Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Pratiquer les sciences sociales au Maghreb

 | 
Mohamed Almoubaker
, 
François Pouillon

مقدمة

محمد المبكر et فرانسوا بويون

Texte intégral

إدريس المنصوري نبذة عن حياته1 وكتاباته

  • 1 ليس من أغراض هذا الكتاب التطرق إلى السيرة الذاتية لإدريس منصوري، على الرغم من كونه مهدى إياه. فقليل (...)

1ولد إدريس المنصوري بالمدينة العتيقة بفاس يوم الأحد 19 يونيو 1949، من عائلة فاسية عريقة، في وقت كانت فيه « البيوتات الفاسية » تشكل لدى بعض الأوساط نوعا من « أرستقراطية » على مستوى المدينة، وربما على مستوى الوطن. لكن إدريس المنصوري لم يكن « أرستقراطيا » بالأصل أو باللقب العائلي، بل كان بالأحرى بأناقته الطبيعية وإنسانيته، ووفائه لعهوده ومبادئه، وشغفه بالحرية، وأيضا ببشاشته وثقافته الواسعة. أما الإعاقة الجسدية التي كان يعاني منها منذ الولادة، فقد كان يعوضها إلى حد كبير نشاطه وحيويته المثيرتان للدهشة.

2سمتان بارزتان طبعتا شخصية إدريس المنصوري: تعطشه إلى العلم، وشجاعته في الدفاع عن قناعاته. أولاهما تجلت في اهتمامه بعدة تخصصات مع تكوين عصامي في معظمها: علم الاجتماع والأنثروبولوجيا والتاريخ والإبستيمولوجيا، هذا مع الحفاظ على وضعيته ومنطلقاته باعتباره فيلسوفا. أما الثانية فقد تجلت في نضالاته السياسية والنقابية. ويمكن الكشف عن هاتين الصفتين منذ سنوات دراسته الثانوية، مصداقا للمقولة الواردة أحيانا بأن شخصية الإنسان غالبا ما تتحدد سماتها الكبرى منذ سن السادسة عشرة. فخلال أعمال الشغب التي تم قمعها بالعنف في الدارÊالبيضاء (أحداث 23 مارس 1965)، كان إدريس وهو في سن المراهقة، من بين « النشطاء » المنظمين لإضرابات التلاميذ بثانوية مولاي رشيد، والمظاهرات الطلابية التي طاردتها قوات الأمن في الشوارع الضيقة بمدينة فاس العتيقة. وفي العام التالي، انقطع عن الدراسة في الفصل، وتفرغ في منزله لإعداد شهادة الباكالوريا التي اجتاز امتحانها بنجاح كمرشح حر، فكان ذلك بمثابة إنجاز أثار إعجاب أساتذته ورفاقه في الفصل.

3يمكن القول إن « الروح النضالية » والتعطش إلى المعرفة ظلتا من الثوابت التي كانت توجه حياة إدريس المنصوري الأكاديمي والمناضل. فبعد الحصول على شهادة الإجازة في الفلسفة من جامعة الرباط في عام 1970، هاجر إلى باريس للدراسة. وهناك، حصل على درجة الماجستير (1972)، ثم على دكتوراه السلك الثالث في الفلسفة (1976). وفي نفس المرحلة، التحق برفاقه اليساريين في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب (UNEM)، الذي أصبح يضم عددا من المعارضين المنشقين عن الحزبين اليساريين البارزين آنذاك: الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، والحزب الشيوعي السابق، وكانا في نظر المنشقين مهادنين للسلطة أكثر مما يلزم. كل ذلك أدى إلى ظهور جناح يسارى متطرف تمثل أساسا في حركتي « 23 مارس » و« إلى الامام »، في مواجهة نظام تزايد ضغطه على المعارضة، ودخلت البلاد في ما أصبح يدعى بعد ذلك « سنوات الرصاص ».

4ولكن إدريس المنصوري، على غرار كثير من الطلاب المغاربة في فرنسا في ذلك الوقت، كان يرى أن النضال السياسي ينبغي أن يسير جنبا إلى جنب مع الدراسة الجامعية. ويذكر أصدقاؤه أنه كان من المرتادين المنتظمين للمكتبة الوطنية بباريس، فضلا عن حضوره في الحلقات الدراسية لكبار المثقفين في تلك السنوات، من أمثال « رولاند بارط » و« ميشيل فوكو »، دون التخلي عن التزاماته النضالية، التي دفعته إلى الانخراط في معسكرات تدريب في دول معادية للنظام المغربي في ذلك الوقت، كسوريا وليبيا.

5كان إدريس المنصوري يدرك بدون شك أن مثل هذه « المجازفات » يمكن أن تعرضه لعقوبات انتقامية. ومع أنه استطاع العودة إلى البلاد في سنة 1981، إلا أنه حرم من جواز سفره وبالتالي من الاتصال برفاقه في الخارج. ولم يتمكن من حيازة جواز السفر إلا بعد تدخل شخصيات نافذة في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي كان آنئذ في واجهة المعارضة، ولكنه كان حزبا معترفا به. وإذا كانت هذه المرحلة من شباب إدريس المنصوري قد اتسمت بحركية نضالية وأفكار يسارية نفتقر إلى تفاصيلها لكونه كان قليل الحديث عن نفسه، فإن المرحلة التالية تبدو أكثر هدوءا بعدما عين أستاذا باحثا في جامعة سيدي محمد بن عبدÊالله بفاس، مسقط رأسه. إلا أنه لم يتخل عن مثله وأفكاره كمثقف مناضل، وواصل نشاطه النضالي في إطار حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وفي النقابة الوطنية للتعليم العالي.

6يشكل العام 1981 بالتأكيد محطة مهمة في حياة إدريس. بعض شهادات أصدقائه تشير إلى نوع من خيبة أمل أو تثبيط قد أصاباه بعد رجوعه إلى البلاد. لنقل إنه استفاد من تجاربه وزاد حكمة وتبصرا بدون أن يقع رغم ذلك لا في السخرية ولا في الجري وراء المناصب. فلم يتنافس قط على وظيفة سياسية أو نقابية، مع أن الإمكانات أتيحت له مرات عديدة، بل كان كتوما متواضعا يفضل البقاء في الظل، والاكتفاء بدور تقديم المشورة والمساعدة والتنظيم، على الترشح في الانتخابات أو قبول المناصب. كان بالتأكيد نموذج المثقف الملتزم، ولكنه كان أيضا متشبثا بحريته في الرأي.

7ومن الصعب تحديد البعد الذي كان له الأسبقية في حياته، هل هو النضال الحزبي أو البحث العلمي، نظرا لحضورهما معا وتداخلهما سواء فى نشاطه اليومي أو في محادثاته أو في قراءاته وكتاباته. ما هو مؤكد هو أن مشاركته كانت مطلوبة من جهات متعددة وفي مناسبات كثيرة، خاصة وأنه لم يكن يرفض دعوات المشاركة في العمل الجماعي، علميا كان أو سياسيا أو نقابيا. ونذكر له في هذا الصدد مساهماته الحاسمة والبعيدة عن الأضواء في تنظيم الندوات واللقاءات العلمية الوطنية والدولية، منها مثلا ندوة « مؤرخون مغاربيون ومؤرخون للمغارب » بفاس في سنة 1995، بشراكة بين معهد الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية (EHESS) الفرنسي وجامعة فاس، ومنها أيضا، الملتقى العلمي الكبير الذي انتظم احتفاء بالباحث الأنثروبولوجي الأمريكي Clifford Geertz في سنة 2000 بصفرو، حيث أنجز ذلك العالم الأمريكي مع فريقه دراسته الشهيرة.

8ويشعر زملاؤه وأصدقاؤه الآن شيئا ما بتأنيب الضمير من كونهم طلبوا الكثير من هذا الرجل السخي، ليس فقط لأن ذلك كان يكلفه مجهودا إضافيا بالنظر إلى إعاقته البدنية، ولكن أيضا لأن استجابته لدعوات المشاركة المتكررة كانت، بلا جدال، سببا في تأخير مشاريعه الخاصة في البحث والنشر. لذلك، ندرك اليوم مدى الطابع غير المكتمل لعمله العلمي الذي كان ينبئ بعمق وأصالة حقيقين. ومن المؤكد أيضا أن اهتمامات إدريس المنصوري وأعماله ودائرة أصدقائه الباحثين كانت لا تنحصر في مجال تخصصه -« الفلسفة الإسلامية »-، بل تجاوزته إلى كل ما له علاقة بالمجتمع، أي السياسة بالدرجة الأولى، ولكن أيضا -كما قلنا- علم الاجتماع، والأنثربولوجيا والتاريخ، وغيرها من العلوم الاجتماعية والإنسانية المرتبطة بالسياسة. ومن هذا المنظور، ربما كان الالتزام السياسي يتقدم عنده على البحث « الأكاديمي »، أو على الأقل يوجهه.

  • 2 هذا العمل هو موضوع مقال تحليلي بقلم عز العرب بناني، ننشره ضمن هذه المجموع. (صص. 375-382).

9أنجز إدريس أطروحتين في الفلسفة الإسلامية، كلاهما عن ابن سينا: الأولى نال بها درجة دكتوراه السلك الثالث من جامعة السوربون-باريس الرابعة، في حزيران/يونيه، 1976، والثانية حصل بها على دكتوراه الدولة من كلية الآداب ظهر المهراز-فاس، في كانون الثاني/يناير 20082. لكنه اشتغل أيضا على تصوف ابن عربي في إطار أطروحة دكتوراه دولة سجلها في جامعة السوربون بإشراف روجيه أرنالديز ولم يتمكن من مناقشتها بسبب ظروف عودته إلى المغرب في سنة 1981. لا شك أن الأطروحتين الفلسفيتين تمثلان نوعا من قوسين في الإنتاج العلمي لإدريس المنصوري، بحيث تفتحه إحداهما وتغلقه الأخرى -حتى وإن كان اختياره لموضوع التصوف (عند ابن سينا وابن عربي) لم يكن بدون شك عرضيا-، ولكن الحقيقة أن الفلسفة الإسلامية لم تأخذ في نهاية المطاف حيزا كبيرا من منشوراته (بل ولا من تدريسه).

10لما نمعن في ميراث إدريس المنصوري والذكريات التي خلفها في ذاكرة أصدقائه والذين تعرفوا عليه عن قرب، يتولد لدينا إحساس مزدوج. فمن ناحية، هناك بطبيعة الحال، ذلك الإشعاع والتألق اللذان كانا ينبعثان من شخصه: الخدومية وتيسير المعاملة، والانفتاح على الآخر، وتذوق المناقشة والمناظرة، وأيضا شيء من الاحتفالية وخفة الدم لن ننساه، لأنه كان يمثل بعدا أساسيا من شخصية المرحوم. وهناك من جهة أخرى تلك النزعة الداخلية « الفطرية » إلى التحليل العميق للأفكار، التي كانت توجه حياته المهنية على الخصوص، وتنعكس سواء في تدريسه أو في مداخلاته في اللقاءات العلمية، أو في منشوراته. كانت تدفعه باستمرار إلى التفكير في الخطوات العلمية والمقاربات والمبادرات التي تتم في المجال المغاربي في كل ميادين البحث، والتي قد تكون لها امتدادات وأصداء في الحياة السياسية، أو المدنية ببساطة. ومن ذلك مثلا التأمل في قضية الهوية وتجديد الممارسات. ويظهر من خلال كتاباته مدى حرصه على تقديم قراءات نقدية، بصورة منتظمة، في كل ما جد من أعمال الباحثين في المجال المغاربي، مبرزا قيمتها وأبعادها المعرفية والإبستيمولوجية، لكن دائما من منطلقه كفيلسوف ومفكر اجتماعي.

11وبعبارة أخرى، كان إدريس المنصوري في المقام الأول فيلسوفاً (إبستيمولوجياً) في تناوله موضوعات مقالاته، سواء تعلق الأمر بالتاريخ أو الأنثروبولوجيا أو علم الاجتماع أو العلوم السياسية. وتقوم خطته أساسا على الانطلاق من البحوث المكرسة لبلاد المغارب، لتحليل مقاربات مؤلفيها، واستخدامهم لبعض المصطلحات والمفاهيم والأفكار المركزية. وبالتالي لا يتعلق الأمر بمجرد « قراءات في الأعمال الصادرة مؤخرا »، بل هي أكثر من ذلك، تحليل نقدي لموضوع محوري واحد أو لمصطلح إشكالي: الأمة، الدولة، المواطنة، تحليل الخطاب، ... ومن ثم فإن النصوص التي يتناولها بالتحليل تمثل بالأحرى « ذرائع » لتقديم تلك المفاهيم والمصطلحات ومناقشتها. لكن، إذا كان تحليل إدريس للنصوص في المنطلق فلسفياً، فإن تنوع المرجعيات المعبأة في إنجازه شيء مثير للإعجاب حقا، بحيث تتحرك العدسية بسهولة من السطح التاريخي إلى أعماق التحليل النفسي « اللاكاني » (نسبة إلى Lacan)، ثم إلى ثنايا اللسانيات البراغماتية، دون أيما ابتعاد حقيقي عن الآفاق الفلسفية، حينما يرجع بنا إلى الفينومينولوجيا. يتعلق الأمر إذا بآلية شاملة متكاملة، ومتمكن منها، منذ البداية، بحيث يبدو كما لو أنها كانت عنده ملكة طبيعية وأنه كان يشحذها فقط ويحدثها ويطورها مع مرور الزمن. إنه التكوين المتين، لأنه تكوين عصامي إرادي. لقد كان تمكنه من تلك الأدوات قمينا بأن يعبُر به حدود التخصصات التقنية، ويجعل تحليله ينصب في المقام الأول على قضايا الميثودولوجيا والإبستيمولوجيا، أي على صلاحية المفاهيم والمقاربات العلمية.

12هذا هو القالب الذي طبع به إدريس المنصوري أفكاره وتدخلاته. وقد أردنا التذكير به هنا لأنه مبدأ رئيسي تحكم في اختيارنا لنصوص صديقنا الراحل، التي ننشرها هنا دعما لموضوع الأعمال المهداة إياه: « ممارسة العلوم الاجتماعية في المغارب ». لقد اقتصرنا، تمشيا مع موضوع الكتاب، على المساهمات المتعلقة ببعض المؤلفين الكبار في حقل العلوم الاجتماعية بالمغارب من أمثال محمد عزيز لحبابي، وعبد الله العروي، وبول باسكون؛ وقبلهم روبير مونطاني وابن خلدون، ثم رعيل زملائه، أمثال عبد الله حمودي وحسن رشيق.

  • 3 انظر على وجه الخصوص النص الذي ننشره في هذا الكتاب: « الأمة: من التاريخ إلى الخيال ». هذا النص بعث ب (...)

13هذه النصوص المختارة من منشورات إدريس كانت في أغلبها عبارة عن قراءات نقدية دقيقة في أعمال المؤلفين والباحثين المغاربين، عبر أسئلة مركزية في الفلسفة السياسية، خاصة مفهوم الأمة، الشائع في أدبيات تاريخ المغرب، مع أن استعماله غالبا ما يكون غير دقيق وينطوي على مفارقة تاريخية3. لكننا لم نحتفظ بعدد من المقالات التي نُشرت في مجلة « مقدمات » بصيغة تقارير عن الكتب الجديدة الصادرة – حتى وإن كانت مساهمات حقيقية، بغض النظر عن الكتب المقروءة (مثلا كتاب لوسيت فالنسي Lucette Valensi عن معركة « الملوك الثلاثة »-، فهي متوفرة على الموقع الالكتروني للمجلة من حيث يمكن تحميلها.

14كذلك لم نرد إعادة نشر النصوص ذات الطابع الفلسفي العام، نظرا لكونها، على كل حال، تقع على هامش العلوم الاجتماعية. ومع ذلك ننشر نصين، استثناءً، لتقديمهما كعينة، واحد منهما باللغة العربية، مما يتيح التلاقي في قلب هذا الكتاب بين النصوص المكتوبة بلغات أوروبية (الفرنسية والإنجليزية) والمساهمات باللغة العربية.

15فكما جرت العادة في المجموعات من هذا النوع، جاء هذا الكتاب مزدوج الغلاف، مع ترقيم الصفحات في اتجاه العربية على جانب، والفرنسية على الجانب الآخر. ومع ذلك، أردنا أن نضع له فهرسا موحدا يمكن للقارئ المتعدد اللغات أن يجد فيه عناوين المقالات بحسب المواضيع لا بحسب اللغات (العربية والفرنسية والإنجليزية). وتعميما للفائدة، قدمنا ترجمة عربية لهذا الفهرس، وتلخيصا موجزا للمقالات في هذه المقدمة المترجمة كذلك من الفرنسية. ونقدم الآن عرضا للمساهمات التي يحويها الكتاب.

تقديم المساهمات

16لتكوين هذا الملف حول ممارسة العلوم الاجتماعية في المنطقة المغاربية، وجهنا الدعوة إلى زملاء إدريس المنصوري وأصدقائه، وعلى نطاق أوسع إلى الباحثين، سواء منهم المبتدئين الذين أنجزوا مؤخرا دراسات ميدانية بالمنطقة المغاربية في إطار أطاريحهم الجامعية أو الباحثين « المتمرسين » الراغبين في العودة إلى تجاربهم الميدانية السابقة لعرضها وتحليلها، مما يجعل مواد هذا المجموع متنوعة، ولكنها جميعا تحكي الظروف التي تحيط بممارسة البحث في العلوم الاجتماعية ببلدان المغارب. ومن ذلك مثلا قضية العلاقات الشخصية، ومشاكل الحوار مع السلطات أو المخبرين، وطرق التحقيق، إلى غير ذلك مما لا يُتحدث عنه في العادة، ولكنه، كما نعلم، يشكل جانبا مهما من البحث الميداني. لقد نال الباحثون الشباب نصيبا محترما من مواد هذا الملف، لأنهم الأكثر استعدادا للتعلم من أخطائهم، كما نال المحترفون القدامى نصيبهم لأنهم الأكثر ميولا إلى استلهام ذاكرتهم للحديث عن تجاربهم السابقة التي احتفظت أحيانا بنضارة لحظة الاكتشاف.كانت الدعوة موجهة إلى الجميع – شيبا وشبابا، متمرسين ومبتدئين – للحديث عن ممارسة البحث في العلوم الاجتماعية، مع ما يحيط بها من ظروف موضوعية وذاتية ليست دائما مُيَسرة ولا مريحة.

17واحتراما لصديقنا الراحل الذي كان لا يكترث كثيرا بما يعتبره البعض مسلمات أو طابوهات، فسحنا المجال لمساهمات تناقش بعض القضايا الموجودة في مناطق تعتبر « حساسة » وأيضا بعض القضايا التي لم تنل اعترافا مؤسساتيا، على الرغم من أهميتها الواضحة. وقد رتبناها في صنفين:

18- يتضمن الصنف الأول البحوث التي تشتغل على مواد جديدة غير الأرشيفات التقليدية أو الاستطلاعات التحاورية. ويتعلق الأمر أساسا بمادة الصورة في جميع أشكالها. لقد أصبح البحث المعاصر يميل إلى إضفاء المزيد من الشرعية على هذا النوع من التعبير الذي لا ينبني على الكلام، وإنما يقوم على علاقة أخرى مع العالم. والمهم في تناول هذه المادة المصدرية غير التقليدية، ألا يستسلم الباحث لإغراء « الجدية » (التي قد تسبب الملل)، فقط لكي يضفي « الشرعية » على مادة غالباً ما تعتبر تافهة أو ترفيهية.

19- أما الصنف الثاني فيضم مساهمات تتطرق إلى أمور أكثر خطورة وجدية، وتحديدا تلك القضايا المسكوت عنها في العادة، لأنها تخل بالأعراف والتوافقات التي تلقي بثقلها على المجتمعات والباحثين على السواء. فكلنا نعرف أن ما يسمى « الصواب السياسي »، وكذا ما يعرف بــ « حساسيات الهوية » يمكن أن يشكلا ضغطا كبيرا على الباحث في ميدان العلوم الاجتماعية، من حيث صلتهما بنقاط ساخنة وحتى مؤلمة. وهناك قضايا حساسة أخرى، مثل الممارسات الجنسية غير الشرعية، التي بالكاد بدأ الحديث عنها يخرج من إطار « الطابوهات » مع بقائها مسائل مفتوحة.

20وأخيرا وليس آخرا، احتفظنا لخاتمة الكتاب بمجموعة من المساهمات التي اجتهدت في تقديم نظرة تركيبية أو توليفات هامة يمكن -برأينا- أن تشكل معبرا لطرح أسئلة جديدة أو اقتراح طرق جديدة لمعالجة أسئلة قديمة.

21هذا هو الترتيب الذي اعتمدناه لتنظيم المساهمات، والذي قد يبدو تعسفيا في بعض الأحيان. وقد ارتأينا أن نمزج في إطاره، كما قلنا، بين النصوص المكتوبة باللغة العربية وبين تلك المكتوبة باللغتين الإنجليزية والفرنسية في فهرس محتويات واحد. كل هذا مع فكرة الاستمرار في رحلة صديقنا إدريس المنصوري التي توقفت بسبب وفاته. ونعرض الآن تلك المساهمات بشيء من التفصيل.

1. محطات في مسارات التحقيق

22نبدأ بالمساهمات التي تصف اللقاءات الأولى للباحث الاجتماعي مع الناس في ميدان تحقيقه، تلك اللقاءات التي تكون حاسمة في مسار البحث على الرغم من عشوائيتها وغرابتها في كثير من الأحيان. هذا ما يتذكره دومينيك كازاجوس وهو يستحضر « أول اتصال » له بميدان بحثه، وكأنه سقط بين الطوارق كما حط غيره على سطح القمر. فيحكي كيف تعرف على الرجل الذي أصبح بعدئذ ما يسمى « المخبر المميز ». تفتح مساهمة كازاجوس الباب لفرقة كاملة من الشباب الباحثين لاستحضار محطات في مسار تحقيقاتهم الميدانية. كلير نيكولاس تروي كيف كان إدريس المنصوري أول مرشد لها في المغرب، « يكشف » لها الطريق، ميدانيا وعلميا. أما ماثيو كاري، فقد تعرض في مقاله بالتفصيل وانطلاقا من تجربته ونضجه العلمي، إلى ما يمكن استفادته من التقارير الميدانية، في سياقاتها العرضية والخاصة، في بناء المعرفة الأنثروبولوجية. وأما ميشيل سيليس لو فرانك، فتتحدث عن تحقيقها في منطقة القبايل، وما وقفت عليه من جديد، بالرغم من تراكم الدراسات عن تلك المنطقة في كل السجلات، مما قد يثني الباحث عن زيارتها من جديد. وتذكرنا أنابيل شاربونيي في مساهمتها بالظروف التي يمكن أن تحيط بالمحقق الأجنبي، على اعتبار أن وجوده يقتضي التفاوض مع كل الجهات المحلية، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بمحققة شابة لا تتوفر على دعم مؤسساتي، وحتى لو كان التحقيق يتعلق بمؤسسة عمومية كما هو الحال بالنسبة لمركز تدريب المرشدين الجبليين في الأطلس الكبير المغربي. ويروي إريك كَوب، من جهته، صعوبة الاشتغال على الأحداث الجارية الساخنة في ظل نظام استبدادي إن لم نقل قمعيا للغاية، كما كان الحال في تونس على عهد بن علي. ويختم آلان مسعودي هذه الباقة من المساهمات بمقال يطلعنا فيه على نموذج من « يوميات البحث الميداني »، تلك الأداة التي لا غنى عنها لإجراء التحقيق، والتي يجب أن يحتفظ بها الباحث بعناية، وخاصة إذا كانت غير قابلة للنشر.

2. مسارات ومراجعات

23وعلى النقيض من هذه المساهمات التي تناولت المراحل الأولى من مسار البحث، يتضمن هذا القسم الثاني نصوصا تقدم تقييما بأثر رجعي لمسارات بحثية أو مهنية، في نوع من حصيلة لأنشطة التدريس والبحث. وهكذا، وفي مجال تدريس التاريخ القديم، يدعو محمد المبكر إلى التفكير في موضوع « المدينة القديمة » الإغريقية والرومانية، وما يمكن أن تثيره اليوم من فضول فكري لدى الطالب المغاربي، الذي تتوجه اهتماماته بالدرجة الأولى -كما هو طبيعي- إلى المستقبل وإلى تاريخ مجتمعه. فدرس الديمقراطية القديمة ربما استوجب الآن أن يُعرِّج على « المدينة الجماعية » (الفارابي)، وأيضا على « شورقراطية » (من « الشورى ») المنظرين الإسلاميين المحدثين، مع تسليط الضوء على انحرافات الديمقراطية الحديثة بالنسبة إلى الديمقراطية القديمة. وفي مجال التاريخ القديم أيضا، يتحدث علي واحدي وسعيد البوزيدي عن مساهمة الجامعيين في الأبحاث الأثرية بالمغرب مركزين على دور جامعة فاس ومشيرين إلى إشكالية التعايش بين مؤسستين معنيتين بقطاع الآثار: الجامعة من جهة، والمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث من جهة أخرى. وفي مجال التدريس كذلك، يتحدث عبدÊالرحمان المودن عن « مغامرة » عاشها مع ثلة من زملائه عندما سعوا إلى إحداث « وحدة التكوين والبحث » (سلك ثالث) للدراسات العثمانية والإيرانية بجامعة الرباط. وهو نموذج المبادرات التي تعطي صاحبها بعض الارتياح، ولكنها تترك نكهة فشل جزئي عندما لا تتحقق استمراريتها. وعلى صعيد مختلف تماما، يحكي مبروك جباهي كيف أنه، وهو ابن البلد، تعرف على فضاء مسقط رأسه من خلال النصوص الاستعمارية والأنثروبولوجيين الأجانب، إلا أن ذلك لم يمنعه من الوقوف على الحدود المعرفية لتلك النصوص وأولئك الأنثروبولوجيين. وفي موضوع مماثل، تناولت جاسيكا ماركَلين عملها عن تاريخ اليهود في مغرب ما قبل الحماية، لتبين ضرورة الاستخدام المكثف للمصادر العربية، وعدم الاكتفاء بالأرشيفات الطائفية سواء منها المكتوبة بالعبرية أو باللغات الأوروبية. ويشرح عبدÊالأحد السبتي كيف أنه خلال مسيرته البحثية، سعى إلى إعادة الاعتبار إلى المصادر الشفوية، تلك المادة « المشبوهة » للغاية عند المؤرخين، ولكن تلك التي لا مفر من التعامل معها في المجتمعات ذات الشفاهية المهيمِنة، كما هو الحال في المغرب. وفي مجال آخر، يأسف الطيب بياض لعدم اهتمام المؤرخين المغاربة حتى الآن بالقضايا الاقتصادية البحتة في مغرب القرن العشرين. فالبحث في التاريخ الاقتصادي ظل لفترة طويلة متروكا للاقتصاديين والجغرافيين الذين لا تلتقي مقارباتهم دائما مع منظور المؤرخين. وبنظرة « شفقية » تتسق مع خروجه إلى التقاعد، وبأسلوبه الخاص (الأوطوبيوغرافي)، يختم فرانسوا بويون هذه الباقة الثانية من المساهمات بالحديث عن البحوث الجماعية التي أجريت في إطار سيمينار « مسالك الشرق » الذي أشرف عليه في « معهد الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية » (EHESS).

3. الاشتغال على مواد غير تقليدية

24ونصل إلى الباقة الثالثة التي تتناول مساهماتها الاشتغال على مواد غير تقليدية أو بمقاربات جديدة. يبدأ « جان-فيليب برا » بتحليل العلاقات الاجتماعية التي تتوثق بين الأشخاص أثناء رحلات القنص، التي تشكل مناسبة لربط علاقات تشاركية و« تواطؤ » رجولي في ملاحقة الطرائد. أما دانيال ريفي، ففي مساهمة يبتعد فيها عن مجال بحثه المغربي وأرشيفه المعتادين، يتناول موضوع الشهادات الشفوية المتعلقة بالحرب الجزائرية وما بعدها ليفحص تعقيدات الذاكرات الفردية، التي ينبغي لمؤرخي هذه الحرب مراعاتها. ومع ذلك، فالتاريخ الشفوي يمكن أن يخدع بسهولة، بفعل أحكام الباحث المسبقة، كما أن عمل الذاكرة نفسه يمكن أن يلحقه تشويه تحت تأثير أهواء اللحظة الراهنة. كل ذلك يننتج أحيانا ذاكرات مغلوطة، بل مريضة بأمراض الحاضر. ويثير عبدÊالرحيم بنحادة في مقاله انتباهنا إلى مادة الرحلة خارج العالم الإسلامي، وهو نوع لم يستغل بقدر كبير إلى حد الآن، مع أن الرحلات الإسلامية إلى العوالم الأخرى تمثل مرآة للذات واستعدادا للانفتاح على الآخر في إطار إنسانية إسلامية. أما ليون بوسكانس فيحلل شبكة العلاقات المعقدة التي تنسجها تجارة المخطوطات القديمة بين الباحث المتعطش، والمسوق الداهية، والعالم الشغوف بالمخطوط، بحيث تتجاوز الكتب قيمتها الأصلية كمجرد نصوص لتشكل تجارتها موضوع بحث أنثروبولوجي. وعن المخطوطات أيضا يتحدث بودوان دوبري، ولكن ليحلل وثيقة متلفزة تبين كيف أن الباحث يمكن أن يوضع في موقف « العالم البطل » دون إرادته، لأغراض دعائية. وهذا ينقلنا إلى سجل الصورة، التي تمثل ميدان بحث خصب في أرض الإسلام، بالرغم من الحظر المفروض على جزء من هذا القطاع. في هذا المجال الوثائقي، يوضح شاو سميث كيف يمكن أن تكون لوحات ديلاكروا ودفاتر رسومه موضوعا لتحليل أنثروبولوجي مدهش للغاية، ينصب على العلاقات بين المجتمعات الطائفية في المغرب. وفي سجل الصورة أيضا، ينطلق برنارد روزنبرجي من البطاقات البريدية التي قام بجمعها وأرشفتها شخصيا، فتكونت لديه مادة قيمة من الصور ولكن أيضا من رسائل باعثيها التي تطبعها العفوية وأحيانا الفجاجة بشكل رهيب. انطلاقا من تلك المادة الثمينة، استطاع أن يلقي بعض الأضواء، من زوايا جديدة وغير متوقعة، على غزو المغرب في بدايات الحماية الفرنسية.

4. التحقيق في مواضيع « حساسة »

25ونصل في هذه الباقة الرابعة إلى مساهمات تتعلق بأشياء لا ينبغي أن يُتكلم عنها لأنها تخدش السمع أو تخل بالموافقات الاجتماعية والبديهيات الهشة، أو تنافي المواقف الأخلاقية الصارمة. مثال ذلك موضوع الرق في بلاد الإسلام، الذي كان مثار جدل واحتجاجات دولية. ويقترح عبدÊالإله بنمليح معالجة هذه القضية بدون الالتفات إلى الطابوهات، وأخذها على محمل الجد، كقضية من قضايا التاريخ. من القضايا الحساسة كذلك دور الثقافة الصوفية في المجتمعات الإسلامية وعلاقاتها بالموجة الإصلاحية التي عبرت الإسلام. وانطلاقا من دراسته للزاوية التجانية، يستعرض أحمد الأزمي صعوبات البحث في النص الصوفي ويدعو الى نهج تفسيري (هرمينوطيقي) يتجنب في آن واحد دفاع المتحمس وقناعات الأنثروبولوجي. أصبحت قضية اللغة في المغرب أيضا ساحة جدل وتواجهات، ومحل تراتبية ومأسسة قانونية. تثير دومينيك كوبي هنا تعليم اللغة الدارجة بصفتها اللغة المتداولة بين الشعب على المستوى الوطني (كوييني Koinè) والقادرة على المساعدة في تطوير « اللهجات »، وهو ما تعترض عليه القومية العربية المهيمنة في البلاد، برأيها. وتلاحظ أن الدارجة المغربية معترف بها في الواقع، وذلك بسبب استخدامها من قبل المجتمع المدني، وفي العديد من المجالات، وعلى الشبكات الاجتماعية الجديدة. قضية حساسة بامتياز أيضا تلك التي تتطرق إليها هند مغنوجي: قضية الدعارة، التي أجرت في موضوعها تحقيقا ميدانيا في بعض المدن الرئيسية في المغرب، لدى الدوائر التي تشتغل في الوقاية من الإيدز، من مصالح طبية ومتطوعي المجتمع المدني. وتحلل في مساهمتها الأبعاد اللغوية الملازمة للأشياء التي يصعب البوح بها في غالبية الشرائح الاجتماعية. وفي نفس المناطق الحساسة، تكشف سنية بن مريم عن بعض التمويهات في الخطاب الرسمي لتونس ما بعد ثورة 14 يناير 2011 بصدد « البربر »، والمناسبةُ مهرجانٌ أقيم في قرية « بربرية » (أمازيغية) في أقصى الجنوب التونسي. ويبدو أن المنطقة المغاربية لديها الكثير من المشاكل مع الماضي. فبهذا الصدد، ترجع كاهنة مزاري في مساهمتها إلى صعوبة التعامل الرسمي (في الجزائر) مع إرث الإمبراطورية الرومانية، بالنظر إلى الهيمنة الإسلامية فكريا. أما كليمنتين كَوترون، التي اشتغلت على الأركيولوجيا التونسية من وجهة نظر أنثروبولوجية، فتحلل الصعوبة الإبستيمولوجية التي تعيشها الأركيولوجيا في القبول بوضعها كأحد العلوم الاجتماعية، الخاضعة لتقلبات التاريخ.

5. امتدادات

26في هذه الباقة الختامية، سوف يجد القارئ مقالات تلقي نظرة جديدة على إشكاليات قديمة أحيانا، بل متداولة على نطاق واسع، في محاولة فتح الطريق لتفسيرات جديدة ولآفاق بحثية بكر. وهي إلى جانب هذا تدعو إلى التهدئة في التعامل مع العلوم الاجتماعية. وهكذا، يبحث محمد الصغير جنجار « باراديغم » العلمنة في إطار سوسيولوجيا الأديان، منبهاً إلى ضرورة تجاوز النظريات التقليدية، بسبب التعقيد المتزايد مع العولمة، ونقل السكان، وما يصاحب ذلك من تحولات في الظاهرة الدينية نفسها. وينتقد زكرياء غاني فكرة علوم اجتماعية « أهلية » لمعارضة العلوم « الغربية » التي تدعي العالمية، وهي فكرة مثالية لعهد ما بعد الاستعمار، لكنها لم تفض إلى نتائج ملموسة برأيه، ولم تستطع بالتالي أن تبرر ادعاءاتها. أما كورين كوفان فيرنر فتقترح مراجعة جذرية لنظرية غيرتز (Clifford Geertz) التأويلية والمعتمدة على المخبرين المحليين، انطلاقا من كتاب بول رابينوف Paul Rabinow -أحد تلامذة غيرتز- يحكي فيه تجربته الأنثروبولوجية في قرية سيدي لحسن القريبة من مدينة صفرو، وانطلاقا كذلك من أساليب التحقيقات الميدانية التي يقوم بها الجيل الجديد في مناطق أخرى بالمغرب. ويختم هذه المجموعة من المساهمات، دانيال نوردمان ذو التجربة المغربية القديمة في البحث، الذي قام في الفترة الأخيرة بتنشيط بحث جماعي مغاربي-فرنسي في موضوع التداخل بين العلم والسياسة، بمساهمة يجرد فيها متطلبات التحقيق الجماعي وواقعه الراهن.

27تلك إذن كانت نظرة إجمالية عن المساهمات التي تكون هذه الأعمال المهداة إلى روح الفقيد إدريس المنصوري، وهي سلسلة من المقالات بدا لنا أنها تتماهى مع مقارباته (لا بالضرورة مع أفكاره ولا مع أفكارنا كناشرين) التي اتسمت دائما بالتحليل النقدي العميق، الهادف والهادئ، وبسلك سبل غير تقليدية، مع الحرص التام على احترام الرأي الآخر من أي وجهة كان.

28نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم هذه المساهمات خدمة للعلوم الاجتماعية في أرض المغارب، وإهداء لروح صديقنا إدريس المنصوري، شاكرين لمؤلفيها قبولهم المساهمة أولا، ثم صبرهم على التصويبات المتكررة أحيانا، وهي ضرورات مرتبطة بعمليتي النشر والطبع.

Notes

1 ليس من أغراض هذا الكتاب التطرق إلى السيرة الذاتية لإدريس منصوري، على الرغم من كونه مهدى إياه. فقليلا ما كان يتحدث إدريس عن نفسه وحياته عفة وتواضعا. ومع ذلك، فإننا نستعين هنا بشهادات أصدقائه وزملائه، التي جمعت بمناسبة وفاته في كتاب صغير (منشورات كلية الآداب ظهر المهراز - فاس، 2012) (106 و34 ص.) لإعطاء فكرة عن بعض جوانب حياته وأعماله، قبل أن ننتقل إلى تقديم المساهمات.

2 هذا العمل هو موضوع مقال تحليلي بقلم عز العرب بناني، ننشره ضمن هذه المجموع. (صص. 375-382).

3 انظر على وجه الخصوص النص الذي ننشره في هذا الكتاب: « الأمة: من التاريخ إلى الخيال ». هذا النص بعث به إلى « معهد الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية » (EHESS) في عام 2001، في ملف دعوة للإقامة بالمعهد لإجراء أبحاث. وقد ظل هذا النص -فيما نعلم- غير منشور.

© Centre Jacques-Berque, 2014

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

Chargement

Unavailable