 ;

الجنابي، البحر الزخّار، ص346؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص50.

97 هذا المصطلح من اختيار المؤلف ويدلّ على ما به امتياز الشيء عن غيره بحيث لا يشاركه فيه غيره.

98 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 231 et p. 264 et Angleterre, t. II, p. 55 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص39-42؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص49؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص25.

99 Ibid., p. 3-46, p. 170-187, p. 197-205 et p. 746-755.

100 Henry de Castries, SIHM, Angleterre, t. I, p. 62-63 et p. 98-123.

101 Fernand Braudel, La Méditerranée et le monde méditerranéen à l’époque de Philippe II, t. II, p. 524-527 et t. III, p. 195-208 ;

محمد رزوق، الأندلسيون وهجراتهم إلى المغرب خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، ص92-100.

102 تمّ تجنيد أكثر من 14 ألف أندلسي في الجيش السلطاني.

103 كما قتل عمّه السلطان المخلوع مولاي أحمد وأبناءه.

104 Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 217-225 ;

الجنابي، البحر الزخّار، ص345-346؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص32-33؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص44، ص50، ص59.

105 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 97-114 ; Robert Mantran [dir.], Histoire de l’Empire ottoman, p. 154et p. 165 ; محمد فريد، تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص246-247.

106 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 59, p. 86, p. 109-112, p. 116-123 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص38-39.

107 MD, 6-971, p. 450 et 6-972, p. 451.

108 MD, 7-2439, p. 889 ; Antonio de Saldanha, Crónica de Almançor Sultão de Marrocos, p. 8-11 ; Diego de Torrès, Histoire des chérifs, p. 223-224

109 MD, 7-2884, p. 907-908.

110 MD, 14-1572, p. 1068 et 12-665, p. 325 ; Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 181-184 ; ابن عسكر، دوحة الناشر، ص86.

111 مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص34، ص39 وص101-102؛الجنابي، البحر الزخّار، ص349؛

DM, 7-2461, p. 899 et 7-284, p. 907-908.

ونظرا لفراغ صبره قرّر الأمير الشاب البحث عن العون عند الحكام النصارى وخاصة عند فيليب الثاني. إلا أن هذا الأخير فضل المحافظة على العلاقات الطيبة التي يقيمها مع الغالب رافضا إغراءات المتطلع إلى الملك الزيداني. انظر

Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 157-165 et p. 181-184.

112 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 439, Angleterre, t. I, p. 153-172 et France, t. I, p. 339 ;

مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص44-47؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص60-62؛ الجنابي، البحر الزخّار، ص349-350؛ الناصري، الاستقصا، ج 5، ص58.

113 الفشتالي، مناهل الصفا في مآثر موالينا الشرفا، ص32-37 وص196؛ الجنابي، البحر الزخّار، ص350؛ مجهول، تاريخ الدولة السعدية، ص46-54؛ الإفراني، نزهة الحادي، ص62-63 وص100؛ الزياني، الترجمان المعرب، ص29-31؛

Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 349, France, t. I, p. 349 et Angleterre, t. I. p. 178 ; Bautista, « Chronica de la vida y admirables hechos de señor mouley Abdelmelech », Hespéris-Tamuda, t. XXIV, 1986, p. 95-97.

114 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 350 et p. 368-371, Angleterre, t. I, p. 199-250 et p. 236 ; Jacques Caillé, La représentation diplomatique de la France au Maroc, p. 12-13.

115 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III, p. 268-269 et p. 312 et Angleterre, t. I, 265-275 et France, t. I, p. 358-359 ; MD 30-425, 30-426, 30-428, 30-490, p. 490-491.

116 Henry de Castries, SIHM, Espagne, t. III. p. 225-228, p. 276 et p. 286-291, Angleterre, t. I. p. 163-166, p. 167-174.

117 صالح أوزبران، الأتراك العثمانيون والبرتغاليون في الخليج العربي [1534-1581]، بغداد، 1979.

118 Henry de Castries, SIHM, France, t. I, p. 462-530 et Espagne, t. III, p. 324-331.

119 Ibid., p. 536.

120 وهو أحد روافد وادي لوكوس ويمر بالقرب من مدينة القصر الكبير.

121 Fernand Braudel, La Méditerranée, t. III, p. 346.

122 للتعريف بهذه المصادر أنظر مثلا محمد حجي، الحركة الفكرية بالمغرب في عهد السعديين، الرباط، 1976، جزآن؛

Évariste Lévi-Provençal, Les historiens des Chorfas, Paris, 1925 ; Jacqueton Gilbert, Benoit Fernand et Jean Babelon, « Les sources inédites de l’histoire du Maroc. 1re série : la dynastie saadienne », Bibliothèque de l’École des chartes, vol. 67, 1906, p. 120-124, vol. 68, 1907, p. 608-612, vol. 69, 1908, p. 448-452, vol. 71, 1910, p. 384-388, vol. 74, 1913, p. 404-405, vol. 75, 1914, p. 129-130, vol. 79, p. 460-463, vol. 82, 1921, p. 196-198, vol. 97, 1936, p. 164-167 et vol. 98, 1937, p. 170-173 ; Henri Labouret, « Les sources Inédites de l’Histoire du Maroc », Africa : Journal of the International African Institute, vol. 10, nº 4, 1937, p. 497. Voir également les introductions critiques des sources éditées.

123 سنحاول كذلك استغلال النقوش الموجودة على المسكوكات وشواهد القبور وبعض المعالم على قلّتها.

124 محمد مزّين، فاس وباديتها. مساهمة في تاريخ المغرب السعدي، الرباط،1986، جزآن.

125 Marc Bloch, « La vicende politiche dell’Italia medievale », Mélanges d’histoire sociale, nº 6, 1944, p. 120.