Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Pratiquer les sciences sociales au Maghreb

 | 
Mohamed Almoubaker
, 
François Pouillon

التحقيق في مواضيع «حساسة»

هل تعتبر الكتابة عن الرق في العالم الإسلامي طابوها؟

عبد الإله بنمليح

Texte intégral

﴿ونريد أن نَمُنَّ على الذين استُضعِفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين﴾
قرآن كريم. سورة القصص، الآية 4

1يعد التفكير في مباحث معينة كيفما كانت طبيعة انتمائها المعرفي مرتبطا أشد الارتباط بالظرفية التاريخية أو السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية التي احتضنتها. ويمكن سوق مجموعة من الأمثلة ذات الصبغة الراهنية، من قبيل الأزمة الاقتصادية (أزمة اليورو) والإرهاب...

2وفي هذا السياق يمكن أن نتساءل عن الكتابة عن الرق والأرقاء في السنين الأخيرة، ما هي ظروف إنتاجها؟ وما نوع خطابها ومراميه؟

  • 1 مثال ذلك فرنسا التي صوتت فيها الجمعية الوطنية سنة 2001 بالإجماع على قانون طوبيرا الذي يعتبر الرق جر (...)
  • 2 انظر مقال الحسين بولقطيب، « أوضاع الرقيق في المجتمع العربي الوسيط »، ضمن كتاب: الرق في تاريخ المغرب(...)

3إذا كان مبحث الرق في الكتابات الأوربية مرتبطا بأمرين اثنين، هما: الاحتفال السنوي في بعض البلدان في أوربا وأمريكا بصدور قانون إلغاء الرق1، ثم انشغالات بعض الباحثين، مؤرخين وغيرهم، بالموضوع بقصد المراجعة والضبط وما شابههما، فهل كان البحث في العبودية والاسترقاق أحد الطابوهات في البلاد الإسلامية؟2

4في البدء يمكن الإقرار بالبعد السياسي لموضوع الرق في العالم الإسلامي. فالحديث عن العبيد مرتبط بالسلطة، وبالعلاقة بينها وبين رعاياها. وتعد الجرأة الصفة التي لازمت كل من أقدم على إثارة الموضوع، طبعا بتفاوت كبير بين هذا القطر وذاك على امتداد البلاد الإسلامية. فهل المقصود الجرأة السياسية في مواجهة السلطة والحاكم؟ أم الجرأة الاجتماعية في مواجهة المجتمع وبنياته؟ أم الجرأة الفكرية تجاه إغراءات البحث وطبيعة المادة المصدرية؟

5وإذا كان من الصعب الإلمام في هذه الورقة بمختلف جوانب الموضوع في البلاد الإسلامية برمتها، فإننا سنحاول الإجابة عن التساؤلات السابقة اعتمادا على ثلاثة نماذج لدراسات حديثة عن الرق صدرت خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، وتختلف على مستوى المنطلقات والمرامي، كما تختلف على مستوى المقاربات.

مالك شبل والبعد الخاص للطابو3

  • 3 Chebel (M.), L’esclavage en terre d’Islam : un tabou bien gardé, Paris, Éd. Hachette, Coll. Pluriel (...)

6أول ما يستوقفنا في هذا العمل هو العنوان الفرعي الذي لا يظهر في الغلاف، بل تم تأجيله إلى الصفحة 05 من الكتاب، وهو كالتالي: Un tabou bien gardé. وبديهي أن يحدد هذا العنوان الثاني طبيعة الدراسة ومقاصدها، وعلى رأسها اقتحام مبحث الرق والتسلح بجرأة فكرية تبغي رفع الحواجز أمام دراسته من جميع جوانبه وتفريعاته.

7أثار المؤلف مجموعة من القضايا المرتبطة بموضوع العبودية في العالم الإسلامي، من قبيل موقف الإسلام وطرق العبيد والعتق والأسعار... كما جال بين مختلف بلاد العبيد الإسلامية من تركيا إلى بلاد الرافدين إلى الجزيرة العربية إلى مصر والسودان والنوبة إلى القرن الإفريقي وليبيا وتشاد والنيجر ومالي وموريطانيا والسنغال وبلاد المغرب والأندلس، ثم توغل في الهند وزنجبار وبروناي.

  • 4 ibid., pp. 293-416.

8وضمن المؤلف كتابه مجموعة من النصوص جعلها ملحقات له، عنونها: « الملف الأسود للرق في أرض الإسلام le dossier noir de l’esclavage en terre d’Islam »4

9لا يخفي المؤلف في مقدمة كتابه وازعه الذاتي الذي أملى عليه الكتابة عن الرق، والذي دفعه إلى الانتقال بسرعة من مقال إلى كتاب، وحدد هذا الوازع في الدفاع عن الفقير واليتيم، عن الإنسان وكرامته.

  • 5 ibid., p. 8.
  • 6 ibidem.

10وضع مالك شبل نصب عينيه فكرة كون الاسترقاق قضية البيض الأشرار، وسعى بكل ما أوتي من قوة إلى تصحيحها بالقول إن الاسترقاق يعد الممارسة الأكثر تشاركا على كوكب الأرض، إنه فعل إنساني كوني5. وينص صراحة على أن الهدف الأول من كتابه هذا هو محاولة الصدع بالحقيقة كلها عن الرق دون التفات إلى تداعيات ذلك6.

11إن قارئ تقديم المؤلف لكتابه يستنبط ملاحظتين:

1. استعماله مصطلح « طابو » مرة واحدة وبشكل عرضي، حين كان يتساءل عن موقف الإسلام من المسترِقين، حيث يذكر:

« من يأبه لذلك (الاسترقاق في العالم الإسلامي) مادام أن الطابو يغطي الخواطر السيئة والوعي الزائف؟ »

  • 7 ibid., p. 11.

« Qui s’en soucie dès lors que le tabou recouvre mauvaises pensées et fausse conscience ?7 »

  • 8 ibid., p. 12.

2. قيام المؤلف برحلات في البلاد الإسلامية وتسجيل ذلك في كتاب عن الرق فيها، يبدو بغرض تخفيف الضغط عن اقتصار الاهتمام بالتجارة الأطلنتية للرق (التجارة الثلاثية) ومحاولة خلق « توازن » بينها وبين الاسترقاق في بلاد الإسلام، عبر إيجاد علاقة بنيوية بينهما8.

  • 9 ibid., p. 295.

12ومن هنا نفهم لماذا جعل المؤلف حوالي 125 صفحة عبارة عن ملحقات لكتابه، تتضمن نصوصا ووثائق « تقدم توضيحات تكميلية » حسب تعبيره9.

  • 10 ibid., p. 491.

13وإذا كان الكتاب يخلو من خاتمة أو خلاصات فإن المؤلف استعاض عن ذلك، استكمالا لـ « مشروعه الإنساني العلمي »، بتوجيه نداء باسم الأرقاء يخاطب ضمائر الحكام المسلمين الحاليين، يدعوهم، وقد انتهى عهد الرق، إلى عدم اعتباره « طابوها بل جريمة »10.

14وهكذا فإن مفهوم الطابو في كتاب مالك شبل يتخذ بعدا خاصا، يقوم على استكمال البحث في الرق في البلاد الإسلامية حتى تتضح فكرة كونية الرق. فهل كانت الحاجة إلى هذا الكتاب قائمة للوصول إلى هذه « الحقيقة »؟ أم أن ظرفية أوربية أملت ذلك؟

محمد الناجي والانتقال من الاحتشام إلى التحطيم

15العبد والرعية. العبودية والسلطة والدين في العالم العربي، المكتبة الوطنية، المحمدية، 2007 (344 صفحة)

16هل استعمل المؤلف في كتابه مصطلح الطابو؟

  • 11 محمد الناجي، العبد والرعية: العبودية والسلطة والدين في العالم العربي، المكتبة الوطنية، المحمدية، 20 (...)
  • 12 نفسه، ص. 10.

17لا بأس في البداية أن نشير إلى توطئة ريجيس دوبري للكتاب، التي أثار فيها مجموعة من المصطلحات ذات الصلة بكون الرق من الطابوهات: فقد أشار إلى الاحترازات التي تعترض سبيل دراسة هيمنة الإنسان على الإنسان، كما نوه بالجرأة التي اتسمت بها معالجة المؤلف محمد الناجي للموضوع، وشعار التحدي الذي رفعه11، وهو يدرس العلاقة بين العبد والسلطة بشجاعة ونفاذ بصيرة12.

  • 13 نفسه، ص. 15.
  • 14 نفس المكان.
  • 15 نفسه، ص. 16.
  • 16 نفس المكان.

18يطرح محمد الناجي « قضية السلطة في العالم العربي من منظور الاسترقاق »13 التي سجل بخصوصها إعراض الدارسين عن القيام بها لأسباب تتعلق بنظرتهم إلى العبودية التي لم تكن ذات شأن في المجتمع العربي، في نظرهم14. ووسم المؤلف معالجة هؤلاء بنوع من « الاحتشام [الذي] حال دون الفحص الصريح للآليات السلطوية، الكفيل بتحطيم الحواجز بين مختلف مستويات السلطة »15، وهو التحطيم الذي بدا له « أساسيا ومثمرا »16.

  • 17 نفسه، ص. 17.

19لا شك أن العبارات السابقة تشي بكون المؤلف بصدد البحث في موضوع محرم / طابو، دون أن ينص على ذلك صراحة، لسبب نجهله ! مصداق ذلك إشارته الدالة إلى المادة المصدرية التي اعتمدها والتي اعتبرها فصيحة وصريحة، ويقصد بها تلك المستقاة من كتب التفسير ومؤلفات اللغة والأدب، مستعيضا بها عن المؤلفات التاريخية الكلاسيكية التي وسمها بــ: «  الكتومة جدا بخصوص هذه المظاهر [الهيمنة والإكراه والتبعية والقرب والتقارب والالتماس] التي لا تعتبرها ذات شأن يذكر »17.

  • 18 نفسه، ص. 303.

20وسواء اتفقنا مع المؤلف أم خالفناه الرأي بخصوص صمت المصادر التاريخية الكلاسيكية، فإن الأكيد أنه يعتبر البحث في الاسترقاق في العالم العربي طابوها حال، في نظره، دون الوصول إلى عمق العلاقة بين السلطة والمجتمع بصفة عامة. مصداق ذلك أيضا، تأكيده في خاتمة كتابه على كون « التاريخ سجين الخطاب الديني وتمثلاته.. إن القدسي يحجب الحركية الاجتماعية ويغيّب ديناميتها. لذلك من الضروري والمستعجل نزع الطابع القدسي عن المقاربة التاريخية.. »18

عبد الإله بنمليح وإمكانية تجاوز الطابو

21الرق في بلاد المغرب والأندلس، مؤسسة الانتشار العربي، بيروت، 2004 (632 صفحة)

22انطلق المؤلف من اعتبار الرق ظاهرة إنسانية:

  • 19 Chénier (M. -J.), Larousse Universel, t. 1, Librairie Larousse, Paris, 1922, p. 788.

23Dieu fit la liberté, l’homme a fait l’esclavage19

24تخضع كسائر الظواهر الإنسانية للبحث في الجذور والامتدادات، غير أنه صادف شح المادة المصدرية على امتداد مباحث الكتاب، الذي وصل أحيانا إلى حد الحيلولة دون طرح قضايا مرتبطة أشد الارتباط بالموضوع.

  • 20 عبد الإله بنمليح، الرق في بلاد المغرب والأندلس، مؤسسة الانتشار العربي، بيروت، 2004، صص 26-54.

25وبحكم تنوع المادة المصدرية التي استقى منها المؤلف مادته، من كتب التاريخ والجغرافيا والرحلات والتراجم والفقه والنوازل والأحكام والعقود والحسبة والأنساب والأدب واللغة..20 فإنه عزا سكوت المصادر القديمة وعزوف الدراسات الحديثة إلى:

1. طبيعة النظرة إلى الرقيق باعتباره في الدرك الأسفل للمجتمع،

2. اعتبار الاسترقاق ظاهرة إنسانية طبيعية،

3. خفوت صوت الرقيق في مقابل حضور صوت الأسياد.

  • 21 نفسه، ص. 25.

26إن عدم التفات المؤلف إلى كون البحث في الرق يعد طابوها مرده إلى مقاربته التاريخية21، التي تعتمد كل إشارة، صريحة أو عرضية، تقدم إضافة ما إلى البناء الذي يرومه، خلافا للمقاربات الأخرى، التي ربما أغرقت في الانتقائية.

27وإذا كان المؤلف قد أشاد في مؤلفه في عدة مناسبات بالمادة الثرية التي زودته بها كتب الفقه، فمرد ذلك هو اختلاف الرؤى والزوايا التي كانت تصدر عن مذاهب متعددة ومختلفة: سنية (مالكية وشافعية خاصة) وظاهرية وشيعية وخارجية واعتزالية.

28وكانت الحصيلة التي انتهى إليها المؤلف في عمله هي قدرته على تتبع مسار الرقيق منذ أن كان جنينا إلى وفاته وإقباره، مع الاعتراف ببقاء بياضات يصعب ملؤها. فقد استحضر الإخباري والمؤرخ والجغرافي والرحالة والمحتسب والفقيه والمفتي والنسابة واللغوي والأديب وغيرهم، لحظات عديدة في حياة الرقيق، التقطها المؤلف بعناية وأرساها في المكان المناسب.

29وإذا وضعنا في الاعتبار طبيعة الحقل المعرفي الذي تنتمي إليه هذه الدراسة، وهو التاريخ، فضلا عن اقتصارها على مجال الغرب الإسلامي خلال مدة محددة هي القرنان 5-6هـ/ 11-12م، أمكن فهم تجاوزه موضوع الرق باعتباره محرما.

30والخلاصة أن طبيعة الكتابة عن الرق في المصادر القديمة إلى جانب الانتقائية التي طبعت الدراسات الحديثة هما أصل اعتبارها طابوها. إن محاولة طمس الموضوع وفي أحسن الأحوال تغييبه، وتوظيف ذلك لأغراض معينة يتحكم فيها اعتبار الحديث عن الرق جرما، والحال خلاف ذلك تماما.

Notes

1 مثال ذلك فرنسا التي صوتت فيها الجمعية الوطنية سنة 2001 بالإجماع على قانون طوبيرا الذي يعتبر الرق جريمة ضد الإنسانية؛ وغدا يوم 10 ماي من كل سنة في فرنسا يوما لاستذكار تجارة الرق. انظر:

HAHN (S.), « Du cœur de l’Afrique au Nouveau Monde, Approches américaines de l’Histoire de l’esclavage », Le Monde diplomatique, numéro spécial, mai 2006, pp. 20-21.

وهو المقال الذي كتبه بمناسبة ذكرى مرور قرنين على صدور قانون إلغاء الرق في الولايات المتحدة الأمريكية.

2 انظر مقال الحسين بولقطيب، « أوضاع الرقيق في المجتمع العربي الوسيط »، ضمن كتاب: الرق في تاريخ المغرب، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، القنيطرة، الرباط، ماروك نيت، 2010، صص 25-34.

3 Chebel (M.), L’esclavage en terre d’Islam : un tabou bien gardé, Paris, Éd. Hachette, Coll. Pluriel, 2007. (497 pages).

4 ibid., pp. 293-416.

5 ibid., p. 8.

6 ibidem.

7 ibid., p. 11.

8 ibid., p. 12.

9 ibid., p. 295.

10 ibid., p. 491.

11 محمد الناجي، العبد والرعية: العبودية والسلطة والدين في العالم العربي، المكتبة الوطنية، المحمدية، 2007، ص. 9.

12 نفسه، ص. 10.

13 نفسه، ص. 15.

14 نفس المكان.

15 نفسه، ص. 16.

16 نفس المكان.

17 نفسه، ص. 17.

18 نفسه، ص. 303.

19 Chénier (M. -J.), Larousse Universel, t. 1, Librairie Larousse, Paris, 1922, p. 788.

20 عبد الإله بنمليح، الرق في بلاد المغرب والأندلس، مؤسسة الانتشار العربي، بيروت، 2004، صص 26-54.

21 نفسه، ص. 25.

Auteur

كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز-فاس المغرب

© Centre Jacques-Berque, 2014

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable