Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Pratiquer les sciences sociales au Maghreb

 | 
Mohamed Almoubaker
, 
François Pouillon

مسارات ومراجعات

مساهمة الأبحاث الجامعية في البحث الأثري بالمغرب. نموذج كلية الآداب، ظهر المهراز، فاس

علي واحدي et سعيد البوزيدي

Texte intégral

1تشكل الأركيولوجيا (أو « علم الآثار ») مادة ثانوية في البرامج الجامعية، حتى إن النظام الجديد الذي تم اعتماده سنة 2003 يجعل منها فقط عنصرا من عناصر وحدة « أدوات البحث في التاريخ » بمسلك التاريخ والحضارة في كليات الآداب المغربية. وظلت مادة الأركيولوجيا من المواد التي « يتباهى » بعض المدرسين بتلقينها في كليات العلوم والآداب على السواء، إذ تحتضن مسالك الجيولوجيا مواد تقارب الأركيولوجيا، مما أدى بالبعض إلى فتح تخصصات في الماستر تهم الأركيولوجيا ضمن مواد الجيولوجيا، بينما انحصر تدريسها في كليات الآداب على مسلك التاريخ والحضارة باعتبارها أداة مكملة لمواد التاريخ، وتهم بالأساس التاريخ القديم، وفي بعض الكليات التاريخ الوسيط في جانبه المعماري.

2وتعتبر شعبة التاريخ بكلية الآداب ظهر المهراز بفاس من الشعب التي أولت منذ البداية عناية خاصة للبحث الأثري على مستوى الجامعة المغربية، حتى إنها طبعت المسار العلمي للمدرسين بها والمتخرجين منها. وتعود هذه العناية الخاصة إلى مسار الرعيل الأول من الباحثين في التاريخ القديم الذين زرعوا بذرة البحث الأثري بين طلبة السلك الثالث، مما أدى إلى خلق مسرب علمي مزدوج التكوين يعتمد على التاريخ (معالجة المصادر المكتوبة) وعلى ممارسة التنقيبات الأثرية الميدانية. وقد أدى هذا المسار إلى مساهمة الطلبة والأساتذة في مشاريع التنقيب التي كان « المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث » يبرمج لها. وكان من نتائج هذه المجهودات أن تم تهيئ مجموعة من الأطروحات الجامعية باللغة العربية تقوم على دراسة المواقع الأثرية الرومانية بالمغرب.

3تروم هذه المداخلة نفض الغبار عن مساهمة الأبحاث الجامعية المغربية في البحث الأثري من خلال الوقوف على مجموعة من المحطات والتجارب العلمية التي تركت بصماتها في تاريخ البحث الأركيولوجي الجامعي المغربي. ومن أجل هذا، سنعمل على التذكير بتاريخ البحث الأثري بالمغرب ثم استعراض تجربة بعض أساتذة فاس، وأخيرا محاولة الوقوف عند طبيعة إسهامات الجامعيين في البحث الأثري المغربي.

الأركيولوجيا في خدمة التاريخ أم التاريخ في حاجة إلى الأركيولوجيا؟

4يحيل هذا العنوان على التراشق الأزلي بين المؤرخين والأثريين في اللقاءات العلمية التي يجتمعون فيها. ويجد هذا النقاش جذوره في مسار البحث الأثري وعلاقته بالتاريخ حيث يشتركان في مجالات البحث. فلطالما أصر التاريخ على « استيعاب » الأركيولوجيا، في حين ظلت هذه الأخيرة متمسكة بخصوصيتها كعلم قائم بذاته، بل كعلم من العلوم « السرية » أو « الخاصة » التي يتطلب الانتماء إليها ضرورة الانخراط في منظومة تابعة لمؤسسة الأركيولوجيا سواء داخل الجامعات أو في معاهد خاصة.

5ليس من أهدافنا هنا تقديم تاريخ التنقيب الأثري بالمغرب، وإنما تقديم أرضية تاريخية تسعفنا في فهم التباعد بين الأثريين والمؤرخين المهتمين بالبحث الأثري بالمغرب، وضرورة تجاوزه عبر إدماج نتائج البحث الأثري الجامعي ضمن الأبحاث العلمية التي تساهم بشكل فعلي في البحث الأركيولوجي.

6يعود هذا التباعد إلى المسار التاريخي للبحث الأثري الذي ظل حكرا على « نخبة » من الأثريين تعطي لنفسها حق الحفاظ على سر التنقيب، وتحصنت من أجل ذلك بترسانة من القوانين التي تخول لها حق الامتياز عن باقي الباحثين بما فيهم الجامعيون.

  • 3 Service des Antiquités, Direction de l’Instruction Publique, des Beaux-Arts et des Antiquités.

7وقد بدأ ذلك مع الفترة الإستعمارية بوضع القواعد القانونية للممارسة الأركيولوجية بالمغرب، حيث صدر أول ظهير ينص على المحافظة على المباني التاريخية والكتابات في 26 نونبر 1912، عندئذ أصبح القيام بحفريات أثرية يتطلب الحصول على ترخيص من « المخزن ». وأصبح هذا الترخيص يخضع لمقتضيات تحدد عمليات الرصد والتنقيب وتحديد ملكية اللقى التي يتم الكشف عنها. أصبح قسم الأركيولوجيا مرتبطا بمصلحة التحف، التي كانت تابعة لمديرية التثقيف العمومي والفنون الجميلة3. ثم انتقلت مصلحة الأركيولوجيا سنة 1930 إلى المتحف الأثري بالرباط الذي سبق أن تأسس سنة 1920.

8غداة استقلال المغرب، لم يكن البحث الأثري ضمن الأولويات، وظل تابعا للفنون الجميلة الموروثة عن عهد الحماية الفرنسية. وأصبح البحث الأثري فيما بين 1956 و1962 تابعا لوزارة التربية الوطنية، ثم لوزارة السياحة ما بين 1962 و1963، وبعد ذلك تحت إشراف وزارة الاعلام ما بين 1963 و1965 قبل أن يعود من جديد إلى وزارة التربية الوطنية في الفترة الممتدة ما بين 1965 و1968، وابتداء من 9 يوليوز 1968 لوزارة الشؤون الثقافية والتعليم الأصيل، التي كانت تضم إدارة مركزية ومندوبيات جهوية وإقليمية. وعلى المستوى المركزي، نجد خمسة أقسام من بينها قسم الأركيولوجيا والمواقع. وهو الذي كان يشرف على التنقيب الاثري والأبحاث والدراسات وعمليات ترميم المعالم التاريخية والمواقع الاثرية. لكن معظم المشرفين على هذه العمليات كانوا من جنسية فرنسية، وكانت الأبحاث تنشر باللغة الفرنسية في « المجلة الاثرية المغربية » (B.A.M).

  • 4 حول تاريخ المؤسسات التي مرت منها الأركيولوجيا بالمغرب، انظر :
    Rharib (S.), « Le patrimoine au Maroc
    (...)

9وفي سنة 1985 تم تأسيس المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث (INSAP) وتم وضعه تحت الإشراف المباشر لمديرية الثقافة بوزارة الشؤون الثقافية4. (أهداف ومهام المعهد من خلال قانون إحداثه).

10ومع تأسيس المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث (INSAP) بدأت مغربة الأطر الأركيولوجية بالمغرب، حيث بدأ تكوين الخريجين المغاربة. وكان من أوائل المدرسين بالمعهد أساتذة جامعيون من فاس. واستمرت مساهمة الجامعة المغربية في هذا المشروع الوطني عبر تكوين خريجي المعهد، وكذا بالاشتغال باللغة العربية على مواضيع تاريخية ذات طابع أركيولوجي، وهي التي شكلت أساس الأبحاث العلمية المغربية حول المواقع الأثرية بالمغرب. كما أن الجامعات هي التي منحت الشواهد العليا في التاريخ والأركيولوجيا لكثير من أطر وخريجي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، مما يكشف عن جانب من التعاون بين الجامعة والمعهد.

مساهمة جامعة فاس في البحث الأركيولوجي والتاريخي بالمغرب

11يتعذر الوقوف بدقة على تجربة الأركيولوجيين الجامعيين ومساهمتهم في البحث الأثري بالمغرب نظرا لتعفف كثير منهم عن سرد تجاربهم واعتبارها مرحلة من مراحل التكوين فقط. بيد أن استقصاء تلك التجارب يكشف أن مساهمة الباحثين بجامعة سيدي محمد ابن عبد الله بفاس تستحق الوقوف عندها لاعتبارات علمية لا تنويهية.

12من المؤكد أن ممارسة البحث في تاريخ المغرب القديم يعتبر مغامرة كبيرة إن لم نقل مجازفة.

  • 5 في شخص كل من الأستاذة جودية حصار بنسليمان ونائبها الأستاذ عبد العزيز توري ومحافظ المركز الأثري بولي (...)
  • 6 نقصد ما قدمه الباحثان الفرنسيان الأستاذ موريس لونوار والأستاذة إليان لونوار إلى الأستاذين علي واحدي (...)
  • 7 رفقة زميلينا في نفس التخصص : الأستاذين محمد المبكر ومصطفى أعشي.
  • 8 هؤلاء الطلبة هم : ماجدة بنحربيط علمي وماجدة بنحيون ومحمد مجدوب وعبد الرحمان اليوبي وعبد العزيز أكري (...)

13ومن أسباب ذلك شح المعلومات الواردة في المصادر المكتوبة الإغريقية منها واللاتينية عن المغرب القديم خصوصا. مما يجعل الاعتماد على الأركيولوجيا أمرا لا مفر منه. لكن الخوض في هذا الميدان يقتضي الصبر والأناة وتحمل المشاق المادية والبدنية والمعنوية. ويرجع الفضل في توجيه طلبة السلك الثالث إلى البحث الأركيولوجي لإنجاز أطروحاتهم إلى الأستاذ محمد التازي سعود الذي حثهم على خوض غمار البحث الأثري الميداني. لكنهم وجدوا أيضا الدعم الكافي من مسؤولي مصلحة الآثار آنذاك5، بالإضافة إلى بعض أفراد البعثة الفرنسية في المغرب6. وبفضل ذلك الدعم، اكتمل تكوينهم الأركيولوجي وصاروا بعد ذلك يلقنونه بدورهم في الجامعة لدى طلبة سلك « تكوين المكونين »7 الذين كانوا قلة لم يتعد عددهم آنذاك التسعة8. وهم الذين انتشروا بعد تخرجهم كأساتذة مساعدين في جامعات مغربية أخرى.

14تكشف هذه الإفادة عن مرحلة مهمة من البحث الأركيولوجي الجامعي بالمغرب. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن كلية الآداب ظهر المهراز انفردت بهذه الخاصية، إذ أن الجامعات المغربية لا تحتوي على مسلك علمي للبحث الأثري الجامعي بالمغرب، مما يعني أن السنوات المقبلة، قد تشهد زوال أحد روافد البحث الأركيولوجي بالمغرب في حالة عدم تهيئ الخلف من الأركيولوجيين الجامعيين.

15وهكذا يتضح أن مسار التكوين والبحث في كلية الآداب ظهر المهراز بفاس، الذي انفردت به تلك الجامعة، أسفر عن مساهمة حقيقية للبحث الأثري الجامعي، وتجربة موازية لمسار تكوين الباحثين بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث منذ أن فتح أبوابه سنة 1985.

  • 9 أبانت دراسة « تاريخ المغرب القديم بأقلام مغربية : حصيلة وآفاق » عن اهتمام الأبحاث الأثرية المغربية (...)

16وتكشف الإحصائيات9 التي تناولت البحث التاريخي بالمغرب القديم عن مساهمة الباحثين المغاربة إلى جانب الباحثين الأجانب. ويتعلق الأمر بالأطروحات الجامعية التي أنجزها الطلبة المغاربة سواء في الجامعات المغربية أو الأجنبية. كما تبين أن أغلبية تلك الدراسات اعتمدت الأركيولوجيا سواء عن طريق التنقيب الميداني أو عن طريق استغلال الأبحاث الأثرية المنشورة. بيد أن مساهمة الباحثين الجامعيين في الدراسات الأركيولوجية لم تقتصر فقط على ضبط الموقع الأثري والتنقيب فيه وتصنيف اللقى الأثرية واستغلالها في الأبحاث التاريخية بل تعدته إلى المساهمة في المعرفة الأركيولوجية بالمغرب.

17ويبقى من أهم مساهمات الجامعيين في البحث الأركيولوجي تعميم المعرفة ونشرها بين الطلبة والأساتذة. فقد اجتهد الجامعيون في إدخال الأركيولوجيا إلى الجامعة المغربية كمادة علمية تستدعي تحصيل مجموعة من المعارف والمهارات التي يتطلبها البحث الأثري. كما قام المدرسون بنقل « أسرار » هذا العلم من رحم المعاهد المتخصصة إلى رحاب الجامعة وتبسيط أدوات إشتغاله، فضلا عن تنظيم رحلات ميدانية علمية إلى أهم المواقع الأثرية.

18وحرص الجامعيون منذ السبعينيات من القرن العشرين على تدريس الأركيولوجيا باللغة العربية، بل أصبح الطلبة والباحثون مطالبين بإنجاز أبحاثهم بهذه اللغة. وقد تطلب هذا الأمر جهداً واجتهاداً لغويين من أساتذة جامعة سيدي محمد ابن عبد الله، سواء في ترجمة بعض المصادر اللاتينية إلى اللغة العربية أو وضع كشافات للمصطلحات الأركيولوجية باللغة العربية. وبذلك اغتنت المكتبة العربية بأبحاث في التاريخ القديم والأركيولوجيا بدأت تملأ الخصاص الكبير المسجل في هذا الميدان، كما وفرت كشافات المصطلحات الأركيولوجية أداة معرفية هامة لتوحيد المصطلحات الأثرية المستعملة في التدريس وفي كتابة الأبحاث والأطروحات، خاصة وأنها تقترح تعريب مصطلحات أركيولوجية تخص المغرب وتستمد جذورها من الهوية الوطنية، إذ ليست مجرد ترجمة إلى العربية. وكان من نتائج حرص الجامعيين على هذه النقطة أنه لا تكاد تخلو أطروحة جامعية من ملحق يتضمن لائحة المصطلحات التاريخية والأثرية المستعملة.

19وعلى مستوى التوجهات المعرفية والعلمية، تكمن مساهمة الأركيولوجيا الجامعية المغربية في كونها استطاعت أن تفتح لنفسها مسارب خاصة في البحث الأركيولوجي. فإذا كانت الدراسات الفرنسية خلال فترة الحماية وحتى بعدها قد أولت الفترة الرومانية الأهمية الأكبر، والدراسات الإسبانية اهتمت بتاريخ الفن والنقائش، فإن الأركيولوجيا الجامعية ركزت أكثر على الهوية الوطنية من خلال التنقيب في الفترات المورية والكشف عن خصوصيات التاريخ المحلي ضمن الحضارات المتوسطية.

20ويوضح المبيان التالي الأعمال الجامعية التي تم إنجازها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز، فاس.

توزيع الشواهد الجامعية في التاريخ والأركيولوجيا بفاس

21يتضح مما تقدم أن الأركيولوجيا تمثل أحد الروافد الأساسية لعلم التاريخ، وذلك بتسليط الأضواء على بعض المراحل الغامضة من التاريخ القديم خاصة. ولا شك أن الأركيولوجيا في المغرب خطت خطوات كبيرة في سبيل المغربة والتعريب، بعد استقلال البلاد. وقد ظهرت بعض النتائج التي تدل على تحقيق هذا المشروع الوطني، من دون تشنج ولا عصبية ولا شوفينية، وإنما بتطبيق المناهج العلمية الرصينة المتعارف عليها أكاديميا في المحافل العلمية الوطنية والدولية. كل ذلك كفيل بأن يساهم في تقدم البحث التاريخي والأركيولوجي بالمغرب.

22يبقى أن الأركيولوجيا عرفت إلى حد الآن مسارين متباينين إلى حد التنافر في بعض الأحيان نتيجة قلة التواصل واللقاءات بين الباحثين الجامعيين وخريجي المعاهد المتخصصة في البحث الأثري. وربما تعزز هذا التباعد بانتماء المهتمين بالبحث الأركيولوجي في المغرب إلى قطاعين وزاريين مختلفين : الثقافة والتعليم العالي. وقد نتج عن هذا التباعد أن طفت إلى السطح في الآونة الأخيرة مجموعة من الممارسات تسعى إلى الاستفادة منه قصد تحقيق بعض الأهداف غير العلمية. ومن جهة أخرى، كانت الأبحاث الأثرية في المغرب ولا تزال رهينة بشكل أو بآخر بــ « البعثات الأركيولوجية الأجنبية » التي تدعم عمليات التنقيب، مما يحول دون استفادة طلبة الجامعات منها وتكوين جيل من الأركيولوجيين الجامعيين الذين يمكن أن يشكلوا خلفا للأساتذة المشرفين على التقاعد.

23يبقى كذلك على الجامعة المغربية، هي الأخرى، أن تتدارك هذه « الفجوة » بإنشاء شعب وتكوينات في الأركيولوجيا والانفتاح على الكفاءات العلمية الموجودة خارجها وخاصة في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، ثم وضع برامج خاصة للتنقيب في المواقع الأثرية بالمنطقة التي توجد بها، وذلك هو الدور المناط بالجامعات في بلدان العالم. وإلى أن يتحقق ذلك، تبقى الشراكة مع المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث مطلبا حقيقيا لتدارك التأخر الملموس في البحث الأركيولوجي الجامعي ولتمكين الجامعة من القيام بدورها كجهة مشرفة ومسؤولة على البحث العلمي.

Notes

3 Service des Antiquités, Direction de l’Instruction Publique, des Beaux-Arts et des Antiquités.

4 حول تاريخ المؤسسات التي مرت منها الأركيولوجيا بالمغرب، انظر :
Rharib (S.), « Le patrimoine au Maroc, Institution et Loi », dans Formation en Administration et conservation du patrimoine, École Nationale du Patrimoine, Paris, 1995, p. 7-8 (Dact.).

5 في شخص كل من الأستاذة جودية حصار بنسليمان ونائبها الأستاذ عبد العزيز توري ومحافظ المركز الأثري بوليلي الأستاذ عبد الحق بنطلحة وبعده الأستاذ عمار أكراز.

6 نقصد ما قدمه الباحثان الفرنسيان الأستاذ موريس لونوار والأستاذة إليان لونوار إلى الأستاذين علي واحدي ومحمد مقدون من مساعدة وتكوين في الميدان، وخاصة في وليلي (حمامات الشمال والمنزل بدون إسم) ومعسكر سيدي موسى بوفري والدشر الجديد (زليل او زليس في المصادر اللاتينية وزلول عند ابن حوقل).

7 رفقة زميلينا في نفس التخصص : الأستاذين محمد المبكر ومصطفى أعشي.

8 هؤلاء الطلبة هم : ماجدة بنحربيط علمي وماجدة بنحيون ومحمد مجدوب وعبد الرحمان اليوبي وعبد العزيز أكرير وعبد اللطيف البرينسي والزبير بوحجار ومحمد اللبار والعربي الحمدي.

9 أبانت دراسة « تاريخ المغرب القديم بأقلام مغربية : حصيلة وآفاق » عن اهتمام الأبحاث الأثرية المغربية بمكونات المعالم الكبرى من مدن ومعابد ومقابر وحمامات ومعاصر واستغلاليات فلاحية، وأن البحث الأثري بالمغرب أصبح يستجيب لمنطلقات محلية تهدف إلى الإستفادة من الأبحاث السابقة مع العمل على إبراز الخصوصيات المحلية، الأمر الذي أصبح يشكل أداة هامة لتجاوز النظرة الضيقة للبحث الأثري الذي كان يقوم على إبراز معالم الحضارات الأجنبية وطمس العناصر المحلية، انظر، عبد العزيز بل الفايدة وسعيد البوزيدي، « تاريخ المغرب القديم بأقلام مغربية : حصيلة وآفاق »، مجلة البحث التاريخي، عدد 2، 2004، ص. 86.

Table des illustrations

Légende توزيع الشواهد الجامعية في التاريخ والأركيولوجيا بفاس
URL http://books.openedition.org/cjb/docannexe/image/682/img-1.png
Fichier image/png, 85k

Auteurs

جامعة سيدي محمد بن عبد الله، فاس

جامعة ابن طفيل، القنيطرة

© Centre Jacques-Berque, 2014

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable