Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Pratiquer les sciences sociales au Maghreb

 | 
Mohamed Almoubaker
, 
François Pouillon

التحقيق في مواضيع «حساسة»

صعوبات البحث وعوائقه في المجال الصوفي: الطريقة التجانية نموذجا

أحمد الأزمي

Texte intégral

1يتميز المجال الصوفي عن غيره من المجالات الفكرية بوعورة مسالكه وخشية اقتحامه من قبل الباحثين لا لشح المصادر وندرتها وصعوبة الولوج إليها أحيانا فقط، بل إلى أسباب أخرى أكثر أهمية مثل صدقية الموجود من النصوص من عدمها، وعدم حملها للتاريخ الذي دونت فيه، بالإضافة إلى إغراقها في الذاتية، مع ما يرافق ذلك من حكايات وأخبار لها صلة بـ « الغيبيات » تتحدث عن الكرامات وعن خرق العادة من قبل الأولياء وشيوخ الزوايا دون علمهم في كثير من الأحيان، لأن الشيخ « العارف بالله المتمسك بالكتاب والسنة » لا ينبغي أن يدعي ذلك، لاعتقاده أن الاستقامة أشد تأثيرا في الناس من الكرامة. فالاستقامة سلوك يومي، يعلم الناس ويؤثر فيهم. أما الكرامة، فلا تظهر على صاحبها إلا نادرا، إن كانت هناك كرامة، إذ يوجد من الدجالين من يدعيها للاحتيال على الناس، لذلك قال بعض أهل الصلاح والولاية: « إن الاستقامة أفضل من ألف كرامة ».

  • 2 عبد المجيد الصغير، التصوف كوعي وممارسة: دراسة في الفلسفة الصوفية عند أحمد بن عجيبة (1224هـ /1809م)، (...)

2وهناك صعوبات أخرى تطرح تحديا حقيقيا للباحث في الحقل الصوفي، في مقدمتها طبيعة النص الصوفي من حيث المصطلحات والعبارات اللغوية الموظفة في كتابته، من قبيل: الذوق - العبارة - الإشارة - الرمز - المجاز - إطلاق اللفظ وإراءة إشارته دون حقيقته. لذلك فإن الدارس البعيد عن المجال الصوفي تجربة وممارسة، كما هو شأن الأنثروبولوجي والسوسيولوجي الذي همه الوحيد دراسة الظواهر والانعكاسات المجتمعية المرتبطة بذلك المجال، قد لا يفهم النص الصوفي فهما كاملا، لجهله بالمفاتيح والآليات الموصلة إلى ذلك، مما يترتب عنه مشكلات عويصة، باعتبار أن حجابي الإشارة والرمز مثلا، يكونان وراء كثير من التشوهات التي تلحق فهم القارئ للنص مما يؤدي إلى تشوه الرؤية الفكرية للتصوف ككل. ومن هنا تتجلى ضرورة توظيف آليات فهم النص الصوفي الزاخر بالرموز كي لا يقع الباحث في المزالق2.

  • 3 يتعلق الأمر ببحث أطروحة لنيل شهادة دكتوراه الدولة في التاريخ المعاصر، نشرت تحت عنوان: الطريقة التجا (...)

3انطلاقا من تجربتنا في توظيف التراث الصوفي في الكتابة التاريخية3، سوف نناقش في هذه المداخلة جملة من صعوبات البحث في التراث الصوفي التجاني. ونلفت الانتباه إلى أن ما كان يشغل بالنا أكثر في تجربتنا البحثية لم يكن المتن الصوفي « العرفاني الإشراقي المستمد من السر المحمدي »، ولكن فقط الوقائع والأحداث التاريخية التي كانت وراء نشأة الطريقة التجانية بمدينة فاس وانتشار تعاليمها في المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء.

4لنبدأ أولا بصعوبات البحث في التراث الصوفي التجاني، ونذكر من أهمها:

صعوبة فهم المصطلح الصوفي

5هذا الأمر يشكل صعوبة بالنسبة للقارئ والباحث غير المتخصص على السواء، ويهم كل النصوص الصوفية، دون طريقة بعينها. ومن هذه المصطلحات والعبارات، كما سبقت الإشارة إلى ذلك: الذوق - الرمزية - التلويح - لغة الإشارة - المجاز.

  • 4 لمزيد الاطلاع على هذه المصطلحات والعبارات، يمكن الرجوع إلى: برادة (علي حرازم)، جواهر المعاني وبلوغ (...)

6ورغم أن التجربة التي خضناها في التعامل مع النصوص الصوفية التجانية، كانت ضمن اهتماماتنا التاريخية، فإن ترددنا على بعض الزوايا الصوفية ومجالسة شيوخها وأساتذتها، كان مجديا، وفي مقدمة هذه الزوايا، الزاوية القادرية البوتشيشية التي اطلعنا على أدبياتها وتعاليم طريقتها من أذكار وأوراد، وناقشنا الكثير من قضايا التصوف لغة واصطلاحا مع شيخها ومريديه من العلماء والفقهاء والأساتذة، فكان لهذا الاتصال المباشر أكبر الأثر على فهمنا للكثير من المؤلفات الصوفية المتنوعة الأغراض التي سبق أن اطلعنا عليها، وعلى توجيه مطالعاتنا في الأدبيات الصوفية. فبدون هذه الاتصالات، من تتلمذ وإنصات لذوي الشأن والاختصاص، وبدون قراءة هادفة، ما كان لنا أن نفهم معنى الأذكار والأوراد العامة والخاصة، والوظيفة، والأحزاب والتصليات مثل صلاة الفاتح لما أغلق، وجوهرة الكمال، ودعاء السيفي، والحقيقة المحمدية وياقوتة الحقائق وغير ذلك من تعاليم الطريقة التجانية4. فالتزود إذن، بهذه المعرفة مفيد، بل ضروري للباحثين والدارسين من مختلف التخصصات.

الإغراق في التجريد والذاتية

7ومرده إلى أن مضامين نصوص التصوف التجانية تركز في أغلبها على تبجيل الشيخ وتمجيده وإحاطته بهالة من القدسية والسمو الروحي، مع ما يرافق ذلك من مكاشفة وكرامات وعلو الكعب في شتى العلوم الإسلامية ظاهرها وباطنها. وهي أمور تجعل من هذه الكتابات والنصوص ألغازا وطلاسم تستعصي على الفهم، لأنها مواضيع لا تمت بصلة إلى الملموس والمحسوس. ومن ذلك قول صاحب « جواهر المعاني »، وهو يتحدث عن كرامات الشيخ التجاني:

  • 5 برادة (علي حرازم)، م. س، ج. 2، ص. 394.

« ... وقد أجرى الله من الكرامات على سيدنا وشيخنا أبي العباس مولانا أحمد التجاني رضي الله عنه ما لا يكاد يعد ولا ينحصر كثرة ولا يحد، فلا تلقى أحدا من قرابته وذويه أو ممن يصاحبه ويليه، إلا وجدته لهجا بما اتفق له من ذلك ومحدثا بما رأى لديه، وشهد به من العجب هنالك، فصارت عندهم لكثرة ما يشاهدون منها ويرون من الأمور المنبئة عنها أمرا ضروريا وعلما يقينيا لا يستغربون صدورها، ولا يكترثون أمورها، فحدث عن البحر ولا حرج »5.

8وقد سار على هذا المنوال في ذكر كرامات شيخه وعلو همته على امتداد عدة صفحات.

9ومن أمثلة الإغراق في التجريد والذاتية، ما نقرأه في المؤلفات التجانية عن فضل الورد التجاني، فقد قيل عنه أن الرسول (ص) أخبر الشيخ أحمد التجاني وقال له يقظة لا مناما: « أنت من الآمنين، وكل من رآك من الآمنين، إن مات على الإيمان وكل من أحسن إليك بخدمة أو غيرها وكل من أطعمك يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب... ».

10ويقول أحمد التجاني:

  • 6 نفسه، ج. 1، ص. 69.

« وسألته صلى الله عليه وسلم لكل من أخذ عني ذكرا أن تغفر لهم جميع ذنوبهم ما تقدم منها وما تأخر، وأن تؤدي عنهم تبعاتهم من خزائن فضل الله لا من حسناتهم، وأن يرفع الله عنهم محاسبته على كل شيء وأن يكونوا آمنين من عذاب الله من الموت إلى دخول الجنة، وأن يدخلوا بلا حساب ولا عقاب في أول الزمرة الأولى، وأن يكونوا كلهم معي في عليين في جوار النبي (ص) فقال لي (ص):”ضمنت لهم هذا كله ضمانة لا تنقطع حتى تجاورني أنت وهم في عليين“ »6.

خلو الكتابات الصوفية التجانية من أي ذكر لقضايا المجتمع

  • 7 برادة (علي حرازم)، ن. م.

11ما يميز مضامين النصوص التجانية، أنها تركز على الشيخ أحمد التجاني في مجملها، وتهتم أساسا بالتعريف به وبنشأته وبدايته ومجاهدته ومواجده وأحواله وكمال سيرته السنية. ويظهر هذا التركيز على الشيخ أحمد التجاني جليا من خلال عناوين أبواب وفصول كتاب  »جواهر المعاني«  لعلي حرازم برادة الذي حرره بأمر من الشيخ نفسه بصفته أحد أبرز أصحابه، وهذه بعض الأمثلة على ذلك7.

الباب الأول: في التعريف به وبمولده، وهو مقسم إلى ثلاثة فصول.

الباب الثالث: في علمه وكرمه وسخائه، ويشتمل على ثلاثة فصول.

الباب الرابع: في ترتيب أوراده وأذكاره وذكر طريقته، يضم ثلاثة فصول.

الباب الخامس: في ذكر أجوبته عن الآيات القرآنية، وهو من أربعة فصول.

الباب السادس: في جملة من كراماته وبعض ما جرى من تصريفاته.

  • 8 محمد بن المشري، الجامع لما افترق من درر العلوم الفائضة من بحار القطب المكتوم، جزءان (نسخة مخطوط مصو (...)
  • 9 محمد الطيب السفياني، الإفادة الأحمدية لمريد السعادة الأبدية، مخطوط رقم 9/6012 د، الخزانة العامة، كم (...)
  • 10 الأزمي (أحمد)، الطريقة التجانية...، م. س، ج. 1، ض. 118 وما بعدها.

12وسواء تعلق الأمر بكتاب « جواهر المعاني » هذا، أو كتاب « الجامع لما افترق » لمحمد بن المشري8، أو « الإفادة الأحمدية » لمحمد الطيب السفياني9، وكلاهما لمؤلفين كانا أيضا من خاصة خاصة أصحاب الشيخ التجاني، فإن تلك الكتب كانت مخصصة برمتها للحديث عن الشيخ وأوراده وأذكاره وعلومه وغير ذلك مما يتعلق بشخصه. أما قضايا المجتمع والوطن والأوضاع الدولية، فلا نجد له ذكرا. فلا ذكر في هذه المصادر، على سبيل المثال، للفوضى التي عمت المغرب خلال ثلاثين سنة بعد وفاة المولى إسماعيل، ولا لعهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله، الذي أعاد الأمن والاستقرار للبلاد، ولا لما ميز عهد السلطان المولى سليمان من مد وجزر في سياسته الداخلية والخارجية، مع نهاية القرن 18 ومطلع القرن 19، وهي الفترة التاريخية أيضا التي شهدت حملة نابليون بونابارت على مصر. وكانت المناسبات القليلة التي ذكر فيها اسم السلطان مولاي سليمان، مرتبطة بترحيبه بالشيخ أحمد التجاني عند حلوله بفاس، وما نسب لنفس السلطان من انخراطه في الطريقة التجانية10.

شبه خلو الكتابات الصوفية التجانية من أي تأريخ للأحداث

13يشكل شح المعلومات التاريخية مشكلة تواجه المؤرخ الذي يريد استغلال المصادر الصوفبة في موضوع بحثه. إذ لا تساعده في وضع الحدث في إطاره الزمني المضبوط، سواء تعلق الأمر بالأشخاص العاديين أو الحكام أو الأعيان، خصوصا عندما نكون بصدد مراسلات بين أطراف متعددة تهم قضايا محددة.

14وأبرز مثال على ذلك، تلك الفجوات والبياضات المسجلة في المسار التاريخي للشيخ أحمد التجاني، من النشأة إلى الدراسة في موطنه بعين ماضي، مرورا برحلاته إلى فاس ثم إلى بلاد الحجاز لأداء فريضة الحج، وعودته إلى المغرب الأوسط حيث وقع له « فتح الولاية »، لينتقل بعد ذلك إلى مدينة فاس، ويؤسس زاويته هناك، ويختار الإقامة بهذه المدينة بصفة نهائية. فالتواريخ الضابطة لكل هذه الأحداث -التي امتدت على ما يزيد عن نصف قرن- قليلة ولا تشفي الغليل، بحيث لا نجد في المصادر التجانية سوى التواريخ الآتية:

  • 11 برادة (علي حرازم)، مصدر سابق، طبعة بيروت 1988، ج. 1، ص. 29. محمد العربي بن السايح، بغية المستفيد لش (...)

1758: أول رحلة له إلى مدينة فاس11.

  • 12 محمد بن المشري، م. س، ج. 1، ص. 15.

1773: الرحلة إلى بيت الله الحرام12.

15ونلاحظ بين التاريخين وجود فجوة زمنية تقارب العشرين سنة، لا ندري ماذا كان يفعل خلالها الشيخ التجاني.

  • 13 نفسه، ص. 16. إدريس العراقي، اليواقيت العرفانية في التعريف بالشيخ أحمد التجاني وبطريقته وزاويته الأم (...)

1774: العودة من مصر التي كان قد حل بها قادما من الحجاز، ومن مصر إلى تونس ثم تلمسان13.

  • 14 نفسه.

1775: التقاؤه بمحمد بن المشري، الذي صار من أخص أصحابه، وعينه إماما للصلاة14.

  • 15 محمد العربي بن السايح، م. س، ص. 171.

1777: رحلة الشيخ أحمد التجاني الثانية إلى فاس، حيث نلاحظ أن المدة الزمنية الفاصلة بين زيارته الأولى والثانية15 لهذه المدينة تقدر بحوالي عشرين سنة. وهي فترة زمنية نجهل خلالها كل شيء يهم شيخنا.

  • 16 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة بيروت 1988، ج. 1، ص. 43.

1781: حصول الفتح للشيخ التجاني ببلدة أبي سمغون، وهو الفتح الذي أهله ليصبح شيخا للطريقة التجانية16.

  • 17 سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب عمن تلاقى مع الشيخ التجاني من الأصحاب، المكتبة الشعبية، بيروت، 1988، ص ص. (...)

1798: رحلته الثالثة والأخيرة إلى فاس التي سيقيم بها بصفة نهائية، بعد نجاحه في إنشاء زاوية له بها، والتاريخ المذكور يشير أيضا، لشروع الشيخ في بناء زاويته17.

  • 18 نفسه، ص ص. 18-19.

1800: الانتهاء من بناء الزاوية18.

  • 19 Ben Abdellah (A.), La Tijania, voie spirituelle et sociale, El quobba zarqua, Marrakech, 1999, p. 2 (...)

1815: وفاة الشيخ سيدي أحمد التجاني19.

16هذه الفجوات الكبرى بين تاريخ وآخر، كما نلاحظ، تترك لدى الباحث انطباعا بعدم الاكتراث بأهمية الزمن، من قبل مدوني النصوص الصوفية التجانية، كما تتركه على جوعه، أمام النقصان المهول إن لم نقل الغياب الكامل للأحداث والوقائع المرافقة للشيخ والمحيطة به، علاوة على أنشطته اليومية، مما يحول دون كتابة تاريخ يعبر عن حقيقة ما وقع ولو بشكل تقريبي.

  • 20 المنصور (محمد)، المغرب قبل الاستعمار: المجتمع والدولة والدين (1792–1822)، ترجمه عن الإنجليزية محمد (...)

17أمام هذا الشح في مضامين الكتابات الصوفية التجانية بخصوص الأحداث التاريخية والمجتمعية، يمكن أن نتساءل: هل يعود ذلك إلى أن « المعاصرة حجاب » كما يقال، أم يعود إلى ظاهرة المنافسة والتدافع التي كانت تطبع سلوك بعض رجالات النخبة المفكرة في عهد السلطان المولى سليمان؟20 ذلك أن المصادر المتاحة في الوقت الراهن، بما فيها التجانية، لا تسعفنا في توثيق كل ما يحيط بحياة سيدي أحمد التجاني بمدينة فاس، بل معاصريه أمثال أبي القاسم الزياني ومحمد أكنسوس، والطيب بن كيران، وسليمان الحوات وغيرهم من الأعلام الذين كان يقام لهم ويقعد في المجال الفكري على عهد مولاي سليمان، لم يخلفوا ما يشفي الغليل عن حياة هذا الشيخ الذي عاصرهم وجالسهم وأخذ عنهم وأخذوا عنه سواء في جامعة القرويين أو خارجها.

  • 21 الزياني (أبو القاسم)، الترجمانة الكبرى في أخبار المعمور، برا وبحرا. تحقيق وتعليق: عبد الكريم الفيلا (...)
  • 22 Berque (J.), L’intérieur du Maghreb, 15e – 19e s., Paris, 1978, p. 241.
  • 23 العراقي (إدريس)، م. س، ص ص. 23–24. الأزمي (أحمد)، الطريقة التجانية...، م. س، ج. 1، ص. 118 ومابعدها.

18هل يمكن اعتبار صمت المصادر عن كل أثر يتعلق بسيدي أحمد التجاني نتيجة طبيعية للعمل التشهيري ضد التجانية بصفة خاصة والطرق الصوفية بصفة عامة وتحميلها مسؤولية تأخر الشعوب الإسلامية؟ وإذا كان هذا هو حكم أبي القاسم الزياني على التجانية وشيخها21، فإن عددا من الباحثين لا يشاطرونه نفس الرأي وفي مقدمتهم جاك بيرك J. Berque الذي يرى أن المغرب كان قد دخل في سباته قبل قيام الطريقة التجانية، واصفا الشيخ التجاني بالشاعر الصوفي الصادق والعقلاني المستنير22. هذا مع الإشارة إلى أن الشيخ التجاني لقي معارضة شديدة من قبل الفاسيين عندما كان بصدد الشروع في بناء زاويته، لولا وقوف السلطان المولى سليمان إلى جانبه ودعم مشروعه الصوفي ماديا ومعنويا، ضدا على كل خصومه23.

  • 24 Awad (M.), »un Fondateur de confrérie religieuse maghrébine : Sidi Ahmed Al Tijani (1737 – 1815)«, (...)
  • 25 الزياني (أبو القاسم)، م. س، الرجوع إلى ص. 460.
  • 26 سكيرج (أحمد)، رفع النقاب بعد كشف الحجاب فيمن تلاقى مع الشيخ التجاني من الأصحاب، قدم له وترجم للمؤلف (...)

19نتيجة للمنافسة والرغبة في الإقصاء على ما يبدو، لم يكن أحد من خصومه المحتملين النافذين في المحيط العلمي والسياسي السليماني، مستعدا لتخليد الشيخ التجاني بذكره في الكتب والمؤلفات المعاصرة، على حد علمنا، مما نتج عنه ندرة إن لم نقل انعدام في المعلومات المرتبطة بدراسته وتدريسه في جامعة القرويين، وموارد عيشه خلال إقاماته المتعددة بفاس قبل إنشاء زاويته. ومما يؤكد حقيقة وجود المنافسة24 لإقصاء الشيخ التجاني من دائرة المقربين من السلطان المولى سليمان، ما وقع له من خصومة معلنة وصلت إلى حد القذف والتهديد، مع كل من المؤرخ أبي القاسم الزياني25 والفقيه الطيب بن كيران26 أحد كبار المقربين من السلطان. وقد ساعد على تكريس السكوت عن حياة أحمد التجاني بفاس أن أصحابه، من خاصة خاصته، مثل علي حرازم برادة ومحمد بن المشري، ومحمد الطيب السفياني، الذين تعتبر كتبهم المشار إليها سابقا، تأريخا لحياة شيخهم العلمية والصوفية، لم يذكروا شيئا مهما وخاصا من أنشطته اليومية بمدينة فاس، واكتفوا بالإكثار من ذكر الأوراد والأحزاب والتصليات والكرامات.

  • 27 El Adnani (J.), La Tijaniyya, 1781 – 1881 : Les origines d’une confrérie religieuse au Maghreb, Édi (...)

20هذا الشح الملاحظ في المعطيات التاريخية التي تمكننا من تسليط ما يكفي من الضوء على الوسط الاجتماعي والثقافي الذي أفرز شخصية أحمد التجاني الفقيه الصوفي، خصوصا بمدينة فاس، لا يمكن التعويض عنه بتوظيف وثائق أجنبية دون وضعها في سياقها التا ريخي، لما يمكن أن تعكسه من مواقف مجانبة للموضوعية، خدمة لأغراض سياسية محددة، سيما وأن المرحلة موضوع الدراسة تتزامن مع انطلاق الحركة الاستعمارية الأوربية لغزو القارة الإفريقية. وأستحضر هنا العمل القيم الذي أنجزه الباحث الجيلالي العدناني في موضوع التجانية وأصولها في بلاد المغرب27، والذي اعتمد فيه على مراجع فرنسية في معظمها. فهل توخى الدارس الحذر المطلوب في تعامله مع رصيده الوثائقي وهو يخوض في منا قشة قضايا بالغة الحساسية؟

الإبهام والتناقض وانعدام الوضوح

21كثيرة هي القضايا المثارة في المصادر التجانية، والتي تبدو مبهمة ومتناقضة. ومما يزيد الأمر خطورة في هذا الواقع، غياب المصادر غير التجانية، التي يمكن أن تصحح وتعدل وتدقق. ونكتفي هنا بذكر نموذجين للبرهنة على ما نقول:

أ. مسألة تأليف كتاب « جواهر المعاني »، من قبل علي حرازم برادة:

22تطرح مسألة تأليف هذا الكتاب أكثر من تساؤل. من هو مؤلف هذا الكتاب؟ وما هي ظروف تأليفه؟ وهل تم تمزيق هذا الكتاب ثم أعيد تأليفه؟

  • 28 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة بيروت 1997، ج. 1، ص. 9.
  • 29 نفسه.

23ما يفهم من عنوان الكتاب ومما هو شائع ومتداول أن مضامينه دونت انطلاقا مما كان يفوه به الشيخ ويذكره، فكان الفقيه علي حرازم برادة يلتقط ذلك ويكتبه، كما يوحي بذلك عنوان الكتاب نفسه: « جواهر المعاني وبلوغ الأماني في فيض سيدي أبي العباس التجاني ». غير أن ما عبر عنه علي حرازم برادة يفيد هذا المعنى، كما يفيد غير ذلك، مثل قوله: « ... ولكن أذكر لك جملة تستحليها آذان السامع (...) من كلام سمعته منه، أو كتبته من خطه أو أخبار في سيره تلقيتها من أصحابه وملازميه وما شاهدته من ذلك وبعضها من خط غيره، ولم أكتب شيئا من أحد حتى أتثبت فيه وأتحرى الصدق ممن يحكيه »28 إلى أن يقول: « واعلم رحمك الله أني شرعت في ابتداء هذا الكتاب المبارك عام ثلاثة عشر ومائتين وألف (1213/1798) بفاس حرسها الله بعين رعايته »29.

  • 30 نفسه، ص. 8.

24فالمؤلف لم يضمن كتابه ما صدر عن الشيخ التجاني من أقوال وأفعال فحسب، بل أيضا ما أخبره به بعض أصحابه مشافهة، أو ما نقله من خط غيره، في وقت متأخر عن الأحداث، كما يفهم من قوله: « فكلما يرد عليك ذكره في هذا التقييد، فإنما هو بعض ما فات مما سلف قبل هذا التاريخ...  »30.

  • 31 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة لبنان 1988، ج. 1، ص. 41.

25فمصداقية أخبار « جواهر المعاني » من عدمها، كما يبدو من خلال هذه النصوص، لا ترتبط بأخذه عن الشيخ وغيره، وعن بعض الوثائق التي تجهل هويتها، فقط، بل أيضا بالمسافة الزمنية التي تفصل بين وقوع الحدث وتدوينه، وهو أمر لا يساعد على استحضار الوقائع التاريخية بشكل مطابق للحقيقة. لكن ما يخلط الأوراق بخصوص هذا الكتاب، ويدفع إلى الشك في مضامينه، بما يحيط به من إبهام وتناقض، إفادة علي حرازم برادة الآتية: « لما مضى له شهران بفاس (الشيخ التجاني) أمرنا رضي الله عنه بجمع هذا التأليف بأمر من سيد الوجود (ص)، مؤكدا ألا ينبغي تركه بعد أن كان أمرنا بتمزيق ما جمعناه منه لسبب اقتضاه الوقت والحال »31. فكيف تسنى للشيخ علي حرازم برادة تأليف هذا الكتاب من جديد، بعد ضياعه بصفة نهائية؟ إنه شيء غير مفهوم، تضيع وتتلاشى معه مصداقية النصوص التي يتشكل منها.

ب. علي حرازم برادة العائد من الحجاز:

  • 32 محمد الحجوجي الحسيني، إتحاف أهل المراتب العرفانية بذكر بعض رجال الطريقة التجانية، نسخة مخطوط بخزانت (...)
  • 33 من أجل تفاصيل أضفى حول هذا الشيخ يمكن الرجوع إلى: الحجوجي الحسني (محمد)، م. س، ج. 1، ص. 172 ومابعده (...)
  • 34 نفسه، ص. 187.
  • 35 سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب، م. س، ص. 355. الأزمي (أحمد)، الطريقة التجانية، م. س، ج. 1، ص. 459 ومابعده (...)

26المعروف والمشهور تاريخيا أن علي حرازم برادة شد الرحال إلى بلاد الحجاز حوالي سنة 1801 وبقي مقيما هناك إلى أن وافته المنية سنة 1803، ومن الذين حضروا جنازته عبد الوهاب بن الأحمر32. وتفيد المصادر التجانية، أن الشيخ محمد الحافظ الشنقيطي33 الذي شد الرحال إلى بلاد الحجاز لأداء فريضة الحج والبحث عن شيخ واصل في التصوف34، وبينما هو حائر في أمره، وبعد طول بحث عثر على من دله على وجود خليفة للتجانية هناك. وكان هذا الخليفة، هو الشيخ علي حرازم برادة الذي حدثه عن الشيخ التجاني وسهل عليه الاتصال به في مدينة فاس35.

  • 36 الحجوجي الحسني (محمد)، م. س، ص. 188.

27لكن المثير في هذه المسألة، هو أنه عندما وصل محمد الحافظ الشنقيطي إلى فاس وكان في زيارة الشيخ التجاني لأخذ ورد طريقته، أتيح له حضور إملاء الشيخ التجاني لكتاب « جواهر المعاني » على تلميذه الحاج علي حرازم برادة الذي « كان معروفا بسرعة الخط، وهو يكتب والشيخ يملي عليه من غير مطالعة ولا نظر، ولا يقف قلم الحاج علي حرازم »36. وهذا تناقض لم نجد له تفسيرا في حدود علمنا، بناء على ما تفيدنا به المصادر التاريخية، وفي غياب مصادر غير تجانية، سيما المحايدة منها، لأن المعروف إلى حد الآن هو أن علي حرازم برادة لم يعد للمغرب بعد رحيله إلى بلاد الحجاز.

التكرار والاجترار

  • 37 الجواب المسكت في الرد على من تكلم في طريق الإمام التجاني بلا تثبت، نسخة منشورة بالجزائر عام 1913. ك (...)
  • 38 سبقت الإشارة إليها.
  • 39 سبقت الإشارة إليهما.

28ما يميز المصادر التجانية الأساسية، وهي « جواهر المعاني » و« الجامع لما افترق من درر العلوم » و« الإفادة الأحمدية » المشار إليها آنفا، هو أنها غير متكاملة ولكن يكرر بعضها البعض الآخر، أما مؤلفات الجيل الثاني وفي مقدمتها « الجواب المسكت » لمحمد أكنسوس37، و« بغية المستفيد لشرح منية المريد »38 لمحمد العربي بن السايح، ثم مؤلفات الجيل الثالث وفي مقدمتها آثار الفقيه أحمد سكيرج العلمية وهي كثيرة أشهرها « كشف الحجاب »، و« كشف النقاب »39، فإنها بدورها لا تقدم أية إضافة.

  • 40 هذا الصراع وتلك العداوة والخصومة تكلم عنهما بشكل مفصل: سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب، ص. 491–492 على وجه (...)

29وقد وجدنا في الأرشيف الفرنسي في المكتبة الوطنية وقصر فانسين ووزارة الخارجية الفرنسية خير معين ومسعف لنا لتوثيق الكثير من قضايا بحثنا حول التجانية، خصوصا ما يرتبط بها في السودان الغربي. ورغم ذلك، كثيرة هي الموضوعات التي ما زالت في حاجة إلى البحث والتنقيب، مثل: مسألة السبب الحقيقي الذي جعل أحمد التجاني يختار الهجرة من المغرب الأوسط إلى المغرب الأقصى، ومصادر ثروته التي وظفها لبناء زاويته بفاس، رافضا قبول منحة السلطان المولى سليمان، ثم تفاصيل خصومته وصراعه مع الفاسيين، خصوصا النخبة النافذة ضمن الدائرة السلطانية40.

30وكخلاصة لهذه المجموعة من الملاحظات حول صعوبات البحث في المجال الصوفي التجاني، نود الإشارة إلى أن ذلك لا يقلل من قيمة الكتابات الصوفية التجانية. فهي من تأليف صفوة من العلماء وفق منهج وضوابط وقتية، وبحكم طبيعتها لم تلتفت إلى ما هو سياسي واقتصادي واجتماعي، لاعتقاد مؤلفيها أن ذلك يدخل فيما لا يعنيهم، ويكفي أن نعتبرها جزءا من التراث الديني والصوفي، الذي لعب دورا رائدا في تمتين الصلات بين شمال البلاد وجنوبها، والذي ترتب عنه تجديد الإسلام ومقاومة التبشير المسيحي في السودان الغربي، ومد جسور التواصل بين الشعب المغربي وشعوب إفريقيا المسلمة الواقعة جنوب الصحراء خلال القرن 19م.

31ونحن ندون ملاحظاتنا هاته حول صعوبات البحث في التراث الصوفي التجاني، نستحضر إفادة أوردها الشيخ علي حرازم برادة في جواهره، توصي بعدم الاستهانة بما يقرأ من أخبار ومعارف، مهما بدت هزيلة، حيث يقول:

  • 41 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة، بيروت 1997، ج. 1، ص. 9.

32« ... لكن لما رأيت خطأ أصحاب سيدنا رضي الله عنه تقاصرت عن جمع كلامه، واستولت عليهم الغفلة في التقاط علومه وأسراره (...)، أخذت في التقاط هذه الدرر في هذه الفترة وهذه الكسرة، حين بذل كل واحد فيه جهده، وجعل في ذلك نيته وقصده، وعلمت أن كل كاسد لابد أن يطلب وعما قليل يبحث عليه ويرغب، وربما طولب في بعض الأحيان، فلا يوجد لعزته عند من يعرف قدره وقيمته »41.

Notes

2 عبد المجيد الصغير، التصوف كوعي وممارسة: دراسة في الفلسفة الصوفية عند أحمد بن عجيبة (1224هـ /1809م)، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، 1999، ص. 59.

3 يتعلق الأمر ببحث أطروحة لنيل شهادة دكتوراه الدولة في التاريخ المعاصر، نشرت تحت عنوان: الطريقة التجانية في المغرب والسودان الغربي خلال القرن 19، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، 2000، في 3 أجزاء.

4 لمزيد الاطلاع على هذه المصطلحات والعبارات، يمكن الرجوع إلى: برادة (علي حرازم)، جواهر المعاني وبلوغ الأماني في فيض سيدي أبي العباس التجاني، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، 1997، ج. 2، ص. 89 ومابعدها.

5 برادة (علي حرازم)، م. س، ج. 2، ص. 394.

6 نفسه، ج. 1، ص. 69.

7 برادة (علي حرازم)، ن. م.

8 محمد بن المشري، الجامع لما افترق من درر العلوم الفائضة من بحار القطب المكتوم، جزءان (نسخة مخطوط مصورة، بخزانتنا).

9 محمد الطيب السفياني، الإفادة الأحمدية لمريد السعادة الأبدية، مخطوط رقم 9/6012 د، الخزانة العامة، كما اعتمدنا على النسخة المنشورة أيضا.

10 الأزمي (أحمد)، الطريقة التجانية...، م. س، ج. 1، ض. 118 وما بعدها.

11 برادة (علي حرازم)، مصدر سابق، طبعة بيروت 1988، ج. 1، ص. 29. محمد العربي بن السايح، بغية المستفيد لشرح منية المريد، دار الفكر، 1973، ص. 149.

12 محمد بن المشري، م. س، ج. 1، ص. 15.

13 نفسه، ص. 16. إدريس العراقي، اليواقيت العرفانية في التعريف بالشيخ أحمد التجاني وبطريقته وزاويته الأم التجانية، مرقون ضمن أعمال ندوة الطريقة التجانية التي انعقدت بفاس من 23 إلى 29 دجنبر 1985، ص. 17.

14 نفسه.

15 محمد العربي بن السايح، م. س، ص. 171.

16 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة بيروت 1988، ج. 1، ص. 43.

17 سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب عمن تلاقى مع الشيخ التجاني من الأصحاب، المكتبة الشعبية، بيروت، 1988، ص ص. 18-19.

18 نفسه، ص ص. 18-19.

19 Ben Abdellah (A.), La Tijania, voie spirituelle et sociale, El quobba zarqua, Marrakech, 1999, p. 25.

20 المنصور (محمد)، المغرب قبل الاستعمار: المجتمع والدولة والدين (1792–1822)، ترجمه عن الإنجليزية محمد حبيدة، بيروت، لبنان، 2006، ص. 251 ومابعدها.

21 الزياني (أبو القاسم)، الترجمانة الكبرى في أخبار المعمور، برا وبحرا. تحقيق وتعليق: عبد الكريم الفيلالي، دار نشر المعرفة، الرباط، 1991، ص. 460.

22 Berque (J.), L’intérieur du Maghreb, 15e – 19e s., Paris, 1978, p. 241.

23 العراقي (إدريس)، م. س، ص ص. 23–24. الأزمي (أحمد)، الطريقة التجانية...، م. س، ج. 1، ص. 118 ومابعدها.

24 Awad (M.), »un Fondateur de confrérie religieuse maghrébine : Sidi Ahmed Al Tijani (1737 – 1815)«, Revue Maroc - Europe, n° 2, 1992, p. 238.

25 الزياني (أبو القاسم)، م. س، الرجوع إلى ص. 460.

26 سكيرج (أحمد)، رفع النقاب بعد كشف الحجاب فيمن تلاقى مع الشيخ التجاني من الأصحاب، قدم له وترجم للمؤلف مقدم الزاوية التجانية الكبرى بفاس العلامة إدريس العراقي، مطبعة الأمنية، الرباط 1975، ج. 4، ص. 10.

27 El Adnani (J.), La Tijaniyya, 1781 – 1881 : Les origines d’une confrérie religieuse au Maghreb, Édition Marsam, Rabat 2007.

28 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة بيروت 1997، ج. 1، ص. 9.

29 نفسه.

30 نفسه، ص. 8.

31 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة لبنان 1988، ج. 1، ص. 41.

32 محمد الحجوجي الحسيني، إتحاف أهل المراتب العرفانية بذكر بعض رجال الطريقة التجانية، نسخة مخطوط بخزانتنا الخاصة، من ص 98 إلى ص 117. سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب، م. س، ص. 68.

33 من أجل تفاصيل أضفى حول هذا الشيخ يمكن الرجوع إلى: الحجوجي الحسني (محمد)، م. س، ج. 1، ص. 172 ومابعدها.

34 نفسه، ص. 187.

35 سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب، م. س، ص. 355. الأزمي (أحمد)، الطريقة التجانية، م. س، ج. 1، ص. 459 ومابعدها.

36 الحجوجي الحسني (محمد)، م. س، ص. 188.

37 الجواب المسكت في الرد على من تكلم في طريق الإمام التجاني بلا تثبت، نسخة منشورة بالجزائر عام 1913. كما توجد نسخة مخطوطة بالخزانة العامة بالرباط تحت رقم D  1701 bis.

38 سبقت الإشارة إليها.

39 سبقت الإشارة إليهما.

40 هذا الصراع وتلك العداوة والخصومة تكلم عنهما بشكل مفصل: سكيرج (أحمد)، كشف الحجاب، ص. 491–492 على وجه الخصوص، ثم رفع النقاب، ج. 4، ص. 11.

41 برادة (علي حرازم)، م. س، طبعة، بيروت 1997، ج. 1، ص. 9.

Auteur

كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز – فاس

© Centre Jacques-Berque, 2014

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable