Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Pratiquer les sciences sociales au Maghreb

 | 
Mohamed Almoubaker
, 
François Pouillon

الاشتغال على مواد غير تقليدية

في التعرف على الآخر. نماذج من رحلات المسلمين إلى بلاد الغير

عبد الرحيم بنحادة

Texte intégral

1في النقاش الذي أعقب إحدى جلسات اللقاء العلمي المنظم في موضوع تعارف الحضارات الذي احتضنته مكتبة الإسكندرية في يونيو 2010، أثار محمد الأرناؤوط قضية التراث الإسلامي المتعلق بالتعرف على الآخر، وهو تراث يمتد على مدى زمني طويل من القرن الثالث الهجري إلى القرن الرابع عشر، وتساءل عن الحلقة المفقودة بين أجيال الرحالة المسلمين الذين تعرفوا على الغرب أو عرفوا به في لحظات ما من جهة، وبين الأجيال الحالية من جهة أخرى. وهو تساؤل وجيه، لا مراء في ذلك، غير أنه يجعلنا نطرح سؤالا لا يقل وجاهة يتعلق بدرجة معرفتنا لهذا التراث بشكل كاف يسمح بتقييمه وتتبع الصورة التي كونها المسلمون عن الآخر، على اعتبار أن هذه الصورة لم تكن ثابتة بالشكل الذي نتخيله بل كانت متحركة وتخضع لعدة اعتبارات جغرافية وتاريخية وظرفية. هل كانت لهؤلاء الرحالة « كليشهات » تحكمت في رسم صورة الغرب عند الأنا؟ كيف مارس هؤلاء الرحالة غيريتهم؟

2هذه الأسئلة هي التي جعلتنا نختار بعض النماذج من هذه الرحلات للتعريف بدور الجغرافيين والرحالة المسلمين في التعرف على الغرب. وهذه النماذج ثلاثة، الأول منها يتعلق بتعرف الأنا على الآخر من خلال رحلة بن عثمان المكناسي إلى إستانبول والمشرق العربي، أما ثاني هذه النماذج فيتعلق برحلة يكرمي سكز جلبي محمد أفندي إلى فرنسا وتمثل نموذجا لرحلة مسلم إلى بلاد الكفر في القرن الثامن عشر. أما النموذج الثالث فيتعلق برحلة عبد الرشيد إبراهيم إلى مجال غريب عن المسلمين في بداية القرن العشرين ويتعلق الأمر برحلة تتاري مسلم إلى اليابان.

النموذج الأول

3في نهاية القرن الثامن عشر وفي إطار سياسة الانفتاح التي نهجها السلطان محمد بن عبد الله العلوي (1757-1790) أوفد المخزن المغربي مجموعة من السفراء إلى أوروبا والدولة العثمانية. وكان من بين هؤلاء السفراء محمد بن عثمان المكناسي الذي توجه إلى استانبول في نهاية ثمانينات القرن الثامن عشر. كان ابن عثمان قبل أن ينخرط في صفوف الوظائف المخزنية يشتغل بالوراقة. وكان كاتبا محررا في « بنيقة » السلطان، لكنه استطاع أن يترقى في سلاليم الوظائف المخزنية إلى أن أصبح خبيرا في الشؤون الأوربية ثم المشرقية فيما بعد.

  • 2 المكناسي (محمد بن عثمان)، الإكسير في فكاك الأسير، تحقيق محمد الفاسي، المركزالجامعي للبحث العلمي، 19 (...)
  • 3 نفسه، البدر السافر لهداية المسافر إلى فكاك الأسارى من يد العدو الكافر، تحقيق مليكة زاهدي، منشورات ك (...)

4وكانت المهمة الأولى التي قام بها عندما كلفه السلطان سيدي محمد بن عبد الله بزيارة إسبانيا سنة 1779 قصد افتداء الأسرى قد حققت النتائج المرجوة منها لا فقط على مستوى السياسة الخارجية للدولة المغربية بحيث تمكن من افتداء 122 أسيرا جزائريا ومهد لعقد اتفاقية مغربية إسبانية، وهي معاهدة أرانخويت (30 ماي 1780) التي أرست العلاقات المغربية الإسبانية على أسس متينة، ولكن أيضا على المستوى الأدبي حيث تمخضت سفارته عن إنتاج نص غاية في الأهمية: الإكسير في فكاك الأسير2 يروي فيه رحلته إلى أسبانيا. وهو كتاب يشكل جزءا مهما من التراكم المعرفي للمغاربة عن أوروبا خلال القرن الثامن عشر. وبالرغم من أن النص لم يلق انتشارا واسعا داخل النخبة المثقفة المغربية إلا أنه مكن دون شك السلطان المغربي وحاشيته من تكوين فكرة عن واقع الأمور في إسبانيا زمن حكم الملك كارلوس الثالث. أما المهمة الثانية التي كُلف بها ابن عثمان المكناسي فتتمثل في الرحلة التي قام بها إلى نابولي ومالطة سنتين بعد عودته من إسبانيا (1781)، إذ يبدو أن الرجل تخصص في افتداء الأسرى وأيضا في كتابة التقارير السفارية. فقد كلفه السلطان محمد بن عبد الله بزيارة نابولي ومالطة قصد افتداء 613 من الأسرى المسلمين وإقناع المالطيين بضرورة الانضمام إلى المعاهدة التي وقعت مع الإسبان سنة 1780. وقد تمخضت رحلته هذه عن كتاب البدر السافر لهداية المسافر إلى فكاك الأسارى من يد العدو الكافر3 الذي سجل فيه انطباعاته عن مجتمعات شرق المتوسط في القرن الثامن عشر.

  • 4 نفسه، إحراز المعلى والرقيب في حج بيت الله الحرام وزيارة القدس الشريف والخليل والتبرك بقبر الحبيب، ت (...)

5لكننا لن نعرض هنا تجربة السفير ابن عثمان المكناسي في التعرف على الغرب، بل سنتحدث بالأساس عن تجربته المشرقية في التعريف بالأنا/الآخر كما أسلفنا. فقد كلفه السلطان محمد بن عبد الله بالقيام بزيارة للمشرق الإسلامي في سنة 1785، في مهمة دبلوماسية لدى الدولة العثمانية، وهي المهمة التي تمخضت عنها كتابة تقرير سفاري آخر بعنوان إحراز المعلى والرقيب في حج بيت الله الحرام وزيارة القدس الشريف والخليل والتبرك بقبر الحبيب4. فعندما انتهى السفير من المهمة الدبلوماسية توجه إلى الحجاز حيث قام بزيارة الأماكن المقدسة.

6وقد أقام السفير المغربي في المشرق مدة تزيد عن ثلاث سنوات قضى منها ما يزيد عن عشرة أشهر بالعاصمة العثمانية استانبول. وهي المدة التي مكنته من معاينة الحاضرة العثمانية والوقوف عند معالمها الأثرية والمعمارية فانصرف يصفها بدقة متناهية بعيدا عن الانطباعات التي تتولد عن الزيارة الخاطفة، وهو ما جعل رواياته عن الدولة العثمانية تكتسي أهمية بالغة في تصحيح الصورة التي تكونت لدى المغاربة عن المجال العثماني في لحظات معينة.

7وأول شيء يشعر به قارئ الرحلة - ولعل الأمر ينطبق على سائر الرحلات المغربية إلى المشرق الإسلامي- هو أن السفير المغربي لم يشعر بأي نوع من الاغتراب وكأنه لم يبارح الوطن، في الوقت الذي نسجل فيه نوعا من الحرج في الكتابات الرحلية التي توجهت إلى أوروبا بل حتى إلى المدينتين السليبتين سبتة ومليلية. فأثناء التوجه إلى الضفة الأخرى كان الرحالة المسلمون مجبرين على قضاء فترة الحجر الصحي في ليفورن بالنسبة للمشارقة وفي قادس بالنسبة للمغاربة. وتعتبر لحظة الحجر الصحي بمثابة لحظة هامة تُشعر الرحالة بالانتقال من مجال إلى آخر غريب عنه. وقد تفاعل الرحالة المسلمون مع هذه اللحظة بدرجات متفاوتة تعكس درجة استيعاب الآخر. وقد كانت لنا فرصة في مقال سابق للمقارنة بين تفاعل إبن عثمان السفير المغربي إلى مدريد والسفير واصف أفندي الذي قدرت له زيارة إسبانيا في نفس الفترة. وفي رحلة إحراز المعلى ما يشعر القارئ أن ابن عثمان ترك بلده وموطنه ودخل مجالا غريبا عنه، فالحدود عنده لا ترسمها الجغرافيا بل ترسمها العلاقة القائمة بين دار الكفر ودار الإسلام.

8بيد أنه، وبالرغم من غياب هذا الشعور بالاغتراب في المجال العثماني المسلم، إلا أن الرحالة المغربي مارس تمايزه، وذلك في مستويات عدة بدت على الخصوص في مقارنته المبطنة بين النظام السياسي المغربي والنظام العثماني ومن خلال وصفه للعادات الغذائية كالوقوف مطولا عند عادة شرب القهوة وتناول الدخان، كما بدا هذا التمايز في المناقشات الفقهية مع علماء المشرق. وهذا التمايز لا ينفي إعجاب صاحب المعلى بالمشرق وانبهاره به، وهو ما يعكس تقدير المغاربة وإقرارهم بأهمية ما تحقق من منجزات في البلاد العثمانية. ففي الوصف المستفيض الذي يقدمه ابن عثمان لمدينة استانبول، يبدو هذا الإعجاب مبنيا على أسس متينة ويترجم الرغبة المغربية في تبني التجربة العثمانية إن على مستوى تنظيم المجال أو على مستوى التنظيم السياسي. وقد بدا هذا الجنوح واضحا في النمط المعماري المغربي في القرن الثامن عشر كما بدا أوضح في اعتماد الدولة المغربية في إصلاحاتها العسكرية والسياسية في بداية القرن التاسع عشر.

9لقد ساهمت رحلة ابن عثمان المكناسي وأوصافه الدقيقة في تكوين صورة أكثر وضوحا عن المشرق الإسلامي وعن الدولة العثمانية لدى الدائرة الضيقة للسلطان ومكنت الجهات الرسمية المغربية من عقد المقارنات بين أوروبا والدولة العثمانية...

النموذج الثاني

  • 5 انظر دراسة:
    Veinstein (G.), Mehmet Efendi. Le paradis des infidèles, Paris, 1981

10يتعلق الأمر بالرحلة التي أنجزها سفير عثماني إلى باريس سنة 1721. فقد أوفد إليها السلطان أحمد الثالث مبعوثا هو يكرمي سكز جلبي محمد أفندي في زيارة متعددة الغايات والأهداف، بعضها يتعلق بأمور دينية (طلب الترخيص بإصلاح إحدى الكنائس الكاثوليكية في البلاد العثمانية) وبعضها الآخر يرتبط بتدارس الأخطار القرصانية المالطية على السفن العثمانية العابرة للبحر الأبيض المتوسط، وبعضها الثالث ذو طبيعة استراتيجية يرتبط بتوطيد الصلات مع فرنسا من أجل مواجهة الأخطار النمساوية. ومهما كانت الأسباب الداعية إلى إيفاد سفير عثماني، الأول من نوعه ممن ترك أثرا كتابيا عن رحلته، فإن جنت الكفار5 تعتبر واحدة من الوثائق الأساسية المعتمدة لدراسة صورة الغرب عند الدولة العثمانية في بداية القرن الثامن عشر. فإلى عهد قريب، كان العثمانيون لا يوجهون سفراء إلى فرنسا بل يعتمدون في استجلاب معلومات عن هذا البلد على الخبراء والجواسيس، أو على السفراء الفرنسيين أنفسهم. وقد تميزت الصورة التي تكونت لديهم انطلاقا من هذه التقارير بالكثير من الضبابية والافتقار إلى الدقة.

11لن ندخل في تفاصيل الأوصاف التي قدم بها محمد أفندي باريس. نكتفي بتسجيل الملاحظات التالية:

  • 6 كاتب جلبي، دستور العمل في إصلاح الخلل، استانبول، 1280.

- أولى هذه الملاحظات تتعلق بالعنوان الذي تحمله الرحلة في صيغتها المطبوعة: جنت الكفار، وهو عنوان يترجم شعور المسلمين في القرن الثامن عشر بالضعف أمام قوة الغرب الجارفة. لقد طرح العثمانيون مسألة الضعف ومسبباته منذ القرن السادس عشر، أي منذ أن كتب لطفي باشا وزير السلطان سليمان القانون كتابه الآصف نامه حيث قدم مشروعا إصلاحيا منسجما مع الذهنية الإسلامية ومتجاوبا مع روح المرحلة، مرورا بكتب النصيحة والرسائل السياسية في القرن السابع عشر من أمثال رسائل وقوجى بك الموجهة إلى السلطان مراد الرابع (1626-1640) وكنه الأخبار لمصطفى علي، وانتهاء بكاتب جلبي دستور العمل في إصلاح الخلل6. وقد ركزت هذه الكتابات على بعض القضايا الأخلاقية ومسألة تفكك النظام العسكري وثقل الضرائب واختلال خزينة الدولة، كأسباب لأوضاع الأزمة التي عانت منها الدولة العثمانية، بيد أنها لم تؤكد على الاختلال في ميزان القوى بين الدولة العثمانية والغرب ودوره في استفحال الأزمة. ولعل ما تميزت به جنت الكفار أنها وضعت اليد على مسببات الخلل، إذ تطرق صاحبها إلى وصف ما جعل أوروبا قوية.

- أما ثاني هذه الملاحظات، فيتعلق بنشر هذا النص فهو يعتبر من النصوص الأولى التي وجدت طريقها إلى النشر، وفي نشر النص رغبة جامحة للدولة العثمانية في تعرف الجميع على الآخر ومنجزاته، وعندما نقول الجميع فإننا نقصد بذلك النخبة المثقفة. ونعتقد أيضا أن نشره إلى جانب أعمال أخرى كـ أصول الحكم في نظام العالم، وتحفة الكبار في أسفار البحار يستجيب لرغبة بيداغوجية، ولنوع من محاولة إقناع النخبة المثقفة بوجاهة الخطوات التي أقدمت عليها الدولة العثمانية عندما باشرت تحديث قوتها العسكرية بالاعتماد على الخبرة الأوربية والفرنسية على وجه الخصوص.

- وأما ثالث هذه الملاحظات فله علاقة بالملاحظة السابقة، ذلك أن الرحلة تعتبر وثيقة مهمة لدراسة بداية حركة التغريب في الدولة العثمانية، وأنها تحتل مكانة مهمة في كتابة التقارير السفارية إلى أوروبا وإلى فرنسا على وجه الخصوص، فعندما كتب علي مورالى وعبد الرحيم محب أفندي رحلتيهما إلى فرنسا لم يستطيعا التخلص من توجيهات محمد أفندي رغم انتقادهما الشديد له.

- وأخيرا، لقد اعتاد الباحثون العرب على الخصوص إعطاء رحلة رفاعة الطهطاوي أهمية مبالغا فيها عند الحديث عن اللقاء بين الإسلام والغرب، ولم يعيروا كبير الاهتمام لرحلة يكرميسكز جلبي محمد أفندي، وربما يعود ذلك إلى جهل الباحثين العرب بلغات البلاد الإسلامية الأخرى وبالتالي عدم الاطلاع على ما ينتج في باقي البلاد الإسلامية. وعلاوة على ذلك أقر معظم الباحثين بوجود لحظتين في علاقة الإسلام بالغرب، لحظة الانبهار والإعجاب التي ميزت الرحلات الأولى إلى أوروبا، واللحظة البرغماتية التي جعلت من الغرب مصدر إلهام للتجارب التحديثية، بيد أننا نعتقد أن جنت الكفار قد زاوجت بين اللحظتين معا، فهي إعجاب بتقدم فرنسا ودعوة في الآن نفسه إلى ضرورة الأخذ بأسباب التقدم.

النموذج الثالث

12وهو عبارة عن رحلة تكاد تكون مجهولة في عالم لغة الضاد، وهي رحلة عالم الإسلام التي أنجزها عبد الرشيد إبراهيم بمناسبة زيارته إلى اليابان في بداية القرن العشرين، ومن ثمة سنوليها عناية خاصة في هذا العرض. من يكون عبد الرشيد هذا؟ ما هو سياق الرحلة، وما هي أهم محتوياتها في موضوع التعرف على الآخر؟

13سبق لنا في مناسبات أخرى أن عرفنا بعبد الرشيد إبراهيم، فهو عثماني من أصول تتارية تنقل بين بلدان كثيرة سواء في البلاد الإسلامية أو في المجال الأوروبي فاكتسب دربة في التعامل مع الآخر، ومعرفة جيدة بعدة ثقافات. ولنا أن نقول إن عبد الرشيد كان يدبر اختلافه بشكل جيد سواء في المجال الإسلامي أو في المجال الأوروبي. ويعود السبب في ذلك برأينا إلى عاملين أساسين:

14الأول يرتبط إلى درجة كبيرة بإتقانه للغات، فقد كان يتقن اللغات العربية والفارسية والروسية والتركية، وهو ما مكنه من تجميع أكبر قدر من المعلومات عن المجالات التي زارها. وسنجده في طوكيو يسعى إلى تعلم اللغة اليابانية وتحقق له ذلك إذ أصبح ينشر مقالات في الصحافة اليابانية.

  • 7 عبد الرشيد (إبراهيم)، العالم الإسلامي وانتشار الدعوة الإسلامية في اليابان. جزآن، إستانبول عامي 1328 (...)
  • 8 نفسه، ج. 1، ص. 92.

15الثاني يتعلق بخبرته الواسعة سواء في مجال العلوم الشرعية او في المجال السياسي، فقد كان عبد الرشيد إبراهيم مثقفا فاعلا في مجتمعه مقتنعا بالإصلاح في جميع مستوياته. ولذلك انخرط في « التيار التجديدي » وهو التيار الذي دافع عن أطروحاته في صفحات كتابه عالم الإسلام7. وكان أيضا صوفيا ملتزما من مريدي الطريقة النقشبندية التي عُرِفت بدعوتها إلى التطبيق الصارم للشرع الإسلامي، وأكثر تحمسا لمقاومة كل أشكال « الهيمنة المسيحية ». ويظهر هذا الازدواج الثقافي على طول صفحات الكتاب كما يبرز في مختلف المقالات التي كان ينشرها على صفحات الصراط المستقيم التي كانت تصدر في إستانبول. هذه القناعات أيضا هي التي جعلت من عبد الرشيد مناضلا سياسيا انخرط في النضال من أجل تمتيع المسلمين الروس بحقوقهم السياسية والاجتماعية، وإليه يعود الفضل في كتابة أول بيان سياسي لمسلمي روسيا يستنكر فيه القمع والاضطهاد، ويفضح نشاط البعثات التبشيرية الأورثودكسية، ويدعو فيه كافة المسلمين التتار إلى الاتحاد من أجل تحقيق نهضة ثقافية واجتماعية. وقد كان النشاط السياسي للمؤلف سببا للزج به في السجن في أوديسا سنة 1904، ولم يصدر في حقه العفو على غرار بعض السجناء بمناسبة ميلاد الأمير Alexis ابن الإمبراطور نيكولاي في 30 من يوليوز 1904 8.

16لم يكن عبد الرشيد يتنقل بين ربوع العالم للمتعة أو حتى للاكتشاف، أي اكتشاف الآخر، بل كان تنقله مدروسا يخطط له ويندرج في إطار منظور شامل، وهو نشر فكرة ناضل من أجلها وهي « الشرق للشرقيين »، ولذلك يماثل العديد من الباحثين بين سيرته وسيرة جمال الدين الأفغاني، فالرحلة بالنسبة لهما ليست غاية في حد ذاتها بل وسيلة لنشر وتركيز فكرة الوحدة وتحرير العالم الإسلامي من كوابيس الاستعمار ومواجهة الغرب وخاصة بريطانيا التي كانا يعتبرانها أكبر عدو للإسلام.

17ولم يتوقف عبد الرشيد عن التنقل والترحال إلا بعد حدوث مستجدات على الساحة الدولية. فبعد الثورة البلشفية وعلى غرار الكثير من مسلمي روسيا انتقل إلى العيش في تركيا، لكن الظروف السياسية الجديدة في تركيا وإعلان الجمهورية جعلت عبد الرشيد ينزوي في كونيا، وقد حدث أن توصل بدعوة من قبل الملحق العسكري للسفارة اليابانية، وهي الدعوة التي يرى فيها بعض الباحثين توجها إستراتيجيا جديدا في السياسة اليابانية يروم إلى التعاون مع المسلمين خاصة عقب طرد اليابان من عصبة الأمم سنة 1933.

18وقد وصل عبد الرشيد للمرة الثانية إلى اليابان في أكتوبر 1933 واستقبل استقبالا رسميا في نونبر، وحسب المقالات الصحفية التي أصدرها عبد الرشيد فإنه كان يسعى إلى دعم العلاقات بين العالم الإسلامي واليابان من جهة، وتصحيح سوء فهم الإسلام في الأوساط اليابانية التي تستعمل الوساطة الأوربية في معرفة الإسلام. وسعيا لتحقيق هذا الهدف الأخير، قام عبد الرشيد بوضع أول ترجمة للقرآن إلى اللغة اليابانية.

19خلال الوصف المخصص لليابان لم يترك المؤلف جانبا من جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية إلا وطرقه. ويمكن أن نميز في الكتاب بين لحظتين:

20الأولى، ويمكن أن نسميها باللحظة الإثنوغرافية، وهي لحظة تميزت بوصف الحياة اليومية لليابانيين، وخلالها كان المؤلف يكتفي بتسجيل انطباعاته ومشاهداته الخاصة أو بالاعتماد على مخبرين عاديين كان ينقل أراءهم. وكان واعيا بذلك عندما أكد في أحدى الفقرات: « إنني لا أسعى إلى إعطاء تحليل علمي للظواهر بل أود أن أقدم ما أثار انتباهي خلال سفري لما رأيته تباعا ». وفي هذا الإطار، يقف المؤلف عند الظواهر التالية:

  • 9 ص. 97.
  • 10 ص. 106.
  • 11 ص. 108.

- ظاهرة القراءة، التي توقف عندها بالوصف لمرات متعددة، وكانت المرة الأولى على متن الباخرة. فخلال الأربعين ساعة التي قضاها على متن السفينة -التي كان معظم ركابها من اليابانيين-، تحولت تلك السفينة إلى مكتبة إلى درجة أن الرحالة يسميها « السفينة المكتبة »9. فقد كان كل الناس يقرأون بما في ذلك الطاقم المشرف على الرحلة. أما المرة الثانية فكانت في القطار إلى مدينة يوكوهما Yokohama الذي يسميه عبد الرشيد مرة أخرى بـ« المكتبة المتحركة »10، وعندما يتوقف القطار في محطة من المحطات فإن أكثر ما يباع في هذه المحطات هو الجرائد. وتنعكس ظاهرة القراءة على العلاقات الاجتماعية. فبالرغم من أن عبد الرشيد كان مختلفا في لباسه عن كل المسافرين إلا أنه كان لا يثير انتباه أحد. وقد قادته هذه الملاحظة إلى الشروع في المقارنة بين أوروبا واليابان11.

- الأمن، الذي كان من بين القضايا التي استأثرت باهتمام الرحالة في عدد من المناسبات، وكانت المرة الأولى عندما وصل إلى المرسى وترك أمتعته، التي لم يؤد عنها أية رسوم، كما في محطة القطار والتي انطلق منها للقيام بزيارة للمدينة معتبرا أن هذا سلوك حضاري لا يمكن أن يصادفه المرء في أوروبا. أما الحالة الثانية فعندما وصف طريقة توزيع الحليب على البيوت بالرغم من ندرته في اليابان.

  • 12 ص. 111.
  • 13 ص. 95.
  • 14 ص. 111.
  • 15 ص. 105.
  • 16 ص. 116.

- السلوك اليومي للياباني، حيث عرض المؤلف لبعض مظاهر هذا السلوك اليومي بدءا من طريقة تحرك الياباني الذي لا يتحرك إلا ركوضا12 مرورا بطريقة السلام، فقبل امتطائه السفينة لاحظ عبد الرشيد أنه لا مكان عند اليابانيين للعناق إذ يكتفون بانحناءة وابتسامة رقيقة13. وانتهاء بالصدق في التعامل عندما يصف ظاهرة Riksha، وهي العربات التي يجرها الإنسان والتي بلغ عددها في طوكيو 14000 عربة14. ويتوقف الكاتب عند تعامل أصحاب العربات مع الزبناء، ويعقد المقارنة مع روسيا التي ينهر فيها الحمال الأجانب والروس مهما كانت مراتبهم الاجتماعية15. وقد توقف المؤلف عند معنى الاحتفال بالأعياد عند اليابانيين واختلافه عن المعنى الذي يعطيه إياه الأوربيون: فالعيد عند اليابانيين مناسبة لتحسين الوضع المادي، مما يفسر أن أيام العيد هي أيام الشغل المكثف إلى درجة أن المتاجر تظل مفتوحة ليل نهار16.

21وقد أثار انتباه المؤلف أيضا الوسائل التقنية المتوفرة في اليابان حيث وصف الإنارة في الشوارع وتوفر كل الشوارع، حتى في القرى الصغيرة التي زارها، على الهاتف وصناديق البريد التي لا يخلو منها أي باب من أبواب المنازل.

22أما اللحظة الثانية، فهي ما أسميه باللحظة السياسية والتي تبدأ عندما قرر عبد الرشيد التوجه من يوكوهما إلى طوكيو في 11 فبراير، ونعتقد أن هذا السفر يعتبر بثابة تحول كبير ومنعطف مهم في الكتاب. حيث انتقل عبد الرشيد من الراصد السلبي للظواهر الاجتماعية إلى المحلل أو بعبارة أخرى من الإثنوغرافي إلى السياسي. ولعل ما يشهد على ذلك نوعية المخبرين الذين اعتمدهم عبد الرشيد، حيث ينتقل هنا من الاعتماد على المخبر العادي إلى المخبر المؤطر سياسيا وثقافيا، بل وأيضا المؤطر الفاعل.

23ويمكن أن نصنف مخبري عبد الرشيد إلى نوعين:

- فاعلون سياسيون يمثلون جميع ألوان الطيف السياسي الياباني، حيث التقى الكونت أوكوما (1838-1922) وهو مؤسس حزب الكاشنطو التقدمي وكان وزير الخارجية في حكومة الميجي، كما التقى الأمير Ito Hirobumi وكان وزيرا أولا ورئيس المجلس الخاص، وهو أيضا أب الدستور الياباني، وحرص على اللقاء بأقرب المقربين إلى الامبراطور الياباني من خلال اللقاء الذي جمعه مع Hasimoto Hajikata وكان كاتبا في البلاط الإمبراطوري، كما التقى بالأميرال Togo الذي قاد المعركة البحرية ضد روسيا في مضيق توشيما في ماي 1905 وألحق دمارا بالأسطول الروسي.

- فاعلون ثقافيون من أمثال مدير جريدة Kokumin الذائعة الصيت في اليابان آنذاك، وHayachita وهو خريج جامعة طوكيو من قسم العلوم السياسية، بالإضافة إلى ممثلي جمعيات المجتمع المدني والجمعيات العالمة كجمعية المؤرخين اليابانيين وأساتذة العلوم السياسية في الجامعة اليابانية كجامعة « وصيدة ».

24وتتنوع الأسئلة التي كان يطرحها عبد الرشيد على مخبريه. فعلى السياسيين كان يطرح أسئلة ذات طابع سياسي محدد. وعندما يتوجه إلى المثقفين كان يطرح عليهم قضايا ثقافية واسعة. فعندما كان يحاور الكونت أوكوما توقف معه عند منافسة الأوربيين لليابانيين على الأسواق الصينية، كما كان يستخبر عن موقف الولايات المتحدة الأمريكية من الإصلاح الديني في اليابان. كما همت اسئلته قضية استثمار اليابان لنصرها على الروس في التوسع في منشوريا. أما مع النخبة المثقفة، فقد همت أسئلته القضية الدينية في اليابان وتحديث الدولة والمجتمع والموقف من الاستعمار بشكل عام.

  • 17 ص. 153.
  • 18 ص. 155.

25وعلاوة على المحاورات التي يحفل بها الكتاب، يعج أيضا بالخطب التي كان يلقيها عبد الرشيد والتي كان ينشر بعضها جزئيا أو كليا في الصحف اليابانية، وكان المؤلف يهدف من خلال هذه الخطب إلى إبراز عناصر التقارب الإسلامي الياباني. وكان يستعمل فيها كل الحجج والبراهين المختلفة. فعندما كان في يوكوهاما أورد أنه قضى بعض الوقت في تعلم اللغة اليابانية واستوقفه التشابه في التركيب مع اللغة التركية وبسرعة أكد أن هذا التشابه من شأنه أن يساهم في التقريب بين الثقافتين التركية الإسلامية واليابانية. كما أن المؤلف يستعرض بعض الوقائع التاريخية ويستعملها كحجة للتقارب بين المسلمين واليابانين ومن بين هذه الوقائع الحرب الروسية اليابانية حيث جرى « الدعاء من أجل نصر اليابانيين في أكثر الأماكن قدسية عند المسلمين بما في ذلك جبل عرفة »17. ناهيك عما غمر المسلمين من فرحة وبهجة عقب نهاية الحرب إلى درجة أن عددا من الأتراك أعطوا أبناءهم أسماء يابانية. وبمناسبة الحديث عن هذه الحرب، يتوقف عبد الرشيد ليمرر رسائل إلى قرائه من المسلمين حيث يعتبر أن انتصار اليابانيين في هذه الحرب لا يعود إلى التفوق التقني وإنما إلى « الشعور الوطني » ويرى أن الأتراك العثمانيين بلغوا ما بلغوا من الضعف بسبب « عدم قدرتهم على المحافظة على القيم الوطنية » و« أن اليابانيين إن أرادوا الاستمرار في العيش فما عليهم إلا الحفاظ على الأخلاق الوطنية »18.

الخلاصة يمكن أن نوجزها في ملاحظتين اثنتين:

26الأولى هي أن الرحلة خضعت -كما قلت في البداية- لمتغيرات، ولم تكن الرحلة تقام بشكل اعتباطي، بل تجيب على أسئلة، فعندما كانت الدولة في العالم الإسلامي تفكر في إصلاح مؤسساتها وتعليمها أوفدت من يقوم بنقل التجارب الأوربية من أجل الاستفادة منها، وعندما أحس العثمانيون والمسلمون بشكل عام بالتهديد الأوروبي وبداية سيطرة الأوربيين على المجالات العربية الإسلامية، أصبح التفكير مختلفا.

27الثانية هي أنه إذا كان السفر داخل الفضاء الثقافي الديني الموحد يؤول ضمن ما يؤول إليه إلى بناء شرعية المجال الذي ينتمي إليه الرحالة على مستوى التصور، فإن الرحلة التي تخترق الحدود الثقافية والدينية والسياسية تسعى إلى بناء تصور عن الكون وتدعم وعي الذات بموقعها عن طريق بناء تميزها عن الغير. فهي إذن شكل من أشكال البحث في أزمة الذات.

Notes

2 المكناسي (محمد بن عثمان)، الإكسير في فكاك الأسير، تحقيق محمد الفاسي، المركزالجامعي للبحث العلمي، 1965.

3 نفسه، البدر السافر لهداية المسافر إلى فكاك الأسارى من يد العدو الكافر، تحقيق مليكة زاهدي، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ‏جامعة الحسن الثاني، 2005.

4 نفسه، إحراز المعلى والرقيب في حج بيت الله الحرام وزيارة القدس الشريف والخليل والتبرك بقبر الحبيب، تحقيق محمد بوكبوط، 2003.

5 انظر دراسة:
Veinstein (G.), Mehmet Efendi. Le paradis des infidèles, Paris, 1981

6 كاتب جلبي، دستور العمل في إصلاح الخلل، استانبول، 1280.

7 عبد الرشيد (إبراهيم)، العالم الإسلامي وانتشار الدعوة الإسلامية في اليابان. جزآن، إستانبول عامي 1328، 1329هـ.

8 نفسه، ج. 1، ص. 92.

9 ص. 97.

10 ص. 106.

11 ص. 108.

12 ص. 111.

13 ص. 95.

14 ص. 111.

15 ص. 105.

16 ص. 116.

17 ص. 153.

18 ص. 155.

Auteur

كلية الآداب، الرباط

© Centre Jacques-Berque, 2014

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable