Desktop versionMobile version
OpenEdition Books

Pratiquer les sciences sociales au Maghreb

 | 
Mohamed Almoubaker
, 
François Pouillon

مسارات ومراجعات

حول نشأة حقل جديد في الدراسات التاريخية المغربية: الدراسات العثمانية والإيرانية، مصاعب وإمكانات

عبد الرحمن المودن

Full text

ميلاد حقل دراسي جديد: صعوبات المخاض وهدر الإمكانات2

  • 2 سبق لي أن قدمت بعض عناصر هذا القسم بندوة عقدتها الجمعية المغربية للبحث التاريخي بجامعة الأخوين بإفر (...)

1هذا العرض عبارة عن انطباعات شخصية مبنية على تجربة ممتدة على عدة سنوات، وعلى حوارات مع الطلبة ومع بقية الزملاء حول أداء وحدة التكوين والبحث التي كنت أشرف عليها، وكان اسمها عند انطلاقها في سنة 1998: « المغرب والعالم العربي الإسلامي 1500-1900 ». ولا شك أن العديد من الزميلات والزملاء الذين عاشوا مثل هذه التجربة سوف يجدون أنها تتقاطع مع تجربتهم الخاصة.

2ففي إطار تعديل القانون المتعلق بالدراسات العليا خلال سنة 1996-1997، أُحدِث نظام وحدات التكوين والبحث، وكانت هذه من بين المبادرات الأولى لما سيعرف لاحقا بإصلاح نظام الدراسات الجامعية الذي شُرع في تطبيقه بتاريخ شتنبر 2003.

3قبل التطرق إلى تجربة الوحدات، ما من بأس أن نتوقف قليلا عند النظام الذي كان سائدا في الدراسات العليا قبل ذلك. كان ذلك النظام ينبني على ثلاث شهادات: شهادة استكمال الدروس التي خلفت شهادة الدروس المعمقة، ثم دبلوم الدراسات العليا ثم دكتوراه الدولة. ويمكن ملامسة مدى الإفلاس الذي كانت الدراسات العليا قد وصلت إليه في المغرب من خلال معاينة حالة شهادة استكمال الدروس.

4من الناحية المبدئية، كان ولوج هذه الشهادة مفتوحا أمام الجميع، فكان بإمكان أي كان، حاصل على الإجازة، أن يتسجل ضمن المترشحين لها. وهكذا كانت تتسجل فيها أعداد غفيرة من الطلبة، تفوق الخمسين والستين في بعض التخصصات، ولا سيما في تخصصي التاريخ الحديث والمعاصر. ومن هذه الأعداد، لم يكن يلتزم بالحضور أكثر من العشرة إلى العشرين طالبة وطالبا. وبالمناسبة، كان التزام الطالبات بالحضور أكثر بكثير من التزام الطلبة لأسباب متنوعة لا يتسع المجال للخوض فيها. وعند الترشح للامتحان لا ينجح سوى اثنين أو ثلاثة وأحيانا أقل من ذلك، بحيث أن الناجح في هذه الشهادة يكون قد قضى عدة سنوات فيها حتى إن البعض قد تصيبه أول علامات الشيخوخة وهو لا يزال فيها. أما دبلوم الدراسات العليا، ودكتوراه الدولة فإن بعض الباحثين وافتهم المنية عن سن متقدم ولم يكونوا قد تمكنوا من استكمال إعدادها.

5ماذا كان جديدا في نظام الوحدات؟ لعل أهم جانب هنا كان هو إطلاق حرية المبادرة. فقد أُعطيت حرية تقديم مشاريع وحدات التكوين والبحث، وأفسح المجال للأساتذة لكي يكونوا فرقا للبحث والتكوين، تتمحور حول موضوع معين وموحد، فوقعت تقاطبات وتكونت فرق، وكثرت المبادرات بدرجة حصلت معها بعض المبالغات في بعض الشعب.

  • 3 ومما تجدر الإشارة إليه أن الزملاء الذين تطوعوا لتدريس اللغات لم يكونوا يحصلون على احتساب ساعات تدري (...)

6كوَّنا فريقا ملتحما ومتعاونا. وهنا ما من بأس أن أذكر بعض الأسماء على سبيل الاعتراف بالتضحية ونكران الذات اللذين ميزاهم، ومنهم الأساتذة عثمان بناني وعبد الرحيم بنحادة وعبد الحفيظ الطبايلي ثم فاطمة الزهراء طموح وعبد الأحد السبتي ومينة المغاري وكذا خالد شگراوي ومحمد حاتمي بالإضافة إلى المعطي منجب، في تخصصات التاريخ العربي والعثماني والإيراني والإفريقي جنوب الصحراء؛ وتوفيق أگومي مع محمد الناصري في مجالات الجغرافيا؛ ومحمد اللوزي ثم رشيد العرجيوي في اللغة الفارسية؛ وفاطمة الكناوي وسامية بليزيد في اللغة الإنجليزية، وعلال مزيان في اللغة الفرنسية3؛ كما كنا نستفيد من دعم السفارة التركية التي كانت توفر لنا أساتذة اللغة التركية وأذكر منهم على سبيل المثال سليمان طغرال وسليمان بنگول ثم دويگو أوزتين.

7كان الهدف هو التوصل إلى تكوين خبرة مغربية في ميدان قلت فيه المعرفة الجامعية المحلية، وأقصد بذلك المنطقة الممتدة من إيران وتركيا إلى مصر وبلاد إفريقيا جنوب الصحراء وبلاد المغارب. وهي كما اتضح لاحقا منطقة حساسة، تكاد مشاكل العالم الراهن تتقاطب فيها.

8وعلى العكس من عدد من الوحدات الأخرى التي ألبست هذه التجربة لبوسا قديما، حاولنا إحداث عدد من مظاهر التجديد تصب في ثلاثة اتجاهات، وهي:

1. إضفاء الجدية على الدراسات العليا لكي تكتسب الحرمة اللائقة بها.

2. تفضيل المقاربات المنهجية المفضية إلى تكوين الروح النقدية المبنية على المقارنة لدى الطلبة.

3. إشراك الطلبة بكيفية مكثفة في بناء المعرفة التاريخية من خلال اعتماد المادة التاريخية المتوفرة.

* من باب الجدية:

- الانتقاء الصارم عند اختيار الطلبة المقبولين في الوحدة، وكان هذا الانتقاء يعتمد على معايير مضبوطة يخضع لها الجميع بكيفية شفافة، ومنها مستوى المعارف التاريخية العامة والانفتاح على مناهج مختلف العلوم الإنسانية بالإضافة إلى العناية الخاصة باللغات الأجنبية.

- الالتزام المستمر خلال التنفيذ باحترام البرامج المسطرة بالنسبة لكل من الأساتذة والطلبة، مع الحفاظ بكيفية خاصة على احترام المواعيد المحددة سلفا. ومن أجمل ما أسفر عنه هذا الميثاق المتوافق عليه بين الأساتذة والطلبة أن إحدى الطالبات كانت تتنقل يوميا بين الدار البيضاء والرباط، وكم من مرة كانت تحضر موعد الدرس في الساعات المبكرة من الصباح قبل عدد من قاطني العاصمة!

- السهر بصرامة على الحضور والمشاركة في القسم مع الإخبار في مستهل البرنامج الدراسي أن عددا معلوما من التغيبات غير المبررة يؤدي إلى فصل المعني من الوحدة، ولو أن هذا الأمر لم يحصل طوال هذه المدة سوى في حالتين، لأن تقليد الالتزام بالحضور كان قد تأسس على قاعدة متينة منذ المنطلق.

- الاعتماد على بيبليوغرافيا محددة يتم الاطلاع عليها بالفعل، ويسهر الأساتذة على التحقق من ذلك؛ فبدلا من القوائم المطولة، يتم الاعتماد على مختارات محدودة تكون إما مقالات أو فصولا بعينها من مراجع عامة مرتبطة بالموضوع.

9طبعا، تبدو هذه الإشارات السريعة من باب الأوليات في الدراسات العليا التي تحترم نفسها كما هو الشأن بالجامعات الدولية. غير أن التنصيص عليها والحصول على موافقة الطلبة على الالتزام بها في السياق المألوف في ذلك الوقت كان يجعل منها منعطفا حقيقيا في ممارسة الدراسات العليا بالكلية، حيث أن مظاهر الخلل كانت قد بلغت المدى قبل ذلك كما سبقت الإشارة.

* ومن حيث المقاربات التكوينية:

- التركيز على اللغات الأجنبية كالفرنسية والإنجليزية -والإسبانية بدرجة أقل لقلة المؤطرين بالأساس- كلغات علمية تمكن من قراءة المقالات والكتب في أصولها تفضيلا لذلك على أي ترجمة؛ ثم الإلحاح على الضرورة الحيوية لامتلاك بعض لغات الميدان كالتركية والفارسية، لتيسير الولوج إلى المصادر والوثائق الأصلية دون وسيط.

- الاهتمام بالمقاربة المقارِنة بالأساس بين التجربة المغربية والتجارب العربية والإسلامية الأخرى.

- الإلحاح على المقاربة النقدية، إذ كانت الحلقات الدراسية تبنى على هذا المبدأ بحيث أن كل موضوع ينقسم إلى عرضين، عرض للموضوع يقدم فيه الطالب المحتوى الأصلي للمقال أو المؤلف وينتقده إن اقتضى الحال، ثم عرض لطالب آخر، مهمته الأساسية تقويم أداء زميله.

- وبصفة عامة تشجيع روح التطوع والمبادرة والروح الجماعية لدى الطلبة والأساتذة، واشتراك المعلومات والوثائق، مما لا يمنع من التنافس الشريف أثناء الأداء الفردي للعمل.

* أما فيما يتعلق بإشراك الطلبة في بناء المعرفة التاريخية:

- فكانت الحلقات الدراسية عبارة عن ورشات يساهم فيها الطلبة بكيفية مكثفة مما يجعلهم يترددون على المكتبة بصفة مستمرة.

- كما حرصنا على إلزامهم بالحضور في التظاهرات العلمية، من ندوات وحلقات دراسية ومحاضرات عامة، مع مطالبتهم بتقديم عروض مقتضبة مكتوبة حولها، يحتسب المجهود الذي يبذلونه فيها في تقويم أدائهم الإجمالي النهائي.

- وكانت أهم المناسبات بالنسبة للطلبة بهذا الخصوص تتمثل في الحلقة الدراسية التي كانت تحمل عنوان: « مسارات في البحث ». كانت هذه الحلقة تنظم حوالي عشرة عروض في السنة، يتحدث فيها الباحثون المختصون في كل الحقب التاريخية ومن شتى التخصصات الأخرى، لتعويد الطلبة على الاهتمام الأوسع بكل علوم المجتمع وشحذ قدرتهم على المقارنة والنقد. فالحضور كان إلزاميا، والمشاركة في المناقشة جزء هام من التقويم العام لأداء الطالب. ويتم تشجيع الطالب على التدخل كيفما كان مستوى اللغة ومهما كانت الأخطاء. فالمبدأ الذي حاولنا ترسيخه هو أن العيب ليس في ارتكاب الخطأ بل في عدم القدرة على تجاوزه.

- وينتهي الحضور في كل الأنشطة بتقرير مكتوب مقتضب، لا يتجاوز الصفحة المرقونة على الحاسوب، ولكنه لا بد أن يشتمل على تلخيص وفِيٍّ لمجريات النشاط العلمي المعني قبل إبداء الرأي والتقويم، مما يقوي ملكة الكتابة وينمي القدرة على التفاعل النقدي مع المحيط بصفة عامة. وقد كانت هذه التمارين المتكررة أداة فعالة لجعل الطلبة يكتسبون دربة كبيرة على التحرير وعلى الانتباه إلى المفاصل الأساسية من أي عرض أو محاضرة مما كان يصب في تهييئهم لمباشرة البحث وإعداد الرسائل الجامعية.

* بعض النتائج: الإمكانات والمعيقات

- تخرج أربعة أفواج من الطلبة، وجد معظمهم طريقه إلى العمل في التدريس، لكن منهم من اشتغل في ميادين أخرى بعيدة عما اكتسبوه من معلومات.

- ذلك أن الطلبة اكتسبوا خلال تكوينهم منهجا في التفاعل مع القضايا التي تعرض لهم أكثر مما أنهم خزنوا معلومات. ومما يمكن الإشارة إليه في هذا الباب أن إحدى خريجات الوحدة اشتغلت في مصلحة الديموغرافيا بوزارة الصحة فرفعت التحدي بالعمل الجدي الدؤوب والإقبال على مجابهة المصاعب إلى أن استطاعت بعد حين وجيز أن تنافس بنجاح كبير خريجي شعبة السوسيولوجيا. ولم تكن هذه حالة معزولة، بل إن جل الخريجات والخريجين حققوا نتائج منوه بها في المجالات التي اشتغلوا فيها نظرا لاقتناعهم بجدية المهام التي كلفوا بها ولحماسهم في العمل وربطهم لكرامتهم الشخصية بالنتائج التي يتوصلون إليها أثناء الإنجاز.

- غير أن المعضلة البنيوية التي رافقت هذه التجربة هي أن المبادرات أطلِقت دون أن توفَّر لها الإمكانيات. لعل البعض من الزملاء الذين كانوا مسؤولين عن تسيير وحدات البحث والتكوين بكلية الآداب بالرباط، خلال تلك السنوات، يتذكرون جيدا كيف أن العميد وقتها صدم العديد منا عندما صرح في اجتماع رسمي أمام الملأ -وكررها أكثر من ثلاث مرات- بأن التكوين والبحث إنما هو « خُضْرَة فُوقْ طْعَامْ »، بمعنى أنه لا يعدو أن يكون من النوافل التي يمكن الاستغناء عنها بالمرة! أما الوظيفة الأساسية للكلية، فقد كان يحددها في مستوى التدريس بالإجازة. ولعل تصريحه هذا كان صدى لما كانت الوزارة ترصده للكلية من اعتمادات، بحيث لم تكن تدخل وظيفة التكوين والبحث في معاييرها. إلا أنه حتى عندما رصدت الوزارة مبالغ زهيدة لوحدات التكوين والبحث لاحقا، فقد تميزت كلية الآداب بالرباط - على العكس من عدد من مثيلاتها بالمدن الأخرى - بعدم تمتيع تلك الوحدات بنصيب محدد من الاعتمادات المخصصة لها في الميزانية، مفضلة التصرف في تلك الميزانية بكيفية ممركزة، مما فوت على الوحدات بعض فرص تعميق البحث، وقلص بالتالي من مناسبات التبادل مع الجامعات الأجنبية.

- والحاصل أن هذا المجهود الكبير الذي ضحى من أجله الأساتذة والطلبة، سرعان ما وصل إلى الباب المسدود عندما تعلق الأمر بالتقدم في مستوى البحث والتكوين من مرحلة الماستر إلى درجة الدكتوراه. فعلى الرغم من التكوين المتين المفضي إلى القدرة على الانخراط في إعداد الأطروحات الجيدة، وعلى الرغم من كوننا حصلنا بشتى الطرق بما فيها تضحيات خاصة من قبل أسر الطلبة التي كانت على استعداد لتمويل جزء من تكاليف البحث لأبنائها، فإن معيقات موضوعية وذاتية حالت دون التقدم على طريق إعداد الخبرة الوطنية كما كان مؤملا عند انطلاق المشروع. ومن المعيقات الأساسية غياب التمويل الرسمي لمشاريع البحث لا سيما أن ميدان البحث بالنسبة لهذا المشروع يوجد خارج المتناول، على بعد آلاف الكيلومترات. وقد أثبتت التجربة أن القليل من المساعدة المادية للطلبة كفيل بأن يحصلوا في تركيا أو في إيران على أحسن النتائج من حيث تجميع المادة المصدرية اللازمة وترصيد الاحتكاك والتفاعل مع ثقافة ميدان البحث. فقد عملت جمعية علمية متواضعة، أسسناها لهذا الغرض، على توفير مبالغ مالية محدودة لعدد قليل من الطلبة بقصد التوجه إلى هذين البلدين، فكانت الأسر على أتم استعداد للمشاركة في تمويل مقام أبنائها هناك: وكانت النتيجة غاية في الإيجابية بالنسبة لكل من أقبل على هذه التجربة، بحيث أن بعض الطلبة تمكن في ظرف وجيز، ومع الاستعانة بالوسائل الحديثة من استنساخ وتخزين آلي، من جمع ما يكفي من مادة مصدرية للشروع الجدي في تحرير أطروحته. غير أن هذه الوسائل المحدودة التي كان بإمكاننا وضعها رهن إشارة الطلبة، في غياب استراتيجية رسمية لرعاية البحث العلمي، لم تكن لتشجع الكثير من الشباب على الاستمرار بعد مرحلة الماستر، لا سيما أن هوس الحصول على وظيفة قارة، ثم مسألة السن الذي سرعان ما يصبح عائقا أمام الالتحاق بالوظيفة العمومية، أضف إلى كل ذلك الشرط الخاص المتعلق بالسيدات الباحثات وما يجره الزواج ثم الإنجاب على مشاريعهن من تعثر وإرجاء أو توقف كامل- كل هذه العوامل أدت مجتمعة أو متفرقة إلى عرقلة الحركية التي أفصح عنها الطلبة أثناء مرحلة الماستر، فظلت النتائج محدودة إلى أقصى درجة فيما يتعلق بإنجاز أطروحات الدكتوراه.

10إن خلاصة هذه التجربة هي أنها أثبتت على أرض الواقع أنه بإمكان الطلبة والأساتذة المغاربة أن يتعاطوا الدراسات العليا في مستوى عال من الجودة والأداء. ولعل الأبحاث الأولية التي أنجزت في إطار الماستر تدل بما لا يدع مجالا للشك على أنه بالإمكان تأسيس خبرة وطنية في معرفة تاريخ وثقافة مجتمعات تركيا وإيران والشرق العربي بالإضافة إلى إفريقيا جنوب الصحراء وبقية المغارب كلما توفرت الإمكانيات اللوجستيكية الضرورية وكلما تم العمل في إطار استراتيجية متكاملة تتوخى السهر على إعداد الجيل-الخلف الذي سوف تؤول إليه المسؤولية في تسيير الشأن العام عاجلا أم آجلا. أما أسباب التردي المتفشي قبل هذه التجربة، وفيما يبدو بعدها أيضا إلى حد ما، فالإنصاف والحس الوطني يقتضيان أن يبحث عن نصيب كبير منها على الأقل خارج مدرجات الجامعة.

Notes

2 سبق لي أن قدمت بعض عناصر هذا القسم بندوة عقدتها الجمعية المغربية للبحث التاريخي بجامعة الأخوين بإفران، بتاريخ 25-27 دجنبر 2008، تحت عنوان « تدريس التاريخ بالجامعة المغربية ». وكانت مداخلتي تحمل العنوان التالي : « استخراج الجديد من أحشاء القديم : ملاحظات حول وحدة التكوين والبحث ‹المغرب والعالم العربي الإسلامي› (1998-2006) ».

3 ومما تجدر الإشارة إليه أن الزملاء الذين تطوعوا لتدريس اللغات لم يكونوا يحصلون على احتساب ساعات تدريسهم بالوحدة ضمن حصتهم الأسبوعية داخل شعبهم، مما كان يجعل أمر الحصول على موافقتهم عسيرا، لولا أيمانهم بأهمية المشروع ككل، فكانت مساهمتهم مشكورة جدا.

Author

كلية الآداب - الرباط

© Centre Jacques-Berque, 2014

Terms of use: http://www.openedition.org/6540

Buy

Print version

Loading

Unavailable